أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي -18

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي - غرام

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي -18

وتبي وتبي ولكن سرعان ماداعب النوم عيونها المرسوم بدقه شافها نايمه وابتسم واخذ بطانيه وغطاها وجلس
بالكرسي الي بجنبها يقرأ قرآن لعلها ترتاح نفسه ولعله يكون علاج لها بدل الأدويه والعمليات
...
شـقـة نــوآف
دق الجرس مره وثانيه وثالثه توجه سالم يشوف المزعج الي مصحيه من نومه فتح الباب وبغضب قال : وبعدين ؟.!
رفع راسه وشاف شرطه استغرب وبنفس الوقت خجل من شكله كان لابسه بيجاما وشعره حوسه قال لهم : اسف
الشرطي : لا احنا الي نعتذر بس هذه مو شقة نوآف بن بدر آل ...................... ؟!
سالم باستغراب ورفة حاجب : إيه ليه وش تبون ؟!
الشرطي : نوآف هينا بالشقه ولا بره ؟!
سالم يحك راسه والتفت له نواف الي كان لابس بنطلون اسود وتي شرت اخضر قال الشرطي : انت نوآف آل .........؟!
نوآف باستغراب : ايه انا نوآف في شيء ؟!
الشرطي : امسكوه والباقي دوروا بشقه
سالم بصوت مليء بالحده : وين انّ فيه كيذا من غير مايسوي شيء
مسكوا نايف وكلبشوه وباقي العناصر من الشرطه تدور بشقه وبعد ربع ساعه بضبط طلع ومعاه كيس الشرطي
الشرطي فتح الكيس وطلع سلسال نور و ذهب لطفله الي كان لنور بعد : انت متهم بقضية سرقه
واخذوه من غير مايقول شيء وهو مذعور شلون عرفوا وسالم يحاول يتكلم معهم بس مااعطوه مجال
...
بـيـت ابـو فـيـصل
الحزن خيم ع قلوبهم من يوم عرفوا بمرض ياره الي كانت شمعة البيت واكثر واحد يلوم حاله كان ابو فيصل لانه
كان بيوافق ع زواج فيصل منها وهي كيف كانت خدمه وتحطه ع راسها جالس يستغفر ربه ويدعي لها بشفاء
القريب
وام فيصل الي نادرا ماتاكل تحس بالآلم تحس بفقدانها لياره الي كانت تطبخ لها اشهى المأكولات والي تحبه
وماتردها أبدا وتحترمها وجلست تذكر كيف كانت تناديها امي و تذكر ياره لما طلبتها انه تناديه بأمي لانها تعتبر
ام فيصل امها الثانيه ولمياء الي كانت حاطه يدها ع خدها وهي تذكر شلون كانت تساعدها بحل مشاكلها مع
زوجها وبدون علم اهلها وهي كيف كانت انانيه وقفت مع فيصل بزواجه وتذكر يوم اعتذرت لها وقالت : مابينا
هالكلام
وكيف سامحتهم وهي تبكي تحس انها اخر يوم بتشوفهم بتشاركه افراحهم حزنهم مشاكلهم حياتهم
...
بـيـت طــلال
قام من النوم وهي يتلفت لمكان نوم ساره ومالقاها موجوده استغرب التفت لفتحة الباب دخلت وهي منزله راسها
وشاده قميصها ع جسمها رفعت راسه و ناظرته وبعدين اقتربت من السرير وانسدحت رجع راسه ع المخده
وقال : وين رحتي ؟!
لفت له وقالت : رحت اشوف دارين بس ليه تسأل ؟َ!
ابتسم طلال بنعاس : بس اتسغربت انك مو موجوده والوقت بدري
جلست ع سرير وقالت : طلال حبيبي امم ابي اروح لأمي
ابتسم طلال بحب : من عيوني انتي تامرين امر ياقلبي
ابتسمت له بامتنان : تسلم وبغيت اطلبك شيء ثاني اذا ممكن طبعاً
طلال باستغراب : وشو ؟!
ساره بتردد قالت : بنام عند امي من زمان مانمت عندهاآ تكفى وافق
ضحك طلال وجلس : لا يماما هذا لا انا وانتي ودارين ننام فيذا البيت فاهمه مابي نوم بره ومادري ايش
ساره تشد قميصها لها الي بلون الاحمر المايل للعنابي : طلال اعتقد مافيها شيء هي امي بعد ولاتنسى ذا الشيء
ابتسم طلال وقال : امك ع العين وراس بس نومك هينا فاهمه تدرين احسن تقعدين هينا وماتروحين بالمره
ساره بخوف : لا لا اوكي بروح بس مابنام
...
شــقـة سـلـطــآن
مد لها قطعت التست اخذتها وتدهنت المربى عليها واكلت منها شوي وبعدين شربت شوي حليب وقالت
: حبيبي مو قلت انك يعني عندك اجازه بكره
سكت سلطان وحك جبهته : ايه كان بس المدير الغاها قال ارجع لشركه
باسته ريناد بخده : ربي يسعدك ها وماتطلع من دوامك لاتطمن ولا شيء مابيجيني شيء
ضحك سلطان وغمز لها : شكلي بجلس اطمن عليك الحين
غصت ريناد بملابسها ومدت له كاسة الحليب : اشرب وانت ساكت !!
ضحك بصوت عالي و مسك الكاسه وحط يده ع يدها ورفع الكايه وشرب بعدين نزله ع طاوله : يافديت طعمه
مدت له مناديل : يلا عاد تراك طولتها اليوم
وقف ورتب ثوبه وتوجه للحمام نظف اسنانه وغسل يدينه وفمه ولبست غرتته وتعطر وطلع
بعدما سلم عليها وهي ابتسمت له بحب
جلست ع كنبه بعدما لمت الفطور وغمضت عيونها وهي تمسح ع بطنها وتقول : ابوك بطل احبه بقوه ابيك تطلع مثله
ضحكت ع نفسها ونامت وبعد ساعتين سمعت طق الباب وفتحت عيونها وشافت الساعه واستغربت
قالت : مين ؟!
........... : انا ياريناد فتحي
انصطدمت من الصوت وعرفتها بسرعه بس رجعت لورى خافت تحس بقدوم كارثه سمعت الجرس مره ومرتين
وثلاث
وسمعت صوت بكي من وراى الباب تقدمت للباب وفتحته وشافت ام سلطان واقفه عند الباب تبكي دخلت
وريناد مذعوره خايفه يكون صابهم شيء
...

الــشــرطـه

دخل نوآف وشاف واحد جالس بعدين قام قال : هذا نواف مو ؟!
نوآف : ايه نعم اعرفك ؟!
ضربه بكس بوجه و سحبها من تي شرته ودفه لجدار بس مسكوه الشرطه ونواف تفل دم الي من فمه بوجه تركي
تركي : يالحقير تدخل بيوت الناس وتسرق ولا بعد مهدد اختي وماخذ ذهبها صدق انك حقير ووقح ومانت برجال
عصب نوآف و جى بيروح لتركي سحبه الشرطي بالقوه و دخلوا ثنين من الأمن بس نواف دفهم و حط رجله بطن
تركي
ودزه ع الجدار بقوه تألم تركي وحاول يقاوم فتح عيونه وشاف نواف متوجه له بس تدخلوا الشرطه ومسكوا
نواف بس نواف كان يقاوم بقوه لين طلعوا جهاز صغير حطوه بجسمه وطاح ع رجوله و شعره كان ع وجهها
ومعرق
والدم الي طالع من فمه كان يتنفس بسرعه وتركي اسعفوه طبيب الي بسجن عشان المسجونين
الضابط : والله لو يانواف تقوم تضرب تركي لازيد بعقوبتك وانت ياتركي لو تضرب نواف لأسجنك عارف ياتركي
اعصابك مفلوته من نوآف بس في قانون وانت يانواف لي تحقيق كامل معك و بنرسل اوراقك للمحكمه
والقاضي يقرر مصيرك فاهم شرطي
الشرطي : نعم ؟!
الضابط : خذه لسجن وانت ياتركي رح والقانون بياخذ مجراه
طلع تركي بعدما شكر الضابط وتفل ع نواف الي ماقدر يقاومه بسبب الشحنات الكهربائيه الي معطينه اياها
اخذ شرطي نواف ووداه لسجن دخل بعدما شالوا كلبشاته جلس ع فرشه بلون البني ع الأرض وهو يمسح الدم
من شفايفه
والتفت لدخول الطبيب و وقف الدم وخيط له فوق فمه جرح صغير انشق جلده بلكمه تركي القويه
...
بـالمسـتشفـى
دخلت الدكتوره وهي راسمه الخبث ع شفاتها اقتربت من ريما الي نايمه بسلام وكانت يدها ع بطنها
اخذت الإبره من جيبها وغرسه بعلبه بجيبها وهي مبتسمه اقتربت من ريما اكثر واكثر وهي تشد ع مسكة الإبره
جت بتمسك يد ريما بس دخول ابوها المفاجئ وهو يصرخ : عطيني الإبره
صارخت مناهل : لا مابعطيك اياه
قامت ريما ع صوت الصرآخ وتقدم ابو مناهل لبنته وهو يصرخ : جيبي الإبره
مناهل طاحت من ايدها الإبره بعدما ضربها ابوها كف اخذ الإبره وافرغ المحلول بزباله ورمى الإبره وراها دخل
ناصر بعدما سمع الصراخ وصوت الدوشه الي صايره اخذ ابو مناهل بنته وهو يطقها ويطقها ودخلت الممرضه
وقالت
: مناهل انا لازم اوقف مع الحق الإبره اقصد الي فيها كان بيموت الجنين ومنها تتسم الأم فتقضي ع الأثنين عشان
ناصر
انصدم ناصر وريما وصارخ ناصر : والله ماتطلعين من هينا إلا والشرطه ماسكتك فاهمه والله لأرفع قضيه عليك
فاهمه
ريما بكت بذعر وخوف ع ابنها اقترب منها ناصر وضمها يهديها وبعدين غطاها بطرحه وقال : الحين بتطلع
معي وانتي الشرطه بعدها بفتره دخلوا الشرطه وامسكوها وهي تصارخ وتقول : ظلم لااا تكفون ظلمتوني اهئ
ولكن كذبها مابيخفف عنها الحكم
...
شـقـة سـلـطـآن
دخلت ام سلطان تبكي بصوت عالي خافت بالبدايه ريناد بس قربت لها و اعطتها كاسة مويه : وش فيك ؟!
ام سلطان اكتفت بأنها تحضنها وتبكي استغربت ريناد وخافت حست بالخوف يتسلل بهدوء لقلبها
وقف سيارته عند العماره ونزل وشاف ناس مجتمعه وشخص يغطونه
ودم في كل مكان والي يبكي والي يدعي له برحمه حس بآلم بقلبه حس بآنقباض بقلبه توجه للجثه
و اقترب منها والشرطه تحاول تبعده بس الطبيب قال : خلوه يمكن يعرفه !!
اقترب اكثر وغمض عيونه اخذ نفسه وهو يدعي انه مايكون الي في باله
وفتح ع الجثه بسرعه وفتح عيونه وصارخ بقوه : لآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
طاح ع الأرض من طوله يبكي : لآآآآآآآآآ تكفى قوم عشاني قوم
جى واحد من المجتمعين سحبه بهدوء : ادعي له برحمه وخلك قوي صابر
قال تعالى ( فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلا تَكُن كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُوم )
سمعت صوت صراخ ريناد وطاحت دموعها بقوه تحس بحلول مصيبه عليها
...
بـيـت ابـو تـركي
دخل البيت وقفت بسرعه وهي تشوف تركي يدخل قربت له وقالت : ها بشر وش صار وراه وجهك مصفر ؟!
تركي : مسكته الشرطه وضربته ماقدرت وهو بعد ضربني بس الحين هو بالسجن جعله يخيس ومعد يطلع وهذا
كيسك
اخذت الكيس وفتحته وبكت وحضنت تركي : خفت عليك منه
تركي : هو قربك شيء
نور بذعر لانه بيفهم غلط السالفه : لااا بس انا تخبيت بغرفتك لان غرفة امي وابوي مقفله وانتظرت فتره بعدين
طلعت
لغرفتي وقفلت الباب وشفت غرفتي من عند التسريحه محيوسه دورت الصندوق مالقيته وهذا كل شيء صار
تركي شد بضمته لها : تراى كل ذا من خوفي عليك والله ضفي خشتك بروح انام
ابتسمت من بين دموعها وضربته ع ظهره : نوم العوافي حبيبي
...
شـقـة ولــيـد
كانت جالسه وماده بوزها تبي اهلها بس خافت تقوله ويعصب عليها مدت يدها وسحبت مجله فواصل الي كانت
ع طاوله
وجلست تفتح الصفحات بسرعه دخل وليد وشافها واستغرب توجه لها وقال : فيك شيء حياتي ؟!
ابتسمت مجامله وتركت المجله ع الطاوله : لا ابد مافيني شيء
ضحك وليد ومسك يدها وسحبها لتوقف : جهزي نفسك عشان نسافر بعد يومين ؟!
رفعت راسها وقالت : لااا مابي اسافر رح انت
استغرب وحس انها كارهته بقوه وتألم وقال بمكابره : بتروحين غصب حلوه تقعدين هيناا
سكتت وفهمته قالت : عشان اذا سافرت معك مابشوف اهلي فاهم علي
تنهد براحه : بتشوفينهم قبل لنسافر
بعدت من عنده ودخلت المطبخ سمعت صوت الباب قال وليد : لا تطلعين بشوف مين ؟!
وقفل باب المطبخ وراح فتح الباب و بعدها بخمس دقايق قال بصوته الجمهوري : مهاا تعالي خلاص
طلعت و كانت لابسه بنطلون سكيني سكري وبلوزوه بكم حاير لفوق الركبه لونها زيتي وفلات زيتي وكانت فاله
شعرها
اشهقت وركضت لامها تحضنها بفرح وبعدها سحبها ابوها وحضنها والتفت لعمر وحضنته بقوه ولفت لوليد
مستغربه
تصرفه بس هو ابتسم لها وقال : كل انسان يغلط و الي يتلعم من اخطاءه نسامحه
لفت لعمر بفرح ماين دموعها ابتسم لوليد واخذ المخده وضربه فيها : بلاش هذه المقدمات ماتشوف اختي شلون
صنمت
ابو عمر : يا عمر مانت بعاقل
ضحك وليد بقوه : ماظنتي ياعمي انه بيعقل
توجهت له مها وضمته بقوه وناسيه الي حولها عمر صرخ : الحين عازمنا عشان تضمضوا بعض عندكم غرفه
بعدت بسرعه مها ومسحت دموعها وجه محمر من كلام عمر والكل ضحك ع تعليق عمر ماعدا مها الي غصت
بثايابها
...
نــهـآيـة الــبــآرت
...
عارفه البارت قصير
بس انتظروني بالبارت الأخير بيكون البارت
صفحتين بأذن الله وانا بنزله اي يوم من الاسبوع اخاف
احدد لكم يوم و يصير زي ماصار امس
...
حــنـيـن اشـتــيــآق

الــبــآرت الـعـشـرون و الأخـيـر

عـنـد الجـآزي
شدت القميص لجسمها و بخطوات متردده طلعت من الحمام وشافت منصور قدامها نزلت راسها حست بخطواته
المتجهه لها حاولت تشغل نظرها بأي شيء غير منصور مد يده ورفع وجهها وشاف دموعها الي ذرفت
ع وجنتيها انحنى ليطبع قبله ع تلك الدمعه اشاحت براسهها ماتبي تشوفه تحس بشيء غريب لما تكون قريبه منه
رغم انها تكره قالت بعد صمت يحكيه الدموع : منصور ولي يخليك لأهلك ابي ارجع البيت
بصوت مبحوح يتخلله الغرابه : بيت آي بيت ؟! بيتك هينا معي
ناظرته وهي تمسح دموعها بكم قميصه : بيتي عند اهلي مو هينا
ابتسم لها بهدوء : بس انتي زوجتي
صرخت بذعر : انا مو بزوجتك فاهم ؟! خير تحطني زوجتك كذا من مزاجك يعني !!
مسك فكها بكل قسوه : اشش حسك ما يعلى فهمتي وبعدين مو مصدقتني اسئلي ابوك
بكل هدوء يعكس العاصفه الي بداخلها : ابوي !! ليه ؟!
مسك يدها ومشى وهي تمشي وراه لين اقترب لسرير و انحنى بعدما ترك يدها وسحب حقيبه تحت السرير
وفتحها برمز القفل وطلع اوراق وجلس يدور فيها ومد لها ورقه الي كان يبحث عنها وفتحتها
وحست ان رجولها مابتشيلها جلست بجنبه ع الأرض وهي مذعوره خايفه تتمنى ان كل ذا يكون حلم
...
بـآحد مسـتشـفيـآت بريـطـآنـيآ
سحبت اللحاف لفمها تمنع شهقاتها غصاتها من الآلم الي يعتصرها ماكانت تبي تصحي فيصل الي مانام عشانها
طلعت شهقه ماقدرت تمسكها فز منها فيصل وقرب لها : وش فيك حبيبي انادي لك الدكتور
مسكته من قميصه وحضنته وقالت : لاا شكلي بموت ابيك بجنبي مابيك تبعد عني
فكها وضغط زر الطوارئ ودخلوا الممرضات والدكتور بسرعه و معهم اجهزه طبيه وبدوا يسعفونها وهو واقف
مستند ع جدار وده يموت ولا يشوفها تعاني حس بآلم يعتصر قلبه منه يحاول يثبت عشانها بس
مايقدر جى الدكتور وسحبه من يده : أرجو ان تخرج حتى نستطيع اسعافها سيدس
طلع وجلس ع الكرسي وهو يدعي لها بالشفاء العاجل وهو يسمع صوته الي يملآه الآلم
...
بـمركـز الـشـرطه
دق الباب واطلق تحيته لضابط وقال : في بره رجال يبغون يقابلونك ضروري ادخلهم
الضابط سعد رتب اوراقه الي ع المكتب ورفع راسه : دخلهم
اطلق تحيته وطلع ونادى بالممر : سالم صالح آل .......... والي معه
وقف سالم ومشى لين مكان الشرطي وكان عادل يلعب بجواله فز مشى وراى سالم وبدر الي كان يشرب
مويه قام لحقوهم ودخلوا ع الضابط وبصوت جهوري قال سالم : السلام عليكم
الضابط سعد اسند ظهره ع الكرسي وقال : وعليكم السلام ، تفضلوا ؟!
جلسوا وقال عادل : احنا اصدقاء نوآف آل ........... نبي نعرف ليش اهو هينا ؟!
الضابط سعد : صديقكم وش يشتغل ؟!
سالم : بمحل جوال ، ليه ؟!
الضابط سعد : احاول افسر سبب سرقته لبيت جسار آل ........... وسرقته لذهب و محاوله ضرب تركي
ابن جسار آل ............. ، كل هذه الأسئله ابي الحل لها طبعاً التحقيق لسى ماخلص بس اعترف بجريمته
سالم بصدمه قال : نبي نشوفه
الضابط سعد رفع سماعه التليفون وقال : جهزوا لين نوآف له زوار وبسرعه ياليت !!
وقفل وقال : الحين تشوفونه تفضلوا مع الشرطي
عادل مد يده وسلم ع الضابط : تسلم والله اننا تعبانك معنا وخجلان منك بسبب نوآف
الضابط سعد : يسلمك ربي
طلعوا وراى الشرطي ودخلوا غرفه بعدما تفتشوا و بعدها بخمس دقايق دخل نوآف وهو مكلبش
طلع الشرطي وجلس نوآف وقف عادل و ضربه بكس و صرخ : حقير
قام نوآف له بس سحبه بدر وقعده قام سالم سحب عادل الي كان وده يذبح نوآف
طلع سجاره سالم و حطها بفم نوآف بعدما اشعلها لانه يعرف ان نوآف يعشق التدخين لما تكون اعطابه متوتره
سالم بصوت حاد : بس بس ماجينا هينا عشان نتضار ، حاب اعرف ليش سويت كذا هو ناقصك شيء
كنا تقاططنا عليه و ساعدناك
بدر بعد السيجاره من فم نوآف وقال نوآف : كنت بسدد دين بس لما سرقت الذهب ماكنت بيبعه بحتفظ فيه ؟!
عادل : اووه روميوا وتآملها قبل ماتنوم بعد احسن ، تعال ليه ضربت تركي ؟!
نوآف : نرفزني بقوه يقول اني مانيب رجال
عادل : وهو الصادق
قام نوآف يبي يضرب عادل بس مسكوه بالقوه
...
بــيــت ابـو تــركي
مسكته دبها وحضنته وهي تتكلم مع ريم بالجوال : احسن يستاهل خله يخيس بالسجن
ريم : وانتي الصادقه احسن خله يخيس
نور بسخريه : طق تركي بمركز الشرطه
اخترعت ريم : وش جاآه تركي ياجعل يده للكسر
نور : بس كدمات وجروح
ريم : حقير وربي حقير
نور بخبث : ريموو اعرفك زين تحبين تركي مو اعترفي كل شيء واضح
استحت ريم وقفلت السماعه وهي تندب حظها كانت تبي تطلعه من حياتها بس ماقدرت
ضحكت نور وتوجهت لغرفة تركي دخلت بعدما دقت الباب شافت تركي يكتب
جلست جنبه ع سرير وقالت : وش تسوي ؟!
تركي تنهد بضيقه : اكتب خاطره
باسته بخده : ابشرك التمست الحب
تركي التفت لها : لآآآ ليكون تحبني من جدك انتي اكيد مانمتي روحي نامي
وقفت نور وحركت شعرها بدلع : افا ماهقيت انك ماتصدقني بس يلا ماتستاهلها اصلن
مسكها تركي و بفرحه : قولي قسم
نور : استغفر الله ، قسم
تركي : مااصدق اخيرن بلقى الي تحبني واحبهاا
نور : ابصراحه هي طيبه وتستاهل لك بس انت صاير هالأيام ثقيل دم ربي يعينها عليك
سحبها تركي ودفها بره الغرفه : تراني معطيك وجه يلا ذلفي
نور تصارخ من بره الغرفه : وربي انك تافه إيه لما عرفت صرت بح عندك
ضحك تركي بصوت عالي ورجع لسريره وفتح ورقه جديده وجلس يكتب خآطره
سكر القلم و حس وده يطلع يحس انه موب قادر يجلس من الفرحه
...
شــقـة و لـــيــد
بعدما طلعوا اهلها حضنت وليد تبكي من الفرحه : ربي يخليك لي ، اليوم هو احلى يوم بحياتي
ضحك بخفه وقال وهو يشد من ضمته لها : جعله دوم موب يوم حبيبتي
بعدت عنه وهي مستحيه ومسحت دموعها مسك خصرها وقال : تعالي حبيبي جبت لنا افلام
رفعت راسها بابتسامه عذبه : والله
انحنى وعض خدها وبعدها قال : ايه والله
استحت و مسكت خدها وقالت : بروح اغير ملابسي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -