بداية

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -29

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة - غرام

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -29

على نعومتها .. لازالت دموعها على خدها الوردي ضلت ربع ساعه على حالتها .. سمعت جوآلها يدق شافته على الطاوله ورآحت له بكل كلافه عليها شافت رقم مها حاولت تتمالك نفسها ولا تبين لها شي
شوق : الـــو
مها بصوت ساخر : الوآآت ياقميل وينك عن الجوال مليون مره دقيت عليك
شوق : كنت نايمه توي صاحيه
مها : حركآآآت توك صاحيه .. المهم ترى بعد العشاء بنجيك اوكي
شوق : حياكم الله
مها ماتطمنت لصوتها : شوق فيك شي .. فهد أذآك بشي
شوق نزلت دموعها لكن بنفس الصوت : لا ابداً مره طيب معي
مها ودخلها الشك : شوقه قولي الصدق فيك شي
شوق : لا والله بس مجرد تعب عادي .. مهاوي تكفين جيبي لي معك مسكن راسي وبطني يؤلموني من أمس
مها على نيتها : اوكي ياقلبي .. بجيب لك انتبهي لنفسك ولاتسوين شي احنا مابنطول عندكم
شوق : طيب
مها : بااي
شوق : مع السلامه .. جلست على الكرسي وحطت رآسها على الطاوله وجلست تبكي
دخل عليها وشافها على وضعيتها هذي كمل طريقه بأتجاهها وحط الكيس اللي بيده على الطاوله جنب رآسها
رفعت رآسها ودموعها على خدها وشعرها مبلول وبنظرات شراريه طالعت فيه ..جلس على الكرسي قبالها وكأنه انسان بريء طالعها ببرود
فهد : هذي ادويه لك استعمليها
رمت الكيس على وجهه باقوى ماتملك وقالت له من بين اسنانها بنبره واضح فيها الكره والحقد : مابي شي منك ياوآطي
ركز عيونه عليها وبنظره ناريه عقد حاجبه : المره هذي بكيفي امشيها لكِ لكن انتبهي على تصرفاتك يامدآم شوق لا أنهيك عن وجه الأرض
شوق وقفت واعطته ظهرها : اللي مثلك قاتل محترف مو غريبه عليك القتل لانك تقتل القتيل وتمشي بجنازة
عصب من كلامها وقف ورآها وبصوت خافت منه : اول من قتلته انتي !! والحين رجعت احييتك عشان اعوض الناقص بحياتي فيك
لفت عليه وبكل قوتها صرخت بوجهه : انا ماني محطة تفريغ تفرغ فيني .. ولاتحسب اني بسكت لك لالا ياشاطر رآجع حسابتك أول
فهد يمسكها مع دقنها بقوه ويقرب وجهه من وجهها : لاتصرخين بوجهي عشان لاتندمين
شوق تبعد يده بقوه عنها : لاعاد تلمسني يا أنجس خلق الله
وتفلت بوجهه وبعيونها حقد طالع فيها بنظره بركانيه وبأقوى مايملك صفعها كف طاحت على الأرض من قوته وهي مصدومه من كفه لها غطى شعرها وجهها نزلت دمعه حاره من عينها احرقت خدها مشى بخطى واثقه منتصره وقف قبل يطلع من الغرفه وبدون لايلتفت لها
فهد بصوت تصدعت من جدار الغرفه : هذآ أبسط شي اسويه لك ياحقيرتي .. وطلع لصالة جناحهم
مر وقت وهي على الارض تبكي بصمت دموعها جرحت خدها مكان صفعته لازآلت علامته وآضح والمه كسى قلبها وانكسر كل شي فيها هذي هي كل محطة في حياتها يمر شخص يشوه معالمها الجميله
آآهـ يا كبر القهر لا صار ما باليد حيله..
والجروح من( القــرايب) والخطا مني وفيني!!
ان نويت اشفي غليلي ما لقيت اية وسـيلهـ
كيف ابلقى دام جرحــي سبته طعنه يميني؟!
وان نوت تبكي عيوني صارت( الدمعــهـ ) بخيله!!
يآكبرها لامن تجمـــع هم قلبـــي وهم عيــني
ياهمـــوماً بي تعدت حدهـا صارت ثقيلــهـ
اخذي مني كم ســؤال ولو سمــحتي جاوبيني
ليه من بعد (الوفـــاء والطيــب) وفعولاً جليله
من يدين اللي حشمته أول طعـــوني تجيني؟؟
وليه لاضاق الفضــا في عيــن من خانه دخيله
مالقيت الا (المــلامه) انتهيها وتبديني؟
ياهمومي ياجــروحي يا صدى الروح العليله
والله ان الـــظــلم قهره قيّد لسانـــي ويديني!!
يوم قيل ناظر حسودك زاد في قوله وقيله
ما طــرالي غير قولت آآآخ يا دنيــا ارحميني
ان تكلمت وحـــكيت وجبت برهاني ودليله
ما تضــرر كود منهو قد لفانــي منتخيني!!
وان سكــت وقلت هانــت هــم وسنيني تزيله
اكتشفت ان (السنين) تزول والهم محتويني!!
بس لجــل اللي انتخى في جد جــدي والقبيله
والله اني لاشــرب المــر واتحــمل ما يجيني
ودام ما بالكون (صــدراً) ارتمي به واشتكيله
ودام مابــه عين تقـــرى حزني اللي مبتليني!!
ما لي الا بيت شـــعراً اذكــره في كل ليله
لا انتهى جـــدال المعاتــب بين قلبي وبين عيني
وقفت لملمت بقايا شتاتها وانكسارها مسحت دموعها وغسلت وجهها حتى تبعد أثر الدمع عن خدها رجعت للمرآيا مكان صفعته حمراء لونه لون الدم مررت يدها عليها نغزها الالم غمضت عيونها وحاولت تتجاهل الالم ومشطت شعرها واستشورته حتى اخواتها مايشكون بشي وخصوصا عمها ومها اخفت اي معالم بوجهها بالميك آب والكحل .. لكن فتحت بلوزتها اللي بارزه كل صدرها كيف تخفي اي جرح وخدش فيه حاولت وحاولت لكن كلها فاشله جلست على السرير وعيونها متعلقه على الباب تنتظر دخول اهلها مستحيل تطلع وتقابله .. أذن المغرب وهي ماحست بمرور الوقت صلت وكالعادة دعت ربها بعد صلاتها طوت سجادتها بعد ماخلصت وهي تسبح وتستغفر ربها فتحت الدولاب تطلع صندلها ارتجفت من دخوله عليها وهو يطالعها بدون أهتمام متجاهل وجودها
فهد : ترى ابوي واهلي بيجون .. مابيك تبينين أي شي لهم لو تزلين بشي ترى ماراح اتسامح معك ابد سامعتني .. طنشته ولا ردت عليه ومشت وهي تعطيه ظهرها
صرخ عليها بصوت وحشي : سامعتني !!.. بعد طنشته ولا ردت عليه وجلست على الكرسي تشرب مويه طلع من الغرفه وهو معصب منها
شوق ( الله يكسر يدك يافهد الله لايعطيك عافيه ياحيوان ياسافل ) حبست دمعتها بعينها وقررت تتجاهله وتطلع تجلس بالصاله حتى تنرفزه بوجودها
رغد تكلم الجوال : ايه طالعه مع اهلي
عبدالله : لوين ؟!
رغد : بنروح لأختي اذا جينا أكلمك اوكي
عبدالله : اوكي عشان اقولك رائي الوالده فيك
رغد حمر وجهها : صدق اوكي اول ما أرجع بكلمك
عبدالله : اوكي يازوجتي الغاليه .. احرجها بكلمته وولعت خدودها
رغد بصوت مستحي : يالله باي
عبدالله : باي ياحبي
اول ماسكرت غمضت عيونها بحالميه وحب لعبدالله اللي سكن روحها وقلبها وعقلها .. استولى على كل شي بدنياها تفدآه بعمرها كله .. حبته بجنون وملك شي ماقدر اي احد يملكه برغد
شهد تطالعها بعيون غريبه : رغيد فتحي عيونك وكملي كشخه مالي خلق تأخرينا
رغد : انا خلصت بس باقي المسكره والروج على بالك زيك بطيئه
شهد : ما أقول الا الله يرفع عنك .. يالله بس اخلصي علينا
رغد تجلس على كرسي تسريحتها : طيب طيب لا تزعجيني .. خذي عباتك وسفرقي عني ( يعني انقلعي هع )
شهد تأخذ عباتها : هين يارغيد يالعجيز ومدت لسانها وطلعت
رغد فتحت عيونها على الاخير وبيدها الماسكرآ : صدق انا عجوز .. خبله شهد انا اوريها
بالصاله
مها : يالله يابنات ورآنا مشوآر طويل
ريم تلف طرحتها : انا خالصه
سحر : وانا كمان
مها : والبقيه ابوي وجلالي تحت يالله يابنات .. وجوآ كلهم ورآحوا
كانت جالسه مع ام رياض وندى وليان ودانا اللي جايين مع جدتهم وجدهم
ام رياض : ألف مبروك يابنتي
شوق بخجل وحياء : الله يبارك فيك ياعمتي
ندى : تصدقين انتي احلى بدون ميك آب
ليان : لالا بصراحه بميك آب وبدون تجننين
شوق استحت من كلامها : تسلمون .. كلكم ذوق
دانا : وين خالي فهد وجدي
شوق : بالغرفه الثانيه .. قبل تكمل كلامها دخل فهد ومعه أبوه اللي فيه شبه من فهد
ابو رياض : السلام عليكم .. وقفت شوق وهي منزله رآسها من الحياء
الكل : وعليكم السلام
ابو رياض : مبروك يابنتي
شوق وهي منزله رآسها : الله يبارك فيك
ابو رياض : عسى ما أزعجناكم بجيتنا
فهد : افا عليك يبه المكان مكانكم
ابو رياض يجلس بالمكان اللي كانت جالسه فيه شوق .. وجلس فهد جنبه على مسافه بعيده شوي
ابو رياض : اجلسي يابنتي جنب زوجك ليش وآقفه
شوق تطالع عمها اللي واضح فيه الحنان : بأقهويك ياعمي
ابو رياض : ارتاحي يابنتي ندى تقهوينا .. وجلست جنب فهد بس حاولت تبعد عنه لكن الكنبه ضيقه
تحس بالم يطعنها ببطنها وظهرها ماتقدر تتحرك منه كثير لكن تجامل قدآمها وهي تتعذب بدآخلها
ابو رياض : يالله يام رياض بنروح
فهد : بدري يبه اجلسوآ
ابو رياض : بننزل الحين الحرم نصلي مابقى شي على الصلاه وبعد تأخذ رآحتك مع عروستك
فهد : بس باقي وقت على الصلاه
ابو رياض : ماعليه ياولدي بنروح ورآنا سفر بكره .. وقفوآ الكل .. وأتجهوآ لباب الجناح وورآهم شوق وفهد ودعوهم .. رجعت بسرعه وجلست على الكنب وحطت يدها على بطنها وهي تتألم بقوه لما دخل الصاله وشاف لون وجهها الاصفر خاف يصير فيها شي .. قرب منها ووقف جنبها
فهد وهو هادي : ويش فيك ؟!
رفعت رآسها وهي تقول له بألم : يعني ماتعرف .. كله منك أتألم
فهد جلس جنبها وحط رجل على رجل ورجع راسها على ورى ولف يديه ورى رآسها : والله اذا هذآ اللي تاعبك فهو شي عادي لازم تتعودين .. طلت فيه ببرود ونظرة احتقار ونزلت رآسها
فهد : اذا مره تتالمي اوديك المستشفى
شوق : شكرآ مايحتاج مستشفى .. وقفت بتروح الغرفه وتعلقت عيونه عليها وقال لها بصوت هادي
فهد : روحي غيري ملابسك أحسن لك بدل الدم اللي ماليها .. لفت عليه والشرار يطلع من عيونها
صرخت عليه : حـــــــقـــــــــيـــــررر.. طنشته ورآحت للغرفه
ريم : يبه هذآ الفندق اللي فيه شوق وفهد
ابوها : ايه هو ذآ
هنادي : اخص ياشوق حركات بالهليتون
مها : بلا حكي فاضي وهيا على البوابه وبهدوء
شهد شايله ميشو اللي يبكي بحضنها وهي تحاول تسكته : بنات شيلوآ شنطتي
رغد : امشي انا اجيبها معي
سحر اول وحده وصلت عند الانصنصير وهي تضغطها عشان ينفتح لهم : هناديوه شوفي العلامه طالع والا نازل
هنادي تشوف الاسهم الحمراء : شكل هذا الشريط ياسحر حق سوق الاسهم <<~ فايقه تستعبط البنت
سحر انقهرت منها : يالمسوآك فتحي عيونك
هنادي تضربها على رآسها : مسوآك ابرك منك يالدب القطبي
سحر عصبت وحمر وجهها : انا دب قطبي .. وضربها على بطنها بكوعها
هنادي عصبت : هيه على بالك يدك خفيفه والله لاصقع رآسك بالجدار الللي ورآك
سحر تحط يدها على خصرها : فيك خير مدي يدك وشوفي ويش بيصير لك
هنادي تدفها بقوه : هاه وريني ويش بتسوين ياكودليزآ رايس ياتكر انتي
سحر وصل ضغطها مليون ومسكتها من ورى وسحبت طرحتها وهي ناويه تصفقها : والله لا اوريك يامعفنه
هنادي تدفها عنها : يابقره بعدي يدك لا اوريك حركة التكوأندو الجديده
سحر تضربها على ظهرها ودموعها بعيونها : استقوي علي يابويه
هنادي فار الدم بعروقها : انا بويه يــــ... وقبل تكمل كلامها جاء ولد وقال
..: عيب عليكم تتهاوشون
هنادي : وانت ويش خصك اقلب وجهك عنا
الولد : على أي صفحه ههههههه
سحر تضربه بكعبها على رجله : ابعد عنا لا أجمع عليك خلق الله
هنادي تسحب سحر لجوآ الانصنصير وتقفله : خلاص اهجدي عاد
سحر : طيب الله يرجك ... سكتوآ شوي
هنادي : اقول اي دور غرفة شوق
سحر : مدري احسبك تدرين
هنادي : ابوي وينه تركنا ورآح وخواتي
سحر خافت : يمه ما أدري يا هنادي
هنادي : اووف خلينا نرجع تحت الحين .. ورجعوا للدور الاول يدورون ابوهم شافوآ ابوهم يكلم الجوال من بعيد .. واتجهوآ له
سحر : يبه وين رحتوآ ندوركم حنا
ابوهم يقفل الجوال : وانا ادوركم خبري فيكم يوم دخلنا مع البوابه
هنادي : احنا نحسبكم ورآنا
ابو مها : يالله خوأتك يستنونا عند المصاعد ومشوآ بأتجاههم
كآنت بغرفتها بعد مابدلت ملابسها لبست بنطلون برمودآ أسود وبدي لون منقاوي طويل شوي لاخر خصرها ومفتوح على شكل v من عند الصدر وتحته حزآم اسود والظهرعلى شكل دمعه طول الظهر.. كان استر شي في الدولاب رفعت شعرها ذيل حصان ونزلت خصل عند اذنها وخصله على وجهها تعطرت وحطت بلاشر مشمشي وروج وردي لامع وكانت بأروع شكل .. رجع لها الالم بظهرها وبطنها بس على أخف شوي
سمعت صوت الجرس وعرفت انهم اهلها لان مها كلمتها قبل دقائق تحملت على نفسها وطلعت من الغرفه شافته متجهه للباب
شوق : لحظة انا بفتح الباب .. لف عليها وهو مستغرب من كلامها
فهد : يمكن السيرفيس روم
شوق : لا هذول اخواتي وعمي
فهد : بكل الحالات انا بفتح الباب
شوق تعارض : بـــس اخــ...
فهد يلف عنها ويمشي : اخواتك ماراح اكلهم .. ومشى للباب بثوبه وشعره كان عشوائي ومعطيه جاذبيه فتح لهم الباب ودخلت شهد ومعها مشاري وعلى باله شوق اللي فاتحه الباب
شهد بتعب : خذي خذي ميشو تعبت وانا شايلته .. ولما مدت يدها اخذه فهد وهو منزل راسه وتفشلت منه ودخلت بسرعه جوآ .. ودخلوآ بعدها البنات وابوهم
ابو مها : السلام عليكم
فهد : وعليكم السلام ... حياكم الله ياعمي
ابو مها : الله يحيك ياولدي .. كيف حالك وكيف عروستك
فهد : بخير جعلك بخير ياعمي .. ودخلوآ للصاله وشوق تسلم على خواتها اول ماشافت عمها رآحت سلمت على عمها وباست يده وجبينه
مها : مبروك يافهد ....فهد منزل راسه ومشاري على يده
فهد : الله يبارك فيك يارب .. عقبالك .. ضحكوآ كلهم على كلمته
هنادي بلقافه : هذي سبقتكم وتزوجت
فهد : اجل عقبال البقيه
ابو مها : امين يارب .. اعطى مشاري لابو مها .. واخذ شماغه وعقاله
فهد : انا طالع حتى تاخذون راحتكم مع شوق
ابو مها : والله ماتطلع .. البنات يروحون مع اختهم لجوآ
شوق : انا بأخذهم لغرفتي
رغد تهمس لها : طيب الجاتوه والبيتفور وين نحطه
شوق تاخذه منهم : روحوآ الغرفه انا اجي لكم بعد شوي .. ورآحوا وهي اتجهت للزاويه اللي على شكل مطبخ وحطت الجاتوه بصحن دائري ووزعت الباقي .. وأخذت الصينيه ومشت قد ماتقدر وبظهرها يألمها .. حطتها على الطاوله وهي تطالع بفهد اللي اسمه واسمها على الجاتوه
ابو مها : الله يرضى عليك يابنتي ويوفقك يارب
شوق : امين يارب لاتنساني ياعمي من دعواتك
ابو مها : والله يابنتي البيت من دونك مايسوى كلنا فاقدينك
نزلت راسها ووقفت : انا بروح للبنات تامرني بشي عمي
ابو مها : سلامتك ... رآحت للغرفه ولقتهم كلهم جالسي ينتظرونها
مها : ياهلا والله بشوآقه
شوق : هلا فيك
سحر : وحشتينا يابنت هذا يوم واحد بس كانه سنه
شوق : توي ادري اني غاليه
شهد : والله فقدناك مرره
هنادي تتطالعها بتفحص : بنت .. قصدي ياحرمه ويش فك شكلك تعبانه
شوق : لاتعبانه ولاشي بس ماشبعت نوم
رغد عينها على صدرها : شوق ويش الجروح هذي اللي بصدرك تفجع
شوق تضم البلوزة على صدرها : كافي اسئله ياكثر اسئلتكم
مها تضحك : احرجتو عروستنا اهجدوآ شوي
ريم بخوف : يعني لو اتزوج بيصير فيني كذا حتى النوم ما انام
شوق عصبت : لالا ماراح يصير كذا بس اسكتوا ياربي
هنادي : حنا نب نتعلم منكم
شوق : هناديوه اسكتي ابرك
شهد تغمز لهم : خلاص يابنات اسكتوآ
سمر شافت الكيس اللي جابه فهد لشوق وطلعت من علبة دوآ ورفعته : هيــــــــــــه .. كلهم لفوآ عليها
سمر : شوقه ويش ذا الدواء
شوق عصبت وصرخت عليها : اتركيه حق فهد
سمر ترجعه وتحط الكيس على الكمودينه : طيب خلاص اعوذ بالله كاننا ارتكبنا جريمه
مها تهدي شوق : ويش فيك متوتره هدي بالك
شوق تهمس لها : انا تعبانه مره مالي خلق احد وهم ذبحوني بالاسئله ليش وايش اووف
مها تستهبل : طيب ليش
شوق عقدت حواجبها : بموت انا منكم بموت
رغد : يالطيف .. حكينا ويش صار معك هيا تكلمي
شوق : ماصار شي اول ماجيت غيرت ملابسي ونمت وماصحيت الا العصر من التعب لي يومين مانمت زين .. والمغرب جوآ أهل عمي وقبل تجون بشوي رآحوا
مها : وكيف كانوآ
شوق : شكلهم مره طيبين من كلامهم وتعاملهم معي وانا زوجه فهد مو ولد ام رياض
سحر : ايه مبين انهم طيبين حتى زوجك شكله تحطيم يجنن مشاء الله
شوق تطالعها بأستغراب وبداخلها ( عساه يموت ان شاء الله من زينه الله يأخذه ويفكني منه ومن شره )
رغد : ياويلك هذا زوجها ماتسمح لاحد يتكلم عليه
شوق : قفلوآ على السيره .. سمعت صوت فهد يناديه قامت بتأفف وهي يادوب تمشي حتى ماتبين شي لاهلها .. وطلعت له
شوق : ويش تبي ؟!
فهد يعطيها مشاري : خذي هذا مدري ايش يقرب لك
شوق : مو لازم تعرف .. وأخذت مشاري ولمست يده بدون قصد وأرتبكت من لمسته طلعت بعيونه وهو يطالعها بتفحص طنشته ورجعت للغرفه .. خلت ميشو بحضنها تلاعبه
مها تهمس لها : شوق خوفتيني عليك ترى قبل شوي بالعافيه وقفتي .. في شي يألمك
شوق : لا مافي شي
مها تحاول تسحب منها الكلام : قولي ويش سوى لك زوجك الغبي
شوق : ماسوى شي
مها : ماهي علي هذي الحركات .. والاثار اللي بصدرك تقدرين تقولين ويش هي
شوق بتأفف : مهاوي بليز ترى من صدق تعبانه وماني قادره اتكلم لا تزني علي
مها : اوكي برآحتك .. بس حطي شي ببالك اني خايفه عليك واي شي تبينه كلميني على طول
شوق : اوكي اوعدك اذا احتجت شي بقولك
فاتن مستغربه تغير اخوها : وين بتأخذني يافايز
فايز بطيبه : بنروح نتمشى من زمان ما أخذتك بتمشيه
فاتن تطالعه بنص عين ولفت على ابوها : غريبه مالك عاده تأخذني
فايز : يعني الاخ مايصير يغلط ويمشي اخته ويعشيها بالمكان اللي تبيه
فاتن: يصير بس ابوي يمكن يحتاج شي
فايز : توك مخلصه من اغراضه واظن ابوي ماهو معترض
هز ابوهم راسه وهمهم بكلمات فهمتها فاتن وأبتسمت له ووقفت تلبس عبايتها
فايز : يمكن نتأخر يبه .. لاتخاف علينا
دخلت وطرحتها على كتفها : يالله فايز أنتهيت
فايز يوقف : مع السلامه يبه .. وطلعوآ للسياره بعد ماحرك السياره ومشى لمكان بعيد طلع كيس من تحت الكرسي ومده لفاتن
فاتن تطالعه بأستغراب: ويش فيه الكيس
لف عليها بنظرات خبيثه وماكره : شوفي يافاتن تنفذين أي شي اقوله لك بالحرف الوآحد ومابيك تنطقي كلمة لا مفهوم
فاتن بدت تخاف منه : ليش ؟
فايز يركز على الطريق : اقولك ليش .. انا مطفر وجاتني فلوس بارده مبرده 10 الالاف ريال مابي اضيعها وانتي سبب الفلوس هذي
فاتن نزلت دموعها : ويش يعني انا السبب
فايز ضحك ضحكة شيطانيه : هههههه بتفهمين كل شي بالشقه ..
رجعوآ من عند شوق مبسوطين وفرحانين .. دخلت غرفتها وقفلت الباب دقت عليه بلهفه وشوق وحب ملئ قلبها
عبدالله : أهلين
رغد : هلا وغلا .. أخبارك
عبدالله : تمام .. بشري عسى انبسطتي عند اختك
رغد : الحمدلله أنبسطنا كلنا .. بس طلعنا عينها ورجعنا
عبدالله : ماطولتوآ صح ؟!
رغد : يس ماطولنا .. كلها نص ساعه ورجعنا .. المهم طمني عنك انت
عبدالله : من اسمع صوتك اصير بألف خير ياروحي
رغد : من جد عبودي اشتقت لك مره .. طول الوقت افكر فيك نفسي ارجع بسرعه حتى اكلمك
عبدالله : ياعمري عليك يارغودتي .. تصدقين فقدتك الفتره اللي فاتت
رغد ترمي نفسها على سريرها : ومن سمعك انا اكثر كل وقتي افكر فيك .. حتى بكاء بكيت عليك يادب
عبدالله : ههههههه تستاهلين انتي اللي انقلبتي علي
رغد : الحين تصحح الوضع .. على فكره رجعت كلمة أبوي
عبدالله : لا بعدي ماكلمته مره ثانيه . عشان عمي مسافر وبعد يومين يرجع ويكلم ابوك ويحدد معه موعد
رغد بفرح : أنتظر هاليوم بفارغ الصبر يا عبودي
عبدالله : بنكون اسعد زوجين بالدنيا ..
رغد بحياء : أكيد دام نحب بعض بنكون أسعد اثنين بالعالم
عبدالله : ماقلت لك امي واختي ويش قالوآ عنك
رغد تحمست : ويش قالوآ ؟
عبدالله : امي ميته عليك وأختي بعد تقول حبتك انتي وشهد
رغد : والله يشهد علي اني حبيتهم .. وغلاتهم من غلاتك ياقلبي
عبدالله : أنا استأجرت شقه قبل شهر ونقلنا فيها انا وأمي واخوآني .. بدل ماهم بالقريه لحالهم
رغد : صدق .. كويس بس مدارسهم ايش صار عليها
عبدالله : نقلتهم كلهم للمدينه والحمدلله الحي اللي استاجرت فيه مدارس البنات والاولاد قريبه من بيتنا
رغد : الحمدلله .. على فكره عبودي اختك سنه كم
عبدالله : ثاني ثانوي علمي
رغد : مشاء الله شكلها اصغر ..توقعت انها بثالث متوسط
عبدالله : ههههههه ياويلك لو تسمعك يمكن تموت
رغد : بسم الله عليها ..
عبدالله : رغـــودتي
رغد : عيوني !!
عبدالله : أحــــــبــــــكـ
رغد حمرت خدودها وردت عليه : وأنا أمــــــوت فــــيـــكـ
بغرفه ثانيه من بيت أبو مها
ريم : هههههههههه خطيره النكته
سيف : هذي اخر نكته بالسوق
ريم : الله الله .. اكسكلوزف يعني
سيف : تقدرين تقولين كذآ
ريم : ويش اخبار خالتي بعد الزوآج أمس
سيف : الحمدلله ماعليه بس تقول انك كنتي ملاك
ريم بحياء : وي هي قالت كذآ
سيف : أيه والله قالت كذآ .. مايدرون انك بكل حالتك ملآك بعيوني
ريم : تسلم لي عيونك ..
سيف مصدوم : ويش قلتي .. عيديها
ريم بجرآئه : تسلم لي عيونك
سيف : ايوه خليك كذآ جريئه ترى ذبحتيني بالحياء
ريم : الحياء شعبه من الايمان
سيف : وه فديت اللي تعرف تتكلم .. خبطي فيني يابنت محمد
ريم : عقبال مايطير عقلك بالمره
سيف : ههههههه ماهي بعيده والله
دخلت عليه ساميه وشافت يكلم الجوال ويضحك وقفت قباله وهي تتخصر وبصوت عالي متقصدته
ساميه : هذآ اللي فالح فيه طول اليوم تكلم ست الحسن والدلال .. حتى الأكل ماتاكل
سيف يغطي الجوال بيده : ساميوه اتقي شري وانقلعي عن وجهي
ساميه : قوم قوم كلم أمي تبيك بموضوع مهم
سيف : قولي لها ربع ساعه وأجي
ساميه : بالله ماتمل من صوتها كل يوم تكلمها .. من زينها ياربي لك الحمد
سيف بعصبيه : أطلعي من غرفتي وشغلك عندي بعدين
ساميه تلف عنه : صحصح وشوف كيف صاير بنت محمد توديك يمين ويسار على كيفها وهي لسى ماجات بيتك ياحظي ..
سيف صرخ بأعلى صوته : أطـــــــــــلـــعـــي برآ
ورجع للجوآل ونطق بأسمها لكنه كان يسمع صوت بكاها
ريم : يلا باي
سيف : ريم ليش تبكين
ريم : مافيني شي بس طحت على الكرسي
سيف : قولي الصدق ياريم .. سمعتي كلام ساميه أختي
ريم تنرفزت : ابي افهم شي وآحد ياسيف ليش اختك تكرهني .. مو بس اختك أهلك كلهم مايحبوني على بالك ماني حاسه بالشي هذآ .. نظراتهم وتلميحاتهم حتى بنات اعمامك انا ماعمري أذيتهم بشي ليش هم يأذوني خصوصا اختك ساميه
سيف : ماعليك ياحبيبتي أهم شي انا وانتي ماعليك بأحد ولاتهتمي بكلامهم ..
ريم : انا ماني مستعده اجي لبيت ناس كارهيني .. وفهم أختك أني مالي ذنب تكرهني وتحقد علي
سيف : لاتهمك ساميه طبعها كذا شرانيه .. لكن قلبها طيب وبسرعه تتأقلم مع الناس
ريم : ايه باين مرره .. وخصوصا يوم تجلس مع كوثر .. انا مضطره اقفل الحين ابي اكمل شغلي
سيف : انتبهي لنفسك ياعمري
ريم : وأنت بعد .. يلا سيآآ
سيف : سيآآ .. رمى الجوال على سريره وطلع معصب ووجه أحمر ومتنرفز صرخ بالصاله وهو يدور على ساميه .. نزل للصاله التحتيه .. وشافها جالسه عند أمها
سيف مسكها مع شعرها ووقفها : مليون مره قلت لك لا تتدخلين بيني وبين ريم
ساميه تحاول تفك يده عن شعرها : مالت عليك وعليها .. اتركني ياغبي تمد يدك علي عشان هذيك اللي سمعتهم بالأرض .. أعطاها كف قدآم امه وكان ابوه توه دآخل وشافه يوم ضرب أخته
سيف بعصبيه : أحترمي نفسك ياساميه وثمني كلامك قبل تقولينه لا أخليك تندمين على اليوم اللي أنولدتي فيه ســـآآمعــه
ابو سيف : خير ويش صاير
سيف يتنفس بسرعه : يبه شوف ساميه انا ماعدت اتحمل شرها
ابو سيف : ويش مسويه أختك .. جلس سيف وقال لأبوه كل شي قالته ساميه واللي قالته له ريم
ابو سيف بحده : ساميه .. أول وأخر مره اسمعك تتكلمين عن زوجة أخوك كذآ والا انا اللي بتعامل معك بشي ماتتوقعينه
ساميه بقوه : انتم تدرون أني اكرها لاتلوموني
ابوها : الكره بالقلب .. أحترمي شعورها على الأقل
ساميه تصرفهم : يصير خير .. وطلعت لغرفتها
بآلبيت
سحر أتنرفزت من اللي قالته ريم : ماعليك منها لاتسكتين لها أبدآ ترى كذا بتتمادى معك
ريم : تعرفين اني اكره المشاكل ولا أطيقها بس ساميوه ذي عقربه شكلها بتكرهني بعيشتي
هنادي : اقول ماعليك منها دوسيها الغبيه ذيك لو أنا مكانك كان أدبتها
ريم بتأفف : والله اني احب سيف .. طيب ويحبني ومثقف ومتعلم بس اخته الله يأخذها
سحر : أجل طنشيها
شهد : ماعليك طنشيها اللي مثلها ماينفع الذوق معها
سحر : بقوه بعد
بالفندق دخل عليها وبدون نفس قالها
فهد : البسي عباتك
شوق عقدت حواجبها وبنظره ناريه : وليش ؟!
فهد : بنروح نتعشى بمطعم
شوق تكمل قرائه المجله : بس أنا شبعانه مابي أكل
فهد يجلس على الكرسي اللي قبالها : زين والله وفرتي علي 300 ريال
شوق بنظرة احتقار : وبخيل كمان .. مالت عليك بس
فهد : كأنك زودتيها شوي .. ترى ساكت لك بمزآجي والا الكف ما أثر فيك
شوق بحقد دفين : عسى يدك لشلل اذا مديتها علي مره ثانيه .. ومابتردد بدعواتي عليك
فهد : انتي يالنجسه تدعين ههههههه اخر زمن والله
شوق ارتفع ضغطها منه وأنقهرت زياده ولعت من كلامه : ما النجس غيرك انت انا اطهر منك مليون مره
فهد ببرود يرفع رجله وحطها فوق رجله الثانيه : اموت عليك يالطاهره انتي
شوق رمت المجله على الطاوله اللي فاصله بينهم : ايوه اطهر منك غصب عنك ..وقفت وأعطته ظهرها
جاء ورآها وهو يلعب بشعرها وطفشها وهي تبعد عنه
فهد : انا رآيح اطلب عشاء حدي جوعان .. طنشته ورآحت للصاله تقلب بالقنوآت وهي متأففه منه ومن ثقالة دمه وكلامه اللي مثل السم
بعد ماسكر التلفون وطلب عشاء من مطعم الهيلتون جاء وجلس بالصاله وهو يطالع التلفزيون ويشوف البرنامج الديني اللي تتابعه
فهد : لاتكئبينا غيري القناه .. اعطته نظره احتقار
شوق : اذا مو عاجبك اطلع برآ
فهد رفع حواجبه بأستغراب : قلت لك غيري يعني غيري احسن لك ولي
شوق تطنشه : مارآح اغير.. واللي بتسويه سوه
فهد عصب وقف ومشى بأتجاهها تعلقت عيونها فيه وهو جاي بجهتها ..قبل لايلفظ بكلمه وحده دق الباب .. هزتها نظرته الوحشيه وملامحه المخيفه .. ومشى للباب ودخل العربه اللي فيها الأكل جلس على الكنب وجلس يأكل .. تقرفت منه ورآحت للغرفه وهي شايله عليه مره
..: تنفذين كل كلمه يطلبها من الرجال سامعتني
صابها برود وتجمد استحل على مشاعرها ودموعها ما نطقت بكلمه وحده أنصاعت لكلامهم مافي لها أي مفر او مكان تهرب منهم .. دخلت الشقته ووقفت على جنب لوحدها
فايز بأبتسامه عريضه : متى نستلم المبلغ
...: أهم شي تكون على الطلب
صديق فايز : على طلبك والبنت وردة .. بس نبي اللي أتفقنا عليه محتاجين نصرف أمورنا
مد لهم الظرف الموجود داخله الفلوس : وهذآ اللي أتفقنا عليه .. تقدرون تطلعون
فايز : مثل ما أتفقنا الساعه 1 نجي ونأخذ البنت نرجعها لبيت أهلها
..: أوكي الساعه 1 دقوآ على جوالي .. يالله برآ لو سمحتم
قفل الباب وطالع بالبنت اللي قدآمه ولسى لابسه عبايتها
..: نزلي عبايتك " سكت شوي " ..شكلك خايفه وأول مه تدخلين هذآ العالم
فاتن رفعت غطايتها وانصدم يوم شاف دموعها .. خافت من شكله وهو لابس الشورت بس .. وأيقنت ان في هذآ المكان ستفقد هويتها .. جلست على الكنبه ونزلت عبايتها
فاتن : أذا تبي اي شي خذه وخلصني ..
طالعها بأستغراب وجلس جنبها وهو يتودد لها : ويش اسمك طيب
فاتن تمسح دموعها وتتظاهر بالقوه : فاتن ..
..: انا اسمي تركي .. طيب يافتو ليش تبكين خايفه مني يعني
فاتن تهز رآسها بلا ونزلت رآسها ولا طالعته
تركي يطالعها بتفحص شكلها متجهزه بلبسها المثير وشعرها السايح وعطرها لكنه مو مرتاح أبداً
تركي مسك يدها : امم جاهزه الحين .. لفت عليه زي المقروصه ودمعت عيونها وتعلقت عيونها فيه وهي تبكي
تركي استغرب منها : فاتن ويش فيك اذا جايه غصب عنك انا مستحيل أأذيك
فاتن انهارت وهي تبكي : اتركني بحالي .. حرآآم عليكم
تركي صدقت توقعاته وعرف انها مغصوبه : الحقير فايزونوآف هم اللي جابوك صح
هزت رآسها بمعنى ايوه وكملت بكاها .. حاول يهديها لكن ماقدر الا بعد نص ساعه من دوآمة بكاها المستمر
بآلفندق
كآنت متردده تدخل الغرفه لانه نايم على السرير تبي تروح تأخذ لها أغرآض تتونس فيها .. لكن خافت أنه يصحى وينكد عليها هدوئها وجوها الرآيق .. أخذت الريموت كنترول وقلبت بالقنوآت لكن ملت جالسه لوحدهآ لا أنيس ولا ونيس .. الوحيد اللي معها أبغض مخلوق بعينها شافت ملابسها ماغيرتها ماتقدر تنام وهي بذي الحاله ماتأخذ راحتها ابدا مددت رجولها على طول الكنبه وتكت ظهرها ورجعت رآسها على ورى بملل وطفش غمضت عيونها .. دخل وشافها بحالة الاسترخاء تحاول تمحي اشياء واشياء من بالها .. تتذكر اهلها وجلستها معاهم وضحكهم وسوآلفهم أذا طفشوآ أخذت نفس طويل وطلعت زفره بنفس الطول كأنهآ تبعد ثقل جبال على صدرهآ بدأ الألم يعاودهآ وبانت تجاعيد الالم بجبينها مسكت الخداديه بقوه كأنها تستنجد فيهآ
جاء صوته البغيض لها فزت وعدلت جلستها وتحملت الألم حتى ماتحسسه بضعفهآ
فهد بهدوء : قومي بوديك المستشفى
شوق : وليش المستشفى شايفني مريضه قدآمك
فهد بحده : لا تكابرين على روحك قومي يلآ .. ورآنا سفر مو أبتلش فيك هنآك
شوق بكره : مين قال لك أني أبي أسافر معك

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -