أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية بلا رقيب -83

رواية بلا رقيب - غرام

رواية بلا رقيب -83

بكره يرميني انا وولد ويروح يتزوج وحده ثانيه بس مو على سارا بحفيه بفلسه ماراح اخلي معه ريال
يسمح له يفكر يتزوج علــــي ..
متوقع ان الزواج والعيال يجون بساطه.. ويقدر يتزوج ثنتين وثلاث بس مو اذا كانت سارا الأولـى ..
اتصلت على ملاك اللي احسها مو خلقي
سارا:خير وش فيك
ملاك :أووف وش مافيني من البزره هذي
سارا:مين نونو
ملاك :لانونو امها للجنه الورعه هذي وعيد
سارا:لاصاحبة الثروات مانقدر عليها
ملاك:ياااااه اسكتي انتي بس ودي اذبحها طلعت روحي اليوم على بال ماراحت المدرسه ..
سارا :اللحين هذي دخلت الثانوي وللحين تروح بالغصـب
ملاك :أوووف كل ماقالت عندي فلوس وعندي عمارات وانا ارمله مو بزر مصدقه نفسهاااا
سارا:لاتضيقين صدري فرحانه انها ارمله ..
ملاك :مادري عنها ..المهم انت وش عندك متصله
سارا:قاهرني قيس ..تصوري اليوم طلعته يجيب لي اغراض ثلاث مرات ..
ملاك :وانتي للحين على هبالك اعقلي يابنت ولاصدق بيتزوج عليك بعدين احسه صابر عليك لين تولدين بعدي بياخذ كل حقه منك
خوفني كلامها بديت اتذكر قيس المجنون اللي يظرب بدون مايحـس لاا مستحيل قيس خلاص تغير ماتوقع يرجع مثل قبل ابدن ...
سارا:طيب اوووف منك بخف شوي عليه بس مو مره اخاف يصير عنده فلوس ويتزوج علي ..
ملاك :لوبراسه يتزوج حتى لو ماعنده فلوس بيدبر ويتزوج انصحك بس اعقلي ولاتخربين بيتك مو ناقصين مطلقـــات ..
وفجأه اختفى صوتها ورجع
ملاك:أوووووووف الله ياخذك ضحى من شوي عندي بتقول سالفه وكلمتي ونسيتها وشكلها زعلت
سارا:اصلن هي على الطاري تزعل ..
ملاك:اقول سارا والله من حملتي وانا ماني طايقه ثقالة دمك روحي زين ولاتتصلين الا اذا ولدتي ...
وقفلت السماعه بوجهي وش فيهم الناس صاروا يزعلون من الحق..
دخل قيس وانا توني جالسه على السرير وبيدي الجوال واطالع فيه ..
توجه لثلاجه بدون مايكلمني وبدأ يصف فيها علب الحليب ..
رمي الكيس بسلة المهملات اللي عند الثلاجه ..
قيس:وباقي الأغراض بالمطبخ طلبات ثانيه مدام سارا ..
حسيته مره متنرفز مني ..
طلعت بدون مادر عليه لأني عارفه اولاً الشي هذا يغيضه يقهره يحرقه من داخل لأنه قالها لي مره ..عشان اقهر أي انسان اتركه بدون رد مادرى ان بستخدم هالأسلوب عليه
ثانياً لأنه ماراح يقدر يلحقني يظربني وانا حامل ...
.
.
ملاك
كالعاده لاضاقت فيهم اتصلوا علي مايذكروني الا بمشاكلهــــم ...
حطيت راسي على المكتب ياررربي وش اللي دخلت نفســـــي فيه
انا مو قد هالأعمـال ... الشغل من جهه والدراسه من جهه ...
شكل شدن بتخرج من الثانوي وانا ماطلعت منهاااا ...
والشغل والمشاريع اللي ادخل فيها وانا ماني فاهمه منها شــــي
امشي على اوامر خلــــف اللي مسويني ريبورت يتحكم فيه
وكل ماقالت له ماني فاهمه قال مع الأيام بتفهمين
وبالأساس هالشركه اللي تأسست على يدي وبأموال وعد
بتخطيط ورسم من خـــــلف وأنا مجرد واجهه خارجيـــــه له
أبغى أفهــــم وش هالمشاريع وكيف يدخل خلف بهذا ويرفض هذا
أنفذ امور ماأفهمها وصبري على الوضع متعب وموتر أعــصابي
وخصوصاً ان الأمول اللي يدخل فيها المشاريع مو بسيطه ..وطبعاً لو حصل فشل
او خسـاره بكون أنا المذنبـه قدام الكــل ..وهو ماحد داري عنه ...
ومشاعل الوحيده اللي تعرف أكيد ماراح تفضح زوجهاا
لاااا وش اللي افكر فيه خلف مستحيل يكون قصده كذا
هو مايبغى يعرف احد عشان اللي حصــل له يوم مالك الفاسد استولى
على كل شــي وصار هو على وظيفته ... يبغى يكسب وبنفس الوقت
مايبغى يقولون الناس استغل ورث المسكينه ....
مأدري ليش هالأفكار تزعجني اللحين امشي من نجاح لنجاح
والناس متوقعه ان انا اللي مسويه كل هالنجاح وحتى خواتي نفسهم مااحد منهم
يعرف ان خلف يساعدني ومع ذالك بس اهوجس واعور راســــــي ...
الخبره ماراح تجيني بين يوم وليله لازم اصبر حتى اتعلم ...
طلعت من غرفتي انا وسارا اللي مسويتها مكتب ...
نزلت تحت ولقيت وعد وهند يتهاوشون طنشتهم ودخلت لغرفة ضحــــى ...
ملاك :سوري والله انشغلت بمكالمة سار وطولت عليك
ضحى :مو مهم
ملاك:وش كنتي بتقولين
ضحى :لا ولاشي مجرد فكره وخلاص انتهت ..
ملاك:لا بجد وش السالفه حاسه الموضوع فيه عساف
من تنهيدتها عرفت انه صح علي
ملاك:وش الجديد
ضحى :المشكله لاجديد الأنسان ذا متغير ..؟!!
ملاك:ماتعرفين الصبر كالعاده لازم الشي اللي تبغينه يتنفذ بنفس اللحظه ولا خلاص مو لازم
ضحى :ربي خلقني كذا وش اسوي
ملاك:تصدقين ودي اضحك عليك ولا كل ذا الهم على عساف احس مايسوى ..
ضحى :.......
بس البنت مو معي كل هالتفكير العميق عشان ترجع عساف
والله الحريم ماينعرف لهم يوم كان عندها وتحت رجليها مو عاجبها وتبغى فرقاه ..
ويوم ابتعد عنها بطلبهااا جالسه تخطط وترسم عشان ترجعــــــه ..
والرجال بعد هم اعجب من العجب منهم اللي مثل الوليد
خبيث ونذل ويستغل شكله بلعب على مشاعر بنات الناس
ومنهم اللي مثل خلف ماتدري هو شرير او طيــــــب ..!!
ومنهم قيس اللي امس كان وحش واليوم حمل وديع تمشيه سارا على ميزاجهااا...
يوم عن يوم تزيد صلتي بعالم الرجال واستعجـــب واستغرب أكثـــــر ...
واحمد ربـــــي ان حظي ماكان سيء لدرجة أني ارتبط بواحد منهــم ...


.
خلـــــف
مرت أيام ووصلت لشهــور على نفس الوضع ...
كل يوم حال مشاعل يسؤ نفسيتـــــي تسؤ وصبري على جــود يضيق
حتى وصل الوضع للطلاق ... وماكان شي جديد دايم الطلاق هو الحــــل ...
صحيت ليله من الليالي على صوت مشاعل تبكي وتصـــرخ وعرفت انها الولاده ...
اتصلت على المره اللي كنت متفق عليها ...مع كل التوتر والأرتباك اللي انا فيه
بس ماغيرت أي قرار من قراراتـــــــي ...
صرخت مشاعل لما شافت لوين انا اخذها مستحيل أنســــــــاهاااا
بس رد الدين والكرامه المهدروه كانوا مسيطرين على عقلي
مشاعل:أرجوك خلف ساموت لاتفعل هذا بــــــي ..
لفيت وجهي عنها وكأن ماعندي احد يتكلـــــم ...
مو كأن الحلم اللي طار انتظاره بالنسبه لي سنين وانا اتمنـــى يجيني ولد ..
خلف:مشاعل ساعديني عشان انزلك مليون وحده ولدت بالطريقه هذي وللحين عايشين ...
كان تمسك فيني اكثر ماتبغى تنزل ....شلتها ودخلتها داخل كانوا ينتظرونـــــي ...
شفت بعيونهم نظره كأنهم شاكين بعلاقتنا انا اللي سببت لهم الشــــــك ...
بس ماهتمت كان عندي اهم شي اللحظه ....
سألتني اذا بنتظر او بطلع ...طبعاً طلعت ماقدرت انتظر يمكن اضعف واخذها للمستشفى ..
قلت لهم يتصلون علي اذا ولدت ...
انتظرتهم ساعات ماتصلوا وكنت ماسك نفسي عشان ماتصـل ...
لين ماعاد اتحمل ...رحت لهم عشان انصدم ...
:ياولدي هذا قضاء الله وقدره ..
خلف:تذبحين ولدي وتقولين قضاء الله وقدره ...
:انا وش بيدي اسويه هو اللي جاء على الدنيا ميت ....
مات ولدي مات ماني قادر استوعب الموضوع
انا السبب كنت بعاقب مشاعل بقرارتي هذي
ماتوقعت اني اعاقب نفسي وولد ماجاء على الحيـــــاة ...
مستحيل مشاعل تسامحني مستحـــــــيل ...
اول ولد لي مااات من تحـــــت يدي
كانت صدمه جديده لي بالحياة
بس من النوع المؤلم واللي يشيلها الأنسان بقلبه حتى القبــــر ..
.
.
مرت علي أيام ووصلت لشهـــــور بدت ترجع مشاعل لطبيعتها
ماسمحت لها تعاقبني ببعدها عنــــــي ...
انا تخليت عن كل شي بالدنيا عشــانها تحملتها بكل عيوبها
وجاء الوقت اللي هي تقبل فيه غلطة ماكنت قاصدهـــــــااا...
عشان حياة اقرب ماتكون موت مافيها رووح
رجعت فيها مشاعل لغطرستهاااا وكبريائهااا
كان الظاهر ان كل شـي طبيعي بس بالحقيقه مافيه ولاشي طبيعـــي ...
انا اعاني وببقى اعانـــي من الجريمه اللي ارتكبتها
ومشاعل ام وفقدت طفلهـــــا ...
اوهمتني انها ماهتمت كثير باللي صــــــار
وكانت بالطريقه هذي تزيد عذابـــــــي ...
اشوفها قدام عيني مأثر فيها شي واحس بداخلها شي ثاني
وعشان اريح ضميـــري اقتنعت انها ماهي متأثره
وأن موت الولد رحمه لها لأنها ماتستحق تكون ام
هذا شعــور أب ماقدر ينســـــى انه هو اللي تسبب بموت ولده ...
عشت شهــــور من العذاب ....
وحلت علي صدمه يوم حملت مشاعل للمره الثانيــــــه ...
وانا اسمع الخبر من الطبيبة تمنيت كل شي يكون حـــــلم
وكان لازم علي اتظاهر ان مافيه شـــي يخوف وانه شـــــي طبيعــي
لدرجة اني لمت مشاعل على عصبيتها وعدم تقـبلها للموضوع ...
.
.
خلف :اللحين انتي وش فيك معصبه ....
مشاعل :بالتأكيد سأكون غاضبه لأريد ان اتذوق العذاب مره أخرى لأريد ان احمل ليموت طفل اخر لي ...
كنا تونا راجعـين من المستشفى معنا خبر حمل جديد ..
خلف:انتي بعصبيتك ذي تضرين نفسك خلاص صرتي حامل ولو عصبتي قد ماتبين مافيه شي بيختلف ..
مشاعل :يألهي لأعلم لماذا يحدث معي ذالك ....هل ستتزوج هذه المـــــره ايضاً ...
من رجعت لطبيعتهااا ماتكلمت بهالوضوح ..لأنها ماسامحتني على اللي سويته فيها
ولا أنا قدرت اسامحها على اللي كانت تســــويه ..للحين احبها وطول عمري حبيتها
لكن غلطتها ذيك ماقدرت ابدن انســـــاها ...
خلف :وش رايك يعني؟؟!
مشاعل :كنت واثقه ان هذا سيكون جوابك ..بالتأكيد لن تستغني عن النســــاء ...انا لأصدق انك كنت وفياً لي الخمسة اشهر الماضيه ...
من شهور او نقول من سنــــه ماشفتها بمثل هالوضوح ..
انا اللي قتلت طبيعتها قبل يوم عاقبتها وسجنتهااا ..
لكن ليش اليوم صارت واضحــــه اكثر مادري
وش الســـبب ... بس رجعت مشاعل اللي احبهاا
خلف :تدرين وش احلى شي بأنك حامل أنك بترجعين تخافين منــــــي ...
مشاعل :بأحلامك لن افعل ذالك ابداً لن اكون الطرف الضعــــيف ابداً ...
شفت بعيونها نظرة خـــــــبث ...
مشاعل :انت غاضب ولن تسامحني ابداً على مافعلته سابقاً لما لأعطيك سبب اخـــــر لتغضب عليه ...
سبب يجعـــــلك تتمنى قتلي ولكنك لاتستطيع لأني احمل طفلك ...
تقهرني لاتكلمت كذا لأنها تضغط على اعصــــابي وعارفه اني ماقدر اسويلها شي
خلف :ماراح اسمحلك تسوين شــــــــي ؟؟!!!
شاعل :لقد فعلـــــــت وانتهى الأمـــــــر .. هل تعلــــم انا من تسببت بتطليقك لزوجاتك ...
تفتخر بمعرفته انها سبب تطليقي لحريمي ولو ماكان السبب الظاهر ..
خلف :ماجبتي شي جديد ..
مشاعل :اخرق لم تفهمنــــي انا من دسست تلك الأتهامات لهن ريم لم تكن على علاقه بأي شخص انا من دسست
الهديه والهاتف بغرفتهااا وانا من دبرت المكالمه لأتهامها ...عبير لم تســــرق انا من سرقت وجعلت الأمر كأنها هي من سرقت ...وانا من نشرت صور هنـــــد ...
جمدت بمكاني حتى عن رف الرمش ...
وش اللي تقــــــوله
شي مايصدقه عقـــــــــل ..كيف وليه ؟؟؟
انا وش سويت لها عشان تسعى وراي تخرب حيـــــاتي...
ولو كان صدق اللي تقوله ليه تقــــــــوله ...ليه اللحين ..؟!!!
بعد بتخرب حيــــــــاتي اللي هي جزء منها لو ماكانت كلهـــاااااااا
مسكتها مع كتوفها وهزيت بكل غضب وبكل قهر خذلانها لـــــــي
خلف :ليش ياحقـيررررررررره تسوين فيني كذا ليــــــــشششششش ...
انا تعبـتتتتتت منك تعبتتتتت انتي وش من الناس انتي بشـــــر مستحيل تكونين انسانه
انتي شيطاااااااان ...قولي وش سويت لك يستحق تعاقبيني عليه كذا وووووووش
هذا ذنبـــــي اني تزوجتك رغم كل مساااااوئك هذا ذنبي اني عشقتـــــك رغم عيوووووبك
ليش يامشاعل يوم عن يوم تثبتين لي انك ماتستحقين تضحيتـــــي عشانك لييييش ...
يعني خطأي اني حبيتك وحاولت انظفك من الحثاله اللي كنتي تعشينـــــــهااا
بس طلعتي مستنقع مستحيل ينظف مستحيلللل ...
مشاعل
لم اعي شناعة مافعلت
حتى رأيت الغـــــــضب في عينيــــــــه ...
يألهي مالذي فعلته ..!! لقد فضحــــــت سري ...
هل فقدت صوابي ... اعيتني لذة الأنتقام للحظه
وانستنــــــــي ان العذاب من خلف ربما يصل حتى الموت ....
كنت اراه غاضب امامي فعرفت انها نهايتي امسك بي وخنقني دارت سنين عمري بين عيناااي
انتقام ثم انتقام وانتقام اخر ..
قضيت عمري بأكمله أفعل الأخطأ وانا واثقه انها كذالك
مؤجلة التوبه عنها لوقت لاحق ..
ومر الوقت وحانت نهايتي ولم اتب حتى الآن من أخطأي
هل كان الأنتقام يستحق مني كل هذا العنـــــاء
كم تمنيت لو ان اللحظه التي قررت فيها الأنتقام لم تكـن
ولم اعش كل هذا العــــــــذاب ..
...
كنت اموت تنتزع مني الروح وتخرررج إلى اين ستذهب وتدع جسدي يموووت ...
مازلت على قيد الحياة افلتني لأتنفس الهواء كنت الهث بشــــده ...
اريد اكسجين واشعر ان اكسجين الكون لايكفـــي رئتي ...
بعد ان تمالكت نفسي رأيته ملقى على ركبتيه ويتصبب عرق ويده على قلبه ...
رغم محاولته قتلي ولكن لم استطع تجاهله اقتربت منه ووضعت يدي على يده
مشاعل :خلف يألهي ماذا اصابك..؟!! انت مريض مالذي يؤلمك ..هل هو قلبك
هل تسببت انا بذالك ....ارجوووووووك خلف رد علي ...
ولكنه لم يرد كان يحاول الكلام ولكن لم يستطع .. هل سيطلب مني الابتعاد عنه ويخبرني انه يود قلتي
ولكني لن ابتعد وليقتلني ...
مشاعل :ارجوك اقتلي ولكن لاتموت قبل ان تفعل ذالك ...خلللف هل تسمعني هيا قف واقتلني لاتدعني
بعد ان تموووت ارجوووووووك لأريد الحياة بعدك لقد مللتها لما تركتني لما لم تقتلني ارجوك
انت تستحق الحياه اكثر مني ...
لم استطع ايقاف هستريتي التي زادت حينما نظر لي بعينان خاليتان من الحياة ...
تشبثت بيديه واحتضنتها
مشاعل :ارجوك خلف لاتتركني ارجووووووووووووووووك .. انا احبك خلف اعشقك ..لاتفعل هذا بي لاتتركني جميع ماكنت افعله لم اكن اقصد منه ايذاءك اردت ان ابعدهم عن طريقك لتبقى لي وحدي اجوووووووووووك اسمعني لاتتتركني خلفففففففف ارجوووووووووووووووووك ...
مع كل جمله اصرخ بها اشعر بأنه الحياة تخرج منه اكثــــــر هو يموووووت
امسكت بوجهه بين يدي وانكبيت اقبله وانا اطلب منه ان يكون قوي من أجلـــــــي ...
مشاعل :ارجوك خلف كن قوي يجب عليك أن تنقذ نفسك لاتمووووووت ارجوك ..سأموت من بعدك من لي خلف ارجوووووك ....أخبرني ماذا سأفعل من بعدي ..خلف هل تسمعنـــــــــي
صحت قرب أذنه
مشاعل :لاااااااااتتركني احبك من لي بعدك ..اكرهني ولكن لاتتركني ارجوووووووووووووك
انا ارجوووووووك ان تكرهني او تقتلني افعل ماتشاء ولكن لاتتركني ...انا وحيده من لي بعدك ..
كنت ابكي على صدره القاسي لم لايسمعني الحقــــــيررررررر لما لايجيبني
صرخت قرب أذنه وظربت صدره لما لايشعر كماهو قاسي حقيررررررررررررر ...
لما تركني لما مات قبل ان يقتـــــــــــــلني ....
وربما لم يمت قد يكون فاقد للوعي فقط ..
اقنعت نفسي بذالك رغم ايماني ان خلف فارق الحياة
ركضت للهاتف لأطلـــــب الأسعـاف ...
يجب أن يأتي وينقذه لن يموت خلف بهذه السهــــــــوله ...
لم استطع الأنتظار بهذه الحال واصابتني حاله هستريه من الصراخ ...
مشاعل :اووه يألهي لما لم أمت انا لماااااااااااااااااااااا...
ضحى
موت خلف كان صدمـــه لي وللجميـــع والوضع اللي صـارت فيه مشاعل مأساوي
مو حاسه بنفسها كأنها بغيبوبه وهي صاحيـــه صدمه نفسيه كبيــــره
لها خمس شهور فيهااا ...والمصيبه انهااا حامل ...
مادري هو خير لهااا او شـــــر ...
بس كل اللي الله كاتبه خيــر
ام خلف من اللحين تهدد انها تبغى ولد ولدهــــا ...
والله يستر على مشـــــاعل منهاااا ...
ودي تصحى مشاعل وتحس باللي حولها وتمنعها تاخذ ولدها
بس لو استمرت مشاعل بهالوضوع مأتوقع نقدر نمنع ام خلف ماتأخذ حفيدهااا ...
سألت شوق اللي كانت طالعه من غرفة مشاعل
ضحى :أكلـت
شوق :يعني مو مره شكلنا الأسبوع هذا بعد بنأخذها المستشفى وضعها مو كويس ...تصوري يصير للجنين شـي ...
ضحى :انا اقول ندخلها مستشفى خاص ...
شوق:وانا نفس رايك ...ضحى كلمي عساف يكلم ام خلف يمكن يقدر يقنعهااا
آآه ياشوق تحسبين عساف ينتظرني بس أمر وبينفذ ماتدرين انه تغــير وصارت طلباتي ماتسوى عنده ...
حتى انهياري قدامه بعد موت خلف وترجياتي انا نرجع لبعـــــــــض ماغيرت شي بقلبه صاير قاســـي ...
كان خلف ماله اسبوع من تــوفى وأنا اعيش صدمه من الوضع نفسه ومن الحالة اللي كانت فيها مشاعل ...
انهرت قدام عساف اللي جاي بيأخذ محمد وشدن كعادته كل اسبوع وطلبت منه نرجع لبعض ..
قبل الموت مايأخذ واحد منــــــا وقتها واساني وحضني ومسح دموعي
توقعته بيقول أي شي غير اللي قاله ...قال اني مصدومه وماني حاسه بنفسي ووضعي مايسمحلي اخذ قرار
مادرى ان قراري اخذته من شهوررر بس ماقدر اقولها صريحه ...
بس مأقدر الومه حتى هو تعــبان من موت خلف اللي ماكان له مجرد اخو
كانوا صحبه هو وياه واكيد متأثـــــر بموتــه ..!!
لازم ارجع افاتحه بالموضوع بس ماني قادره اكيف تعودت اتصل عليه ويتصل علي
ونتكلم بكل شي الا فينا احنا الاثنين تعبت من هالوضع ...
كثير احيان احس بكلامه تلميح لشي بينااا لكن ماتعدى هالتلميحات ...
مأدري اللي فيه خوف على كرامته انها تنهان مني لو رفضته
او هو فعلاً نساني واتصالاته في مجرد تواصل عشان عيـــــال ..
ياربي ماني قادره افهم نفســي ارتاح وارسى علــى بر ...بنكمل سنتين من تفارقنااا...
الفراق والزعل اخذ كثـــــــير من عمــرنا وللحين القلوب قاسيه وماحنت
انا غلطت وهو غلط اذا علي انا مسامحته بس ليته هو يبدأ
انا بديت وردني مأقدر اكررها مره ثانيـــــــه ...
ويمكن هو ينتظرني اكررها مره ثانيه ..!!
واثبتله ان المره الأولى ماكانت مجرد ضعف مثل ماهو شافها
ياءالله ليش مافكرت بالوضع هذا من قبل اكيد طول هالفتره كان ينتظر
مني محاوله ثاني وأثبــــــات ان الخطوه اللي اتخذتهااا ماكنت من ضعف ومو حاسه فيهااا
كانت تجربه حقيقية ومحاوله حقيقية لرجوع له ...
أكيد اللحين نســى الخطوه اللي قمت فيهااا كم مر عليهااا لو كنت جاده فيها
بكون كررتها من زمان ماكنت بنتظر كل هالوقت عشان اكررها هذا اللي يفكر فيه
اكيد وانا لازم اثبت له عكس ظنونه لازم اثبت له اني صادقه بكلامي واني فعلاً ابغى ارجع له
...
عــساف
ماعاد الليل لنوم والراحه ...الليل عندي لسهر وذكريات ..
آآه من يتوقع انه مر علينا سنتين بعاد عن بعض ...
والله قلبي ماعاد يتحمل فراق ... يكفي فقدي لخلف اللي اضعف قلبي ...
واللي أنا فيه لاهو فراق ولاقرب
قريبه مني وبعيده ...ياليتها ماهي قريبه يمكن اقدر أنسااااهااا
بس هي موجوده وقربها مثل قرب الجمــــر ...
يدفي بس لقربت اكثر يكوي ...
وماني قادر احط نهايه لوضعنــــا الطلاق لو طلبتني مستحيل اوافق عليه
والمستحيل الأكبر اني اطلبها ترجع لي بعد كل اللي سوتــــــه واللي قالتـــــه ...
صابر على أمل انها تجي منها وهي اللي تطــــــــلب القرب
لو انها مستحيــله ...ضحى اللي تبغى فراقي كيف بتطلب مني ارجعلهااااا
ضحى اللي قالت بكامل قوتها انها ماتبغى واحد مريض مثـــــلي..
كل أملي ان السنين تغيـــــــرهااا .... وعندي اصبر خمس سنين بعد على أمل انها تجي منهااا
ولا انا اللي أبدء....
رغم ان الفرصه جتني لحد عندي يوم طلبتني نرجع لبعض
وكانت بضعفها بس ماستغليتهاااا ماقدرت كرامتي رفضت تستغل وضعهاااا
ورجعت لي ذكرى صدمتي فيهااااا وهي تردد علي انها بتزوج اللي افضل مني
معقوله بعد اللي سمعته منها استغل ضعفها وارضى بعرضها ولرجعت لطبيعتهااا
ولقتني مستغل ضعفها وش بكــــون بعينها وبعين نفسي من قبل ...
بكون أقل من الوضع اللي حطتني فيه ...
وبكون اهدرت كرامتي اكثــــر ماهي مهدوره ..
ضحى
صحيت الصباح متأخره وعلى بال ماتجهزت وجهزت شدن كان مر وقت يجي نص ساعه على بداية الدوام
تنكدت والقهر أن سفر ماجاء اتصلت عليه جواله مقفل ...
شدن :مااما الله يخليك لازم اروح لااازم ...
ضحى :طيب انا وش بيدي اسويه سفر ومايرد ...والخوات اللي مافيه خير طالعين وماصحونا ....
رمت شدن شنطتها على الأرض وجلست تبكي
شدن :اغبياء اكررهم ..
اشفقت عليها وقررت اضغط على نفسي واشوف عساف اذا كان مادخل دوامه ...
ماطول على بال مارد
ضحى :هلافيك .. بخير ..سفـر ماجاء ياخذنا ولارد على جواله ..تقدر يعنـــي ..طيب ننتظرك ..
عساف
كنت تعـبان ومارحت لدوام بس يوم اتصلت علي
ضحى ماترددت اروحلهم .. هي فرصه ممكن ماتتكرر قـــــريب ...
دايم لجتني مثل هالفرصه انســـــى ان البعد عنهاا ارحم لحالتي واتصبر بالقـرب لودقايق..
نزلت اخذ شدن وركبتها ورى حتى تجلس ضحى قدام وفعلاً سوت اللي ابيـــه ..
كان لمشوار لمدرسة شدن هادي جداً ..نزلت ضحى معها عشان تكمل الأداره وجلست انتظرها ..
حسيت بدوخـــــه هزيت راسي عشان تهدأ بس زادت ...اوف ليش اجلت موعد الفطور ..
اكيد السكر انخــــفض ...حسيت بوجود ضحى بعد ماقفلت الباب بطريقة مزعجـــــه ..
يدها كانت مؤلمه على كتفي كنت احس نفسي بهوي بحفره عميقة ..
ضحى :عساف وش فيك ...
قلت مادري صوتي طلع او لااا
عساف:انخفض ...
ضحى
نزلت مع شدن عشان اتكمل مع الاداره واشرح سبب التأخير ...
رجعت للعساف استغربت انه منزل راسه على الدريكسون ..
سألت بالبدايه وش فيه طول على بال مارد علي بس سمعته قال انخفض ومافهمت الباقي
هزيته مع كتفه مادري طرى علي استهبال عســــــاف قبل ...
حاولت احركه ارجعه للكرسي حركته بكل قوتي بغيت ابكي من الصدمه اللي أنا فيها
احس بسخافة الوضع وخطــــــورته معقول عساف مغمى عليه بين يدي
مادري ليش تذكرت موقف مشاعل وصدمتها بموت خلف ..
معقوله يموت لااااا بس هو مريض...
باللحظه هذي قدرت ارجع ظهره على الكرسي وقدرات اشوف وجهه ..
وكانه هومن الحركه صحى ناظر فيني وشكله دايخ كثيرررررر ...
ضحى :عساف الله يخليك وش فيك قلي وش اســــوي ...
حرك يده حاول ياخذ شي من جيبه بس ماعرفت وش هو ...؟!!
بيدي المرتجفه حاولت ادخلها بجيبه وبعد كم محاوله قدرات ادخلهااا وغير بوكه لقيت شي
يوم طلعت كانت حلاوه ..؟!!!
معقوله كان بياخذهااا ...وفجأه فهمت ان قصده ان اللي انخفض سكره
ويبغى ياخذ الحلاوه يمكن عشان يأكلها ويرتفع عنده السكره
فتحتها بسرعه وحطيتها بفمه ...
كنت احسه صاحي فيني ومو صاحــــــــــي ...
ضحى :عساف كيف تحس اللحين احســــن ..عساف تسمعنـــيي رد علي انت زين اللحين طيب قول وش اسوي..؟!؟!
ياربي مادري وش أســــوي احس نفسي بدوامـــــــه ...
عساف
صحيت فيها وهي تحاول تكلمني كانت شوي تكلم مع نفسها بعدين ترجع تكلم معي
وكأنها فاقده اني بصحى فيها ...صح رجعت للوعي لكن راسي للحين ثقيل ومصدع ...
والكلام ينرفزني ...
اول مافتحت عيوني حركت الســــــياره بتخلص من المشوار هذا ..
ضحى :عساف وش تسوي تسوق وانت مريض ...مايصلح ...
عساف:ضحى رجاء راسي موجعني والكلام يزيده انت تعبان مو متحمل زياده بوصلك دوامك وبرجع انام ...
ضحى :لا خلاص مو رايحه دوام وماراح اتكلم بس ركز على الطريق ...
ماحسيت نفسي الا موقف قدام البيت توقع ضحى بتعــــصب او تنرفز ..
ضحى :خلاص عساف انت انزل ارتاح انا بتصل على سفر يجي يأخذني ...
عساف :وبتنتظرينه بالسياره انزلي داخـــل انا مو جالس بدخل انام ...
وقبل ماتتكلم نزلت وفتحت لها الباب
عساف:ضحى انا تعبان ومافيني ازيد كلام وماراح اقدر انام داخل وانتي بالشارع يالله انزلي خلصــــيني ..
ضحى
ماقدرت اجادله لأنه مريض وواضح عليــــــــه التعب نزلت معه للبيت
وكل خطوه اتقدم فيها اذكر اخر موقف جرى بينا هنــــــا ..
وكيف طلعت من البيت يومهاا ذكريات سيئة جداً مابغى اتذكرها ..
كان البيت نفسه هو ماتغــــير فيه ولاشـــي ...
لقيت نفسي لوحدي بالصاله مادري فين راح عساف ..
اتصلت على سفر بس للحين جواله مقـفول ..
صدق غبي ومتخلف صبرنا عليه كثير هالأدمي لازم نجيب غيره ماعمره نفعنــا دايم لاحتجناه
يختفـي ..
والسواه اللحين ...ياءالله يعني لازم عساف يغلط هالغلطه ويجيبني هنــــا ..
موقف بايخ الرجال تعبان وانا مضطره ارجع البيت والسيد سفر مختفــي ..
مالي الا اطلب ليموزين .. بعد نص ساعه وصل اليموزين ...
قبل ماطلع قلت بتطمن على عساف اصلاً اكيد هو نايم واذا صاحي
بسوي نفسي بقوله اني بطلع رغم انه طنشني بدون أي كلام ..
رحت لغرفته سابقاً مالقيتـــــــــــــــه ......!!
قادتني رجولي لغرفتي وفعلاً كان هنـــاك...
وقفت على الباب وانا اشوف بكامل لبسه نايم على السرير وشماغه مغطي فيه وجهه ...
ضحى :عساااف
شال الشماغ عن عيونه ومازال نايم
عساف:هاه ..!!
بدال ماقول اني خلاص رايحه لقيت نفــــــسي اسأله عن حاله ...
ضحى :وش فيك ...
عساف:مافيني شي لاتهتميـن بس هبوط بسكر ..
ضحى :طيب بتنام بدون ماتأكل ..!!!
ياربي من غبائي لازم اوضح اني مهتمــه فيه ...
عساف:اكل طيب وش الفايده ..
ضحى :عشان لقيت نفسي بشرح له عن المرض والأكل بس فهمت قصده ووقفت كلام ... معقوله واخيراً
بيتكلم عن وضعنــــــا ...
عساف:قولي ياضحى وش الفايده انادايم تعبان ومريض ...ماعندي احد يهتم فيني احيان احرص على صحتي
عشان عيالي واحيان كثير يسيطر علي اليأس وافكر ان ماراح يكون لي أي اهمية بحياة عيالي ...
انتي كفايه عليهم ام وأب انا بكون مجرد اسم بحياتهم ....عمري ماراح اكون ابو فعلي لهم وانا بمكان وهم بمكااان ...
ادري اني اقدر اخذهم منك بس انا مأبغى اسوي كذا ولاراح اضغط عليك من هالناحيه لاتخافين ...
اول مره يطري علي هالموضوع عمري مافكرت باللي يفكر فيه عــــــساف
وصدمني كلامه مأدري تهديد او مجرد فضفضه ....
عساف:ضحى قلت لك لاتخافين انا بس اشرحلك الوضع ماني جالسه اهددك
انا كنت نذل معك بفترة من حياتنااا وهالشي ماراح يتكــــــــرر ...
رغم كل تبريراته حسيت بالشك
ضحى :عساف ارجوووك هذا مو حل تبغنا نرجع عائله وحده ماعندي مانع بس تاخذ عيالي مني لااااا...
مالاحظت انه كان قام من السرير وجاء عندي الا هاللحظه يوم كان واقف قدامي وعينه بعيني ....
عساف: اذا تقولين هالكلام لأنك خايفه اخذ العيال منك لاا بس لو تقولينهااا بدون أي ضغط انتي عارفه
ان هذا اللي ابغاه واتمناه وانا للحين أحبك ...
ماتوقعت اسمعها منه ولا النظره الجريئه هذي اللي بعيونه من زمان فقدتهاا وكأنه كان مخذول
او مجروح مني واللحين تغير شي ...
ضحى :يعني نسيت اللي صار....
عساف:من زمانه ناسيه بس المهم انتي تنسينه ...
رفعت يدي ليده اللي على خدي وضغطت عليها
ضحى :الموقف ذاك كنت فيه فاقده اعصابي وكلام كثير قلته لمجرد اجرحك ...
حسيت من ملامحه وابتسامته براحه واخيراً احس بهدوء بوجوده من اعمــــــــاقي ...
ماانتبهت لنفسي واني سرحانه فيه لين حسيت بيديه على كتوفي وهو يدفعني للبرى الغرفه
عساف:يالله استلمي مسئولياتك من جديد كزوجه وسويلي حاجه أكلها
سألته بقهر
ضحى :ايش ؟؟؟؟
عساف:انا مريض وجيعان واكلت علاجي بدون اكل وهذا اثر علي يالله قومي بواجباتك
ضحى :اللحين من سنتين متفارقين وهذا اللي قدرت عليه مرجعني عشان اكون ممرضه لك ...
والله هذا جزاي يوم كان يعاملني بحنيه ويدلعني كنت بس معصبه عليه ومتنرفزه
واللحين الرجال تحول لجليد مشاعر وانا ادور عنده رومانسيه امحق ..
انقهرت يوم ضحك اوووف رجع عساف ثقيل دم
عساف:والله من اللي انا فيه ماني مركز اصلاً ماني واثق اللي يصير اللحيــــــن صدق ولا أحلم
يوم قالها ماحسيت بنفسي الا احضنه كانت مشاعر متضاربه من عطف وشوق وحـــــب
ماتوقعت ابداً بشوف عساف بموقف زي هذا ..
كان ضايع وتعبان وحسيت حاله حال طفـــل تايه ...

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -