بداية

رواية بصدري وجع كنت احسبه نام يا صدري -15

رواية بصدري وجع كنت احسبه نام يا صدري - غرام

رواية بصدري وجع كنت احسبه نام يا صدري -15

مع همسات بين خواته على رقي آختيار أخوهم واعجابهم فيها ..
الرياض ..
ببيت أبو رتيل ..
ديم : مشاري خلاص تحمل ..
مشاري بعصبية : اتحمل أي آنسان واعي ومدرك ماراح يتحمل تصرفات الوالد..
امه : مشاري أبوك يدور مصلحة أختك ..
مشاري بذهول : أي مصلحة ؟! مافيه مصلحه ليته قال يامشاري أنا راح آطلق أختك من زوجها لاجل آسباب مفهمومة بس يقولي يبي يطلقها كذا ..!
مافيه شرع وعقل يقبل هالمنطق .. يمه طارق مفروض الوالد يحمد الله سبحانه على هالنسيب الرجال محترم جداً ..
امه: أبوك أدرى بمصلحة أختك ..
مشاري : أي مصلحة يمه وهو يزوجها متى مابغى ويطلقها لعبه هي بيده ..!
دخل أبوه : عرفت عنوان بيت رجل أختك .. والرحلة الفجر وأختك بكرة ماراح تبات الا فيذا ..
وقف مشاري: يبه اتق الله ..
أبوه بعصبية : لايكثر لو أنك رجال ماتركت أختك وجيت من دونها وأنا محرصك تجيبها معاك ..
طلع مشاري لغرفته بضيق وديم تناظر الوقت محتقره تصرف وتفكير عمها بشكل كبير ..
أم رتيل : من جدك بكره راح تسافر ؟
أبو رتيل: آييه بكره مسافر مع ناصر الفجر ..وراح أجيبها ..جهزي لي شنطه فيها ملابس خفيفه ..
أم رتيل: ليه بعد ؟
أبو رتيل: لاجل بنتك ورجلها ماتدرين عن عنادهم .. لكن اللي أعرفه منيب راجع للرياض الا معها ..
أم رتيل: أن شاء الله ..
.
.
.
الليل ..
الاستراحة
فرح له ثامر : مببببروك عاد أول ولد تسميه ثامر ..
خزه : مابيها تحمل وأنت تبارك ..!
ثامر :ليه ؟
سطام : كذا ..
ثامر: عقلك باقي مع بنت الخال ؟
سطام :آييه ..
ثامر : صاحي أنت ؟!
سطام :أبي بنت خالي أحبها ..
ثامر : والجوري ؟
سطام : تدري من عرفت بسالفة الحمل كرهته كثير ,(بحقد كبير) جتني لحظات تمنت أضربها بعنف إلين تموت ويموت اللي ببطنها ..
صدمة آعتلت ملامح ثامر من تصريح سطام ..
وقف وهو يناظره : آيييه آكرهها ماجربت الحب ولوعه الفرقى , ماجربت أنك تحب وحده وتتركه وأنت رجال غصب كأنك مره ..!
ثامر بعصبية وبصوته العادي : أنت اللي بعتها لاجل بنتلي ..جاي الحين تقول لوعه الفرقى ..!
سكت للحظات وناظره : للمعلومية كنت راح اتزوجها بالطيب أو بغيره أبوي بس حب يأخذ بخاطري وجاب لي هالسيارة .. والا الزواج وراي وراي ..
ثامر : أعرفك كثر وأكثر من نفسك , لو رفضت ماكان أحد أجبرك , سطام ترانا عشره عمر ..
سطام : عمرك ماراح تفهمني ..
ثامر وقف وهو يناظره : قصدك عمر ماحد راح يفهمك كثري ..
سطام جلس على العشب بهدوء : ثامر لازم تجهض الجوري لو عرفت امجاد ماراح توافق علي ..
جلس مقابله : بسألك أنت تخاف الله ؟!
سطام بعصبية : وش شايفني ؟
ثامر بعصبية : شيطان بصورة انسان ..!
عصب سطام : ثامر مهوب معناها أقولك واشكي لك واعتبرك الصديق الصدوق تقول هالحكي ..!
ثامر : الا تستاهل هالحكي وأكثر .. بكون كاذب ولانيب صديق لو طاوعتك باللي راح تسويه ..
سطام بحده: آسمعني صداقتك ماعاد أبغاها تفهم والا لا ..واللي بيننا تنساه ..
صدمة ..
صددددمة ..
آعتلت ملامح ثامر من كلام سطام ..اللي يعتبره الاخو والصديق الصدوق والغالي ..
قام وتركه من غير أي حكي أو عتاب لاجل حكيه بحقه ..
صك حامد بثامر وهو طالع من الاستراحة : على وين ؟
ثامر : بطلع للشقة بنام ..
حامد : ياولد خل نسهر لاحقين على النوم ..
ثامر بضيق: لا معليش تعبان ..
حامد : طيب براحتك ..
طلع ثامر ومشى حامد ل سطام سلم وجلس جنبه : رفيق دربك طلع وأنت هنا غريبة ..
سطام بضيق: حامد منيب رايق لك ..
حامد :وراكم الاخلاق تجارية .. بروح للشباب داخل ابرك ..
قام للشباب داخل الاستراحة .. وترك سطام غارق بحزنه ..وضيقه ..التفكير يوديه ويجيبه شلون تجهض الجوري طفلهم ..!
.
.
.
.
.
أبها ..
غرفتهم ..
بوسط سريرهم جالسين مقابلين بعضهم ويلعبون حجره ورقة مقص ..
تضحك عليه : دوووب أنت ..
يضحك :عيييدي ..
حطت يدها ورى ظهرها وهو مثلها طلع مقص وطلعت حجر :هههههههههههههههههه فززززت ..
ضحك : ههههههههههههه ي حببييي أنا ,عيييدي ..
ضحكت :لالا خلاص فزت ..خل نلعب غيرها ..
يمش دموعه من الضحك :آخر مره ..
تتدلع والدلع لايق بجنون :خخل آفوز بليييز توتي ..
خق وفهى بشفايفها الصغيرة ..
ضحكت :يلالا ..
خطف منها بوسها سريعة وكملوا لعب ..
رتيل وهي تحط كفها وراها : حجرره ورقه مقص ..
طلعت يدها بسرعة مقص واهو انتظرها وطلع يده ورقة ..
رمت نفسها بحضنه وهي تضحك ومستانسة ..صاروا يضحكون بهسترة :لبببها ..
رفعت راسها وهي تضحك وتناظره : تدري الدبا ديم كانت دوم تفوز علي , صرت آرحمني لاني آفشل ..
ضحك وهو يحط يدينه على خدودها : فديتها حبيبه طارق تخقق ماتفشل ..تبين شي من ذكريات محلات الشوكلا ب لندن ..
رتيل : فييه ؟
طارق : آييييه ..
قام وقامت وراه وهي تشوفه يفتح الشنطه وهو متعلقه فيه من جنوبه ويضحك عليها ..فتح لها وجلس يأكلها ويأكل من نفس آخر نفس القطعة ..
لحظات مجنونة بينهم ..بعد للحظات ب تخقيق : ي بنت ..
ضحكت وبعدت ..
ضحك :أحلى شوكولا ذقتها ..
ضحكت وهي تشوفه يقرب منها أكثر :توتتتا ..
ضحك إلين وصل لها :ي اهل تووتا ..أبوي أنتي ..
بنفس جرائته : أبوووي أنت ..
أخذ نفس : آكلك مثلا ..
ضحكت وعطته كفها :جرب ..
مسك كفها وشالها وهو يضحك عليها :بأكلك بأكلك ..
ضحكت وهي تسولف له وتشاغبه وتجننه ..تحط كفها عند فمه وتسحبها بسرعة وحالهم مجنون , كيف لا وهم عشاق لبعضهم بجنون..
.
.
.

الرياض ..

بيت سلطانة ..
ابراهيم : شوفي ذا لو شات الكورة بشكل صاحي كان فازت اسبانيا ..
لمى : ابراهيم اقلقتنا أنت وذا الكورة يييع ..
سلطانة : اتركيه يحكي تبين الجد لو شات الكورة بشكل حلو كان دخلت بس استهتر ..
ابراهيم : شفتي حتى سوس تقول كذا ..
صحت أمهم :بسم الله بعدكم صاحين ؟
ابتسمت سلطانة ..
ابراهيم : تدرين سوس امي عندها عقده من السهر لو جلسنا ل تسع صاحين تقول سهرتم ..
ضحكت سلطانة على خالتها وولدها ..
جلست امهم : شايفيني عيالي دقه قديمة كل ماقلت لاتسهرون قالوا يمه تطوري ..
سلطانة : خليهم خالتي يعيشون عمرهم ..
ابراهيم : سمعتي يمه الحكي .. خلينا نفلها ترى العمر واحد ..
امهم : آها بس ..
ضحكت سلطانة وعيال خالتها على خالتها ..
خالتها : مافقدت هالضحكة يازينها عليك ..
ابراهيم : آييو الله بجد ,وأنتي تضحكين آجمل..سوس خلي نظرتك للحياة أجمل..
لمى : يعرف يصف حكي ..
ابتسمت سلطانة: هذا ابراهيم ..
ابراهيم : آحممم ..
سلطانة : خالتي غريبة صاحية ؟
خالتها : هنا ضرسي ماتركني آنوم ..
قامت سلطانة بحنان لعند خالتها : ماخذتي حبوب أو شي ؟
خالتها: مافاد ..
سلطانة : طيب خل آجيب لك مسكن للألم ..والصبح نروح للمستشفى..
قامت وجابت المسكن والماي وجلست على ركبها وعطت خالتها ..:ي رب يخف..
خالتها : آمين عذبني ..
ابراهيم : تدرين سوس امك وابوك هم الخسرانين لان ماهتموا ب جوهرة مثلك ..
ابتسمت وقامت مع خالتها وعيالها لاجل ينامون ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
الصباح ..
أبها ..
بصدمة : أبوي وناصر هنا ؟!
طارق يجلس : يبيون يأخذونك ..
دمعت: وراح تخلينهم ..
نوت تناظرهم وموب فاهمة شي : شفيكم ؟ وليه يأخذونك ؟
مشت وجلست قباله : طارق ماراح تخليهم صح يأخذوني ..صح طارق
مسك كفوفها: ياموتي يافراقنا ..
نوت توترت : طارق شفيه ؟!
وقف وبضيق ماله مثيل: أبو رتيل يبي يطلق رتيل مني , برغم أننا تزوجنا بموافقته ..!
مشى للمجلس ومعاه رتيل ..
سلمت ببرود على أبوها , عكس ناصر اللي ضمها وجلسها جنبه ..
أبوها: ي أبو طارق لكم كل الحشيمة والاحترام لكن بنتنا نبي نطلقها من طارق ..!
أبو طارق: ي أبو ناصر هالقرار مايرضي الله ولاخلقه ..
أبوها : بنتنا تتطلق .. مانبغى المحاكم والقيل والقال .. مثل مادخلنا بالمعروف نخرج بالمعروف ..
طارق : أنت زوجتنا برضاك وشاللي جد بالسالفة وتبي هالحل ..!
أبوها : لا أنت من ثوبنا ولا احنا من ثوبكم .. والبنت ترجع لعيال عمها ..
طارق بضيق: وش هالحكي والبنت على ذمتي ..!
رتيل تكلمت : يبه أنا أبي طارق ..
أبوها : آصص ولا كلمة .. أنا أدرى بمصلحتك ..
شدت كف أخوها ولاقدر يتكلم من قله الحيلة يعرف أبوه راح يفشله ويتصرف تصرف موب لائق ..!
أبو طارق: ياأبو ناصر اذكر الله ..
أبوها : لااله الا الله .. لكن بنتنا ماعاد لها عيشه عند ولدك ..
طارق : عمي خاف الله ..
أبوها وقف وهو يشدها وبعصبية : آرمى اليمين عليها ..
.
.
.
آنتتتهى ..
وي رب يعجبكم ..


عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

البارت السادس عشر

أبها
وقف بذهول والكل معاه ..
: موب مطلقها ..
أبوها بتهديد: طلقها بالطيب لاجل ما تنضر وتضر رتيل ..
رتيل مشت لجنب طارق : يبه منيب متطلقه من طارق , أنا أبيه وهو يبيني ..
أبوها : اجل فيها ي أبو طارق قبايل الليلة تكلم شيخ قبيلتكم ونأخذ بنتنا حسب السلوم والا سحبتها وخلعتها من ولدكم ..وأنتي مردك لبيت أبوك عزك من عز أبوك وأخوانك ..
طلع وهو معصب ..
اعتذر ناصر : معذرة ياعم , والله مالي ولا ل أخواني رضا باللي يسويه الوالد ويعلم الله أننا زعلانين لكن الوالد راسه يابس ..
أبو طارق: الله يلين الروس ياولدي وماعليك ملامه ..
استأذن وطلع وعيون طارق ورتيل ترقب للاوضاع ..
أبوه: وش السواة ؟
طارق :سوات الله أبرك .. عن أذنك يبه ..
طلعوا لغرفتهم ..
رتيل : طارق شاللي راح نسويه ؟
طارق: مدري , بس اللي أعرفه بأننا ماراح نفترق ..
تمتمت بأمل: إن شاء الله ..
ماتحملت وبكت :طااارق ..
بكى معها ماتحمل صوت بكاها وقهرها من وضعهم والظلم اللي تتعرض له حياتهم ..
.
.
.
آمريكا ..
شقة ريان * الجوهرة ..
ناظرت من الدريشة بخوف وقلق للحين ماجا ريان ..والوقت قريب على الفجر عندهم ب تكساس ..رجعت وجلست على الصوفا وهي تدق وتدق مايرد ..!
وهو طالع من الصبح للجامعة ..قامت لاجل تصلي الوتر وتبعد هالتوتر والتفكير اللي يجيبها ويوديها , وضت وصلت وجلست على سجادتها تستغفر..
لفت وهي تشوفه يدخل الشقة ,وقفت بسرعة وجلالها عليها : ريان وينك فيه ؟
ناظرها : بالجامعة ..
الجوهرة ضيقت عيونها : جامعة أي جامعة الين خمسة الفجر ..!
ريان :بنت بعدي عني هذي حياتي مالك شغل بكل حياتي فاهمة والا لا ..
الجوهرة : ليه أنا هنا وشو أنا ان شاء الله ؟!
ريان : أنتي وش تشوفين نفسك ؟
الجوهرة : زوجتك منيب شي جماد لاجل تنطش ..!
ريان : طيب وراي دوام الساعة 9 بروح انام ممكن ولاتقعدين تحققين حركات الحريم ذي ماحبها ..
الجوهرة : طيب روح آخمد وتنفاهم لما تصحى ..
قرب لها : آسمعي السالفة لما آصحى ماتنفتح فاهمة ..
دفته بخفه : روح آخمد بس ..(شمت ريحة كريهة) ريان وش هالريحة ؟
مشى عنها ولاعطاها آهتمام ..
الجوهرة تكلم نفسها : الله يستر بس ..
دخلت للغرفة وراه وانسدحت لاجل تنام ..دفته وبعدته عنها : آووف مامدى نمت لاجل تتقلب ..
سحبت الغطا والمخده وطلعت للصالة لاجل تنام فيها ..
.
.
.
الرياض ..
بيت عساف ..
آمه : ومتى راح تتزوج أن شاء الله ؟
: بعد كم شهر ..
امه: حاط براسك وحده ؟
بصراحة : آيييه ..
امه: ومن هالبنت ؟
عساف: خليها مخبيه بقلبي إلين يجي الوقت واقولك تخطبينها لي ..
ضحكت امه : ي ساتر كل ذا خوف عليها ..!
ابتسم : أكييد , البنت جميلة وبنت عايلة ومحترمة وطلابها واجد..
مناير (أخته ) : طيب مين حمستني ..!
يأكل بهدوء: حبيتي ..
مناير :يؤ , يمه شكله آنهبل ..!
امه : عساف وش هالحكي والبنت ماصارت بذمتك بعد ..!
يشرب قهوته: ماقلت الا الصدق هي حبيبتي ..
مناير: قوية أنت تحب ..!
خزها بنظره : ليه وش شايفتني ماعندي قلب ؟!
مناير: لا محشوم , بس أنت معند عن الزواج وفجأه راح اتزوج ..!
عساف : من العام أبي اتزوج بس البنت تدرس وبرى ..
امه بصدمة: وشو بتأخذ من برى؟
ابتسم ببرود : لاتخافين البنت من هنا ..بس تدرس برى المملكة ..
امه : وحدها ؟
ناظر امه: لا مع أخوها ..
امه : طيب وش اللي عرفك فيها ؟
وقف وهو يأخذ نظارته الشمسية وجواله : قلبي ..عن اذنكم ..
امه: بحفظ الله ..
مناير وقفت وراه : عسساف مين هالبنت ؟
ابتسم : منيب قايل ..
طلع ورجعت جلست : يؤؤ الحين اقعد آفكر ..
امها : ماجابت راسك أخوك كذا أكيد أنها مزيونة ..
مناير: شفتي يمه شلون ماقال آسمها لاجل ماتطير منه..
ابتسمت آمها: الله يجمعهم ..
سيارتة ..
ركب وكلم أبو رتيل وجلس يتفاهم معاه ويأخذ آخر الاخبار ..سكر منه وهو يفكر والتفكير بأنها مع طارق ذابحه ..حط يده على الدركسون وحرك سيارته وهو يفكر ويفكر بخطط لاجل يقولها لابوها ويفرقهم ..
.
.
.
العصر ..
أبها ..
مجلس أبو طارق
أبو ضاري (شيخ القبيلة ) : ي أبو ناصر بلغنا بأنك تبي تطلق بنتك من طارق , وطارق ونعم فيه من خيار الرجال ..
أبو ناصر : بنتي عيال أعمامها أولى فيها , ولافيه تناسب بالقبايل ولابالمال ولا الحسب والنسب ..
أبو ضاري: كان جينا للقبيلة ف قبيلتنا من كبار القبايل والكل يعرفها وتنهاب بمجرد ذكرها, وكان جينا للمال ف أبو طارق معروف بالمنطقة الجنوبية وعلى مستوى المملكة ومن كبار رجال القبيلة , وكان جينا للمعني بالامر طارق ماعرفت ترد الرجال متخرج من بريطانيا ومعروف بالتقوى والايمان ..
أبو ناصر: ونعم فيكم وفيه , لكن بنتنا مانبيها تعيش مع غير عيال أعمامها , وبالسالفة قطع آرحام ولاترضى تنقطع الارحام لاجل هالشي ..
أبو ضاري : وضح لاهنت ؟
أبو ناصر: فيه قطيعة بين الاخوان لو مارجعت البنت لعيال أعمامها ..طلقها ياطارق كان فيك من نخوه الرجال و شيمهم
طارق يناظره : منيب مطلق ..
أبو طارق وقف : البنت وأهلها مايبونك طلقها ..
وقف طارق والكل ..
أبو ناصر واقف : طلقها ..
أبو طارق: طلقها ..
ناظرهم بصدمة وذهول ..
أبوضاري : ياطارق اشترى الكرامة , أبوها مايبيك نسيب , والبنت مردها لاهلها..
:منيب مطلقها ..
أبوناصر: طلقها ..
أبوه بحده : طارق إن ماطلقتها منت بولدي ..
حمد (أخو طارق) : طلقها ماعليها حسوفة ..
بحده: منيب مطلقها لو يصير اللي يصير ..!
أبوه : طلقها ..
حمد بحده : طارق منت برجال أن ماطلقتها ..
واحد من الحاضرين : أفا تبيع أبوك لاجل حرمه ..!
أبوه : طلقها وأقولها للمرة الاخيرة طلقها ..
واحد من الحاضرين توه بالعمر : طارق طلقها وإن كتب لكم الله جمعة راح تجتمع معها طلقها ي خوك لاجلها ..
أبوه : الحين بناديها لاجل تسمع طلاقك لها ..
ناظرهم ب ألم: اذبحوني تترمل (تصير أرمله ) ولا آطلقها ..
ولد عمه : طلقها ومثل ماقال لو لكم نصيب راح ترجعون لبعض لو أنتم على المعكاز ..
حمد : طلقها والليلة اخطب لك اللي تسواها ..يبه ناديها
راح عمها وناداها وقفت ورى الباب وهي مستغربة شيبون منها ..؟!
نطقها وآحساسه متخدر :أنتي طالق ,طالق , طالق ..
أي صدمة تلقتها منه ..!
أي جرح ..!
أي طعنه ..!
بنظرها طارق خون فيها وكل لحظاتهم كذب دامه رضى بهالسهولة يطلقها ..
جلس بمكانه وهو يناظر الكل ومايشوفهم زين من غشاوة الدمع , نقل نظره بينهم ولحظه لحظه ناظر الارض ومارفع راسه ..
عكسها تحركت من الباب بسرعة وطلعت لغرفتها اخذت عبايتها ونزلت وتركت كل أغراضها له كأنها تعاقبه بذكرياتها له ..!
نوت تبكي : رتيل والله أن اخوي يحبك ...
حطت كفها على شفايف نوت بهدوء وصدمة باينة عليها : الله أكبر بكثير من أنك تحلفين بهالشي .. بلغيه على لساني حسافة كل لحظاتنا ..!
دقت على المجلس وطلع لها عمها : خل أبوي وأخوي يطلعون ..
سكر عمها المجلس وسلم عليها : ي بوك أبوك ماترك باليد حيلة ..!
باست راس عمها : سامحني كان بدر مني قصور وسلم على طارق وقوله الله يوفقه ..
رسالتين أرسلتهم لهم وحده مضمونها الحسافة والثاني رق قلبها وبلغته سلامها..!
دخل عمها وشوي الا بطلعته يوصلها للباب سلمت على الكل وطلعت ..
نوت تبكي : يبه وش صار ؟
أبوها: أخوك طلق مرته ,حسبنا الله ..
أم فهد : حسبي الله على أبوها .. احرق قلب طارق ..
...
ركبت سيارة أخوها ..
أبوها كان كل شوي يناظر وراه ويشوفها هي بخير او لا ..وناصر ضايق جداً وساكت ..
أبوها : رتيل أبوي ..
ماردت عليه ..
أبوها : أبوي رتيل ..
ماردت عليه ,سامعه بس لو ردت مهيب راده بكلام سنع يناسب مقام أبوها ..!
شوي ووقف ناصر بالمطار ..
نزلت بهدوء وعطى ناصر شخص السيارة ودخلوا للمطار ..
ناصر :حبيبتي وين اغراضك ؟
:ماعندي ..
أخذ شنطة أبوه ومشى وشوي هم بصالات الانتظار بمطارأبها الدولي ..لقى رحلة عودة للرياض وركبوا ..
جلس جنبها ناصر :أنتي بخير ؟
:الحمدلله ..
أبوها: أبوي تبين أكل شي ؟
ماردت عليه , قلبها شايل بما فيه الكفاية عليه ..
شد أخوها على كفها واكتفى بهالشي كانت محتاجة مثل هالشي وهي للحين مصدومة من نفسها مابكت ماصرخت مانهارت ماصار لها ..!
كل اللي تعرفه أنها بدأت تستغفر وتقول بسرها (اللهم آجرني في مصيبتي وآخلف لي خيراً منها )
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ما من مسلم تصيبه مصيبة فيقول : ( إنا لله و إنا إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي و اخلف لي خيرا منها إلا أجره الله في مصيبته و أخلف الله له خيرا منها ) صحيح الجامع الصغير . و هو حديث صحيح.
.
.
.
.
بيت أبو طارق ..
الكل راح من فترة وهو على حاله بالمجلس وساكت ..
حمد : الليلة اخطب لك اللي تسواها ..
نوت : حمد الله يهديك خله بحاله ..
حمد : شايفها حاله ..!
نوت: تقوم تخطب له أجل ..!
بهدوء تام قام وبعد أخوه عن طريقه وطلع لغرفته ..والكل يناظره ..
أبوه: حسبنا الله ..
حمد : الله لايرده متكبر وشايف نفسه شايب العيبة .. ماسأل عننا الظاهر وعرف مين حنا ..!
غرفته ..
سكر الباب وترك المفتاح فيه .. حط يده على التسريحة وهو ينقل عيونه بالغرفة ناظر شنطتها لويس فيتون وجوالها وسماعتها مشى بهدوء وهو يشيلها ويحطها بحضنه على السرير ويلمسها ,نزلها جنبه ونقل نظره بالغرفة شاف شنطتها الخاصة بالملابس ..ابتسم يعشقها دايم آنيقه طقم متكامل شنطة يدها وملابسها..مسك قميص نومها وحطه على وجهه :أحححبببببك..أححححبببك
تجهش صوته وبدأ بالاختفاء تدريجياً من بكاه ,حطه على وجهه وهو يحط راسه على الصوفا ويبكي حبه ,غلاه , حبيبته :شلووون فرطت فيها شلون ..!
.
.
.
الرياض ..
بيت أبو سطام ..
عمتها: انتبهي للمشروبات اللي مهيب زينة , خليك على المشروبات الطبيعية, والاكل بعدي عن المأكولات الحارة لاجل مايطلع ولدك عصبي ..
ابتسمت : ماراح يطلع بعيد ..
ضحكت عمتها : لا الله يبعده عن شخصية أبوه ..
: الحين تتكلمون عن هالطفل وماتدرون يتم الحمل أولا ..!
امه: تف من فمك , وش هالتشأوم ..
قامت سهى : يمه ترى امجاد راح تجي الليلة وتنام هنا ..
جلس يرسل يخربط ويرسل برودكاسات لاجل يلهي نفسه عن طاريها ..
امها: الله يحيها ..
سطام : يمه وين أبوي ؟
امه : وش تبي فيه ؟
سطام : أبي فلوس ..
امه: كم تبي ؟
سطام : موب مهم المهم مبلغ صاحي ..
الجوري تناظره : وين راتبك ؟
ماناظرها: ماحب هالسؤال ..!
امه: بجد وين وديت الراتب ؟
وقف: يمه لاتنسين تكلمين أبوي ..
أخذ الكاب وطلع من البيت ..
امه: وراه الولد ..!
الجوري ب آستغراب : مدري والله ..
سهى : يمه راح آطلب لنا ..
امه : طيب ..
وقفت الجوري: راح اطلع شقتي ..
طلعت لشقتها ودقت على مصعب لاجل تطمن عن موضوع خطبته..
مصعب : ماقدرت اتقدم لها ..خايف ترفضني ..
الجوري: طيب جرب ..
مصعب : عنيييدة ي خوك ولابراسها زواج ..ماعلينا أنتي شخبارك ؟
ابتسمت: أنا تمام , ممم مصعب راح تصير خال قريباً ..
فرح وبانت الفرحة بصوته : ي فديت قلبك , ومخبية علي ..!
الجوري: توني دريت من كم يوم ..
ابتسم : مبببروك ي الغالية ..
ابتسمت :الله يبارك بعمرك .. عقبال مابارلك بزواجك ..
ضحك :آششوى على بالي تباركين لي بشي ثاني ..
ضحكت : ييؤ ..
.
.
.
امريكاً ..
شقة ريان * الجوهرة ..
دخل من الجامعة بعد المغرب ..ماعطته اهتمام وكملت شغلها ..
ببرود : زعلانة ..؟
بنظره: لا طال عمرك بس سهران إلين الفجر وجاي وتقول جامعة ..!
ريان : طيب وأذا تأخرت ترى متعود على هالوضع ..
الجوهرة : إن شاء الله تبات برى الشقة مايهمني , بس عطني خبر قول راح اتأخر مهوب على أعصابي ..
ريان بهدوء: قلت متعود وبعدين راح عن بالي أن معاي أحد يعني بالعربي راح عن بالي أني متزوج ..!
ناظرته :تستهبل أنت ؟
ريان :لا والله جد ..
حار الحكي معها ..
ريان : حضري لي اكل ..
الجوهرة : رح حضر لك أكل ..منيب شغالة آهلك ..
بنظره : لا أخس من شغاله آهلنا على الاقل شريتك بفلوسي ..
لفت عليه : قوم كل ..وبعدين أنت من متى عندك فلوس الله يخلي عمي يصرف عليك وأنت هالكبر ..!
عصب: لاتغلطين ..
الجوهرة: تنحى عن الطريق بالله ..
يبي ينرفزها: وإن مابعدت ؟
شدتها ريحته : أنت ليه ريحتك غبية ..وخاصة الفجر ..!

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -