بداية

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي -9

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي - غرام

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي -9

بــيت ابو راكــان
قــامـت ولفت جلالها و طوت سجادتها بعد ماخلصت صلاتها وقرائت قرآن
ودعت لبنتها وزوجها برجعتهم سالمين
طلعت من غرفتها توجهت لصاله شافتهم جالسين يتفرجون فلم
ابتسمت لهم ودخلت المطبخ تسوي قهوه لزوجها
الي عاشت معه حزنه وفرحه الي شاركته بالتهوين عليه
بوفاه ابوه وامه كانت له نِعما الزوجه وكان لها نِعم الزوج
...
بــيـت ام سـعود
سعود : انا بعلمك شلون تلعب صح ؟
والمستندات الي تبيها مابتاخذها لو ع قص رقبتي
...
بــيـت طــلال
دخل وهي دخلت وخايفه من حياتها الجديده وكيف بتعيشها
كانت تتأمل القـصر بفخامته وتصميمه الي ع ايادي مصممين
محترفين قطع سرحانه بنت تجري بفستانها الوردي الضيق من فوق لعند الخصر
وبعدين منفوش ومعها عصايه فيها نجمه من فوق لونها وردي ويطلع منها ريش
وكانت بقمه انوثتها ونعومتها توجهت لطلال الي كان منحني
ليحملها ويدور فيها وسط ضحكاتها البريئه
: بس بابا وقف
صدمه لا مُحال " معقوله عنده بنت وهي اكيد متزوج وبيشغلني خدامه عند رجوله "
طلال بصوت عالي حتى ينبها من سرحانها : هذه بنتي ؟
بصدمه وعيونه مليانه دموع : انت متزوج ؟
طلال : كان قبل ،، دارين سلمي ع ماما
دارين : اهلين ماما
ساره هزت راسها برفض : ماني بامك اكيد غلطانه
دارين بدت الدموع تتسلل بخدها الناعم
طلال مايحب يشوف دموعه بنته عصب ع ساره وعيونه صارت بلون الدم
ووجه محمر مما ارعب ساره
طلال بعصبيه مسك يدها وشدها لين بغت نتكسر : تمزح
وهي تتصنع الابتسامه وهي بالحيل متألمه : امزح معك انا امك ماتبغين تسلمين علي
دارين سلمت عليها بخدها بعدما ترك طلال ساره وهي تتألم وتحس يدها متكسره
دارين مسكت يدها وصرخت ساره من الآلم : آآخ يدي
دارين بخوف تمسح دموعها : بابا ماما تعورها يدها شوفها
طلال قرب منها وهي خافت منه سحبت يدها بسرعه : لا ماتألمني
دارين : إلا تعورك
طلال مسك يدها وهي سحبت يدها : مافي شيء
رجع طلال مسك يدها بكل نعومه واتسغربت منه وشاف زراق بيدها عرف انها منه
: اجيب لك طبيب
ساره هزت اسها بنفي : لا مافي شيء آلم خفيف
طلال : دارين حبيبي روحي ع غرفتك شطوره خلي ماما تغير ملابسها
دارين : تيب
وطلعت بفستانها وهي ترفعه بكل رقه وتوجهت لغرفتها
طلال بنبره آمر : الحقيني ع غرفه
ساره : مايكفي انك بغيت تكسر يدي
طلال لف لها : تبين اكسرها
ساره بخوف بصوت هامس ماسمعه : حشى وحش
طلال قرب لها وهي رجعت ع وراى بس ماكملت خطوات رجوعها ع وراى الا وهو شايلها
وهي تحرك رجولها تحاول تبعد عنه بس كان اقواى منه خصوصاً جسمه
طلع لجناحه ونزلها وقفل الباب بالمفتاح وهي جت بتبعد بس سحبها له : اشش من غير صوت
اسمعي الكلام الي بقوله لك حرف حرف والي مايتنفذ منه يكون لك عقااب
اولاً بتكوني مربيه لبنتي تعامليها زي ماتعامل الام بنتها
ثانياً بتكوني خدامه ترتبي جناحي لاني ماحب الخدامات يرتبون جناحي
ثالثاً مابيك تدخلين في خصوصياتي انا وبنتي
رابعاً مكتبي هذا ماتدخلينه مهما صار
خامساً كل ما امرك بشيء يتنفذ مقابل اني اهتم بعلاج امك ودراسه اخوك
احط لهم بيت باسمهم غير الي هم فيه واكلهم وشربهم وملابسهم وعلاجهم علي
ساره : اوكي موافقه بس عندي شرط
طلال رفع حاجبه : ايش ؟
ساره : ماتلمسني ولا تقول زوجتي حلالي
طلال قرب لها وانحنى ولثم شفتها بهدوء ا ربكها واشعل بقلبها احاسيس
جديده عن طلال غير الي قبل
: هذا بكيفي ومزاجي متى مابغيت تكوني جاريه بفراشي فاهمه
عصبت ساره : لا مو فاهمه وانا اسفه مابنفذ كلامك لاني مو بجاريه ولا خدامه عندك
طلال : اشش حسك لا يعلى بمكالمه مني اخلي اهلك بشارع و بمكالمه مني ماخلي
احد يقبلهم ببيته او يتكلم معهم
ساره قربت له : انت ماعندك احساس انت انسان قاسي
طلال : بسوي نفسي ماسمعت و قلت للخدامه تجهز لك ملابس
ع بين مانروح السوق وتراى بخلي من يراقبك من الخدم فلا تلعبي بذيلك و القصر
مطوق بحرس يعني لاتفكري تهربي
ووطلع ورجع بسرعه : خمس دقايق ماتكوني لابسه البسك انا
عصبت منه وتوجهت للغرفه وشافت لبس ع سرير قربت لقته
فستان مشمشي بكم حاير والكم الثاني كت لين نص الساق
ضيق بالحيل ومفتوح من صدر ويبدى بالتوسع لين اخر شيء
وكعب مشمشي اخذته توجهت للحمام
ولبسته وخلصت وطلعت شافت الخدامه
الخدامه : هذه كول حق انتا
اشرت ع تسريحه المليانه عطورات ودولاب الي فيه ملابس قليله لها والباقي لطلال
شافت قلوس بلون المشمش حطته وطلعت من الجناح
...
فــي بـــيت ابــو سلطــان
بعدما خلصت من غسيل الصحون طلعت غرفه سلطان تبي ترتاح
لقت سلطان منسدح ع سرير ولابس سروال بيجاما لونه رصاصي فيه مربعات
بلون الابيض والاسود والرصاصي
ابتسمت له بابتسامه مصطنعه وهي تفتح الدولاب بس فاجئها كلامه
سلطان : انا اشتريت لك هذا القميص البسيه هو
لفت له : نعم ؟
ابتسم بخبث : البسك انا
ريناد : تمزح صح
سلطان : لا
وقام وقال لها : شكلي بلبسك
رجعت لورى وهو يتقدم نحوها واصطدمت بالجدار
وحاصرها بيدينه الي ع جدار وشافها تحاول تبعده قام مسك يدينها وثبتها ع جدار
: ماتفقنا ع كذا ياحلوو
ريناد بصوت هامس : بعد الله يخليك
قرب لها ولصق جبهته بجبتها وقال : علي صوتك حبي ماسمعتك
خافت ريناد وجت بتتكلم بس لسانها خانها وارتجفت شفايفها
وسلطان ماقدر يقاوم شفايفها الي بلون الاحمر الصارخ ومع رجفتها زادت جاذبيتها
انحنى ليطبع قبله تخالطت فيها انفاسه مع انفاسها المتسارعه مع الإرتباك
وبعد دقيقتين من المقاومه بعد عنها : تلبسين ولا البسك
ريناد بخوف : لالا انا البس وركضت للحمام ومعها القميص وكانت ناويه ماتطلع من الحمام
تلعب ع سلطان بس فاجئها سلطان بصوت عالي : المفتاح معي !!
ريناد جلست تتحلطم ومالبسته وجلست وبعدها سمعت طق ع باب : البسك
ريناد بخوف : لا لا قاعده البس
لبسته بسرعه وكان لنص الفخذ كان لونه احمر
وفيه فتحات من الجوانب و كان مايغطي من عند صدر كثير
كان يبين نصه
لاحظ سلطان تأخرها دخل وانبهر بجمالها الفاتن المغري
سحبها من يدها و خفض الإضاءه وشالها و حطها بالسرير وجت بتقاوم لكن ثبتها
وو ........... *_^
...
بــيــت ابـو نــاصر
جالسه تبخر جناح ولدها وهي فرحانه برجوعه لها
دخل ابو ناصر وابتسم لها : وراك تبخرين الحين
بيرجع بكره العصر موب الحين ؟؟
ام ناصر : شسوي من الفرحه
ابو ناصر مسك يدها : تعالي لو تقعدين تبخرين اجل بتبخرين
عشر مرات اعرفك زين
ام ناصر : شسوي ابني الوحيد بكري وبيجي
ابو ناصر : الحمدلله ان ربي رزقنا فيه
ام ناصر : الحمدلله
وطلعت معه وقفل الباب و توجهوا لصاله يشربون شاهي
...
بــيــت ابــو تركــي
نور كانت متربعه ع سريرها الي مليان مخدات بلون الوردي الفاتح والغامق والليموني الفاتح
: هالووو
ريم ابتسمت : هاايوو
نور : يي منك توك تردي علي وانا من اليوم جالسه بغرفتي ادق قلت يمكن تتصدقين علينا
وتردين
ريم : شسوي ماكنت عنده وهو يدق
نور : ابشرك
ريم : ايش
نور : ولاشيء
ريم : دوبه مالت عليك فرحتيني
نور : حبيت افرحك احمدي ربك
ريم : ههه مشكوره بس لا تعيدينها
نور : تخيلي
ريم : ايش
نور : تركي بيسافر امريكا
ريم سكتت " لا ماتسافر الله يخليك "
نور : آلووووووووو
ريم : هلا ايش فيك
نور : بلاك انتي وش فيك
ريم : ماسمعتك
نور : اقلك تركي بيسافر امريكا واحتمال امي تخطب له
ريم طاح قلبها : مييين؟؟
نور : بنت خالتي اسماء
ريم " المغروره تزوج الي حبيته " : هو قال يبيها
نور : امم مادري بس شكله بيوافق
ريم : انا بقفل امي تناديني
نور : اوكي اكلمك بعدين بااي
ريم : تيب باي
...
بيــت ابو راكـان
قفلت ريم ورمت الجوال وجلست تبكي
من وانا صغيره احبك ويوم كبرنا ونقلنا عنكم قلبي تعلق فيك ويوم اكتشفنا
انكم جيرانا صرت كل يوم اناظرك من شباك غرفتي يوم تروح للجامعه
ماتوقعت انك اناني وانت كنت تقول انك بتزوجني لا كبرت
اهئ اهئ ياربي بتزوج الي اكرها وبيبعد وتروح بعد مالتقينا من جديد ؟؟
...
بــيــت طــلال
نزلت وشافت طلال جالس بصاله الي تحت راحت وجلست عنده
وقال : خير ؟؟
رفعت راسها : ايش
: بنتي ونامت ومافي شغل الحين طلعي فوق
قامت ساره بتحطيم ودموعها ع خدها " ماتمنيت اتزوج بهالشكل انت انسان
قاسي "
طلعت وشافت السرير وماقاومته نامت وهي تداري دموعها
...
بــيــت ســعود
كان يرتب أوراقه وطاحت صوره
شافها كانت صوره لحبيبته كانت جالسه ع عشب
ومبتسمه وهو كان يصورها شق صورها ونثرها بالغرفه
عـفـت قـلـبي يـوم حـبـكـ
عـفـت عـمـري الـي ضـاع لأجـلـكـ
يـوم رحـتـي عـن دروبـي
صـرت تـايـهـ مـن بـعـدكـ
ح ـتـى الـحـب عـفتـهـ
لأنكـ خـنـتـي مـولـع بالـحـب لأجــلـكـ
و لأبـي شـيء يـذكـرنـي بـشوفـكـ
...
بــالطــيــاآره
نامــت وحطـت راسهـا ع كتف ناصر
وهو جلس يتأملها لين غفى وناام
وفجأه صارات مطبات هوائيه قويـه
اهتزت الطياره ونزلت الأقـنعهـ
نزلت دموعها بعد ماقامت من اصوات ناس وصراخ وهي تبـكي
وهو يطبطب عليها
وصوت احد الملاحين
: الرجاء الهدوء والجلوس بالمقاعد فهناك ريح قويـه
ومطبات شديده الرجاء العوده من اماكنكم وعدم الصراخ والفزع وسنخبركم اذا حدث
شيء غير ذالك
جلسوا الناس والكل مذعور والأطفال تبكي من الهلع وصوت القوي
...
بــيت ابــو راكــان
قام ابو راكان من نوم وهو خايف ع بنته وزوجها قام يتنفس بسرعه
قامت ام راكان وعطته مويه ومسحت جبينه الي يعرق بالمناديل
وهي تتعوذ من الشيطان والخوف صابها و تقرأ قرآن يهدي نفسيتها ونفسية
زوجها
...
بــشــارع يخلو من السكان وفقط ابنيه قديمه مهجوره
وامام عماره احترقت من 25 سنه
توقفت سياره طلال ونزل وهو يتفحص المكان بعيونه
دخل وبنفس الوقت توقفت سياره اخرى
وبدوا حرس طلال باطلاق النار وحدث اشتباكات
ودخل احد الحراس ليبقى مع طلال بداخل
ولكن طلال ابعده واخرج مسدسه
وبدى باطلاق نار والكلاب تنبح بكل مكان حتى ركبوا سياره ومشوا بسرعه
طلال : يلا ع القصر
ركبوا سياره وتوجهو للقصر
...
بطــيــاره
احد الملاحين يكلم الكابتن
: صعب ان نتخطى هذه الريح
الكابتن : هدئ من روعهم قليلاً
: لقد هدأتهم قليلاً ولكن صراخ الأطفال وصوت العواصف زاد من روعهم
الكابتن ضغط زر الاتصال بطوارئ المطار
: الكابتن سام معكم من رحله رقم .......... المتجه للمملكه العربيه السعوديه
حدثت عواصف وكثبان هوائيه شديده و يصعب علي التحكم بالطائره
من شدتها
طورائ : حسناً تواصل معي بنما نحاول استغاثتكم
...
بـــيت ابــو سعــود
ســعود كان بغرفه خارج قصــره : مين سمح لكم باطلاق النار
احد الحرس : سيد سعود بدو هم
سعود : كان معهم التبن
حارس : ايه وهو شاركم باطلاق نار
عصب سعود و ضرب يده بالطاوله
: بس ماكنت ابي كذا الحين خربوا كل شيء
كان المفروض ماتطلعون قدامهم صح ولا لا وانتوا عارفين طلال
حرسه اكثر ومعهم كلاب مدربه
وطيح تحفه بقوه ع ارض : كلن ع شغله
...
بـــيت ابو سلطــان
قامــت من نوم تسحبت منه ودخلت الحمام تستفرغ
: آخ بطني
قرب لها : اشفيك ؟؟
بعد ماغلست وفرشت اسنانها : بطني يعورني
سلطان شدها له : نامي وبكرا اوديك المستشفى
جلست ع سرير وهي تتألم حملها بخفه وسدحها بحضنه وجلس يمسح ع بطنها
...
بــيــت طلال
دخل وحالته حاله وفيه دم لانه واحد انجرح بجنبه و تملى دم منه
اخذ شاور وطلع وشاف ساره نايمه بسلام
وجى بيقومها دق الباب فتح لقى دارين
دارين : ابغى انام معكم
ساره قامت وشافت نفسها منسدحه بلبسها
دخلت تغير وماكان فيه غير شورت زهري وبدي سماوي فاتح فيه ورده بزهري
لقت دارين وطلال منسدحين بالسرير
طلال : تعالي نامي
دارين : ابي انام معكم
ساره تنرفزت وقالت : مافيني نوم
بس شافت طلال ونظرته الحاده و انسدحت بجنب دارين
دارين : قربي
ساره : انا مرتاحه كذا
بس قطع عليها طلال سحبها من يدها وقرب هو من دارين
وصارت بينهم دارين وغمض عيونه وهي مانامت
شافت دارين بحضنها نايمه استسلمت ونامت
...
بيـــت ابو عمــر
لقى باب غرفة مها مفتوح ومو مسكر راح قعد عندها وهو يبي يذبحها
: ليش سويتي كذا ؟
مها : انت سبب
استغرب عمر : تحطينها فيني
مها : لو ماسويت باخته كذا ماكان صار كذا استغفر الله من كلمه لو
عمر : اخته ؟؟
مها : اخت وليد
عمر شهق وكملت مها
: نسيت يوم اغتصبتها واهلها ظلموها وانتحرت
والحين انا بدالها بس ع اقل وليد رجع خطبني
عمر : وليد ماغيره هو الي خطبك
مها : ايه
نزل راسه عمر : ماكنت اعرف انه هو
مها : والحين عرفت ويلا اطلع مابي اشوفك
عمر جى بيطلع بس مها مسكته ولف وطاحت بحضنه تبكي
: انا ماعلمت امي ولا ابوي لاتعلمهم و اقنع ابوي بزواج احسن لنا كلنا
عمر مسح دموعها وطاحت دمعه من عيونه : انا ماعرفت قدرها إلا لما انتحرت
اكتشفت اني احبها
مها : ما يفيد الندم
عمر : ياربي سامحني فرقت عايله بكبرها بسبب طيشي
جلس يفكر بحال اخته نزل راسه لقاها نايمه
باس راسها وسدحها بسريرها وطلع ع غرفته
...
بالطــياره
الكابتن بفرح : لقد تخطينها واصبح الجو مستقر يمكننا الاستمرار
اكرر لقد تخطينها واصبح الجو مستقر يمكننا الاستمرار
طوارئ : جيد اخبرنا اذا حصل شيء اخر
الكابتن : حسناً
خرج احد الملاحين للمسافرين : لقد تخطينا ذالك
و حصل هذا بسبب ريح عاصف ومطبات هوائيه قويه
ولقد تخطينا ذالك متشكر لكم
...
نــهايــهـ الــبــارت
تــوقعاتكمـ تــهمـــني
...
طبعا البارت كان اطول من كذا بس
لما نزلته بالمنتدى وجيت احط هذا شسمه إرسال رد
فصل النت ورحت للمستند الي بجهازي كان هذا
اما الباقي حطيته يوم نقلت البارت عشان كذا وقلت مايصير اخلف بوعدي
فأعذروني ومتشكره للي عذرني ولي ماعذرني
...
الباارت القادم يوم الخميس لهذا الاسبوع وبحط فيه الاحداث
الي انمسحت من البارت العاشر
...
حـنـيـن اشـتـيـاق

الــبــارت الـحـادي عــشـر

بــطــيـاآرهـ
ع ـطنـي روحكـ أو خذ روحي
بـس لا تتركــني وتــروح
يكـفي أن روحي مرتبطه بروحك
و روحي بلاك تــروح
نـاصر بإبتسامه : خوافه
مسحت دموعها ريما وهزت راسها بــ لا : ماخفت مين قال ؟
ناصر بضحكه : سبحان الله ماكنك كنت بحضني شكلي اتخيل
ضربت بيدها بخـفه يده : دب خلاص
ناصر بإبتسامه كلها خبث : طيب بكيفك بس في البيت اعلمك منهو الدب
ريما استحت وجلست تلعب بأصابيع يدها
ناصر : فديت الخجلان وتراني ماعفت اصابيع يدك
قطع حوارهم صوت احد الملاحين
: يسعدنا إخباركم أن تم الوصول إلى المملكه العربيه السعوديه
مطار مدينه الرياض ونشكركم ع رحلتكم ونأسف لماحدث
آملين أن تعاودا رحلتكم معناً
ريما : يااه اخيرن وصلنا تعبت
ناصر بخوف : لازم نروح المستشفى ع طول
ريما : مايحتاج
ناصر : لااا قلت نروح يعني نروح ولا بالغصب اوديك
ريما ابتسمت له : احبك يا عنيد
ناصر : هذه الي ودها اخربها
وغمز لها وارتبكت وحاولت تشغل نفسها
وانتظر لين خفة الزحمه واخذ شنطته لاب توب ومسك يدهاا
ونزلوا وكلهم شوق
...


بـيـت ابـو سـلطـان
يـكفـي عذاب يامعذبني
قـلبي تعذب من طيشك وعنادك
حتى الدمع عاف عيني
من كـثر مآبكـي و اصابر
فتحت عيونها تأملت السقف بعدين لفت شافت سلطان نايم
وحايس السرير معه وكان مو متغطي وماكان لابس غير سروال البيجاما
قربت له ومدت يدها لتسحب اللحاف وتغطيه لا يمرض
ريناد بخاطرها " حرام يمرض ، لا يستاهل مفروض ماغطيه ايه هو حقير
بس حرام امس مانام بسببي ، لا يابنت هو آناني مايفكر إلا بنفسه
يمكن يمرض ويتوب "
جت تسحب اللحاف من عليه قربت منه بالحيل وانحنت لترفع اللحاف وبصدفه
جت يدها ع صدره العاري وجت بتسحبها بس فتح عيونه
وهو خق عليها والقميص الي لابسته كان نازل شوي من عند صدر
وكان مرفوع من عند الفخذ بسبب وضعيتها غمضت عيونها تحسب انها تحلم
قاطعها بوسه ع شفتها صحتها من تفكيرها انزعجت لانها بصوت
وجت بتبعد بس مسك يدينها وثبتها : شكلك كل يوم تتأملين
ضربته بقوه ع صدره : انا اتفرج لك و بعد تتعاطى وماتصلي إلا مره أو مرتين
لا ألتزم بليوم الواحد ومايعرف دينه
دفها وطاحت ع سرير وكانت منسدحه ع ظهرها قرب لها وانمد فوقها
: ان عدتي كلامك لأقطع لك لسانك قطع
خافت من قربه أكثر من كلامه وخصوصاً عيونه الي كانت بلون الدم
قام للحمام " الله يكرمكم " وقفل الباب بقوه
وتغطت بلحاف وهي جالسه خافت منه ومن تهديده وهي تعرف انه
يسوي الي براسه دايم ومايهمه احد
...
بــالــمــطــاآر
أخذ شنط العامل وجر العربيه وراهم
ومـشى ناصر ومعه شنطه لاب توب وريماا كانت ماسكه يده
وقف تاكسي وركب وراى مع ريما بعدما ركب شنطهم
ناصر : ع مـستشفى ...........
السايق : حاضر بابا
...

بــيــت ابـو عــمر
كـاانت جالسه ع سرير وحاطه راسها بين رجولها وتبكي
دخل ابوها وبصوت ارعب كل خلايا جسمها
: عرفت بكل الي صار وسالفه اخت وليد وكمان وليد
مها بخوف : انا مالي ذنب
ابو عمر قرب لها وشد شعرها : انتي مالك ذنب اصلن انا اعطيتك ثقه وخنتيها
مها ": آآخ اعترف اني اخطيت بس يايبا هو هددني بصوري
ابو عمر : من جنانك الي بوقف عند حده تعطينه صورك
وضربها كف ورجع مسك وجهها وضربها واحد ثاني
وطلع وهي انسدحت تبكي ع حالها وحال اهلها وهي عارفه ان بيتفرقون بسببها
دخل ابو عمر غرفته واخذ عقال وطلع لمها بس مسكته ام عمر ودفها
وطاحت تبكي بالأرض دخل غرفه مها وهي وقفت من الخوف : يباا الله يخليك لا
تضربيني
ضربها مره ومرتين وثلاث لين ماحس انه اشبع نفسه من ضربها وقام
طلع وهي تبكي بآلم ع حالها
لقت حبوب ع كمدينه حقتها اخذتها وهي تبلع كلها وحده وراى وحده
دخل ابوها عشان يقول لها عن ملكتها من وليد
بس شاف علبه الدواء تطيح قرب لها وطاحت بين ايدينه
وهمست له : والله انا مالي ذنب انتو كنتوا دايم مشغولين عني
امي كانت مو فاضيت لي وانت دوم مسافر وعمر براى البيت
هو حبني عاملني بحنان الي فقدته فيكم هو هددني انه يتركني وانا ماصدقت
لقيت من يسمعني ارسلت له صورتي هددني بعدها بنشرها ورحت معه واغتصبني
يايبا و كان كله ثأر بالي سواه عمر بأخته ......... وماكملت كلامها اغمضت عيونها
وهي تحس بانعدام الأكسجين رجعت تفتح عيونها : يبا سامحني
و خرج من فمها ماده بيضاء تعلن عن رحيل روحها من جسدها
اخذها ابو عمر وغطاها بعبايه ونقلها بسيارته وهو يدق بوري
مما ازعج الي بالشارع و نقلها لأقرب مستشفى ودخلها بقسم الطوارئ
...
بــيـت طــلال
رتبت الجناح واخذت شاور ولبست بنطلون جينز اسود و قميص ربع كم
سكـري ولبست كعب سكري وحلق اسود وساعه سوداء
وتعطرت وحطت قلوس لمعه
وتوجهت لمكتب طلال ودقت الباب مره مرتين ثلاث
استغربت انه مارد وهي شافته دخل قبل ماتاخذ شاور
فتحت الباب وشافته مكتب قخم بكرسيه الأنيق الجلد البني
و دولاب مليان كتب ومستندات لونه بني وطويل وتصميمه تصميم
مصمم ديكور بفخامه تصميمه قربت من المكتب وشافت مسدس أسود
وحوله رصاص حست بمغص ببطنها " ليكون كل الحرس والدنيا وبالنهايه
عصابه اكيد " لفت نظرها ظرف ابيض وشكله مفتوح
وفيه اوراق طالعه منه شوي اخذتها وفتحتها بعد ماكانت مطويه
وشهقت : صفقه بين سالم آل .......... (ابو طلال) و يوسف آل ........... (ابو سعود)
فتحت الثانيه لقت مكتوب فيها
: أرقام تم السطو عليها بالاآف مما آدى إلى خسائر كبيره لشركه سالم آل ...............
فتحت الورقه الثالثه وكانت ممزوقه من ع جنـب
: شركه يوسف آل تعلن نجاحها بآستيلائها ع صفقات تجاريه لـ سالم آل ..................
رجعتها زي ماكانت و مصدومه
" الحين ابو مديري السابق هو استولى ع شركه ابو طلال "
دق التليفون وماردت خافت وبعدين اشتغلت نغمه الرسايل الصوتيه
: سيد طلال مـتى تبغى نحرق المصنع وياليت تحدد الوقت
والرجال بانتظار تحديدك
ساره تهز راسه برفض وكمل هو تكلم
: سعود بعدما سوينا بوجهه كذا وش تبي نسوي له خصوصاً هجومه الأخير
ع الحرس الشخصي لك
وانتهت الرساله الصوتيه و تمسكت ساره بالكرسي لاتطيح
" طلع شغلك شغل عصابات وانتقام بس أنا وش ذنبي بلعبه حقتك الوسخه "
لقت صور مقلوبه اخذتها وشافت صوره الأولى رجال كبير بالعمر
: شكله ابوه لانه يشبه كثير
واخذت صوره ثانيه وكانت لبنت صغيره جالسه بحضن ولد اكبر منها بشوي وكان يحوس
لها شعرها شهقت من الصدمه
: هذه أنا شلون أخذ صورتي من وين ؟؟

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -