بداية

رواية تدري بأني أموت فيك وبقربك أصبح شخص غير -2

رواية تدري بأني أموت فيك وبقربك أصبح شخص غير - غرام

رواية تدري بأني أموت فيك وبقربك أصبح شخص غير -2

((** دق دق دق **))
طارق ابتسم:هذا اهوا ..الطيب عند ذكره..ادخل احمد
دخل احمد وكا عادته ما يبتسم:خير طارق
طارق:تعال
اقترب احمد من طارق وشاف الجازي...عرف انها اهي الجازي طالع طارق بعصبيه...بس طارق طنشه وخلاه ع الامر الواقع
طارق:خالتي ...الجازي...اعرفكم ع ولد اخوي دكتور احمد...اهووا راح يكون دكتور الجازي من بعدي...ولا تحاتين ياخالتي احمد احسن دكتور ماشاء الله عليه...خلص الدكتوراه وعمره 24 سنه
ام مشعل:اشلونك ياولدي
احمد غصب نفسه يبتسم:الحمدلله زين
طارق:وهاذي مرضتنا الدلوعه الجازي
طالع احمد الجازي ...الي خافت منه وغطت وجهها بالبطانيه...عرف طارق وام مشعل وحتى احمد برفضها لاحمد
طارق:الجازي يابابا وش فيك
الجازي:مابيه
احمد بنفسه:لا تكفين انا الي ابيك يعني
طارق:صحيح شكله يوخف بس والله انه طيوب ويجنن
طالعه احمد بنظره خالته يلعن نفسه
الجازي من تحت البطانيه:ابي ابوي ومشعل
ام مشعل تحضن الجازي:جوجو اتركي الدلع عنك وطالعي الدكتور
الجازي بدلع:لا مابي
احمد بصوت واطي:اووووف اطفال
طارق يناظر ساعته:انا تاخرت لازم اروح المطار الحين...يالله خالتي انا رايح ...الجازي
الجازي:نعم
طارق:اهتمي بنفسك
الجازي:.............................
طلع طارق واحمد
عصب احمد:وش الموقف السخيف الي وضعتني فيه
طارق يطالعه:وش اسوي لك انا ما اقدر اخلي الجازي لاي احد...انت اولا من كل الدكاتره فاهم
مشى طارق واحمد يلحقه:ليش انا ....عندك الكثير من الدكاتره ...ليش
انا
طارق مكمل مشيه:مثل ماقلت لاني اثق فيك انت وبس...ومب مستعد اخلي الجازي لاي احد يمسكها ويكشف عليها الا انت
صرخ احمد لادرجه ان الممرضات التفوا لها
احمد:وش عملت لك ...اكيد ساحرتك....ولا بالله عليك مريضه مالها غير شهر هنا..خلتك تتعلق فيها ...وتكلم عمي ليخلوها تتمتحن مثل بقيه الطلبه....واهي ماراحت المدرسه غير شهرين ...ولا غير كذا جاي عندي علشان اكون لها دكتور...اهي اكيد لعبت بعقلك
وقف طارق وقال واهووا يظغط ع اسنانه:افهم يااحمد ...افهم...البنت هذا انا ما اقدر اتركها لاي احد
احمد:فهمني ليش...ليش اعطيني السبب خليني اقتنع منت بخسران شي
طارق بصوت واطي مايسمعه الا احمد/تريد تعرف ليش...انا اقولك...لان الجازي تعرضت لاغتصاب...ومن مين من دكتورها الي كانت تتعالج معاه بمنطقتها...ولمن علموا عليه الشرطه ..سجنوا وراح يحاكم قريب...وتريد تعرف ليش..انا اقولك الجازي..جلست 3 اشهر تتعالج عند طبيب نفسي...وزاد عليها مرضها...فا بواسطه انتقلت لهنا...انت ماسالت نفسك كيف عائله متوسطه تدخل هل المستشفى الفخم...فهمت ليش
انصدم احمد من الكلام الي يسمعه...انربط لسانه ...معقوله في ناس قبيحه بهل الشكل...طالع طارق وماعرف شنو يقول
احمد:طارق انا
طارق رفع يده يسكته:لاتقول شي....بس كل الي ابيه انك تهتم فيها...صحيح مرت علي حالات كثير ...بس مرض واغتصاب مره وحد ...هذا ماصارت...تعرف ليه
احمد:......................
طارق:لاننا اولاد الحاكم سلطان ال(......) كل شي مثل حاله الجازي يبعدوها عنا...علشان لانتعب...وكل ماهوا فضيع اهم ياخذوه ويتستروا عليه...لو اني ماطلعت ذاك اليوم وبالصدفه شفت ابومشعل ..كانت الجازي الحين مع دكتور ثاني...والله اعلم شنو راح يعمل فيها...امكن نسمع انها انجنت او ماتت
احمد:..........................
طارق حظن ولد اخوه:اهتم فيها ياولد اخوي....مب لانك حفيد سلطان ال.... تتكبر ع البنت
ضحك احمد وكان نادرا مايضحك:ههههه...لا راح احطها بعيوني
طارق:هذا الي ابيه...يالله سلام
احمد:سلام
وكلن راح طريقه


انتهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــى البارت






وهذا بارت لعيونكم


وبليز ابي ردود تفرح القلب


(( 5 ))
عند الجازي..اجتمعوا اهلها عندها...يسلوها وينسوها مرضها ..ويتطمنوا عليها
غلا:مره ضعفانه جوجو...ليه ماتاكلي
الجازي:نفسي منسده عن الاكل
ام نواف بحنيه ع الجازي:مايصير كذا يمه ....انتي لازم تاكلين...اشلون تبين تكون صحتك زينه وانتي ماتكلي
ام مشعل بضعف:ايه كلميها...من صحت للحين ماشربت الا عصير برتقال...وهاذا اهي الحين الحموضه معها
ام خطاب تقرب الاكل للجازي:الجازي يا حبيبه خالتك انتي...اكلي لك شويه
الجازي واهي منقرفه من ريحه الاكل:ابعدوها...والله حاسه بالوعه
ام مشعل تبعد الاكل:انا اعرف من راح يخليك تاكلي
الجازي ماهتمت لكلام امها وكملت سوالف مع بنات خالتها
ريناد:تعرفوا...نقصتني شويه اغراض..امكن نرحوا المول مع حمود
الجازي:انا اكلم محمد واقول له مايخذكم...انتووا تروحوا وانا اجلس هنا
ملاك:الجازي حرام عليك ....انتي تعرفي اذا كلمتي محمد والله راح يرفض
الجازي بشرانيه:خخخخخ..وهذا احلا شي
رنيم:جوجو ليه ماتحاولي مع الدكتور يخليك تخرجي
الجازي:لا لا مااضن انه يوافق
ملاك:ليه
الجازي:لانه شرير ....ااخخخخخ اكرهه
دخل نواف ومشعل:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
مشعل:وينها الاموره واجمل بنات الدنيا الي رافضه تاكل
نواف:ومعذبه خالتي معها
الجازي بغرور:مايحتاج تدوروني ..اكيد راح تعرفوني
ريناد:خلي الثقه...ترا مايمدحوها
الجازي:الاخت عندك شك بجمالي
ريناد:طالعي نفسك بالمرايه وراح تعرفي الجواب
الجازي:مايحتاج اطالع لاني واثق من نفسي
نواف:ريا سكينه خلاص
مشعل:احم احم..ممكن يارنوده تبعدي شوي ابي اجلس بجانب اختي الحبيبه
حضنت ريناد الجازي:سوري كلش ولا جوجو دور لك ماكان ثاني تجلس فيه
مشعل:هذول قبل شي يتهاوشون
نواف:انا اصلا غاسل يدي منهن ...اعرف حركاتهن
دخلت الممرضه :لوسمحتوا خلص وقت الزياره ممكن تخرجوا
الكل وقف ليطلع بعد ماباسوا الجازي...خرج الكل الا مشعل بعد ما اقنع امه تروح ترتاح ووعدها انه راح ياكل الجازي بدينه
وصار ف الغرفة مشعل والجازي
مشعل بكل حنان تعودتها الجازي منه من اهي صغير:اشفيها امورة اخوها ماتاكل
الجازي:والله نفسي مسدودة ولالي باكل...مدري ليه احس باني كليت لين شبعت
مشعل:ماعليه اكلي علشان خاطري
الجازي تترجاه:تكفى مشعل مابي
مشغل قرب الطاوله للجازي:يالله اشوف اكل
غطت الجازي ع انفها من الريحه:مشعل مابي مابي
مسك مشعل المعلقة وقربها من فم الجازي الي صرخت ورمت الاكل ع الارض ...وجلست تستفرغ((اكرم الله القارئين))
الجازي تمسك ع بطنها:اااااااااااااااااااااااااه .....اااااااااااااااااااااااااااااه
وترجع تستفرغ ((اكرم الله القارئين)) ...ركض مشعل وضغط ع الجرس ....ولمن اجوا الممرضات ركضت وحده تنادي الدكتور احمد


**عند احمد**
كان احمد يقرى المسج الي وصله من اولاد عمومته....ويضحك ع هبالهم...وشويه جت الممرضه
الممرضه:دكتور احمد
احمد:نعم
الممرضه:المريضه الجازي ...جالسه تصارخ ووتستفرغ.....واهي مره تعبانه
احمد وقف:شنو؟؟؟
الممرضه:بسرعه
ركض احمد لغرفه الجازي ولمن دخل ...شافها ماسكه ع بطنها وتصارخ ....راح لها ومسكها من يدها
احمد:الجازي الجازي
الجازي وعيونها تدمع تطالع احمد:ااااااااااااااااااااااه بطني ..باموت...والله راح اموت
مسكها احمد:خذي نفس اول ...خذي نفس
الجازي تبعد يده بقوه:اتركوني...مابيكم معاي...خلوني بروحي...ااااااااه
الممرضه:دكتور لازم نعطيها مهدء
احمد:لا
حاول احمد يهدي الجازي بس من غير فايده كانت ف حاله هيجان وتصارخ ...وتبكي من الم بطنها
صرخ احمد بقوه:الجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــازي
وقفت الجازي مصدومه منه ....وجتى ان الممرضات خافن منه...الاماتن من الخوف....ومشعل ف حاله صدمه مايعلم بها الا ربنا...حمل احمد الجازي الي مازالت تبكي وتصارخ
الجازي تحاول تبعده بقوه عنها:بعد عني ....لاتقترب مني...بعد
حمل احمد الجازي ودخل الحمام ونزلها تحت الرشاش وفتح الماي...شهقت الجازي من بروده الماي...وبعدها هدت...بس لا زال تتلتوي من الام بطنها ...سكر احمد الرشاش واخذ المنشفه ووضعها ع الجازي...ورجع يحملها للغرفه
احمد طالع الممرضات بحده:وش تناظرن...ليش ما بدلتن باطنيه السرير...بسرعه اشوف كل وحده تنظف الوساخه
تحركن الممرضات بسرعه وعمل الي قال عليه احمد....راح مشعل لاحمد وحمل منه اخته..ووضعها ع الكنبه
احمد يكلم مشعل:حاول انك تدفيها
مشعل اهووا يجفف الجازي:جوجو حياتي
الجازي كانت مابين النوم والاستيقاض:ابي بابا ...وين بابا ومازن وجلند ((اعجبني اسم جلند من روايه أحرف مطمورة بين طيات الورق)) ((وجلند اهي بضمه الجيم ))
مشعل يمسح ع شعرها:الحين اتصل ف ابوي واقوله يجي
الممرضه:دكتور احمد خلصنا
وقف احمد :عيل ساعدن الجازي ف تبديل الملابس...ويالله يامشعل خلينا ننتظر بالصاله ع مايخلصوا
مشعل :اوكي






تتوقعوا ويش راح يصير للجازي واحمد


(( 6 ))
في الصاله الخارجيه لغرفت الجازي..جلس احمد ومشعل ينتظروا خروج الممرضات
مشعل يطالع احمد:ليه عملت مع الجازي كذا ؟؟
احمد مافهم عليه:عملت شنو ؟؟
مشعل:ليه حممتها بالماي البارد...الجازي ماتستاهل انك تعمل فيها كذا
احمد:لان اختك كانت خايفه
مشعل:خايفه من شنو ؟؟
احمد:خايفه منى انا ....اول كانت تستفرغ عادي ((تكرمون))ولاكن لمن شافتني بدت تصرخ وتحاول بكل الطرق انها تخليني ابتعد عنها...وافضل طريقه لتخليها تسكت انه تمسكها بقوة تصارخ فيها لتخاف وتسكت...بس اهي استخدمت اليد لتظربني ابها ..وماكان لي خيار الي اني اروشها بالماي البارد لتسترخي وتقلل من الحركة
مشعل:مبين عليك دارس علم نفس
احمد:مب كثير طلعت منه وحولت لطب
طلعن الممرضات وتركن الجازي ع الكنبه<<شريرات كل هذا غيره لان احمد شالها
دخل احمد ومشعل
احمد بعصبيه:والله هذول الممرضات يريد لهن تربيه
مشعل حمل اخته ووضعها ع السرير:ها جوجو كيفك الحين
الجازي بتعب:بطني شويه يالمني
تقدم احمد من الجازي :ها الجازي هديتي
لفت الجازي راسها ولا كلمته
مشعل:اوب الاخت زعلانه
احمد يطالع الجازي:ممكن افحص عليك الجازي
الجازي:لا
احمد اكره ماعنده هل الحركات وخاصتا البنات ..يحس انهن يتدلعن ...حاول يمسك نفسه ويبتسم:ليش
الجازي:اتركني ساكته افضل لك
احمد:انزين انا ابي اعرف السبب
الجازي تعدد بصابعها:لانك سخيف وحقير وقليل الادب ...وكل شي بالدنيا مب زين اهو انت
شد احمد ع يده واهو يحاول يمسك اعصابه:يجي منك اكثر
مشعل:عيب يابابا
الجازي:ياخي طير
فتح مشعل اعيونه:نعم ماسمعت
الجازي:سوري كلام الملوك لايعاد
انصدم احمد بكلامها ومات من الظحك وكانت اول مره يضحك بهاذا الطريقه
الجازي تطالعه بنص عين:نعم الاخ سامع نكته
مسح احمد دموعه ووجهه قلب احمر:الصراحه اول مره اسمع هل الجمله
الجازي:مشكلتك مب مشكلتي
احمد :احم احم...لوسمحتي خليني اخلص شغلي وراي مرضه انا
الجازي:وانا مابي
مشعل بدء يعصب ع دلع اخته :الجازي خليه يخلص
الجازي:مواقفه بشرط
رفع احمد حاجبه"وتتشرط بعد....بصبر واشوف نهايه ":وش هو الشرط
الجازي غطت وجها بالبطانيه:اعمل أي شي بس لا تستخدم الابر
مشعل:لك شهر هنا ..وتخافي من الابر يالياهل
الجازي مدت البوز:انا مو ياهل
مشعل باس انفها:خلاص انا الياهل
احمد جلس يطالع فيهم وشلون يحبون بعض وعلاقتهم الاخويه زينه:اوكي موافق بس ع حسب حالتك....ان كنتي تحتاجين لها او لا
الجازي بخوف:اوكي
ابعد احمد البطانيه وقرب يده من بطنها ليتحسسه..ابعدت الجازي يده بقوه
الجازي ترتجف بخوف
مشعل طالع احمد:لازم تمسك لها بطنها
احمد بجمود:ايه ..اذا ماعملت كذا مراح اعرف ....وخاصتا عرفت انها ماتاكل شي
مشعل يكلم الجازي بحنان:جوجو حبيبي خليه يفحصك
الجازي وراسها بحضن مشعل:لا لا قول له يبعد...كلهم يبون شي واحد كلهم
غمض مشعل اعيونه بالم ...واما احمد حس بقهر مايدري وش سبب...منقهر من حاله الجازي....ولا من الدكتور الي اغتصبها.....تمنى انه يكون بين اديه ع شان يقطعه
احمد:الجازي ماراح اعمل لك شي...مجرد اني راح افحص...شوفي مشعل معاك
مشعل:صحيح حياتي انا معاك وماراح اخليك
الجازي تطالع ف مشعل بعيون كلها قلق
احمد بعد فتره :افحصها الحين
مشعل:ايه انا مع الجازي صح جوجو
الجازي بصوت مرتج:أيـــــــ ـ ـ ـ ـ ــــه
مسكها احمد من خصرها وعدلها ف طريقه استلقائها...وجلس يفحص معده الجازي...وبعد دقائق
مشعل:طمن
احمد يطالعها:صار عندها انتفاخ بالمعده....وهذا السبب الي يخليها ماتكل شي...لانها كل ماكلت تحس انها بطنها مليانه اكل والسبب الانتفاخ
مشعل:والحل
احمد:خلاص الحين راح يبدء علاجها وخلال 3 اشهر راح تتحسن انشاء الله


(( 7 ))
مرت اسبوعين والجازي رافضه تتقبل احمد...واحمد بعد يحس ان الجازي تتدلع شوي وتصرفاتها تصرف اليهال...لين بدى يتعلق فيها ويحبها.....واستمروا ع هل الحال لين كملوا الاسبوعين
وهذا مقتطفات من الاحداق الماضيه...والي ترك احمد يتعلق الجازي
اليوم الاول من الاسبوع الاول
احمد:ممكن تحددي لي الاماكن الي تحسي فيها بوجع
الجازي جالسه وتاشر ع بطنها:هنا
احمد :ادري ان بطنك يالمك بس وين
الجازي عصبت:شنو الي وين بطني تالمني
احمد بطوله بال:اعرف والله اعرف ...انا اقصد أي اتجاه
الجازي:اها قول كذا ياخي من اول وخلصنا
احمد فتح اعيونه ع اسلوبها العربجي:اسف ياخوي غلطت...الجازي انتي اكثر مريضه تاخريني
الجازي :اوووف انت سالت وانا جاوبت
احمد:لغيت السوال...السوال الثاني....انتي ليه ماتكلي الاكل الي تعطيه لك الممرض
الجازي:ماحبه
احمد:كذا مايصير...لازم تاكلي
الجازي:قلت لك ماحبه
احمد يكتب ع الورق:عيل ضلي ع كذا لين تموتي من الجوع
الجازي تطالعه بقوه:تصدق خوفتني
هز احمد راسه باسى :لا حول ولا قوة الا بالله
**اليوم الثالث من الاسبوع الاول**
الجازي:اممممم...دكتور
احمد يقيس ضغطها:نعم
الجازي تنزل راسها وبصوت واطي:متى اطلع من هنا
رفع احمد راسه:ليه تسال هل السوال
الجازي ترفع اكتافها:بس كذا حبيت اعرف
احمد يطالع فيها وترك شغله:لا ياجازي المسائله مب مسال انك تعرفي...انتي تبين شي
الجازي توترت:لا مابي شي
احمد بهدوء يخليك ترتاحي:قولي ماراح اعصب
الجازي ببراءة:احلف
احمد مبتسم:والله هذا انا حلفت
الجازي تشجعت:مليت من السرير ...اممم اقدر اخرج اتمشى ف حديقه المستشفى
احمد :اوكي موافق...بشرط
الجازي فرحت:موافقه عليه
احمد :تاكلي وتشربي الدواء والحين
نطت الجازي بفرحه وحضنته:شكرا حمود
انصدم احمد وتصلب ف مكانه...ماتوقع انها تفرح بهل الشكل...حس بشعور غريب يمشي بجسمه كانه صابته كهرباء
الجازي مبتسمه:شكرا شكرا
ابتسم احمد بحنان ومسح ع شعرها:لا شكر ع واجب
انتبهت الجازي رجعت لورى بقوه كانت راح تسقط من الجانب الثاني...مسكها احمد من البلوزتها وسحبها له
احمد:حاسبي
الجازي بخجل:اسفه


**اليوم الخامس من الاسبوع الثاني**
دخل احمد ع الجازي وشافها زعلانه ومتكلمه
احمد:وش فيك زعلانه ؟؟؟
الجازي ولا طالعت فيه:,,,,,,,,,,,,,,,,
احمد:نونو <<لقب اطلقه احمد ع الجازي ويعني الطفله
الجازي:انا مو نونو
احمد:وش فيك ؟؟
الجازي:والله ف واحد وعدني انه راح ياخذني اتمشى ف الحديقه
احمد :ومين الاخلف بوعده انا ولا انتي....
الجازي:...........................
احمد:الجازي اذا تبين الصراحه ولا تزعلي...انتي ناويه ع نفسك...من جيتي وانتي ماتاكلي ولا تشربي ولا تلتزمي بالدواء...وللحين مافيكي طاقه تمشين ...ومن اقل شي تتعبي
بدى كلام احمد يعمل مع الجازي وبدت تحس بلوعه
الجازي:احمد بس
احمد:اذا ماتبيني اتكلم لاتتكلمي
الجازي ويدها ع فمها:زباله بسرعه
ركض احمد وجاب الزباله...واستفرغت الجازي((تكرمون))..تنهد احمد بتعب...خايف ع الجازي


مرت اسبوعين والجازي رافضه تتقبل احمد...عكس احمد الي صار مايرجع القصر يخاف ان الجازي تتعب واهو مايكون موجود...وحاول يفكر بطريقه يخليه قريب من الجازي لتترك الخوف منها...اتصل ف طارق وقال له السالفه من البدايه لين النهايه
طارق:مسكينه هل البنت
احمد:وش الحل بنظرك
طارق بخبث:اشوفك بديت تميل لها
احمد توتر:أي اميل الله يهداك....بس رحمتها المسكينه...الي صار لها مب شوي
طارق:رحمتــــــــــــــــها ها....ياحبيبي اضحك ع غيري....انا اعرفك يا احمد ...انت وصلت مرحله العشق
احمد احمر وجهه:أي عشق ياعمي
طارق:وعمي بعد ...لا انت واصل
احمد تنهد: والحل ؟
طارق بجديه:انت تحبها ؟؟؟
احمد:معرف....بس الي احس فيه اني اخاف عليها من كل شي
طارق:ههههههه كل هذا وانا تاركك اسبوعين...عيل شهرين شن راح تسوي ياتطلبها للزواج
لمعت الفكره براس احمد :اتزوجها
طارق:ها
احمد:مافي غير اتزوجها.
طاربخوف:لو سمحت ابعد عن طفلتي...تراها صغيره 16 سنه
احمد ببرود:انزين
طارق:احمد انت اذا تزوجتها راح تتزوجها وتتمسك فيها....ولا مثل اولاد عمك شهرين ومع السلامه
احمد:انا احبها وابيها
طارق ابتسم:عيل الف مبروك
احمد:اكلم جدي اول
طارق:وين احمد الي كان يقول انا اتزوج من عاميه لا ...راح اتزوج من بنات عمي
احمد تنرفز:طارق سكر لاني بدى مازجي يتعكر
طارق:هههههههههه مع السلامه وسلم الجازي
احمد:باي


**عند الجازي**
تجمعوا بنات خالتها فقط عندها....وكل وحده مشغوله بتلفونها الا الجازي جالسه تغني
ريناد:صحيح بنات ...شفتوا اخر صور للشيخ براء
ملاك بنت خالتهم:لا وينها خليني اشوفها
روتها الصوره:ياربي يهبل
الجازي تشوف الصور بالجوال:ماشاء الله جميل
رنيم:مب اجمل من الشيخ احمد
الجازي:ومن ذا بعد؟؟؟؟
رنيم تتكلم بحماس:الله يسلمك هذا يكون حفيد الشيخ سلطان...ابوه وامه ماتوا ويعتبر اهو الكبير وبعده براء ...اهووا جمال عليه ...والله والله يهبل جميل جميل
ملاك:نسيتوا مهاب وراشد ووسام
الجازي:ماشاء الله حافضين الشباب كلهم
ريناد:نعجبك....اصلا هل الصور منتشره وخاصتا عند البنات...وبالذات الشيخ احمد...اهووا هيبه اوهووا كل شي...سمعت ان الشيخ سلطان يموت عليه
الجازي بستهزاء:الاخت عايشه معهم...زين زين
ريناد توريها الصور:شوفي احمد واحكمي ان كان زين ولا لا
الجازي تشوف الصورة:تدرين هل الشكل مب غريب عللي...قد شفته ف مكان
ملاك تستهبل:لاتقولي دخل الغرفه يسلم عليك ويتطمن عن حالك
تذكرت الجازي:لا وحياتك دكتوري
الكل:شنو


(( 8 ))


الكل:شنو
الجازي:الي سمعتوه
الكل:هههههههههههههههههههههههههههههههههه
الجازي عصبت:ممكن تطلعون برى تتروكوني ارتاح
ملاك تمسح دموعها:قالت دكتورها ههههههههههههههههههههههه
ريناد:الحين الشيخ احمد دكتورك ههههههههههههههههههههههههههههه
رنيم:ااااه بطني بطني


كان احمد مار من الغرفه سمع احد يصارخ ويقول بطني...دخل مثل المجنون يفكر الجازي تعبانه...بس انصدم لمن شاف البنات عند الجازي وحده نايمه ع الارض والثاني تصفق وتضحك والثالثه تمسك ع بطنها
الجازي بعد ماشافت احمد:عيل من هذا
طالعن البنات ف احمد وانخرسن لان شافن شخص نسخه من الشيخ احمد
ريناد ورنيم وملاك:اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااه
ريناد تنط ف ماكانها:والله انه الشيخ احمد اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
كل وحده تصارخ من مكان واحمد ماسك ع اذنه من االازعاج...واما الجازي تطالع ف بنات خالتها المجنونات وتبوس يده من الباطن والخارج وتقول الحمدلله ع نعمه العقل
وبعد 5 دقايق
احمد يسال:هديتوا
رجعن مره ثانيه:اااااااااااااااااااااااااااااااااااه ااااااااااااااااااااااااااااااااااااه ااااااااااااااااااااااااه
دخلو الشرطه للغرفه معه اسلحه ...وكان عددهم كبير نوعا ما...انخرسن البنات...واما الجازي بدى المنظر يرجع لها لمن كانت ف منطقتها تتعالجع مع الدكتور...وووو
ركض احمد للجازي الي ترتجف ودموعها ينزلوا ....وتصارخ بصوت واطي وتمسك شعرها بقوه

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -