بداية

رواية كل ما جيت ابتدي فيك انتهيت -12

رواية كل ما جيت ابتدي فيك انتهيت -غرام

رواية كل ما جيت ابتدي فيك انتهيت -12

شاور النووم ولبست بيجامة نوم
قطن ناعم حمرا..بنطلون بخطوط بيضا عالجوانب وبلوزه علاق رفيع وفوقه جاكيت بسحاب..
تعطرت وتوها بتسرح شعرها إلا
يدق فونها:
[ياحبي الأول والأخير تدري بغيابك وش يصير]
العنوود بابتسامه: هلا حبيبي..
مشاري ابتسم: هلا فيج قلبي..بس تردين أني زعلان منج
العنوود بدلع: أفا حبيبي مشمش
زعلان مني..ليش عاد
مشاري بخبث: انزلي وأقولج..
العنووود باستغراب: انزل وين..
مشاري ابتسم: طلي من شباكج وتعرفين
العنووود مشت للبلكونة وشافته
وانصدمت: لا من صجك أنت مينوووون
مشاري بهمس: انزلـــــــي ولا
بصعد
العنوود بتردد: مشاري حبيبي آآ
مشاري بهمس خاص: عنوودي العنود ابتسمت: اوووك نازله خلاص..
سكرت ونزلت تحت بعد ما قفلت باب غرفتها..ما شافت
أحد لأن الكل بغرفته بينام..راحت المطبخ يعني بتشرب ماي..بسرعه فتحت الباب الخارجي وطلعت من المطبخ للشارع..
شافت مشاري فتح لها الباب وراحت بسرعه وركبت..
العنود بارتباك: بسرعه قول قبل ما يحس فيني..
مشاري ما رد عليها وحرك السياره بسرعه: محد بيحس لا تخافين..
العنووود رقع قلبها بخوف: مشاري وين رايح..؟!
مشاري التفت عليها وابتسم:
صبوووه ليش تقولين لها كل شي يصير بينا
العنوود بلعت ريجها: عـــــــادي
صبا أختي قبل ما تكون بنت عمي وأنا متعوده أني ما أخبي عنها شي..
مشاري[ودي أكلها ياناس]..وقف
عند البحر اللي كان فاضي هالحزه خصوصا بالشتاء..: بس
أنا مابي أحد يدري عن خصوصياتنا
العنوود ابتسمت: اممم أفهم من
كلامك أنك زعلان..
مشاري ابتسم بخبث: وما راح أرضى إلا بترضيه خاصه..
العنوود استحت: عيل خليك زعلان..
مشاري بثقه: عيل ماكو رجعة البيت..
العنوود بخوف: مشاري عاد بلا
ثقالة دم..رجعني قبل محد يحس فيني ونتوهق
مشاري رفع حاجب: هالوقت أنتي نايمه بالنسبه لأهلج..يعني ما فيه رجعه إلا بعد ما تنفذين اللي أبيه..
العنوود استسلمت: انزين شنو تبي خلصنا
مشاري ابتسم: أبي بوووسه هذا أولا..
العنود رفعت حاجب: أولا بعد..وقربت منه وباست شفايفه بنعومه..
مشاري طالع بعيونها وابتسم..
العنود نزلت عيونها بحيا: وثانيا..
مشاري انجن عليها: وثانيا أب..
العنوود طالعت فيه بتوتر وحطت ايدها على شفايفه: مشااااااري ردني البيت خلااااص..


مشاري ضحك على شكلها المنحرج:هههههههههههههههههههه بسم الله ما كملت كلامي..هههههههههههههه شفيج؟؟


العنوود ابتسمت وهي تتلفت يمين ويسار: ولا شي بس بسرعه حرك..


مشاري ابتسم وسحبها لحضنه وهمس بأذنها: آووووك عشانج بس..ولا البوسه ما تكفي..


مشاري ابتسم وحرك سيارته والعنوود بعدت عنه وطالعت الشارع


وصلها عند البيت..وباست خده ونزلت بسرعه..
مشاري ما راح إلا لما تأكد أنها دخلت داخل..
بالمطبخ..
العنووود دخلت بسرعه وشافت
جراح أخوها يشرب ماي..ارتبكت
وبلعت ريجها ووقف الكلام ببعلومها..
جراح شك وبسرعه جا عندها ومسك إيدها بعصبيه: ويـــــن كنتي؟!

&الفصل العشرون&

ويـــــن كنتي؟!
العنوود بخووف: ما ما كنت..كنت بالحديقه..
جراح عصب وعرف أنها تجذب..وعطاها كف قووي خلاها تطيح وتنزف شفايفها..: قتلج وين كنتي فيه..ويـــــــن طالعه هالحزه..تكلمي أحسن لج..وبعدين باب المطبخ يطلع عالشارع مو عالحديقه ياآنسه العنووووود..
العنووود رفعت راسها بصعوبه ومسحت الدم اللي نزف من شفايفها: قتلك ما كنت مع أحد..كنت بروحي..
جراح ولع..مسك شعرها وشدها بعنف والعنود تجمعت دموعها بعينها من الألم: يصير خيـــــــر..أنا أوريج يالسافله..


سحبها بقوووه عالأرض والعنووووود تصارخ وتبجي وتحاول تفك نفسها منه..
طلعها للصاله سحب من شعرها
وعلى أصواتهم نزلوا أبوجراح وأم جراح وكل البيت صحى..


أم جراح بخووف: العنوووووود بنتي..[وراحت له وحاولت تفكها
منه]وخرها عنها بتمووت بإيدك بتمووتها يالظالم..
جراح بعصبيه وهو طايح بالعنود
طق وكفوف ورفسات: أحسن ختموت السافله الحقيـــــــره..


زياد وناصر بسرعه مسكوا إيدينه وقيدوه بقوة
زياد بحده: جــــــــــــــراح شفيك ينيت شهالكلام أختك هذي بتذبحها..
ناصر يشيل العنوود عن ريول جراح: وخر عنها ياغبـــــــي وخر..بتمووت تحتك وخـــــــر..


غزل ونهى كانوا ميتين بجي عالدرج..
أبو جراح تدخل ونزل لجراح وعطاه كف قوي: جـــــــــــراح
..
زياد مسك أبوه: طووول بالك يبه
طول بالك..
العنوود كانت طايحه بالأرض ووجهها ما يبين من الرضوض والدم..وصارت ترجع دم من كثر الرفسات اللي حصلتها على
بطنها وشعرها تقطع ونصه صار عالأرض من قوة السحب..


أم جراح حطت راس بنتها بحضنها وصارت تبجي: العنوود يمه..آآه على بنتي..
زياد جا وشالها بسرعه: ناصر ييب السويج وألحقني بسرعه..
ناصر صعد ركض: انزين انزين..
أبو جراح: انطروني البس وأجي معاكم..والتفت لجراح..وأنت خلك عند أمك وخواتك لا بارك الله بعدوك..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بفيلااا أبو عمـــــــر..
الساعه 11..


بالديوانية..
وجدان نزلت من غرفتها لابسه
بنطلون أخضر زيتي قطن ناعم
وبلوزه كم طويل صفرا بكتابات زيتيه..توها صحت من النوم من رجعت من الجلسه مع د.رائد وإهي نايمه..
راحت الديوانية لأخوانها..
عمر بابتسامه.. : ياصباح العسل
..صح النوووم صار لج 4
ساعات نايمه..
وجدان راحت وقعدت عنده : كنت حاسه أن جسمي تعبان ومحتاجه أنام..
طلال: موعد الجلسه الثانية عقب باجر نفس الوقت..
وجدان بهدوء: اوووك..بس اطلبوا لي عشى ميته يووع..
سعود قام: أنا بطلب لج شنوو تبين
وجدان ابتسمت: أي شي عادي..


اندق الجرس وقام عامر:هذا أكيد مشاري..
فتح الباب وابتسم: ياهلا بالحبيب
حياك تفضل
مشاري صافحه: هلا فيك زاد فضلك..
ودخل: شلوووونكم شباب إن شاء الله فقدتوني..
وجدان بسرعه: وووع أنا ما فقدتك..
الكل:ههههههههههههههههههههههه
طلال بابتسامه: ها يالأخو شكلك فرحان ومتشقق بعد..
مشاري ابتسم: مرت أبووووي حامل..
الكل بصوت واحد: حـــــــامل..
مشاري ضحك:هههههههه والله حتى أحنا تفاجأنا بالخبر..بس أبوي لا تشوفونه ما بيعطي فرحته حق أحد..
عمر: عالبركه ههههههههههههههه


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بالمستشفى..طوارئ العمليات..
الساعه 12 الفجر..


أبوجراح وزياد وناصر من ساعتين قاعدين على أعصابهم
وناطرين أحد يطلع يطمنهم..


ناصر بهمس: الحين إهي شسوت عشان يطقها بهالأجرام


زياد بضيق: أنا أدري عنه..هذا أخوك مينون..ولا العنود عاقله وما يطلع منها الغلط..


بنفس الوقت انفتح باب العمليات
وطلع الدكتور وطلعوا وراه السسترات يدزون سرير العنود بشكل يقطع القلب..


أبو جراح حبس دمعته غصب: طمني عن بنتي دكتور..
الدكتور: بصراحه شكلها تعرضت
لاعتداء بالضرب قوي جدا وأنا مضطر أبلغ التحقيق..
زياد بلع ريجه: تحقيـــــــق؟!
الدكتور: إيه نعم..لأنها تعرضت لكدمات شديده بالوجه ونزيف حاد بمقدمة الرأس وكسر باليد اليمنى..طبعا هذا غير أنها تعرضت لضرب قوي على بطنها أدى إلى حدوث نزيف حاد بالرحم وبصعوبه قدرنا نسيطر عليه..
ناصر بلهفه شد جتف أبوه: يعني
نقدر نشوفها..حالتها خطيره..
الدكتور: طبعا تقدرون تشوفنا بس بدون إزعاج ولا تعبونها بالكلام لأن حالتها شبه مستقره
وتحتاج لراحه ومتابعه دقيقه..
وسلامتها..
ومشى عنهم..
أبوجراح بحسرة: لا حول ولا قوة إلا بالله..الله يهديك ياجراح الله يهديك..[والتفت لزياد]زياد يبه ودني لأختك
زياد : إن شاء الله يبه..
ناصر: أنتوا روحوا وأنا بخلص أوراق المستشفى وادفع حساب الغرفه الملكية وإيي..


راح ناصر وراحو زياد وأبووووه لغرفة العنوووود..


دخلوا عليها وكان شكلها يقطع القلب..رأسها ملفوف بشاش من
جدام وفيه آثار دم ووجهها مورم من الكدمات وعينها اليسار مسكره كلها مزرقه وبيدها كيس دم..وإيدها اليمين مجبره ومرفوعه لجانب السرير..وملبسينها ثوب المستشفى القصير..


العنووود كانت نايمه وإيدها اليسار على بطنها بألم..
أبوجراح ما قدر يتحمل منظر بنته
وباس جبهتها بحذر وطاحت دمعته على خدها
العنوود حست فيه وفتحت عيونها ببطء: يـ ـ ـ ـ ـ ـ ـبه
أبوجراح بحسره:حمدلله على سلامتج يايبه..ماتشوفين شر إن
شاء الله..
زياد ابتسم مجامله: ما تشوفين شر ياعنوودي..خطاج السوء..
العنوود ابتسمت لها ورمشت بعيونها جنها تسحب الكلام سحب: الله يسلمكم..الشر ما يجيكم..
وغمضت عيونها من التعب ونامت..
جا ناصر..
أبوجراح: ناصر يبه تعال خذني البيت ومن أصبح أفلح..
زياد: لا ناصر أنت خليك عندها وأنا بودي أبوووي والصبح نيي إن شاء الله..
ناصر قعد عند راسها ومسك إيدها اليسار:خلاص إذا احتجتك بدق عليك لا تحط فونك سايلنت..

&الفصل الواحد والعشرون&

زياد مسك أبوه وطلعوا: إن شاء
الله..


العنوود حست بالعطش وفتحت
عيونها: آ آ مـ ـ ـ ــ ــاي أبي ماي
عطشانة..
ناصر ابتسم: من عيوني..
قام صب لها قلاص ماي وسندها وساعدها تشرب وقعد عندها وحط إيده ورى ظهرها..
العنووود بصوت خافت: ناصر أنت تعرفني صح
ناصر باستغراب: ومحد يعرفج كثري..بس شحقه..
العنووود سندت راسها ببطء شديد على جتفه وناصر ضمها بحذر عشان إيدها وراسها: جراح طقني عشانه شافني دخلت من باب المطبخ الخارجي
وكان اهو يشرب ماي..
ناصر بهدوء: قصدج شك فيج صح..
العنووود ودموعها نزلت من عينها اليمين: اهو ما غلط أنا غلطانه بس ما كنت أستحق كل هالطق..
ناصر بحذر: غلطانة..يعني كنتي طالعه..وين كنتي؟!
العنووود شدت بأظافرها على قميصه من ألم بطنها: اممممم
ناصر بخوف: شفيج عنوودي تعبانة أنادي الدكتور..
العنوود تحاول تتماسك: لااا لا عادي..ناصر أنا كنت بغرفتي بنام بس فوني دق وكان مشاري..
ناصر فهم لأنه يدري بقصة الحب اللي بينهم: وطبعا قالج انزلي ونزلتي..
العنووود بتردد قالت له كل شي صار وحذفت منه البوسه..
ناصر سكت شووووي..
العنوود عرفت بشنو يفكر: ناصـ ـ ـ ـ ـ ـ ر أنت تعرفني أكثر منهم
..أنا صج أحب مشاري بس والله
أن يحبني وبيخطبني وهذي أول مره أطلع فيها معاه..
ناصر متضايق: انزين أنتي ارتاحي الحين ونامي وباجر الصبح يصير خير..
العنوود عرفت أنه زعل منها ونزلت راسها وبدموووع: أنا قلتلك أني غلطانة..بس..بس إذا
مو مصدقني قوول لجراح أني مستعده أسوي فحص ....
ناصر قاطعها بسرعه ورفع راسها ومسح دموعها: لاا يالعنوود لا مو لهدرجه..بس أنا مو زعلان منج بس متضايق من تصرف مشاري..يعني لو اهو يبيج ليش ما خطبج عالأقل عشان الكل يكون على علم بعلاقتكم..مو تقابلينه بهالطريقه
..خلاص خلاص انسي كل شي الحين ونامي وارتاحي والصبح نتكلم..
سدحها عالسرير وعدل لها المخده ونامت وغطاها..
العنووود صج غمضت عيونها بس ما نامت ظلت طووووول الليل تبجي من الألم وكاتمه صوتها عشان ما يحس ناصر..


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انا رفيق الجرح من
صغر سني
والجرح له في داخلي
الف عنوان
يا سيدي هم البشر صار
مني
واصبحت انا تمثال لهموم
الانسان
كل الوجيه تشابهت
حد ظني
ماعدت اميز بين صادق
وخوان
يا صاحبي لا تنشد الجرح
عني
كل السوالف كذب صمــــت
وحرمان


# بعد يوميـــن #


كل العايله درت بحمل نيرون وباركوا لها..وخبر طيحة العنود بالمستشفى الكل درى فيه إلا مشاري لأن العنوود طلبت من صبا ما تقوله عشان ما يحس بالذنب..


بعيادة د.رائد ..
الساعه 8 بالليل..
موعد جلسة وجدان الثانية..


هالمره كل أخوانها يوا معاها..


د.رائد بابتسامة تفاؤل: ها ياوجدان مستعده حق اليوم..
وجدان طالعت أبوها وابتسم لها
يشجعها: إيه إن شاء اللـــه..
د.رائد: عيل تفضلي عالكرسي وأنا بييج..
وجدان قامت وقام معاها سعود..
عمر: العفو دكتور بس إن شاء الله هذي أخر جلسه..
د.رائد: بأذن الله..بس أبي منكم
تساعدوني..يعني ممكن تنفعل وتصارخ وهالشي يبي قلب حديد
..وأنت يابوعمر إذا مابتحمل تشوفها تقدر تنطرنا برى..
أبوعمر بتوتر: لا لا إن شاء الله بقعد..
د.رائد وقف:عيل تفضلوا معاي..


قاموا كلهم ووقفوا جدام الكرسي اللي متمدده عليه وجدان بس بعيد شووي..ود.رائد
قرب منها
د.رائد بهدوء: يلا وجدان أبيج تغمضين عيونج نفس المره اللي طافت وتركزين كل أحساسج بعقلج..
وجدان سمت بالله وغمضت عيونها وركزت حواسها بداخلها
وبعد دقايق طويله نجحت..
د.رائد انحنى وهمس بأذنها بصوت مسموع: أنتي وجدان الحلوووه صـــح
وجدان بصوت طفله حماسي: إيـه أنا وجدان الحلووووة..بابا يقول أنا حلووووه..


هاللحظه عمر وعامر وبدر وسعود وطلال التفتوا لبعض بتعجب..
د.رائد أشر لعامر وطلال يجون..:انزين ياوجدان شوفي نفسج بالهده لما نسيتي مطارتج
ورجعتي تاخذينها..
وجدان سكتت مده طويله..
أبو عمر وقف..خلاص ما يقدر يصبر..
د.رائد همس لعامر وطلال: ثبتوها..وقرب لأذنها عشان يستفزها: وجـدان أنتي يبتي مطارتج بس بطريجج سمعتي صوت صراخ بأخر الممر وتبعتيه
..صح
وجدان تنكر وتهز راسها بخوف: لااا لاا ما شفت أحد أنا..إيه
طلعت رحت لبابا..
د.رائد بصوت عالي عشان تخاف: تتبعتي الصوت وشفتي..
وجدان قاطعته بصراخ وتهز راسها بعنف وطلال مثبتها غصب: لاااا لااا ما تبعته..ما..
د.رائد باستفزاز: وجــــــدان أمبلا أنتي رحتي وتبعتي الصوت
وشفتي الحارس يتحرش بوحده من الصف الثالث صح..
وجدان الطفله تعبت وصرخت بدموووع: إيه شفته شفته..وخذت عصا وطقيته بس اهو لحقني..والبنت انحاشت..وصارت
تبجي بصوت عالي إهى إهى إهى إهى إهى إهى إهى
الكل توتر بهاللحظه..أبو عمر صار يطالع الدكتور..وعامر وطلال وسعود حاوطوها وصاروا يثبتونها
د.رائد يهديها همس بأذنها بصوت مسموع:اهدي وجدان اهدي..أنتي قوية وجدان..اهدي
وخليج قويه
وجدان سكتت بالتدريج..
د.رائد: وجدان شنو تشوفين..
وجدان بدمووع: أشووف الحارس يحلقني وأنا أنادي بابا
د.رائد بسرعه: لا وجدان لا أنتي
ما ناديتي بابا..ارجعي واقتليه..ارجعي له وجدان..
رفع راسه وأشر لبدر يجيب سكينه..
بدر بسرعه طلع وجاب سكينه ورجع
عمر بخوف: شبتسوي..
د.رائد بهمس: بخليها تظن أنها قتلته عشان تقدر تتخلص من مخاوفها..
وراح لوجدان وحط السكين بيدها ومسكها: يلا وجدان أنتي كبيره الحين وعندج سجين..روحي له واقتليه..
وجدان بتردد: اقتله
د.رائد أشر لطلال يجيب مخده ويحطها على بطن وجدان..: إيه
وجدان اقتليه لا تخافين ما بيقدر
يسوي لج..أنتي كبيره وعندج سلاح..
وأشر لعامر وطلال يقعدونها وهي نايمه بحيث تصير قاعده والمخده بحضنها والسجين بيدها
ومغمضه عيونها
وبصراخ: وجدان بسرعه اقتليه..يلا وجدان يــــــــــــلا
وجدان خافت من صرخته وبسرعه صارت تطعن المخده وتصارخ وتبجي بهستيريا: أهـــااا
مووووووووت ياكلــــــــــــب مووووووووووووت آآآآآه آهى أهى اهى اهى أهئ اهئ اهئ اهى إهى..موت موووت موت..


عامر كان بيتدخل بس د.رائد منعه..
أبوعمر لي هني وانهار ونزلت دموعه على بنته..
د.رائد همس بأذنها: خلاص وجدان مات مـــات..اهدي وجدان خلاص..
وجدان ظلت تطعن المخده لحد ما حست أنها تعبت وشفت غليلها
وانغمى عليها..
أبو عمر شهق : هــــــى..
طلال سندها عالسرير وخلاها نايمه..
د.رائد يهديهم: تطمن هذا شي طبيعي لأنها استنفذت كل طاقتها
الجسديه والنفسية للقتل المزعوم..وتقدر تتأكد 100% أنها تخلصت من مخاوفها النفسية وللأبد وكل اللي تحتاجه راحه طويله حتى تقدر تستعيد قدراتها..
أبو عمر حس براحه وبشكر: ألف ألف شكر يادكتور..والله الفرحه ربطت لساني..الله يعطيك العافية ويوفقك ويرزقك
..
د.رائد قعد ورى مكتبه وبابتسامه
: العفو يابوعمر اللي سويته واجبي وأقل بعد..
طلال: يعني أقدر أشيلها..
د.رائد: أكيد تقدر بس مثل ما قلت..تحتاج لراحه طويله وإبعدوها عن أي مؤثرات نفسية
لأنها مو بحاله تسمح لها تتعاطى
مع المشاكل وحاولوا توفرن لها
جو ترفيهي عائلي عشان تحس أن الكل يحبها ويبيها سعيده..
طلال ابتسم: إن شاء الـــله..
شالها على إيدينه وسعود فتح له
الباب وطلعوا..
بعدها أبو عمر دفع باجي حساب الجلسات وشكر د.رائد وطلعوا..


لكن اللي محد انتبه له..أن زياد كان توه صافط سيارته بينزل جاي يزور رائد اللي يكون صديقه..


زياد شافهم وهو يطلعون وجدان مثل الميته ويحطونها بالسياره..وانقهر أن محد علمه حتى وجدان ما قالت له: جذي يا
عامر يعني كنت تدور الدكتور لوجدان..وأنتي ياوجدان أنا حبيبج واللي أخاف عليج من نسمة الهواء تخبين عنـــي..

&الفصل الثاني والعشرون&

زياد شافهم وهو يطلعون وجدان مثل الميته ويحطونها بالسياره..وانقهر أن محد علمه حتى وجدان ما قالت له: جذي يا
عامر يعني كنت تدور الدكتور لوجدان..وأنتي ياوجدان أنا حبيبج واللي أخاف عليج من نسمة الهواء تخبين عنـــي..


وحرك السياره وهو زعلان..


بسيارة عمر..
عمر يسوق وأبوه جدام وبالمرتبه الثانية عامر ووجدان بحضنه نايمه وسعود وطلال وبدر..
سعود براحه: الحمدلله أنها قدرت تفتك من هالعقدة و ترتاح..
أبو عمر: الحمدلله..طلال دق على أمك وطمنها أكيد قاعده تحاتي..
طلال : إن شاء الله..
بدر: يبه شرايك نروح الشاليه بس بروحنا عشان نوفر لوجدان
جو عائلي وبنفس الوقت تتحسن
نفسيتها..
أبو عمر: والجامعه نسيتها
سعود: شفيك يبه الناس عطلت بس باجي الأمتحانات النهائية بعد أسبوعيـــن..
أبو عمر تنهد: والله اللي صار نساني كل شي..خلاص إن شاء
الله من باجر نمشي بس خليكم
جاهزين..

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -