بداية

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها -8

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها - غرام

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها -8

ابوعبدالله:يبه خلها تكلم اخوها وطلعها اليوم حافظ عالامانه وانا ابوك
فواز في خاطره(هي بقلبي قبل عيوني ):ان شاء الله يالغالي انا استاذن
طلع للشركه وهو حالف ان ابوه مايداوم هو وعبدالله الا بدايه الاسبوع الجاي
رؤى في غرفتها ممده على سريرها بتعب كانت تكح بقوه
رؤى (وش فيني ماني قادره اوقف على حيلي )
سمعت صوت الباب يندق
رؤى بتعب:تفضل
دلال ادخلت :صباح الخير
فتحت الستاره وانصدمت من شكل رؤى
دلال ركضت لعندها ومسكت يدها:رؤى فيك شي؟
رؤى وهي تحاول تبان طبيعيه:هاه لامافيني شي
دلال :رؤى خدودك مورده وعيونك تعبانه ومدت يدها على راس رؤى
دلال:روووووووووووووى انتي نار؟
رؤى لمن حاولت تقوم من السرير فقدت الوعي
:عبـــــــــــــدالــــــلــــــــه
عبدالله سمع صوت عمته
ركض عبدالله الدرج وراح لعمته كانت واقفه عند باب رؤى:وش فيك ياعمه؟
دلال بخوف:رؤى بتروح من بين يدي البنت نار وفقدت الوعي شكلها كذا من امس
عبدالله:انتظركم تحت بالسياره بسرعه لاتطولون
لبست دلال عبايتها ولبست رؤى اللي كانت اشبه بالجثه الهامده
ام عبدالله:دلال شوي شوي عليها
دلال:الله يستر الله يستر
راحوا المستشفى كانت حالتها سيئه كثير
وصل فواز بسرعه جنونيه بعد ماتصل فيه عبدالله
فواز بخوف:بشر وش صار؟
عبدالله:الطبيب عندها داخل
فواز:شلون كذا كيف طاحت؟
عبدالله:ماطاحت لقتها عمتي على سريرها وكانت مره تعبانه(مايبي يخوفه عليها زود ويقولها فقدت وعيها)
فواز في داخله(الله ياخذ من عمري ويعطيها رؤى لو صار لك شي ماراح اسامح نفسي طول حياتي تكفين رؤى طيبي تكفين)قطع تفكيره خروج الدكتور
فواز :هاه بشر دكتور؟
الدكتور:من قريبها فيكم
فواز:انا ولد عمها
الدكتور ممكن تتفضل معي
راح فواز وكله خوف جلس على الكرسي بغرفه الطبيب
الدكتور:ارتفاع الحراره نتيجه وجود فايرس بالجهاز التنفسي في مراحل متطوره كثير
فواز:فايروس يروح يادكتور؟
الدكتور:الفايرس مقدور عليه بس ونزل راسه
فواز بصراخ:وشفيه؟
الدكتور :فيه ورم براسها وشاكين ان عندها الخبيث
كانت صاعقه على فواز مستحيل رؤى حبيبه يصير فيها كذا انهار ماهو قادر يتحرك من مكانه
الدكتور:احنا للحين شاكين بس من باب الشفافيه حاب تكون معي اول باول احنا بنسوي لها طبقي محوري وان شاء الله تكون شكوك ويكون ورم عادي مافيه أي خطوره
فواز:بتنام هنا
الدكتور:اكيد على الاقل لمن تنزل حرارتها
فواز طلع من الدكتور يجر رجله كان يتمنى انه مات ولا سمع اللي سمعه
عبدالله :فواز وش صار؟
فواز بجمود حط راسه على كتف اخوه :انا السبب انا السبب
عبدالله:فواز وشفيك وش صار؟
جلس عبدالله بحزن جنب فواز بعد ماسمع وش قال الدكتور لفواز
فواز:عبدالله انا السبب
عبدالله:فواز اصحى اللي تسويه مايصير وبعدين في امل لانه باقي مجرد شك بكره يتوضح كل شي
المهم الحين ماحد يدري وخاصه رؤى نفسها
فواز حرك راسه بنعم
طرت في بال فواز فكره بتخفف كثير عن رؤى ابتسم وقام
عبدالله باستغراب :بسم الله عليك وشفيك؟
فواز قل حماسه نسى وجود عمته دلال
فواز:صرف عمتي دلال ولاتخلي الوالد والوالده يجيون
عبدالله باستغراب:وش ناوي عليه
فواز:انت بس سو اللي قلت لك عليه وبقولك بعدين
طلع فواز من المستشفى وبعد ساعه تقريبا اندق الباب على رؤى
رؤى بصوت متعب:تفضل؟
كانت ترتقب من اللي عند الباب ابتسمت ونزلت دموعها وقامت من فراشها
رؤى وهي تضم اخوانها:فجر خلودي
خالد:رؤى انتي وحشتيني كثير وشريت لك ورده
فجر:وانا شريت لك شوكلت
رؤى وهي تحاول تمسح دموعها حتى ماينتبهون اخوانها ويحسون بتعبها
رؤى:من جابكم ؟
خالد:عمي فواز
رؤى(دايم تعرف وش يونسي اه يافواز اهتمامك يذبحني مابي اكون سبب لشي تحزن عليه مني )
قعدت رؤى وهي تضمهم ماهي مصدقه اسبوعين كانهم سنين
بعد ربع ساعه اندق الباب
فواز من خلف الباب:السلام عليكم
رؤى:هلا وعليكم السلام تفضل
فواز دخل وكانت الستاره بينه وبين رؤى:رؤى شخبارك الحين؟
رؤى:طيبه الحمد لله
فواز:رؤى ياليت يطلعون فجر وخالد جايبهم من عند خالتك حصه من دون مايدري خالهم
رؤى وهي تبوسهم:انتبهوا لانفسكم زين؟ولاتقولون لاحد انكم شفتوني علشان اقدر اشوفكم مره ثانيه
كان فواز يسمعها وطرا في باله بيت شعر
(ليتني لفحه هواء تمر و تلفح خدك الناعم ولا ليتني قلب نبض وعاش بين حناياك)>>بقلمي
راحوا ورؤى اللي فرحتها تمت لدقايق معدوده واختفت نفس السراب بالصحراء ورجع لها الهم والزعل والخوف
جاء اليوم الثاني
وقت خروج رؤى من جهاز الطبق المحوري بعد ماصار لها نص ساعه فيه
كان فواز يدعي من كل قلبه انها طيبه في النتايج اللي بتطلع بعد ساعه بطلب من فواز
جلست رؤى بالممر بعد ماطلعت من الجهاز وجاء لعندها فواز ومعه كروسون وكوفي مد يده لها
وخذته منه وكلها خجل من كرمه الزايد معها:شكرا
فواز:عفوا لاشكر على واجب
مرت الساعه على فواز سنين واخيرا طلب الدكتور شوفته وراح لعنده
فواز:بشر يادكتور؟
الدكتور:انت وش قرابتك لها
فواز انحرج من كل دكتور يصادفه ويساله نفس السوال كان وده يصرخ باعلى صوته ويقول هاذي الانسانه اللي ملكت عقلي وقلبي وكل مافيني ولكنه بعد لحظه صمت قال:ولد عمها
الدكتور:ابوها او امها موجودين؟
فواز باسى:الله يرحمهم
الدكتور بنظرات حاده:الحمد لله شكوكنا بوجود ورم تبددت بس الإنتفاخ من ضربه قويه عالراس وبعد فحصها البنت متعرضه لضربات مختلفه بدرجات متفاوته بجسمها كله وبعضها صاير عليه شهور وللحين الاثر موجود ممكن تفسر لي انا للحين مابلغت شرطه المستشفى لاني ابغى اسمع منك وش سبب ضرب بنت بعمرها لهالدرجه لانها يتيمه يعني يطبق عليها انواع العذاب والله حرام اللي اشوفه
فواز بصدمه:من شهور ضربات ؟
استغرب الدكتور من صدمه فواز :انت عايش معها بنفس البيت؟
فواز استدرك صدمه:هاه توها من اسبوعين ناقله عندنا كانت عايشه مع خالتها
الدكتور:يابني الأنفُس امانه بيد البشر يحافطون عليها ربي ارسلك لها تحميها من الظلم اللي تتعرض له ماتتعرض لها أي بنت بعمرها لانه مبين عليها مغلوب على امرها
فواز(هين يامعاذ هين):حاضر دكتور بس بتصرف للكدمات ادويه؟
الدكتور:اكيد وفيتامينات لان فقر الدم عندها حاد وخايفين يتطور عندها اتمنى تعتني بصحتها لانها متدهوره وكمان نفسيتها الظاهر عليها الحزن والضيق
فواز:ان شاء الله
الدكتور:لها موعد الاسبوع الجاي اتمنى تجي ؟
فواز:اكيد يادكتور راح تجي شكرا على كل شي
وصافح الدكتور وراح لعند رؤى وكان جبل انزاح من عليه بس يبقى عتبه على رؤى انها ماقالت له ع أي شي
قواز:رؤى
رؤى :هلا
فواز:نقدر الحين نروح البيت
رؤى قامت من دون رد كانت تبي تحضن وسادتها وتشكي لها همها وحيرتها اللي حطها فيها فواز بكلامه لها
وهم بالطريق دق ابوعبدالله على فواز ولمن قفل من ابوه كان على وجهه ابتسامه
فواز:اكشخ يارؤى ابوي شخصيا داق يتطمن عليك
رؤى انحرجت من كلام فواز واكتفت بالصمت اللي حسس فواز باحراجها
وصلوا البيت طلعت رؤى غرفتها وفواز غرفته كان البيت فاضي لانهم بالمزرعه اليوم الاربعاء حفله استقبال ابو عبدالله
حطت راسها عالقنفه بغرفتها مددت اطرافها بتعب وطالعت بالساعه 1الظهر
تسابقت الافكار لراسها ودموعها لعينها وحيرتها غفت عينها
حست الساعه 4ونص فزت من نومها طافها فرض العصر راحت ركض وضت وصلت وقامت تدعي ربها لانها مايعلم بحالها ولايقدر عليه الا هو
اندق الباب كانت تيكا
رؤى:تفضل
تيكا:السلام عليكم ماما
رؤى بابتسامه:وعليكم السلام غريبه مو المفروض انتي بالمزرعه
تيكا:الحين يرجع بس ماما ام عبدالله يقول انا يجي علشان انتا يلبس ويروح سوا سوا مزرعه
رؤى :ياربي المزرعه والله خايفه
تيكا:نعم ماما
رؤى:لا ولاشي
فكرت رؤى بانهم محتاجين احد يساعدهم بالزحمه اللي بتصير وان ام عبدالله مرسله لها تيكا فماحبت تكسر بخاطرها وقامت لدولابها تدور شي مناسب لهالمناسبه دارت عيونها مالقت جلست عالقنفه وهي محتاره قررت تاخذ شور
وبعدها تقرر اخذت رؤى شور سريع ونشفت شعرها
اندق الباب ودخلت تيكا:ماما هذا ثوب انتا يجي من مغسله
رؤى بكل استغراب:مغسله
تيكا وهي تحط الثوب على السرير:ايه ماما يجيب بابا فواز
طلعت تيكا وراحت رؤى للثوب فتحت الكيس وانصدمت باللي تشوف فستان حفله طغت عليه الفخامه والانوثه كان فستان من ماركه Diorلونه بنك ضيق من الصدر وسوسع من الخصر لتحت الركبه وله جكيت ابيض وفيه نفس نقشه الفستان بالبنك
كان مبين عليه سعره الغالي واناقته وعلى ذوق اللي اختاره
انتبهت لمسج جاي افتحته
(رؤى اتمنى الفستان يعجبك لانه ذوقي لاول مره اشتري فستان كذا يعني مادري وين ربي قاطني خخخخخخ عجبني وتذكرت هاليوم انك لازم تلبسينه واعتبرييه هديه بمناسبه سلامتك الف الحمد لله على سلامتك واتمنى يعجبك
المرسل فواز)
ابتسمت رؤى (دايم يافواز تنقذني من أي موقف اطيح فيه )
ردت رؤى
(شكرا عالفستان الروعه اهنيك على ذوقك وهالمره بس الهديه بتنقبل بعدها كل شي بحسابه وترى مانسيت اني اهملت اليوم وامس بالملفات راح توصلك بكره ان شاء الله واسفه عالتاخير بس مو بيدي
المرسل رؤى)
فتح فواز الرساله وارتسمت عليه ابتسامه انها مازعلت لمن جابه لها (حتى وانتي بعز الزحمه والتعب تفكرين بالشغل اللي تاخر اه بس)
لبست رؤى الفستان كانت محليه الفستان فوق حلاه لبست بوت ابيض من الجلد الناعم لنص الساق>>طبعا فواز مانسى الاكسسوار والبوت >>يقول مايعرف خخخخخخ
وتعطرت وانهت لمساتها من المكياج اللي كان هديه لها من ندى بمناسبه تعارفهم ورؤى اهدتها اسوار من الخيوط بصنع يدها
نزلت تنادي تيكا وراحوا المزرعه
كانت الساعه 7مساء
دخلت رؤى وتطمنت انه للحين محد جاء غير صباح اخت ام عبدالله
قابلت رؤى دلال
دلال بابتسامه اعجاب :لاقوه الا بالله من يقول هاذي رؤى اللي امس وش هالحلا لو عندي ولد كبير كان ماخذ غيرك
ضحكت رؤى من بخجل:تسلمين وين حلوه وانتي الحلا كله ماشاء الله عليك
دلال:ياناس عاللي لسانهم عسل الله يسعدك رفعتي معنوياتي ترى بنفخ ريشي واقول رؤى قالت اني حلوه
رؤى ضحكت على اسلوب دلال معها
دلال:لو دريت انك بتضحكين من اسلوبي كان استهبلت من زمان يالله ندخل ام عبدالله مشغول بالها عليك
دخلت رؤى وسلمت عليها ام عبدالله وهي معجبه مره برؤى وشكلها :الحمد لله على سلامتك لاماشاء الله احسن؟
رؤى:الحمد لله تسلمين ياخاله اسفه تعبتكم معي
ام عبدالله:ان قلتي كذا مره ثانيه بزعل وتعالي اقعدي خليني احصنك عين الله عليك
رؤى بخجل:هاه مايحتاج
ام عبدالله:االا يحتاج وقعدتها وصارت تقرا عليها المعوذات وتحصنها
رؤى لمن خلصت ام عبدالله قامت وباست راسها:مشكوره خالتي
ام عبدالله:الله يهني اللي بياخذك
رؤى اختبص وجهها الوان من كلام ام عبدالله وماقدرت ترد الا بإبتسامه ونزلت راسها
شافتها ساره وهمست لنور(واااااااااااو والله طالعه خطيره مره كيوت)
نور بحقد حبت تجاري ساره:ايه صح
كانت نظرات تنم عن حقد وكرهه وغيره لشي في نفسها قامت لعندها ومدت يدها
نور:هاي رؤى.
رؤى بربكه من معاملتها لها ابتسمت ومدت يدها:اهلين
نور:طالعه نايس صدق للمكياج فعايله
رؤى بابتسامه يخفي وراها الخوف من اسلوب نور:شكرا
ساره :اهلين رؤى يالدوبه خوفيتينا عليك
رؤى :تسلمين اسفه والله
نور:هاذي حالتك كل شوي طايحه شكلك ماتاكلين سارونه عطوها تاكل
رؤى والوضع بدا ينرفزها وحبت تكسر اللي يصيربهدوء عكي اللي داخلها :عن اذنكم بروح اشوف خالتي دلال
ساره بعد ماراحت رؤى:الله يرجك وش ذا حرام عليك تراها حبوبه
نور ناظرت لها :ليكون حتى انتي بصفها خلاص حبيبتي روحي وانبسطي معها وانسي فواز
كانت ساره من تسمع ان فواز لغيرها تعميها مشاعرها وماتهتم باللي تسويه ولاتفكر فيه
ساره بخوف:اكيد لا
نور:ايه حبيبتي هي تضحك عالكل لاتضحك عليك معهم
ساره وكلام نور ينحفر وتسمعه بالطريقه اللي حبت توصلها فيها نور
ساره:مستحيل اسمح لها اوعدك
ارتسمت ابتسامه خبيثه على وجه نور على كلام ساره
كانت رؤى تحت تاثير الابره حتى حست انها بخير ومسترده عافيتها
صارت تتنقل من مكان للثاني من الدجيه للمطبخ للصاله للبوفيه وتساعد الكل وينطلب رايها من الكل
نور لساره:والله شايفه نفسها كانها وحده من العايله
ساره:خليها تاخذ جوها وتتمتع هالايام
ريح كلام ساره غرور نور وخلها تتطمن من وجود ساره اللي بيكون بديل لوجودها بغياب نور عن الدمام
دلال:رؤى عيوني ارتاحي توك طالعه من المستشفى
رؤى بابتسامتها اللي ماتفارقها:لا اذا قعدت بتعب خليني مابي استسلم للتعب
دلال:على راحتك بس لاتجهدين نفسك
بدو الناس بالحضور وعالساعه 9كان تقريبا اغلب المعازيم حاضرين بدء الدجيه وبدء الحفل
كان مرتب ومنظم ورايق وكل مافيه مبذول عليه جهد
ام عبدالله كانت تستقبل المعازيم كانوا شخصيات مهمه نساء وزراء ورجال اعمال واصدقاءهم اللي كانوا معهم برى في بدايه زواجها من ابو عبدالله عاشوا بامريكا 6سنوات و غير قروب الجمعيه وغير الجيران والاهل
الكل مبسوط والرقص والوناسه حاضره برجعتهم للسعوديه
كانت رؤى ماشيه وابتسامتها مافارقتها رغم تعبها اللي تكابر عليه
تشغلت اغنيه القوس قوسك ورقصت عليها ام عبدالله ودلال وكان تصفيق وتصفير والوناسه سيدة الوضع
بعد دقايق طلعت ام عبدالله من المسرح وهي تضحك لان دلال سحبتها وانحرجت ترجع
رؤى وهي تضحك جات عندها ام عبدالله لايقل ضحكها عن ضحك رؤى
ام عبدالله:الله يصلحك يادلال احرجتني وكملت تضحك
رؤى:ماشاء الله ياخاله والله لو ماعرفك اقول بالعشرين ربي يحفظك يارب
ام عبدالله بخجل:تسلمين لي ياعمري الا ليه ماترقصين انتي
رؤى وجهها تصفق:هاه ماعرف
خطرت في بال ام عبدالله فكره وبس طلعت دلال من المسرح راحت لها تعرض عليها الفكره
نور وساره مابقت اغنيه الا مارقصوا عليها جتهم دلال
دلال:بنات الاغنيه الجايه اسحبوا رؤى ترقص
ساره:ليه؟
دلال:مارقصت تقول ماتعرف وانا متاكده انها تكذب
نور والشر موجود في داخلها بابتسامه نصرلانها بتحرج رؤى:ابشري ياخاله
بدت الاغنيه الثانيه اغنيه خاف الحسد لوليد الشامي وكانت رؤى قاعده مع ندى على طاوله قريبه من المسرح
واثناء ماكانت نور ترقص نزلت عن المسرح وسحبت رؤى عليه
رؤى حست بخوف واحراج وتمنت الارض تنشق وتبلعاها
في البدايه وقفت وعلى وجهها صدمه وشافت دلال وام عبدالله يصفقون لها ويضحكون
شافتهم حست شوي بالامان وكان مفروض عليها ترقص قدام الناس حتى مايكون الاحراج اكبر
رقصت رؤى وكانت صدمه لنور كان رقصها غير عن اللي توقعت حركات متقنه ومناسبه للحن كانت في قمه الرقه والنعومه انتبه لها الكل وهالشي زاد من توترها كان ودها تقعد بس انصدمت انهم قعدوا واتركوها بروحها وهالشي حسسها باحراج كبير انها تقعد كملت رقصتها وكل العيون عليها تسمي وتذكر الله عالملاك اللي يرقص
خلصت الاغنيه وقعدت رؤى وجهها احمر من الاحراج وجاتها ندى وسحبتها تقعد جنبها بعد ماسلمت عليها لانها حست رؤى بتموت من الاحراج
ندى:والله مانتي بهينه يارؤى رقصك جنان
رؤى بخوف:صدق والله من زمان مارقصت احس اني كنت غبيه
ندى:استخفيتي الكل قعد والكل قام يطالعك
رؤى :ياويلي ابو الفشله مالومهم رقصي يضحك وحطت يدها على وجهها
ندى:منتي بصاحيه رؤى الكل اعجب برقصك والله اسمع الحريم اللي بالطاوله اللي ورانا يسمون عليك
رؤى وهي تندب حظها جت ام عبدالله
ام عبدالله:بسم الله عليك وين مخبيه هالرقص
رؤى وزاد احرجها من ام عبدالله
ندى:تخيلي متفشله وتقول معد بتقوم من الطاوله
ام عبدالله وهي تضحك:ياناس عالحياء وقامت قرصت خد رؤى
رؤى حست روحها بتطلع ووجهها انصبغ احمر
دلال:ام عبدالله خفي عن البنت شوفي وجهها
الكل:ههههههههههههههههههههه
بعد وقت نادوا عالعشاء اللي كان بوفيه عالمسبح كان فكرة رؤى
انتهى اليوم بعد تعب اسبوع وعالساعه 2 المعازيم راحوا
رجعوا عالبيت وكلهم تعب وكل واحد يدور فراشه
إنتهى البارت
___________________(11)

بعد الحفله قبل الفجر:

ابوعبدالله وفواز وعبدالله كانوا قاعدين بالصاله الداخليه
دخلت عليهم ام عبدالله :السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
ام عبدالله:ابوعبدالله خذيت الدواء
ابوعبدالله:أي الحمد لله
عبدالله ضرب فواز كوع:اكشخ يانجلاء ولابنت 14 بالهفستان شكل ابوي بيصير له شي اليوم ويمكن نرجعه لندن يسوي عمليه ثانيه لقلبه
ام عبدالله بعصبيه:بسم الله عليه حسبي الله على عدوك من ولد
الكل كان يضحك على ام عبدالله
ابوعبدالله:وش هالكشخه ؟
ام عبدالله استحت واكتفت بابتسامه
عبدالله:فوازوه يالله بكرامتنا نروح قبل لايطردونا
فواز باستهبال:لا انا بقعد ومنكم نستفيد
ابوعبدالله كان فواز جنبه وضربه على كتفه:استح ياولد
فواز:عبود ابو الشباب غار
عبدالله وفواز :هههههههههههههههههههههههههههههههه
ام عبدالله:مادري متى بتعقلون عن قله الحياء
عبدالله:وين عمتي ابي اعلق عليها
ام عبدالله:طلعوا ينامون تعبت هي ورؤى بالتحضير الله يجزاهم الجنه حلفوا علي ماسوي ولاشي
فواز من سمع طاري رؤى قط اذنه عند امه وابوه
ابوعبدالله:والله اني ارتحت لهالرؤى
ام عبدالله:والله اني ماقد شفت مثلها بين البنات بحياها وذوقها وابتسامتها طالعه ورده اليوم والكل يسال عنها
عبدالله وفواز كانوا مبينين انهم مو مع امهم وابوهم وام عبدالله مكمله اللي صار لابوعبدالله
عبدالله يهمس لفواز:خخخخخ امك استخفت على البنت
فواز بينه وبين قلبه(وحد يلومها):عيب ياولد استح هاذي محارمنا
عبدالله وهو يضحك:محارمنا هاه وكمل ضحكته
ام عبدالله تسولف لابوعبدالله:ولا قومتها دلال الله يهداها ترقص لو شفت البنت بغت تموت من الحياء مانكر ان الفكره فكرتي بس ماتوقعت البنات يحرجونها لهالدرجه ويقعدون ويخلون المسرح لها
ابوعبدالله:حرام عليكم
ام عبدالله وهي تضحك:بس ماشاء الله عليها خلت الكل غصب عنها يطالع فيها الله يحفظها والله خفت عليها
فواز كان كل كلمه تدخل في باله وعبدالله اللي كان يسولف له لاحظ عليه انه قاط اذنه ومو معه وفصارخ فوااااااااااز
فواز بخوف:هاه
ام عبدالله:قوموا ناموا انت وياه تقومون لصلاه الفجر لو صحيتكم
فواز ونظراته تهديد لعبدالله وعبدالله يضحك ويطلع لسانه لفواز وركض مع الدرج :ان شاء الله تصبحون على خير
ام عبدالله+ابوعبدالله:وانت من اهله
(عبدالله ماتكلمت عنه كثير عبدالله انسان مرح مررره مستحيل يبين ضيقته مهما كانت متفائل على قولته من عرف عمره واحلى كلمه على لسانه(مي) بنت عمه اللي يعشقها من الطفوله دبدوب شوي يعني مليان بس موب دب طويل ابيض مسوي ديرتي فيس له غمازه نفس غمازه فواز بخده اليسار وهاذي وراثه من امهم خطب مي من خلصت الثانوي وقريب بيملك عليها ومن تخلص الجامعه بيتزوجها نرجع لمحور حديثنا)
فواز كانت رؤى مستحله تفكيره وكلام امه عنها خلاها تملك كل تفكيره
في غرفه ساره
كانت تفكر هل تقول لنور عن اللي سمعته بين رؤى وفواز بالحديقه او تسكت وتفكر هي من نفسها
ساره:نور
نور وهي تشيل المناكير :هاه
ساره بتردد:بتنامين الحين؟
نور:اكيد بنام ولاتبيني اطالع بوجهك تصدقين قهرتني الحيوانه بحركتها طلع رقصها حلو
ساره:احنا اللي خلينها بروحها الغلط غلطنا لمن خلينها بروحها
نور:وش دراني على بالي ماعندها سالفه بس والله لاردها لها
ساره وفي داخلها صراع بانها تقول السر اللي ورى رؤى او تسكت
بعد لحظات صمت من ساره:نور
نور:وجعاه
ساره ترددت تتكلم فقالت :انا بروح للمطبخ اشرب و بجي
نور:طسي انا بنام
طلعت ساره بعد ماقررت انها تفكر وتقرر من دون مساعده نور اللي واضح انها تكره رؤى وبتقلب كل شي عليها وهي للحين مافهمت كل شي
مرت ساره من غرفه رؤى وشافت اللمبات شغاله وطرى على بالها انها تدخل وتشوفها
اندق الباب
رؤى وهي ماسكه المصحف طالعت الباب بخوف و ببراءه تلمع بعيونها>)يعشق فواز هالنظره منها) (من بيدق الحين اكيد فيه شي صاير ابو عبدالله)
رؤى بصوت خايف:مين؟
ساره:انا ساره
فتحت رؤى الباب وكلها استغراب من وجود ساره
ساره وهي تشوف رؤى بحجاب الصلاه والمصحف على الطاوله يقلبه الهواء من الشباك
ساره بعد لحظه صمت :ممكن ادخل ؟
رؤى بكل ترحيب:اكيد تفضلي الغرفه غرفتك
ساره :يوه مره برد الغرفه ليه ماتشغلين الدفايه
رؤى بابتسامه صادقه من وجهها اللي كله نوروفرحه بوجود ساره بغرفتها : احب البرد
ومد يدها لساره بشال صوف
اخذت ساره الشال :رؤى خطيره ريحه العطر وشو عطرك؟
رؤى :عطري خليط عطور فرنسيه من وحده تبيعيهم
ساره:من هاذي؟
رؤى وهي تتذكر الموقف للعطر(انها شافت حرمه كبيره بالسن تبيع تحت شمس الصيف والرطوبه اللي تتميز فيها الدمام بالصيف في المحطه اللي باخر الطريق المؤدي للحاره اللي تعيش فيها كانت توها مستلمه فلوس اللي جمعتهم من شغلها بتدريس طالبات من المتوسط دروس خصوصيه
اشترت منها كل العطور اللي معها وقامت الحرمه تدعي لها مع انها عارفه ان معاذ ماراح يرحمها لانها ماجابت الفلوس وبالفعل ضربها ذاك اليوم لدرجه ماتعودت عليها بالقسوه بس تحملت ضربه وهي فرحانه انها ساعدت الحرمه وواجهته بانها شرت العطور )
كانت محتفظه فيه بشنطتها الورديه بدمعه نزلت من عيونها لمن تذكرت بس مالحظتها ساره لانها مسحت دموعها بسرعه و ابتسمت :مدري وينها الحين كان عندي رقمها بس العطر مايغلى عليك
ساره باحراج من تصرفات رؤى معها:تسلمين بس
رؤى بابتسامه جلست بالقنفه اللي جنب ساره:بس وشو
ساره:اسفه عالموقف اللي حطيناك فيه انا ونور اليوم
رؤى حست باحراج الموقف بداخلها ورغمها ابتسمت لها:عادي بس خفت اطيح واصير نكته
وضحكت رؤى بكل براءه تبي تغير الجو وتحاول تنسي ساره إحراجها
ساره وهي منزعجه من نفسها عاللي سوته مع رؤى :اكيد ؟
رؤى :اكيد
ساره:طيب اسفه جيت بالهوقت وانتي بتنامين؟
رؤى:لا اصلا باقي ربع ساعه عالاذان بصلي وبعدها بنام
ساره جلست تسولف مع رؤى ومع كل كلمه تلوم نفسها كيف قست على انسانه زي رؤى بطيبتها وبراءتها وعفويتها وكان ندمها اكثر على تفكيرها اللي مخططه عليه بس الشي الوحيد اللي ريحها انها ماقالت لنور عن سر رؤى كانت تحمد ربها من داخلها
رؤى وساره سولفوا شوي عن الحفله وعن الترتيبات وعن المعازيم
اذن الفجر معلن للقلوب عن راحتها ووقت رجوعها الى ربها بعد نومها أوسهرها
رؤى سمعت الاذان وصارت تكرر معه وعلامات الدهشه على ساره اللي ماتعرف عن رؤى شي
ساره صارت تردد الاذان مع رؤى ولمن خلص
ساره وقفت :يالله رؤى اسفه عالازعاج وبكره اول ماصحى بجي عندك عادي؟
رؤى براحبه صدر:في أي وقت تبين لو تبين نسهر لبكره
ساره طلعت من غرفه رؤى وتانيب ضميرها خلاها تصحى على اشياء كثير غفلت عنها وصارت تعيد حسابتها من جديد توضت وصلت ودعت ان الله يغفر لها ويسامحها على كل شي سوته برؤى حطت راسها عالمخده براحه ونامت
فتحت عينها على صلاة الظهر صلت وقامت بنشاط غير معروف عنها
دلال:ياصباح الورد شعندها صاحيه الحين غريبه؟
ساره وهي تبوس راس امها:صباح اللوز والورد وكل شي وصارت تضحك
دلال تمسك راسها:ليكون مصخنه قايمه بدري وتبوسين راسي اخلصي وش تبين روحه للسوق مافيه
ام عبدالله:ياويلي منك يادلال خلي البنت وهي رايقه
ساره:والله ماني مصخنه ولاشي بس اكتشفت اني احبك وضمت امها
دلال:ياقلبي على بنيتي استخفت
ساره وهي تضحك:الشرهه مو عليك الشرهه علي اعبر لك عن مشاعري الجياشه
دلال وام عبدالله ضحكوا على ساره اللي راحت للمطبخ
ساره:صباح الخير تيكا
تيكا وهي فاتحه عينها:صباح النور
ساره:وين رؤى؟
تيكا:في الحديقه
راحت ساره لرؤى اللي كانت حاطه راسها عالكرسي والملفات مسكره قدامها
حبت ساره تخوفها وراحت ورى الكرسي وبصراخ:رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤى
فزت رؤى خايفه وساره ميته من الضحك عليها
رؤى:خوفتيني والله
ساره:وش تسوين؟
رؤى :شويه شغل وداخله وانتي غريبه صاحيه؟
ساره وهي تقعد عالكرسي وتشرب كوفي:وش فيكم علي شعندك صاحيه ياناس شبعت نوم
رؤى بضحكه:طيب ولاتعصبين صح النوم
ساره وهي تضحك:صح بدنك
بعد لحظات من الصمت
ساره:رؤى
رؤى :لبيه
ساره:ممكن اسال سوال؟
رؤى تركت الملف وحطته على جنب :تفضلي
ساره باحراج:وش يعني لك فواز؟
رؤى تغير لونها وحست بحراره جسمها ترتفع من انطرى اسمه:هاه
ساره:وش فيك سوال عادي فواز ولد خالي المصون عرفتيه؟
رؤى باحراج:فواز انسان طيب وخلوق والله يرزقه على قد نيته
ساره وهي تضحك:تراني قلت اسم ماهو هنا وكملت تضحك
رؤى:لاعادي
ساره بضحك:بالله شوفي وجهك شلون احمر
جت فيء وهي تركض وراحت لرؤى وباستها:صباح الخير
رؤى وهي تجلسها على الكرسي:ياهلا وغلا ياصباح الفل
ساره:هيه ام عنقوص انا هنا
فيء بعصبيه :من ام عنقوص انا؟
ساره:رؤى ولابسه حجاب وانا لامه شعري ومافيه الاانتي بعنقوص
فيء:مابي اقولك شي كيفي
رؤى وهي حابسه ضحكتها من تصرف فيء:فيونه قولي صباح الخير لسارونه
فيء:بس هي تقولي ام عنقوص؟
رؤى وهي تبتسم:طيب وش فيه عنقوصك يجنن
فيء:صدق؟
رؤى :ايه اصلا انتي غلطتي المفروض لمن تجين لاحد تقولين للكل صباح الخير
فيء وهي تبوس رؤى:اسفه رؤى ماأعيدها(ومن دون نفس) صباح الخير ساره
رؤى وهي حاسه باحراج من فيء وفيها الضحكه على نبره صوتها وهي تسلم على ساره :ايه شاطره كذا
ساره مستغربه من تصرف فيء وشلون سمعت كلام رؤى على طول وهي عنيده وماتسمع لاحد:صباح النور
فيء:امي تقول ادخلوا داخل بالصاله
رؤى:يالله نروح ساره؟
ساره:يالله انا بصعد اصحي نور لانهم بيروحون بعد الغداء لعمتهم نوره بالخبر.(الخبر تبعد عن الدمام ربع ساعه وبالزحمه نص ساعه>>خخخخ مداخله )
راحت ساره ومشت رؤى وفيء كانوا بيدخلون من الباب الرئيسي بس انتبهت لفواز وهو يوقف سيارته لفت رؤى تبي تروح من الباب الثاني وقفها صوت فواز:رؤى
رؤى :هلا
فواز:ليه هربتي؟
رؤى وودها ان الارض تنشق وتبلعها:هاه لا كنت ابي...
فواز وهو يضحك:طيب خلاص تبين تهربين بس تجهزوا انتي والبنات بمشيكم لمن تدوخون
رؤى:بس
فواز يقاطعها:لا بس ولاشي الوالد معطيني اوف من دوام العصر خصيصا امشيك من قدك والله لو اموت مايعطيني اجازه واليوم علشان تتمشين اجازه والبطاقه الذهبيه

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -