بداية

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -71

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة - غرام

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -71

لوتسـأله وش آخر علوم الهوىـآ
قـآلالهوى شرقي وحـآر ..
يمكن يجي بـآكر شمـآلي ونبردشوي ..
يـآبرد قلبك يـآخشـ’ـب

بعد ساعه قرر انه يلحقهآ للصآلـه لانها طولت مارجعت .. فتح باب الغرفه اللي كان شبه مسكر وشآفهآ بحالتهآ سآكنه وهآديه أعتقد انها نآيمه قرب منها أكثر وصدرت منه شهقه بسيطه تكآد أن تـُسمــع .. عرف أنهآ تبكي وهو يجهل سبب بكآهآ .. مايدري كيف يغصبها تتكلم وتقول اللي فيهآ .. مو من طباعه انه يترجى احد او يوآسيه ولايتقن ابدآ فن الموآســآه ... ترقبهآ دقآيق يمكن ترفع راسها وتشوفه لكنه مارفعته ابد .. جلس على الكنبه اللي هي جآلسه عليها حست فيه لكنها ماتبيه يشوف وجههآ وهو متورم من البكي
قالت بصوت مبحوح جدآ وبدون مآتشوف : أرجع للغرفه مابي أشوفك
فهد عقد حوآجبه وأحتدت ملامحه حآول انه يمسك نفسه ومايعصب وقال في نفسه لآزم يجآريهآ : ويش سويت لك عشآن أرجع للغرفه ؟
شوق : انت أدري ..لو سمحت أرجع الغرفه ابي اكون لوحدي
فهد : شوق استهدي بالله وأرفعي رآسك ...وبعدهآ قولي اللي فخآطرك ومالك ألا اللي يرضيك
شوق رفعت راسهآ وهي مشعلله منه ومن كلامه البارد : خاطري !!انت يهمك خآطري اصلا
فهد رفع حاجبه مستغرب : ليش تقولين هالكلام ؟
شوق : أسئل نفسك ... قولي انا ايش سويت لك عشان تعاملني كأني عدوتك
فهد بحده: عدوتي ؟
شوق : مستكثر حتى تتصل علي او تسأل عني لو انا ما اتصل ماتفكر فيني ابد ولا امر حتى على بالك
فهد : شكلك تتحلمين
شوق تبكي بحده وتشهق : انت تعاملني كأنك مجبور تعيش معي تعاملاتك معي مزآجيه
فهد: ويش مناسبة الكلام هذا الحين ؟
شوق : والله مدري ويش مناسبته اسئل نفسك تلقى الجواب ...وقفت وكآنت بتمشي لكن يد فهد كآنت أسرع لها ومسكها مع ذراعهآ بقوه ولفهآ عليه وبنظرات جديه
فهد : مآ اعرف الجوآب ياليت تقولينه لي
شوق بدت تضعف طال سكوتهآ وبعدهآ قالت بنبره متقطعه: حتى أشتقتلك ماقلتها لي ويش أرجي منك بعد
تركته ورجعت للغرفه مسحت دموعهآ وجلست على طرف السرير وهي متأكده انه رآح يحلقها
ثواني معدوده ودخل بعدهآ على طول مشى بأتجآهه وجلس جنبها ... أخذ يدهآ ومسكها
فهد : بس هذا السبب اللي مزعلك
شوق : انت تتجاهلني كثير ..ماتدري انك تجرحني
فهد : والله العظيم مآ اقصد اني اجرحك بس انتي تفهميني غلط
شوق : انت اللي تخليني افهمك غلط ...ليش ماتحسسني اني زوجتك مافي احد بحياتك غيري ولا احس اني مهمه عندك
فهد : أنتي تتوهمين بس انا ما اعرف أعبر عن حبي ... الله وحده يعلم اللي بقلبي
شوق : انا ماجي افتح قلبك واعرف اللي فيه
فهد : بس اللي بالقلب بالقلب
شوق : أنت قلتهآ يظل في القلب وأنــآ مابيه يظل بقلبك ابيك تقوله لي مآاستحق تقولي كلمه حلوه .. كم يوم مآشفتك وبالاخير تكون جآف بالطريقه هذي ؟
فهد بآس كفهآ وقال بحنيه : شوقتي حبيبتي ... انا جاي تعبان ترضين يزيد تعبي
شوق : طبعا مايرضيني
فهد : وانا مايرضيني زعلك " لف ذراعه عليها وقربها من حضنه بعد ماباسهآ على جبينها " والله اني احبك وجاي من جده مشتاقلك بس ماعرفت اعبر لك
شوق ترفع راسها له : أحلف
فهد : والله " ابتسم لها " اهم شي تكونين رآضيه علي
شوق : انا بسرعه ازعل وبصعوبه أرضى
فهد ضحك : يعني مارضيتي علي لسى
شوق تقرصه : اكيد لا مارضيت ..عطني شي يخليني ارضى
فهد يغمز لها : ابوسك
شوق طالعته بنظرات شريره : لالا هذا مايرضيني بالمره
فهد: اطلبي اللي تبين وأنا موآفق
شوق تفكر : مافي شي معين
فهد اجل خليهآ علي
بعد يومين
رجعت ريم لسيف وقضت أحلى يوم بحيآتهآ معه نست كل شي واعطته فرصه جديده حتى يثبت لها صدقه واخلاصه لها والأهم منها حبه ووفائه لها ..وتعويضه عن كل الالم اللي عانته ببدآية زوآجهم ...رجعت لها الحياه وبدت تجع ريم الاولى صاحبة القلب العاشق والمشاعر الرقيقه
سحر تضمها : اشتقتلك مـــووت ياريومتي
ريم تضمها بشوق ووله : والله انا اكثر ...يوم مر علي كأنه سنه بعيد عنكم
شوق تسلم عليها وتضمها من قلب:نفسي أجلس معك بس فهد يستنآني أسمعي لآتروحي أي مكآن انا رآيحه مشوآر بسيط ورآجعه
ريم تضحك : لا تطمني مطوله سيف معزوم لزوآج وآحد من اصحآبه وماراح يجي بدري
شوق تبتسم : الحمدلله " غطت وجههآ ولبست قفآزآتهآ ونزلت مع الدرج
سحر : مو كأننآ وآقفين على الباب
ريم فطست ضحك : هههههههههههه اي والله يالله ندخل .. "جريت لغرفه شهد ورغد عشان تسلم عليهآ "
شهد : هلا ريومه .. مشاء الله ويش الكشخه هذي
ريم تأخذ لفه : ويش رآيكم بلبسي
رغد : مره نآآعــم ويجنن
كآنت لابسه بنطلون جينز برمودآ وبدي بيج حبل وعليك جآكيت تول بني وقآصه شعرهآ مدرجآت على طوله وصآبغه خصلآت ثلجي وحآطه ميك آب نآعم مره وطالعه كيوت
شهد : لالا أبصم بالعشره أنه مو ذوقهآ
ريم جلست جب شهد وباستهآ : فديتك خمنتي على طول
سحر جلست على التسريحه بحماس : تلكمي من جابه لك
ريم بغرور : سوسي
رغد : ســــــــــيــــــــف ؟
ريم تهز رآسهآ بالأيجآب : يس افكورس سوسي حبيب ألبي فديت ذوقه يجنن
شهد تحط يدهآ على كتف ريم : اللبس من لبآسه وانتي اللي محليته
ريم حمرت خدودهآ : وي أمــوت على هالكلام
رغد : اقول ترى تجاملك
شهد تطالع رغد بعيون شر : ويش أجآملهآ ريومه مو محتآجه شهآده منآ
رغد : يمه منك ماقلت شي
سحر : ههههههه بس بس بتتهآوشون
رغد تحط رجل على رجل وتعض شفايفهآ : يآزين من يرفسهآ مع كرشتهآ ذي تقول حآمل بعشر
شهد شوي وتبكي : صدق لي كرش
ريم : تمزح عليك تبي تنرفزك
سحر : تبين الصدق ياشهد بطنك تفجع كأنك حامل بتؤائم احسك تكذبين علينآ مو طفل وآحد اكيد اثنين أو ثلآثه
شهد : هذآ سر مابي أقول هو واحد هو اثنين او صفر
دخلت هنآدي بحمآس تصارخ بصوت كسر البيت : مين اللي 2-0
ريم تسد أذنهآ : متى تعقل هنآدي مــــــــــتـــــى ؟
هنآدي ترمي نفسهآ على سرير رغد : لآحجت البقره على قرونهآ
كلهم ضحكوآ على كلمتهآ ..وكملت كلامهآ : ماقلتوآ مين 2-0
رغد تدفهآ عنهآ : محد احنآ نتكلم على كرش شهد
هنآدي حطت رآسهآ على حضن رغد وقالت : العبي بشعري وخليني اتفحص شهد هآنم
شهد بتحطم : حطمتوني مررهـ أنــآ أشوفهآ صغيره
هنآدي : معقوله مو كبيره بس هذول عندهم طول نظر يعني يشوفون البعيد قريب وكبير
ظربتهآ رغد على رآسهآ وشدت شعرهآ:لآتفتين من رآسك عن شي مآتعرفينه
هنادي : هيه لاتشدين شعري كله شعرتين ويادوب محآفظه عليها
ريم : سحر خلينآ نروح الغرفه ابيك تساعديني بشي
هنادي : خذوني معآكم
ريم وقفت وسحر : طيب يالله ...ورآآحو كلهم لغرفتهم
شهد لقتها فرصه عشان تستفرد برغد : رغد بسالك بس تجاوبين بصراحه
رغد : طيب اسئلي
شهد : لما كانوا عماتي عندنا
رغد تغيير وجهها وقطعت كلام شهد : مافي شي ولاتسالين ايش صار
شهد : لا بسال وراح تتكلمين غصب عنك
رغد : وفري التعب على نفسك انا ماراح اتكلم ابدا
شهد : ماتوقعتك تخبين عني ...أيش معنى ذآ الشي اللي ماتبي تقوليه
رغد بتهرب:أنــآ نسيت كل شي بس انتي تبغين تذكريني بأي طريقه
شهد وقفت وقالت بحده : مشكوره ...أنآ ماسألتك الا لأني خآيفه عليك بس ألظآهر كل يوم تتغيرين للأسوء
طلعت وتركتهآ لوحدها بالغرفه وقفت بالصاله مثل التائهه تفكر برغد اللي تغيرت جذريآ وماتدري هل بترجع لها وتفصح لها عن المستور أو لا
بالغرفه الثآنيه
ريم : بنآت بقولكم خبر أمس عرفته وصدمني
هنآدي وسحر لفوآ عليهآ بأهتمــآم : أيش الخبر ؟
ريم تلعب بالسلسآل اللي على رقبتهآ : يوسف زوج شهد ...يبي يتزوج
هنآدي وسحر بصوت حــآد :أيـــــش
ريم تحاول تسكتهم : أأوووش مابي شهد تدري وربي غير تنهآر وأنتم عارفين انها مو ناقصه
هنآدي : صدق انه نذل كيف يتزوج عليهآ
ريم تعدل جلستهآ لأنهم قربوآ منهآ : تصوروآ خطب ميــن ؟
بصوت وآحد : مــيــن ؟!
ريم والحقد بعيونهآ : سآميه أخت سيف بس عمي رفض قال انت متزوج وأنا ما أزوج بنتي رجال متزوج وما اظن عنده سبب يشفع له انه يتزوج
سحر والدموع بعينهآ : ياحسرتي على أختي والله لو تدري غير تروح فيهآ
ريم بترجي : الله يخليكم لا تقولون عندهآ شي ...يمكن يترآجع عن قرآره ويرجعون لبعض حرآم نفتح لهم بآب مشآكل انتم عارفين شهد مستحيل تسكت عن هالشي
هنادي: تحزن شهد ..أوف أيش ذآ كل يوم مشآكل مشاكل نبي نفرح نبي نستانس مانخلص من مشكله الآ ندخل بالثآنيه والله أحسهآ عين وصابتنآ
سحر : لآتتسخطين هنوده هذآ قدر من رب العالمين لازم نرضى فيه ومكتوب من قبل ننخلق على الدنيا
هنآدي دمعت عينهآ : أنآ ماحب اشوف احد من خوآتي ماهي سعيده بحياتهآ وأسكت
ريم : مابيدنآ حيله ...مانقدر نسوي أي شي
سحر تمسح دمعه هنآدي اللي نزلت على خدهآ : زي ماقلت ريوم مابيدنا حيله بس لو نقول لعمي هو يتصرف ويكلم زوجهآ
ريم :يعني اقول لأبوي
سحر تفكر : هذا الحل المناسب بذآ الوقت حبيبتي ماعندنا حل ثاني

بــآلــعــيــآده

د: مــآعندنآ حل غير أننآ نوقف النزيف مانقدر نسوي شي ثآني لأن العمليه مامضى عليها شهرين
فهد : مافي أي حل ثاني يادكتوره
د: مافي انا رآح اعطي مدآم شوق أدويه لآزم تستمر عليهآ وتبعد عن الاشياء اللي توي قلتهآ وان شاء الله رآح تكون بخير
شوق : والألــم اللي يجيني
د : هذا طبيعي من تأثيير العمليه لآتنسي أنك خضعتي لعمليه صعبه ولها تأثيرآت جآنبيه منهآ النزيف اللي حصل ..وألألــم لابد انك تتحمليه
فهد : دكتوره دبري لنآ اي حل
د : أسفه هذآ اللي اقدر عليه ..لو رحتوآ اي دكتور بيقولكم نفس كلامي
شوق تطالع فهد بيعون دآمعه وهي تحس بنغزآت موجعه جدآ :خلاص يافهد انا سويت العمليه لازم اكمل العلاج
فهد يتنهد : الله كريم
ببيت أبو مهآ
دخل أبو مهآ ينآدي على بناته
مهآ : هــلا يبه
ابو مهآ : وين البنات ؟
ريم وسحر وهنآدي ورغد : هــــــــنــــآ
ضحك ودخل الغرفه اللي فيها التلفزيون : مشاء الله مجتمعين عساه على خير
رغد : ان شاء الله يكون على خير
هنادي : يبه احسك بتقول لنا خبر
ابوها : مشاء الله عليك تفهميني على طول
هنادي : احم احم ولو انا تربيتك
ابو مها : جهزوا نفسكم بكره رايحين للمزرعه مسوي عشاء لجية فهد وشوق
مها : بس احنا
ابو مها : لا بكلم أزوآج عماتكم وسيف وأهله وبعد يوسف واهله
سحر : وآآآآو يعني عزيمه كبيره
ابو مها : وبعزم كم وآحد من خوياي
هنادي : ونــآآآســه
ابو مهآ : وين شهد مآ اشوفهآ
رغد : رآحت بيتهى تجيب لها أغراض
ابو مها : زين انا بروح غرفتي ارتاح وانتي ياريم اتصلي على زوجك وقولي له عن عزيمة بكره وانا بكلم أبوه والبقيه
ريم : أن شاء الله يبه
لا تثور ..!
أنتبه باقي شعور
وباقي بصوتي كدر
وباقي بليلالصباح
اوجاع واشلاء وكسور ..!
آآآه ياكثرالغياب
وما أقلك يالحضور ..
آآآه لو تدري وتدري
كمعروق تموت لجلك .. ؟
وكم عروق تعيش حلم
وتسقي الميت شعور
كآنت تجمع أغرآضهآ من الدولاب وشهقآتهآ ماليه المكآن ...طلعت تيشرت له وصارت تتأمله وتبكي رمته على السرير وبعشوآئيه ترمي اغراضهآ في الشنطه
شهد ( مــآبي أبقى هــنـآ بأخذ كل شي يخصني وافضي له البيت ...أذآ هو مآيبيني ليه أنـآ أبيه ..ليه قلبي يبيه ومآيكرهه )
خلصت تجميع أغرآضهآ .. حست بتعب وحركآت جنينهآ تزدآد وتألمهآ جلست على السرير ودموعهآ ماجفت ابدآ .. شافت التيشرت اللي رمت .. أنسدحت بتعب وهي تبكي بحده تحس بغصه وحرقه بصدرها ماحد يقدر يدآويها بتاتا ... ماتدري كم مر عليها من الوقت وهي تبكي لكنها متيقنه انها فتره ليست بالبسيطه ... قامت من مكانها وهي تمسح وجهها بعشوآئيه مماثله للأطفال .. نزلت لمستوى الشنطه وقفلتها ... شالتها ولفت تبي تمشي لبيت اهلها لكنهآ انصدمت لما شافته واقف عند باب الغرفه
{ يوسف }
كنت جآي من العمل .. شفت سياره السوآق قلت أتأكد اذا هو جلالي او لا قربت اكثر وطلع جلالي سلمت عليه وسألته ليه جآي ..قال لي ان شهد جوآ تبي تأخذ أغراض وترجع قلت له يرجع للبيت وأنــآ أوصل شهد بنفسي استجاب لي ومشى بدون اي نقاش .. شفت باب الشقه مفتوح دخلت وسكرته ورآي .. من أول مادخلت سمعت صوتها تبكي وتشهق خفت يكون فيهآ شي مشيت بسرعه للغرفه وظليت أراقبهآ وهي تجمع ملابسهآ بالشنطه
سألت نفسي كم شهر مآشفتهآ ...شكلها متغير 180 درجه ماهي شهد اللي أعرفهآ جسمهآ متغير شعرهآ وجههآ كل شي فيهآ تغير
مشت بدون ماتعطيه أي أهتمـآم واتجهت لخارج الغرفه .. عدلت طرحتهآ وكانت ماشيه بأتجآه الباب
يوسف : جلالي رآح .. ماردت عليه وكانت تبي تطلع
يوسف : قلت لك رآح يعني بس راح تطلعين على الفاضي
طلعت جوالها تبي تدق عليها لكنها تفاجئت بانها نسته بالبيت ..كانت متمالكه نفسها لكن هذا الشي فجر الاعصاب فيها رمت الشنطه بقوه على الارض ونفسها تضرب اي شي بطريقها عشان تطلع حرتها فيه
يوسف : انا اللي بوصلك
شهد بدون ماتطل عليه : شكرا مابي منك شي
يوسف : تراني زوجك خلي ذا الشي في بالك وراح اكون ابو ولدك قريب
شهد : زوجي ؟!.. تصدق نسيت انك زوجي
يوسف استغرب لهجتها اتجهت لكنبه جانبيه وجلست عليها لانها تحس بثقل وتعب لاتستطيع تحمله
يوسف : بس انا مانسيت
شهد : باين انك مانسيت
يوسف تكى على الطاوله : تبين أوصلك للبيت
شهد بحده : قلت مابي شي منك
مشى للباب وقفله بالمفتاح ... وبعدهآ جاء رمى نفسه على الكنبه الطويله وقال : أنتي جيتي برجولك هنآ ومالك خرجه من هالبيت
شهد أنصدمت من كلامه : مو على كيفك .. بطلع غصب عنك
يوسف طالع فيها بنظرآت خبيثه وابتسم : نشوف اذا تقدرين غصب عني
شهد اول مره تحس بالخوف منه : يوسف انا ماني جايه اخذ وأعطي معك .. انا باخذ اغراضي وامشي
يوسف : وانا قلت لك مالك طلعه من هنآ " طلع جواله وحطه على الطاوله " عندك حل وحيد انك تتصلين على ابوك وتقولين له انك رجعتي لبيتك وزوجك
شهد طلعت عيونهآ من مكآنهآ ماهي مستوعبه الكلام اللي يقوله : ايش قلت ؟
يوسف : اللي سمعتيه ...أنا زوجك وآجب عليك تنفذين أوآمري
شهد تحط رجل على رجل وتخزه بعيونهآ : زوجي يروح يدور غيري
يوسف ابتسم : مآ سألتي نفسك ليه أدور غيرك ؟
شهد وقفت : هآت المفتاح بروح بيت اهلي
يوسف بكل برود يضحك
رجعت بيت أهلهآ تعبانه وخبروهآ خوآتهآ عن الخبر اللي قاله ابوهم
شوق اللي كآنت مصفره والتعب والأرهاق باين عليهآ : طيب يصير خير أنا بروح انام
ريم : قولي لزوجك لآتنسي
شوق : طيب طيب ... راحت للغرفه ولحقتهآ مهآ على طول
شافتهآ تأكل حبوب وتشرب ورآهآ مويه
مهآ جلست جنبهآ ومسك يد شوق اللي حست أنهآ مصخنه :شوقه ويش فيك مصفره وتعبانه
شوق تنسدح : زي ماقلتي تعبانه
مهآ عقدت حوآجبهآ : قولي لي حبيبتي ايش فيك
شوق نزلت دموعهآ : أنــآ تعبانه يامهآ تعبانه ... كل ما فرحت بحياتي جآء شي نغصها علي
مها تبوسها على جبينها : استغفري ربك مايجوز اللي تقولينه
شوق : اللهم اني استغفرك من كل ذنب عظيم .. بس قولي لي ايش أسوي كرهت المستشفيات والأدويه
مها : من ايش كرهتيهآ
بدت تحكي لمهآ كل اللي في قلبهآ من بدآية معنآتهآ الى هذي اللحظة ..تأثرت مهآ من كلآمهـآ
شوق تاخذ نفس طويل : شفتي كيف مقدر أكون زي أي زوجه بالدنيا
مهآ : أذا أحب الله عبدآ أبتلاه .. انتي اصبري وربنا كريم قادر انه يشفيك بغمضة عين
شوق : أملي في الله كبير ويمكن هذا ابتلآء وتخفيف من الذنوب
مهآ ابتسمت لها : أكيد ياقلبي الحين نآمي وارتاحي وانا بسوي لك أكل عان لما تصحي تأكلي وتعوضي الدم اللي فقدتيه
شوق : الله لايحرمني منك
مهآ : ولا منك .. يالله نامي لك ساعه على الأقل
طلعت وقفلت الأضاءه عشان شوق تنآم من بعد التعب اللي تعبته
مهآ( ياقلبي عليك ياشوق كل حياتك معآنــآه بالأول بقصتك وبعدهآ في زوآجك والحين في مرضك ... يارب أشفيهآ وردهآ لنا رد جميلآ ) ومشت للمطبخ
جات لها رغد في المطبخ :مهآوي ماتحسين شهد تأخرت ؟
مها تطالع الساعه : اي والله تأخرت حيل
رغد بخوف : لايكون فيهآ شي .. المشكله ناسيه جوالهآ على الكمودينه
مها : كلمي جلالي شوفي وينهم
اتصلت على طول بجلالي : ايوآ جلالي وين شهد ؟... أيش انت تحت بغرفتك ...طيب شهد فين ؟... خلآص فهمت
بعد مآقفلت سألتها مها بخوف : ويش في ؟
رغد : يقول يوسف قاله روح للبيت انا اجيب شهد
مها : أمممم ماني متطمنه اتصلي على زوجهآ انت متعوده عليه
رغد بدون اي نقاش اتصلت على رقم يوسف
{يوسف & شهد}
كانت تبكي بالزآويا وهو جالس بدون اي كلمه وبكل برود .. ارتفعت نغمة جواله
يوسف : هذي رغد تعالي ردي عليهآ
شهد جات بسرعه وردت حاولت ماتبين البحه بصوتها : ايوه رغد
رغد : شهد وينك .. خفنا عليك
شهد: أنا في بيتي
رغد : يوسف عندك ؟
شهد : ايوه
رغد : متى ترجعين ؟
شهد تطالع يوسف بعيونها : مدري على حسب
رغد : شلون ماتدرين .. شهد لايكون صاير معك شي
شهد : والله مو صاير شي
رغد : اعطيني يوسف بكلمه " مدت له الجوال "
شهد بدون ماتطالعه : رغد تبيك ..وقبل تمشي مسك يدهآ عشان تظل جالسه جنبه
يوسف : هــلآ رغد
رغد : كيفك ؟
يوسف : بخير الحمدلله
رغد : ايش فيهآ شهد
يوسف : مافيهآ شي بس مستحيه تقولكم اننآ رجعنآ لبعض
لفت عليه شهد مصدومه من كلمته ووصلت لقمه عصبيتهآ منه
شهد :..............................
من هي صفــآء وأيش سر ظهورهآ المفاجئ ؟
فهد وهدوء الغير أعتيآدي مآذآ يستر خلفه ؟
شوق ..ومرضهآ الذي يزدآد شيئآ فشيئآ مــآذآ يخبأ لهآ القدر ؟
هنآدي &عبير.. وسر الأتصالات المتتآليه عليهم أين سيكون مسقطهآ ؟
شهد .. كيف بتكون رده فعلهآ ؟
وأي غــصــه ســتكون في مــأوى النقــآء
وهل ستتجلى طلاسم الغموض عنــآ لو بالقليل !؟
البآرت التآسع والثلآثون
يا اللي تقول ان الهوى
لا عبن بك
لا الصوت يا
صلني
ولا أقدر أحاكيك!
للحين أحبك والأماكن تحبك
والذاكرة ما زالت تجيب طاريك
رغـد ابتسمت : مبروك وأن شاء الله اخر مشآكلكم
يوسف : آمـين
رغد : والحين بقفل أهم شي تطمنآ عليهآ
يوسف : أوكِ ..في حفظ الرحمن
قبل يقفل سمع صوت رغد : يـوسف يـوسف
يوسف : هــلآ
رغد : اذا مآعليك أمر ابي أكلم شهد "مد الجوال لشهد اللي أخذت بقوه وهي مغتآضه "
شهد : نعم
رغد : أسمعي ترى بكره ابوي مسوي عزيمه بالمزرعه ونسيت أقول لزوجك قولي له ترآه معزوم وياويلكم ماتجون
شهد : يصير خير
رغد ضحكت على صوتهآ الزعلان : بآآي ياحلو
قفلت جواله وحطه على الطاوله أمـآ هو عينه مآفارقتهآ وهو يتأمل ملامح التعصيب عليهآ
شهد بحده : كيف تقول كلام من رآسك
يوسف يحط رجل على رجل : ليه ؟!.. قلت شي حرام
شهد عصبت منه وقالت بصوت عالي :مدري عن حضرة جنابك انا ماني لعبه تتحكم فيها بكيفك
يوسف : تعوذي من ابليس يابنت الناس انا ابي افتح صفحه جديده معك وقلت رجعتي يعني رجعتي وأنسي انك تروحين عند أهلك مره ثآنيه
شهد : أصلا انت منت حآسب حساب لي ولأهلي لو تبي ترجعني تروح بنفسك لأبوي وتكلمه مو تمنعني من رجعتي لبيت اهلي " وقفت وقالت بحده " ياللي تعرف في الأصول
رآحت الغرفه وطلعت من الشنطه لبس وآسع لأنهآ متضايقه من البجآمه اللي لابستها كل اللي كان بدولابها طلع ضيق عليها مره اختارت لها قميص كت قطن لونه أبيض فيه رسومآت بالسماوي والوردي كان قصير شوي لكن مع بروز بطنها قصر أكثر
شهد : أوووف مو وقته بالمره
دخل وشآفهآ لابسه القميص وقال بصوت ساخر : يعني رضيتي بالامر الواقع
شهد بدون ماتلف عليه: ويش يهمك اذا رضيت والا مارضيت يا سيد يوسف ...لوسمحت الوقت متأخر وبنام طفى النور
يوسف : لالا مايصير ياشهوده
شهد عصبت عرفت انه يبي ينرفزها لفت عليه وقالت بحده : ايش تبي الحين انت ؟..قلت ماراح تطلعين قلنا خلاص ماراح نطلع دخلنا الغرفه ماعجبك ..وبعدين معك
يوسف قام يضحك : صبرك علي ..ليش معصبه كذا روقي.. روقي
شهد جلست على السرير وسكرت الدرج بقوه: قلت بنام
يوسف : حتى أنا بنام
شهد تنسدح وتتلحف بالشرشف وتلف على الجهه الثانيه عشان ماتشوفه لانها ماهي طايقته ابدا ...اما هو لبس بنطلون بجآمـتـه وجاء انسدح جنبها
يوسف : تصبحين على خير ..لفت على يسارها عشان تتحاشى انه تقابل وجهه وماردت عليه
تذكرت أنهآ ماقالت له
شهد : قبل أنسى بكره عمي مسوي عزيمه لفهد وجآمعنآ كلنا بالمزرعه
يوسف : أنآ عندي دوآم
شهد : مو شغلي أتصرف اهم شي توديني للعزيمه
يوسف : يصير خير .. بدور احد يدآوم بدالي
{شهد }
يتصرف وكأنه مآسوى شي ويش يحس فيه ... ماحاول حتى يعتذر أوووف اكره غرورك يايوسف أكرهه ..احس اني بنفجر من القهر نفسي أبكي بس مابي أبكي قدآمه
بعد ساعه حآولت تنام لكن ماقدرت ..قامت وطلعت للصاله عشان تخليه ينام على رآحته دخلت المطبخ تدور شي تأكله لأنهآ جوعآنه وماتعشت بعد مآسمعت كلام ريم مع البنات اللي قلب كيآنهآ وخلاها تتصرف تصرف مآحسبت حسآبه ابدا
شهد بتأفف : يووه مافي شي ..ياربي شسوي جوعــآآنه
كآن ورآهآ فجعهآ بصوته : ويش مشتهيه ؟
شهقت من الخوف ولفت بسرعه : بسم الله من وين طلعت
يوسف : من الثلآجه ..يعني من وين؟!.. من الباب "قال بصوت هادي "البيت فاضي مآفيه شي
شهد تقلب عيونهآ وتميل فمهآ : شايفه مايحتاج تتكلم
يوسف يعطيها ظهره ويمشي : بروح السوبر ماركت ويش تبين أجيبلك باين انك مآتعشيتي
شهد :لآ الحمدلله اتعشيت كنت ابي مويه بس
يوسف ابتسم يعرفهآ اذا ماتبي تقول الصدق مشى للغرفه ولبس ثوبه وطلع من البيت بدون مايتكلم أو يحتك فيهآ أكثر من الآزم
:::
:::
بغرفه رغد
كآنت جالسه لحالها فقدت شهد وثرثرتهم مع بعض
رغد : ماصار لها كم ساعه عند زوجها واشتقتلها البطه ...ياترى شتسوي لما كلمتها صوتها مايدل انها مبسوطه
دخلت عليها سحر ورمت نفسهآ على سرير شهد وقالت : تـــعــبــآنــه
رغد : سلامتك من التعب .. من ايش تعبانه ؟
سحر : مدري بس احس بتعب وأرهآق
رغد : اكيد تفكرين بشي
سحر لفت على رغد وقالت ابدا بس ريم توها راحت وهنادي على الاب توب وسمر نامت ومها وبنتها وشوق كان نايمين قلت اجي اجلس معك ندردش شوي
رغد ابتسمت : كنت افكر بشهد
سحر تضحك : وآآآي ؟
رغد : كلمتها بس شكلها زعلانه وماهي مبسوطه
سحر تعدل جلستها : اقول شهد تموت في زوجها يلحس لها عقلها وبعدين ترضى
رغد ترفع يدها للسماء : يارب يرزقك باللي يلحس مخك بكلمتين حلوين
سحر انفجرت ضحك :ليش ماتدعي لنفسك انتي اكبر مني
رغد انسدحت وضمة الدبدوب لصدرها :انا رافضه اني اتزوج بدرس واتوظف بعدين مين يتزوج وحده دكتوره
سحر : طيب انا نفسك ادرس طب وراح اصير ان شاء الله دكتوره
رغد : بس انا مابي اتزوج الزواج هم وغثاء
سحر تتخصر : ياسلام يعني انا اللي ابي اتزوج
رغد ابتسمت : ههههه يعني احنا الثنتين عازفات عن الزواج
سحر تغمز لها: شكله كذا
رغد: طيب لو جاء فارس احلامك توافقين ؟
سحر تفكر: على حسب بس ماعندي فارس احلام ..وانتي ؟
رغد ترفع الدبدوب وعيونها عليه بنبره حزينه :فارس احلامي مات وماله رجعه ابد ...لو انتظرته العمر كله
تأملت رغد اللي عيونها بدت تلمع من الدموع لكنها تحاربها بشده حتى لا تتمرد وتحرق خدها
سحبت الشرشف وغطت نفسها فيه وتبعثرت دموعها على خدها
رغد :سحر بنام اذا طلعتي سكري الباب وراك
قامت سحر بهدوء وراحت لغرفتها وتفكيرها كله مع رغد اللي اقلقتها كلماتها
هنآدي تقفل الاب : خير ليش مكتئبه كذآ ؟
سحر بدون نفس : ويش دخلك
هنآدي بقهر : اقول ويش صاير بينك يالخبله انتي ولينا ؟
سحر فتحت عيونها زين :ليش كلمتك ؟
هنآدي بتافف : لاتردين على السؤال بسؤال ..قولي ايش بينكم
سحر تنسدح على سريرها : كل خير بس ليه تسالين
هنادي عصبت : ويش فيك اليوم على الأسئله؟ اووف .. البنت تسالني عنك تقول ماعاد كلمتيها لاجوال ولا مسن وزعلانه منك مره
سحر : اكيد بيوم ترضى ..انا مازعلتها
هنآدي بشويه حده: تعلميني فيك أنت تجرحين وتخلي الناس يزعلون منك وتقولي ماسويت شي .. احسك متبلده
سحر جلست وحطت يدها على خصرها : صدق والله من متى تفهمين بالمشاعر يا أم مشاعر
هنآدي توقف : بالله اسكتي انتي الكلام ضايع معك الله يعين اللي بيتزوجك
سحر : والله اللي بيتزوجك هو اللي في جهآد عظيم
هنآدي تطفي الضوء :اقول اخمدي احسن لي ولك
سحر : تصبحين على خير
هنآدي جلست على سريرها وسحبت جوآلهآ من الكمودينه : وانتي بخير
رفعته وشآفت مسج من رقم مآجد محتوآه
( ليش ماتردين يآهنآدي مسويه نفسك تحقريني شكلك رجعتي لعقلك وتركتي حركآت الخبال عنك وألا ما أشتقتي لشخصيه هآني ؟!)
تنرفزت من الكلام اللي قرته ووصلت حدهآ من العصبيه قامت تقلب بالجوال وقررت انهآ ترسل له مسج ..بعد مآ ارسلت المسج رمت الجوال بدرج الكمودينه ودفنت رآسهآ بوسآدتهآ
هنآدي ( ماسالتي نفسك ليه يركض ورآك ياهنو ؟!... لو مآهو خايف عليك مآكان يدق ويرسل مسجآت يشوف عقلتي والآ باقي ..بس تصرفاته لي مبهمه كيف أفهمهآ ؟الا تقدري تفهميهآ بس انتي مغمضه عيونك عنهآ شوفيها ياهنادي الحقيقه وآضحه أنــتـي...
قطعت تفكيرهآ : لالا ويش اخبص أنـآ استغفر الله ..أنأم احسن من الهوآجيس اللي بدت تدخل راسي
:::
:::
أمـآ شوق كآنت تتالم بصمت وتحاول تتحمل الألم قد مآتقدر وتحآربه لكن الألم كل شوي يزيد أكثر من قبل
شوق (آآهـ ماني قادره أتحمل أكثر آحس أني بموت بموت لآزم أتصل على فهد )
أخذت جوآلهآ وأتصلت عليه وكآن انتظــار
شوق :رد عليا مو وقته .. ثوآني وقبل ترجع تعيد اتصالها دق عليهآ
فهد : هـلآ شوق
شوق شوي وتبكي من الألم وبصوت مخنوق : فهد بطني توجعني
فهد : أخذتي من الأدويه اللي أعطتكِ الدكتوره
شوق بتألم : أي والله أخذت بس الالم يزيد مآيخف
فهد : قومي البسي الحين جآيك
شوق : لآ تتأخر الله يخليك أحس اني بموت
فهد :يالله جايك ..مع السلامه
قفل منهآ بسرعه ولبس له بنطلون جينز وبلوزه أبيض مخططه برمآدي ومشى بسرعه جنونيه بأتجآه بيت ابو مهآ
بهذآ الوقت ببيت ابو مهآ
صحت مهآ على صوت انين شوق وشآفتهآ تلبس عبايتهآ شوي توقف وشوي تجلس بتعب
قامت من مكآنهآ وقربت من شوق : شوقه حياتي ويش فيك
شوق تمسح دموعهآ : ولاشي
مها رفعت راس شوق وشهقت : شفيك ؟ صاير شي
شوق : تعبانه شوي وفهد بجي يوديني المستشفى
مهآ بخوف : انآ بروح معك مقدر أخليك تروحين بهذا الحاله
شوق: خليك يمكن تصحى بنتك معاي زوجي
مهآ تفتح الدولاب وتطلع عبايتها : بصحي رغد تنتبه لهآ انا بروح معك يعني بروح
جهزت عبايتها وشنطتهآ وراحت لرغد اللي لقتهآ جالسه على النت تضيع وقتهآ لأن النوم مجآفيهآ
رغد وقفت بخوف : ويش فيهآ شوق ؟
مهآ : تعبانه شوي وانا بروح معهآ
رغد : طيب روحي انا بنتبه لرنومه
مهآ : اذا صحت تبكي أعطيهآ حليب أوكِ
رغد : عارفه تطمني بجيبهآ هنآ عشان انتبه لها زين .. مشت مع مهآ لحد غرفتهآ
شوق توقف: يالله مهآ فهد تحت
مهآ تلبس وتسند شوق على كتفهآ لأنهآ ماتقدر تمشي زين ونزلوآ للسياره
كان وآقف جنب السياره ينتظر شوق تنزل عشان يسآعدهآ لكنه بعد شوي عنهم لمآ شاف مهآ معهآ ..فتح لهم الباب ومشى لمكآنه
بآلسياره

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -