أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها -20

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها - غرام

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها -20

حنين وهي توقف رؤى:هيه هيه وشفيك هدي تسحبين فيني من اليوم ولاقلتي لي من هذيك البنت الصغيره؟
رؤى ماعرفت ليه ماتبي حنين تدري يمكن لانها متخوفه من سوالها لها بالطياره قالت:هاذي وحده كانت بالحي اللي انا ساكنه فيه وخفت اهلها يشوفوني معها وعصبون عليها
حنين بشك لان مبين ان رؤى تكذب:بس؟
رؤى وهي تمشي وببرود:ايه امشي تاخرنا
ورجعوا لهند والبنات
وهم بالسياره راجعين للدار وحاله رؤى النفسيه تحت الصفر من بعد شوفتها لضيء استرجعت ماضي اليم تخلله بعض الذكريات الحلوه (رؤى انسى فواز حرام عليك ليه تبين تظلمينه معك ليه تبينه يترك اهله وناسه ويعصي امه علشانك انتي انسانه غبيه وانانيه )مسحت عيونها بقوه وهي تحاول تقنع نفسها بهالفكره حتى تحاول انها لمجرد ثانيه ماتفكر في فواز
واول مادخلوا الدار كل وحده راحت لغرفتها تنام لانهم صاحين من الفجر تمشوا ولعبوا وتغدوا برى
تمددت رؤى بتعب على فراشها
حنين:ترى من شفتي البنت وانتي ساكته فيك شي
رؤى وهي تخفي جنون افكارها ابتسمت:لا معليك بس صاحيه مبكر ابغى انام
وطرت في بالها فكره انها تدق على جناحه تسمع صوته ابتسمت على جرئه فكرتها بس بتنفذها والحين قامت من فراشها واستوقفها صوت حنين :وين؟
رؤى:بشرب مويه واجي
طلعت من الغرفه وراحت للصاله ومسكت التليفون ودقت رقمه اللي حفظته لانها كانت تتفاهم معه على الملفات عليه رن ومع كل رنه قلبها يدق اكثر وجاها صوته اللي مستحيل يغيب عنها
تكلم فواز بكسل لان التليفون ازعجه وهو تو نايم وبصوت كله نوم:الـــو
رؤى نزلت دموع حاره على خدودها (فواز)
فواز بكل نوم:الو
رؤى بهمس:فواز
مادركت نفسها وهي تتكلم علشان كذا قفلت الخط بسرعه وهي تسب نفسها على تهورها
فواز من سمع صوتها فز من نومه:الو الو انتي مين ؟
ولكن للاسف الخط انفصل حس نفسه يحلم انه سمع همس رؤى تعوذ من ابليس ونام
رجعوا يوم السبت للدراسه
وبعدها باسبوع من الدراسه طلع فهد من المستشفى
ابو نايف:تو مانور البيت
فهد:منور بوجودك الله يخليك لي
ام نايف وهي تسند فهد لانه يستخدم العكاز لمن تشفى رجله تماما وقعدته على الكنبه بالصاله:مرتاح يمه تبي مخده زياده؟
نجوى:يمه ترى العيال ماهم بوجه دلع انا الحامل المسكينه
ام نايف:اذا مادلعت فهد نظر عيني ادلع من
نجوى:خلاص مابتدلعيني مابجيب ولدي كل يوم عندك
الكل ضحك على نجوى اللي صايره زعول مرررررره
وقامت للمطبخ تاكل ليمون تبرد خاطرها (خخخخخخخخخ لووووووووول)
الجده:اعذرني ياولدي ماجيت المستشفى ازورك والله ماقدرت
فهد وهو يبوس يد جدته اللي كانت قاعده جنبه:لاياجده لايالغاليه والله لو تعبتي عمرك وانا جايك كان زعلت
الجده:الله يسخر لك الخير واشوف عيالك قريب (وبخبث)قول امين طيب؟
فهد(آآخ ياجده وهي بترضى بعد طردتي لها من المستشفى لمن زارتني ولاكلامي الجارح لها ):ان شاء الله
انا قايم لغرفتي ارتاح وتوي ماكل يمه بالمستشفى مابي عشاء
ام نايف:على راحتك يمه
مي:انا بوديك للغرفه
ابتسم لها فهد ومد لها شنطته الرياضيه اللي جاب فيها اغراضه معه من المستشفى
مي كانت مساكه يده وتمشى معه
يحس اخته مبسوطه ومورده ومحلوه:ترى اقدر امشي بس اتدلع
مي بنعومه:اذا مادلعت الغالي ادلع من
فتح باب غرفته وقعد على سريره:لو يسمكعك عبيد قطع لسانك
اعتلت الحمره خدودها ووجهها :لامعليك
فهد:يابنت الذين امنو ضامنته مايذيك ههههههههههههههههه
مي اكتفت بالسكوت واشر لها فهد تجي تقعد جنبه
وسالها بحنان:مرتاحه مع عبدالله يزعلك بشي؟
مي:لا الحمد لله
فهد:ترى عبدالله طيب ويغليك من واحنا صغار انتبهي لنفسك ولزوجك (مي من قال زوجك احترت من الخجل) حاضر تبي شي اجيبه لك؟
فهد:لا باخذ شور وانام
مي:طيب (باست جبينه)تصبح على خير
طلعت مي ودخلت ام نايف وساعدت فهد يدخل الحمام بسبب العمليه اللي برجله مايصير يلمسها المويه
ولمن طلع ساعدته يلبس وفهد مع انها امه اللي لبسته وحممته وهو صغير بس كان مستحي مرره منها:تعبتك معي ياقلبي انتي
ام نايف بزعل:تعبك راحه والله ودي اشقى واتعب طول عمري ولايجيك دقه شوكه وتعورك
وتلمست رجله بنعومه:تعورك
ابتسم فهد لامه:لا ماتعور كانت اول ايام العمليه بس الحين بخير ان شاء الله
ام نايف:فهد عارفه ان بقلبك شي وانت زعلان عليه وانه كان ببالك لمن سهيت عن السياره وصدمت
بس ياولدي لاتضغط على روحك وعالج امورك بحكمه مو بطيش تهور هالمره سلمت من الحادث وماني مستعده يصير لك شي بعد (ودمعت عيونها)
مسح فهد دموعها وضم امه:لا يمه مابيك تبكين واموري ان شاء الله بخير وتمام انتي تطمني وارتاحي
ام نايف:الله يخليك لي انت نام وارتاح الحين وتصبح على خير
فهد:وانتي من اهله
طلعت امه وطفت الليت وهو مدد ظهره على السرير (ساره بتسامحني قسيت واجد وعاقبتها واتوقع الحين اقدر ارجع كل شي طبيعي ويكون بمصلحتي ادق عليها الحين ولابكره لالا الحين اخاف ماترد خلها بكره )
اسبوع كان طويل تعذبت فيه كثير لازم تدق عليه تبي على الاقل تتطمن عنه
مسكت جوالها ودقت رقمه قدام تتراجع
دق وقلبها يزيد نبضه مع كل دقه بس مارد
ورجعت دقت من جديد
كان فهد يطالع بالرقم منصدم يحس انه يتخيل رد يبي ياكد هالشي خيال ولاصدق:آآآلو
ساره تكلمت:آلو فهد
فهد يحس بقلبه طبول وبصدمه وهو يبي يتاكد:مييين؟
ساره ماقدرت تتكلم لانها بكت(حتى صوتي ماعرفه )
فهد بهمس:ساره
ساره وهي تمسح دموعها:اسفه دقيت بوقت متاخر بس عرفت انك طلعت من المستشفى اليوم وحبيت اتحمد لك بالسلامه الحمد لله على سلامتك
فهد:الله يسلمك
ساره(ليه هالقسوه تكفى ارحمني):تصبح على خير
كانت بتقفل بس سمعت فهد يقول:سارونه
ساره بتررد وبصوت رايح من شهقتها المكتومه:هلا
فهد بهمس اهتزت منه كل خليه بساره:آآسف قسيت عليك مره
سكت كان يبي ساره تقول شي لمن شاف انها ماردت كمل:ساره انا دقت الموت وكان قريب مني مررره
ماحبيت اموت واحد زعلان مني
ساره باندفاع محب خايف:بسم الله على عمرك يومي قبلك
ابتسم فهد وبان هالشي بصوته:يعني تخافين علي وانا بعد خايف عليك من نفسي ساره تسامحيني انا بالنسبه لي نسيت كل شي مو حلو بصفحتنا وبتذكر بس موقف واحد لمن بستي عيوني
ساره ماتت خجل من كلامه وبتوهر:كنت صاحي؟
فهد مات ضحك عليها وبهمس:كنت احس بقلبي انه كان عندي
ساره اسكتت اخجلها بكلامه مررررره
فهد :سامحتيني؟
ساره بطفوله فيها:انا ماكنت زعلانه منك بس خايفه انك تكرهني ومعد تحبني(وبكت)
فهد:اوووش اول شي مابي دموعك وبعدين ابيك تشدين حيلك وتتخرجين من الثانوي بنسبه عاليه ورانا عرس وانتي للحين تدرسين
احرجها بجد فقلت الخط من الحياء
فهد مات ضحك عليها اكيد خجلها وسل لها مسج
(امسحي دموعك تراها غاليه وتصبحين على الف خير آحبك)
ساره قرت المسج وحست ان الحياه رجعت لها تحس بسعاده لاتوصف
واخيرا فهد سامحها وماطلع يكرهها زي ماكانت تظن
ركضت لغرفه امها تبي تشاركها الفرحه
بس لمن كانت بتدخل سمعت امها تقول لخالها:ابو عبدالله وقت التفكير فات وقراري مالي رجعه عنه
انا مابي ارجع له ولاابي اسمع منه أي تبرير ولااعتذار ابي استقر مع بناتي وانسيهم ابوهم واعيشهم براحه
مستحيل اقدر ارجع له بعد اللي سواه فيني
رجعت ساره لغرفتها وتلاششت كل فرحتها بمسج ومكالمه فهد لها
تذكرت من سنتين
كانت دلال وعائلتها مضرب للمثل بالمثاليه زوج محب ام حنونه اطفال مثالين بكل شي
راح مره ابوها لاجتماع بالرياض وهم راحوا لبيت خالها ابو عبدالله لانه بيطول ابوها بالرياض
وخاصه انه قال لامها انه بيقعد اسبوع معروفين دلال وزوجها بانهم عصافير الحب بس انقلب حال زوجها من جابت فيء تغير عليهم
صاروا اخر اهتمامه حتى لمن جابت ضيء فكرته بيرجع زوجه الاول صبرت صبرت ولالقت فايده
وجاء اليوم اللي حطمها رجعت البيت ولقته مع خدامتها في منظر لتقشعر له الابدان>>>سامعته هالقصه بمحاضره–الله يستر على المسلمين-
ومن يومها اخذت بناتها وكان ابو عبدالله مرحب بها وخلاها تعيش معه)
دار براسها منظر ابوها صح امها ضمتها ولاخلتها تشوف شي بس دموع امها وصراخها ذاك اليوم كفيل بانه ينحفظ بذاكرتها الى اليوم
نامت ودمعتها على خدها كل مابغت تفرح تتحطم هالفرحه اما بذكرى او موقف ودها لو بيوم تفرح فرحه كامله
قرت مسج فهد من جديد وابتسمت من بين دموعها نامت وهي تبي تنسى كل ذكرى لها معا ابوها امها تكفيها وتغنيها عن الدنيا كلها
بعد مرور 3اشهر الساعه 11 بالليل
كانت رؤى قاعده على سريرها تذاكر لان بكره عندهم اختبار فاينل
دخلت حنين بسرعه وهي حاطه يدها على وجهها ورمت نفسها على سريرها
رؤى قامت عندها بخوف:حنين وشفيك؟
حنين:فشله فشله
رؤى :وش اللي فشلة؟
حنين واللون الاحمر طاغي على وجهها قالت بهمس:عبدالرحمن
رؤى ابتسمت:ولد اخت استاذه هند
حركت حنين راسها بالايجاب
رؤى:شافك ؟
حنين وهي تغطي وجهها وصوتها فيه الصيحه:ياليت
رؤى:اجل وش صار؟
حنين:كنت طالعه برى ابغى ماما هند لانها كانت قاعده بالحديقه ابي اقولها اننا بكره بنروح الجامعه متاخر
وطلعت اركض ومن الطفاقه صقعت فيه وهو توه جاي من السفر يشوفها (ورجعت تغطي وجهها )وربي فشله
رؤى:خلاص ماكنتي قاصده وبعدين بتقنعيني انه ماودك تشوفينه انتي توك امس تقولين (وتكلمت وهي تقلد حنين)والله يارؤى ماعمري لفت احد نظري زيه ياليت يترك دراسته شوي ويطل علينا
ضربت حنين رؤى بالمخده : والله امزح بالله اسكتي
رؤى وهي ترفع حاجب:نو ماراح اسكت
حنين وهي تصارخ:رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤى
رؤى وهي تضحك:خلاص خلاص بس غريبه جاي وماباقي على نهايه الكورس تبعه الا شهر على حسب علمي من حضرتكم
حنين:لانه مايصبر عن خالته
رؤى :اقول نامي نامي والله تعبت مذاكره
حنين:نذله مافيه الله يصبر قلبك شي
رؤى:حنين ورنا فاينل انسي عبدالرحمن لبعده لو سمحتي
طفت حنين الليت حتى ينامون وسرحت بخيالتها البعيده بدينا عبدالرحمن وبس
غطت بنومه مع احلامها الورديه بعد موقفها قبل شوي مع عبدالرحمن اللي كانت تحبه بس ماعترفت لاحد الا لرؤى
عند ابو خالد
ابو راشد:والله وصرت قائدنا بالمخدرات وانت من اول مسوي فيها شريف
ابو خالد:الواحد يدور مصلحته بهالدنيا قبل كل شي والاخلاق مانفعتني بشي
ابو راشد:كفؤ والله ابو خالد كفؤؤؤ وعلشان كذا حاب اقولك ان التنور يبي يقابلك شخصيا بكره
لانه معجب بشغلك وقدرتك على تنفيد البضاعه من الحدود لعمليات كبيره والله وطلعت داهيه يالشايب
ابو خالد بنظره مافهمها ابو راشد:ان شاء الله ان شاء الله بشوفه وانبسط بشوفته قريب قريب حيل
وقام:انا استاذن لازم اتحضر لبكره لمقابله الشيخ
ابو راشد:لاتنسى ربعك اللي وقفوا معك من هربت يالداهيه من السجن؟
ابو خالد:افا عليك من عيوني
بس طلع من المكان دق ارقام الضابط على عجل
الضابط احم:الو
ابو خالد :السلام عليكم
الضابط:اهلين بابو خالد؟كيفك؟
ابو خالد:تمام الحمد ماعندي وقت بكره العشاء
الضابط اللي فهم اشاره ابو خالد:لا يابو خالد ابيك تعذرني بطلع العيال الحديقه
ابو خالد:اجل خل العيال ينتبهون على انفسهم وانتبه لهم انت الله يخليهم لك
الضابط احمد:الله يرعاك انتبه لنفسك
ابو خالد:ان شاء الله
عند الضابط:ياعسكري
العسكري:نعم سيدي
الضابط على عجل:قول للضابط يجون لاجتماع طارئ بمكتب العقد.......
العسكري :حاضر طال عمرك
الضابط(والله وطحت يالتنور الله يكون معنا يارب الله يكون معنا)


اما رؤى فزت من نومها حلمت في ام خالد قامت حنين على صوت بكاها وفتحت الابجوره وقعدت جنبها وهي ماسكه يدها وتمسح على شعرها :تعوذي من ابليس اكيد حلم صح؟
رؤى حركت راسها بالايجاب وصوت شهقاتها تعبر عن الحلم اللي حلمته
حنين بصوتها الحاني على رؤى:انتي دووم قويه لاتضعفين كله كابوس تعوذي من ابليس
رؤى ضمت حنين بقوه وهي تبكي وطلعت منها اه كانت كابتتها:حنين ابي امي (وبكت بكى يقطع القلب)ابي ارتاح آآآآآه
حنين حست انها بتنهار حاولت تصبر نفسها علشان رؤى:رؤى قلبي اسمعي (ورفعت راسها ومسحت دموعها )انتي صبرتي كثير وبقى القليل علشاني حنونه اختك اللي تحبينها وتموتين عليها (وضحكت بهمس)ولاعندك غير هالكلام
ابتسمت رؤى من بين دموعها :الله لايحرمني منك
حنين:ولامنك والحين اشوف حلى لك النومه على فخذي تراك جدتي
قامت رؤى وهي تمسح الدموع اللي تعاندها وتنزل وابتسمت في وجهه حنين ابتسامه امتنان
حنين مسكت خدود رؤى وقرصتهم بخفه:ارجعي نامي ورانا امتحان بكره
رؤى :اوك
طفت حنين الابجوره ورجعت لفراشها ورؤى جافاها النوم بعد الحلم اول ماحتاجت احد طرى في بالها فواز لطالما كان لها السند والعون (اه يافواز وبي عذابي اضعاف عذابك)
راحت لمرسم رتيل ورتال وشغلت النور ومسكت لوحه فاضيه وبدت ترسم فواز وعيونها تدمع
خلصت اللوحه الساعه 4ونص الفجر انتبهت للوقت كيف سرقها وهي ترسم اندمجت ولاحست فيه
اخذت اللوحه معها غرفتها وخبتها تحت سريرها اذن الفجر على مسامعها
۞۩۞الله اكبر الله اكبر۞۩۞الله اكبر الله اكبر۞۩۞اشهد ان لا اله الا الله۞۩۞اشهد ان لا اله الا الله۞۩۞اشهد ان محمد رسول الله۞۩۞اشهد ان محمد رسول الله۞۩۞حى على الصلاة۞۩۞حى على الصلاة۞۩۞حى على الفلاح۞۩۞حى على الفلاح۞۩۞الصلاه خير من النوم۞۩۞الصلاه خير من النوم۞۩الله الله اكبر الله اكبر۩۞۩ لا اله الا الله۩۞۩
رددت مع الموذن وراحت للحمام تتوضى
صحت حنين اللي كان نومها خفيف وصحت لها على طول وراحت تتوضى
كبرت رؤى للصلاه وصلت بكل خشوع بعدت مانهت صلاتها رفعت يدها لربها (يارب انك تعلم بحالي فارف بحالي يارؤوف يارحيم)
حطت راسها على مخدتها ونامت بعد يوم متعب ومجهد من المذاكره
صباح اليوم التالي
هند:رورو
رؤى من تحت لحافها:هممم
هند:يالله يمه قومي راجعي قبل تروحين
قامت رؤى:حضار قمت
راحت غسلت ووضت لانه مابقى على الصلاه وقت طويل ولبست تنوره سوداء وقميص جينز ناعم
لمت شعرها اللي وصل لاخر ظهرها و اول مره يطول لهالحد على شكل ذيل حصان وحطت واقي شمس وقلوس وردي وماسكرا زيتيه
طلعت للصاله لقت سماح وهند وحنين كانت حنين تقرا الكتاب وتاكل ساندوش:صح النوم كان نمتي بعد
رؤى بابتسامتها المعهوده:صح بدنك ماقدرت انام الا بعد الفجر هاه متى بيجي ابو سامي(سواق الجامعه)
حنين:البسي عباتك الحين على وصول
لبست عبايتها وطلعت مع حنين للجامعه وهي خايفه من الامتحان
بعد ساعه ونص كانت رؤى بالكلاس
توزعت الاوراق وبدوا البنات يحلون
خافت في البدايه بعدين تعوذت من ابليس وبدت تحل وخلصت كل الاسئله وهي واثقه من ان اغلب اجاباتها صح
سلمت ورقتها وحنين سلمتها قبلها بدقايق تقابلوا برى القاعه
حنين:هاه كيف؟
رؤى وهي تتنفس بعمق:يارب زين وانتي؟
حنين:الحمد لله بس فيه فقرتين اول مره اشوفهم
رؤى :الحمد لله على كل حال
حنين:طيب تبين نفطر مع البنات ولا نرجع البيت
رؤى:لا نرجع البيت اليوم اخر يوم واخيرا وبصارحه مانمت عدل والبنات كلهم بيرجعون البيت الحين
حنين:حلو والله ابي انام مصدعه
رؤى:يالله اجل
وطلعوا من الجامعه ورجعوا الدار وهم بالطريق
رؤى:حنون
حنين:لبيه
رؤى:تسلمين ابي اسوي شي ؟
حنين:تسوين شي مثل وشو يعني؟
رؤى:كل وحده فيكم تشتغل شغله معينه بالمشغل حق الخياطه بالتصوير بالمرسم وانتي بالبحوث العلميه
حنين وفهمت على رؤى:طيب بس انتي عندك ايجار بيتكم ومنتي محتاجه بس ماعلينا وش حابه تسوين؟
رؤى:ابي اصير مدرسه رياضيات لطالبات الابتدائي والمتوسط للمحتاجين اللي مايقدرون على مصروف المدرسه الخصوصيه العالي يكون مبلغ رمزي صغير للدرس حتى مايعتربونها صدقه لان مابيهم يحسونها صدقه او شي ابي يحسون انهم خذوا هالدرس من فلوسهم
حنين:واو فكره روعه نكلم ماما هند اليوم ونشوف وش تقول
رؤى:اوك
دخلوا الدار وكل وحده راح فراشها تبي تنام
انفتح الباب بقوه:نمتوا؟
حنين وفيها النوم:شهدود تكفين سكري الباب ابي انام منهكه
شهد:بس فيه اجتماع بالدار اليوم وكنت ابيكم تساعدونا
رؤى:اجتماع وشو؟
شهد:شفتي قسم الضيافه هذا ماما هند مسويته لانها تجتمع مع حريم بجمعيه نسائيه شهريه وهالمره الدور عند ماما هند يجتمعون عندها
رؤى وطرت في بالها فكره:طيب شهود وين ماما هند
شهد:هناك تدور احد يعدل المكان
قامت رؤى وراحت لهند:خاله هند
هند:هلا رؤى يمه كيف امتحانكم انتي وحنين؟
رؤى:الحمد لله تمام بس بغيت استاذنك في شي
هند:تفضلي
رؤى:أبي اعدل الصاله عندي خبره بهالاشياء
هند بابتسامه:جد وانا واثقه من ذوووقك اترك لكي كل المجال بعد واي شي تحتاجينه قولي لي ارسل احد يجيبه
رؤى:اوك مشغل البنات بيساعدني كثير بس متى بيجون الضيوف بالضبط؟
هند:امم 7ونص تقريبا
رؤى:فيه وقت الحين الساعه 2 ونص طيب الحين بروح تامريني شي
هند:سلامتك
راحت رؤى للصاله اللي بيقعدون فيها وماكان يبي لها شغل كثير
عند فواز بغرفته
اليوم وصل برواز الصور اللي طلبه من المانيا من صديق قديم له
كان مصنوع مخصص لرسمه رؤى
دخلها بحذر بالبرواز وهو مبسوط فيه
علقها بطرف من غرفته اللي رجع لها من بعد ماتركتها رؤى
ضحك لمن تذكر اول ماقالت لها تيكا انها بتغير اللحاف صرخ فيها ومنعها
كان يبي يتذكر رؤى بريحه اللافندر بلحافها وهالخبله تبي تغيره
اول ماحط رايه عوره شي ولمن دخل يده تحت المخده لقى شباصه رؤى
مات ضحك (اخر زمن سريري كله شباصات)
اخذها لدرجه الخاص وحطها مع الرسمه الغاليه على قلبه والساعه اللي من رؤى
ورجع وغط بنوم عميق داك اليوم)
تامل بالبرواز بعد ماصحى من الذكريات اللي بتقتله
(رؤى اليوم رحت للخيل رضت لي اركبها بصعوبه )
ابتسم لهباله انه يكلم رسمه وحس انه بجد بينجن فقرر بيروح للمزرعه يشيك عليها وبعدها يروح للشباب
بالدرا
بدت تنقل وتحرك شوي من الاثاث وتغير اتجاهم
اهتمت كثير بالطاوله اللي بالنص واشتغلت عليها كثير
كانت بزاوايا الغرفه جره طويله شكلها نفس الكوب حطت فيها مويه ولونها باللون الازرق وحطت شموع بيضاويه تفاحيه وبيضاء وطالع شكلها رووووعه
اما غرفه الطعام كانت بسيطه مره مجرد ورد وشويه جرات للطاوله لمن جت 6الاربع اندق مكتب هند
هند:تفضل
رؤى:ممكن تجين معي تشوفين الصاله وغرفه الاكل بالشكل النهائي
هند:بكل سرور
دخلت هند الصاله واعجبها التنسيق مررررره :رؤى بجد ماشاء الله عليك مبدعه
رؤى:مو لهدرجه كلها شويه قماش وورد
هند:بجد احس اني مو في بيتنا
ضحكت رؤى:طيب متى تبين العشاء يقولون البنات
هند:9ونص احسن وقت
رؤى:حلو وبعدين اليوم خلصنا امتحانات ونقدر نسهر يعني مافيه مشاكل
هند:اوكيه طيب ابيك تساعديني شوي وجيبي الاوراق والفايلات اللي بمكتبي
رؤى:اوك
اكتملوا الضيوف الساعه 7ونص وناقشوا امور مهمه تخص الدار وغيره من الملجأ المتخصصه لنفس الفكره وهي مساعده الايتام وتربيتهم تربيه سليمه تخرجهم موهلين لخدمه مجتمعهم
وكانت اللي تباشر الضيوف الاء وغلا
رؤى ساعدت البنات بالمطبخ وكانوا حوسه ومره مبسوطات ويضحكون ويعلقون على بعض
رتيل وهي تمسح دموعها من الضحك:اه بطني انتي ماشتفي الكشه ولاماكان لمتيني هههههههههههه
رؤى كانت تضحك من ضحك البنات بس فقدت حنين استاذنت من المطبخ وطلعت دورتها بالغرف
ولالقتها استغربت مره (ياترى وينها)
طلع برى كان الجو حلو ومعتدل والاضاءه طالعه روعه بالحوش لاحظت ان الكراسي ناقصه
راحت بطرف الحوش من ورى مكان مره رايق بسبب وجود نافوره لها تصميم عثماني رائع
انتبهت لحنين انها قاعده وراسها حاطته على ركبتها وضامه نفسها
حنين حست باليد اللي تنحط على كتفها والتفت بوجه ماليه الدموع
رؤى بس شافتها تبكي خافت:حنو وش فيك يابعد اختك انتي؟
رمت حنين نفسها بحضن رؤى اللي ضمتها تبي تهديها وبعد ماهدت
رفعتها رؤى راسها ومسحت دمعه حاره نزلت من عينها وبصوت فيه حنية العالم:وش فيك؟
حنين بصوت مبوح:عبدالرحمن
رؤى وكنها فهمت السالفه:وش فيه؟
حنين ودموعها تنزل بغزاره: سمعته يقول لخالتي هند بيستقر خلاص بلندن (ورجعت تبكي)
رؤى:طيب وش يزعلك انه بيكون نفسه ويبني شركته بنفسه
حركت حنين راسها بالنفي
رؤى:تخافين فرقاه(رجعت فيها الذاكره لفواز وكل موقف بينهم رقته معها وحنانه واهتمامه فيها وبكل االم غمضت عينها كانها تبي هالذكريات تروح حتى ماتبكي وتزيد حالتة حنين)
حنين:رؤى انتظر من اول يوم يسافر وقت رجوعه ابكي عليه كل ليله لمن يرجع والحين خلاص
حتى خالته هي اللي بتزوره بلندن كل سنه رؤى وش اسوي ورجعت حطت راسها بحضن رؤى
رؤى::حنين مرات تننازل عن شوفة اللي نحبهم ونفرق دروبنا عن دربهم من محبتنا وخوفنا عليهم
يخلينا نسوي كذا نشتاق لهم ونتمى قربهم ولكن لو كنتي جد تجبينه بتخلينه يروح لمسقبله وتدعين له
دايم وتنتظرين من الله الفرج والشي اللي بيريح جميع الاطراف
حنين(ياه يمقسى زمانك عليك ويجور الايام على قلبك)
ضمت رؤى بقوه كنها تبي تقط همومها وهموم رؤى بعيد
تبيها تتبخر وتروح من دون رجعه
رؤى وهي تحس دموعها بتخونها قامت:يالله حنو غسلي وجهك والحقيني نبي نساعد البنات ونتعشى
حنين:طيب شوي وجايه
قامت رؤى ولمن وصلت للباب اسندت نفسها على الجدار ونزلت دمعه خانتها
بعدها سمحت لدموعها تكمل مابدته دمعتها بكت فواز بكت ضيقتها في بعده قهرها في انها كانت سبب
في يوم من الايام لضيقته (آه فواز سامحني والله اني اتعذب اكثر منك بواجد )
تذكرت الملف اللي ارسله لها ولمن سالها عنه قالت ماجاها شي تذكرت القصيده اللي فيه
حفظتها حرف حرف كلمه كلمه اخترقت قلبها الصغير ولكن ماتقدر تقوله انه عندها وقرت قصايده
وخواطره تبي تحتفظ فيه لنفسها تبيه معها دايم تبي تحس بوجوده معها دايم
ماكان الملف كبير كان فيه قصيده وحده وخواطر عديده وخربشه احساس
حفظت القصيده عن ظهر قلب
أحبك كثر ماقد صار احبك رغم ماصار
أحبك كثر مادنيا الزعل والصد مهجوره
احبك ماتمطر بصدري من غلاك امطار
احبك كثر ماصارت اراضي العشق ممطوره
أحبك كثر ماتفتح شبابيك الربيع ازهار
احبك كل ماغنت عشان الصبح عصفوره
أحبك كثر ماتوقف على جنب الطريق اشجار
احبك كثر مايقسى الشتاء وتهاجر طيوره
احبك كثر ما في الارض بنت تلفت الانظار
واحبك كثر مايرتاح عطر بصدر مغروره
احبك كثر ماجاب للمساكن اعطته زوار
احبك كثر ماجانا صباحك يشبهك نوره
احبك كثر ماتهدي كفوف الوصل من تذكار
واحبك كثر ماشالت ايدين العاشق زهوره
احبك كثر مانقرا عن الفارس عن المغوار
احبك كثر مانسمع ولاشفنا ولا اسطوره
احبك ماتلعب الدنيا بالعاشقين اقدار
احبك كثر ماال الحظ دايم يعلن قصوره
احبك ماعافت كثر رياحي بحسبة البحار
واحبك كثر ما يعشق البحار نسمة بحوره
احبك كثر ما جاب المسا بمعطفه زوار
احبك كثر مافي الناس ناس جد معذوره
احبك كثر ماملت قصايدنا من التكرار
احبك كثر ما الشاعر تمنى حب جمهوره
احبك ماشفنا على وجه الزمان آثار
احبك كثر مافي الارض فقر وناس ميسوره
احبك كثر مادارت بذهن الحالمين افكار
احبك كثر مافي الخير ناس للخير مذكوره
احبك كثر مانحكي حكايات الحطب للنار
احبك كثر ماقلنا عن الاحوال مستوره
احـبك كثر مانجهل متى توقف بنا الاعمار
احـبك كثر مانسمع حكايا حب مشهوره
احـبك ماضاق السجين بلعنة الاسوار
احبك كثر ماهاج البحر واجتاحته ثوره
احـبك كثر ماننسى واحبك كثر ما نحتار
احـبك كثر مايسهر محب وفي ايده صوره
احـبك كثر مافيك الغلا ماوفت قصوره
واحـبك للزمن ساكن واحبك لو زماني دار
احـبك يامدينة حب وسط الصدر معموره
احبك والتفت شاعر لعينك وامطرت اشع


تفضل لو انت مثلك ذكرت تهلت الانوار
وقمت اجمع من اشواقي قصايد عشق منثوره
تلذذ بالجمال وقلت ابهديك القصيدة إجرار
غلاك وصدق حبك ماترك لي نفس مكسوره
انا عاشق جمال وماخفالي في الجمال اسرار
انا لان كتبت اعطيك واعطي العشق بقدوره
حروف العشق طفله في ثياب العيد مسروره
لقيت الدلع والثقل شله والحسن ثرثار
كفايه لو تطل ويفرح بطلتك دار الجار
كفاية لو تشوف الناس بنظرتك معسوره
احبك
ثم احبك
ثم احبك
ثم احبك
رغم ماقد صار ..
احبك حيل مهما صار ..
احبك دام انا طيب واراضي العشق ممطوره
مسحت دموعها ورسمت على وجهها ابتسامه تخفي وراها هموم وهموم
قابلتها الاء بطريقها وابتسمت لها
الاء:طافك رورو
رؤى:وشو؟
الاء وهي تقدم جسمها على قدام وهي رافعه راسها وخمشها فوق نزلت خصل من شعرها وصارت تقلد
وحده من الموجودات وبلهجه الحرمه تكلمت:طبعا عزيزاتي لازم نهتم بالاراء الخبرات اللي زيي
وبعدها ماقدرت تكمل من الضحك
اما رؤى صارت تبكي من الضحك :اه حرام عليك استغفري ربك يابنت
الاء:ترفع ضغطي ولا اذا شربت الشاهي تقولين ماطور يشرب مو حرمه
رؤى وهي ودها تفقع ضحك:والله حرام ناكل لحمها ميته
الاء:أي والله بس شفتي وهي تاكل كيف؟
رؤى ضحكت من قلب على عفوية الاء دايم كانت مصدر الضحك والقهقه في الدار
عفويه وفيها رجه بس قلبها ابيض وتخفي داخلها حزن تحاول تخفيه بضحكها واستهبالها على البنات
(الاء هي اكثر وحده قصه تحزن من بين بنات الدار ابوها كان مروج ومدمن مخدرات قتل امها واخوها الصغير من دون وعي وهي كانت وقتها بالمدرسه ورجعت حتى تلقى جثه امها واخوها وابوها جنبهم طايح من بعد ماخذ جرعه من المخدرات كانت صدمه على قلب طفله بسادس ابتدائي ركضت للجيران وصارت قصتهم لها صدى بالجرايد ابوها حكم عليه مؤبد وهي راحت لدار ايتام قبل لاتجي عند هند من 4سنوات تقريبا ومن يومها تكره الرجال كره مو طبيعي وفيها حقد وشر وهذا من اثار الصدمه وبس تشوف دم تنهار-الله يكون بعونها-)
رؤى ابتسمت وهي تتامل الاء اللي تقلد وهي مو قادره تسند نفسها من الضحك
رؤى:طيب لولي العشاء صار جاهز؟
الاء:يوه نسيت ابيك تجين معي تشوفين الطاوله
رؤى:يالله
توجهوا لغرفه الاكل وكل منسق ومعدل والبنات ماقصروا بشي
رؤى بابتسامه رضى:خلاص كل شي اوكيه يقدرون يدخلون الحين وانا بروح اخذ شور وانام بجد منهكه
الاء:ياقلبي جيتي من الامتحان وعلى طول اشتغلتي حتى مارتحتي خلاص روحي وانا بقول لماما هند
رؤى:شكرا لولي
راحت رؤى غرفتها واخذت شور طويل بعد يوم مرهق جدا بالنسبه لها وهي تمشط شعرها دخلت حنين الغرفه
ابتسمت بوجه رؤى وركضت وضمتها :الله لايحرمني منك ياحلى رؤى بعمري
رؤى:وه بث مقدر انا عالكلام الحلو(وضحكت)

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -