بداية

رواية رماني وقال ما ابيها -5

رواية رماني وقال ما ابيها - غرام

رواية رماني وقال ما ابيها -5

في المستشفى
فهد : يبه خلنا نرجع للبيت مالنا داعي بالمستشفى .. أنا حطيت رقمي عند الدكتوور
آي شي بيصير يخبرنا أول بأول
أبو فهد : يالله أجل بنرجع للبيت
قام أبو فهد وفهد ورجعووا للبيت
بيت أبو سلطان جناح سمر
سمر : يالله ألبسي عباتك بنمشي للمشغل
ريم : طيب دقيقه بس
راحت لجناحها ودخلت بشوويش عشان ماتقووم عادل أخذت عباتها وطلعت بسسرعه من الجناح
وتوجهت لجناح سمر
ريم : يالله سموووره مشينا
سمر : يالله
نزلوا وتحت وكان السايق ينتظرهم ركبوا توجهوا لمشغل سمر تتعامل معاه وتعرف المشغل زين
في بيت أبو فهد
وصل فهد وأبوه للبيت وكان بنتظارهم فارس
فارس : يبه وش فيكم ماتردون على جولاتكم والشركه ماقيتكم فيها
خفت لايكون البيت فيه شي تركت الشركه ورجعت للبيت على طووول
أبو فهد : أم إبراهيم صاحبة المزرعه أعطتك عمرها
فارس : الله يرحمها
رؤى : يبه الحرمه اللي أخذتوا منها المزرعه
فهد : إيه .. يالله أنا طالع لجناحي تبي شي يبه
أبو فهد : لا سلامتك ياولدي
طلع فهد لجناحه وهو مرهق بالحييييل رمى نفسسه على سريره وراح بسابع نومه
رؤى : اممممممم مسكينه الله يرحمها
فارس : يبه بنتها بالمستشفى ؟؟
أبو فهد : إيه .. إلى الأن ماصحت شووي بنمر عليها ونشوفها
عند عادل صحى من نص ساعه أخذ شاور ولبس ونزل تحت للصاله
تحت بالصاله كانوا هنادي وأم سلطان يسولفون
أم سلطان : الحين ريم هالعقرب تطلع من البيت من دون ماتقوول لي
هنادي : سمر طالعه معاها وأتوقع راحوا السووق وبعدين يمه أنتي ليه مكبره السالفه أحس عادي
يمكن مستأذنه من عادل
أم سلطان : ماكبرتها ولا شي وبعدين سمر هالخبله ليه رايحه معاها
هنادي : يوووه مدري يايمه مدري
دخل عادل عندهم وقطع حديثهم
عادل : مساء الخير
أم سلطان وهنادي : مساء النوور
أم سلطان : هلا يمه تبيني أقولهم يحطون لك شي تأكله
عادل : لا يمه مو مشتهي
أم سلطان : زوجتك وسمر طالعين ومادري وين رايحين وماقالوا لي
عادل : عادي مادامهم مع بعض يمكن طالعات يتمشوون
سكتت أم سلطان وهي مقهوووره من ريم طالعه بدون ماتستئذن منها
ولا فكرت ببنتها سمــــر
عادل : يالله أنا طالع تبين شي يمه
أم سلطان : سلامتك يمه
عند ريم وسمر بالمشغل
سمر : واااااو وربي جناااااااااااان
ريم تطالع بالمرايا : صدق سمووره
سمر : تهبلين شكل عدوول بينهبل عليك اليووم
ريم ( بحياء ) : أستحي على وجهك
سمر : عااادي مافيها مو أنتي مسووويه كل هذا عشانه
ريم : أسكتي يابنت ويالله مشينا
سمر ( بأستهبال ) : افا افا افا والله إنك خاااينه بعد ماسويت لك كل شي تسوين فيني كذا ماهقيتها منك يامرة أخوي
ريم : أمشي بس ودقي على السايق يجي يأخذنا
سمر : ههههههههه تيب بدق عليه
دقت سمر على السايق وبعد عشر دقايق جاء وأخذهم ورجعوووا لبيتهــــم

في المستشفــــى

صحت من نومها على صووت الممرضه
فتحت عيوونها الواسعه وشافت مكان عمرها بحياتها ماقد شافته
غلا بصعووبه : أنــ ــا ويـ ـــن
الممرضه : لا تخافين حبيبتي أنتي بالمستشفى
غلا اللي من الصدمه والتعب الكبير ماتتذكر آي شي : ليــ ــه
الممرضه وهي تزين لها المغذي : أنتي تعبانه شوووي .. نامي الحين وإن شاء الله ترتاحين
غلا غمضت عيونها لعل وعسى تقدر تنام
في جناح ريم وعادل
واقفه على المرايه وتطالع نفسها كنت مره متغيره بعد الصبغه وقصة الشعر والميك آب اللي مسويته بنفسها
رفضت إن المشغل يسوون لها ميك آب وفضلت تسوويه بنفسها
أخذت العطر من التسريحه وتعطرت بعد مالبست وتمكيجت
ريم : ياربي متى يجي عاادل اووووف
( كانت لابسه الفستان اللي مطلعته سمر لها وصابغه شعرها بني غامق ومسوي له خصل خفيفه من البني فااااااااتح مره والثلجي وحاطه ميك آب عباره عن كحل داخل العين مبين عيونها الواسعه وظل مره خفيف لونه وردي وروج فوووشي صاااارخ ,, وبلاشر وردي مره فاااتح ولابسه عدسات خضر وطالع شكلها جناااااان وخقققه )
في بيت أبوو فهد
جناح فهد
صحى من نوومه من نص ساعه أخذ شاور سرييع ولبس ونزل لأهله
وهو نازل دق جواله بيده
فهد : ألو
الدكتور : هلا أستاذ
فهد : من معي
الدكتور : أنا دكتور مشعل
فهد : إيه هلا هلا دكتوور مشعل عسى ماشر متصل
د. مشعل : حبيت أبلغك إن البنت صحت من نص ساعه تقريبآ ورجعت نامت بسبب الأرهاق
فهد : اهاا .. طيب ,, بس مثل ماقلت لك لا تقولون لها آي شي عن جدتها
د. مشعل : تأمر ياأستاذ فهد .. يالله مع السلامه
فهد : مع السلامه
صكر الجوال وألتفت لصاله شاف أمه ورؤى
فهد : وين أبووي ؟؟
أم فهد : بمكتبه مع فارس
فهد : طيب أنا بروح له
أم فهد : لحظه فهد
فهد : هلا يمه
أم فهد : وش يبي أبووك من فارس لهم ساعه وهم بالمكتب
فهد : يايمه أنا وش دراني
وراح بسسرعه لمكتب أبوووه هو مو فاضي لأسئله زايده
في مكتب أبوو فهد
فارس بإستغراب : أم إبراهيم قالت لفهد كذا
أبوو فهد : إيه البنت وصايه عند فهد
فارس : طيب ليه أختارت فهد
أبو فهد : يافارس البنت مالها أحد ومقطووعين من شجره وهي واثقه من فهد
طق الباب عليهم وقطع حديثهم
أبو فهد : أدخل
فهد : هلا يبه
أبوفهد : هلا فيك
جلس فهد على الكنبه اللي بالمكتب
فارس : فهد أبوي علمني بوصاية أم إبراهيم
فهد : إيه صح اللي يقوله أبووي .. المهم يبه حنا لازم نعلم جدي
أبو فهد : يوم إنك نايم علمته وقال يبيك ضروري وأنا بروح معاك
فهد : يبيني أنا ؟؟ طيب خلاص مشينا له
أبو فهد : بالأول لازم نمر المستشفى ونسأل عن البنت
فهد : يبه لا تخاف أتصل علي الدكتوور وقالي صحت من ساعه ورجعت نامت من الإرهاق
أبو فهد : لايكون علموها عن جدتها
فهد : لايبه أنا محذرهم أنهم مايعلمونها
أبو فهد : وليه يا فهد ..هذي جدتها ولزووم تعررف ؟؟
فهد : يبه خل الموضوع علي أنا أعرف وشلون أعلمها
أبو فهد : طيب على راحتك بس أستعجل يافهد هذي جدتها ولازم تعرف
فهد : إن شاء الله يبه
فارس : وش بتسوي بالوصيه
فهد ( يتنهد ) : يحلها ربك ياأخووي
عند عادل ركب سيارته متوجه للبيت بعد ماطلع من إستراحة أصحابه
وصل للبيت ونزل متوجه لجناحه
في جناح عادل وريم
تهز رجولها بتوتر وخايفه عليه لا أتصل ولا فيه خبر عنه
قطع تفكيرها دخووله
عادل تفاجئ من الغرفه واللي فيها الإضاءه مره خفيفه وشموع ممتده من باب الغرفه إلى السرير
وكان جو الغرفه مره رآيق وهآدي
رفع راسه وألتقت عينه بعين ريم
ريم قربت منه ومسكت يده وهو صد بعيونه عنها
ريم : حبيبي أنا آسفه
عادل : .......... صـــمـــت
طال صمتهم خمس دقايق
ريم : الله يخليك قوول آي شي ليه ساكت
عادل : وش أقول ؟؟
ريم : أنــا والله ماكان قصدي ( بدموع ) : عادل طالع فيني الله يخليك
عادل ( بجفاء ) : نعــم
ريم : ليه تعامليني كذا أنا أعتذرت منك ( فكت يده بسسرعه وأتجهت لسرير حطت راسها عليه وبكت وكانت تشهق من شدة بكائها )
عادل توجه للسرير وجلس عليه وقرب منها مسح على ظهرها
عادل : ريووومتي
ريم ببكاء : وش تبي مني
عادل : ههههه قومي حبيبي
مسك كتفها ورفعها من السرير وجلسها بحضنه وضمها إلى صدره
عادل : خلاص قلبي يكفي بكاء
ريم : أنت اللي خليتني أبكي
عادل باس راسها وبعدها عن حضنه شووي : خلاص ريووومتي كنت أسوي كذا عشان مره ثانيه ماتزعليني ولا تقولين كلام أنا ماأحبه ويضايقني
ريم وهي تمسح دموعها بيدها : تيب
عادل ضمها لحضنه مره ثانيه وباسها على خدها : فديتك
بيت أبو وسن
جناح وسن
تطالع في صورة أختها وألى الآن مو قادره تصدق إن مرت أربع سنوات على وفاتها
اليوم هو نفس تاريخ اليوم اللي توفت فيه حنين
أخذت الجوال وأتصلت على ليان صاحبتها مرررره
ليان : هلا وسن
وسن : أهلين ليوونه
ليان : هاه وش صار لك تحسنتي الحين ؟؟ ( ليان تعرف إن وسن تفكر بأختها دااايم وحزينه عليها مره )
وسن بحزن : ماني مصدقه إن هذي السنه الرابعه لوفاتها واليوم هو نفس تاريخ وفاتها ياليان ( بدت تبكي وعجزت تكمل كلامها )
ليان : أهدي وسونه البنت خلاص ماتت الله يرحمها أنتي أدعي لها وبس ,, مو معقوله كل سنه بنفس اليوم بتموتين نفسك من الصياح
وسن بدموع وكلمات متقطعه من البكاء : مـ ــو قــ ــادرهـ والله مو قـ ــادرهـ
ليان : خلاص حبيبتي ماعليه .... وووو بدت تهديها شوي شوي
في قصر أبو محمد
في مجلس الرجال
أبو محمد : أبوك قالي عن كل شي حتى الوصايه
فهد طالع في أبووه وألتفت لجده مره ثانيه : طيب أنا أدري يايبه أنه قالك بس وش المطلوب مني
أبو محمد : تنفذ الوصايه
فهد : بس أنا عندي حل أفضل
أبو فهد : حل أفضل ؟؟
فهد : إيه
أبو محمد : ووشو حلك الأفضل ؟؟
فهد : .....؟؟؟؟؟؟؟
صدمــه
صدمــــــه
أنصـــــدموا جد فهد وأبوه من اللي قاله فهد
أنتهـــــى البارت
وش اللي قاله فهد وخل جده وأبوه ينصدمون من قراره ؟؟
حنين وذكرى موتها عند أختها وسن ؟؟ ماحقيقتها وهل ولها دور بالروايه ؟؟
موت أم إبراهيم بتكون مصيبه لغلا وشلون بخبرها فهد بطريقته مثل ماقال لأبوه ؟؟
رجعت المياه ألى مجاريها لعادل وريم هل بتستمر أو هناك مايعكر صفو حياتهم ؟؟

البارت السادس

أحب الليل ,,
أحب أسهر وأشوف الغيم ,,
أحب أكتب ,,
أحب أرسم ,,
أحب أطرب وأقول الويل ,,
أحب أصرخ حبيبي وين ,,
أحب أعتب ,,
واساري الزين ,,
أحب أبكي ,,
أحب أضحك ,,
أحب الحب !!
لــكـــــــن ويـــــــــــــــن؟؟؟؟
أبو محمد : ووشو حلك الأفضل
فهد : نحطها بدار الأيتام
أنصدموا من قراره ماتوقعوا أبد يكون تفكيره كذا
واللي صدمهم زياده إن فهد عمره ماكان كذا
أبو محمد : إنت تتكلم صدق
فهد ( بعدم إهتمام ) : إيه وش فيها ؟؟
أبو محمد ( بقهر ) : شووووووف ولدك ياأبو فهد وش قاعد يقووول ؟؟
أبو فهد مسك يد أبوه : هدي يايبه هدي موب زينه لك العصبيه
أبو محمد ( يتنهد ) : لا إله ألا الله
أبو فهد : فهد الكلام اللي قلته مايصير
فهد : وليه ؟؟
أبو فهد : هذي وصيه تعرف وش معناة وصيــــه
فهد : أدري وش معناتها وأدري إني لازم أنفذها
أبو محمد : دامك تدري ليه تقوول إنك بتوديها لدار الأيتام
فهد : أنتوا مافهمتوني ومافهمتم ليه أنا بسووي كذا
أبو فهد : طيب حنا نسألك الحين ليه بتوديها دار الأيتام ؟؟
فهد : يايبه وشلوون نخلي البنت عندنا وهي ماتعرفنا
أبو محمد : الحرمه وش قالت لك
فهد : قالت بنتي أمانه عندك
أبو محمد : ياولدي هذي أمانه وأنت بتحطها بدار الأيتام وأنت المسؤؤل عنها الحين أمام ربك
فهد : أنا ماأبي أوديها أصلاً لدار الأيتام بس مثل ماقلت لكم حنا أغراب عنها
أبو فهد : البنت مو غريبه عندنا وحنا موجودين
أبو محمد : هاه وش قلت ؟؟
فهد : حياها الله ببيتنا
من بكره الصبح الساعه سبع
( الكل عرف بسالفة غلا وجدتها وأعرفوا بالوصيه الجد هو اللي خبرهم )
في بيت أبو سلطان على الفطوور
سلطان قام من الفطوور : الحمدالله
أم سلطان : ووين يايمه ماأكلت شي
سلطان : لا يايمه خلاص أكلت وشبعت بعد .. يبه أنا قبل ماأروح للشركه عندي مشوار ضروري
أبو سلطان : طيب بحفظ الله ( طلع سلطان للبيت متوجه لشركة فهد يبيه بموضووع ضروري )
أم سلطان : أقوول ياأبو سلطان
أبو سلطان : نعم
أم سلطان : البنت اللي قالك عمي عنها صدق سالفتها ولا لا
أبو سلطان : يعني بتكذبين أبووي مثلاً
أم سلطان : هاه لا والله حشى
أبو سلطان : إيه صدق السالفه
سمر : بابي طيب كم عمرها وش أسمها ووين كانت ساكنه ووشلـــ
أبو سلطان : بس بس يابنت ياكثر أسألتك أنا طالع لشركه الظاهر لو أجلس عندكم مانيب طالع من عندكم ألا العصر من كثر سواليفكم وأسألتكم
أم سلطان : بحفظ الله .. طلع أبو سلطان للشركته
أم سلطان : الحين أختك وراء ماقامت
سمر : والله ماأدري عنها
أم سلطان : متى نامت أمس
سمر : وش دراني يمه
أم سلطان : يابنت تكلمي زين أنا أمك
سمر : حاضر من عيوووني
أم سلطان : إيه وبعدين تعااالي أمس وين كنتي رايحه مع العقرب مرة أخووك
سمر : طلعنا للسووق
أم سلطان تطالعها بشك : بس للسووق
سمر : يايمه يعني بكذب عليك
بطلع لغرفتي باااااااي
في جناح عادل وريم
كانوا غرقاااااااااانين بالنوووم وهم بأحضان بعض
دق جوال عادل وصحاه من نووومه
مد يده وأخذ الجوال
عادل بصووت كله نوووم : خييير
عبدالله : نايم بالعسسل قووم ياأخي ولا نسيت اليوم في أوراق مهمه تنتظر توقيعك
عادل : اممممم طيب طيب ( وقفل بوجهه )
عبدالله بعد ماقفل بوجهه عادل : والله إنك قليل خاتمه ياعويدل أنا عبدالله الــ.... تقفل بووجهي لكن بووريك من عبوود
عبدالله : اووووف بس متى ننتهي من هالشغل اللي مايخلص
عند عادل وريم
كان يطالع فيها وهي نايمه وخااااااق معها وملامحها المبتسمه كأنها تشووف حلم حلوو
مد يده وعفس شعرها يبيها تقوووم
تحولت ملامحها المبتسمه ألى ملامح وااضح أنها منزعجه
ريم : همممممم
قرب منها وهمس بأذنها : ريوومتي
ريم : هممم
عادل : قوومي ياقلبي
تحركت ريم من السرير وقامت وسندت نفسها على المخده
عادل : ياصبآآح الياسمين والفل وآلورد وكل شي حلووو بهالدنيا
ريم بإبتسامه خجوووله : صبآح النوور
عادل : فديتك ( قرب منها بس هي بعدته عنها شوووي )
عادل : ليه
ريم : بتتأخر عن دوامك يالله قووم أخذ شاور وأطلع
عادل : بعديها لك هالمره بس مره ثانيه ياويلك
ريم : هههههه طيب
عادل : لاتضكين ولا ...
ريم قاطعته : لالالا خلاص
عادل : حريم مايجون ألا بالعين الحمراء
وقام يأخذ له شاوور
في شركة فهد
سلطان : اهااا هذي كل السالفه يعني
فهد : إيه وجدي وأبووي يبوني أخذها للبيت عندنا
سلطان : وأنت رافض
فهد : لا مو رافض بس هي ماتعرفنا بيكوون صعبه عيشتها معانا
سلطان : لا إن شاء الله مايكوون فيها صعووبه أو شي
فهد : إن شاء الله
سلطان : المهم سمعت إنها مادرت عن جدتها
فهد : يوووووه ذكرتني شلوون نسييت هالشي
سلطان : وش بتسووي
فهد : الحين بتعرف بس لازم أرووح لريم الحين
سلطان : وش تبي منها
فهد : ريم أختي بتحل كل شي
سلطان : طيب أنا بروح الحين أجل
فهد : على وين
سلطان : بروح لبيتي ثم بطلع لشركه
فهد : طيب بحفظ الله .... وطلع سلطان من عنده
بعد ماطلع سلطان أخذ جواله وأتصصل على ريم
عند ريم
كانت بالمطبخ تسووي لها كووفي من بعد ماطلع من عندها عادل
دق جوالها وطلعته من جيب بنطلونها وردت من دون ماتطالع الرقم
ريم : ألوو
فهد : هلا ريووومه
ريم بفرحه : فهد .. هلا فيك كيفك ؟؟
فهد : أنا تمام المهم ريم بقوول لك شي وأبيك تسمعيني للنهايه
ريم : فهد صاير شي لا يكون أمي وأبوي فيهم شي
فهد : لا لاتخافين بس أنتي أسمعيني
ريم : طيب هذاني أسمعك تفضل قوول اللي عندك
في المستشفى
صحت من نوومها
رفعت نفسها من على السرير بصعووبه وتسندت على المخده
غلا وهي تطالع المكان بإستغراب : أنا ووين ... ( تذكرت كلام الممرضه ) : اهاا أنا بالمستشفى
آآآآآآآآخ ياراسي ( مسكت راسها وضغطت عليه بقوووه عشان يخف ألمه شوووي )
غلا وفجآه أستوعبت كل شي قاعد يصير : جدتي والحريقه
قامت بسسرعه من فراشها
بس وقفتها الممرضه اللي دخلت عليها
الممرضه : وين أنتي لساتك مريضه
غلا ( بدموع ) : أنا أبي أمي
الممرضه : ها لاتخافين أمك مافيها شي إن شاء الله
غلا : بس ..
الممرضه قاطعتها : أرتاحي وبعد شووي بخليك تروحين لها
أستسلمت غلا وجلست على سريرها وهي تدعي إن جدتها مافيها شي
بس ماتدري ليه قلبها ناغزها ويحسسها إنها بتفقد جدتها
نزلت دموعها وهي تحاول تبعد هالأحساس عنها
في بيت سلطان
دخل للبيته وألتفت يدورها راح لصاله ومالقاها
راح لغرفة النووم وشافها منسدحه على الكنبه
قرب منها وأبتسامته ماتفارق شفته وواضح من عيوونه أنه مشتاق لها
جنى صدت بعيونها عنه بسسرعه
سلطان : افا افا الحلوو زعلان ( وجلس على الكنبه نفسها )
جنى : .......صمت
سلطان : جنوو حبيبي ليه الزعل
جنى : لأني من أمس أتصل عليك ولا ترد علي
سلطان : كنت حاطه على الصامت ومادريت ألا اليووم الصبح عن مكالماتك
جنى : إيه بس كنت خايفـــ ......
قاطعها سلطان ببوسه على شفتها
جلسوا ثلاث دقايق وهم متعانقين
بعد عنها شوووي وشاف وجها أحمممر
سلطان : هههههه لمتى هالحياء صار لنا ست شهوور متزوجين
جنى بإبتسامه خجوووله وبهمس ذووب سلطان : ماأدري
سلطان : آآآآآهـ بس وش رايك أكنسل الشركه والشغل وكل شي عشانك
جنى : وأبوووك وجدك مابتقـ......
قاطعها ببوسه ثانيه وبعد عنها شووي
سلطان : يالله عاد خلي عنك السوالبف وتعالي مشتااااااااااااااااااااااق لك ( وغمز لها )
جنى أستحتت حييل
عند فهد
فهد : فهمتـي كل شي
ريم : إيه
فهد : يالله الحين ألبسي عباتك وبجي لك الحين
ريم : طيب بس لازم أقول لعادل إني بطلع معآك
فهد : اووكي مو مشكله أنا بجي لك الحين
ريم : اوووكي
فهد : ريم أستعجلي أقل من عشر دقايق وأنا عندك
ريم : طيب
عند وسن
كانت واقفه برا الصاله تتسمع لكلام أمها وأبوها
أم وسن : أبوي قالك هالكلام
أبو وسن : إيه .. والبنت بالمستشفى الحين
أم وسن : الله يرحم جدتها
أبو وسن : الله يرحمها
عند وسن
وسن بنفسها منهي هذي ووش دخل فهد فيها
أنا لازم أقول لهنادي كل شي مايصير أخبي عنها شي
وراحت بسرعه لجناحها بتدق على هنادي
وسن : ألوو
هنادي بصووت كله نووم : نعم
وسن : أنتي نايمه وماتدرين عن اللي قاعد يصير
فزت هنادي من سريرها بسسرعه : وش فيه خوفتيني
وسن : قوولي وش اللي مافيه
هنادي : وسينوه خوفتيني قووولي بسرعه
وسن قالت لها كل شي مع شويت بهارات من مخ وسن
هنادي ( شهقت ) : ومنهي هاذي
وسن : ماأدري بس أنا قلت لك كل شي
هنادي : وفهد وش دخله فيها
وسن : خلصنا هنادي لا تكبرين السالفه
هنادي : وشلون ماأكبرها وهذا فهد تعرفين وش معناة إن فهد له دخل بالسالفه
وسن : أنتي وش تبين منه ياأخي الرجال مايحبك أفهمي
هنادي : أنا أدري ليه تقولين كذا
وسن : ليه
هنادي : عشان حنين
وسن بدمووع : هنادي بلاش هالكلام
هنادي : وسون خلاص قلبي أختك الله يرحمها .. وخلينا أصحاب أحسن وماعليك من اللي أحبه واللي ماأحبه
وسن : إن شاء الله
( طبعآ وسن تخاف من هنادي شووي لأن أسرارها كلها عند هنادي وتخاف إن هنادي تعلم بكل شي عنها وتعلم أنها تكلم شباب وعندها هالسوالف عشان كذا دآيم تساير هنادي )
عند ريم بعد ماأتصلت على عادل وأستئذنت منها ووافق على روحتها مع فهد
تجهزت وبدلت ملابسها وأخذت عبايتها ..... !
أتصل عليها فهد
ريم : ألوو
فهد : يالله أنزلي تحت أنتظرك
ريم : طيب تعال للمجلس نضيفك على الأقل
فهد : ريم أنا مو فاضي بسسرعه أنزلي أنتظرك
ريم : اووكي اووكي بس لا تعصب
فهد : يالله بسرعه أنتظرك وصكر الخط بوجهها
ريم تطالع جوالها بعد ماصكر الخط بوجهها : اووف هذا ماينقرب الله يعين زوجته اللي بتتزوجه
لبست عباتها ونزلت تحت بسرعه قبل ماتتأخر عن فهد عاد هو مايحب أحد يتأخر عنه
عند سلطان وجنى
سلطان طالع ساعته : اوووووف تأخرت بالحيل عن الشركه
جنى وهي طالعه من المطبخ ومعاها صينيه فيها العصير: بس أجلس حبيبي عندي الله يخليك
سلطان : مو قبل شوي ماتبيني هاه
نزلت الصينيه على الطآوله : ألا وربي أبيك الحين
سلطان : حبيبي عندي شغل لفوق راسي
جنى بوزت : طيب
سلطان : خلصنا وبلاش مدت هالبوز وإذا قدرت شوي جيت لمك
جنى : مشغول اليوم يعني
سلطان : إيه ولا نسيتي البنت اللي خبرتك عنها هي وسالفتها بشوف فهد وش يسووي
جنى : اهاا الله يعينهآ
سلطان وهي يشرب من عصير المانجا ونزله بطاوله : رووووعه العصير تسلم يدك قلبي ( مسك يدها وباسها )
عند فهد وريم
طوول الطريق وهم ساكتين
ريم بنفسها امممم أسأل فهد ولا ماأسأله ..... ياااااربي بس خايفه يعصب وهو خلقه دايم معصب
ريم : احم فهد
فهد : هلا
ريم : وش قلت عن البنت اللي أخطبتها لك أمي بالحفله اللي رحنا لها آخر مره
فهد طالع فيها مستغرب : ماقالت لك أمي
ريم : ألا بس حبيت أسألك أنت
فهد : مو فاضين الحين خلينا نخلص من سالفة غلا وبس
ريم : اووكي ليتنا ماقلنا شي
وصلوا للمستشفى
فهد : أنزلي وسوي نفس ماقلت لك
ريم : اووكي بس فهد أنزل معاي وأنتظرني
فهد : أكيد بنزل معآك وأنتظرك يعني وين بروووح .... يالله أنزلي
نزلوا ريم وفهد ... طبعا ريم راحت متوجهه لغرفة غلا وفهد جلس ينتظرهآ برا
عند غلا
جات الممرضه ونزلت الأكل عندها وجت بتطلع بس وقفها صووت غلا
غلا بصرآخ : ماأبي أكل تفهمووووون أنا أبي أمي
الممرضه : إن شاء الله بقول لدكتور بعد ماتأكلين
غلا بدمووع : كذابه أنتي قلتي كذا اليوم بس ماأخذتيني لهآ
الممرضه قربت منها : أهدي ياحبيبتــ
قاطعتها غلا
غلا بعصبيه وقهر : رووووووحي عن وجهي اووووووف
طعلت الممرضه من عندها وهي ماتقدر تسوي لها شي من يوم صحت وهي على هالحال
وماتقدر تقولها عن جدتها لأن فهد محذرهم
عند ريم وفهد
فهد وهو يأشر على غرفة غلا : رووحي هذيك غرفتها
ريم : حآضر
وراحت متوجهه عند غلا
فتحت الباب ودخلت
غلا كانت منزله رأسها وتبكي
غلا : أنتي ماتفهمين طلعي برا ماأبي شي
ريم : غــلا

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -