بداية

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي -8

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي - غرام

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي -8

بــيت طــلال

جلـست ع طاوله الفخـمه وهي ماده بوزها
طلال : افا مافي بوسه ؟
حركت راسه برفض : لآآ مافي بوسه
طلال : ليه ؟ افا اهون عليك
رفعت راسها وبعيون مليانه دموع : لاا بس كل صديقاتي عندهم ام بس انا لا
طلال بابتسامه : بس الحين بتصير عندك ام تحبك
بفرحه : صدق !!
طلال : ايه بس بعد ماخذ بوستي بالأول
قامت وتوجهت له ورفعها وانحنى براسه لترفع قدميها
وتبوسه بخده : بس وينها ؟ يعني بتجي متى ؟ وهي بتحبني ؟
طلال نزل لها : اليوم بتجي واكيد بتحبك
ابتسمت دارين بكل نعومه وقالت : وش اسمها
طلال : اسمها ساره
(.. عايله ابو طلال
الأب : متوفي بسكته قلبيه بعد ماخسر كل فلوسه
الأم : ماتت بعد موته بسبع سنوات تاركه طلال عايش
بعذاب من غير اهل عايش بالشقاء لين كون نفسه وصار
من اغنى البلد وصار يضرب له الف حساب
طلال : عمره 32 سنه أرمل ماتت زوجته في يوم ولادتها لبنتها دارين
مغرور ومتكبر واناني بشكل واضح و عنده حب تملك طويل وعريض شوي
جسمه معضل ابيض عيونه اخضر غامق مايل لزيتي عيونه حاده شعره ناعم لأسفل
رقبته اسود خشمه حاد صوته فيه بحه تجذب للي يسمعه
بنته دارين : عمرها 6 سنوات بيضاء وشعرها اسود ناعم لنص ظهرها
اسود عيونها عسليه ع امها ..)
...
بيــت ام احــمــد
جلـست تغسل الصحون وعيونها مليانه دموع
" ياربي وش اسوي مدرسه احمد تبي فلوس
و الاكل والملابس وفواتير الكهرباء والمويه وغيره
وطلال من وين طلع لي يبي يعيشني بجحيم وخدامه بعد "
قطع تفكيرها صوت احمد : يلا
قامت مسحت دموعه بكم بلوزتهاا وغسلت يدينها : يلا حبيبي
وتوجهت لغرفتها ولبست عباتها ومسكت يد احمد و
فتحت باب وخرجوا وقفلته وتوجهت وهي ماسكه يده لشارع العام
وقفت تاكسي وعطته عنوان المدرسه
وصلها ونزل احمد ودخل وهي رجعت للبيت
...
شــركه سعــود
جالس وماسك راسه بيدنيه " معقوله انا ظلمتهاا بس هي كانت مع عدوي
في بيته وكمان كان في بيتها آآخ راسي ومين صاحب شركه
الي هي لأبوي وليه ماعلمني ولا احد يعرف عنها شيء و مصلحه
تبن الي يطرادني "
رجع الكرسي لورى ومسك التليفون : يابو صالح جيب لي شاهي
وقفل وحط راسه ع مكتب
وبعد خمس دقايق قطعها صوت الباب : تفضل ؟
رفع راسه ابو صالح بابتسامه ابرزتها تجاعيده : تفضل شاهي
سعود بابتسامه ملينانه بالتعب : مشكور
...
بيــت ابـو تركـي
نزل من الدرج وهو لابس تي شرت اسود وبنطلون جينز أزرق
وجزمه سبورت أسود ولابس كاب وبيده جواله ونظارته : خير ؟؟
نور : مافي شيء بس اشوف جمال اخوي
تركي رفع راسه : عاارف
نور : امزح معك بس كنت ابيك توديني عند
نزل بسرعه ويوم وصل للباب
: عند مين ؟؟
نور : عند ريم !! ليه ؟؟
تركي : ولا شيء يلا لبسي اوديك عندها
نور نطت عنده : متأكد
تركي بارتباك : ايه
طلعت نور تلبس بسرعه قبل مايغير رايه
...
إيـطــالــيـا " فندق ميلانو "
طلع ناصر وهو لابس بنطلون جينز اسود وبلوزه برتقالي وشافها نايمه
وهي لابسه بنطلون جبنز أزرق وتي شرت ربع كم برتقالي
عليه بدي بنفسجي و لابسه فلات بنفسجي واساور برتقالي
ابتسم ع شكلها وهي نايمه قرب لها وانحنى وباس شفايفها
قامت وهي بين يدينه ابعدت وجهها : ناوي تخنقني
ناصر : شسوي شهتني شفايفك
استحت من كلامه وقامت بس مسك يدها ولفت بسرعه
: الطياره لاتفوتنا
ابتسم لها : اووه نسيت كله منك
ريما مدت بوزها : ايه حطها فيني
غمز لها : احبك لما تزعلين
ريما : هيي لاتنسى الطياره وبعدين عارفه انك تحبني بجميع حالاتي
ناصر قام قرب منها : متأكده
ريما خافت لا يأخرهم : لااا
ناصر : بس انا ابغى اتاكد
وشالهاا وهي حاولت تنزل من بين يدينه : لااا بتأخرنا عن الرحله
ناصر رفع راسه وشاف ساعه : لا لسى باقي ثلاث ساعات
ونزلها ع سرير وهي بتقوم بس مسك يدينها بيد وحده
: وييين ؟؟
ريما تحاول ماتناظره لانها تذوب من نظاراته : تيب قوم نتمشى
ناصر فك يدينها وثبتها بسرير وقعد فوقها : تمشينا امس
وطبع قبلاته بوجهها وو ............*_^
...
بيــت ابو راكــان
دخلت واستقبلتها ريم : تفضلي نطلع غرفتنا
نور : اوكي
وفي غرفه ريم
جلست نور وقالت : تصدقين كان تركي بيسحب علي بس
لما سئلني وين قلت له عندك ووافق ع طول
ريم سرحت ونور استغربت
: فيك شيء ؟ سرحانه باحد
ريم بخوف : لا لا مافي شيء
استغربت نور وجلست تحكي لها عن الفستان الي اشترته
...
بيـت ابـو عـمر
تبكي بفراشها بعدما رجعت من المستشفى رجع قفل
عليها الباب : آآخ انا ليه حبيته
هذه نتيجه حبي مشاكل بين ابوي وامي ورجعت عمر
وبدايه رحله عذاب من جديد اهئ ياربي والله تبت
...
بيــت ابـو سـلطان
بعدما خلصت شغل كالعاده ترتيب وتنظيف اخذت شاور بعدما
طبخت الغداء وهي منقرفه من ريحت الطبخ الي بملابسها
لبست فستان ناعم نيلي لين نص الساق فيه شريطه تحت
الصدر فضي وسلسال فضي ولبست فلات فضي يرنبط شرايط ع ساقه
و جلست ع سرير وقطع تفيكرها دخول سلطان
رفعت راسها وانهبل ع شكلها قامت واخذت شماغه وعلقته ورجعت له بعدما فسخ
ثوبه والبلوزه الداخليه وبقى بالسروال السنه اخذتهم وحطتهم بالسله
وقالت له : جهزت لك حمام
وجت بتطلع بس مسك يدها ولفت له وشدها لحضنه وانحنى
لتلامس شفته شفتها وقال : اعتقد ماقلت امشي
ابعدت وجهها و نرفزه اكثر مسك وجهها بقوه
: ااه فكني الله يخليك
فكها بقوه وطاحت بالارض ورفسها : ان عدتيها ماتلومين غير نفسك
ودخل الحمام وصفق بالباب
وهي تتحلطم : غبيه ليه مامسكت نفسي كان خلاني اكلم خالتي
ع اقل
...
بــيــت ام احمـــد
دق جوالها بنفس رقم الي يرسل لها صورها ردت عليه بخوف
: آلو
ببحه صوت : اسمعي اليوم الساعه 9 بليل باجي
ومعي الملاك
ساره : نعم ؟
طلال : الي سمعتيه ولا تعانديني ليصير في اهلك شيء مايرضيك
ساره : الا اهلي لاتقربهم
طلال : نفذي اجل
ساره : خلاص
طلال قفل من غير مايقولها مع سلامه
...
ايــطاليا " فندق ميلانو "
بعد ساعه انسدح ع ظهره وهي لفت بكل خجل واعطته ظهرها
ريما : ناصر
ناصر : عيونه
ريما : ممكن تطلع
ناصر باستغراب : ليه ؟؟
ريما بخجل : باخذ شاور
ناصر لف لها وابتسم و لفها له : ناخذ مع بعض اسرع للوقت
ريما : لا تكفى
ناصر شالها وماعطاها فرصه ودخلها للحمام ونزلها بالبانيو وقفل الباب
وقرب لها وفتح الدش وهي ماده بوزها
...
بــيـت ابــو مازن
ام مازن ماسكه تلفون وتكلم
: آلو
ام عمر : السلام عليكم
ام مازن : وعليكم السلام
ام عمر : شلونك ؟؟
ام مازن : الحمدلله ،، وانتي و عيالك ؟؟
ام عمر بحزن : بخير
ام مازن : ودنا نطلب القرب منكم ببنتكم مها لولد اختي وليد
ام عمر نزلت راسها وهي تكلم وماعرفت وش تقول : خلني اشاور ابوها
ام مازن : خذوا راحتكم مع سلامه
ام عمر : مع سلامه
...
بــمطــار الــرياض
أخذ شنطته وحمل شنطه لاب بأيده اليمين
وجر شنطته الثانيه وراه وهو خايف صاب اهله شيء
والشكوك تلعب براسه لعب
طلع من المطار تأمل النااس الي تسلم ع اهلها
ومبسوطه وناس تودع وحزينه ع فراق وهو
قلبه يدق يحس بمصيبه صارت
ركب تاكسي واعطاه العنوان وهو خايف من
لقائهم يحس بكارثه برجعته بتزيد
رجع راسه لورائ مده ظهره ع كرسي
غمض عيونه وهو يتخيل لا وصل وش صار وش بيصير
...
بيــت ابـو سـلطـان
لمت الأكل وغسلت الصحون وطلعت غرفتهاا
وتذكرت سلطان انه بالغرفه رجعت نزلت وقعدت بصاله
ولكن فاجأها وجود سلطان بصاله الي تحت
لف لها و قال : اسبقيني ع فوق
ريناد : ان شاء الله
وطلعت للغرفه " الحين بطلب منه الجوال والله يستر مايهفني
بكف "
قطع عليه تخطيطه دخوله قفل الباب بالمفتاح
ريناد بخاطرها " طلعتي سليمه ياريناد والله مابتركني سليطن ذا "
رينااد : سلطان
سلطان : خير
ريناد : ابغى اطلب منك طلب ؟
سلطان : وش تبين ؟
ريناد : ابي اكلم خالتي بجوالك
سلطان : خمس دقايق بس وبجنبي بعد
ريناد : اوكي
مد لها الجوال وخذته ودقت ع خالتها وهي حافظه الرقم حفظ
وبعد رنه الرابعه : السلام عليكم
ريناد بلهفه وشوق واضح : عليكم السلام ،، انا ريناد ؟
الخاله هند بفرحه : عليكم السلام شخبارك ؟
ريناد : الحمدلله ،، شلونك ؟؟ وشلون عيالك ؟؟
الخاله هند : الحمدلله ،، هذا رقمك
سلطان اشر لها خلاص بس هي اشرت له شوي زياده
ريناد : لا رقم سلطان
الخاله هند : عطاك اياه
ريناد : لا بس تزوجنا
الخاله هند : نعم ؟؟ تزوجتي الصايع ؟؟
ريناد : خالتي خلاص احنا تزوجنا
سحب الجوال منها
: آلو
الخاله هند : سلطان
: ايه نعم ولا ترجعين تدقين ع هالرقم لانك لو حاولتي مابخليك تكلمينها
وقفل والتفت لريناد الي كانت ماسكه فمها تبكي وتشاهق
سلطان بعصبيه : خلاص بس
ريناد بعد يدها ومسحت دموعها وهي تبكي وارتمت بحضنه
سلطان حن عليها وخصوصاً شهقاتها الي تقطع القلب : بس حبيبتي خلاص
ريناد : تكفى لاتتركني
استغرب سلطان طلبها وهي تكرهه : مابتترك لو ع جثتي
ريناد رفعت راسها وشهقت وهو اخترع
: اشفيك ؟؟
ريناد ببرائه : وسخت بلوزتك
ماقاوم برائتها وشكلها بدموع مسح دموعها وعضها بيدها وهي صرخت
: آآه فكني
رفع راسه وهو لسى يعضها اشر ع خده وهي فهمت قصده
وباسته بسرعه فكها : ماتعرفين تبوسين
ريناد : كذاب اعرف بس انت طماع
سلطان قرب لها : ايه طماع
ولثم شفايفها بعنف وهي تحاول تبعده
بس ماقدرت واستسلمت له رفع راسه وشالها
وسدحها ع سرير وعرفت انه ما بيفكها
و خفض الإضاءه وو.................*_^
...
بيــت ابو عــمر
دخل بتردد ولقى ابوه وامه جالسين يشربون قهوه
نزلت ام عمر فنجانها وركضت ضمت ولدها
وقام ابو عمر وباس راسه عمر وقال : وش فيكم ؟ صابكم شيء ؟
ام عمر طلعت فوق غرفتها طلعت تبكي
ع حاله بنتها وهي تعرف بعصبيه عمر الي طالع ع ابوه
عمر : وش فيها امي ؟
ابو عمر : قرب وجلس وعطني علومك ؟
عمر : علومي تسر الحال
ابو عمر : الحمدلله
عمر : ها يبا وش صاير ؟
ابو عمر : صار شيء مايرضي احد
اختك المصونه ماهي بنت ولا بعد كانت حامل
عصب عمر وتوجه لفوق بس ابوه صرخ : لسى ماخلصت كلامي
ولا انت واختك بتدعسوا ع راسي وانا حي
توجه له عمر وهو بقمه عصبيته وباس راس ابوه : ماعاش من يدعس ع راسك
جلس وهو بقمه غضبه وعيونه بلون الدم ووجه محمر فك أزارير ثوبه
يحس ان الغرفه مافيها اكسجين
ابو عمر : البنت سقطت بعد الضرب إلي لقته
عمر : تستاهل الحقيره
ابو عمر : البنت حابسها بالغرفه واخذت منها الجوال و لاب توب
وجاها اليوم عريس نشمي بس ماردينا عليه نبي نعرف منهو ابو الولد
عمر : صدق انها حقيره ووقحه
ابو عمر : إياني وأياك تدخل تضربها او تهاوشها لاني ابوك ولنت ولدي ليوم القيامه
عمر : حاظر يبا بس كان ودي اربيها
ابو عمر : خلاص
وطلع تارك ابنه الي يغلي من جواه
...
بيـــت ام احــمـــد
دق الجرس وفتحت الباب ام احمد ولفت حجابها عليها وغطت وجهها
ام احمد : طلال
دخل وقفل الباب : سمعيني اعتقد علمتك ساره ليش انا هينا
ام احمد نزلت راسها بإنكسار ع حال بنتها
جلس بالمجلس بعد مانفضوا له الحراس الكنبه
وجلس بكل قرف وبعد خمس دقايق جى الملاك
وفتح له الباب احد الحرس ودخل
مستغرب ان غني يتزوج فقيره وسلم عليه
وجهز الاوراق وعباه وقال له يبي ولي امرها
بس طلال : مافي الا امها
الملاك : اجل خلها توقع هينا
ارسل الملف طلال لام احمد وقعت
وبعد ماوقعت بكل آلم اعطته لبنتها وقعت
و طلع الملاك بعد ماخلص
ام احمد دخلت ع طلال وقال لها طلال : نادي ساره
دخلت بكل الم وانكسار منزله راسها :
ساره زوجك يبغاك ؟
ساره مغصها بطنها من كلمه زوجك : الحين بطلع
لبست تنوره سوداء لنص الساق و قميص احمر ولبست عباتها
وطلعت المجلس وهو وقف
...
نــهــايـهـ الـــبــارت
...
عارفه انه قصير بس اوعدكم
ان الي بعده بيكون طويل وفيه احداث اكثر تشويق
واحداثه متتابعه وبينكشف كثيراً من الغموض والبارت
القادم يوم الثلاثاء
...
حـنـيـن اشــتــيـاق

الــبــارت الـعـاشـر



بـإيـطالـيـا Malpensa فـي مــطـار

نزل من سياره ونزل الشنط ومسك يدها : تفضلي ياقلبي
وأخذ العامل شنطهم بعربه وتقدمهم للبوابه الرئيسيه
شدت من مسكه يدها الي بين يدينه وهمست له : مشتاقه بالحيل لهم
ابتسمت وبصوت لايخلو من المزاح : افا اكثر مني
كملت بمزاح : ايه
مد بوزه : هانت العشره
قربت منه وهمست بأذنه : انت مايغلى عليك شيء
حطت يدها ع قلبها وقالت : انت هذا
رفع يدها الي ماسكه قلبها : فديته
وضرب راسه بخفه : الحين راح الرجال واحنا نسولف
ابتسمت له بخجل : هذاك هو لسى واقف داخل
غمض عيونه وتنهد : الحمدلله
ودخلو للمطــار و جلست ع كرسي من كراسي الانتظار
وهو شيك ع الرحله و كمل اجرائتهم والجوازات وبعد ربع ساعه
رجع لها وجلس جنبها : الحمدلله كانت بتروح الرحله من هالزحمه
لفت له : انت سبب ماتسمع الكلام
ناصر : شسوي شفتك ومقاومت رغبتي
ريما بخجل : ياكثر رغباتك الي ماتتقاوم
ناصر : استغل الوضع قبل مايجي
و حط يده ع بطنها الي لسى ماكبر وابتسم وهي ردت له
الإبتسامه : هذا من رغباتك لاتنسى
ناصر ابتسم بخبث : غيري الموضوع لا اتهور الحين
ريما بخجل بصوت اقرب للهمس : خلاص ناظر الناس تناظرنا
...
بــيــت ام احــمــد
دخلت المجلس بكل تردد بس عشان مصلحه اهلها
وبذات اخوها احمد الي صاير حساس بزياده
حطت رجلها بوسط المجلس رفعت راسها بشموخ ولكن لاحظت نظراته
ولفت تحاول تشغل نفسها بأي تشوفه بالمجلس المهم ماتناظر عيونه
وقف طلال وبكل شموخ رفع حاجب : يلا نروح
ساره لفت بوجهها له : ابي اقعد هينا
طلال هز راسه برفض و باإبتسامه سخريه : بتروحين غصب اختاري ياجرك جر ياتمشين برضاك
ساره غمضت عيونها وفتحتها بسرعه تستوعب الي يصير قدامها : بس اليوم
طلال : لاا ويلا
ساره : اووف
طلال قرب لها وشد يدها له : كلمه ومابثنيها ان سمعتك تتأففين ولا هالنظرات الحقد
بعيونك لأخليك انتي واهلك تحت رجولي
ساره بهمس قربت له وحطت يدها ع خده وضحكت : دوم مستعجل حبيبي
قلبه تحرك لها حس بنبضات قلبه حس بشيء عمره ماحسه
لكن سرعان ماهز راسه يحاول يبعد احساس الي جاه ولف وعرف انها تمثل
يوم شاف احمد ابتسم لها وقال : دومي مستعجل لما اشوفك
قرب منه احمد وصرخ وهو يمسك ثوبه : ياويلك تضربها او تهاوشها او ......
طاح ع ركبه يبكي ماقدر يكمل مايبي اخته الي دوم معه تروح عنه
الي دوم تمسح دمعته الي تنسيه حنان ابوه الي فقده الي تضحك له
الي كانت تلعب معه تروح بكل بساطه وقدام عيونه
بعدت ساره بكل هدوء يعكسه شعور بقلبها كانه نار تلسعها يوم شافت
وسمعت اخوها كيف يحاول يصير رجال كم تمنت انها عنده اب
يوصلها لزوجها كم حلمت بفستان ابيض كم تمنت زوجها يحضنها
ويعوضها نزلت له وجلست قدامه ومسحت دموعه : اذ بكيت تراى ببكي وبعدين ازعل منك
رفع راسه احمد ومسح دموعه وشهقاته المتواصله الي مانقطعت : طيب بس لاتروحين
ساره : لازم اروح هذا زوجي وانا باجيكم دايم ولفت وغمزت لطلال
طلال فهم عليها : ايه وبجيب لك العاب
احمد هز راسه : مابي العاب بس ابي ساره
ساره مسكت قلبها بتمثيل واضح : آآخ قلبي
احمد قرب لها وقال بكذب : يووه انادي امي
ساره تكمل عليه : لاا
احمد وقف وضحك ومسح دموعه : ياكذابه
ضحكت ساره بضحكه اسرت طلال : كشفتني
احمد : انا ماببكي بس لاتكذبي عشان ماتروحي النار
ساره : حاضر استاذ احمد
ووقفت ولفت براسهاا لطلال : بروح اودع امي
طلال : اوكي بسرعه
دخلت ع امها الي كانت تبكي وتمسح بجلالها دموعها
باست راسها : افا اهون عليك
ام احمد : لا يابنتي
ساره : اجل ابيك تمسحين دموعك وتدعين لي بالخير
ام احمد ضمتها واستنشقت عبير عطرها كانها اخر مره بتشوفها
: يلا يمه روحي لزوجك
ساره : ان شاء الله بس مابي اشوف دموعك
ام احمد : حاضر يابنتي
ساره قامت باست راس امها ولقت احمد عند باب غرفه امها باست راسه :
الحين انت رجال ابيك تسمع كلام امي وماتزعلها وتعطيها دواها
احمد رفع صدره : طيب ويلا لزوجك ماعندنا بنات يتأخرن ع أزواجهم
ضحكت وهزت راسها : مابتتغر
وطلعت للمجلس بعد ماغسلت وجهها ومسحت دموعها
وقاطعها سخريته : مفروض الحين يفرحون بدل هالحزن لانك بتعيشنهم بسعاده
ساره بنبره غريبه مافهمها : عمر السعاده ماتجي بالفلوس
ولبست طرحتها و لبست نقابها وطلع لسياره وهي
مشت وراه وركبت معه وراى وكان السايق قدام وبجنبه واحد من الحرس
ومفصول عنهم بزجاج عازل ينفتح من وراى
ووراهم كانت سيارتين مليانه حرس
ساره " حشى يعني لو فكرت بيوم انحاش مابقدر اصلن هو يعرف ملجيء بيت اهلي "
فتح طاوله الي بسياره وطلع من الثلاجه
عصير توت بارد وفيه ثلج حط مصاصه من الدرج فيه وجلس يشرب
وماعبرها " هذه البدايه ياساره كانك مو موجوده "
شرغ بالعصير وجلس يكح وهي مدت له المويه الي ع طاوله
: اول مره تشوفين عصير بغيت اموت
ساره " تيب انا اوريك " قربت له ومدت منديل بعد ماطوته وصار صغير وحطته ع شفايفه
ومسحتها بكل نعومه مما اربكه ورفع راسه وبعد يدها : لاتلعبين بنار احسلك
رجعت مكانها وهي ساكته ماتبي تفتح مجال لمجادله ثانيه
...
بــيــت ابــو ســلطـان
تأملت شكلها بالمرايه
كانت لابـسه بنطلون سكيني أسود وقميص مرسوم ع جسمها رسم
لونه ابيض وضيق بالحيل من عند صدر ويبدئ بالتوسع لين نص الفخذ
وكمه وسيع من عند الكوع لين الكف ويكون ضيق بالحيل من الكف
لابسه كعب اسود وتعطرت وحطت كحل اسود عربي وماسكرا من لوريال
وروج احمر صارخ من ماكس فاكتر مشطت شعرها وتركته مفتوح
ولبست طوق اسود فيه فيونكه ع جنب و قصت لها غره وطلع
شكلها بـيبي لفت حول نفسها وهي تتأمل شكلها وقطع عليها دخول ام سلطان وهي
تصارخ : قومي ذلفي سوي العشى
ريناد بنبره ناعمه : سويته بقى بس احضره
ام سلطان : اجل ننتظر سلطان
ريناد عفست وجهها
وام سلطان بنبره لاتخلو من السخريه : وش فيك ليكون مو معجبك بعد ؟
ريناد تكمل عليها : لاا ابد هو زوجي شلون مو معجبني ؟
ام سلطان بعصبيه : ان ماخليت سلطان يقطع العقال بظهرهك حتى تتعلمي
وطلعت وقفلت الباب بقوه
: وييه سلطان اذا ضرب آآح بقوه
طلعت من غرفتها ونزلت بدرج ودخلت المطبخ تشرب مويه
بس قطع عليها يوم حست بجسم لاصق بجسمها من وراىء
مد ايده وهو لسى وراها اخذ المويه وشرب من نفس ماشربت منه
وقال لها : حطي العشى
وبعد عنها وهي ترمش من الصدمه وراح لصاله
: بسم لله متى وصل ؟
وتوجهت للأكل وحطته بالصحون وتقدمت لطاوله وحطت الأكل عليه
وزينت الطاوله وكانت ريحة الأكل تشهي الي مو جوعان
وطلعت لصاله ووقفت عند الباب : الأكل خلص
قاموا كلهم ولف له ابو سلطان
بصرخه افزعتها : ذلفي جلسي مع زوجك
مشت بخطوات سريعه وقعدت بجنب سلطان ولف لها وقال
بصوت هامس : ان شفتك حاطه هالروج يايوليك وياسواد ليلك ماتحطيه إلا بالغرفه لي أنا
ريناد : ليه ؟
همس لها : وطي صوتك كذا مزاجي مابيك تحطينه انتي حلالي وبكيفي
مغصها بطنها وتتهرب من نظراته وهمساته الي تحرقها
: احط لك شوربه
سلطان رجع بعد عنها وقال : ايه بس شوي
وحطت له بصحن وحطته عنده
ام سلطان : يابني ربي زوجتك تجلس تستهزء فيني
عصب ابو سلطان : نعم نعم ؟
ريناد بنبره ناعمه خلتهم يسكتون من كلامها وبكذب قالت : انتي ياعمتي الله يهداك
تزعلين بسرعه يوم سئلتيني ان كان عاجبني زوجي قلت لك ايه
وزعلتي وقربت من سلطان : هذا زوجي شلون مايعجبني
وهمست لسلطان : لا تصدق
سلطان بنفس الهمس : في الغرفه اعلمك شلون اعجبك
ريناد رجعت لمكانها " جنيت ع نفسي واستاهل "
...
بـإيـطالـيـا Malpensa فـي مــطـار
قطع كلامهم عن ايطاليا وشوارعها وعاداتهم نداء لرحلتهم المتوجهه
لبلدهم لعاصمتهم " الرياض " الي تدور فيها احداث روايتي
قام ومسك يدها ومشت معاه مشت مع زوجها
وحبيبها مشت وهي مشتاقه لأهلها
شيكوا ع جوازت الآمن و التفتيش كالعاده
ودخلوا للممر طويل يمشون فيه ناس وبعدها دخلوا لطياره
وجلسوا بأماكنهم المخصصه و ربط لها الحزام وقال لها بهمس
: السفر وانتي بشهور الآولى خطر عليك بس يارب ماصيبك شيء انتي والبـيبي
مسكت بطنها وقالت : استودعته ربي الذي لاتضيع ودائعه
وبعد 5 دقايق بدأت رحلتهم بالإقلاع لتتخطى سحب الكثيفه الي
ع ايطاليا وسواحلها
...
بــيت ابو راكــان


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -