أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية وقت حاجتي ناديتك وما رديت على صوتي -16

رواية وقت حاجتي ناديتك وما رديت على صوتي - غرام

رواية وقت حاجتي ناديتك وما رديت على صوتي -16

فهاد :بقولك اللي اعرفه ...حنى نتلاقى في الكوفيهات ...وفي اماكن مهجوره ...ومشبوهه ....واعتقد هو بيقتل اللي دلكم علينا هو يعرف كل شي وكل حركه تسويها
تركي :وش عرفه
فهاد :مفروض ما تسألني هاالسؤال تسأله نفسك ...واللي بيقتله هو ......ريان هذا اللي كنا مخططين عليه بعد مانقتل مساعد
.........ريان ...............ريان.......ريان (هذا اللي تردد في مسمع تركي )
فهاد :ياعسكري ودني الزنزانه
مشى حسن وفهاد للزنزانه
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
...:وراك ماقلت لي انا اخر من يعلم
...:انت فاضي لنا
...:ياالله من قدك معرس
...:اقول فصول تراها توها ماوافقت شكلها متردده
فيصل :راكان لاتخاف ان شاء الله توافق
راكان :ان شاء الله...وانت وليد ياالله اخطب عشان تلحقنا
الوليد :لااا ...انا موقف مؤقتا وبعدين خلاص مو متزوج
فيصل :ليه
الوليد :ياخي ما ابي خلاص
راكان :هههههه ياحليلك ياوليدوه
الوليد:وليدوه بعينك ...اعقل اصغر عيالك
راكان :هههههه وش بلاك كهربت ...روق
الوليد :ياخي متضايق
فيصل :سلامتك من الضيقه ....وش فيك ياخوي
الوليد :ابد بس الدكتور المصري ياخي يقول اسوي عمليه ...وانا عندي عادي ...بس المشكله مو هنا ...المشكله انها خطره ونسبه نجاحها 14%
راكان :لاتوافق
الوليد :وهو كيفي
فيصل :طيب وش مرضه وش كبره
الوليد :تخثر في الدم ...ولد توه صغير
فيصل :لاحول ولاقوه الا باالله
راكان :يعني كم باالضبط عمرها
الوليد :17 سنه
راكان:يووووه توه صغير
(يرن جوال راكان ...البثره يتصل بك )
راكان يرفعه :اوهوووه.... وش تبي ذي ....الووووه
...:سلام
راكان :وعليكم السلام
...عطني الحلاوه
راكان :فجير ترى مالي خلق لك ...وش تبيني
فجر :عندي لك بشاره انما ايه ....عطني الحلاوه
راكان :فجير تكلم والا ترى والله هه
فجر :فهــــــــــــده
راكان :وش فيها قولي
فجر :فهـــــــده وافقت
راكان ابتسم وعيونه كانت تلمع من الفرح :قولي والله احلفي
فجر فرحت لفرح اخوها :والله العظيم مبروك ياخوي منك المال ومنها العيال
راكان :الله يبارك فيك ...وعلى هاالبشاره يافجير اجيب لك احلى هديه مو حلاوه
فجر :والله ...احلف
راكان :والله ...ياالله بعدين اكلمك ياالله باي
فجر :باي
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
يوم زواج فيصل الزواج الأسطوري اللي حكى عن حب من ايام الطفوله ...اللي حكى عن الم البعد.. اللي حكى وش كثر فيصل يحب سحر
.................................................. ..........
....:الله ....الله مبروك ياالمعرس
فيصل بأبتسامه صافيه :الله يبارك فيك عقبالك
...:لا انا ويييييين والزواج وين
فيصل :ليش انت وش فيك وش زينك
...:قاعد تتغزل فيني تراى نقول للعروسه
فيصل :زيود
زياد:هههههههه
...يبعده على جنب:خلص ياخي خلنا نسلم على المعرس ...مبروك ..فصول ...وعقبالنا
فيصل :هههههههه ....الله يبارك فيك ...لاتصير مطفوق
....:مبروك فيصل منك المال ومنها العيال
فيصل :الله يبارك فيك ياالوليد عقبالك
وليد ابتسم ابتسامه صفرا :ان شاء الله
..:لووول وليد وش بلاك
وليد :مافيني شي بس كلكم بتتزوجون وانا وزيود بنقعد عزابيه
فيصل :وش هاالكلام وانا اخوك ان شاء الله بتتزوجون ونشوف عيالكم
...:وش تقعد عزابي لاحق فارسه احلامك بس وان شاء الله تلاقاها
وليد :ركون اعقل
راكان :ههههههه
...:باالمبارك ياالمعرس
فيصل :الله يبارك فيك تروك وعقبالك
تركي :لا انا توني
راكان :ايه اذا شيبت قول انا توني
تركي :ما ني راد عليك لأني توني مروق
...:مبروك فصول \
فيصل :الله يبارك فيك يايوسف
... بصوت مايسمعه الا العم وفيصل:وانا ابوك ماودك تدخل على العروس
فيصل انحرج :الا ياالله
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
أضيق .. من مابي! .. وأقلّـب بـالأوراق
يـا ضيقةٍ!..فـي كـل ليلـه .. تجيـنـي
تعبت ..أجادف ..وألحق القلب ..لا ضـاق
وأبعد ..رسوم الضيـق ..لكـن!.. يبينـي
من ..ليلةٍ البارح ..إلى وقـت ..الأشـراق
أطرق على .. المسحوب .. مـره هجينـي ياليل؟..ليـل الدمـع ..بالخـد ..حـراق
ما عاد .. أميّز ..مـن قسـاوة ..سنينـي
هم ٍ سطا ..بالقلب ..أمـرح ..ولا فـاق
بايت ..وأنا؟ ..بالعـون.. حطـت يدينـي
أشقيت! ..مع هم ٍ ..به الصدر ..ماطـاق
وأنـا؟ ..يسـاري ..تحتضنهـا .. يمينـي
هم الفراق ..اللي صنع ..حـزن الأشـواق
خلاني ..أقسـم ..هـم ..بينـي ..وبينـي
حتى ..بمنامي ..دمعـة الحـزن؟.. تنسـاق
أرقـد ..وأرد أفيـق ..وأقـول: وينـي؟
أمسّح الدمعات ..مـن بـاب ..الأخـلاق
ومن باب.. لا تشمت.. هل العرف.. فينـي
واللي ..نشدني؟ وش بلا! ..سود الأحداق؟؟
أقول!:..في نفسـي ..يـا هـم ٍ؟ دفينـي
وأن عاد؟ .في قولة! ..تغانمـك ..الإرهـاق
اٌقول؟ :..مابيّ شـي .. يـا شيـب عينـي
تعبت! والضيقـه؟ .. تداعـب بالأعمـاق
ودمعي؟.. يجـاوب! لا تسـاءل ..ونينـي
أحـاول! ..أصبـر! وأتطلـع .. للأفـاق
لعـل؟ ..حالـي!.. بالدعـاوي .. يزينـي
يالله عسى؟ ..تفرج! لصدري! ..ليا ضـاق
وتبعد .. مراكيـب الحـزن؟ .. لا تجينـي
أضيق!..وأكتب! ما بقى ..فـوق الأوراق
يا ليت؟ ..(ضيقي)! دين .. وأسـد دينـي
…:ايش انتي وش تقولين …ميساء ليكون تكذبين علي عشان ارجع
ميسا وهي متقطعه من البكي :وانت شايف هذا وقت مزح …فارس …جدي باالمستشفى بين الحياة ….والموت …يبيك يافارس يبي يكلمك قبل مايروح (صكت الخط بوجهه )
..:وش فيك يافارس
فارس :فيراس
فيراس :نعم وش بلاك
فارس :جدي في العنايه المركزه
فيراس :انت وش تقول توني شايفه امس
فارس عيونه كانت تدمع :مدري اسأل اختك هي اللي تقوله
(وركب سيارته كان مسرع كل مامر عند اشاره يقطعها كانت دموعه تنزل بدون مايحس كان يحاول يمسك اعصابه لايصرخ ويبكي بقوه هذا جده اللي روحه فيه اللي لطالما قاله
وحذره )
بعد ماوصل لبق السياره في الباركن ونزل مسرع وحاط يده على قلبه من الخوف من شاف شموخ جاس على الكرسي تصيح ويوسف جالس جنبها وميسا ضامه مؤيد وتبكي وابوه وجهه شاحب
وعمه جالس باالكرسي وماسك راسه كثر خوفه راح مسرع عند ابوه
فارس :يبه …وش فيه جدي ….جدي راح قبل ما اشوفه …وينه …وينه قولي
ابو مؤيد :جدك في العنايه بس لاتجهده …يبي يشوفك يا فارس
(دخل فارس عند جده )
عند شموخ ويوسف
يوسف :خلاص ياشموخ لاتبكين قطعتي نفسك من البكي
شموخ :وش لون ماتبيني ابكي هذا مو جدي هذا ابوي …هذا ابوي يايوسف هو اللي رباني …وهو اللي حس فيني ولا عمر محد حس فيني ماتقولي وش لون ماتبيني ابكي عليه …عمرك حسيت ان ابوك
قدامك ولايناظرك بعين …والا من تشوفه تبي تظمه او تبي تسولف معه يقولك وش تبين مني تبي فلوس والا وش تبين هذا هو ابوي يايوسف هذا هو
يوسف انربط لسانه عمره ماتوقع انها متعذبه وانه محد حس فيها ياكثر ما ظلمتها وعذبتها وليش سويت كذا بدال ما اشيل عنها تعبها صرت ازيد عليها
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
مرت عليهم أيام متعبه كان كل بطل من قصتي يحكي عن الألم… شموخ ماقدرت تنام في هذيك الليله
اما شجون كانت تبي من يوقف معها في محنتها ومالقت شموخ جنبها من بعد مادرت عن جدها
رهف كانت منصدمه من اللي سمعته من كلام ريان وزياد
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
عزي لمن كثرت عليه العذاريب
والحظ خانه وانهك القل حاله
وعزي لمن حده زمانه عن الطيب
والعوز طال اللي بقا من حلاله
وعزي لضيف ماحشموه المعازيب
شاف المهانه عندهم والرزاله
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
رهف نزلت من الدرج وشافت زياد يناظر برنامجه وراحت وجلست جنبه
زياد كان مندمج ولا حس فيها
رهف :زياد
زياد :نعم
رهف :ابي اروح امر شجون و نروح لشموخ انت تدري عن جدها
زياد :يصير خير
رهف كانت معصبه من قبل :زياد ما ودك تقولي شي عن عيال عمي ابو فهد
زياد بلع ريقه صك التلفزيون :من عياله ماعنده الا شموخ وفهد
رهف تقابله :طيب ناظرني
زياد يبعد عيونه عن اخته :شكلك ملخبطه في الموضوع
رهف :يمكن اكذب الموضوع لو احد قالي بس انا سمعتك انت وريان تتكلمون عن جنى …اخيرا عرفت منهي جنى اللي ياما تكلم عنها يوسف …واللي عشانها شموخ متحطمه دايم يقول …
جنى ..جنى ..جنى
زياد :رهف اهدي انا بقولك السالفه
رهف :ما يحتاج انا عرفت السالفه كلها من ابوي ..انت وشلون تخبي علي …انا اختك يا زياد …ادري ان عند عمي خمس بنات تبيني اقول اساميهم حاضر ورد ….ورود…جنى ….وداد …
شموخ …وفهد ..الولد الوحيد
زياد :طيب خليني اقولك
رهف :قول وش بعد
زياد :هم كلهم ماتو في حادث عمي كان قاسي عليهم لدرجه انها ماقدرو يستحملون فطلعت هي وبناتها وصار الحادث ماحي منهم الا جنى ولو رجعناهالأبوهاعذبها عشان كذا وديتها
عند ابو ريان وخبيناها هناك مثل ماخبينا خالتي هدى
رهف :وليش يعذبها ؟ومن هي خالتي هذى ؟ووليش ماخذت شموخ معهم
زياد :ليش يعذبها لأنه مره من المرات شافها تكلم ولد الجيران في لندن هو عربي وكان يضربها واول مارجعو نحاشو ….خالتي هدى هي ام يوسف وشموخ خالتي ماخذتها معها لأنها كانت في
لندن مع عمي مارجعت وكان عمرها وقتها اربع شهورعشان كذا ماتذكر
رهف :ايش ما اصدق …ما اصدق
زياد :انا ودي ترجع لكن اخاف يعذبها
رهف :لاتخاف وانا اختك خلها علي
زياد :يااختي هذا مو لعب
رهف :وانا من متى لعبت اللي بسويه انا عمي ما راح يقدر يمد يده عليها
زياد :تروعين
رهف :مربيتني وحده …وه فديتها
زياد :الا وش اخبارها عقب ذيك القضيه
رهف :اللي يشوفها ما يعرفها
زياد :ليش
رهف:تغيرت وجهها اصفر وذبلت وصايره تخاف …بس مو من القضيه
زياد :اجل
رهف :والله مدري ..معيه تقول لأحد
(جوال زياد يرن ..المتصل تروك )
زياد :ههه ياهلا والله وسهلا وينك فيه يارجال وين مختفي
تركي :قريب
زياد :وش عندك اول مره من اربع شهور تطلع من المكتب
تركي :ايه والله من هاالقضيه ههههههه حتى نوم انوم في الشغل
زياد :قول وش عندك تراني في الخدمه …بتعرس
تركي :قريب ان شاء الله
زياد :احلف بتترك العزوبيه
تركي :ايه بس الحين هم مشغولين …زيود ههههههههه
زياد :وش اللي يضحكك
تركي :انتهت القضيه تقفلت
زياد :وش لون وش اللي صار
تركي :ريان لما كان رايح امس لبيته سامر كان ملاحقه كان بيطبق عليه النار مسكنه وعرفنه انه سامر الـ…..هههههههه اخيرا انتهت القضيه
زياد :لاااا الحمدلله مبروك مبروك بعد اربع شهور من القضيه اعطيك رمز الكفائه هههههههه ياالله عقبل مانبارك لك في زواجك قل آمين
تركي :مو قايل …ياالله فارق
زياد :الحين انت اللي داق علي وتقول لي فارق هههههه ياالله باي
تركي :مع السلامه
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
فتح عيونه اول مره يقوم قبل شموخ قام من مكانه يناضرها كيف تعبانه ووجهها اصفر تركها وراح الحمام (الله يكرمكم)
بعد ماطلع سمع جوال شموخ راح يناضر من المتصل ...فهد يتصل بك
يوسف :الوووه هلا فهد
فهد وصوته فيه بحه :الوه ...هلا يوسف ...شموخ جنبك
يوسف :لانايمه
فهد :قولها ان ....جدي.....(ما قدر يكملها حس بعجز وهو ينطقها )
يوسف :وش فيه
فهد :يوسف جدي توفى ...قول ان جدي يطلبها الحلم ...والعزى في بيت عمي ابو منصور
(وصك السماعه )
يوسف كان منصدم بعد تعب ثلاث شهور مات فجئه مع انهم قالو تحسنت حالته كثير عمره ماحس فيه لكن من يشوفه يتذكر جده
تذكر يوسف لما توفى جده سو لهم مناحه كان اكثر واحد منصدم من وفاة جده لأنه اقرب واحد لهم ...هذا وهو اقرب واحد لجده ... اجل لو رباه مثل شموخ وش بسوي
دخل الغرفه وشاف شموخ على نفس الحاله نايمه ..او كان يتوقع انها نايمه كانت مغمضه عيونها ماتبي تبين له حزنها
يوسف :شمـ........(غمض عيونه ورجع فتحها ) شموخ
شموخ تفتح عيونها ببطئ كانت تحس بتعب مو طبيعي :نعم
يوسف :شموخ ....جدك ......(ماقدر يكمل لما شاف عيونها تدمع )
شموخ :يوسف ...وش فيه جدي قول لي ...ماتقول
يوسف :جدك يطلبك الحلم
شموخ :يعني ايش
يوسف :يعني توفى
شموخ جتها حاله مثل الهستريا :مات ههه لااااا انت تكذب الدكتور امس قال انه بخير
يوسف :استغفري ربك هذا المكتوب وربي كتب لها ان يموت ...الحين هو محتاج لدعاك مو لدموعك
شموخ كان تبكي وتنزل دموعها :لااااا انت كذاب انت تكذب جدي بخير
يوسف مسكها من كتوفها :خلاص ياشموخ ربي كاتب له انه يموت لاتعترضين على حكمه ربي هذا قضاء وقدر
شموخ من بين دموعها :اللهم لااعترض ...اللهم لااعتراض
يوسف :ياالله قومي غيري عشان نروح للعزى
شموخ هزت راسه بدون ماتتكلم (قامت راحت للحمام ) {الله يكرمكم }
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
نزل الخبر مثل الصاعقه اللي يكذب خبر وفاة الجد واللي بكى لحد ماحس ان روحه بتطلع
بعد مارجعو من المقبره البيت امتلئ من المعزين
هو الوحيد اللي كان يناضر باالناس يحس انها كذبه
..:عظم الله اجرك
...:اجرنا واجرك
جلس بكل تعب يبي يرمي كل شي وراء راسه بس وشلون
...:فارس وش فيك
فارس :احسها كذبه
...:كذبه وش كذبه
فارس :جدي مامات ...جدي حي
...:استغفر الله انت وش تقول استغفر ربك
فارس :مو قادر يايوسف صعبه علي كلمه جدك مات ...طول عمري كنت انا وشموخ عند جدي صحيح اني بعدت عن جدي بسبب شغلي ...بس هو جدي ...تعرف وش معنا جدك
و.....
يوسف :خلاص يافارس ...لاتقول كذا ادع له ادع له يافارس
فارس :آآآآآه يارب انك ترحمه وتسكنه جنات النعيم (حس قلبه يعتصر )
الجد :فارس وانا ابوك عيب تضرب البنات >>وقتها عمر فارس ست سنين
الجد :امر من عيوني الثنتين السياره اللي تبيها اجيبها لك>> بعد ماتخرج من الثنويه
الجد :وين تبي تسافر وتروح وتتركني
الجد :خلك تتخرج وانا ابوك وازوجك اياها >> فارس كان عمره 18 سنه
: : :
فارس :وينك ياجدي وعدتني تزوجني اياها خلاص ما ابي اتزوجها بس ارجع
عند الحريم
شجون ضامه شموخ اللي قطعت نفس من البكي
شجون :خلاص ياشموخ والله قطعتي قلبي من البكي خلاص
شموخ :اهئ اهئ وشلون ماتبيني ابكي هذا جدي هذا الغالي ...هذا ابوي..هذا اللي رباني ...راح الحبيب ...راح من كان يملك قلبي راح من كان يحبني ...راح
شجون بكت :ياقلبي انتي ياشموخ لاتبكين ادعي له باالرحمه ...ادعي له
شموخ :انا بدونه ما ادري وش اسوي


الجد:شوفي خلي يزعجك مجرد ازعاج دقي علي طيران وانا عندك >>يوم زواج شموخ كان كلمته هذي
الجد :اهم شي انك مو متضايقه
الجد :لاتتعبين عمرك يابنتي
الجد : انا معك خلي بس يقرب اذبحه
الجد :الحمد لله على سلامتك يابنتي <<بعد مارجعت من لندن كان عمرها 13 سنه
..:شموخ
شموخ من بين دموعها :نعم رهف
رهف :زياد يبيك برى
شموخ بعد مامسحت دموعها طلعت
زياد :عظم الله اجرك يااختي
شموخ ما قدرت تتحمل ظمت وبكت بكت
زياد نزلت دموع غصب عنه
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
خلاص برحل والسبب كثر الاحزان
والقلوب ناسا ظالمه ماارحمتني
عمري بقايا جروح واهات واحزان
عمري سنين بائسه ماارحمتني
عمري الم غربه من جور الازمان
عمري سراب وصحاري خذتني
عمري قضيته بين خاين وخوان
اخلصت حبي والقلوب اخدعتني
عشت بزمان كله خيانه وحقران
وحتى القلوب الطيبه ماانصفتني
وفيت انا للكل واصبحت غلطان
اعطي وهالدنيا ابد ماتعطني
ــــــــــــــ ــــــــــــــ
مرت خمس شهور بعد وفاة الجد
.................................................. ..........
..:السلام عليكم مرام
مرام: هلا رهف وش اخبارك..غريبه جايه عندي
رهف :ابد بس من مده ماشفتك قلت ازورك ومره وحده اخذ غرض
مرام :وش هاالغرض
رهف :عمي ابو فهد طلب مني اخذ غرض في خزانه مدري مكتب وانا نسيت وين قال
<<للمعلوميه مرام زوجه ابو فهد تزوجها قبل سنه بعد مريم
مرام :شوفي في المكتب اللي فوق والا بغرفه الكتب عند غرفه حلى
رهف :اوكيه ثنكس
مرام :ولكم (انا مو غبيه يارهف لكن اذا انتي بتكشفين السر الله يقويك عليه)
ــــــــــــــ ــــــــــ
...:فيصل غريبه وش اللي جابك لغرفتي
فيصل :ابي اكلمك
...:انا بعد
فيصل :وشي شجون وش عندك
شجون :ابي اشتغل
فيصل :ليش انا مقصر بشي ..محتاجه شي تراني موجود
شجون :لااا موسالفه فلوس ...بــــس ابي اقضي وقت فراغي زهقت من البيت
فيصل :وش تبين تشتغلين
شجون :مدرسه تاريخ
فيصل :ياالله نسمعهم ينادونك استاذه شجون
شجون :ههههههه ان شاء الله...وش عندك قول
فيصل :يووووه نسيتيني ...شجون في واحد تقدم مني لك
شجون :انا مو موافقه
فيصل :وجع خليني اكمل كلامي بعدين ارفضي
شجون :فيصل
فيصل :طيب ماتبين تعرفين من هو
شجون :لااا
فيصل :ياربيه بقولك...اللي خطبك تركي الـ......
شجون :شوف ياخوي تركي ماينرد وفيه الف من تتمنى تاخذ واحد مثل تركي بسـ....
فيصل :وليش ماتكونين وحده من هم
شجون :انا مقدر اتزوج
فيصل :ليش ؟
شجون :فيصل بليز صكر الموضوع
فيصل :على راحتك بروح اقول للرجال
(طلع من الغرفه وهو متفشل مع صديقه )
ــــــــــــــ ـــــــــــ
شموخ :نعم عبدالرحمن امر
عبدالرحمن من ورى الباب:يوسف متى يجي
شموخ :شوي ويجي
عبد الرحمن :اه لاانا خلاص بمشي عندي شغل(طلع )
شموخ :وش قصته عند كل مايجي يوسف يطلع <<شموخ وجهها شاحب لونه اصفر من بعد وفاة جدها وهي كلما يزيد تعبها
رقت فوق الدرج حست بدوره في راسها مسكته بقوه وحسته يخف شوي شوي ارتاعت من سمعت خبطه الباب بقووووه يوسف دخل وهو معصب راح مسرع عندها
يوسف :شمـــوخ
وقفت عند الدرج وبينما هو تعداها ووقف قبالها
يوسف :كم مره اقولك ما ابيك تفتحين الباب لأحد
شموخ :مافتحت لأحد
يوسف :كذابه
شموخ :انا ما كذب وعمري ماكذبت عليك
يوسف بعصبيه :شايفتني بزر قدامك تكذبين عليه
شموخ كان وقتها تعبانه ومو قادر تتحكم بنفسها :انا ما اكذب لكن انت تخون
يوسف مافهم وش تقول :وش تقولين
شموخ :ايه هذا الصدق انت تحب وحده وتخون يعني خاين
يوسف عصب :ايش
شموخ :جنى يايوسف اللي تحبها وملكت قلبك لدرجه حتى وانت نايم تقول اسمها
يوسف عصب كان الشرر يتطاير من عيونه من العصبيه ضربها كـــف

طاحت لأخر درجه

وش صار لشموخ ...؟؟
شجون وش سبب رفضها المستمر للخطاب ...؟

الجزء الرابع عشر



....:ايش انت وش تقول انا في الطريق جاي (صكر الخط بوجهه وبسرعه وبعد ماوصل ركض في الممر يدور يوسف من شافه مسكه بثوبه وبقوه )
...:وش في شموخ انت وش سويت لها
يوسف :زياد انا ماسويت لها شي وش فيك
زياد :اقولك وش فيها ....الا شموخ يايوسف ما اسمح لك تأذيها ...الا شموخ
يوسف نزل راسه حس بتأنيب الضمير ليش ضربتها ...ليش صرخت عليها ...كان معها حق يوم تقول هاالكلام ايه انا حبيت جنى من ايام الطفوله
طلع الدكتور من غرفه الطوارئ
زياد ركض له مسرع :وش فيها يادكتور
الدكتور :وش تصير لك زوجتك
زياد :لا انا اخوها
الدكتور وين زوجها ؟
يوسف :انا زوجها
الدكتور :احنا اللحين لزم نسوي لها عمليه غسيل
زياد ويوسف بخوف :غسيـــــل ...وش غسيله
الدكتور يناضر يوسف وزياد :الجنين طاح ولازم نسوي لها غسيل
يوسف :من ...من متى هي حامل
الدكتور :شهرين ونص
الدكتور تركهم وراح
زياد عصب ورجع مسكه من ثوبه :انت وش سويت لها ...وش سويت
يوسف نزل راسه :.........لارد
زياد عصب :تكلم... انطق ...دافع عن نفسك...ماتقول
في هااللحظه دق جوال زياد
بعد شوي عن يوسف هدى نفسه وهو يناضر الأسم (رهوفه يتصل بك)
زياد :الووو
رهف :هلا زياد متى تجي تاخذني
زياد :رهف انا مشغول خلي فهد ياخذك للبيت
رهف :انا عند شجون ...وبعدين فشله
زياد تغير صوته :من اللي وداك هناك
رهف :شجون جت هناك وقالت اجي معاها
زياد :طيب انتي اقعدي معها وانا بعدين اخذك
رهف :زياد وش فيك
زياد :مافيني شي يعني وش بيكون فيني
رهف :زياد مو علي قول وش فيك انا اختك واعرفك اذا زعلت
زياد ودموعه توشك على الأنهمار:شموخ يارهف ....شموخ
رهف ارتاعت :شموخ ...وش فيها
زياد :فيـ
رهف :انا جايه الحين ...باي
(صكرت الخط بوجهه )
راح على واحد من الكراسي وجلس عليها بتعب
مرت الثواني مثل الساعات وبدى الخوف يتسرب لقلبه ومرت من الممر وهي تسرع بخطوتها مع وحده
...:زيــــاد
زياد لف براسه بكل تعب :رهف
رهف: ايه (راحت وجلست جنبه ضمته)
زياد ضمها زياد بدون مايتكلم ولا كلمه
...:زياد شموخ وش فيها
زياد يناضرها يبي يعرف من تكون لكن عجز يذكرها يحس ذاكرته مشلوله آخر مره شافها بزواج فيصل
...:زياد وش فيها شموخ
زياد :من انتي ؟
...:زياد صدق انك متفرغ قولي وش فيها
رهف رفعت راسها من صدره وبصوت واطي :هاذي شجون
زياد :ايه
شجون :زياد وش بلاك هذا وقت برودك رد ...قول وش فيها
زياد :شموخ في غرفه العمليات
رهف وشجون :أيـــــــــش؟...انت وش تقول
زياد :ايه الجنين طاح
رهف وشجون :شموخ حامـــــــــل
زياد :ايه
شجون بعدت وجلست
اما رهف نزلت دموعها غصب عنها زياد من شافها تصيح ضمها بقوه لصدره
وبعدها بدقايق طلع الدكتور من غرفه العمليات
راح زياد مسرع للدكتور :هاه دكتور كيفها \
الدكتور :لا الحمدلله هي بخير سوينا لها تنظيف بــــس
زياد :بس ايش
الدكتور :انتم لازم تقولو لها انها كانت حامل
زياد :طيب ...بنقولها

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -