أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية اعطني حريتي اطلق يديا -8

رواية اعطني حريتي اطلق يديا - غرام

رواية اعطني حريتي اطلق يديا -8

باتقهوى لين يجي عمي .. قده عنده علم من جيتي .. وأكيد أنه بقبال ..
نوف : يآنذل مضيوي .. أحيان يجيها لعآنه .. يآكآفي الله يجيرس منها فيه أمل معها ..
عيت تسوي القهوه لشين الحلآيآ عقاب .. تقول كل وحده تعزب رجآلها .. جعل مآبه رجآل ..
قمت اسويها غصب .. أن ماسويتها بتسويها أمي وهي رجيلاتها ذا الأيام مهيب عوينن لها ..
مابقا دعوتن قشرا مادعيتها عليه وأنا اسويها ..
‏"‏ جعله حلول .. وأسبق من الذلول ..
جعله شرقه .. ويتبعها غرقه ..
جعله الطبوب اللي ماله مداوي .... .. .. "
لو يدري بدعآي ماذاقها .. ‏
..‏ وديتها المجلس .. وقلت بزين الشاهي بعد .. عشان أرقى فوق ولاعاد أنزل ..
حطيتهن في ترامس مهوب في دله واباريق .. من قدره الترامس وتخب عليه بعد ..
دخلت شفت صقير يتقهوى.. توه الظاهر جاي من دوامه .. آنفدآه ليت كل العرب مثله ..
قلت : لبى آلعرررررب .. جويع آنفدآك ؟؟
نزلت ترامسي .. وحبيت راسه ..
مساك الله بالخير يابو فهيد ..
عقاب : وقفت التمره في زوري .. يوم سمعتها تقول لبى العررب .. دريت أنها ماعرفتني ..
أعرف صوتها من بد كل النسوآن ..
سكت ومارديت .. قربت وحبت راسي ..
مسكتها بيدها .. وفزيت واقف .. وقبل لا تستوعب حبيت راسها وقلت :
مسآس الله بالنور و السرور يا ام مبارك ..
..‏ مثل الظبي لاجفل من صيآده ..
رفعت طرف ثوبها تسابق الريح ..
ومقتفيها شعرن كنه شرطآن الذهب .. انتثر من فوق متونها لين أستقر فوق ردوفها ..
تنهدت .. لبى مطرق الخيزران .. >> يقصد جسمها
وابتسم .. رزقن جآك يآعقآب .. سآقه لك ربك .. لاسعيت له ولا دبيت .. جآ لين عندك برجوله ..
..‏ تنحنحت .. ووقفت اسلم على عمي يوم دخل ..
‏*‏ * *
فادي .. طمرت الدرج درجتين درجتين .. مستعجل .. كآشخ حدي بروح للسوق ..
خطرفت لي الحيوانه منى أختي برجلها ..
وقبل لا استوعب الحركه .. طحت طيحه بنت كلب ..
غترتي بصوب وعقالي بصوب .. وجوالي طار بعيد .. ولحقته نظارتي .. وثوبي رآح في خبر كآنآ من الطين والوصخ.. كأني محذوف من السمآ ..
خلود اللي حظرت الطيحه ضحكت بصوت عآلي متواصل ..
هههههههههههههههههههه يآربي ..
ههههههههههههههههههههه آه يآبطني ..
منى أختها لكزتها .. عيب .. حرام عليك .. سمي عليه قبل على الأقل ..
حول غضبه من أخته منى اللي مدت رجلها عمدا بطريقه .. وصبه على هالوقحه آللي تضحك وأحرجته ..
فآدي علآ نفس وضعيته عقب الطيحه :
خير أن شآء الله ..
الضحك بلا سبب من قلة الأدب ..
هنآ طآحت خلود جالسه على رجولها .. مآعاد تحمل ضحك ..
ههههههههههه كل ذا الطيحه .. وبدون سبب .. هههههههههههه .. شر البلية مايضحك ..
آخذ ترآب في يديه .. ورماه بقهرر عليهآ .. ترك أغراضه مثل ماهي مبدده .. قال وهو معطيهم قفاه ..
يآزفته جمعي أغرآضي .. يقصد منى أخته ..
قطعت ضحكها تشهقه .. مو مستوعبه .. وزاد لمن قآلهآ يآزفته >> تظن أنه يقصدهآ ..
صرخت بقهر تسمعه .. قدهآ ؟؟
قدهآ يآرفت ؟؟
منى أختها : تستاهلين .. حقك مآجاك .. رجال طول بعرض .. تضحكين عليه وتفشلينه .. وبعد تطولين لسانك عليه ..
خلود بقهر : أنا اللي طيحته ؟؟
..‏ آنآ اللي بعثرت أغراضه ؟؟
اساسا طيحته تضحك ‏.. بس أبرك .. ليته اندق لسانه وانشق يوم طآح ‏..
رجعت شآليهم .. ترتب أغرآضهم للرجعه بكره ..
‏"‏ آنتهى البآرت "

//‏ آلبآاارت آلرآاابع وآلعشرون //

..‏ سآلم .. يآدكتور ذي مآعآد تحآكآ آبد .. خير شر ..
د . / معليش ‏.. أزمه وحتعدي .. هيآ تعرضت لصدمه نفسيه أفقدتهآ آلقدره على الكلآم ..
وده مؤقت بأزن آلله .. أول مآحترتآح .. حتتكلم ..
..‏ آنآ حكتب لهآ شويت مسكنآت وفيتآمينآت .. وأفضل دوآ آنكو ترآعو نفسيتها ومحدش يعصبهآ وآلآ يدايئها ..
سآلم .. بأذن آلله يادكتور ..
كآن سآلم يبي يآخذها لبيته لين تهدآ ويتفآهم معهآ .. بس أشرت له بنفي .. مآتبي ترجع وتشوف طبينتهآ .. تجرح قلبهآ ..
وشوفتهآ لعيآله .. بتنحر روحهآ نحر ..
..ودآهآ لاهلهآ .. وبلغهم بعرسه .. وأن عنده عيآل .. وحمد ربه آنه مآلقى ألا عمه وعلي ولده ..
..‏ عقب أستأذن وطلع .. بدون لآيشرح لهم ولا كلمه عن عرسه .. وأسبابه ..
‏ ‏
..‏ بعد ساعه .. انتشر الخبر بين أخوانها وخواتها وامها .. وتجمعو ..
مآجد .. حقه .. آلرجآل مآبغآ غير حقه .. يبي سند وعزوه .. يبي ولد يشد به الظهر ..
صقر بحميه لاخته .. حقت وفآته ..
يوم انه يبي يعرس .. ورا ما خلآه علآ النقآ و في وضح ..
ورآ مآجاها وقال يآبنت فهيد يسلم راسس .. عمري غدا وماعندي ظنآ .. وأبي ورع يسندني في شيبتي ..
وحنآ نعين ونعآون .. كآنها تبآه عقب تقعد معه وألا تفارقه بالطيب ..
مهوب كذآتآ يفجعهآ .. ويهجده بحرمته وعياله في ليلتن غدرآ ..
وجآين له عيآل .. وحارمن الجويز تعآلج وتحمل وتضني مثل بنآت حوآ ..
نهآر يهدي الوضح .. تعوذو من الشيطآن .. آلفآل وكآن .. والحرمه قدهآ في بيته .. وعوآله مهوب مخليهم عشان حرمه لو هي تسوآ عيونه ..
خلوها ترتاح هاليومين .. ولاحد يطريه عندها .. عقب هي تختآر آللي يريحهآ ..
..‏ أبو صقر حنون على بنآته وصلف علآ عيآله .. عكس كثير من عادات آلبدو ‏ آللي تقدس آلولد في دآخل آسرته .. وتفضله علآ البنت ..
وبنفس آلوقت تقسى عليه عشان يتعلم المرآجل ..
التزم الصمت وبحلقه غصه على بنته آللي من يصير للوحده ظرف فهي آلغآليه ..
وكآنت قآعدته .. يغلي المريض حتى يبرآ .. والمسافر حتى يرجع .. والصغير حتى يكبر ..
..‏ ام صقر كآنت صآمته .. وبعد ما أبدو عيآلهآ شورهم .. انتفضت وآقفه ..
وجهت كلآمهآ لعيآلهآ .. مثل مآ أنحس خآطري بنتي .. بتنحس خواطر بنآت مبارك ..
ومآذاقت بنتي .. بيذوقنه آلوضيح و هويآ ..
وضحآ وهيآ زوجآت ماجد ونهآر ..
..‏ انتفض وآقف .. نهار آللي يشرق بغلآ هيآ ..
عزا الله ماصدقتي يآأم صقر ..
آنا مآلي حاجتن في آلعرس .. عندي عيآل وحرمتن صآينتني وشو له أعرس .. وأحوس مريري مع ذآ آلحريم ..
..صقر .. يمه ذآ مهوب حل .. وحريم خواني مالهن دخل باخوهن ..
وقف مآجد مقآبل أمه ..
مآلتس آلآ آلرضى يا أم صقر .
ومن الصبح أخطبي لي آللي تلذ على خآطررس ..
شهقت وضحى آللي كآنت مع البنات في المقلط وصوت نقآش آلعيآل وصلهم ..
..‏ التفتت وضحى لشيخه ودموعهآ سبقنهآ .. شيوخ آنآ وش دخلني في عرس أخوي ؟؟
لا خطبت له ‏.. ولا دريت عنه .. ولا رضيت به ..
وفوق ذآ كله متحملتن صلآفة اخوس وقشره .. مآيحآكيني آلا بيده .. وأبلعها ربه واسكت ..
ماعلمت أحد بضربه لي .. خوف إنهم يآخذوني منه ..
يتهزآ بي على الطالعه والنازله واكتمها في صدري ..
تحملت منه مايعجزن الحريم عنه .. ‏
كله حبن فيه .. وأبي قربه ..
نعبوووه من حبن ذلني وكسر رقبتي .. وآخرر شي يبي يعرس علي ..
مقدر مقدر ياشيوخ أشوفه يتحآكى مع حدن غيري .. وألا يناظرها .. وألا يجالسها .. بطق قهر وبموت بحسرتي ..
‏.. في جهه اخرى بنفس البيت ..
بعد ماتركوها خواتها ترتاح وتنام ..
الراحه والنوم جافوهآ من شافت عيال سالم ..
شغلت اللمبه .. ووقفت قبال المرآيه .. وبثقه مهزوره تحسها مثلها مثل كل حرمه اعرس عليها رجلها .. لو حاولت تكآبر وتبين العكس قدام الناس ..
ماتقدر تكذب قدام نفسها ..
تأملت وجهها .. هي توها في بحر العشرين وهو قده داخل الاربعين ..
خذاها بزر في العشرين وهو قد عآرضه شآب .. طوف ال ‏ ‏35سنه ..
ليه يعرس ؟؟
وش زودها عني ؟؟
وش قاصرني ؟؟
عشان الضنى .. هو رفض أتعالح وألا أقرا عند مطوع .. يقول انتي تغنيني عن الظنآ ..
فكت شعرهآ آللي كآن دآيم فتنه لسالم ..
ودوم يده فيه .. يتفقده .. لاتقصه ..
شبره بيده .. قآلها بمزح .. طوله خمس أشبار أن نقص قفله وحده .. قصيت رقبتس ..
تحملت غثا طول شعرها وكثافته .. عشان تشوف بس مستانس لآشآفه ..
دوم يقولها كنس مع شقار شعرس فرس لا أقفيتي ..
..‏ فتحت ادرآج آلتسريحه بعصبيه وعشوآئيه .. لقت ظآلتهآ ..
مسكت جديلتها .. وقصتها ‏.. لحد رقبتهآ ..
طآح شعرهآ المجدول فالارض .. وكن هم طاح منها .. تظن أنها بكذا بتشفي غليلها من سالم ..
‏*‏ * *
..‏ بدر .. طول الطريق وهي شاغله فكري ..
كيفهآ ؟؟
وش وضعهآ ؟؟
كلت شي وألآ نفسها مسدوده للحين ؟؟
فتح جوآله على الرسائل مسك الطاره بيد ‏.. وبالثانيه كتب لها ..
‏"‏ كيفك ألحين ريحيني ‏"
يدري أن آخر همها رآحته .. ويدري أنهآ بتطنشه وماراح ترد .. بس ماقدر يمسك نفسه لا يتطمن عليها ..
‏*‏ * *
بالشاليهات " 5 " عصرآ ..
كلن واقف عند سيآرته.. يركب عفشه .. و ينتظرر أهله ..
. ‏
طلعت منى عند سيآرة أبوها .. ومعها شنطة عزوز ..
شآفت سيآرة فهد موقفه ورآ سيآرتهم بالعرض ..
وواقف عندها هو وعزوز ..
نادت سوزي أختها .. قالت بحده :
نادي عزوز .. حاكيه باذنه .. قولي له أمك تبيك .. خلاص بنركب ..
وقفت سوزي عند عزوز ..
وساسرته باذنه .. هز راسه برفض أثار فضول أبوه ..
عزوز وش فيك ؟؟
مسك بيد أبوه ‏.. مآابي أروح مع أمي وجدي .. بروح معك ..
سوزي .. ترا بعلم أمك أنك عييت تجي ..
ابتسم فهد .. قالها بصوت تعمد يرفعه وهو يسمعها ..
قولي لها .. آللي يبي عزوز يجي يركب معه .. سيارة أبو عزوز فاضيه ويحب يخدم ..
كشرت منى .. علآقته بأبوه ماريحتها أبد .. خآيفه من نتآيجها ..
تخاف يعلق الولد فيه .. وبعدها يسرقه ويسافر به ..
وبنفس الوقت .. يكسر خاطرها لاتكلم عن أبوه بحماس .. ولانقل لها أفعآله كأنها بطولات محد غيره يقدر يسويهآ ..
..‏ ركب سيآرته بفرحه ناقصه ..
ولده بجنبه وخويه في سفر .. ماخذ أحد من أهله معه .. حب يختلي بولده لحاله ..
‏*‏ * *
أتصل فيها صقر وأعتذر لها عن مكالمته الليله وتعذر بأن عنده ريآجيل بيتعللون عنده وبيتأخرون .. مآقآلها عن أسرار أهله .. صح هي حرمته بس ولو أهله لهم حق عليه بحفظ اسرارهم .. مثل مآلها حق بحفظ اسراهآ ..
..‏ وأكد عليها تطمنه برساله لاوصلت ..
مآدرى أن موضي أخته شكت لبتول الخيط والمخيط وكبت عفشهم عندها كنوع من الفضفضه لأعز صديقه تثق فيها أكثر من ثقتها بنفسهآ ..
أحترمت رغبته في أنه يخبي مشاكل أهله عنها .. هذي خصوصيآتهم .. ومآلي حق أعرفها ..
‏*‏ * *
طلع فراشه بالحوش بينآم فيه ..
توسد يده فوق المخده .. تنهد يوم هبت عليه نسمة هوآ منعشه .. تهيض لذكرى أمس .. وهيضه زود نسايم الليل .. تمنى بهآللحظه يتدفآ في حضنها .. ويطفي لهايب جوفه ..
..‏ شآلهآ شيله ..
هبت هبوب الشمآل وبردهآ شين .. مآتدفي آلنآر ولو حنآ شعلنآهآ ..
مايدفي ألاحظن مريووشة العيني .. ولاعطشنآ شربنآ من ثنآيآها ..
قآطعه جآبرر اللي دخل البيت مصيف .. يآويل حآلك يآالعقآب ..
..‏ عقب ذآ القصيد .. عزا الله .. بتجيب الشيهآنه رآسك ورآس طوآيفك .. وبتآطآ على رقبتك ..
..‏ قعد عقآب وتلفت يدور شي حوله .. ولقى حذيآنه أقرب شي .. حذفه فيهآ وهو يقول ..
مآيخسا آلا انت ..
مآل عنهآ جآبر وهو يهج داخل البيت .. نشوف يابن الملوح ..
رجع انسدح وتغطى ‏.. يآالله أن تعوض صبري خيرر ..
‏"‏ آنتهى آلبآاارت "

//‏ آلباررت الخامس والعشرون //

طلعت لجناحها .. حذفت جلالها .. وانكبت على سريرها تبكي ..
وبعد نص ساعه .. قامت تسبح وتوضا وتصلي .. لعل وعسى هالضيقه تنفررج ..
طلع لها مآجد .. شافها تصلي وتدعي بهمس ‏.. تأكد أن خبر عرسه وصلها ..
سلمت وتعمدت تشغل نفسها عنه .. قعدت تسبح باصابعها وتستغفر وتهلل ..
طفش من مقابلها وهي مسفهته ماكنها تشوفه ..
نآداها كعادته لآجا يناديها يتعمد ماينظق اسمها : هييييه أنتي ..
رمته بنظررره من عيونها النآعسه .. ورجعت تستغفر ..
-‏ وكلام شيخه أخته يدور برآسها -
..‏ تستاهلين ياوضيح .. مخليس مداس له وانتي منطمه .. يلعن خامسس وتسكتين .. يذلس ويهينس ويشوفس راضيه .. كون أنس تحبينه مايعني أنس تخلينه يستوطي حيطس .. وضعف شخصيتس يخليه يحقرس .. يقول ذي كلشن عادي عندها .. ماعندها احساس ابد ..
..‏ يقودس مثل الشاة وراه .. وأنتي تتبعينه .. مآقد سمعته مره يناديس باسمس .. وألا ياام بشايرر .. تدرين ليه ؟؟
من زود حقرآنه لس ..
تذكرين يوم يودينا ذآك اليوم للسوق .. ودآنآ كلنا لو هيآ أختس .. وأنتي عياس .. ليه خليتي الامر عادي وطوفتيها له ؟؟
..‏ تعلمي من هويآ أختس .. تاخذ اللي لها وافي .. وتعطي بقدر معقول ..
..‏ وطلعت شيخه مافي قلبها من تصرفات مرت أخوها السلبيه اللي تقهرهآ ..
صحيح أنها تحب بنت عمها .. بس تحب أخوها أكثر .. وكلامها ذا بيصلح من حال أخوها ومرته ..
-‏ ولو ماجد سمعها وهي تحرش مرته .. كان يمكن قاطعها طول عمرره -
..‏ استغرب مآجد يحسبها ماسمعته ..
..‏ هييييه أنتي .. أكلمس أنا ..
..‏ ماقدرت ترد عليه .. العبره ساده حلقها .. وقفت تكمل صلآتها .. وتدعي أن الله يكف باس خالتها وولدها .. ويكفيها شرورهم .. ويرد كيدهم في نحورهم ..
فووول مآجد على الآخرر ..
وش علتها ذي .. طلع وصفق بباب غرفته وطلع .. قبل لايتهور ويعشيها كفوف ..
‏*‏ * *
..‏ تخاوو في الطريق ..
فهد وولده بسياره ..
..‏ ناصر ومرته وبنته ساره بسياره ..
..‏ أبو حمد ومررته .. ومنتهى وخلود .. ومنى سوزي ورآ .. بسيارتهم ..
..‏ أبو بدر ومرته .. وورآ .. بدور وبتول ومنى وروز ..
فآدي .. معه الشباب .. بتال وسعود وفيصل ومحمد ولد عمه بسياره ..
..‏ حمد مارجع معهم .. عشان شغله ..
..‏ وقفو عند محطة ساسكو .. يعبوون بنزين .. ويطلقون الحريم والشيبان رجولهم شوي .. ويصلوون .. واللي يبي الحمام .. واللي راح لكوفي .. واللي دخل السوبر ماركت ..
وقفت بقلق .. كلن جآ آلا هو .. استحت تقول لاحد يدق عليه ..
وجوال ولدها مقفل مع أنها شاحنته فل قبل لايمشون .. بس أكيد قاعد يلعب بالالعاب وفضاه ..
مآعاد أصبرت .. نادت ساره أخته على جنب ..
سوسو .. كلمي أخوك .. تأخرو .. كلن جآ ألا هم .. واستدركت .. أخاف عزوز فيه شي ..
سآره : جوآلي خذه فادي .. لآرجعه كلمتهم ..
احترقت أكثرر .. وش يصبرها لين ماتدري متى يرجعه فآدي ..
مدت جوالها لساره .. خوذي كلميه .. دقت له ساره ..
..‏ سآفط على جنب .. ومتحززم بثووبه .. وقآط شمآغه دآخل .. يبدل كفر سيارته الخلفي ..
دق جوآله .. استعدل واقف .. وفك حزمته .. وطلع جوآله من مخباه .. استغرب الرقم بس رد ..
فهد : آرررحب ..
سآره : فهد وينك .. كلن جآ آلا انت ..
فهد : سويره .. من ذا رقمه ؟؟
ساره : جوال أم عزوز .. قلقانه عليكم ..
..‏ انقهرت منى من هالغبيه .. كيف تقول عليكم وهي سألت عن عزوز بس ..
..‏ ابتسم فهد .. يدري أن قلقها علآ ولدها بس ..
..‏ فهد .. سويره عطيها الجوال عشان تكلم عزوز تطمن ..
..‏ مدت ساره لها جوالها ..
قالت : كلمي عزوز ..
خذته بلهفه .. عزوز أبوي وينكم ليش تأخرتوو ..
فهد : عزوز وأبو عزوز طيبين وبخيرر .. ولو أم عزوز فيها خيرر .. ماخلت ولدها وأبوه يروحون لحالهم لا ونيس ولا حنيس ..
عارف أنها بتسكر ولاراح تتصل ثاني .. عشان كذا قال خوذي عزوز كلميه ..
ماردت بحرف واحد .. وصدمتها ألجمت لسانها عن الكلآم ويدها عن التصرف ..
كانت بتسكرر خاصه أنها تطمنت على عزور .. بس جاها صوت عزوز المبسوط ..
وهل عليها شريط سفرته مع أبوه .. وقدرآته الخارقه على فك الكفر وتركيبه ..
ابتسم فهد بفرح لمن شاف حمآس ولده .. وتضخيمه لأي حآجه يسويها أبووه .. حتى أنه سقط على كل السيارات اللي بالطريق وطوفها بمهاره ..
حاولت كذا مره تصرفه بس ماطاع يسكر وسالفه تجر سالفه لحد ماطفشها .. سكرت بوجهه .. وكن جوالها فضا شحنه ..
..‏ مد الجوال لابوه ..
انقطع الخط ..
..‏ خذه أبووه ببساطه .. تنهد وخزن رقمهآ .. " ام عزوز "
‏.. خلود ‏.. توته تعالي معي للسوبر ماركت ..
منتهى .. وتحس بهموم الدنيا تجمعدت بصدرها .. وشوفتها لابوها وهو يدلعها .. خنقتها ..
-‏ مالي نفس .. وخري بس .. بنسدح -
..‏ خلود .. وش فيك مش في الفورمه .. عشان بدر سبقنآ .. تنقلب نفسيتك كذا ؟؟
وألا متخآنقه معه ؟؟
..‏ مجرد ذكر اسمه قدامها .. جآب لها اللوعه .. تحس ودها ترجع مآفي كبدها ..
حاولت تخلي الوضع آيززي ..
لامتخانقين ولاشي .. بس تعبآنه من الطرريق ..
خلود سحبت بدور .. أجل تعآلي أنتي مالك تالي ولا والي مثلي ..
لاطروش ولا رجل يهوش ..
يتخانقن مع رجالهن .. ويحطن حرتهن فينآ ..
بدور .. لآ لآ .. لو درا ‏ بدر وألا شافني فادي .. بيمسحوون فيني البلآط ..
السوبر أغلبه رجآل .. وأن شافونآ بيورونا شغلنا ..
سحبتها تعالي بس .. دام حمود وبدير مو معنا خل نفلها .. شافتهم منى بنت سعود ولحقتهم .. وتبعتها روز بعد ..
دخلن .. وانحرجن صدق .. المكان مرره زحمه .. وأغلبه رجآل ..
رآحت بدور تجيب فشار وشطه .. وليز بملح وخل ..
وخلود ومنى رآحن للثلآجه .. بتجيب باررد وشوكليت ..
حطت يدها على الثلآجه بتفتحها ..
بس في يد مآقاومت يد خلود في بياضها والمنآكير الاحمر الفاتن .. وزاد حلآها حلآ خاتم بفص كبير أحمرر .. وحط يده فوق يدها .. بزعم أنه صدفه ..
فادي شاف روز اخته وعرفها .. أتجه لخواته بيلعن خيرهن .. كيف يدخلن وسط هالرجال ..
قرب بيمنع هالرجال اللي تقرب لهن .. بس يد الرجال اسبق ..
فآدي فاهم هالحركآت ومآتطووفه لأنه راعي كآرر واغلب الشباب يسوونها ..
التفت لها بيعتذر .. وفتنته عيونها المكشوفه أكثرر..
وقبل لاتهزأه .. انسحبت من ققاها بعبايتها .. حشرها وراه هي واللي معها ..
والتفت للشاب .. دفه بقوته من صدره ليمن طاح بالارض ..
ركب فوقه .. ومابين ضرب ورفس وبوكسآت .. وساعده عنصر المفاجأه ..
..‏ تجمعوو حولهم الشباب وفكوهم ..
ماكان بيتركه لين تفيض نفسه ..
بس تجمع الشباب حوله .. خلاه ينسحب ويسحبها هي بالذات ‏.. خواته سبقوه بخووف وطلعوو ..
وهي مع سحبته لها .. تعثررت كم مرره بعبايتها ومن شدت سحبته لها .. وأتجه لخواته بررا ..
..‏ بقوات وجه ..
فكني أحسن لك .. خير أن شآء الله ..
فادي : انطمي .. على تبن .. أركبي السياره .. ركبوك جن أن شآء الله .. ياقوية الوجه ..
خلود : وخواتك .. ليش ماقلتلهم شي .. وألا جودآك حاطها علي ..
بعدين أنا ماسويت شي .. هو حط يده بالغلط ..
..‏ انقهرر من غطاها .. وغبائها وسذاجتها ..
سحب يدها .. وحطها قدام عيونها خاتم هالزار الاحمر .. وهالاظافر المطليه ببويه .. ونزل يدها بقوه ..
وضغط باصابعه على عيونها ‏.. وهالعيوون اللي تنادي اللي مآشاف يشوف .. كل ذا وماسويتي شي ؟؟
معذور لو حط يده ومآقاوم .. مدام المجال مفتوح له ..
عرفها غلطها ‏.. بس ماتبي تعترف قدامه .. ولاتعتذر ..
‏.. امتلت أصابعه بدموعها .. وبعدت يديه عن عيونها .. تركته وماعاد ردت .. حسته أهانها .. وحسسها كأنها قاصده هالشي ..
..‏ بدور ومنى سحبن غطا عيونهن لحد ماساوى نقابهن .. ودخلن كفوفهن بعباتهن من الخووف .. مشن وراه بصمت .. وبطونهن تمغصهن من الخوف من شي بيجيهن بالبيت ..
ومحد درى من أهلهم باللي صار بعد ماتوعد روز لاتفضحهم ..
ركبوو سيآراتهم بعد ماريحوو وصلوو وخوذو لهم تسليه للطريق ..
‏*‏ * *
بدر استقبلهم ببيت أهله .. بعد ماعزم خويآ أبووه عمآنه كلهم .. على العشا ..
وكان هدفه الأول .. يشوفها .. لازم يشوفها .. أن فوت هالفرصه ماراح تجيه فرصه ثانيه ..
" يتبع ‏‏"‏
..‏ أتصل بالجوهره أخته تجي تجهز القهآوي وتبخرر البيت ووصى على العشا من برآ .. خروف مندي .. مر بيت عمته وجاب جدته اللي ماراحت معهم عشان تعب المشوااار .. يبي يحطها حجه أذا بغى يدخل داخل ..
وعزم عمآته منيره وساره ..
منتهى مآدرت بنيتهم لأن بدر كلم عمه لمن كانوو بساسكوو ..
وجوو سيآرتهم كئيب .. منى بقلقها وتفكيرها خذه عزوز وفهد وش توقعاتها بيسوي عشان ياخذ ولده ؟؟
ومنتهى ‏.. بهمها .. وتسرق نظرات لابوها تقطع قلبها ..
لو درى .. وش بيصيرر له ؟؟
وخلود تبكي بصمت ‏.. وحقد بقلبها على هالفادي .. أحرجها قدام خواته .. ومابقا دعوه شينه مادعتها عليه ..
سوزي نآاايمه ..
..‏ فادي حشرر الشباب بعصبيته .. ومحد منهم عرف سببها لأن ولا واحد منهم حضر الموقف .. سفطوو وخذو عنه الطآرره عشان يروق ..
..‏ بتول بعآلم آخرر .. مع مسجآت صقرر لها ..
وخواتها .. منى وبدور .. تمنوو مايوصلون ألابعد شهرر .. خوف من فادي .. وألامرر أن درى بدر ..
فهد .. كان أسعدهم .. ضحكه متواصل على ولده بحركآته العفويه .. وندم أنه طووف 7 سنين عمر ولده ماتمتع فيها ..
طلع جوآله بشوف من اللي دق بسرعه وسكر أول ماسمع صوت فهد ..
فتح مكالمات وارده ..
‏"‏ ام عزوز "
أرسل لها ..
-‏ القلب سلم لك أمرره .. في حالتي وأنته أدرى ..
يآاللي حنان وطيبك .. ينحط عالجررح يبررا ..
-‏ المحروم .. أبو عزوز -
تنحنحت منى بحررج .. وحطت جوآلها صآمت .. ودخلته بشنطتها .. بعد مامسحت رسالته الوقحه ..
وصلوو بالسلآمه .. وخلود ومنتهى .. عصبن بحجة أنهم تعبانين .. وماله داعي الرسميآت ..
طالع بدر سآعته .. حسب تقديره بيوصلون ألحين .. تعطرر .. طآلع وجهه يشوف الديرتي مناسبه له وألآ .. آخذ جواله وطلع يستقبلهم ..
..‏ شآفهآ تنزل بكسل .. وملل وآضح من مشيتها .. مآقدر يرفع طرفه عنها ..
دخلوو الحريم بمجلسهم ..
والرجال بمجلسهم ..
عآده بتال وفادي هم المكلفين بجيبة القهوه وصبهآ .. بس هالمرره تبررع بدر عن طيب خاطرر يجيب القهاوي من دآخل .. لعله يشوفها عن قرب ..
..‏ شآفته داخل طآلع .. حست هذي أحسن فرصه .. حتى لو متزوج .. بتحاول تكسبه .. لانه ببساطه لو جا يخطبها بتوافق .. لو متزوج .. ولو زوجته بنت خآلهآ ..
نثرت شعرهآ المفرود .. وتعطررت بعطر شرقي صآرخ .. زادت روجهآ .. ربطت كعبهآ العآلي زين بعد مالفته على ساقهآ ..
لمحته داخل المطبخ ..
تأكدت من شكلها بالمرآيه ..
واتجهت للمطبخ بزعم المساعده ..
منتهى بمآ أن بدر محرمهآ .. طلعت تبدل صينية الفنآجيل بوحده جديده بعد مآجو عمآتهآ .. لأن خوآته مشغولين بتجهيز السفرره ..
..‏ جلس بدر على الطآوله .. ينتظر القهوه تقلب في الدله ..
شآفهآ دآخله وتخطررته ورآحت للفرن تطلب مسآعده ..
وقف بدر وتعجب .. مآ أظن مآشآفتني .. تنحنح ونزل رآسه ..
سوت نفسها مصدومه .. ركضت بتطلع .. ومنتهى بتدخل بصينيتها .. تصادمو بقووه .. حصه طآحت من طول كعبهآ .. بس منتهى لحق عليها بدر آلقريب منهم ومسكهآ ..
مآقدر بدر يمسك نفسه .. خآصه بعد مآشآف طول كعبهآ ..
هههههههههههههههه
هههههههههههههههه
هذي حصيصه بنت عمتي .. آلله يآلدنيآ .. وش صخرر كشتهآ ؟؟
ههههههههه ‏.. وآنآ أقول وش شحطهآ لين طآلت هآلطول .. أثره صنآعي ..
..‏ تسحبت حصه بخجل .. بعد مآتحلفت في جزمتها ترميهآ بأقررب زبآله ..
منتهى بغيظ .. وغيرت الأنثى الفطريه .. نآسيه أنهآ لازآلت بين أحضآنه ..
لآيآشيخ .. مآبقى ألا تعد كم ضروسهآ .. فيه شي بعد لاحظته تغير فيهآ ..
رفع حآجبه بعجب .. هذي غيره .. وألآ سلطه وامتلآك ؟؟
سفهته بحرج .. وحست بوضعهآ .. شدت نفسها بتخلص منه .. بس عآندهآ ..
جآبك آلله لحد حظني .. مطنشتني .. مآفي سلآم علي ولآ كلآم .. زعل وألآدلع ؟؟
فلتهآ بمزآجه مآيبي يضغط عليهآ أكثر ‏..
‏*‏ * *
مررت أيام وأسابيع على رجعتهم من الشرقيه ..
تغيرت فيهآ أحوآل آلنآس ..
جوزآ نطقت عآدي .. بس رافضه أي وسيلة أتصآل بسآلم ..
جآبر لآزآل حظه معآنده .. يحآول يتصل بالبيت .. بس مرره يطيح بمآجد الأقشرر .. مره بصقر ويصرفه .. مره بعمه ويستحي .. مره بخآلته ويخآف منهآ .. طلع لهآ جوآل بشريحه .. وصآدروه منهآ .. لمن حطه لها بكيسه ورآ باب المجلس .. ونكبه ولد نهآر آللي طلعه وفضحه ..
عقآب عرسه ثالث العيد ..
ولزق فيه جابر بالقوه ..
* * *
بدر ومنتهى .. من بعد العزيمه أنقطع بينهم أي أتصآل .. وهو مآحب يضغط عليهآ ..
خلود وفآدي .. كل منهم شآيل بقلبه على الثاني ..
..تقرر سفر فهد .. ومآعآد قدآمه ألآ هآلخطه .. وبس ..
مع استمرآره برسآيله لمنى .. وشحن عزوز بفكرة أقآمته هو وأمه معه كوسيله للضغط عليهآ ..
‏"‏ آنتهى آلبآاارت "

//‏ آلبآاارت السآاادس وآلعشرون //

مرر بيت عمه الساعه 3 العصرر .. آخذ ولده بنية يشوفه قبل لآيسافر ويتودع منه ..
جهز أورآقه .. تأكد من حجوزآته وجوآزآته .. سحب شنطته وشنطة ولده ..
ركب مع بدر .. بعد مآضبط له الوضع .. سأله الشنآط معك ؟؟
هز رآسه بتأكيد ‏.. انطلقوو بصمت .. شق هدوئه ثرثرة عزوز لحاله .. دعآ بنفسه كل الأدعيه آللي حافظها .. ‏
وصل للمطار قبل موعد رحلتهم بساعه .. سحب ولده ونزلو .. وبدر رجع ينتظر أتصال منتهى عليه ..
..‏ منتهى تحاول تمهد لمنى ..
أتفقت مع بدر ونفذت .. بتخطيط من فهد ..
..‏ منى لو فهد بغى يسافر بعزوز وش بتسوين ؟؟
عصبت ‏.. مو بكيفه .. اساسا مآله وجه يآخذه .. مآ اعترف فيه أول يجي يآخذه تآلي ..
ماتدري ليه فجأه قرصها قلبها ..
تعرف أن فهد سفره هالاسبوع ..
وأخذه لعزوز بهالوقت 3 العصر فيه ريبه ..
صرخت بخوف .. منتهى .. عزوز عزوز راح مع أبوه ..
خل يرجعه .. خلاص شافه ..
قامت منتهى بتهديها .. بس قطعها نغمة نوكيآ الكئيبه .. خذت منى جوالها ..
وتطمنت من شافت رقمه .. صحيح ماخزنته .. بس حافظته .. عآده تسفهه .. بس هآلمره ردت .. تبي تطمن نفسها ..
منى : انت عند الباب .. بطلع لك أحد ياخذ عزوز ..
فهد بثبآت : لآ .. آنآ بالمطآر أنا وعزوز .. وبحده قدآمك نص سآعه أن مآجيتي .. سآفرنآ عنك .. وانسي أن لك ولد .. وسكرر ..
..‏ استحاله كان ياخذه بدون أمه ..
بس بيحاول معها .. كآخر حل ..
بهتت منى .. جلست بصدمه ومآنطقت ..
منتهى .. وهي عآرفه بكل شي ..
وش يبي فهد ..
وكأنها لسا استوعبت .. طالعت سآعتها قبل لآترد ..
..‏ منى : بياخذ عزوز .. يبي يسافر به .. يقول باقي نص ساعه وتطير طيارتهم ..
منتهى : طيب ألحقي نفسك ..
منى تآيهه : مآيمدي ..
وأمي وأبوي ..
أربكتها منتهى .. وماخلتها تفكر .. أتصلت ببدر اللي كان اساسا متجه لبيتهم .. عشان ياخذهم للمطآر ..
ماخذت معها ولا حاجه غير شنطة يدها .. آللي جهزتها منتهى مسبقآ ..
نزلت بخوف .. وأمل .. وسرعه .. خلتها تعثر في الدرج وكنها طفل يتعلم المشي لسا ..
..‏ كنهآ أخيرا تذكرت شي ..
...‏ بركت في نص الدرج باحباط وروح مهزومه .. وأنفجررت تبكي بكآء أم مضيومه ..
.
رجعت لها منتهى اللي سابقتها ..
وش فيك ؟؟
منى‏: جوازي .. منتهى ماجددته .. ومآحجزت ..
تطمنت منتهى .. وقومتها ..
أمره هين .. فهد جدده .. وحجزلك ..
فزت بأمل .. وكل شوي تطل بساعتها ..
..‏ ركبت .. ابتسم بدر .. وأرسل لفهد ..
‏"‏ وقول بعد ولدعمي وزوجته مانفعووني .. ترا ولدك لبنتي غصب عنه "
ابتسم فهد بنصرر .. ‏
‏"‏ كفوو يآلذيب "
وضم ولده بقووه ..
..
أعلنوو الرحله .. شآفهم مقبلين ..
جت لجهته وحضنت عزوز .. وتقدم ودع بدر .. وهو يحضنه ويهمس بأذنه : ‏
والله مآ أنسا جميلك يابوسعود .. انت وأم سعود ..
هالكلمه متعود يسمعها بدر .. بس هالمره هزته .. ويحس بحلآوتها في أذنه مثل النغم العذب .. يمكن لانه جمعه بام سعود ..
ودعتها أختها بدموع .. وهي ماتحس باللي حولها .. همها شوفة عزوز ..
حلقت فيهم الطآئرره .. ‏
ومشاعر مختلفه ..


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -