بداية

رواية اسطورة الموت -9

رواية اسطورة الموت - غرام

رواية اسطورة الموت -9

ترى الشريحة بغيرها عشان لاتزعجيني بأتصالك
قفل الخط بوجها و هوا يصر على اسنانه:انا اوريها الكلبه
عشان تعرف اني عنيد و راح احرق قلبها
ماافي احد يطول لسانه علي
انا عمر مو أي احد ثاني
امي ماتتجرء تعاندني تجي انتي يابنت خالي تهينيني
والله لا وريكي يا ليلى

انصدمت من رده .. ماتوقعت انه عمر متمسك بعانده
هذا مو عناد هذا فرااق .. عمر راح يبيعها
تنتحر ولا عمر يبيعها.. ارسلت له مسج : ( انا مو قد الكلام كل يومن
لي كلام ولاعاد ابلعب بالقلوب
انا جاهله بالغرام
يلاهـ يآقلبي ـأخيراً نطقتها
شوف انكسآري والاعترآف )

ضحك عمر ضحكة عالية
واخيرا ليلى انكسرت بس لسه ماكسر شوكتها
بدون قلب نسى انها حبيبته
ماكان يدري انه عناده يوصـله اللي ماكان يبغى
: ارسل لها مسج قبل لا يكسر الشريحة
( لوصبرت أكثر تعبت أكثر وأكثـر
ماورى رجـوا غـلاك إلا الســراب
مستحيل أسلوبك بيوم يتغـيــر
لاضما شفـتك ولا شفـتك سحـاب

صار همي كل يوم منـك يكبــر
والأمل لامـن بنيتــه فيك خــاب
خلنا نرتـاح من اقدر ومـا اقـدر
وحيرة تملى شعـــوري بالعــذاب
قلبـي اللي لو بنسيانـك تـأخـر
مالقى لاسلـوبك الغامـض جــواب
أنس عرفـي مـرة أبعـد لاتـذكر
خاطري بالحيل من رجواك طــاب )

ليلى انا ما أتحمل طبايعك و تصرفاتك
و انا رجال وكلمتي ماتتكسر قلت
وهذاني اعطيت امي خبر بإنها تدور لي على عروسـة
و العروسـة موجودة وهي بنت جيراننــا
و انا طالع من حيـاتك ومن عالمك
و اذا فكرتي تنتحري او تموتي بسببي مــــــوتي
لانك انتي اللي بتخسري حياتك و انا اللي بعيش احلى حياة مع زوجتي )


طلع الشريحة من جــــواله و كـسرها بنص
بكل دم بارد .. بكل قلب جامد
بكل عين مـاتعرف الحنان و العطف

أنتهى الجزء الرابع على خير


لكن قبل لا أوعدكم ودي بطلب ماهو ضروري عليكم


بليز بنات إذا وحدة مرت بمراهقة " انوار أو زينب "
اتمنى تكتب لي موقفها عالرسائل الخاصة
لإني ماعندي خلفيه على هذي المراهقة
لإن مراهقتي كانت هادية بس حبيت تزودوني من قصصكم
عشان اضيفها بروايتي ^_^


أستودكم الله الذي لا تضيع وداعئكم
ديما القطبي


% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ أسطــورة المــوت ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


( الجــزء الخـــامس )



التفتت صالحة وهي تسمع ضرب عبد الحكيم
لصدره بالقوة وهوا يكح بتعب شديد
راحت عنده وهي تسمي بالله و تعطيه الدواء
مسحت فمه و قالت :اجر طهور أن شااء الله
أجر عند ربي و ان شاء الله راح ترتاح


عبد الحكيم عيونه صارت حمرة و قال
: شكلي مراح أشوف الراحة في هذي الدنيا


أتصنمت صالحة وهي مكانها و قالت بهمس و قلبها يدق بخوف
:اتعوذ من شيطان يارجال.. ايش الكلام اللي تقوله
في أحد يبتلي على نفسه
الله يعطيك الصحة و يخليك لأهلك و لعيالك


ناظر فيها عبد الحكيم و قال بتعب شديد و عينه مجتمعه بالدموع
عينه صارت حمرة قبل الدموع لاتنزل على خده
:أنا أكثر شئ خايف عليه و شايل همه هوا انتي لمن أروح
خايف عليكي من ولدك الظــالم الباغي
خايف عليكي ايش راح يسوي لمن اروح عنكم


مسحت دموعه صالحة و قالت بعزيمة :ماهوو مجنون اذا سوالي شئ
الله فيـه وهوا اللي يحميني عنه و هوا اللي يهديه
واخوانه فيه مراح يسكـتو اذا سوى فيني شئ


عبد الحكيم : و النعم بالله بس هذا ولدك مايعرف ربه
ولايعرف انه في فوق رب يعاقبه بعقوقه
الله المستعــان
بس كان ودي قبل لا اموت يكون عندي ورث او نصيب لي عيالي
علشــان يعيشو لبكرة


صالحة : والله عيالك اخر همهم فلوووس الدنيا
هما مايبغو غير انك تعيش معاهم وتكون بينهم
مايبغو شئ من هذي الدنيـا


كح عبد الحكيم بالقوة .. حتى حس انه روحة بدئت تطلع من جسده
مسحت فمه صالحة بالمنديل و دموعها تنزل بصمت
قامت من عنده وهي تقول : راح أسويلك شربة عدس
تشربها و تنام


على أخر كلمتها دخلت فوزية و عيالها معاها
ركضو وهيب و وائل عند جدهم وهما يصرخو بإنزعاج
وهيب وهوا يجر يد جده :جدووو قوم ودينا عند الأغنام عشان نأكلهم
زي كل مرة.. يله ياجدو قوم


وائل وهوا يضرب جده برجله :يله يلــه قوووم جدو


صرخت فوزيـة وهي تدفدف عيالها و تسحبهم من ابوها
لكن عيالها كان يصيحو و يمسكـو فيه بالقوة و صراخهم واصل لأخر القرية
خافت صالحة لايصير في زوجها مكـروهه بسبب أحفاده
بس كلهم التفتو على صوت خششن جاي من عند الباب




_: مــــــــــــين اللي قاعد يصـرخ .. عشـــــــــــان اضربه بالعلاقـة




خافو وهيب و وائل و عالطول أنفجرو صياح عند امهم


قال لها بطفش : بسرعة اتحركي ترى زوجك برى ينتظركم


راحت عند ابوها و باست راسه وهي تقول : انتبه على نفسك يا بويه
و خذ الدواء اول بأول و لاتنسى الأذكار و التسبيحات


دمعت عيون عبد الحكيم وهوا يشوف بنته تودعه و توصيه قبل لا تسافر
: انتبهي على نفسك يافوزية و حطي بالك على عيالك و زوجك
ترى مالك الا زوجك يا بنتي


فوزية مسكت راس ابوها بالقوة و بابستها و الدمعه بعينها : لا توصيني
يا ابويه عيالي و زوجي بعيوني الثنتين
بس الله يخليك يا يبه اذا حسيت بشئ روح على المستشفى
لا تعاند مثل كل مرة


مسح دموعه عبد الحكيم مدري ليش حاس انه اخر مرة يشوف فوزية
أو انه متعود عليها .. لانها كانت تهتم فيه و تسهر على راحته
هي و امها .. لف وجهه و قال وهوا يبعد عنها : يله روحي
و انتبهي بالطريق و اعطينا خبر إذا وصلتي


مسحت دموعها بغطوتها و راحت عند امها و هي تحضنها بالقوة
و تقول لها بهمس : مع سلامه و انتبهي على نفسك
مااوصيكي على ابويه و عليكي
الله يخليكي ابعدي قدر ماتقدري عن عمر


صالحة كانت من البداية ماسكة دمعتها و متأثرة بفراق بنتها.. لانهم اتعودو
عليها شهر كــامل و لانهم كانه في امس الحاجه لها
لان فوزية هي اللي كانت تطبخ الغداء و تغسل الملابس
و تهتم فيهم .. و اذا فوزية راحت.. راح يرجع كل شئ براس صالحة
الضعيفه : بحفظ الرحمان يا بنتي.. الكلام اللي و صيتك فيه لا تنسي
و لاتقطعيني بالأتصالات


فوزية بوسط دموعها تبوس راس امها و يدها : ان شاء الله انتو في بالي
دائما.. الله يخليكم تعالو حفر الباطن عندنا و الله الجو حلو و المزارع ترد
الروح .. الله يخليكم تعـالو عشان نفسيتكم تنشرح


عمر وهوا عاكف ايدينه بملل وهوا يتفرج على المسرحيه المضحكة


:اللي يسمعكم كأن البنت دوبها متزوجة و خارجة من البيت لأول مرة
يله بسرعة خلصيناا و شيلي قرودك و اطلعي من هنا


سحب تيشرت وهيب بعنف و دفه برى الغرفه و قال: يله انقلع عند ابوك
بسرعه و يويلك اذا شفتك هنا


بكي وهيب وهوا مرمي في الحوش و ينادي امه
مسحت دمعتها فوزية و مرت من جنب اخوها و وائل لاصق بعبايه امه
قال لها عمر وهوا يناظرها من طرف عينه: مراح تودعي اخوكي الكبير


جلست بالأرض وهي تقوم وهيب و تنفض عن ملابسه التراب
و قالت وهي تلتفت لعمر و بهدوء تقول :عمر الله يرضى عليك
أوصيك على امي و ابويه.. عشان خاطري لا تكدر عليهم
أنا اول مرة اترجاك و اطلبك ترى ابويه تعبان مرة
و مـ.....


قاطعها عمر بكف واحد في خدها .. شهقو عيالها و غطو
وجهم بعبايه امهم
قال لها بجمود : انا فاتح في البيت سجــن حتى اعذبهم و اقطع فيهم
علشان توصيني عليهم.. وبعدين ليش الوصايه يا ست فوزية؟
لو فيكي خير كان و صيتيهم علي و قلتي لهم يهتمو فينا
أنا و اخواني.. بس كل واحد هنا اناني مايفكر الا نفسه


لفت وجها صالحة وهي تمسح دمعتها اللي نزلت
تعبت خلااااص من عمر
تبغى الصبر من ربها و طوله البـال


طلعت من الغرفة زينب وهي تلبس عبايه الراس و تعدل طرحتها
و الشنطة بيدها.. عشان تروح المدرسة .. راحت عند اختها الكبيرة
وحضنتها بالقوة وهي تصيح


عمر بطفش شديد ..يحس بالغيرة.. ليش كلهم يحبو فوزية
و يهتمو فيها للأخر.. وهوا بنسبه لهم لاشــــئ !!
مو هوا يفكر فيهم إلحين عالأساس يدور بيت في المدينه
مو هوا اخوهم الكـبير


بعدت عنها زينب قبل لا تتكلم فوزية و توصيها على امها و ابوها
غطت وجها و طلعت من البيت بسرعه


% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ أسطــورة المــوت ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


الهدوووء


ثم الهدوووووء


ثم الألتزام بالحصة و الشرح


بأحدى فصول اول متوسط
طالبات بأحجام صغيرة و لكن البعض منهم كبيرة
زي المدرسي بأكمام طويلة لونها رصاصي


معلمــة التاريخ جالسة في كرسيها بعد ما أخذت الحضور
و فرحتهم .. بإن اليوم مافي درس




جالسه بالكرسي الخشبي و مشمرة أكمام مريولها و لابسة
أسوار مطاطية ملووونه و كثيرة بيدها اليمين
و قاعدة تلعب بشعرها الكــارية و هي تقول :
و حق إيش اكذب عليكم من الـأساس
أقولكم انا سمعته بإذني الثنتين


هيام وهي جالسة جنبها وعاكفه إيدينها
و زينب خلفهم و مسندة خدها بيدها
قالت هيام بشكك : ومن فين يعرفنا أو يلاحضنا ؟


أنوار :من فين يعرفنـا ؟ هوا اصلا مايعرفكم بس حفض اشكالكم
لانكم واقفات عند بوابه المدرسة و لمن يمر بسيارته دائما يناظرنا
نحنا الثلاثه


خافت زينب و قالت :أجل بقول لأخويه و الله لو يدري اخواني انه في واحد
حفض شكلي في شارع لا يخلوني اشارة مرور عشان ابطل وقفه الشارع


التفتت انوار لزينب... بقهر .. هذي بإيش تحس بكلامها
:اللي يسمعك كأنه قرب منك او رمالك الرقم
ترى الدعوة كلها نظـرة و بس


زينب اتنهدت بحيييرة : طيب ايش تبينا نسوي.. اخااف يخطفنا؟


انفجرت ضحك انوار و قالت وهي تمسح دموعها
بعد مالتفتو الطالبات عندهم بستغراب


رفعت عيونها استاذة التاريخ و قالت : انوار ممكن ترخي ضحكتك


كتمت ضحكتها انوار و قالت : معليش يا ابلـه
التفتت لزينب و بهمس : خير لايكون نحنا بفليم هندي
عشان يخطفنا قدام خلق الله
فتحي مخك و بلاشي هبل و بعدين بقولكم ســر خطـير
أكتشفته بنفسي


هيام و زينب بستغراب : وهــوا ؟


بثقه قالت نوار : ترى الولد ضرب مشوار من بيته لهنا بس لإننا دخلنا مزاجه
و تخيلي وهوا يفكر فينا و يحس انه تعلق فينا
وكل يوم يجي لمدرستنا عشان يناظرنا ببتسامة
ترى نحنا دخلنا مزاجـة بالقوة


هيام سكتت وهي ماهي مقتنعه بكلام نوار : امممم امكن يحب وحدة
ثانية و يناظرها مو شرط نحنا


انوار :بلا بلاهــة اقولكم ثور تقولولي احلبـو
من الصباح و انا اردد الـأدمي يناظرنا نحنا الثلاثه و يرمي لنا ابتسامات


هيـام :طيب ايش تبينا نسوي.. قصدك نكشف وجوهنا و نبادله الابتسامة
عشان اخوااني و ابويه يخلوني اشارة مرور في شارع الثاني


ضحكت هيام و ضربت كــف زينب اللي كانت ميته ضحك
لكن بهمس شديد


انوار بقهر :براااحتكم و بعدين اذا انتو كل شوي توصلو الكلام لأخوانكم
اجل بكرة اسراري عند اخوانكم و لا اقولكم شئ


خافت زينب و قالت بتسرع:لااا انا ماقول لاخواني من الأساس
بس اخاف الولد يسويلنا شئ.. وبعدين الابلات ينصحوننا
و دائما يعملو محاضرات عن الذئاب البشرية


هيام هزت راسها : صح كلامها زينب بعدين حرااام اللي نفكر فيه
فاكرة ابله القران ايش قالت اول مرة نظرة
وبعدي سلام و بعدين كلام و بعدين غزل و بعدين
تركبي معاه السيارة و بعدها تروحي فيها


نطت زينب من مكانها و جسمها انتفض بسرعة
وحست كأنه كهرباء مسكتها :أستغفر الله .. استغفر الله
بنات غيرو الموووضوع خلااص و الله خااف




عصبت استاذة التاريخ من هذولا الثلاثه
و قفت و قالت : و النهاااااية معاكم انتو يعني لازم اعاقب الفصل عشان
يسكتو معاكم .. زينب اعتدلي بجلستك


رجعت زينب كرسيها لورى و هي تفكر بكلام انوار


سكتت انوار بغيض .. و بلعت لسانها..
و انا ايش قلت الحين حتى يعملو فيها قضية
كأني قلت لهم خذو رقمـه ؟ أو روحو التصقو عند سيـآرته
عملو من الحبه قبـــــــه


% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ أسطــورة المــوت ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


بمحافظة القويقعه
عند احد الفنادق المطلة على المطاعم
كانت نفسية ليلى و صلت للـ ZERO
جالسة في الإرض بين الشنط الكبيرة و الدفوف و الطيران
و دموعها مغطية وجها
و هي فاتحة الأسبكر


" الرقم الذي تتصل به.. لايمكم الاتصال به الأن
ارجو المحاولة في وقت لاحق "


مسكت كتفها موضي وهي تهزها و تقول : يابنت الناس استهدي بالله
ترى هذا مايسوى شئ من دمعتك
يا ليلى ترى دموعك غاليه وهوا مايستاهل حتى ظفرك


قبالهم قالت عهود وهي تاكل " الكباب " و تغمسه بالفلفل الحار
:ترى نحنا جينا علشان ننبسط و نطرب مو عشان تبكي
و تقلبي الجو نكد


كملت كلامها و بفمها الأكل : يمممم ترى مطعم القويقعه مرة لذيذ
بس مدينتهم شوي صغيرة


نطقت ليلى بعد صياح طوويل و وجها انهلك بسبب الدموع
اتصلت عليه مليون مرة .. بس جواله مقفول.. ماتعرف كيف توصل عنده
:أأنـ ... ـــا حـ ... ـــقـ...ـــيرة أأنــ .....ـــــا اللي ضــ...ـيعــتـ...ــه
بـ ..ـــــيــ....ــــدي


حطت يدها موضي على ظهر ليلى وهي تعطيها قارورة المويه
و تقول لها : أشرربي و خذي نفس عشان ترتاحي


منـى وهي مسدوحة بسرير في الغرفة اللي جنبهم
و بسرير الثاني حنان اللي كانت بسابع احلامها
فاتحة باب الغرفة كله و تسمع لحوارهم
بتعب قالت و عيونها مغمضة
: ترى نحنا جاين من السفر و تعبانين ياعالم
نبغى ننام و نريج اجسامنا من السفر
ترى الليل و رنا سهرة حتى الساعه 2 فجر


ميلت جسمها الضخم عهود و قفلت الباب بيدها
و قالت : رحينا من صراخك و نامي


اعتدلت بجلستها و هي تشرب الميرندا : و بعدين يا ليلى
إيش الجنان و الحركات هذي ؟
إنتي عمرك 28 سنه مو مراهقة حتى تـ........


قاطعتها ليلى وهي تصيح : انطمممي و مالك دخل فيني
نحنا ياما و ياما نضاارب و نرجع نتصالح
بس ماتوقعته يمل مني و يكسر الشريحة بسببي
و الحين يقولي بخطب


موضي وهي تهديها : صدقيني بس كان معصب وحاب ينرفزك
و بعدين هذا عمر يحبك و يغاار عليكي
كيف يطاوعه قلبه يتزوج و ينساكي بسهوله


ليلى وهي تعبت من صياح : عاادي عمر قااسي
و اذا قال شئ عمله وهوا عنيد عليا حتى على نفسه


عهود وهي ترمي لها علبه المناديل:أجل الله يعينك


ليلى وهي تلتقط المناديل و تمسح دموعها و وجها :احبببببه و متحمله
طبعه و تصرفاته لو وحدة غيري ماكان استمرت معاه
بس ايش اسوي نصيبي طاح عنده


موضي : الله يعينكم و الله بس اصبري حتى بكرة لمن نوصل المدينه
أكييد انه عمر يجي عند ابوكي إذا شفتيه كلميه و عاتبية


% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ أسطــورة المــوت ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


الساعه 1 ظهر تماااااااام


بجامعة طيبة .. عند مواقف السيارات


جالس بداخل سيارته وهوا يقرى اخر خبر من اخبار جريدة المدينه
قبل لايقفل الجريدة و يروح لمدرسة اخته عشان ياخذها


ألقت الدوريات الأمنيه بجنوب المدينة المنورة امس ,
القبض على مشعوذه تنحدر اصولها للأفريقا
و قد اعترفت تحت الأستجواب الذي بدت عليها علامه الارتباك عن سبب
قبضها من قبل هيئة الامر بالمعروف و النهى عن المنكر
, و اتعرفت بإنها تقوم بعمل سحر لمدة سنه
مقابل أموال طائلة, و قد قامت هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر
فك الطلاسم السحرية و طمس ايات القران المكتوبه على الجدران
و قد وجدو في منزلها على بقايا شعر انسان
و جسد حيوان و بعض الملابس الممزقه و الصور


رمى الجريدة نبيل وهوا يستغفر و يتعوذ من شيطان
و يشغل سيارته و يقول : مدري ليش يرحو عند السحار و المشعوذين
هذولاا مايخافو من ربهم مايدرو انه اللي يفكر يروح عندهم
ماتنقبل صلاته لمده 40 يوم
استغفر الله العظيم


أخذ جواله و اتصل على فوزيــة .. برنة الرابعه ردت : هلا نبيــل ؟


نبيل وهوا يسوق : هلا فوزية و صلتي حفر الباطن


فوزية وهي جالسة بسجادة الصلاة و السبحة بيدها: لا انا بفندق في
المدينه .. قال مساعد انه بيحرك في الليل لاننا لمن طلعنا عندكم
و دانا على حديقه الحيوان و العيال انبسطو مررة


نبيل عنده اهم شئ اخته تنبسط قبل عيالها : ماشاء الله عليكم
اهم شئ فرحتو العيال


بحنان قال معروف فيه : و انتي انبسطي للطلعه و لا لاء


ببرود قالت فوزية : عادي


انقهر من ردها. هذي ايش تحس.. ليش فوزية صارت ثلجه مايمهما شئ
مستحيل يكون مساعد هوا السبب باللي وصلت فيه اخته : تدري
لو وداكي مساعد على نمسا بين الخضار و الإنهار و الطبيعه
مراح تنبسطي و لا تفرحي مثثل الناس


فوزية بقهر .. وهي مقهورة من الأساس من مساعد .. : طيب شكرا ..
تبغى شئ قبل لا اقوم اصلي السنه


بقهر قال نبيل وهوا متنرفز من برودها : مع سلامه فوزية


طوووط طووووط


% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ أسطــورة المــوت ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


كانت جالسة بالغرفـة عند عبد الحكـيم و هي حاطة التبسي في الـأرض
و تقطع في الملخويه و تقول : انت ليش مصر تشوفهم
على نهاية أعمارنا اللي باعك بيعه
و بعدين انا اعرف انه الأولاد هما اللي يسألو ابوهم مو العكس
أتنهد عبد الحكيم وهوا حاس بأرهاق بجسمه و قال :سعيد و ماجد
أنشغلو بحياتهم و بحريمهم و بعيالهم

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -