أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها -7

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها - غرام

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها -7

دلال:انتي انجنيتي كيف تروحون بروحكم ولا اليوم خميس يعني زحمه لا انسوا
لا يعني لا
ساره:يوه يمه وش تقول عني نور
دلال:لاوالله تقول اللي تقوله طلعه مافيه تبين بقول لفهد يوديكم
ساره وهي مقطبه حواجبها :وشو فهد وش نبي به
دلال:بتطلعون يوديكم فهد غير كذا مافيه
ساره بطفش ورجلها تضرب الارض :طيب
ماكان عندها حل ثاني تبي تثبت لنور انها تقدر تطلع بالوقت اللي تبي
دلال:يمه فهد البنات يبون يرحون المطعم بالراشد تروح معهم
فهد كان يبي أي فرصه يشوف ساره ويتكلم معها:اكيد بس خليهم يجهزون بعد الصلاه بنطلع
راحت ساره لنور
ساره:نور
نور:هاه وافقت
ساره:ايه بس بيروح معنا فهد
نور وهي رافعه حاجب:نعم نعم فهد وش يبي ذا
ساره وهي تتنهد :شرط امي ان حنا مانطلع الا فيه
نور :اللهم طولك ياروح يالله نجهز وبنلاقي لفهد حل
خطرت على بال نور فكره
نور بنظره غريبه:سارونه
ساره تدور ساعتها:نعم
نور:وش رايك ناخذ رؤى معنا
ساره طالعت فيها:انتي من جدك انا ابي افتك منها تودينها معنا
نور قربت من ساره وحطت يدها على كتفها:يالذكيه نبيها تلهي فهد عنا نبي نتمشى وهو بصراحه شغل قروايه وغيوروخرابيط اخاف يفشلنا
ساره كان يدخل كلام نور باذنها واي شي تقوله هو الصح
ساره:طيب بروح اقولها تجهز
راحت ساره وهي نازله من الدرج
دلال:ساره معد بتروحون؟
ساره:الا بس قلنا ناخذ رؤى معنا مسكينه تغير جو
دلال:أي والله يمه زين تسون هاذي بنتي الحنون
ساره(والله ماتدرين ليه ماخذينها):ايه ماما بس هي وينها
دلال:هي بالحديقه
طلعت ساره الحديقه(الله يقرفها احد يقعد بالحديقه هالوقت) كانت رؤى قاعده ومنهمكه بالملفات صارت الساعه 12 الاربع
ساره:صباح الخير رؤى
رؤى :اهلين سارونه صباح النور والسرور
ساره:رؤى انا ونور بنطلع نتغدا ونبيك تروحين معنا
رؤى بتردد:لامعليه حبيبتي اطلعوا وانبسطوا
ساره: يالله رؤى بنروح وننبسط سوى يلا ولد خالي فهد ينتظرنا من وقت
رؤى:مقدر عندي شغل
ساره:يالله كلها ساعه ماراح نطول
رؤى:وخالتي دلال وش قالت؟
ساره(اللهم طولك ياروح):هي قالت خلوها تنبسط وتغير جو
رؤى:اوكيه اخلص اللي بيدي واجي دام خالتي دلال قالت عادي بس فشله من فهد
ساره:لا هو عادي وفري
رؤى بتردد:اوكي دقايق وجايه
راحت ساره ورؤى خايفه من اهتمامها المفاجئ وخايفه من الطلعه اللي قلبها مو مرتاح لها
راحت رؤى لدلال بغرفتها دقت الباب ودخلت لقت ان دلال تصلي قعدت على كرسي باخر الغرفه
حتى ماتشتت انتباه دلال من الصلاه
خلصت دلال من صلاتها
رؤى:تقبل الله صالح الاعمال
دلال:منا ومنك يارب هاه يمي رؤى بغيتي شي اومحتاجه شي
رؤى بخجل:ساره قالت لي اروح معهم اتغدا عادي؟
دلال:ايه يمه روحي وسعي صدرك وتمشي بعدين ارجعوا ماراح تطولون
رؤى باست فوق راسها:يالله مع السلامه خالتي
دلال:مع السلامه يمه انتبهوا لبعض
طلعت رؤى ودلال تدعي لها ان الله يحفظها ويسعد أيامها
رؤى راحت صلت و لبست عبايتها وراحت لنور وساره
رؤى دقت الباب :بنات انا خلصت
نور :طيب انتظري تحت الحين نازلين
رؤى ماكان قلبها متطمن بس حبت تغير جو لانها تعبانه نفسيا وجسديا
بس طلعت رؤى ضحكت نور:وش ذا ولاحاطه مكياج الحمد لله والشكر حشى رايحين عزاء بس بنت اللذين تقولين لبنانيه حلوه بدون مكياج تتوقعين لون عيونها طبيعه ولاعدسات؟
ساره:معليك منها امشي يالله اكيد زحمه الحين
ركبوا السياره كان مكان السايق السواق وجنبه فهد لانه مايدل بالخبر كثير
فهد:خلاص
نور تهمس لساره(ياشينه وتضحك)ساره دقت نور وقالت:ايه خلاص
رؤى كانت تقرا الاذكار اللي تعودت باي طريق او وقت فراغ تقولها وهذا شي تعلمته من ام خالد
ماسولفت ساكته طول الطريق بعكس ساره ونور اللي ضحكهم كان منرفز
فهد قدام
فهد(اه ياساره والله اغار عليك لو اقولك قصري صوتك بتعصبين بس من الثالثه اذا هاذي نور وساره اه تذكرت شكلها اخت صديق فواز ماشاء الله شكلها محترمه ماسمعت لها حس)
وصلوا بعد نص ساعه كانت الدنيا زحمه والشوارع مليانه بالناس فرحانه بالويكند من المدرسه والداومات اللي طول الاسبوع
ساره:فهد
فهد(كل مافيني يقول لبيه ):نعم
ساره:اكيد مستحيل تقعد معنا على طاوله فاحنا بنطلع وخلك قريب
فهد(مستحيل اللي اسمعه تبيني قريب):ان شاء الله
نور تهمس لساره(والله ينفع يتزوجك شكله مطيع)
ساره(انتي انجنيتي مستحيل غير فواز يسكن قلبي وعقلي مستحيل)
ضحكوا على فهد وعلى هدوء رؤى اللي كان ينبع من الخوف والتعب
كانت ساكته وتحس بالتعب يتخللها بس كانت تقاوم بكل مافيه وتصبر نفسه(رؤى جاك اكبر من كذا وتعبتي اكثر من كذا مانتي قادره تتحملين شويه زكمه وفقر دم)
فهد كان مستغرب من هدوءها ومشيها ورى البنات بكل هدوء
طلعوا للمطاعم وطلبوا الغداء
فهد قعد على طاوله جنبهم
ونور ورؤى وساره على طاوله ثانيه
نور:رؤى ليه ساكته ؟
رؤى:هاه مافيه شي
ساره وهي لافه على نور:بس نتغدى نبي نتمشى
نور :اوكيه
كانوا شغالين ضحك وتعليق على الرايح والجاي ورؤى قاعد بدون همس
فهد كان يراقبهم من بعيد وزاد فضوله عن رؤى وليه ساكته معقوله انه الهدوء ماقبل العاصفه وكل هذا غرور منها
جاء الغداء وتغدوا
نور:سارونه امشي الحمام اعدل الميكاج واغسل يدي
ساره:يالله
اشروا لفهد انهم رايحين للحمامات القريبه(الله يكرمكم)
وفهد حرك راسه لهم
نور:اما ولد خالك ذا تحفه
ساره:يالله امشي بسرعه
رؤى كانت تفكر بكل شي وتفكر بخالد وفجر وتفكربإن معاذ بيقدر يأذيهم دمعت عيونها
وفهد منتبه لكل حركه تسويها شافها تمسح دموعها
فهد(شكل هالبنت وراها قصه ليه الحزن ذا كله )
بعد مرور ربع ساعه ماجاو ساره ونور
خاف فهد ومر من جنب رؤى:انا رايح اشوفهم
رؤى قعدت بروحها كانت خايفه من المكان زحمه وخايفه على نور وساره
راح فهد يمشي ويتلفت يدور بعيونه عليهم وصعق باللي شافه
كانوا واقفين جنب شباب ونور تفتح الجوال وتضحك
راح فهد بعصبيه ومسك يد ساره:امشوا
نور ارتبكت والشباب من شافوا فهد راحوا
راحوا البنات وفهد انصدم باللي شافه(معقوله هاذي الانسانه الطفله البريئه اللي حبيتها)
راحوا للسياره والوضع متكهرب ومشوا ناسين وراهم رؤى من عصبيه فهد وخوف ساره ونور منه
رؤى تنتظر ومرت عشر دقايق ومحد جاء
كانت تنقط عليها كلمات وتسوي نفسها ماتسمع مسكت الجوال تبي تدق
عالبنات ولكن للاسف ماهي حافظه الا رقم فواز وخالتها حصه
احتارت وترددت تدق او لا
بس لمن تجرا واحد وقعد عالطاوله:الحلوين ليه بروحهم
رؤى وقفت ودموعها تنزل بروحها
وراحت بخطوات سريعه لمن وقفت عند محل دقت على فواز
فواز كان مع عبدالله والشباب يبون يتغدون
دق الجوال المتصل(رؤى )
فواز ابتسم:اهلين
رؤى وهي تبكي:فواز البنات راحوا وخلوني وفهد لحقهم ولا جاء للحين
فواز قام من عند الشباب:رؤى لاتخافين وفهميني السالفه
رؤى وهي ماهي قادره تتكلم من الخوف:طلعنا نتغدا وراحوا البنات للحمام ولحقهم فهد وللحين ماجاو
فواز بعصبيه:مخلينك بلحالك؟
رؤى:تكفى دق عليهم ليكون صار فيهم شي
فواز :انتي وين؟
رؤى:بالراشد
فواز:اوكيه انا جاي خلك مكانك
فواز دق على فهد وهم بالسياره اللي الجو فيها مشحون بهدوء ونور وساره مايقدرون يقولون أي كلمه يبررون فيها موقفهم
فهد بعصبيه :نعم فواز
فواز:وينكم
فهد :راجعين البيت ليه؟
فواز بعصبيه:البيت ورؤى وينها؟
انتبه فهد:هاه رؤى الحين نرجع لها
فواز:لاخلاص انا هناك وبجيبها معي
وقفل مانتظر حتى جواب فهد
فهد بصوت عالي وعصبيه :كله منكم نسينا البنت بلحالها (وتنهد وهو يتعوذ من ابليس حتى يهدى ومايذبحهم )
نور(الله ياخذ فهد وياخذ هالسوسه رؤى)
ساره كانت منصدمه من اللي سوته وماهي مستوعبه ولا انتبهت لنور وهي تكلهما
نور(ساره ماتسمعيني)
انتبهت ساره: هاه الا مسكينه اكيد خايفه
نور :ماقول الا الله ياخذك معهم
ساره في حالته صدمه ان ولد خالها اللي يحبها شافها ومنصدمه انها قدرت تسوي كذا
.........
فواز :شباب عن اذنكم وراح مسرع
كان بمطعم قريب ساق بسرعه جنونيه
وصل للراشد نزل بخطوات سريعه
دق على رؤى
رؤى بكل خوف:هلا
فواز:انا تحت لاتخافين خلك معي عالخط انتي عند المطاعم؟
رؤى :ايه
كانت تتلفت تدور فوازبعيونها اللي صار لها طوق النجاه من كل موقف
طاحت عينها عليه بابتسامه خايفه قفلت الجوال
فواز لمن شافها ارتاح (اه يارؤى اكيد خايفه ودي اضمك وامسح عليك ماحتمل نظره الخوف بعيونك)
فواز بنظره مافهمتها رؤى:انتي بخير؟
رؤى ببحه:ايه
فواز ابتسم حتى يطمنها:اجل يالله رؤى نمشي
رؤى وعيونها تدمع للحين راحت ورى فواز كانت خطواتها ثقيله من التعب والخوف لاول مره تروح مكان عام زي كذا ولحالها
ركبوا السياره كانت رؤى بحال اسوا من الحال اللي راحت عليه كملت سكوتها مع دموع الخوف والحسره
كانت تفكر بانها كذا حظها مو زين دايم تطيح بمشاكل مالها ذنب فيه
كانت منزله راسها اللي ماتقدر ترفعه من التعب
فواز كان خايف عليها :رؤى
رؤى :لبيه اقصد نعم
فواز(للحين تستحين مني ):انتي بخير اكيد
رؤى (اه يافواز لولا وجودك في حياتي اشكرك ياربي على وجوده ):ايه مشكور فواز
ونزلت رؤى للبيت كانوا فهد والبنات ينتظرونهم برى حتى مايبينون أي شي
دخلوا مع بعض كل وحده راحت لامها تحظنها ولا كأن أي شي صار اما رؤى طلعت لغرفتها
لانها حاسه بالتعب خافت تطيح قدام احد
دلال:غريبه رؤى مو من عوايدها تدخل ماتسلم
نور بارتباك:لا شكلها تعبت لعبنا وانبسطنا واكيد راحت ترتاح
دلال:يمكن
رؤى تحاول تفتح باب غرفتها كان التعب مسيطر على جسمها الضعيف وحرارتها مرتفعه
فتحت الباب وطاحت على السرير
نامت بعابيتها من دون ماتحس وغطت بنوم عميق
فتحت عينها لقت الساعه 5 العصر
جسمها مكسر وراسها يعورها تذكرت الظهر ونزلت دمعه على خدها
قامت تصلي العصر اللي تاخرت عليه ماحد صحاها
صلت وقامت تدعي(يارب انا عبدك الفقير اليك يارب ان همي كبير وقلبي مهموم فارحمه يارب العباد
يارحمن يارحيم اللهم فرج الهموم وازل الكروب واسعد صافين النفوس يارب اجمعني باهلي عاجلا غير آآجل يارب امنع عني شرور الناس و ابناء الحرام وبناته يارب تثبتني على الحق والدين وعلى رضاك يارب انك تحفظ عمي ابوعبدالله وتلبسه ثوب العافيه كما البسته ايوب وفواز تسعده باقي ايامه وتقدر له الخير يارب)
لبست تنوره جينز ازرق غامق وبلوزه بيضاء اكمام طويله بوف وفلات ابيض ناعم مره لمت شعرها ذيل الحصان اخذت دواها وحطت الحجاب على كتفها
ونزلت وهي دايخه شوي بس كانت تكابر
لقت الكل مجتمع بالصاله تحت الحريم ونور وساره
رؤى ناظرت نور وساره بنظره غريبه
رؤى:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
ندى:صح النوم يارؤى
رؤى ابتسمت ابتسامه صفراء:صح بدنك
صباح ماكنت تحب رؤى ابد فقالت:ام عبدالله الاربعاء الجاي اكيد حفله لابو عبدالله
ام عبدالله:ايه ان شاء الله اكيد بتجون
صباح:والله بنحاول ماتوقع نقدر الاسبوع الجاي بعد
ام عبدالله:لا مايصير بيجون ناس مهمين وكثير وابيك تكونين جنبي
صباح :والله بنحاول
مر يوم الخميس وسافر ابو نايف وفهد كان فهد شايل معه صدمته بساره صدمته بالانسانه اللي يعتبرها بعيونه كامله(والكامل الله) ويتخيلها زوجته في يوم من الايام ماحد درى عن السالفه الا فواز بعد الحاح قوي منه على فهد وطلب منه يتكتم نهائي عالموضوع
ويوم الجمعه المغرب راحوا اهل الرياض ومابقى غير دلال وبناتها مع اهل فواز
رؤى كعادتها بالحديقه ماكانت تفارقها مع ان الجو بارد
كانت تايهه في دوامه التفكير وخوفها على اخوانها وخوفها من هدوء معاذ اللي اكيد ناوي على نيه
انحطت يد على كتفها وطاح جزء من الوشاح اللي عليها ارتعشت رؤى من بردوه اليد على كتفها
طالعت وابتسمت:فيونه ليه يدك بارده تعالي
وحطت فيء في حضنها ولفتها معها بالوشاح وقامت تدغدتها وتلعب معها
ضي كانت تلحق فيء باي مكان تروح له انتبهت رؤى لوجودها
رؤى:ضيونه تعالي معنا علشان مانمرض
بخجل تقدمت خطواتها ناحيه رؤى مسكتها رؤى وقعدتها جنب فيء بحضنها
رؤى تدفيهم وتلعب ضي اللي لاول مره تتاجرا وتقعد بحضنها
دلال وهي تصعد عتبات الدرج للجلسه اللي قاعده فيها رؤى :ماصدق ضي قاعده معك
رؤى وهي تضحك على ضي وهي تدغدها طالعت بدلال :اصلا ضي صديقتي صح ضيونه
ضي بخجل حركت راسها بالايجاب
دلال:يوه شلون متحملين البرد ادخلوا خلقه يارؤى انتي تعبانه
رؤى: ان شاء الله
شالت رؤى ضي وفيء غارت منها كانت رؤى تتمنى لو ترجع بسن ضي كانت بتكون مع اهلها وبتعرفهم
كانت بتكون نايمه وهي دافيه بحضن امها هزت راسها تبي تبعد هالافكار اللي تتعبها وكملت مشي بممر الحديقه وهي تضحك فيء
دخلت سياره ورؤى ودلال وبناتها عند الباب الرئيسي للفله
التفت رؤى لصوت السياره طلع فواز وعبدالله بداخلها
نزلوا وهم يضحكون ويتضاربون
رؤى بس شافتهم لفت حجابها ودخلت مستعجله البيت
عبدالله:غريبه وشفيها ساره ؟
دلال وهي للحين واقفه مادخلت مع رؤى :هاذي رؤى
عبدالله ناظر في فواز وابتسم بخبث:اها رؤى
فواز حس ان عبدالله بيجيب العيد :والله برد خل ندخل
دلال:انت لابس وبردان وماصارلك دقيقه رؤى من العصر بالحديقه ولبسها خفيف الحين اثبتت صحة النظريه ان قوه تحمل المراه اقوى من تحمل الرجل
عبدالله لف يد دلال يبي يطيحها
دلال تصارخ:انت وش تسوي
وعبدالله ميت من الضحك عليها:والله ياعمه انك دبه يبي لك رجيم
دلال بعصبيه:اهجد الحريم اذا رحت لهم يسالون وش الدايت اللي امشي عليه وانت تقول سوي رجيم الله يعينك يامي يابنت اخوي على ذا الخبل
عبدالله وهو يمسك مكان قلبه بطريقه مسرحيه :فديت من طريتي وفز لها خفوقي تقولين عارضه ازياء من نحفها يالبى بس
دلال:اثرت فيك لندن مالت بس امش ادخل
دخلت عبدالله ودلال وهم يتهاوشون بمزح
فواز اللي سرح في رؤى وكيف انها قاعده بالبرد بلبس خفيف ليه اكيد متضايقه من البيت مالومها اللي صار امس مو شويه الله يقدرني يارؤى اني انسيك
فواز دخل كانوا امه وابوه بالصاله ودلال وعبدالله قدامه باقي يتناقشون
هي تدافع عن الحريم وهو يسبهم يبي يغيظها
فواز:السلام عليكم
ابوعبدالله +ام عبدالله:وعليكم السلام
فواز:كيفك يالغالي اليوم ؟
ابوعبدالله:الحمد لله من زمان مارتحت هالراحه وانا بين عيالي وببيتي
فواز:الله يخليك لنا يانور البيت
ام عبدالله:احم احم
فواز باس فوق راسها وهو يقعد على مسند الكنبه اللي هي عليه:انتي الخير والبركه يالغلا
عبدالله لف على امه :يمه بالله من يتحمل اكثر انتي ولاابوي
ام عبدالله بابتسامه غرور :اكيد انا
ابوعبدالله وهو يضيق عيونه :افا لا مايصلح هالكلام
ودخلوا بالنقاش مع دلال وعبدالله
فواز استغل انشغالهم
فواز:فيونه تعالي معي عندي لك شي
في:وشو
شالها على كتفه ووداها معه للصاله التلفزيون
فواز:فيونه تحبين رؤى؟
في:انا اموت عليها بقولك سر وقربت من اذنه
فواز بضحكه على برائتها:وشو؟
في:احبها اكثر من ساره
فواز ضحك بصوت عالي
في بعصبيه :لاتقول لاحد هذا سر اتفقنا
فواز وهو يحاول يكتم ضحكه:اتفقنا
في باله(اه يارؤى حتى فيء وضيء تعلقوا فيك من حلاه قلبك لاتلوميني لو حبيته وتعلقت فيه>>انا وشفيني يارب دلني على الصدق يارب لاتخليني اظلم رؤى آآآخ)
انتبه لفيء وهي تناديه:فواز
فواز:نعم
فيء:انت ليه تسال؟
فواز صار وجهه الوان:هاه لان .....وانتي وش دخلك وصار يعفس شعرها ويدغدغها
رؤى رجعت للحديقه وهي في حاله كائبه يانها تراجع الملفات او تسرح
انتبهت لفي جايه صوبها مسحت دموعها وابتسمت
في:رؤى الى متى بتقعدين بالحديقه امي قالت ادخلي والله موت برد شلون متحمله
رؤى في خاطرها(صعب اعيش عليهم حمل اكثر من كذا كثرت عليهم حتى بيتهم مايرتاحون فيه)
رؤى بابتسامه:حلو المكان
فيء :جاء فواز وراي
رؤى انحرجت مره وهو جاي صوبهم عدلت حجابها وجلستها
فواز وهو يحط يده على صدره وهو مكتفها :يوه برد ليه قاعده هنا
رؤى وهي منزله راسها:بالعكس حلو الجو
فواز:رؤى
رؤى طالعت فيه :نعم
فواز(من زمان ماشفت عيونك كل ماشوفها اتوه رؤى ودي اقوم واشيلك وادخلت البيت غصب بس اتوقع تذبحني)
فواز كان يضحك على اللي يدور في بالها
رؤى باستغراب :فواز فيك شي؟
فواز:هاه لاتذكرت شي ممكن طلب
رؤى:عيوني وانتبهت للكلمه وقالت:ايه
فواز(للحين يارؤى كل مافرحتيني بشي يحسسني بحبك ترجعين وتقفلينه علي)
فواز:ادخلي داخل هنا مره برد
رؤى:ان شاء الله
فواز:رؤى
ورفع رجله وضمها وحط راسه على ركبته
رؤى:هلا
فواز:ادري انك تفكرين انك محرجتنا وقاعده بالبرد ومتحمله علشان كذا صح؟
رؤى:...............(يارب شلون يعرف وشو افكر فيه)
فواز:صح يارؤى؟
رؤى بصوت متهدج :فواز يكفي اللي سويته بعد تبي اكون سبب احراج لك ولاخوك مستحيل ارضاها
فواز انتبه لنبره صوتها ولمن طالع فيها انصدم بانها تمسح دمعتها
فواز(لا يارؤى تكفين لاتبكين دموعك تعذبني تكفين)
فواز:سوال ليه تبكين انا شكيت احد قالك شي؟
رؤى:هذا شي بديهي تبون تطلعون وتروحون على كيفكم في بيتكم
فواز:طيب غرفتي مو عاجبتك تراني احبها موت لو غيرك ماخليته يقعد فيها ثانيه بس تطمنت انك فيها احسها تهتم فيك بدالي وانك ترتاحين فيها
رؤى:................
فواز:رؤى لاتسكتين جاي ابيك تتكلمين
رؤى تبي تتهرب لانه مهما قالها بيبقى هذا شعورها تجاه قعدتها معهم:فيء نامت لازم اوديها
جت بتقوم وقف فواز بروح معكم
رؤى بخوف:وين ؟
فواز:المكان اللي بترحون له ؟
رؤى:بوديها غرفتها البنت نامت بالبرد
فواز:معترفه انه برد وقاعده فيه ؟
رؤى:فواز نسيت ذيك الليله لمن اول مره شفتك نمت في البرد للصبح بدون لحاف ولمن طلعت من بيت ابوي نفس الشي مشيت فيه تذكر ليله هربت من بيت معاذ اتظرت ذيك الليله بعد في البرد
رؤى بانهيار:تبيني ابعد عن شي عشت عمري فيه وبردت ومرضت فيه واخواني فجر وخالد حسوا فيه ومقدرت اسوي شي غير اني احضنهم واحاول ادفيهم طول الليل وانهارت رؤى تبكي
فواز بكل استغراب ساكت ويطالع في رؤى اللي قعدت على الكرسي تبكي وتضم في وهي نايمه
فواز(في خاطره ياقلبي انتي شياله وساكته عايشه هالعذاب وساكته عايشه الخوف وبعد ساكته )
فواز:حط يده الدافيه على كتف رؤى ارتعشت رؤى لمن حست بدفى ايده رفعت راسها ودموعها تنزل
فواز بصوت خلى رؤى تزيد بكي:رؤى
رؤى قامت وبيدها في:عن اذنك
ومشت راجعه للبيت فواز من وراها بنبره خلتها توقف تسمعه:رؤى
رؤى بدون ماتلف عليه:هلا
فواز:رؤى انا احبك
رؤى انصدمت وحست رجلها ماهي قادره تحركها
إنتهى البارت
ـــــــــــــــــــــــ(10)
فواز:والله يارؤى اني صادق من اول مره شفتك فيها رؤى ادري بتقولين متسرع بس هذا احساسي لك من اول ماشفتك هذاك اليوم رؤى بس نتزوج....
هنا رؤى ماتحملت لفت عليه ووجها دموع صدمت فواز:مستحيل يافواز مستحيل اخلي نظره الشفقه في عيونك انت ماتحبني انت شفقان علي واعرف هالنظره فواز اصحى تعرف من انا ومن وين جايه وش يحدك علي غير الشفقه انت الف وحده تتمنى ظفرك
فواز بصوت واثق ويحمل القوه:انا مابي الالف ابيك انتي وانا مو شفقان عليك(وبنبره غير) انا حبيتك يارؤى والله حبيتك
رؤى ماتحملت زياده وحست انها بتنهار كانت اشبه بالغافله عن الحياه حست ان كلامه جرحها ماريحها
فواز قرب منها حسها بتطيح اخذ فيء من يدها
رؤى طالعت فيه ومسحت دمعه عاندتها طالعت فيه بنظره ألم وراحت بخطوات سريعه للبيت
فواز:ياربي انا وش سويت انا وش قلت ياربي تسرعت غبي انا غبي (وهو يضرب برجله الارض)
دخل فواز البيت وهم غافلين عن الاذن اللي سمعت اللي دار بينهم وسمعت كلام رؤى و اعتراف فواز لرؤى
مر فواز بالصاله وهو معصب من نفسه وفيء شايلها بين يديه
دلال:فيونه نامت
مارد عليها وطلع الدرج بخطوات سريعه حتى يوديها غرفتها
دلال تطالع ام عبدالله باستغراب
ام عبدالله:وشفيه ؟
عبدالله وهو عارف انه كان عند رؤى :قايم اشوفه
فواز حط فيء بسريرها بلطف ولحفها وسكر الغرفه كانت جنب غرفة رؤى طالع الباب بالم
فواز في خاطره(انا السبب في هالدموع والالم انا السبب)
ومشى بعصبيه لجناحه ودخل غرفته وسكر الباب ورمى نفسه عالسرير
اندق الباب
فواز:من ؟
عبدالله فواز ممكن ادخل؟
فواز:تفضل
عبدالله قعد على القنفه جنب السرير وهو يطالع بفواز منسدح عالسرير بالعرض وحاط ذراعه على عيونه :وشفيك اول مره اشوفك كذا
فواز وهو يزفر بضيق:مافيني شي متنرفز من شي
عبدالله:السالفه فيها إن ولاماكان صار فيك كذا
فواز: لاإن ولاهم يحزنون عبدالله لاتضغط علي
عبدالله:انت ماطلعت من البيت وجوالك معي اكيد كلمت ساره او ....
فواز قعد و طالع في عبدالله:او مين؟
عبدالله:اخت صديقك
فواز:رؤى
عبدالله بابتسامه خبث:احلف ان اسمها رؤى مو انت تحب هالاسم اكيد انت مسميها (وصار يضحك وهو يبي يغير مود اخوه)
فواز بعصبيه من استهزاء وضحك اخوه:عبدالله ممكن انام؟
عبدالله حس انه زودها:فواز وش فيها وش صار ؟
فواز حس ان وده يتكلم وده يفهم وش يسوي وقاله السالفه كلها من اول ماشاف رؤى لمن الموقف بالحديقه
عبدالله:فواز
فواز:نعم
عبدالله:لازم تطلع من البيت
فواز بصدمه:وشو؟انت انجنيت؟
عبدالله:لا بنتظرك تجن امي لو تدري وش تتوقع يصير
فواز:عبدالله تكفى لاتستهبل تكلم جد
عبدالله حس باخوه وانصدم من ضعف فواز اللي عمره ماهزه الا الاشياء القويه تهزه بنت؟
عبدالله:فواز انا من رايي تنسيها هالسالفه وتتعامل معها عادي لو انا مكانها بفكر بنفس تفكيرها فواز البنت زي ماقلت مرعليها كثير ماتوقع تتحمل شي زياده والله تكسر الخاطر
فواز:حاولت بس شلون بالموت قدرت اكلمها بالصدفه كانت بالحديقه وقدرت اتجرا واروح لها والنهايه جرحتها
عبدالله:مو هي تشتغل معنا ؟
فواز باهتمام:ايه
عبدالله:ارسل ملف انت كاتببه قول اللي تبي فيه وخلها ترد عليك فيه وحده من ذا القصايد الزينه اللي تكتبها(وغمز له)
فواز:تتوقع بترد
عبدالله :اكيد
فواز:تصدق اول مره ياثر فيني شخص كذا
عبدالله بخبث وهو يرفع حاجب:الحب عذااااااااااااب
فواز قام عليه ويركضون بالغرفه وعبدالله ميت ضحك وفواز وراه
في غرفه رؤى
رؤى بتعب حاطه راسها عالمخده ماهي قادره ترفعه تحس جسمها مكسر وماهي قادره تتنفس عدل كانت دموعها تنزل عالمخده وهي تفكر بكلام فواز (ماتوقعته يشفق علي ماراح اسمح يافواز انك تنظر لي بشفقه وماراح اسمح لنفسي اكسر قلبك انا لازم اختفي من حياتك للابد للابد يافواز)
غرقت بالتفكير وغفت عينها اللي ماوقفت دموع
ومر الاسبوع على رؤى اللي كل يوم تتعب اكثر من اليوم اللي قبله بس كانت تقول لنفسها انها زكمه عاديه
صباح يوم الثلاثاء
البنات راحوا المدرسه وبكره حفله استقبال ابوعبدالله
ام عبدالله وابو عبدالله ودلال وفواز وعبدالله قاعدين بالصاله ويتقهون ويسولفون
فواز وهو بنزل فنجانه عالطاوله :تاخرت عالدوام
ابوعبدالله:فواز يبه خلك شوي وجهك مو عاجبني ارتاح اليوم ورح بالعصر
فواز:مقدر يالغالي وراي شغل ماينتهي
عبدالله اللي نغز فواز:ايه يبه عنده شغل كثيييييييير الله يعينه
فواز الله يعيني على لقافته:عن اذنكم
ابوعبدالله:الا وينها رؤى ؟
فواز من سمع طاري رؤى قعد:عمتي ابي فنجان قهوه قبل لااطلع
دلال:ان شاء الله
عبدالله طالع في فواز وهو ماسك الضحكه
فواز بادله نظرته بنظرة تهديد
ام عبدالله:والله يابو عبدالله البنت حالها مو عاجبني تعبانه ودمعتها ماتفارقها كل ماسرحت واذا شافت احد ارجعت تبتسم ولاكانه صاير شي
ابوعبدالله:فواز هي تكلم اخوها؟
فواز بارتباك:كل يوم
ابوعبدالله:مايصير كذا وانا ابوك مايصير ترجع لاخوها وهي تعبانه هو ماوصاك عليها الا وهو واثق فيك
عبدالله حس انه جت فواز فرصه:يبه خل فواز يطلعها من البيت يوديها الاماكن اللي كانت تروح لها مع اخوهها يمكن تتغير نفسيتها وتتحسن
فواز في خاطره(يالبى عبود )
ام عبدالله:البنات يحبون فره السوق والمطاعم
دلال:هي ماتحبها تضايقت زود من راحت مع البنات
فواز تذكر الموقف وعصب في داخله
ام عبدالله:اللي قاهرني انها تشتغل بملفات شركتهم وتقعد بالبرد من الصبح لليل لا وتشتغل مع تيكا تقول حرام
دلال:وتذاكر لبناتي وهي اللي مسويه ترتيبات الحفله اللي بكره
ابوعبدالله بحزم:فواز الواحد اذا انعطى امانه يحافظ عليها
فواز:وش اسوي؟
ابوعبدالله:يبه خلها تكلم اخوها وطلعها اليوم حافظ عالامانه وانا ابوك
فواز في خاطره(هي بقلبي قبل عيوني ):ان شاء الله يالغالي انا استاذن

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -