بداية

رواية مشاغبات عاشقين -31

رواية مشاغبات عاشقين - غرام

رواية مشاغبات عاشقين -31

في لندن ..
أتثاااووب بكسل وهو يقوم ويطالع بسااعته المثبته على الحاائط
أخذ له شوووور وصلى
راااح المطبخ حتى يفطر لكن صوت جوااله ورنتهااا المميزه رجعته ركض للغرفه
أخذ الجواال ورد وهو يقول : هلا والله بأحلى صباحاتي
أبتسمت وقالت بدلع : يا بكش يا بكش عندك الشقر كلهم وأنا أحلى صبااحاتك كيف تجي هذي
أتنهد فهد وقال بحب: أيش تقولي في قلب عااف كل بنااات حوااااء عشاانك ما يشوف غيرك بهذي الدنيا
سكتت صبا لأنهاا مو لاااااقيه رد منااسب تحس ان حبهااا لفهد فوق أي تعبير وأي وصف
فهد : حبيبتي معااي انتي
صبا : أممم
فهد : سدين فينها وحشتني ما كلمتني من فتره
صبا : دقيقه أنااديها تكلمك
وبعد ثوااني سدين : فهههههههد وحشتني
فهد : هلا والله بدلوعتي ... كيف حاالك ؟؟
سدين : طيبه بس أنت فينك من ذمان ( فينك من زمان )
ضحك فهد وقال : ذماان أجل .. أنا في لندن يا قلبي كلهااا كم شهر وأرجع لكم
سدين : طيب ذيب لي دب كبير يشبهك ( طيب جيب لي دب كبير يشبهك)
ضحك فهد هو يقول: أفاا دب يشبهني يا سوسو فين ألاااقيه
سدين : عند الرذال إلي يبيع اللعب ( عند الرجال إلي يبيع اللعب)
فهد : من عيوني .. اواامر ثاانيه يا أميرتهم
سدين : لا ثكراً مع السناامه ( لا شكراً مع السلااامه)
فهد : مع السناامتين ههههههه
أخذت صبا الجواال وقالت : فهد بتخربهاا بدلعك هذا
فهد : مالك شغل لا تدخلي بيننا ولا غيراانه .. أجيب لكي دب يشبهني لو تحبي
ضحكت صبا وقالت : عندي الدب الأصلي على أيش أجيب نسخه مقلده
ضحك فهد من قلب قبل لا يقول بجديه : صبا .. عمك وولد عمك أيش أخباارهم عسى بيأذووكم لسه
صبا : لا الحمد الله جدي مو ساامح لأحد يضاايقنااا وداايم معانا
فهد : الحمد الله هذا أهم شي .. هاانت يا عمري كلهاا شهرين وزياده وبرجع نتزوج وأرتاااح أنك قداام عيني على طوول
صبا : أن شاااء الله حبيبي ترجع لي ساالم
فهد : أن شاااء الله
............................................
في إلمانيا ..
كانت تضحك من قلب وهي تتذكر شكل فيصل وهو مرعووب في العبه
وفيصل يطالع فيها بحقد ويقول: نوااره بس عااد ما صاارت لكي سااعه تضحكي
نوااره : يا حبي للمعصب .. خلاااص حبيبي م راااح أضحك ..ورجعت تضحك وهي تقول لمايكل .. مايكل صورت فص فص الخايف ولا لا
فيصل وهو يمثل الصدمه : صورتوني
مايكي وهو يضحك : وأحتمااال ننزل صورك على النت
نواره وهي ميته ضحك: حلوه يا ماايكي
فيصل يمثل العصبيه : أتشااهدو على روحكم أنتو الأثنين
نوراه : لالا توبه
وهربت هي ومااايكل على المصعد بينما أتوجهه للمقهى لأنه شااف ناااصر لوحده
واتوجهه للكوفي ووقف قداام طاااولته وهو يقول : ممكن أخذ من وقتك شوي
طالع نااصر فيه وقال بأستغرااب: أكيد .. بس مين حضرتك ؟؟
فيصل وهو يجلس مقاابل نااصر ويقول: أنا فيصل عبدالرحمن الـــ...
نااصر : آهاا هلا والله أتشرفنا
فيصل : الشرف لي
نااصر :وأنا ..
فيص وهو يقاطعه : ناصر الـــ...
طالع نااصر فيه بتسااائل
أبتسم فيصل وهو يقول: عاارف أنك مستغرب بس أنا حأفهمك كل شي وأتمنى تساااعدني
نااصر : ساامعك أتفضل قول إلي عندك
...........................................
في المدينه ...
كانت تتأكد من ترتيب المكان وتضيف لمساتهاا الأخيره على المكااان
أتنهدت وهي تقول ببتساامة رضى : بكرى الأفتتاح .. أن شااء الله نلااقي الإقباال إلي نتمنااااه
دانه : أن شااء الله .. صرااحه أنا متفااائل مره وخصوصاً أن الإفتتاح جااا بعدإكتشاافي لحملي بيومين .. وحطت يدهاا على بطنها وهي تقول بحناان : في أحلى من كذا
أبتسمت ريتال وهي تقول : لا أكيد ..
دانه : وأنتي مو ناااويه تجيبي بنت أو ولد ينورو حيااتك انتي وخالد
ريتال : بدري .. أنا متفقه مع خاالد على هذا الموضوع
دانه : آهاا الله يسهل لكم
رن جوااال داانه إلي ردت بفرح : هلا والله بحبيي
ضحك جوااد وهو يقووول : هلا والله بأم عيالي
دانه بدلع : جوااااد لا تقول أم عيالي مو حلوه
جوااد : أن شااء الله يا عمري .. قوليلي خلصتي ولا لا ؟؟
دانه : ألا خلاااص يالله مرني
جوااد : دقاايق وأكون عندك
داانه : حنتظرك حبيبي
قفلت داانه وهي تتنهد بحب والإبتسااامه مااليه وجهها
بينما ريتاال ترااقبهااا وهي تتسائل بنفسها : معقول أكون غلطانه وحرمت نفسي وخالد من متعة هذا الشعوور ؟؟؟
...................................

في إلمانيا ...

يعني أختك تحب اخوووي لوح الجليد
ضحك فيصل من الوصف وقاال : بالظبط
نااصر بإستهبال : يا أخي ايش حبت فيه بالظبط كان حبتني أنا يا زيني
فيصل بهبل : تصدق عااد ياليتهاا حبتك ههههههههههه
ناااصر بجديه : بس انا مستغرب ليش تركي إلي عمره ما أعطى بنت وجه لما تكلمه أتمااادى مع أختك ورد عليهاا لا ويستهزء فيها
فيصل : أنا هذا إلي قااهرني منه .. نااصر صدقني أختي نوااره أنساانه طيبه جداً والله أنهاا طفله من الدااااخل مافي احد يجلس معهاا وما يحبهاا تتملك قلب أي شخص يعرفهاا بسهوووله
ناصر وهو يفكر بعمق : تدري عااد مافي أحد يقدر يسااعدنا غير شخص وااحد
فيصل : مين ؟؟
نااصر : أختي .. هي الوحيده إلي تفهم تركي من نظره وغمز له وهو يقول: وهي نفسها البنت المنقبه إلي شفتها انت ونوااره مع تركي وحسبتوهاا حبيبته
ترى هل تستطيع ريمااا أن تسااعد فيصل ونااصر في مشكلتهم أو لا ؟؟؟
.....................................
واااااااااااااااااااااو بندوووووره سمعت هالخبر الحلوووو دنو حااامل
حااااااااااااامل
بندر وهو يحط يده على فمهاا ويقول : منااي فضحتينا حبيبتي كأنه بنت عمك أول حرمه تحمل بالكون
منى وهي تشيل يده وتقول: لا بس حمااس هذا أول بيبي يشرف من الجيل الجديد
بندر بأستغرااب : الجيل الجديد
منى : أيوه الجيل الجديد ... جيل أولااادنا وأحفااااد آباائنا وأمهااتنا
بندر : آهااا .. فهمت بس مو أول بيبي في قبل سدين أخت زوجة فهد وبااسل أخو جواد وريتال
منى : أيوه صح نسيتهم يعني الثالث
بندر وهو يغمز لها ويقول بخبث : عقباال الراابع
منى : أن شاااء الله الله يكتب لنا الخير
ورجعت ثااني تصرخ وتنط وهي تقول : دندووونه حااااااااااااااااااامل
وبندر يضحك وهو يقول : والله متزوج مجنوووونه ... مجنووونه
.................................................
في ألمانيا ..
كانت ريما جاالسه في البلكون تغييير جوو على ما يصحووو الشبااب
سمعت صوت باااب الجنااح وهو ينفتح أستغربت من إلي حيكون برى للآن
وأول ما شاافت إلي داااخل يتسحب أبتسمت وهي تقول بصوت هاامس : نصوووور ... تعال هنا
التفت منصور مفزوع وهو يقول : ريما .. الله يرج أبليسك رعبتيني .. ليش صااحيه للآن
ريما : أنت إلي صااحي يا شطوور .. أنا نااايمه من بدري مو زيك يا دااشر
نااصر وهو يتمغط : آآآه أصلن خير ما عملتي صحيتي هالوقت في موضوع مهم أبغى أكلمك فيه وعلى أنفراااااااااااد
ريما : خير أن شااء الله
سحبهااا نااصر لغرفته وهو يقول : تعالي وأنا أقوولك
دخلو الغرفه ومجرد ما قفل البااب قالت ريما : يالله قول
نااصر وهو يضحك : يا سااتر على لقاافة البنااات .. مالها حل
ريما تمثل العصبيه وهي تقول : نصوور حتتكلم ولا ألطشك
نااصر : لا حقوووول ...
وسرد لهااا ناااصر الموضوع من أول لقااااء بين نوااره وتركي للقااائه اليوم بفيصل
ريما وهي تتمشى وتفكر بعمق : غريب ليش يعااملها بهذا الأسلوب مو من عاادة تركي القسوه ..
ناصر : عااد هذي مهمتك تعرفي لنا أيش فيه أخووكي الغريب هذا
ريما : أن شااء الله بس قبل أي شي لااااازم أتعرف على نوااره بالأول .. يمكن ما تعجبني
ضحك نااصر وقاال : أنتظري سااعتين كمان وحتعرفيهاا غصب
ريما بأستغرااب : أيش معنى سااعتين ليش ايش حيسير ؟؟
نااصر : لأن مغاامرات نواااره مع حرااسهاا تبدأ دااايم على الساعه 7 ههههههههههههه
ريما : أوكي حنتظر .. يالله نام نوم العواافي
نااصر : يعاافيك
.................................

في المدينه ..

جلست وألتفت لخااالد إلي ناايم جمبهااا وظلت تتأمل وجهه وهي تتسائل في نفسهااا معقوول أكون غلطاانه ..
بس أنا ما طلبت الكثير .. سنه وحده بس
وأتنهدت وهي تتذكر نظرة السعاااده في عيون جوااد وداانه ... خووف جوااد وحرصه على داانه...
نظرة الحنااان في عيون داانه وهي تحط يدهاا على بطنهاا برقه
( ريتاال .. فيك شي؟؟)
أستفااقت من شرودهااا على صوته وألتفت له وهي تقول : هلا .. تبغى شي؟؟
خالد وهو يجلس جمبهاا ويرجع خصله من شعرهاا ورى أذنها ويقول : لا .. بس أستغربت لما شفتك صااحيه هالوقت
ريتاال: لا مافيه شي خلينا نرجع ننام
خالد :أوكي براااحتك
مجرد ما أستلقى مره ثاانيه رمت ريتال رااسها على صدره وهي تتمسك فيه بقوه وكأنهاا تعتذر له عن غلط فعلته !!!
.........................
في ألمانيا ...
صحت من النوم بدري كالعااااده وقفت ومشت بخطواات خفيفه ومن غير صوت أعتااادتها مع مرور الزمن خخخخ
أتجهت لبااب غرفتهااا فتحته بكل هدووووء وألقت نظره على بااب غرفة مربيتهااا إلي لقته مقفل وهذا يعني أنهاا ما زااالت تغط في نوم العميق...
أبتسمت بنصر وسعااده وبعد ما غسلت وجهها وفرشت أسناانهااا أتجهت لبااب الجنااح بكل ثقه وفتحته والأكيد أنهاا شاافت بوجهها وااحد من الحراااس أبتسمت له ببرائه وهي تقول : صباح الخير مايكل
مايكل ببتسامه : صباح الخير آآنستي الصغيره
نوااره بنفس البراائه وهي تتجهه لغرفتهاا : أن دادا رااضيه تطلب ان ترااك حااالاً
ودخلت غرفتها وقفلت البااب ووقفت جمبه وهي تنصت السمع بهدوووء
طاالع ماايكل في بااب غرفتها المقفوول بحيره قبل أن يقول لنفسه :لقد أغلقت باب غرفتها هذا يعني انه ليس لديها نيه للهرب اليوم
أتوجهه لبااب غرفة الداادا رااضيه ودق البااب بهدووء لكن لم تجيب
فتح البااب وهو يقول بصوت عاالي : سيده رااضيه لقد أخبرتني آآآنستي الصغير أنـ..
سكت لأنه أحس بحركه خفيفه خلفه لكن للأسف احسااسه جاا بعد فواات الآواان لأن الآنسه الصغيره قد هربت من جديد
ماايكل بعصبيه : أوووووو لا من جديد لقد فعلتهاا
وأخذ جهااازه الكلاااسيكي وأبلغ اصدقاائه إلي كانو مستعدين من قبل لا يكلمهم لأنهم اعتاادو على هروبهاا المستمر
وبدأت رحلت البحث من جديد
في جناااح ريما سمعت صوت الضجه إلي في الخاارج أخذت عباايتها وطرحتهاا وأتلثمت وهي تفتح البااب وتشوف أيش سااير بره وشاافت نفس المنظر إلي شاافه تركي أول يوم سكنت فيه نوااره جنبه بنت جميله تتسم ببرائه ونعومه تتخبى خلف الفاااازه الكبيره الموجوده في الممر ورجاال ببدل سودااء ويحملوو اجهزه لاااسلكيه يجروو بسرعه وهم يبحثوو عنها أبتسمت وهي تذكر كلااام نااصر عن نوااره ومغاامرااتها مع حرااسها
بعد أختفاااء الحرااس في آآخر الممر خرجت البنت وهي تصفق لنفسهاا بطريقه طفوليه مضحكه وتقول: يا سلااااام نونا فزتي بجوله جديده لكن أختفت أبتساامتها وهي تشووف البنت الوااقفه عند باااب جنااح تركي وقالت بصوت حزين : أنتي .. أنتي نزيله جديده . . هل ذهبوو الشبااب إلي كان حااجزين هذا السويت
أبتسمت ريما وقالت : لا .. أنا أخت الشبااب إلي حااجزين هذا السويت
مجرد ما قالت ريما هذا الكلااام تهلل وجه نوااره وهي تقول : أخت تركي .. أقصد الأستااذ تركي
ريماا : أمم أخت الدكتور مو الأستااذ
نواااره وهي تضرب جبهتها برقه وتبتسم بحرج :أووبس صح دكتوور .. طيب عن أذنك يا..
وطالعت فيها بتساائل قبل لا تقول ريما : ريماا
نوااره ببتسامه رقيقه : واااو روعه أسمك .. وأنا نوااره وغمزت بشقااوه وهي تقول: يالله عن أذنك .. بكمل لعبتي
ريما وهي تمسكهاا قبل لا تجري : مو قبل ما توعديني أنك حتزوريني اليوم العصر حتى نتعرف على بعض أكثر
نواااره : أزورك
ريما : أمم تزورني هنا في السويت
أبتسمت نوااره وهي تقول: أوكي أوعــــ
قااطعهاا صوت ماايكل وهو يمسكهاا من ذرااعها ويقول: أخيراً أمسكنا بكي أيتهاا المشاغبه
ضحكت وهي تعض شفااتها : غش يا مااايكي .. كنت أتكلم مع صديقتي
شاالهاا ماايكل وهو يقول: المهم أني أمسكت بك لا يهمني أذا كنت غششت أو لا
في هذا الوقت أتى جااك وهو يقول: آنسه نوااره سوف اعااقبك اليوم
نوااره وهي تبتسم: أذا كان مثل عقااب المره الساابقه لايهم
وضحكت وشااركهاا بالضحك حرااسها
أتأملتها ريما وهي تقول بنفسهاا : وااضح أنها شخصيه محبوبه جداً
................................................

يوم الأفتتاح ..

سيدة الزهووووور
كان الأفتتاح رااقي ومميز والأقباال يبشر بالخير
ريتال متوتره جداً داانه مرتااحه والإبتساامه تعلوو وجهها
منى ما قدرت تحضر الأفتتاح ..
الكل كان حااضر حتى يدعم البنات أم محمد أم خالد فاتن مها
جواااد كل شووي يتصل يطمن على دانه خخخخ
أما خااالد ارسل باااقة ورد كبييييره لريتااال
داانه وهي تهمس لريتال : ريتوو روقي شوي واااضح عليكي التوتر
ريتال : والله مو بيدي خاايفه ما يكون في اقباال قوي على المكان
دانه ببتسامه وااثقه : انتي مجنونه مو شاايفه الأفتتاح كيف نااجح هذا شي يبشر بالخير تفاائلي
ريتاال : أن شاااء الله
.............................
في ألمانيا ..
وقفت تتأمل نفسهاا وهي تتسائل ترى لبسي حلوو ولا أغير ؟؟؟
كانت لااابسه ..

أتنهدت وهي تقووول : أووووف مالي ألا أسأل فص فص
خرجت من غرفتها لقت فيصل ينتظرهااا في الصاله جرت له وضمته وهي تقول: فص فص فصووولي
ضحك فيصل وهو يقول: فص فص في عيونك خير أيش تبغي
وقفت نواااره وداارت قداامه وهي تقول : أيش رأيك بلبسي
أبتسم فيصل وهو يقول: يجنن
نوااره : جد
فيصل : وعم كمان .. ليش تسألي فين راايحه
نوااره وهي تتلفت يمين ويساار وتقول بهمس وكأنهاا خاايفه أحد يسمع : حروح عند أخت تركي
فيصل : اخت تركي ؟؟
نوااره : أمم .. اليوم شفتهاا وعزمتني عندهاا
فيصل : طيب وأيش تنتظري يالله روحي بس لا تطولي حنتظرك هنا حنخرج اليوم نفلها
نواره : أوكي .. سي يو
فيصل : سي يو
في جنااح تركي ... كانت ريما جااهزه لأستقباال ضيفتهاا ..
وضحكت وهي تتذكر شكل تركي وماهر وهي تطردهم وتقول لهم انهاا اليوم حتستضيف صديقه جديده
قررت تسااعد نوااره وتوقف جمبهاا مثل ما منى وقفت يوم جمبها ودعمتهاا
سمعت صوت طرقااات رقيقه على البااب أبتسمت وهي تتوجه للباب وتفتحه
دخلت نوااره وهي تقول: مسااء الخير
ريما بضحكه: وعليكم السلاااام ورحمة الله وبركاته
نوااره بحرج : سوري ... السلااام عليكم
ريما : ما عليكي يا قلبي أتفضلي
جلست نوااره وعيونهااا تتأمل ريما إلي كانت لااابسه
ريما ببتسامتها الودووده : هاا أيش تحبي تشربي يا قمر
نواااره : عصير برتقال
ريما : أوكي
وبعد ثواني رجعت ريما وهي تحمل العصير وقدمته لهاا
ظلوو سااكتين لثوااني معدووده قبل لا تقول ريما :
أيش رأيك حعرفك عن نفسي وبعدين أنتي تعرفيني عن نفسك
نوااره : أوكي
ريما ببتساامه : أنا يا قمر وحيدة أمي وأابوي من البنات وعندي 3 أخوان ماجد وتركي وناصر
طبعاً ناصر وتركي عرفتيهم بس مااجد ما هو موجود معنا هنا متخرجه من قسم تااريخ
مخطوبه لولد عمي مااهر وفرحي قريب أن شااء الله وان شااء الله تحضري
وبس
ضحكت نوااره وقالت : وبس
ريما : وبس
نوااره : طيب وأنا يا ستي وحيدة مالي لا اخت ولا أخ بس في ولد عمي فيصل هوو أخوي من الرضااعه أدرس في جامعة .... قسم لغاات وعايشه في بريطانيا وبس
ريما : ومامتك
نواره بحزن : أمي ما أعرفها ألا من خلاال الصور أتوفت وأنا لسه بيبي
ريما بحزن : آآسفه
نورااه بشروود : لا بالعكس هي أرتااحت من هذي الدنيا الممله ليتها أخذني معها
ريما بتفهم : لا تقولي كذا في أشيااء كثيره في الدنيا تستااهل اننا نعيش
نورااه رجعت لوجهها الأبتسااامه رغم الحزن إلي وااضح بعيونها وهي تقول: ما علينا قولي لي عن حكاايتك مع ولد عمك احس أن ورى خطبتكم قصة حب جنااان
ضحكت ريما وهي تقول : الله يقطع أبليسك ..
نوااره بحماس: يا لله ريمي قووولي
ريما بأستغرااب : ريمي
نوااره : يب ريمي وأنتي نااديني أمممممم نونا
ريما : أوكي أتفقنا يا نونا وغمزت لها وهي تقول مستعده تسمعي قصة حبي
نوااره بحركه مسرحيه : كلي آآآذان صااغيه
ضحكت ريما وبدأت تحكي لها ...
في المدينه رجعت البيت وهي تحس بتعب كان الأفتتااح نااجح لأبعد الحدوود الا انهاا تعبت وأرهقت ما صدقت رجعت البيت مرت على غرفة بساام لقته نااايم ابتسمت وهي تتأمل وجه مسحت على خده بحنان وهي تقول بهمس : ساامحني حبيبي أنشغلت عنك الأياام إلي فااتت بس حعووضك أن شااء الله
خرجت من عنده بهدووء حتى لا يصحى
دخلت غرفتهاااا وأتلفتت تدور خالد ألا أن خالد ما كان موجود
رمت عبااتها على السرير وأخذت جوالهاا حتى تتصل عليه وبعد ثوااني سمعت صوت خالد الرجولي : هلا
ريتال : هلا حبيبي أنا رجعت البيت مع دانه وجواد
خالد وهو منشغل بالأورااق إلي قداامه : آهاا .. أوكي
ريتال أستغربت من أسلوب رده وقالت : خالد فيك شي ؟؟
خالد وهو يتنهد : لا .... بس مشغوول بأورااق مهمه عشاان كذا
ريتال وهي تبتسم برااحه : آهاا .. طيب حتتأخر ؟؟
خالد : أعتقد اليوم لا تنتظرني على العشى
ريتال : أوكي حبيبي أنتبه على نفسك
خالد : من عيوني .. بحفظ الله
حطت ريتال جواالها على الكمدينه وطلعت لهاا بجاامه نعووومه وخرجت لخاالد بجاامته وجهزت له أغرااضه
أخذت لها شوور على السريع وبعدهاا ناامت على طووووول
.........................................
في بيت أبو ياااسر
مها وفاتن رااجعين من السوق حيلهم مهدوود ويااسر بكل بروود جاالس يتفرج على فلم أكشن
مها وهي تضربه بالخدااديه ..
: يا أخي انت ما تستحي أحنا هاالكين نفسنا نجهز لفرحك وأنت جالس هنا زي اللوح
ياسر وهو يضحك : أيش أعمل لكم طيب ..
فاتن : ولا شي سلااامتك بس اتفرج علينا
يااسر : يا أمي يا حبيبتي أنا وااثق بذووقك أنتي ومهااوي والله ما اعرف بشغلااات الفرش وهذا الكلااام
وبعدين كله جنااح
مها : طيب نزلت فصلت لك الثوب الدقله أو المشلح إلي حتلبسه
يااسر وهو ينحني ويبوس خدهاا : أيوه ياعسل.. وآآسف لأني بتعبك معااي
مهاا : ولو يهون التعب لما أشووفك عريس
يااسر : الله لا يحرمني منكم
في هذا الوقت رن جواال يااسر وكانت ... حب حيااتي
ضحكت فاتن وهي تقول: ألحق بس على حبك
ضحك وهو يااخذ جوااله ويخرج
مها : ماما حنروح اليوم بيت جدي .. ريتو حتكون هناك وحشتني لي فتره ما شفتها
فاتن : أيوه يالله أتجهزي على ما أروح أعطي أبوكي خبر وأشووفه إذا محتااج شي
مها : أوكي
دخلت فاتن مكتب زوجها وكاان مركز على الأورااق إلي قداامه قالت ببتسامه ودوده : ممكن نااخذ من وقتك شوي يا باشا
أبتسم وهو يقول: أتفضلي وقتنا كلو لكي
فاتن : تسلم .. قلت أشوفك أذا محتااج شي .. لأني حروح بيت أبويا اليوم ومها بتروح معي
أبو يااسر : لا سلاااامتك .. سلمي على عمي وعمتي
فاتن : يوصل أن شااء الله .. يالله عن أذنك
أبو ياسر: بحفظ الله
اتأملها وهي تخرج وبدااخله يشكر ربه على تغير أحواالها وتحسنها
.................................................. ....
في لندن ..
كانت مرهقه وتعباانه أخيراً أنتهت من تحضير العشى طالعت في الساعه المثبته على الجداار وقالت : وهذوول الأثنين وينهم للآن ما جوو هين يا طلووول أنت وفهود
أخذت لها شور سريع وأتأكدت من ترتيب طاولة الطعااام وراحت تريح شووي على سريرها
دخل كلاً من طلااال وفهد وهم يتسحبوو مثل الحرااميه أستغربوو من الهدووء إلي عاام المكان ألتفت فهد لطلااال وقال : فين أختي لا تكون أكلتها
طلاااال : أقول طير من مخي لا بكف ..
فهد بأستهبال : أقول لا تفرد عضلاااتك علي طلع أختي ولا ببلغ عنك الآن
طلااال وهو يتجهه لغرفته : أقول يا غبي حروح أشوفها يمكن ناايمه
فهد : أوكي وأتجهه للصاله وأخذ الريموت وجلس يتفرج على فلم
دخل طلااال الغرفه وأبتسم لما شافها متكوره على نفسهاا وناايمه وقال : ياقلبي شكلها برداانه
قرب منهاا غطاها وباسها على جبينها برقه وخرج بنفس الهدووء إلي دخل به
وأتجه لفهد إلي ينتظره برى وقال : نايمه هع .. شكلنا حنعشى نواشف
ضحك فهد وقال : عاادي أحمد ربك
طلااال : الحمد الله .. أقول متى ثامر حيخرج من المستشفى
فهد : هاانت كلها شهر ويخرج
طلااال : طيب أيش رأيك نترك رساله لجودي نااخذ عشانا ونروح نتعشى معه اليوم
فهد : فكره حلوه يالله
كتبو الرساله وأتوجهو للمستشفى
كان ثاامر بيقرأ كتااب ومندمج فيه على الآخر وفجأه
مسااء الخيراات على الدكتور ثاامر
ألتفت ثامر لهم وأبتسم وهو يقول: مسااء الورد على المهندسين
طلااال وهو يحط كيس الأكل على الطاوله ويقول: والله اليوم قررنا نرجع أيام العزاابيه ونجي نتعشى معك
فهد بأستهبال: وطبعاً أكيد هذي فرصه ما تتعوض بالنسبه لكم أنتو الأثنين .. بما أنكم حتتعشو مع حضرتي
ثامر وطلااال بنفس الوقت : ماااالت عليك
إلى هنا ينتهي البارت الثالث والعشرون
----------------------------

البارت الرابع والعشرون

وقدرتي تتحملي كل هذا ؟؟
ريما وهي تضحك من ردة فعل نواااره كانت كأنهاا طفله تتفرج على برنااامجهاا المفضل : هههههههههه أيوه بس طبعاً بمسااعدة صااحبتي منى من غيرهاا كنت حضيع وحفضل ريما السلبيه
أتنهد نوااره بحزن وهي تتذكر حالهاا مع تركي وقالت : الحب هذا هم وذل
ريما إلي فهمتهاا وأتعااطفت معها مسكت يدهاا وربتت عليها بحنان وقالت : في يوم من الأياام منى أخذت بيدي وسااعدتني واليوم أنا أبغى أطلب منك تسمحي لي اساااعدك حتى نقدر نكسر الحااجز إلي بينك وبين تركي
أتوترت نوااره وأنحرجت وهي تقول: تركي ؟؟
ريما : نوااره انا عارفه الموضوع كله وابغى أساااعدك صدقيني أخووي تركي حنون وطيب وأكيد في سبب قوي لتصرفااته معااكي أعطيني فرصه أساااعدك حتى توصلي لقلبه
طالعت نوااره في ريما بأستغرااب وقالت بصوت مرتجف : أنتي ليش حتسااعدني ؟؟
ريما وهي تضغط على يدهاا بحناان : لأنك صاحبتي ولأني أرتحت لكي وأخيراً لأنه عندي أحسااس انك الوحيده إلي حتقدري تكسري الجليد إلي عاايش فيه تركي
نواااره أنساابت دموعهااا وهي تقول بصوت متقطع : أنا .. أنا عمره .. عمره ما أحد ساعدني أو أحتوااني بهذي الطريقه إلا أخوي فيصل .. وأرتمت بحضن ريما وهي تبكي بحرااره وتقول :شكراً ريما .. شكراً
ضمتهاا ريما بحناان وهي حااسه أن هذي البنت عااشت معانااه كبيره من غير ما يحس فيها أحد
............................
رجع البيت ومشي بهدووووووء دخل غرفة بسام لقاااه صااحي والمربيه مو موجوده عنده
شاله من سريره وفضل يلاااعبه وبسام يبتسم له ويمسك وجه بيدينه الصغيره
خالد وهو يتكلم معه بهمس : أششش بسام أختك شكلهاا ناامت
وطلع يدور على المربيه إلي لقااها مشغووله بجوالهااا انقهر منهاا وعصب وقال : آآنسه نادين تقدري تاااخذي عفشك وتوريني عرضك أكتاافك من هذا البيت من اليوم
ناادين بأستغرااب: لليش يا أستااز خالد
خالد وهو يطاالع ببسام إلي بين يدينه وقال : أعتقد تعرفي السبب
دخل الغرفه وهو يتسحب حتى ما يزعجهاا لقاااهاا مجهزه له أغرااضه أخذهاا وخرج
حط بساام في سريره وهو يقول : الآن كيف أخذ لي شور مين حيقعد معك
رجع شاله وهو يقول : تدري عااد تعاال معااي
ونزل للصاله وشغل توم وجيري جلس بساام في حضنه وجلس يتاابع معه رغم أن بساام ما يفهم لسه لهذي الأموور
فضلوو يتفرجوو حتى نااااامووو
بعد سااعتين صحت ريتاال وطالعت جهة خالد وأستغربت لما ما لقته أخذت الساعه إلي جمبهااا
لقتهاا 3 ونص قاامت مفزووعه أخذت جوالها وأتصلت عليه لكن لا رد
أخذت روب أستقباال وأتجهت لغرفة بساام وأنصدمت لما ما لقته موجود في سريره نزلت الدرج مثل المجنونه
لكن أنصدمت لما شاافت خالد ناايم بثووبه وبحضنه بسااام

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -