بداية

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها -6

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها - غرام

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها -6

كان ابو عبدالله تعبان من الرحله لانها طويله من لندن لمطار الدمام
لف فواز من طريق مايودي للبيت
عبدالله:فواز من الفرحه نسيت الطريق
فواز:لامانسيت صدق انك مو وجه مفاجاءت
عبدالله:هيه توي جاي احترمني
ام عبدالله:خله يسوي اللي يبي يودينا المكان اللي يبي
عبدالله:اوله يمه ياطول الزمن اللي خلاني اشوفك توقفين معه ضدي معليه يانجلاء
الكل ضحك ووصلواعالمزرعه
فواز:تفضل يبه ياغلى ناسي اتمنى تعجبك هديتي والحمد لله عالسلامه وضم ابوه وباس راسه ويده
ابو عبد الله كان فرحان :والله وكبرت يافواز وصرت رجال ضم ولده وحس في ذيك اللحظه ان تربيته ماراحت خساره
دخلوا والكل مبسوط
ام عبدالله:ماشاء الله لا اله الاالله
عبدالله:فوازوه وعرفت تشتري ماشاء الله مره حلوه
فواز:هاه يالغالي اعجبتك
ابو عبدالله اكتفى بابتسامه وطاحت دمعه من عينه
فواز:لا يالغالي وباس فوق راسه وسنده لمن وصل للصاله
كان ابو نايف ودلال وفهد بانتظارهم وكان استقبال خالطه دموع بس كانت دموع الفرح
الكل كان مبسوط لان الشمل التم وتشافى ابو عبدالله
دلال:مو ناقصنا الا خالد
ابونايف:الحمد لله عالسلامه يابو عبدالله
ابو عبدالله:الله يسلمك وين الباقين ماشوفهوهم
وقاموا يتكلمون استاذنت ام عبدالله وفواز اخذ امه يوريها البيت
وهم طالعين
فواز:يمه
ام عبدالله:هلا يمه
فواز:بتشوفين وحده داخل اتمنى تحطينها بعيونك
ام عبدالله بكل استغراب:وحده من هي؟
فواز:هاذي اخت صديقي مالها احد واخوها سوى حادث وراح يتعالج برى وتكفلت فيها
ام عبدالله:الله يجزاك الجنه يمه ايه الصديق وقت الضيق وانا امك وابشر بخليها بعيوني
دخلت ام عبدالله ورؤى قاعده
رؤى قامت وخافت ماقدرت تتكلم اكتفت انها تناظر ام عبدالله
ام عبد الله وهي تسمي بداخلها على جمال هالبنت:السلام عليم يمه
رؤى بكل خوف ورجفه:وعليكم السلام هلا خالتي وراحت باست فوق راسها
رؤى:الحمد لله على سلامتكم
ام عبدالله :الله يسلمك يمه اقعدي ليه خايفه؟
جت دلال:ام عبدالله تاركتنا وقاعده مع رؤى بس والله مالومك رؤى بنت تنحب
ام عبدالله ابتسمت لرؤى:والله انها دخلت قلبي شخبارك يمه؟
رؤى بكل خجل:الحمد لله بخير
دلال:هاه بشري ياأم عبدالله كيف السفره وكيف وضع ابو عبدالله؟
ام عبدالله:لا الحمد الله العمليه الاخيره نجحت والسفره والله تعبنا فيها
دلال:اجر وعافيه ان شاء الله
ام عبدالله:ان شاء الله يادلال اوانتي شخبارك وين البنات؟
دلال:الحمد لله طيبه والبنات بالمدراس بيجون بعد شوي ذكرتيني اكلم السواق
وراحت دلال ورؤى كانت مره مستحيه من ام عبدالله
ام عبدالله ابتسمت:ليه خايفه وترجفين
انتبهت رؤى لرجلها ترجف :هاه لا وشي تبين تروحين الغرفه ترتاحين
ام عبدالله:لا مرتاحه بشوفه فواز كنهم عطوني الراحه بيدي من شفته
رؤى:الله يخليه لك ان شاء الله
ام عبدالله:امين يمه ويفرحني فيه
رؤى سكتت واكتفت بابتسامه
رؤى وهي قايمه:عن اذنك خالتي بروح المطبخ اشوف الحلا جاء
ام عبدالله:وش نبي بالحلا وانتي موجوده
كانت متعمده تحرجها
رؤى حمرت ونزلت راسها:تسلمين يخاله
وراحت ودموعها تنزل من كثر ماستحت
تيكا:ماما يجي محل كيك هو برى
رؤى طلعت وقابلت العامله تبع المناسبات جايبه الكيك
رؤى:احد عطاه الحساب
المستخدمه:لا
رؤى طلعت بوكها وكانت تبي تدفع
فواز:حلوه ذي
رؤى طالعت بخوف :فواز
فواز :اسف خوفتك بس وين تصير وش يقولون عني العرب يقولون فواز يخلي
وسكت لحظه وارتبك بعدين كمل: رؤى تدفع
وراح دفع وهو في خاطره
(اه يارؤى بغيت اغلط واقول حبيبته فواز ودي اقول لك انت قلب وروح فواز بس خايف لاقلت لك معد اشوفك
وتضنين اني شفقان عليك اه بس)
رؤى:انتبه فواز لايطيح الكيك
فواز لاحظ انه حاسب الكيك ورجع وهو مو منتبه اعطى تيكا الكيك
رؤى ضحكت :شفيك الفرحه اثرت عليك وراحت
فواز في باله(محد ماخذ عقلي ولاماثر علي كثرك اه يارؤى عرفت اني احبك وانا ماني داري عن نفسي أعشقك يابنت الناس بس كيف افهمك آآآآآآآخ)
عبدالله صارخ ورى فواز وفواز خاف
فواز بعصبيه وخوف:انت اشفيك ؟
عبدالله وهو يضحك:اللي ماخذ عقلك يتهنى به تصدق ماكنت ادري انك تحبني لهدرجه سرحان فيني وانا جنبك
وراح يركض يبي يضم فواز بقوه وهو يكره هالحركه بعبدالله لانه يطلع روحه مايضمه خخخخخخ
فواز بعد بسرعه قبل يوصله عبدالله ومشى وهو يقول:اقول ورى مانروح للمجلس
عبدالله:فواز من البنت الموجوده عندنا اول مره اشوفها
فواز التفت بحده :وشو شفتها؟
عبدالله:ايه
فواز:متى ؟ووين؟ وكيف؟؟
عبدالله:اعصابك ماشفتها بس قالوا لي انها موجوده لمن بغيت ادخل المطبخ
فواز:ايه اشوى
عبدالله:من هي وليه عصبت
فواز قال السالفه اللي قالها للكل كان خايف لو يقوله الحقيقه يطلعون رؤى من البيت
عبدالله:اها ومتى بيرجع اخوها
فواز:متى ماكتب الله الشفاء يالله كانبي يجون الناس وحنا مو قدامهم
ورحوا عالمجلس وبعد ساعه جاو اهل الرياض اللي هم
(اخت ام عبالله صباح وعندها عادل 23ونور 21 وسامي 15وزوجها محمد )
(سعد اخو ام عبدالله عنده سكون 11وغرام 7سنوات وزوجته ندى)
وبعض قرايبهم من الجبيل والدمام
طبعا الحريم كانوا بالبيت والرجال بالصاله الزجاج
فواز:هلا والله ياحيا الله من جاء
محمد زوج صباح:الله يحيه
سعد كان يطالع في فواز ويقلد صوته:الله يحيه
(كان سعد مره ميانه مع فواز وعبدالله وكانه من عمرهم مع انه اكبر منهم بكثير)
سلموا على ابو عبدالله وعبدالله وقعدوا يسولفون مع ابو عبدالله عن سفرته وعلاجه
عند الحريم
جت صباح وحضنت اختها وسلمت بعد على ندى اللي تعتبرها زي اختها
وسلموا على دلال ورؤى
جلسوا وقاموا يسولفون مع ام عبدالله والبنات طلعوا فوق يتعدلون
رؤى كانت حاسه باحساس مو حلو كانت مره متضايقه وحاسه انها فضوليه ومالها داعي قاعده
فقامت وطلعت برا وقامت تتمشى باخر المزرعه وطرت في بالها خالتها حصه
دقت عليها وماردت ودقت مره ثانيه وردت
كان صوت حصه كله تعب :الو
رؤى:الو خاله حصه
حصه بفرحه:هلا وغلا بهالصوت
رؤى ودمعه عاندتها ونزلت على خدها :اشتقت لكم مره
حصه:اه يارؤى شخبارك ان شاء الله مبسوطه؟
رؤى:خاله انا ميته وانا عايشه
حصه:لا يارؤى مايصير اللي تقولينه انسي كل شي وابدي حياته جديده
رؤى وهي تبكي:شخبار اخواني
حصه:والله بخير ومبسوطين وتوي شايفتهم امس
رؤى دموعها بدت تنزل على خدودها بغزاره :هم بخير محد مضايقهم؟
حصه:خالهم حاطهم بعيونه وكل البيت يحبهم ويحب وجودهم وقريب مشعل بيجي انتي بس تطمني
رؤى :معاذ (ماقدرت تكمل كانت تبكي)
حصه:رؤى حبيبتي من ذاك اليوم ماشفناه ولا تعرض لاحد من اخوانك بس انتي انتبهي على نفسك
رؤى: تكفين جيبي اخواني عندك ودقي علي اجي اشوفهم الله يخليك
حصه:ابشري يمه بكره بعد رجعة المدرسه بيكونون هنا
رؤى:اه لو مانتي في حياتي وش اسوي؟
حصه:لازم اقفل سعد يبكي
رؤى:اوكيه بس تكفين لاتنسين
حصه :من عيوني وقفلت الخط
كانت رؤى تبكي من كل قلبها وكانت تحاول تقصر صوتها حتى محد ينتبه عليها
جاء فواز للمطبخ من الباب الخارجي
فواز:تيكا وين القهوه خلصوا والحين بيجي الغداء لاحد يطلع خلهم يركبون البوفيه
تيكا:الحين قهوه خلاص كلوه موجود بس رؤى برى
فواز:رؤى برا خلاص انتي جهزي القهوه وانا بناديها
راح فواز يدور رؤى وتذكر انها دايم عند الحديقه اللي باخر المزرعه عند مسبح الحريم
كانت قاعده ومو لابسه عباءه ولا حاطه شيله كانت تبكي وتضم صور اخوانها اللي بالميدليه المعلقه بنحرها دايم
فواز:سمع صوتها ولمن جاء لقاها تبكي
فواز:رؤى
رؤى بردت مكانها من الخوف وحطت راسها على ركبتها
رؤى بصوت مبين فيه البكى:فواز ممكن تروح
كان فواز يبي يعرف ليه تبكي :رؤى ليه تبكين
رؤى بجديه:فواز لو سمحت رح
فواز انتبه وقتها انها منحرجه لانها مو حاطه الشيله كان شعرها يحركه الهواء وهي حاطه راسها على ركبتها وتبكي
فواز:اوكيه اسف بس الحين تبع البوفيه جاين ادخلي من البرد وراح
رؤى زاد بكاها وتقول في خاطرها(اه يافواز محد قد اهتم فيني ولاسالني ليه ابكي اللي انت
فواز اخاف انك شفقان علي ومستحيل ارضى بالهشي ومستحيل اضل على هالحال لازم اطلع من البيت
وجودي بيزعجه وانا مابغى أي شي يعكر حياته بعد ماتعذب الشهور اللي طافت على اهله لازم افكر في كل شي اخواني محتاجيني ومعاذ لازم القى له حل الهروب مو حل) ورفعت راسها من على ركبتها كانت كلها هموم
كانت تفكر كثير بنت برقتها متحمله هالحمل كله وساكته ماكان فيه الصدر اللي تحط راسها عليها قامت رؤى ومسحت دموعها وحاولت ترسم ابتسامه على وجهها ورجعت للبيت
فواز كان مره متضايق وحيل زعلان (اه يارؤى ليتني مت ولاشفت دموعك ولا كنتي زعلانه وجيت وزدت عليها اه بس )
عبدالله:فواز وش فيك مكشر اخاف تحسفت ان حنا جينا
فواز:لا ولاشي
عبدالله حس ان فيه شي:فواز صار لك شي داخل
فواز:اصلا مادخلت اخذت القهوه من الباب الخارجي
عبدالله :اجل وش فيك
فواز بنبره حاده:عبدالله مافيني شي وراح وخلاه
عبدالله عرف انه صار معه شي
جاء الغداء وبالليل جاو باقي معارفهم المقربين واهلهم
وكان يوم حلو خالطه دموع الفرح مع دموع زعل رؤى وخوفها
إنتهى البارت
ــــــــــــــــــــــــــــ(8)
رجعوا للبيت لان الجو كان بارد وابو عبدالله تعب من الرحله
بقى في المزرعه ابو نايف ومحمد زوج صباح وفهد وفواز وعادل ولد صباح خالة فواز
والحريم بقى دلال وبناتها ورؤى وندى وبنتها سكون البقاي راحوا البيت
ندى:رؤى أي سنه تدرسين
رؤى وهي ترفع شعرها:هالسنه اجلتها لظروف وبكمل السنه الجايه ثاني جامعه
ندى:ماشاء الله حلو بس يمه شعرك ماشاء الله ناعم ويطيح على وجهك عذبك لميه
دلال:وين تلمه ماشاء الله مافيه فايده يرجع يطيح
ندى:لاقوه الا بالله الله يهنيك ليت عندي شعرك مثلك انا وقرعتي
رؤى ضحكت:لابسم الله عليك وش حلاته شعرك مره روعه ويضبط فيه التسريحات
ندى:بذي صدقتي الله يجبر بخاطرك وضحكت
دلال:رؤى نادي البنات برى وتيكا بتكمل عنك
راحت رؤى تنادي البنات
رؤى:نور ساره يالله رايحين
ساره:طيب
نور بكل غرور:هيه تعالي
رؤى:انا
نور :ليه فيه احد غيرك هنا
رؤى قربت بكل حياء
نور:انتي تدرسين؟
رؤى:ماجله هالسنه
نور:غريبه قاعده هنا مالك صفه رسميه والله عيب
رؤى كان كلام نور نفس الصاعقه
رؤى بغصه:ننتظركم بالسياره
وراحت وهي تركض ماكانت حابه احد يشوفها تبكي كانت تبي تدخل المطبخ من الباب الخلفي
كانت تبكي بحراره وخوف كانت تفكر وقتها باشياء كثير كان فواز طالع من المطبخ معه شنطه لم فيها اغراضه اللي بالمزرعه لانها راح تكون مفتوحه للكل
رؤى ماكانت ماكله من يومين وعندها فقر دم شديد كانت منهاره نفسيا بعد كلام نور فتحت الباب بقوه وصقعت الشنطه براسها من غير ماتنتبه ماتحملت حست الارض تدور فيها وطاحت
فواز رمى الشنطه:رؤى رؤى
دلال جت تركض:وش فيها
فواز:مدري صقعت بالشنطه وطاحت
دلال كانت تحاول تصحيها:رؤى رؤى وتغسل وجهها بس رؤى كانت مره صفراء
فواز:عمتي يالله ناخذها الطبيب
حست رؤى وراسها كان بحضن فواز
فواز :عمتي مره راسها حار
دلال:شيلها يالله بسرعه
رؤى فتحت عينها
فواز:رؤى ؟
رؤى حاولت تقوم :مافيني شي
فواز:رؤى وين رايحه ؟
رؤى:ابي اروح البيت قامت ورجعت تعثرت وطاحت
دلال وهي خايفه:رؤى ارتاحي
فواز كان مره خايف عليها :رؤى وش فيك
رؤى رجعت قامت وماكانت تسمع لهم
فواز سندها وبعدت يده :اقدر امشي انا بخير
مسك يدها بقوه :رؤى وقفي
رؤى ماحست على نفسها الا بالمستشفى
فتحت عينها كانت دلال وندى عندها
ندى:دلال صحت
دلال:هاه يمه رؤى شخبارك الحين
رؤى ماكانت حاسه بشي ورجعت نامت
دلال:ياويلي ليكون انا السبب من امس وهي تشتغل معي
ندى:ماشفتها تغدت
دلال:ياحياتي مانتبهت لها لو صار لها شي بموت بحسره
طلعت نتايج التحليل
فواز:تكفى دكتور طمني
الدكتور:وش تقرب لها
فواز تنح بعدين قال:ولد عمها
الدكتور:فين والدها او والدتها؟
فواز :الله يرحمهم
الدكتور:ممكن اعرف اخر مره كلت فيها امتى؟
فواز :مدري
الدكتور:البنت كانت حتروح فيها عندها فقر دم شديد
فواز:فقر دم طيب وش نسوي اتبرع لها
الدكور:لا ماينفع فصيلتها نادره لازم نحاول نزيد الهميجلوبين بالدم
فواز:يعني هي بخير
الدكتور :ان شاء الله بس اذا استمرت كذا ماعرف وش يصير
فواز:بسم الله عليها لا مافيه الاالخير
الدكتور:هي مصره تطلع الحين وعلى مسوليتها
فواز(انتي للحين عنيده ):اوكيه دكتور ماعندي مشكله
الدكتور:انتبه عليها البنت شكلها تعبان وياليت تبقى بعيد عن الزعل
فواز:ابشر عن اذنك
الدكتور:اتفضل
راح فواز (ياترى وش صار ليه كانت دموعها على خدها ليكون انا السبب ياربي قومها بالسلامه)
فواز:عمتي دلال
دلال طلعت له برى:نعم
فواز:طلعتها على مسوليتي ماتحب المستشفيات بتتعب اكثر
دلال:ايه من اليوم تحن علي يالله الحين نطلع
رؤى:بنطلع
دلال:ايه قومي استندي علي
رؤى:لا بمشي لحالي
ندى :يمه خليها تساعدك
رؤى :والله اني بخير واقدر امشي
مشت رؤى للسياره بصعوبه كانت تبين انها بخير وهي مره تعبانه
ركبوا رؤى وندى ودلال
فواز:الحمد لله على السلامه رؤى
رؤى بصوت كله تعب:الله يسلمك
دلال:خلاص يمه امش البيت
رؤى حطت راسها على كتف دلال وماحست الا ودلال تصحيها تنزل البيت
رؤى:بدخل من باب اخلفي مابي احد يشوفني كذا
ندى:الكل ينتظرك وخاصه ام عبدالله خوفتينا
رؤى دمعت:اسفه ماكنت اقصد
دلال حست ان فيها الصيحه:لا يمه بس دلع البنات على قلوبنا عسل وأحد يعلمني فيه
دخلوا وكان الكل في انتظارهم
ندى +دلال+رؤى:السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام والرحمه
ام عبدالله:رؤى وامسكت يدها وقعدتها عالكنبه: شخبارك الحين؟؟
رؤى وججها اصفر وصوتها مبحوح:الحمد لله طيبه
ساره ونور يتهامسون ويضحكون
رؤى حست انها منهاره وماتتحمل أي حركه من أي احد
ندى:رؤى قومي معي غرفتك لازم ترتاحين
قامت رؤى بكل تعب
ندى فتحت غرفتها وحططتها عالسرير :ارتاحي رؤى تعبتي اليوم كثير
رؤى بكل تعب وحيلها مهدود:ان شاء الله خاله دلال؟
دلال التفت:هلا قلبي محتاجه شي؟
رؤى :اسفه ماكنت ابي يصير كذا واخرب عليكم
دلال:يالله يابنت نامي والمرض مايعرف اسف ولا لا يالله اشوف نامي ترى ماعندي دلع بنات (وضحكت)
غفت رؤى ومدى تنام وحلمت حلم خلاها تصحى بكل خوف
صار لها نص ساعه نايمه رسلت لفواز:لو سمحت ابغى الملفات بكره الصباح
رجعت نامت كان واضح عليها التعب والارهاق
فواز سمع المسج وفتح جواله حس بقلبه بيطير من مكانه لمن قرى رؤى
قرى الرساله مرتين وثلاث (اه يارؤى حتى وانتي تعبانه ماتتخلين عن اللي براسك
اه حطيتيني بين نارين اعرف انك اذا مارسلت الملفات بتزعلين وشلون ارسلها وانتي تعبانه)
قفل الجوال وتنهد بصوت مسموع
ابوعبدالله:يالله ياجماعه تصبحون على خير بروح اخذ الدواء واريح
الكل:اذنك معك
الكل توجه لغرفهم بجناح الضيوف اللي بالحوش ومعزول عن البيت وعبدالله وفواز طلعوا مع ابوهم لفوق
ابوعبدالله راح لغرفته وفواز وعبدالله راحوا جناح فواز لان البيت مليان وماحب عبدالله يروح لغرفته ويحرجهم
فواز بكل تعب رمى نفسه عالسرير
عبدالله:والله تعبنا اليوم
فواز(اه بس رؤى الحين وش تسوي وكيفها)
عبدالله انتبه ان فواز مو معه ابدا وصارخ فواااااااز
فواز انتبه:هاه خرعتني
عبدالله:اللي ماخذ العقل يتهنى به
فواز:لا من الفجر صاحي يالله تصبح على خير
عبدالله:وانت من اهله وراح للسرير الثاني
فواز(لازم اتطمن عليها والله ماقدرت اغمض عيني اتذكر شكلها وهي بين يدي وحرارتها نار
بس مع كذا بعدت عني كل يوم يعجبني فيك شي جديد يارؤى)
فواز قام من فراشه
عبدالله:وين رايح
فواز:جاي نسيت شي
فواز راح للمطبخ لقى تيكا
فواز:تيكا تعالي
تيكا:نعم بابا
فواز:شخبار رؤى وينها؟
تيكا:وجه هي مره تعبان هي نوم من يجي الى الحين والله مسكين
فواز راح وترك تيكا وهو غرقان بالتفكير
طلع من المطبخ
ام عبدالله:فواز يمه للحين مانمت
فواز:هاه هلا لاكنت جاي اشرب مويه
ام عبدالله:كان قلت يطلعونها لك
فواز:حرام تعبوا اليوم خليهم يريحون
ام عبدالله :دايم قلبك حنون عالكل بس يمه رؤى
فواز بكل اهتمام:فيها شي
ام عبدالله:والله تكسر الخاطر احسها مره تعبانه لازم بكره نوديها الطبيب ياخذ فحوصات كامله عليها حتى نتطمن
فواز:بكره من الصبح ان شاء الله
ام عبدالله:الله يقويك
فواز انتصر انه بيشوفها بكره بعد راح ونام بعد يوم طويل وحلو وصعب بمرض رؤى
إنتهى البارت
ـــــــــــــــــــــــــــــ(9)
رؤى فتحت عيونها بتعب :يوه من امس نايمه طالعت الساعه 7وربع استغربت من نفسها للحين نايمه
صحت واخذت شور ولبست تنوره ميد لونها ابيض و قميص نيلي كمه لتحت الكوع ضيق من فوق ويوسع من تحت ديزاين فرنسي
ام عبدالله كانت صاحيه هي ودلال وندى يتقهون تحت
رؤى:صباح الخير
الكل:صباح النور
دلال:استغربت لمن صحيت مالقيتك اهم شي نمتي وارتحتي
رؤى ابتسمت:الحمد لله
ام عبدالله:شخبارك اليوم يمه؟
رؤى بحياء:الحمد لله بخير
ندى:من قدك انسحب عالكل ماسالت أي احد شخباره الا انتي
ام عبدالله:تغارين كيفي بسال على رؤى حبيبتي وش حشرك
الكل ضحك ورؤى وجهها قالب الوان
دلال:الله يصلحكم شوفوا وجه رؤى من الحياء شوي وتدخل في الكنبه
ام عبدالله:تيكا
جت تيكا:نعم ماما
ام عبدالله:حضري الفطور لرؤى وسوي لها عصير فرش
رؤى وهي تقوم :لا خالتي انا بقوم احضره
ام عبدالله:لا يمه انتي ارتاحي والله لو يدري فواز انك بتقومين تسوين شي من امس يوصي
رؤى ماقدرت تقول ولا حرف نزلت راسها ووجهها غبته بين شعرها
ندى:أي مسكين امس خاف عليها مره شكل اخوك يارؤى عزيز عليه مره
دلال حست باحراج رؤى :يالله رؤى نروح نفطر
ندى:بتفطرين مره ثانيه
دلال:والله يمدحون الفطور ويقولون انه صحي
الكل ضحك وقامت دلال مع رؤى يفطرون
في الشركه
فواز على مكتبه وقدامه اوراق وملفات كثيره لانه امس ماداوم
اندق الباب
فواز:تفضل
عبدالله:السلام عليكم استاذ فواز
فواز:هلا والله بالعم عبدالله تفضل
عبدالله قعد بقوه وحط رجل على رجل: بسرعه القهوه لعمامك
فواز:يالدب الاثاث جديد مو متحمل اوزان ثقيله ينفع له ناس خفاف
عبدالله:خلينا الخف لك يالمسواك
فواز:عدال يافرخ الفيل
عبدالله بغى ينط على فواز يكفخه ولكن دقت الباب انقذت فواز من عبدالله
فواز بضحكه:اتفضل؟
عبدالله بهمس:والله ماخليك يالمسواك
السكرتير:استاذ الملفات اللي طلبت نوصلها للبيت جاهزه
فواز:خلاص وصلوها وشيك على اوراق المسودع 4وصلت او لا؟
السكرتير:ابشر
عبدالله:عن اذنك يالمسواك
فواز باستهزاء:افا ماشربت قهوتك
عبدالله:بروح الحق على مكانتي السياسيه والاجتماعيه بالشركه
ضحكوا كان فواز مره مبسوط برجعه عبدالله واهله بس باله مشغول على رؤى
في حديقه بيت ابوعبدالله
رؤى قاعده بزاويه الحوش فيه طاوله وكراسيها وفوقها مظله من الاشجار
كان الجو رايق وتنتظر الملفات
رؤى تطالع بالساعه 8ونص(يالله يافواز تاخرت بالملفات)
تيكا:ماما رؤى
رؤى:هلا تيكا
تيكا تمد الملفات:هذا من بابا فواز
رؤى:شكرا تيكا
تيكا:ماما وجهه انت اصفر كتير
رؤى بابتسامه باهته:لا مافيني شي روحي انتي معليك
راحت تيكا ورؤى بدت بالملفات
وبالمجلس كانوا ابوعبدالله وابونايف ومحمد وفهد يتقهون
ابو نايف:ابوعبدالله
ابوعبدالله:سم
ابو نايف:حنا جينا انا وفهد نسلم عليك ونتطمن على صحتك والله كان ودي نقعد معكم بس رحلتنا اليوم بالليل
ابوعبدالله:مايصير يابو نايف اجلها لبكره
ابو نايف:تعرف الاولاد والدوامات اليوم الخميس وبكره الجمعه يعني الواحد يالله يمديه يرتاح ويقضي اشغاله
ابوعبدالله:مافيه امل تقعد للاسبوع الجاي عالاقل
ابو نايف:ودي بس انت بتجي قريب ان شاء الله تغير عندنا جو الجوبالجنوب يرد الروح
ابوعبالله:وانت الصادق هواء نظيف الا وش اخبار العقار يقولون مرتفع
فهد في هالاثناء كان متضايق من الجلسه فواز بالشركه وابوه وعمه دخلوا في الشغل وشاركهم محمد
فهد:عن اذنك يبه داخل لعماتي
ابوعبدالله:روح يبه البيت بيتك
فهد:طلع من المجلس على باب المطبخ بعدين يروح للصاله
دخل المطبخ ولقى تيكا
فهد:هيه روحي قولي للحريم فهد بيدخل
تيكا:طيب
راحت تيكا ونور وساره توهم صاحين من النوم
دخلت ساره للمطبخ
فهد فز قلبه(معقوله ساره)
ساره مانتبهت انه واقف ودخلت وطاحت عينها بعينه كانت لابسه برمودا جنز وتيشرت اصفر وشعرها سايح على ظهرها
فهد نزل عيونه:هلا ساره شخبارك؟
ساره طلعت من المطبخ ولاردت عليه
فهد (اه ياساره لو ادري اني كل ماجيت بشوفك كل عشت بالرياض علشانك متى تحنين علي يابنت العمه)
تيكا تكلم فهد وهو سرحان بعد مانتبه:هاه
تيكا:ماما دلال يقول ا دخل
وراح لدلال بالصاله
ساره لمن شافت فهد ركضت وراحت عند نور كانت ماتقدر تتنفس من الركض
نور:وشفيك ؟
ساره بتعب:لحظه اخذ نفس
نور:وشو تحمست
ساره:تخيلي دخلت المطبخ ابي اقول لتيكا تجيب الكوفي من شفت
نور تغيرت نظرتها :ليكون فواز
ساره:لا مو فواز فهد
نور باطمئنان:فهد تغير شكله؟؟ من زمان عنه
ساره:اسكتي شوفي لبسي
نور تضحك :يحصله نظره منك
ساره:بس يحليله نزل عيونه
نور:بعد ماقز وخلص ههههههههه
ساره:بس والله احلو عن اول والطول في تزايد مستمر ماشاء الله
نور في بالها(لانتي ولا رؤى تستاهلون فواز اذا مانسيتك ياساره اسمه ماكون نور)
نور:ايه صح امشي نطلع
ساره:وين امي ماتخليني
نور:يوه بزر باقي تستاذنين
ساره:ايه اكيد مستحيل اطلع من دون ماقول لأمي
نور:طيب روحي شوفي ترضى نروح نتغدى
ساره :طيب
في الصاله
فهد كان يسولف مع دلال وام عبدالله اما ندى وصباح راحوا يرتاحون بغرفهم
ساره:ماما
فهد كل ماسمع صوها فز قلبه(اه ياسارونه اشوفك واسمع صوتك يابختي )
دلال:نعم وش تبين
ساره:تعالي شوي
راحت دلال
دلال:نعم وش تبين؟
ساره:بنروح انا ونور نتغدا بالراشد تكفين يمه
دلال:انتي انجنيتي كيف تروحون بروحكم ولا اليوم خميس يعني زحمه لا انسوا
لا يعني لا

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -