بداية

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -30

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة - غرام

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -30

تتذكر اهلها وجلستها معاهم وضحكهم وسوآلفهم أذا طفشوآ أخذت نفس طويل وطلعت زفره بنفس الطول كأنهآ تبعد ثقل جبال على صدرهآ بدأ الألم يعاودهآ وبانت تجاعيد الالم بجبينها مسكت الخداديه بقوه كأنها تستنجد فيهآ
جاء صوته البغيض لها فزت وعدلت جلستها وتحملت الألم حتى ماتحسسه بضعفهآ
فهد بهدوء : قومي بوديك المستشفى
شوق : وليش المستشفى شايفني مريضه قدآمك
فهد بحده : لا تكابرين على روحك قومي يلآ .. ورآنا سفر مو أبتلش فيك هنآك
شوق بكره : مين قال لك أني أبي أسافر معك
فهد صد عنها ورجع للغرفه ويكلمها وهو ماشي بالممر : بلا كثرة حكي وتعالي ألبسي يالله بدون نقاش
وقفت وتحس بألم يقطع بطنها خصوصا منطقه الوشم اللي كأن وآشمه لها بالماضي المه فظيع كأنه نار تحرق جلدها أحرآق مشت للغرفه بهدوء وشافته ينزل ملابسه صدت عنه وهي تسحب عبايتهآ وهو يطالعها بأستغراب سكت عنها وبعد ماخلص طلع من الغرفه .. سكرت باب الغرفه بعده وغيرت ملابسهآ ولبست عبآيتها اللي على الرآس وقفزآتها وطلعت للصاله ولقته يعدل شماغه على المرآيا اول ماشافها بهيئتهآ لف عليهآ بصدمه وصار يطالعها من فوق لتحت كأنها كائن غريب يشوفه
شوق بحده : خير شايف جنيه قدآمك
فهد يبتسم أعجبته بحشمتها وهو يطالع عيونها العسليه الوآسعه السآحره وقآل : بس شكلك غريب أول مره اشوف عبايه زي اللي عليك
شوق : متعود على الصيآعه والعبايات المزخرفه الفاتنه .. ويش بيطلع منك غير كذآ
انقلب السحر على السآحر كان بينرفزها ونرفزته هي .. تتقن فن مجادلته ببرآعه رفع حاجبه تعطر وطلع وطلعت ورآه وسكرت الباب .. وقفوآ عند المصعد يستنوآ يفتح لهم ضغط بقوه على الزر مرتين ورى بعض
أول ما أنفتح دخلوآ وماكان في غيرهم أنتبهت لرقم الدور كان الدور 15 وقف فجأه عند الدور 11 طلعت بفهد وهي خايفه وأنفتح باب المصعد ودخلوآ بنتين متحجبات والوجهه ميك أب أوفر وسلموآ ورد فهد السلام عرفت من لهجتهم أنهم خليجيات وباين من الملامح أنتبهت لعيون البنات اللي نظراتهم كلها أعجاب بفهد وجماله وجاذبيته قرب من شوق ومسك يدها وهي عارفه قصده أول مانزلوآ بعدت عنه ومشت وقفوآ عند البوآبه وهي تنتظره يجي بالسياره .. خمس دقايق ووقفت السياره قدآمها نزل لها القزاز لانه كان مظلل بأسود وماتشوفه أول مالمحته مشت بأتجاهه فتحت الباب وجلست وهي تتألم وماسكه نفسها .. سحب السي دي المفضل له وضغط On وأشتغلت الاغنيه المفضله له اللي بدايتها
" قــــهــــر مـــآكـــنـــت أنـــا أدري تـــعــــيــــش بــقــلـــبـــي كـــذآبـــه"
سكتت وهي تسمع كلمآت الاغنيه الجو حزين وأليم وكئيب .. معانيها تدل على غموض الشخص اللي معها أنتهت الاغنيه وسكرت المسجل طالع فيها بنظره غريبه
شوق : لاعاد تشغل اغاني وأنا معك
فهد : والسبب يا مدآمتي
شوق : ما أحب اسمع اغاني كثير رآع شعوري على الاقل
فهد بدون أهتمام : يالله أنزلي وصلنا العياده .. نزلوآ وهي تشوف المبنى واللوحه فوقه (عيــــآدة النساء والولادة ) أرتجفت أول مره تدخل مكان زي كذآ اعتراها خوف وخجل بعد كيف بتتكلم ويش بتقول والأهم لو دخل فهد معها ويش بيكون موقفها قدآمه .. رآح للرسبشن وسوآ الأجرائات ورجع لها ومعه ورقه بيده وقف قدآمها وطالعها بنظره جامده وقآل بصوت عادي : يالله نروح لغرفة الدكتوره
شوق : استناني برآ
فهد يستهبل : ابشري طال عمرك بس هذآ اللي تبينه .." سكت شوي وقال بصوت حاد ".. مو أنتي اللي تتأمرين علي أمشي بس قدآمي .. أنقهرت منه ومن تدخله تذكرت انه زوجها يعني مسؤل عنها .. أستنوآ دورهم يجي .. وبعد ربع ساعه دخلوآ على الدكتوره .. جلسوآ على الكرسي
شوق وفهد : السلام عليكم
د: وعليكم السلام تفضلوآ .. بعد ماجلسوآ
د: ايش المشكله
فهد : تكلمي ياشوق قولي لها ويش تحسين فيه .. حمر وجهها وزآد القهر بقلبها متقصد يقهرها ويحرجها
شوق بحياء : انــآ .. أحس بألم أسفل بطني
د أبتسمت : متزوجه
فهد : ايوه تونا من أسبوع << طرآآآخ أووف على النصب
د توقف : تفضلي على السرير لو سمحتي .. مشت شوق مع الدكتوره بأنصياع أنسدحت على السرير وهي تشوف جنبها الالات والادوآت خافت مره أنرعبت غمضت عيونها وهي متندمه أنها طاوعته وجات ..
د تضحك : قومي ياحبيبتي .. ان شاء الله كل شي سليم .. ورجعت للمكتب ورجعت معها شوق وجلست قدآمه
فهد ببرود ويمثل الأهتمام : بشري يادكتوره
د: ههههه خف شوي على زوجتك البنت ناعمه ورقيقه .. حمر وجهها مره نفسها تقتل الدكتوره وفهد كمان
فهد : اهم شي سليمه
د: هذآ اهم شي ورآح اكتب لها ادويه وياليت تستعملينها من الليله
شوق : أن شاء الله ..
د : وانت ساعدها يا أستاذ .. وياليت تقرآ الروشته تبع الادويه اللي كتبتها لكم رآح تفيدكم
فهد يطالع شوق بخبث : ولايهمك يادكتوره .. بسوي اللي قلتي عليه
تركي وقف معصب : الكلب الحقير أخوك ويسوي فيك كذا
فاتن تبكي :تكفى لاتقول لأحد .. أبوي لو يدري بيروح فيها
تركي بحنيه وعطف على حالتها : لاتخافين هذآ سر بيني وبينك .. وعندي فكره رآح تفيدك وياليت تنفذينها معي
فاتن تترجاه : ساعدني تكفى لاتخليني اطيح بهذآ الوحل
تركي : لا تقلقين دامك دخلتي هنا مارآح تطلعين الا رآضيه .. بس اوعديني تطبقين كل اللي اقولك عليه
فاتن : والله بسوي اللي تأمر عليه
تركي : اسمعي بترجعين لاخوك وتمثلين عليه .. وأنا بدوريي رآح ابين له اني رآضي عليك وبقول له ولنوآف اني بأعطيهم اللي يبونه بس يجيبونك لي أنا متى ماطلبتك ولا يودونك لأحد ثاني ويصير اللي مانبيه
فاتن : طيب لو وعدك وأخلف وعده
تركي يضحك : لاتخافين نواف وفايز اهم شي عندهم الفلوس ويعرفون انا ويش رآح اسوي فيهم
فاتن : أنا خايفه من فايز أخوي .. دآيم يهددني
تركي : اسمعي بعطيك ارقامي كلها واذا صار شي على طول كلميني وانا بتصرف اوكي
فاتن : الله يوفقك ويسعدك يارب
تركي : يالله البسي عباتك عشان أدق عليهم وأوصلك لحد سيارة أخوك
فاتن بخوف : بس هو قال بيجي هنا
تركي : ياحليلك شكلك ماعرفتي اخوك زين .. يمكن يقول خلها تستأجر وتروح للبيت انتظريني بروح البس وارجع
جلست تنتظره على بال مايخلص ويرجع
بأستراحـــه غير معروفه
رائد : ماجد ويش فيك لك كم يوم متغير
ماجد : تعبان
رائد : سلامتك يابو أمجاد .. بس ويش تاعبك
ماجد : موضوع خاص .. شاغل بالي
رائد : فلها ياعم مافي شي يستاهل .. خلها على ربك
ماجد : والنعم بالله .. اقول جيب البلاستيشن خلنا نلعب
رائد : ماني فاضي ورآي شغل
ماجد بأستحقار : انقلع عن وجهي طيب
رائد : علامك عصبت علي
ماجد : ماني طايقك يارائد ابعد عني
رائد يمشي للباب : طالع بدون ماتطرد بس بكره بتعرف قيمتي وتركض وراي
ماجد : انت اركض ورآك مسكين مصدق عمرك
رائد اعطاه نظرة استحقار وطلع من الاسترآحه .. دخل معاذ
معاذ : هآآآي
ماجد : وعليكم الهاي
معاذ يضحك : السلام عليكم
ماجد : وعليكم السلام
معاذ : يووه الاخلاق ميح اليوم .. خير ويش صاير
ماجد : ماصار الا كل خير
معاذ : وأنا جاي قابلت رائد وكلمته وطنشني وباين انه معصب .. متهاوشين انتم
ماجد : أبد ماحنا متهاوشين
معاذ بنص عين : علينا يامجود قول الصدق
ماجد : هذآ الصدق وترى ماني رآيق اليوم يامعاذ لا تقلقني
معاذ : يؤؤؤؤؤ الله يستر منك انت ورائد .. ويش رايك تروح معي نفحط احسن من الجلسه ومافي أحد
ماجد : طيب يالله قوم نروح
كانوآ بغرفتهم جالسين يذآكرون
سحر : ريمآ
ريم : هلا سوسو
سحر : بخاطري اقول شي بس خايفه
ريم : شنو ( اخيراً بتتكلمين ياسحر وتقولين اللي فيك )
سحر : انا ماقلت لك عن شي صار لي لما كنا بالمزرعه اخر مره
ريم : ويش صار طيب
سحر سكتت شوي بعدها قالت : سمر وسامر
ريم فتحت عيونها وأذنها وتركت كل شي بيدها : ويش فيهم
سحر : سامر طلع يحب سمر
ريم شهقت وطلعت عيونها قدآمها ماهي مصدقه اللي تقوله سحر : مستحيل
سحر نزلت رآسها وقالت بألم : كرهته ياريم أنا حبيته وهو حب أختي وسمر تحبه وبينهم رسائل عن طريق خلود وأنا قريتها
ريم مدهوشه : ما أصدق اللي قاعده تقولينه
سحر : انا شفته بعيوني وهو يكلمها وأغمى علي انصدمت فيه وبسمر كل الحب اللي بقلبي له رآح بغمضت عين طلع وهم اتوهمه أنا كنت غبيه يوم حبيته .. طلع مجرد أعجاب لا اكثر
ريم : ماني قادره استوعب
سحر : هذآ اللي صار
ريم : والحين اهم شي انتي .. ويش بتسوين
سحر : قلت لك كرهته وبركز على دراستي بلا حب بلا خرابيط بحاول اجيب نسبه وادخل طب الحب ماراح يفيدني دراستي هي اللي بترفعني وتفيدني
ريم : عليك نور هذآ اللي لازم ينقال
اليوم اللي بعده .. صحت من النوم وشافت الساعه كانت 2ونص الظهر رآحت عليها صلاة الفجر والظهر ماعمرها نامت زي هذي النومه ارتاحت فيها التعب والالم كان له دور بتخديرها ونومها الطويل .. تمغطت على السرير وتحسل بشي ثقيل جنبها مضايقه لفت على يسارها وشافته نايم جنبها باين انه منغمس بنومه ومستمتع بأحلامه كشرت وفزت من مكانها بهدوء ورآحت للحمام وأنتم بكرآمه وتوضت وطلعت تصلي الصلوآت اللي فاتتها وتقرأ قرآن لانها ماقرت من ليلة زوآجها وحست أنها فاقده شي بحياته وروتين تعودت عليه .. جلست نص ساعه على سجادتها تقرأ قرآن وتعوض الاحزاب اللي تركتها يومين .. قفلت مصحفها ونزلت شرشف صلاتها وطوت سجادتها ورفعت التلفون وطلبت لها فطور لانها جوعانه مره وما أكلت شي من أمس .. بعد ماوصل طلبها أكلت وشبعت ومشت للغرفه وفتحت الباب بهدوء ودخلت لقته طالع من الحمام ومأخذ له شور ولاف الفوطه على خصره وشعره مبلول مشى للمرآياء ونشف شعرها وحط له جل وصار مجعد
فهد : صباح الخير
شوق بدون نفسك : قصدك مساء الخير
فهد : ليش ماصحيتيني لما صحيتي
شوق تأخذ جوآلها تشوف 6 مكالمات لم يرد عليها رفعت عيونها له وبنظره شر : نوم الظالم عباده
فهد ركز عيونه عليها بالمرآيا وبنبره حاده : سوي لي فطور ياحقيرتي
شوق بأستهزاء : المطعم تحت أطلب منه .. والا اقولك باقي من فطور كول منه
فهد لف عليها ورفع حاجبه وملامحه عصبيه رمى المنشفه اللي نشف فيها شعره على وجهها وقال بحده : مو أنا اللي أكل الباقي انقلعي عن وجهي
شوق : أنت الل أنقلع من الغرفه
فهد صرخ : قلت لك أطلعي
شوق بعناد تجلس على السرير : تعبانه مابي اطلع ..
فهد بعيون كلها شر وحقد : اوكي خليك جالسه بس بتدفعين ثمن عنادك ..وبنبرة تخوف .. أوعدك
شوق بدون مبالاه وأهتمام : ما تقدر .. يــآحمــآر
طار من عيونه الشرآر وترك الفرشه من يده ومشى لها تعلقت عيونه عليها وهي تشوف الشر بعيونه وملامحه الشرسه وقف قدآمها ووقفت حطت عينها بعينه وماهمها عصبيته رفعت حاجبه تقلده فيها
فهد بصوت يخوف : ويش قلتي ؟!
شوق بنبرة أستهزاء وسخريه وهي تطول الكلمه : حـــــــــــمــــــآر
مسكها مع شعرها بقوه وصرخ عليها : أنا اوريك الحمــآر ويش يسوي
ورماها على السرير بكل قوته ألمها ظهرهآ من دفته لها حاولت ترجع تجلس لكنه رجع دفها عرفت اللي يدور برآسه أبتسم بخبث وهو مبسوط بدأ يلمس نقطة ضعفها فتح أزارير بجامتها وبدأت تقاومه وصرخت عليه : اتركني ياحمار
طنش كلمها وزادت رغبته بلمس جسمها .. دفته عنها بأقوى ماتملك وضربته برجلها تفلت بوجهه وقامت عن السرير تألم من ضربتها ولف بنظرآته المخيفه وهو يشوفها تبعد عنه وتعدل بلوزتها اللي ارتفعت من سحبه لها وبهذه اللحظة فقط تفجرت رغبته الرجوليه قام من السرير متناسي الالم اللي يحس فيه .. أول ماشافته يوقف هربت من الغرفه والخوف منه يتملكها .. لحقها لصاله وقفت ورى الطاوله وهو يحاول يوصلها
شوق : لاتقرب مني والله ما اتردد بقتلك
فهد يضحك : تقتليني "وبغمزه" حلالك
شوق خافت من رده وسحبت التحفه اللي على الطاوله ورمت الورد اللي فيها على الارض ورفعتها : صدقني برميها عليك .. بعد عني
فهد يتحرك وهي تتحرك خطوه مماثله لخطوته : كلي حلالك .. لاتقومين احسن لك ولي
شوق تتمسك اكثر بالتحفه : قلت لك بعد عني ماتفهم يامتوحش
فهد : وانا ماراح ابعد عنك .. ابيك بحضني
شوق تصرخ عليه : ياوآطي ياحقير
فهد أبتسم وتحرك بخفه وماحست فيه لانها معصبه وترجف من الخوف : حقير واطي قولي اللي تقوليه أنتي زوجتي وحلالي
شوق تزيد بالصراخ وبصوت باكي : لاتقول زوجتي ياحيوان .. الموت ارحم من انك تلمسني
مسك ذراعها ورمت التحفه لكن بعد راسه بخفه وسرعه عن طريقها وطاحت على الكنب اللي ورآه .. أحكم مسكته لها وهي تحاول تحرر يدها منه وفلتت وبسرعه ركضت وركض ورآها ومسكها مع خصرها بقوه ودفها على الجدآر ومسك اكتافها وهو يثبتها على الجدآر .. تحولت نظرآتها لنظرآت خوف منه بدت تخور قوآها .. ركز عيونه عليها وقرب منها بدت تحس بأنفاسه.. صدرها بدأ يرتفع وينخفض أخذت اصابعه طريقها وبعدت خصل شعرها المتناثره على وجههآ ورجعهآ ورى أذنهــآ أقشعر جسمها من لمسته
قرب منها أكثر وأكثر طبع بوسه على اسفل رقبتها ارتفع شوي شوي ودموعها غطت خدودها
امتزجت شفايفه مع شفايفها .. فجأه بعد عنها وهو يطالع دموعها اللي نزلت على خدودها شاف الالم بعيونها والعذاب اللي تعانيه معاه رآحت للحمام ركض صارت تستفرغ جلس على السرير ونزل راسه لمستوى اكتافه وشبك يديه بشعره بدأ يتذكر الماضي والغزو الفكري مسيطر على تفكيره ذكريات وذكريات تمر بمخيلته موآقف لاينساها .. معاناه كان يعانيها فجأه طلعت صورتها لما كانت بأحضانه طعم شفايفها ذكره بصغرها نفس البرائه نفس العيون .. حتى الشفايف لكن الان بصوره مختلفه أنثى كامله لكن جرحه لها كان كافي بتشويهها .. كانت أول وأخر أمراءه بحياته .. امراءه لمست الجانب المظلم في حياته رماها القدر في طريقه
لكي يفرغ حقده الدفين للنساء وهي من تدفع ذلك الثمن
طلعت من الحمام وشافته جالس على السرير ومنحني .. جلست مقابله لكن بوضع معاكس كل واحد معطي الثاني ظهره .. هو منسجم بتفكيره وهي تبكي وتشهق
دخلت المسن طفشت من المذاكره تبي تغير جو شافت لينا متصله وكلمتها
سحر : هاياتوو
لينا : هياتوو .. اهلين كيفك ياقمر
سحر : تمام وانتي
لينا : بخيرآت بس طفشانه مره
سحر : سيم سيم .. هاتي هرجه
لينا : أقولك .. بروح اجيب شي اشربه واجي
سحر : اوكي انتظرك
خمس دقايق ورجعت لينا
لينا : باكــــوو
سحر : احلى باك .. نورتي
لينا : سحر
سحر : هلا ليونه فيك شي
لينا : أشتقت لك
سحر : ههههههه يانصابه اليوم متقابلين بس تدرين والله حتى انا أشتقت لك
لينا : ثوآني بس
كان معاذ اللي كلمها بغياب لينا .. رآح لغرفته بسرعه وفتح الاب توب اللي اشترآه قبل يومين وفتح مفكره وحفظ ايميلها وقفل الاب توب وهو مبتسم وفرحان يحسب بفرح اكيد تفكر فيه مثل مايفكر فيها صورتها ماتروح من باله
معاذ : آآه لو تكونين من نصيبي ياسحر والله لا أسعدك
لينا : باك
سحر : ياكثر باكاتك .. وين تطسين انتي
لينا : ماقلت لك بروح اجيب شي اشربه
سحر : بس كلمتيني تقولين اشتقتي لي وتخرطين علي
لينا : مدري يمكن اختي دآيم تتلقف يمكن تحسبك بنت خالتي سحر .. يالله حصل خير اهم شي اخبارك أنتي
سحر : على حطت يدك انتي اخبارك مع هزاع
لينا : بخير من المغرب وانا أكلمه عالمسن .. الولد احرجني بكلامه كله غزل ودلع
سحر : ههههههه تتهنين يارب
لينا : احسد نفسي عليه الحمدلله اننا مخطوبين والا كنت رآح اموت بدونه
سحر : بسم الله عليك بعيد الشر عنك .. بس الله الله فيه لاتبينين له انك ميته عليه
لينا : والله اني اتثيقل عليه.. الا وين ريم ماعاد اشوفها على المسن
سحر : مسويه اوف لاين مستغله لاب توب شوقه والله سوت فينا خير شوق
لينا : هههههههه الله يعينكم للحين كل يوم دور وحده عالكمبيوتر
سحر : يس لليوم بس المتسلطه رغد متى ماتبي تقومنا .. يوه ذكرتيني
لينا : بويش
سحر : نسيت اغسل الاوآني اليوم عليا الغسيل .. بروح اغسلها واذا امداني دخلت
لينا : انا بطلع احل واجباتي للحين مافتحت شي
سحر : مو منك والله من هزاعوه اللي مأخذ عقلك
لينا : طسي غسلي مواعينكم ويك ويك ويك
سحر : الله يبلاك لاتتشمتين فينا
لينا : اللهم لا شماته وبارك لنا بسونيا اللي شايله كل شي
سحر : يالله طسي يارمه حلي واجباتك باي
لينا : باايو يا قماشه هووع .. ضحكت سحر على تشبيهات لينا وحبها للأستفزاز
رآحت للمطبخ بتأفف وغسلت المفروض عليها وبعدها جلست على سريرها ومسكت كرآستها وأخذت المرسام وصارت ترسم أي شي ببالها وتفكيرها .. افكارها متشتته رمت الكراسه وتلحفت وهي تحس بالبرد الجو بدأ يشتي ويبرد مره دفت نفسها بالبطانيه ونامت
طلعت للصاله الواسعه بقصرهم شافت امها جالسه وتقرأ قصه بالانجليزي .. حنت لأمها ولحضنها ترددت انها تتجرأ وتجلس معها وهي تعرف ان امها وأبوها يرفضون وجودها بأي مكان معهم أعتزلت كل شي وصار سجنها غرفتها .. تشوف دنياها من منظور اسود رجعت لغرفتها مكانها الوحيد تأملتها نقلت عيونها بين اركانها مكان مرفه .. غرفه ملكيه ملايين البنات يحلمون فيها لكن السعاده وهي المطلب الأساسي لنجاح حياه بني آدم افتقدتها .. بيدها ضيعت نفسها تفكيرها المنحرف اغوآئها ودمرها .. أصعب شعور لما تشوف امك قدآمك ولاتقدر تضمها .. أصعب شي لما تحتاج لحضنها الدآفي ومن الصعب ان تحصل عليه .. والاصعب والأمر ان الوآحد فينا يطيح من عين امه وأبوه وأهله يكون نكره
ليان ( أنا اللي ضيعت نفسي .. أنا اللي سويت كل شي بيدي كنت بضيع خالتي معي لكن ربي حماها من افكاري وشري .. استاهل كل شي يجرى لي استاهل كل اللي يصير فيني الحين شوفي ياليان حالتك حتى اهلك مايبونك .. انا لازم القى لي حل وانهي كل شي حولي )
فتحت الكمبيوتر وبدت تتصفح لهدف براسها تبي توصل له
بعد يومين
كانت جالسه لحالها ملت من كل شي وحده فظيعه تقتلها لاكلام ولا حتى همسآت جاء وقف وتكي يده على الجدار
فهد ببرود : قومي البسي بوديك لأهلك .. فزت من مكانه والفرح بعيونها ماهي مصدقه اللي تسمعه
فهد : بسرعه اخلصي بنروح نسلم عليهم بكره ورآنا سفر لجده وبعدها لاسبانبا وايطاليا .. علقت عيونها عليه مصدومه من كلمته
شوق بصدمه : أيش أسبانيا وايطاليا ؟!
فهد : يس بنروح هناك لايكون ماتبين تروحين لأوربا
شوق : بس انا ماعندي جواز سفر
فهد : لاتخافين كل شي مرتبه بس باقي تتصورين بعد ما نخلص من اهلك اوديك استديو تتصورين
شوق بأعتراض : بس مو لازم السفر
فهد بتريقه : لاتكونين من مشجعي السياحه الداخليه
شوق : ويش فيها بلدنا أمان وحلوه
فهد ضحك على كلامها : ههههههههههههه ما ألومك طول عمرك ماطلعتي من المدينه ويش اتوقع غير هذآ الكلام
شوق كشرت : لا يا أبن بطوطه .. لاتكون لفيت العالم
فهد بغرور : مافي دوله بالعالم هذآ مازرتها ومافي مدينه رحت لها
شوق رفعت حاجبها : والله من الدجه ماخليت مكان الا ورحت له
فهد كشر : روحي البسي لا أغير رائي .. راحت للغرفه وفتحت الدولاب اختارت لها تنوره موف غامق وبلوزه حفر أبيض مموجه بموف وعليها سلسال طويل ابيض وشنطه وصندل ابيض .. رتبت شكلها وتكشخت وحطت البلاشر ودخل عليها ورآح للدولاب طلع له بنطلون جينز وبلوزة حمراء عليها كلام ورسمات بالرمادي ولبس كاب رمادي تعطر وهي مندهشه من ستايله بالنسبه لها كان غريب جداً
فهد : يالله نروح
شوق قررت على نفسها وحصنتها وقالت دعاء الخروج من المنزل ونزلت وركبت السياره معه وهي تحس ان نفسها منشرحه وفرحانه خصوصا انها بتروح لأخواتها
شوق بهدوء : فهد
فهد : هـــلآ
شوق برواقه استغربها : صدق بنسافر والا تكذب علي ؟!
فهد : شوق انتي لسى ماعرفتيني زين انا ما أكذب لو على موتي .. والسفر بنسافر لايطاليا واسبانيا زي ماقلت لك ويمكن نطول هناك شهر او شهر ونص
شوق بصوت باكي : ونرجع للمدينه ؟!
فهد طالع فيها : المدينه !. طبعا لا بنرجع جده
شوق : بــــ..
فهد : لاتناقشين كل شي بوقته ..
سكتت وماردت عليه وصلوآ عند البيت أشتاقت له كثير أشتاقت لايامها فيه نزلت للبيت بلهفه وشوق وتجري مع الدرج فتحت الباب وفهد ورآها وصرخت بالبيت
شوق : بـــــــــنـــــــآآآت ..
سمعوآ صوتهم وركضوآ للصاله وهي كانت تدورهم أول ماشافتها هنادي ضمتها وبعدها جوآ كلهم يسلمون عليها
ريم : اخيرا جيتي
شوق : الحمدلله اني شفتكم والله طفشت من دونكم
رغد : حتى احنا وربي ..
شوق : عمي وينه ابي اسلم عليه
شهد : لسى ماجاء تقريبا على وصول
سحر : غريبه الباشا حقك ماجاء معك .. سمعوآ كلهم نحنحته ..
شوق : لحظة بروح ادخله المجلس وارجع لكم .. طلعت له عند الباب بعد مانزلت عبايتها
فهد : عمك موجود
شوق بدون نفس : لا مو موجود .. بس ادخل المجلس .. وفتحت له باب المجلس ورآحت لخواتها .. طنشها ولا عبرها وجلس ينتظر عمها .. أجتمعوآ كلهم بغرفتها اللي اشتاقت لها وكلهم حولها على السرير حتى ميشو بحضنها
شهد : بشرينا عن أخبارك ويش مسويه
شوق : الحمدلله على كل حال
رغد : ويش فيك متضايقه .. أحد يشوف وجيهنا ويتضايق
شوق تضحك : ههههههه بالعكس فرحانه .. بس متضايقه عشان بكره بنسافر جده
هنادي تدقها : خذينا معك
شوق : لو بيدي أشيل عمارتنا واخذها معي بكل مكان أروح له
سحر : يعني مابترجعين المدينه بعدها
شوق بتكشيره : لا بنسافر أيطاليا
الكل : يـــآآ هــــوووو
وأخذتهم السوآلف والتريقه عليها
دخل ابو مها على فهد بالمجلس وسلم عليه وبعدها رآح لشوق يسلم عليها
شوق : بخير ياعمي الحمدلله .. انت اخبارك ويش مسوي
ابو مها : الحمدلله البنات ماهم مقصرين ابدا معي
شوق : الله يخليك لنا ياعمي .. انا بسلم عليكم قبل نسافر
ابو مها : قال لي فهد توصلون بالسلامه
شوق : الله يسلمك ..
ابو مها : يالله يابنتي زوجك بيأخذ تخلصون مشاويركم قبل تسافرون
سحر تتمسك فيها وسمر بعد : رآح نشتاق لك كلمينا كل يوم
شوق تضمهم : أن شاء الله بكلمكم كل يوم لاتخافون
شهد : أنتبهي لنفسك .. وأصبري بعطيك شي .. ورآحت لغرفتهم
رغد : لا نوصيك بالهدآيآ "غمزت لها وهي متبسمه "
شوق : من عيوني كلي فدآكم
ريم : كلمي مهاوي قبل تسافرين ترى بتزعل
شوق بتحطم : خساره كنت ابي اسلم عليها بس رآحت لقريتها
جت شهد وبيدها كتابين وأعطتها شوق
شوق بأستغراب : أيش هذآ ؟!
شهد : كتاب لغه بيفيدك احفظي لك كم كلمه
شوق تبوسها : الله لايحرمني منكم
هنادي : والله دنيا مافيها امان شوق اللي بس بالبيت تسافر ايطاليا .. خربت الدنيا
ضربها ابوها : اهب عليك قولي مشاء الله
هنادي : تف تف مشاء الله من هذآ وأردى .. عفوآ قصدي ازود
شوق تضحك : ههههههه طيب يالعربجيه دوآك عندي
ريم : شوق ماطلتي مره زوجك يستناك تحت
شوق تلبس عبايتها وتودعهم : انتبهوآ لنفسكم ودرآستكم .. وأهم شي الصلوات لا تتهاونون فيها
هنادي تدفها مع الباب : طيب يالشيخ العريفي حفظنا اسطوانتك مع السلامه
نزلت ومعها عمها .. دخلت السياره وكلم عمها فهد وهي تشوفه يضحك وكأنه بريء ومسالم كرهت تمثيله البارع .. دخل وهو يضحك وأتجه لاستوديو حتى تأخذ صور لجوآز سفرها
اليوم اللي بعده
تحديدآ بجده .. بعد ماوصلوآ للمطار وجاء السوآق وأخذهم للبيت كانت تتأمل الشوارع المباني والسيارآت اعترها الخوف عالم وحيده فيه ابتعد عن مكانها الاساسي منطقه ماعمرها شافتها لكن تحس انها زارتها بالاحلام يومآ .. وصلوآ لقصر جده اللي قرر انه يكون بيت يحتضنهم .. أنفتحت البوابه الحديده تلقائيا ودخلت السياره مشت بطريق مستطيل على يمينه ويساره حديقه خضراء ونوافير دائريه ومظلات شمسيه .. وقفت السياره ونزلت وهي تتأمل البيت الكبير ماحلمت أبداً انها بيوم تعيش في مثله .. طلعت الدرجات الاولى بهدوء .. فتحت الباب الخشبي الكبير مرصع بالذهب .. دخلت وأستقبلها طابور من الخدم دخل بعدها فهد وبيده شنطه صغيره .. وجات مديرة الخدم وأخذتها منه .. مشى لمكتبه الخاص فيه وسط ترددها وخوفها منه
فهد ببرود وبدون مايلتفت : ليزآ
ليز : يس سير
فهد : ودي شوق لجناحها
ليز : اوكي سير .. هاي مدآم
شوق بابتسامه بيضاء : هاي
ليز : ولكم يــو هوم
شوق ضحكت لغتها جدا ضعيفه خصوصا انها ماكملت تعليمها الثانوي : شكرا .. ممكن تدليني على غرفتي
ليز : شور مدآم .. مشت ليزآ ومشت ورآها شوق وهي تتأمل البيت الكبير اللي رآح تكمل حياتها او جزء من حياتها فيه .. مع شخص لايمكن ان تتحمله او تتحمل قسوته وكرهها له
بــآلمدينه .. وتحديد بالسياره
شهد : شوفي رغيد مو ترجيني .. لاتعارضين بأي شي اختاره
رغد : طيب الله يرجك سوي اللي تبين اصلا انتي عنيده واللي برآسك تسوينه
شهد : اممم بروح اول شي لنيو لوك ..
رغد : لالالا اول شي نروح مكس ابي اخذ لي من عنده بدي ذآك اليوم دخل مزاجي بس كنت مطفره
شهد تتخصر : ويش قلت انا توي
رغد : شهد وصمخ ترى كلها محل واحد نخلي جلالي يوقف لنا وبعدين سلطانه طويله عريضه نأخذ راحتنا فيها نتسوق على كيفنا معانا وقت طويل
شهد تفكر : اشوف اساس انا بمر محل ساعات بدور لي ساعه
رغد تنزل من السياره : اوكي انتي روحي اشتري ساعه وانا بشتري البدي اللي قلت لك عليه ونتقابل عند ماكدونالدز تمام
شهد تأخذ شنطتها : تمام وبعدها نروح لنيو لوك
رغد تطالع الساعه : شوفي الحين الساعه 7:20 لما تصير 7:40 نتقابل اوكي
شهد : أوكي سيو .. وكل وحده أتجهت للمحل اللي تبيه
بالنسبه لرغد كان المحل قريب بالمره منها .. دخلت وصارت تنقي اللي يعجبها رفعت بلوزه عجبتها لونها احمر وعجبها سلسال فضي وقفت عن الكاشير تحاسب
رغد : كم الحساب
...: 380
رغد : اوف بلوزه وسلسال بس .. ليش السعر كذآ
..: هذي بضاعتنا يا أنسه
رغد : بس حرآم السعر يكون كذآ
حست بأحد يوقف ورآها بالزبط ويحط يدها على خصرها أقشعر جسمها من اللمسه وببطئ وخوف لفت وقف جنبها
عبدالله : يالله حطه بكيس
رغد بصدمه : عبدالله !!
عبدالله أبتسم لها وغمز : الحساب علي
رغد عقدت حواجبها من تحت لثمتها : ويش الكلام هذا مايصير انا اللي بشتري
عبدالله : أنا وأنتي وآحد مافي بيننا شي ..
رغد : بس .. قاطعها
عبدالله يهمس لها : لا بس ولا شي .. دفع الحساب ومسك يدها ومشوآ لبرى
رغد بزعل : زعلانه منك .. ويش اللي سويته
عبدالله : ياروح عبود انتي ماسويت شي بكره بتكوني زوجتي
علقت عيونها عليه وكانه مافمهت اي شي من اللي يقوله : بكرة ؟!
عبدالله بأبتسامته الجذابه : بكره جايكم بالبيت ونخطبك رسمي انا وعمي وامي
رغد ضغطت على يده وبفرحه تغمض عيونها: أحس اني أحلم
عبدالله : الا حقيقه ياعمري
رغد : عبودي .. والله أحبك وأموت فيك
عبدالله : وانا مستعد ادفع عمري لعيونك .. وهم ماشين أنتبه لمحل مجوهرآت
عبدالله : ويش رايك ندخله ؟!
رغد بأستغراب عقدت حواجبها : وليش ندخله .. سحبها من يدها ودخلها غصب عنها ..
عبدالله : لو سمحت عندك دبل خطوبه
صاحب المحل : ايوه في بس تبغى رجالي او نسائي
عبدالله : الأثنين .. طل لجهت رغد وهي ترآقب كلامه وتصرفاته بهدوء
طلع لهم صندوقين كلها دبل ..
عبدالله مسك يدها بقوه وقال لها : يالله اختاري لك ولي
رغد ضحكت : صدق انت مجنون
عبدالله : يالله بسرعه بشوف ذوقك .. تأملتهم شوي وبعدها أشرت على واحد .. مسكه عبدالله ودخله بأصبعها ..
عبدالله : صراحة ذوق يارغودتي
رغد أستحت منه وقرصته على خفيف : ماتبي أختار لك
عبدالله : يالله أختاري لي .. وأختارت له وأحد عجبه بعد ..
عبدالله : لوسمحت حطهم بعلبه وحده .. أخذ العلبه وطلع معها
رغد : عبدالله صدق انت مجنون .. تشتري دبل الحين
عبدالله : مستعجل يارغد .. ابيك اليوم قبل بكره .. اقولك ويش رايك نطلع قسم العائلات
رغد : لالا مقدر شهد معي بس راحت محل ثاني
عبدالله بترجي : كلها خمس دقايق بقلبي كلام نفسي اقوله لك .. ارجوك يارغد
رغد باصرار : صدقني مقدر .. أجله لبكره لاجيتوآ
عبدالله : ماقدر اتحمل لبكره .. لازم اقوله لك الحين
رغد مسكت يده : خمس دقايق لا اكثر
عبدالله : أوعدك مو أكثر .. ودخلوآ المطعم وأتجهوآ لقسم العائلات بعد ماجلسوآ بالكباين المخصصه
رغد : ويش بتقول ؟!
عبدالله يشبك يديه مع بعض : اممم رغد اكيد بتتردين بالموافقه على زوآجنا
رغد : طبعا لا .. مستحيل اتردد انا انتظرك بفارغ الصبر ياعبدالله
عبدالله : صدقيني وأنا اكثر يارغد .. رغم ان علاقتنا خطاء بخطاء بس حبيتك من قلبي ومستعد أسوي اي شي تطلبينه مني
رغد بخبث : أي شي أي شي ؟!
عبداله يحط يده على كتفها : أيه اي شي
رغد : اممم قولي شعر بس يكون من قلبك ..
قرب كرسيه أكثر منها وقربها أكثر لحضنه وهمس لها بصوت ذوبها وأشعل ثورة مشاعرها بدآخلها
وفجر كل الحب اللي بقلبها له ..
أحبــك]
..ثم..
أحبــك ..
ثم آحبك..!
وعندي لهاذي الكلمه "دلايـل"
عيـون تشفق لشوفـك,,وقربــك..
لها دمعـن على خدي,,همـايل..
عيون ماتبيعـك..ياعيــونـي..
تبيـع,, اليوم لعيـونـكقبـاآآيـل..!!
وأكررهـا,,لـك ياحيــاتـي..
أحبــك..
.. ثم..
أحبــك~

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -