بداية

رواية رماني وقال ما ابيها -46

رواية رماني وقال ما ابيها - غرام

رواية رماني وقال ما ابيها -46

جنى : يعني ع الأسبوع الجاي بيجون إن شاءالله
سلطان وهو يجلس جنبها ع السرير : إيه
جنى : الحمدالله مابغوآ طولوا بلندن
سلطان : الله يردهم بالسلآمهـ
جنى :آممممم حبيبي
سلطان : عيونهـ
جنى بتردد : بيعرفون عن عبدالله وسمر
سلطان تنهد : آكيد والله يعين ع فهد ماراح يسمع منا آي شيء
جنى من داخلها يارب فهد مايسكت ويروح يدور عليهم
سلطان : وش فيك ساكته
جنى إبتسمت وبتصريفه : كنت قاعدهـ آفكر شنسمي بنوتتنا
سلطان بعفويه : نسميها رنا
جنى طيرت عيونها : رنا ؟
سلطان بلامُبالاه : حلو الإسم
جنى بقهر : آها عشان البنت ذيك صار الإسم حلو ؟
سلطان إستوعب : ياقلبي مافكرت فيها وربي
قامت من مكانها جنى بتطلع من الغرفه
لحقها سلطان ومسكها
جنى ببكاء وهي تضرب ع صدرهـ : آتركني وروح لها آحسن لك ولي
ضمها لصدره وباس رأسها : آنتي شقاعده تقولين خلاص ياقلبي
ضربته جنى ع صدرهـ بقهر وبعدت عنه : بعد عني بعد
تركها سلطان وخاف عليها ومن إنهيارها
سلطان : جنى خلاص هدي
قربت جنى لدرجها وبدت تطلع ملابسها وسط الشنطه وهي تبكي ومو معطينه آي آهميه وهو يترجاها
تنهد سلطان بضيق وقرب لها : ياقلبي إسمعيني
جنى ببحة صوت : مابي آسمع شيء آتركني لحالي
سحبت شنطتها بعد مارمت آكثر الملابس فيها وسحبت عباتها ونزلت تحت وسلطان ورآها يحاول يراضيها
أول ماوصلت للصاله لقت بوجهها عمها آبو سلطان اللي كان صاعد لغرفته
أبو سلطان عقد حواجبه : ع وين
جنى تمسح دموعها : بيت آهلي
أبو سلطان شافها تبكي وحس بزعلها ع سلطان وفهم : إستهدي بالله يابنتي وآرجعي غرفتك وتفاهمي مع زوجك
جنى بكت : بس ياعمي ......
سلطان مسك كتوفها وآخذها معاه وهي رفضت وبعدت عنه وقربت لأبو سلطان : عمي الله يخليك خلني آطلع
أبو سلطان ببرود : روحي مع زوجك وتفاهمي معاه مافيه طلعه من البيت بسبب مشكله بينك وبينه تصالحوا وفيه آلف حلال ومابيك تطلعين من البيت زعلانهـ
جنى إنقهرت وبعدت عنهم وركضت لغرفتها تبكي
أبو سلطان بعد ماراحت إلتفت لسلطان : روح تفاهم معاها لي وآقف كذآ
سلطان رآح لها بدون كلمه وهو عارف طبع آبوه كذا من زمان مايخلي زوجات آولادهـ يطلعون من البيت بسبب مشآكل واللي تطلع عنده مالها رجعهـ آبوه شخصيته كذآ والدليل سالفة سمر وعبدالله
فتح باب الغرفه عليها وشافها ع السرير تصيح ومعطيته ظهرها ووآضح صيآحها بقهر من اللي صار
تنهد بضيق وقرب لهآ ومسك كتوفها وهي حست وبعدت عنه وقآمت من مكانها تنفض لبسها
تعدته رآيحه للصاله وماودها يكونون بنفس المكاااان
سلطان إنقهر بس سكت يبها تهدى ثم يجي يتفاهم معاه بهدوووووؤء


شقة عبدالله
تفآجأت وإنصدمت بنفس الوقت وهي تشوفه يلعب بسيجارهـ بين آصابعه : تدخن ؟
إلتفت لها منصدم : سمر ؟
سمر قربت له وجلست جنبه وريحة الدخان تعج بالغرفه : من متى ؟
عبدلله تنهد وتذكر نواف يوم يمنعه بس رجع لها من ورآه : ست شهور
سمر دمعت عينها : طيب ليه ؟
عبدالله آخذ نفس : مزآجي
سمر إنقهرت : ماتجي من مزآجك تجي من آشياء ثانيه
عبدالله طالع فيها : وش قصدك ؟
بلعت ريقها بصعوبه من القهر وقامت من مكانها : مابيها تكون بين إيديك
عبدالله رفع رأسه لها : ليه ؟
سمر بكت : بتضرك ومالي غيرك وآخاف عليك
رما السيجارهـ بعيد وقرب وضمهآ
سمر تعلقت فيه : آوعدني تتركها
عبدالله فكها عنه : آسف ماآقدر
سمر مسحت دموعها : الله يخليك
عبدالله مسح ع شعرها : بحاول
سمر من داخلها لو بحلف عشانها شربتها وعشان تنسى بعد
عبالله آشر لها : وش فيك ؟ وين رحتي ؟
سمر ببحة صوت : موجودهـ ؟
عبدالله : لاتزعلين وربي غصب عني
سمر نزلت رأسها وكأنها مو راضيه ع هالشيء
آخذ نفس عبدالله وتعداها طالع للصالهـ
بعد ماطلع إلتفت سمر لمكانه وشافته مخلص ثلاث سيجار بساعتين بس
دمعت عينها وقربت لمكانه ولمت السيجار وهي منقرفه من ريحتها ورمتها بالزباله
وبقايا الآكل من عبدالله بالغرفه نظفته ولمته للمطبخ ,


رؤى ~
رمت كتابها بقوه ع السرير ومالها حيل تفتحه من جديد
تنهدت بضيق وإستلقت ع سريرها بتعب بآلغ
وآول ماطرى ع بالها هــو ~
دمعت عينهآ وآخذت نفس عميق عشان تمنعها
ياترى شمسوي الحين فرحان زعلان نايم ولا هالك نفسهـ بالشغل نفس دآيم
نساني ولا يتذكرني إلى الآن
آآآآهـ ياقلب رؤى ليتني ماعرفتـك بهالطريقهـ
ماكنت آتمنى غيرهـ ولآ رآح آتمنــــى ياروحي
كل آمنياتي ضاعت بضيآعك مني كل حاجهـ كنت آحلم فيها كانت مربوطهـ فيك وبخيالي صغتها
كل لحظهـ عشتها معاك تسوى عمري كلهـ وكل دمعهـ ذرفتها منك وعشآنك ماندمت عليها ولا رآح آندم
كل إبتسامهـ وضحكهـ لآجل وجودك جنبي كل فرحهـ وحزن مانسيتها معآك
قطع حبل آفكارها وجود خزآمى ودانا بغرفتها
رؤى : بسم الله
خزآمى ودانا :هههههههههههه
رؤى عصبت : خوفتوني منين جاييني آنتم
دانا : آفا هذي وحده تستقبل ضيوفها
خزآمى : ههههههههه ماعليك منها تونا جايين من السوق وبعد ماخلصنا جينا عندك
رؤى عقدت حواجبها : وآنتوا كل يوم بهالأسوآق
دانا بمزح : مزآآآآآآآآآآآج
خزآمى إبتسمت : إذا تزوجتي تعرفين ليهـ
تنهدت رؤى ع هالكلمه وسكتت ونزلت رآسها
دانا غيرت الموضوع : ماراح تشوفين وش جبنا
إبتسمت رؤى غصب : وشو
خزآمى : حجزنا فساتينا وباقي تفصيلها
رؤى إنبسطت لهم : ماشاءالله عاد حلوه الفساتين
دانا : روووووووعه وربي جنااان خزوم آخذت وآحد نعوم وآنا آخذت وآحد آوفر شوي
رؤى : آهم شيء يناسبكم
خزآمى : إيه الحمدالله حلوآت
جلسوا عندها البنات شوووي وإنبسطت معاهم ونسوهها الهم شوي وبعدها رجعوا لبيوتهم


لندن
؟؟ : بيضيع من بين إيديك
غلا تبكي : لا مستحيل
؟؟ : يايمه إنتبهي غلا
غلا تسمح دموعه : فهد وينه ؟
؟؟ : فهد رآح مايبيك
غلا صرخت : لالالا كذآبين آنا آحبه وحتى هو بيحبني
؟؟ : إصحي وإنتبهي ع نفسك
غلا بكت بقوه : يمه لالالا ترووووحين
قامت بسرعه من النوم والعرق يصب منها والحراره ماليها وجهها وجسمها من الخوف ومن اللي شافته
دمعت عينها وإستوعبت اللي صار مُجرد كوآبيس وحمدت ربها عليها
إلتفت له وشافته نايم جنبها وبعيد عنها شوي
قربت له بدون شعوور وهزت كتفه : فهد
صحى فهد ع صوتها وهو خايف عليها من بحة الصوت : فيك شيء
قربت له وحضنته وهي تبكي : لا تروووح الله يخليك
إستغرب منها بس جاراها بالكلآآم : من قال إني بروح
غلا تعلقت فيه : مابيك ترووح
فهد مسح ع شعرها وظهرها : خلاص غلاتي أنا عندك مو رآيح
غلا تنهدت وإستوعبت وبعدت عنه وهي تمسح دموعها
فهد عرف بحالها : قولي شفيك ؟
غلا ببحة صوت : شفت حلم مو زين عني آنا وآنت
فهد آخذ يدها وباسها : قلتيها حلم صح يعني مافيهـ شيء من الحقيقهـ
غلا تنهدت : آدري بس خفت
إبتسم لها وسحبها لحضنه وإنسدح ع السرير وهي بحضنه يمسح ع شعرها بهدوووء لحتى غفت ونآمت
آرتاح بعد ماحس بهدوء نفسها وحاوطها وهي نايمه وهو الثاني نام معاها


جنآح سلطان

سحب شماغه من الشماعه وإلتفت لها وكانت ع السرير وع وضعها من آمس ماتحركت
تنهد بضيق ولبس شماغه وعدل نفسه ع المرايا وتعطر وطلع من الغرفه ع دوآمه
بعد ماحست بخروجه قآمت من مكانها تتلفت للغرفه ضاق صدرها حييييييل من اللي صار
ووشلون نطق آسمها وبسمي بنتنا نفسها ليه هي بالذآت ليه
ليه ع الأقل ماسماها نفس خواته يعني ياربي آكيد متعلق فيها ولا كان مانطق ولافكر فيها
الله يسآمحك ياسلطان شكثر تعبتني حتى وآنا حامل مزعلني ولا فكرت تراضيني أو تبين لي
سبب مقنع لذكرها قدآمي إذا يذكرها قدآمي الله وآعلم وش يصير من ورآي إففففف بس
قطع حبل آفكارها صوت الباب
جنى بضجر : تفضل
دخلت ريم مستغربه من الصوت : وش فيه صوتك
جنى بضيق : بعدين آقولك ... عسى ماشر وش فيك جايه ؟ لايكون تعبانه ؟
ريم تكتفت : نسيتي إن اليوم لازم نروح لأهلي
جنى عقدت حواجبهآ : يؤ تصدقين ناسيه كل شيء
ريم : آجل فزي يالله وتجهزي ترى عادل بيأخذني حين يجي من دوآمه
جنى إستغربت : عادل بيخليك تروحين
ريم هزت رأسها بـ إيه : وافق والحمدالله بعد توصيآت
إبتسمت جنى غصب لها
ريم شكت : جنو فيك شيء
جنى إرتبكت : لا صدقيني ولاشيء
ريم : آها وآضح حتى وجهك رآيح فيها من البكاء
تنهدت جنى : بعد عزيمة آهلك بقولك
ريم بتإصرار : وعـد
إبتسمت جنى : وعـد
ريم مدت يدها : يلا قوومي
مسكتها جنى ونطت من السرير قايمه معاها
ريم بضحكه : شوي شوي لا يذبحنا سلطان الحين عشانك
إخنقتها العبره من إسمه وإبتسمت مجامله لريم
ريم شكت إن بينهم شيء خصوصا من تغير وجهها من إسمه بس حبت تأجل كل شيء لبعد عزيمة آهلها


في بيت أبو فهد / جنآح رؤى
قامت رؤى من مكانها وتخصرت : نعم نعم نعم ؟
خلود ضحكت : بليز رؤى خليها عندك وربي مشغولهـ شوي
رؤى تكتفت : مشغوله في آيش
خلود إرتبكت وخافت تدري : خالتي آم فهد محتاجتني
رؤى تنهدت : ياربي بس سوير بنتك مزعجه مقدر آخليها عندي
خلود برجاء : رؤور عشان خاطري ياقلبي
رؤى كسرت خاطرها : اوكي هاتيها
سارا نطت بسرير رؤى تقطع كتبها
رؤى صرخت : هيه بنت
سارا تمد لسانها وتهج ورا آمها
خلود : ماحطيتها عندك عشان تكفخينها
رؤى : تبين الجد وربي يبي لها تكفيخ
دخلت آم فهد ع صرآخهم : خير إن شاءالله صرآخكم وآصل للشارع
رؤى : يمه شوفي خوخه تبيني آخذ بنتها غصب
أم فهد بحده : آخذي بنت آخوك بسرعه خلود وراها شغل
خلود تلعب بحواجبها لرؤى بتقهرها
رؤى إنقهرت وسحبت سارا عندها : طيب ليه أنا
أم فهد : خلاص حنا عندنا شوية آشغال تحت بنخلصها ونرجع لك
رؤى بفضول : وش الأشغال
أم فهد ماتبي تعلمها : ولا شيء إلزمي غرفتك وإجلسي فيها مع سارا طيب
رؤى وآفقت غصب وجلست ع سريرها بقهـر ومعاها سارا تشخبط ع كتبها اللي بالسرير
طلعت أم فهد ومعاها خلود من غرفة رؤى لأجل ترتاح
رؤى : بنت لاتلعبين بالأغراضك
ضحكت سارا ع صرآخ رؤى
رؤى ضحكت غصب من ضحكتها الطفوليه
وقربت لها : سارونه أزين شعرك
سارا هزت رأسها بلا آمها حاطه لها قرنين وطايره من الفرحه فيهم ماتبي تفكهم
رؤى شالتها وحضنتها : قولي عمه رؤى
سارا تسحب شعر رؤى وتلعب فيه : نوؤى
رؤى : هههههههههه يالبى بس
رؤى مسكت آقلامها وعطتهم سارا ومعاها دفتر وسارا طارت من الفرحه وتشخبط ع كيفها
رؤى ليتني نفسها طفله لاهموم ولاشيء بس همي ألعب وأنام وأكل
ليتني نفسها ماآحب بس آنحب ليتني ماكبرت ولاعرفت الحب وطحت فيه
تنهدت بضيق ومسحت دمعه متمردهـ نزلت غصب عنها
رفعت رأسها وإنصدمت من المنظر سارا معدمه شكلها بالأقلام
رؤى قامت بسرعه : ياربي ياويلي من آمك
سارا خافت من صرختها وبكت
رؤى إبتلشت فيها آخذتها لدورة المياه بتحممها ( آكرمكم الله )
وتنظفها من هالألوان وبتبدل لبسها قبل لاتعرف خلود

تحت بالصاله
خلود بإستغراب : خالتي ليه ماقلتي لرؤى عن حفلتها
أم فهد تنهدت : ودي تكون مفآجأه لها تفرح قلبها
خلود إبتسمت : إن شاءالله تنبسط فيها
أم فهد : أنتظر فهد بفارغ الصبر آحسها تبي غلا بأي طريقه
خلود وهي ترتب بالأغراض : ماباقي ع وصولهم شيء
أم فهد : وهذا الي مفرحني عشانها إنقلب حالها فجأه المسكينه
خلود تنهدت : لاتخافين كلها كم يوم وترجع لنا رؤى الأولانيه
أم فهد من قلب : آمين
خلود : بدق ع نور تجي لها بالحفله بس ماتعلمها
أم فهد : إيه وأنا أمك تسوين خير
رآحت خلود وإتصلت ع نور تطلب حضورها لأجل رؤى
رتبوا وضبطوا الأغراض بالصاله اللي بتكون فيها حفلة لرؤى عشان نفسيتها تتعدل والبنات يونسونها شوي
وبتكون سهره بناتيه بس عشان رؤى ترتاح مع البنات وتتكلم ع رآحتها يعني مو جاي لهم إلا بنات العايله وبس

لندن ~
فهد وهو منسدح جنبها ويلعب بشعرها : وش آخبار صآحبتك رنا
غلا بغيره : زينه ليه تسأل
لمس الغيره بصوتها : ههههههههه ولاشيء بس سؤال خايف يكونون مو مرتاحين بالخبر وهم آمانه برقبتي
غلا بغيره : لا أرتاح يهبلون
وقآمت من مكانها وتحس بقهر
ضحك وسحبها له وطآحت بحضنه وهو يبوسها : شعنده الغيور
ضربته من كتفه : مو غيره عااادي
فهد : آهااا يعني ماتغارين علي
غلا تتغلي : لا
فهد قام من مكانه وتركها وقال بشبه جديه : آجل بطق الثآنيه
غلا دمعت عينها بعد مالمست الجديه بصوته : عشان أذبحها وأنت وراها
فهد : ههههههههههههههه
قرب لها وضمها وهي تحاول تبعد عنه لحتى ثبتها : عندي هالزين وأخذ غيرها
إستحت : مدري عنك وآضحه جديتك
مسح دمعتها وبهمس : كنت آمزح
إرتبكت من قربه وهمساته ولمساته
لاحظ إرتباكها وإزدادت رغبته فيهآ وقربها لحضنه آكثر وهو يحاوطها من خصرها ويبوسها بهدوووء
غلا بعدت عنه وبخجل تفرك يدها : ترى وراك دوآم بكره آخاف تتأخر
فهد رجع وسحبها له : ألغيه
غلا فكت يده وقامت عنه : يالله فهد قوم لا تتأخر
فهد تنهد وسحب خصلة شعرها : عنيدهـ
غلا بعدت : آخخ توجعني
سكت لها ورآح يبدل لبسه بيطلع لشغله بالشركه
أول ماغاب عن عينها دمعت الظاهر مالي آي أهميه بحياته غير يفرغ شهواته فيني
ضربت رجلها بقوه ع الأرض ومسحت دموعها بقوه ماتبي تفكر وتبي تبعده بأي طريقه
آخذت نفس وطلعت من الغرفه بتجهز له فطورهـ ~


بيت آبو سلطان / جنآح سلطان
إلقت نظره آخيره ع شكلها بالمرايه وأعجبها حييييل شكلها
كانت لابسه تنورهـ لتحت الركبه لونها آسود ضيقه للفخذ وتتوسع للركبه
وتحتها هيلا هوب الشفاف الأسود وجزمتها كعب آسود عالي ( آكرمكم الله )
وبلوزهـ سوداء ضيقه وفيها قصه حلوه من عند الصدر ونازله للأكتاف شووي مبرزه شكل نحرها وبياضه
وشعرها شابكه نصه بفيونكه حمراء والباقي فاكته ع لفات خفيفه من تحت وناعمه ومنزله قذلتها ع اليمين
ويزينها روج صآرخ آحمر وكحل دآعجه فيه عينها وماحطت ماسكرا آبد عشان الكحل يضبط
ضبطت خصلات شعرها وقذلتها شووووي وهي رآضيه ع شكلها
دخل عليها وشافها بهالمنظر جذبه شكلها حيل ووشلون متغيره حيل عن قبل أول مره تسوي هالستايل
قرب لها وبدون شعور حاوطها من خصرها
جنى كانت عارفه بدخوله وماعطته آي آهميه وتفآجأت فيه بلمسته ويقربها له
جنى تضايقت : سلطان بعد
سلطان ذآيب ع شكلها وبهمس : طالعه ملاك
جنى تنهدت : بعد مالي خلق لك
سلطان عارف إنها زعلانه بس ماقدر يقاومها
قرب وباس شفتها وهي تحاول تفلت منه لححتى نجحت وبعدت عنه
دمعت عينها وطالعته بنظرات عجز يفسرها وتركته ودخلت دورات المياه ( أكرمكم الله )
ندم سلطان ع حركته وضرب يده بقووووه ع التسريحه وبدون مايحس بآلم من القهر
زدت الطين بله بدال ماأراضيها زعلتها زيادهـ
جنى اللي كانت بالحمام وتسمح دموعها من اللي صار
ماهمه شيء عنده آهم شيء يأخذ الي يبيه ويتركني وكل الحب لفلانه
إف بس لمتى هالحال يعني
طالعت بنفسها بالمرايه ومسحت روجها من شفتها بالمنديل بقوه وبتعدله إذا طلعت
آخذت نفس عميق وطلعت من الحمام ( آكرمكم الله )
مشت بإتجاه التسريحه وهي تلمحه منسدح ع السرير
ماعطته آهميه وضبطت نفسها ع المرايه من بعد حوسة سلطآن

في بيت أبو نواف / جنآح دانا
كانت عندها خزآمى بيطلعون مع بعض للسهره
خزآمى وهي تلعب آغراض دانا : خوخه قالت لي إن السهره مفاجئه لرؤى
دانا إلتفت لها : من جدك ؟
خزآمى إبتسمت : إيه بتكون وناسه لها وعشان تتعدل نفسيتها
تنهدت دانا : شفتيها آخر مرهـ ووشلون شاحب وجهها والهالات السوداء حولها
خزآمى حزنت عليها : إيه مسكينه
دانا : من يصدق إن رؤى اللي تهتم بنفسها آكثر من كل بنات العايله الحين شوفي حالها تجي للكليه رابطه شعرها
ومالها خلق لأحد حتى الغلوس ماتحطه آبد
خزآمى : إشتقت لرؤى الأولأنيه ودي ترجع
دانا بتغير الموضوع لأجل مايضيق صدرها و هي تلف حول نفسها : وش رأيك
خزآمى طالعت لبس دانا اللي كان عباره عن جينز أبيض سكيني وبلوزهـ كريميه قريبه من الأصفر الفاتح
كات وكانت رآبطه شعرها ذيل حصان بطريقه حلوه وحاطها بس غلوس مايل للبرتقالي يناسب للبلوزهـ
خزآمى قامت من مكانها تعدل ربطت شعرها : جنااااان وربي
دانا خجلت : وهـ تسلمين
وخزآمى كانت لابسه فستان ناعم حيل بلون الوردي الفاتح جدآ لتحت الركبه وضيق للخصر ويتوسع من تحت
وكان دآخل عليه تطريز بلون الفوشي وحاطه قلوس فوشي وكحل فضي مع ماسكارا بلون الأسود الغامق جدآ
دانا : لبسك حلو ليت نواف يشوف ويشبع
خزآمى ضربتها بخجل : وجع
دانا ضحكت وهي تمشي بتطلع من الغرفه : بنزل لأمي بأخذ منها شيء وأرجع
خزآمى : آنزل معاك
دانا إرتبكت : لالا دقايق بس وجايه لاتطلعين يمكن نويف برا
ضحكت خزآمى بخجل وسكتت
طلعت دانا من الغرفه ورآحت لغرفة نواف بسرعه جت بتطق الباب إلا نواف فاتحه : هلا دندون
دانا : خزوم عندي تقدر تروح لها الحين
نواف : من جدك آنتي يعني ماعندها آحد
دانا هزت رأسها بلا : بس نواف لاتدري عن المقلب اللي بتسويه لها
نواف ضحك : لا مو عارفه يالله طسي بروح لها
دانا : مالت عليك وهذا وأنا أساعدك
ضحك نواف وتركها ورآح لجناح دانا وهو ميت من الشوق لخزآمى من زمان ماجلس معاها شوي
فتح الباب بشويش ودخل له لمحها جالسه ع الكنبه ومعطيها الباب ظهرها
إبتسم وإنبسط إنها مو داريه عنه قرب لها بهدوء ومد يده وغطى عينها
خزآمى : دندون بلا هالحركات إتركيني
نواف كتم ضحكته
خزآمى مدت يدها ولمست اليد وماكانت يد بنت أصلا وآضح الخشونه فيها
خزآمى دمعت عينها خافت : إتركني من آنت بعْد
لفها نواف عليه وضمها وهو يضحححك
خزآمى عرفته وضربته ع صدره بقهر وهي تمسح دموعها
بعدها عن حضنه شوي : خزومتي آسف
خزآمى بزعل : ياشينك
ضحك وضمها من جديد : لبى الزعلانين بس
خزآمى بعدت عنه وتكتفت وهي ماده بوزها
نواف يسوي نفسه معصب : تعالي لا أتهور الحين يكون بعلمك ترى فيه سرير هنا ( يأشر ع سرير دآنا )
خزآمى إستحت منه ومن جرآئته وخافت من تهديده بنفس الوقت
نواف إبتسم لها وقرب وهو يبوس جبينها وهي ترتبك من قربه ولاحظ إرتباكها وبهمس : إشتقت لك
خزآمى تعلقت برقبته وبدلع : وأنا آكثر بس لاعاد تسوي هالحركات تقهرني وتزعلني
نواف إنهبل ع دلعها وجرآءتها : لا مره ذي من جد فيه سرير ترى
خزآمى ودها الأرض تنشق وتبلعها غاصت بهدومها من الخجل
نواف حب يغير الموضوع : وش هالزين آذوب أنا
طالعت بنفسها وكان يقصد فستانها : آعجبك
نواف غمز لها : بقوه
إستحت خزآمى وسكتت
نواف قرب وباسها
دانا دخلت عليهم : يالله يالله ترى عطيتك وجه آطلع برى
نواف لف عليها وعصب : دآنا
دانا خافت وسكتت
خزآمى تخصرت : دوين لايكون آنتي اللي مدخلته
نواف ودانا فطسوا ضحك ع شكلها المقهور : ههههههههههههههاي


بيت آبو سلطان / جناح ريم وعادل
ريم تضايقت : عادل خلاص وربي فهمت
ضحك عليها : وربي من خوفي عليك
ريم بطفش : حفظت التوصيات وربي ماأرقص ولا آكل شيء يضرني وماأوقف كثير
قرب لها وقبص خدها بإستهبال : شطوورهـ
ضحكت ولفت حول نفسها : حلوو
طالع فستانها الرمادي : يجنن وآنتي مزينته
إستحت وهي تلف خصل شعرها بحياء : تسلم
عادل :اممممممم بس عاري
ريم تنهدت : آدري بس أعجبني وأخذته
عادل : آخر مره فاهمه
ضحكت : إن شاءالله
عادل قرب لها وباس جبينها : يالله نمشي
ريم : طيب ليه ماتنام لأنك توك جاي من الدوآم وأنا بروح مع جنى والسواق هي مو رآيحه مع سلطان
عادل بتعب : إيه والله تسوين معروف التعب من الشغل هالكني
ضربته ع كتفه : دوووب المفروض تقول تعبك رآحه
ضحك عادل وآخذ يدها وباسها : إن شاءالله الحلو يعذرني اليوم
ريم : امممممم اوكي يالله أنا لازم آطلع تلقى جنى الحين متنظرتني بالسياره وبتعصب لو ماجيتي
عادل : اوكي بس مثل ماقلت لك شوي شوي ع نفسك
ريم إبتسمت له وهي تلبس عبايتها وتتغطى بالطرحه والنقاب سحبت شنطتها وطلعت من الجنآح للسيارهـ


بيت آبو وسن

وسن إستغربت وهي تشوف هنادي داخله غرفتها : غريبه جايه عندي ليه مارحتي بيت خالي محمد
هنادي جلست ع الكنبه بتعب : بدال ماترحبين تسألين
وسن : ههههههههههههههههه لا بس إستغربت توقعتك تروحين
هنادي بوقاحه : وش أبي منهم غير فهد وهو مو موجود
وسن تضايقت : رجعنا للسالفة فهد
هنادي بعصبيه : آنتي ليه متضايقه أبي أفهم يعني ؟ وبعدين حنا نسيناها عشان نرجع ونتذكرها
وسن :..........
هنادي : إف وسين خلاص بسكت مو متكلمه عنه بس لاتمدين بوزك
وسن : أنا زعلانه عليك مو منك
هنادي إستغربت : ليه ؟
وسن تنهدت : حاسه بشي كبير بيصير وأنتي ضحيته
هنادي إبتسمت : لا تخافين أنا قدها وقدود وبالأخص فهد جاي الأسبوع الجاي إن شاءالله
وسن : ماأكدوا جيتهم ماتدرين يجون أو لا
هنادي بلامُبالاه : آهم شيء حضورهـ قريب
وسن من داخلها الله يعينك ياغلا


بيت أبو فهد / جناح رؤى
نزلت رؤى مع خلود وهي ماتدري عن اللي صاير تحت
خلود : إن شاءالله ماعذبتك سارا
رؤى تنهدت : طلعت عيوني
خلود ضحكت : يالبى بنتي بسم الله عليها
رؤى طالعتها بنص عين : لا ياشيخه المفروض تربينها
خلود : بسم الله عليها بنوتتي ماتسوي شيء بس الظاهر طالعه عليك
رؤى جت بترد بس فاجأها اللي بالصاله البنات والزينه والكيك ووو ........إلخ
البنات كانوا جالسين بالصاله والزينه حولهم والكيك كبيييييييير ومكتوب الحمدالله ع السلآمه يارؤى
قربت لها نور وضمتها : الحمدالله ع السلامه ياقلبي
رؤى إبتسمت وهي مو مستوعبه
ضحكت خلود : شرأيك بالمفآجاه
رؤى إبتسمت وهي تشوف البنات حولها جو يسلمون عليها ويتحمدون لها بالسلآمه
رؤى مسحت دمعتها : الله يسلمكم وربي مدري شقول
خزآمى : لاتقولين ولاشيء عادي أهم شيء تنبسطين
رؤى : مشكورين من جد كنت محتاجتكم
دانا : يالله عاد بلا هاللحظات وخلونا ننبسط شوي
ضحكوا عليها البنات
ريم ضاق صدرها وهي تشوف شكل أختها الذبلان : وش آخبارك الحين ياقلبي
رؤى تتصنع القوهـ : تمام
تنهدت ريم وجلست جنب جنى وهي عارفه عن تصنعها
جنى : شفيك
ريم وهي تطالع رؤى مع البنات و يستهبلون : تتصنع الفرح
جنى إبتسمت : إيه لاحظت
عند رؤى
خلود : يالله يارؤى قصي الكيك سارا نشبت لي تبي منه
رؤى : ههههههه اوكي
عطتها خزآمى السكين وبدت تقص منه : إسمي في الكيك لحد يأكله
خلود : إلا بعطيه سارا
رؤى عصبت : ترى بنتك ناشبه لي من صباح الله خير
خزآمى ونور : ههههههههههه


وقف سيارته بعيد عن بيتهم وتنهد وهو يطالع فيه يتذكرها
ياترى شخبارها الحين ؟
مبسوطه بحفلتها اللي سواها لها أو لا ؟
مبسوطه ونستني ؟
أخذ نفس عميق وأسند نفسه على المرتبه
غمض عيونه وهو يتخيلها قدآمه

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -