بداية

رواية نكهات من علقم الدنيا -11

رواية نكهات من علقم الدنيا - غرام

رواية نكهات من علقم الدنيا -11

كآنت تبي تستغل تعاطفه معها بس ما قدرت تحصل على نتيجة .. لأنه قال بتوتر باين بصوته : ولا شي يا قلبي .. بس أأأأ ،، أحمـد اييييه احمد اتصل فيني و قالي ارد لأنه ،، أحــم .. مممم ..يوسف و بدر داخلين بهوشه ولآزم نروح كلنا عشـآن نوقف معاهم و نشوف وش صاير
اخذ نفس قوي بعد هـ المجهود وهو عارف و متأكد انه كلآمه ما اقنعهم .. خصوصا نغم الي كأنها حآسه بالي ينتظرهآ ..!!
لكن على الاقل كذبته البسـيطة سكتتهم شُوي .. ليين مآ وصلـوآ البيت بعـد مشوآر في السيآره طول 7 سآعآت تقريبآ ..
كـآنوآ يحسُون جسمهم متكســر من طول الجلسه في السيآرة .. خصوصآ عماد ما وقف و لآ شوي عشآن يرتآحون او يشربون شي ،، كـآن مرتبـك و مختبص .. و هالشي اكد لهم الشكوك انه فيه شي كآيد صـآير
و لمـآ وصلوآ البيت .. و شـآفوآ كُثرة السيآرآت المتوآجده في البآرك و السيآرات الثآنية الي فـ الشآرع ،، و الي كلهآ لـ عمآنهم ،، تأكدوآ انه فيه شي صار دآخل .. ممكن يغير حيآتهم للأبـد ..!
عمـآد ركن السيآرة و تم جالس فـ مكآنه ،، ماله عين يدخل و يشوف أخته ،، و بنفس الوقت خايف على نغم كثير لو درت ..
وش ممكن تسُوي ؟ صدمة مثل هذي ممكـن تحطمهآ ؟ غمض عيونه بقوة لمآ سمع صوت افنان الي قالت بأستغراب وخوف : عمي تكفى لا تخرعنا اكثر .. قل لنا وش صاير طلبتـــك ..؟!
بلع ريقه و هز راسه لها و بصوت هادي قال وهو ينزل من سيآرته كأنه يهرب من سؤالها وهو عارف انه اول او تآلي بيعرفون : نزلوآ ..!
نزلوآ الثنتين ورآه و هم يمشون جنب بعض و الخوف أكلهم أكل ،،
و فـ الحديقة الكبيرة .. كـآن وآقف بعيــد شكله ينتظرهم .. و أول مآ دخلوآ قرب نآحيتهم و عيونه على نغم الي اصلا ما تغطت بعد ما ضاق تنفسها .. يبي يشوف اي شي يدل على انها عرفت بالخبر ولآ ..؟!
بعد عيونه بسرعه لما حسها بتنتبه له و قرب ناحية عماد و همس له : قلت لها ؟
عمـآد هز راسه بـ " لأ " و قال بصوت مخنوق : وشلون صار كذا ؟؟!!
رد عليه بعد ما اخذ نفس قوي و غصب عنه دمعت عيونه وهو يقبض كف يده : الله ينتقم من الي كآن السبب .. الظآهر صاير انفجـآر
مآ انتبه انه صُوت ارتفع شُوي .. او بالاحرى ما انتبهوآ لـ نغم الي قربت منهم كثير ،، و لمـآ سمعت هـ الكلمـة ..
تبآدر لـ ذهنهآ شي وآحد ما في غيره " بآبآ ؟؟؟ لو سيييييف ؟؟؟! "
هزت راسها بـ صدمة و شهقت شهقه قوية و هي تحط يدها على فمها ،، افنان الي كانت واقفه مثل الصنم بعد ما سمعت هي الثانية كلآم احمد ،، لفت تنآظر نغم بسرعه وهي تشوف لونها قلب بنفسجي و هي تنتفض و شفآيفها ترتجف بهمسآت غير مسموعه ..!!
ما لحقوآ يقربون منها الا و هي طآيحـة من طُولهـآ .. قـدآمهم .........!!!!!!
.♪
.♪
.♪
{...نِهَآيةْ النَكهَةْ السًـآدٍسًةْ ...}
فـ نكهةَ لَذيذةْ
بحفِظْ الرَحمَنْ
:
:
دَمعَةْ يتيِمةْ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فاصل إعلآني ^_^ / ..
لا احلل مسح اسمي مع على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نَكَهَــآتْ مِنْ عَلقَمْ الْدُنْيِـــآ
.♪
.♪
.♪

{... النَكهَةْ السًـآبٍعًةْ...}

أولْ الخطُوآتْ فيٍ درُوبْ الَشًقًـآءْ
.♪
ربآه .. /!
خآبًتْ الظنُونْ الآ بٍــكَ
و خًآبً الرَجَآءْ .. الآ مِنٍكْ ..!!
○•○
ماتقبلت الفراق ومال يدي فيه حيله
آآآه لو أن الظروف المُقبٍلة تكشف قدرهآ ا
لو يعرف الشخص منا وش مع الغيب
بيجيله ..~
كًآنْ جنبنا المشاكل من قبل يوقع ضررها
والعذاب اللي يذوب بعين من يفقد خليله
عندي أكبر من عذاب العين
لو تفقد نظرها ..~
و فـ الحديقة الكبيرة .. كـآن وآقف بعيــد شكله ينتظرهم .. و أول مآ دخلوآ قرب نآحيتهم و عيونه على نغم الي اصلا ما تغطت بعد ما ضاق تنفسها .. يبي يشوف اي شي يدل على انها عرفت بالخبر ولآ ..؟!
بعد عيونه بسرعه لما حسها بتنتبه له و قرب ناحية عماد و همس له : قلت لها ؟
عمـآد هز راسه بـ " لأ " و قال بصوت مخنوق : وشلون صار كذا ؟؟!!
رد عليه بعد ما اخذ نفس قوي و غصب عنه دمعت عيونه وهو يقبض كف يده : الله ينتقم من الي كآن السبب .. الظآهر صاير انفجـآر
مآ انتبه انه صُوت ارتفع شُوي .. او بالاحرى ما انتبهوآ لـ نغم الي قربت منهم كثير ،، و لمـآ سمعت هـ الكلمـة ..
تبآدر لـ ذهنهآ شي وآحد ما في غيره " بآبآ ؟؟؟ لو سيييييف ؟؟؟! "
هزت راسها بـ صدمة و شهقت شهقه قوية و هي تحط يدها على فمها ،، افنان الي كانت واقفه مثل الصنم بعد ما سمعت هي الثانية كلآم احمد ،، لفت تنآظر نغم بسرعه وهي تشوف لونها قلب بنفسجي و هي تنتفض و شفآيفها ترتجف بهمسآت غير مسموعه ..!!
ما لحقوآ يقربون منها الا و هي طآيحـة من طُولهـآ .. قـدآمهم .........!!!!!!
عمـآد كآن اقرب وآحد لهآ .. عشـآن كذآ على طول دنق وجلس ع الأرض وهو يهزهآ بقوة و قلبه يـدق بخُوف و توتر : نغــــم .. نغوووم اصححححي ..!!
صآر يضرب على وجههآ بخفة و بشكل سريع وصرخ بأفنآن الي قربت لهم مرعووبه : جيبي مووووية بسرررررعه ..!!
أفنآن الثانية ركضت للمطبخ وهي متروعه و بغت تتكرفس من العجلة الي فيهآ ..
بينمـآ عند عمآد الي للحين ينآدي نغـم و يحاول يخليها تسترد وعيهـآ .. رفع نظره لأحمـد الي وآقف فوق رآسه و ينآظره بـهدوء وهو زآم على شفـآيفه بـ ندم لأنه بسببه وصلت لهآ المصيبة بشكل مُفجع ..!!
رد نزل رآسه لمآ جت افنان وهي رآفعه عبـآيتها عشآن لآ تطيح وهي تركض ... عطته كآسة الموية وهي تلهث و دموعهآ على خدهآ بـ خوف و توتر : عممممممي ..
صرخ يسكتهآ وهو متوتر اكثر منهآ : اصصص اسكتي ..!
و على طول حط رآس نغم على رجله و فرغ شوية موية فـ يده و رشها على وجههآ .. : بسـم الله
شهقـت هي من البرودة الي على وجههآ و صارت تكـح بقوة و هي ترتجـف مثل الورقة و شفايفها زرقـآ ..
عمآد على طول حضنها وهو يسمي عليها و يهديهآ بكلمـآت حنونة و قلبه يتقطع على حآلها ،، من سـآعات كآنت وش زينها الدنيآ لهآ ،، تضحك و مبسوطة بس تبي توصل الشرقيه و تستـآنس
و فجأه سمـعت خبر بيغير مسـآر حيآتها للأبـد ؟!
بعـدها عنه لمآ سمـع تمتمآتها الغير مفهومة و لمـآ ابتعـدت عن حضنه اخذت نفس قوي وهي تهز راسها برفض و تنآظر بعيونه بـ عيونها الـدآمعه الحمرآ : خـ..ـ آلـ.ـ..ـو ؟! ، صـ..ـدق..ـ؟ آلـ..ـ.ـ...ـي ،، سمـ..ـعـ..تـ...ه ؟؟! الـلـ...ـه يخـ..لـ..ـيكْ .. قُـ,,ـ..ـووـ..وول لـ..ــ لـ.. لأ. ..!
مسك وجههآ بين كفوفه وهو يقول بصوت هآدي رخيم .. و ينقل نظراته بين عيونهآ : حيآتي .. استهدي بالله .. قولي انا لله و انا اليه رآجعون ..!
هي مآ فكرت كذآ .. ابـدآ ما جا على بالها الموووت ؟؟!!
توقعـت ابوها ولآ سيف صار فيهم شي بس ما يوصل للرحيل الأبـدي ؟!
والحين لمـآ صحت اكتشفت انه ابوهآ بروحه فـ بغدآد لأنه سيف للحين فـ مصر ،، يعنـي ابوهآ هُو المقصُود ؟؟؟؟؟!!
صـآرت تهز راسها برفض وهي تتـكي على خالها و تحآول تقوم من على الارض .. لكن محآولتها فشلت و هي ترد تطيح وصارت تنوح بصوت يقطع نيآط القلب : لاااا .. خاالووو الله يخلييييييييييك .. لا تقووول ابوووية ،، لاااااء
سـآعدها عشان توقف و وقف معها وهو يحتضنها بـ كل حنآن و ألم و يمسح على راسها : عُمري انتي .. نـآنة بس قولي يارب هذا طريقنآ كلنـآ .. ما يدوم الا وجه الكريم
بعـدت عنه بالقوة و هي تنآظره بعيون مفتوحه على الاخر و كأنها الحين بس استوعبت الموضوع ..وش قااعــد يقول خالها ؟ شكله مو فاهم الي يقوله لأنه كلآمه مو معقول ؟
يبيها تفكر انها ما رح تشوف ابوها مره ثـآنية ؟ خلاص ؟
ولآ تسمــع صوته ؟! لآ لآ لآ .. اكييييد يمزح ولآ شي ..
هي متـى اصلا كلمته اخر مره ؟؟ أمس ؟ لآ اول امس ؟
لآآآء اليووم الصبح .. ؟!
اييه لمآ قال لها انه اشتآق لهم و ان البيت من غيرهم فـآضي ؟!!
يعـني كيف الحين ؟ جد مآ رح تشوفه من جديد و لآ وش السـآلفه ؟؟!!!
لآآآ اكيييد انهم غلـطآنين . ابوهآ مـآ مآت ..!
بدون وعي دفت خالها عنها وهي تنآظر افنآن الي حآطه يدينها على فمها و تبكي بصوت مسموع .. و لمـآ شافتها هزت راسها بشفقه وهي تهمس بـ حروف متقآطعه : نـ..ـغـ..م ... أهئ
صرخت فيها بهستيريآ وهي تحرك راسها برفض و تحس بعروق قلبها تتقطع من ملآمحهم المأسـآويه : لاااء .. انجببببببي انتووو تكذبُوون عليييه .. ايييييه ،، كلكم كذااابيييييييييين .. بابااا مآ مــــآت .. تسمعيييني مـآ مـآآآآآت ..: (
و نآظرت الطرف الثآلث الي من اول ما لفت ناحيته اصلا .. و نزلت دموعها اكثر وهي تشوف نظرة قهر و ألم بعيونه وبشهقات ذليلة متوسلة : احمـــــد انت لا تكذب مثلهم .. قوول الصدق الله يخلي لك فــدك ،، الله يخلييييك قول ابوية ما بيييه شي
كـآن يبي يتكلم بس لقى صوته مبحوح و مو قادر يقول شي بـ مثل هالموقف ،، عارف انها محتاجه حد ينكر لها الي صار .. بس اختارت شخص غلـط ، لأنه ما رح يقدر يسوي لها او يقول لها الي يريحها مثل ما تبي
لمـآ شافت صمت الي حُولها صرخت فيهم بجنون وهي تتوجه ركض نآحية باب الصـآلون : انتوو تكذبون عليييييه .. ابووويه ما ماااااااات .. هووو قال راح ينتــظرنآ .. هووو الصبح قاااااالي يريييدنااا نرجع .. ما رح يعوووفنااا و يرووح .. مستحييييييل ،، انتــوو كذابييين ،، ارووح اشووف اممممي .. هي رح تقوول لي الصدق ..
احمـد الي كآن واقف بطريقها بدون وعي تقدم لها و مسك ذراعها يمنعها تدخل و تجنن عمته اكثر ،، و عمـآد الي تحرك بسرعه نآحيتهم صرخ فيها بتوتر : نغـم اهدي .. تبين تذبحين امك .. استهدي بالله
نآظرت احمـد الي للحين ماسكها و صرخت فيه وهي تحاول تتملص من قبضته وهي تضربه بقبضة يدها من غير هدف بس تبيه يفك أسرهآ : وخرررر يا كذااااب .. وخررر خلي ارووح اطلـع كذبتـكم .. بااااااااباااااا ما ماااااااات انت كذاااااا....!!
بهتت و بهـت كل الموجودين لمـآ انمدت يد احمد الثآنية و طبعت اثر قُوي على خدهآ ،،هي فتحت عيونها و فمـها بنفس الوقت و الدموع ماليه وجهها المنتـفخ و المحتقن بالدم و جمدت اكثر و اكثر من الصرخـة العصبيه .. المُخيفة الي سكتتها و خلتها مبلمه فيه : قلنـآ لك أهدددي .. خلاااص
عمـآد الي وصل لهم سحبها بقوة من عند احمـد و صرخ فيه بـ عتب و غضب : جنييييييت انت ..؟؟؟ شف حالها ..!
هو حط يده على شعره واليد الثانية على خصره وهو يستغفر ربه و يزفر بتوتر و ينآظرها .. جمـد لـ ثواني لمآ شاف نظرتها المكسوره للحين عليه و هي تطآلعه و الدموع تجري من عيونها بشكل يخرررع ، ، اول مره يشوف منظر بهالشكل
أول مره يشوف احـد يبكي و ينوح بهالطريقة المُخيفـة .. و الي تعور القلب بنفس الوقت ..!!
و هـ النظرة المكسورة انحفرت بقلبه قبل عقلـه وهو يبلع ريقه بأستمـرآر و يحاول يبعد نظره عنها بس ما يقدر ..!
عـمآد على طول خذاها لحضنه و هو يهديها بأسم الله حس فيها هدت فعلا بعد الكف الي جاها من احمـد .. بس هذا ما يعني انه راضي على الي سُوآه
لكن بعدييين يحاسبه على معاملتها كذا وهي بهالوضع و بهالظرف .. الي المفروض يقدره و يكسر خاطره بعد ..!!
أفنان كانت واقفه من الاول مثل البلهـآ بس تنقل نظرها بينهم وهي تصيح من الروعه من حركآت نغـم .. و فقدانها لوعيها و هسترتها الغريبه ،،
رجفت شفايفها وهي تقرب من عمها الي حاضن نغم للحين و يمسح على ظهرها و راسها و حطت يدها على كتفها من ورا وهي تهمس بشهقه : نغـ..ـوم ؟!
نغم حركت كتفها تبعد عنها وتقترب من خالها اكثر وتحرك رآسها بـ " لأ " ، بينمآ هُو غمض عيونه لأفنآن و ثبت سبآبته قدآم فمه بـ معنى " اوص .. خليها على رآحتها "
و لمـآ حس فيها هدت شُوي بعدها عنه بالويل لأنها كآنت متمسكة فيه بقوة غريبه .. ما تبي تبعـد و يلامس وجهها الهـوآ ،، عاجبتها الخنقة بصدره كأنها هي الثانية تبي تمُــوت ..!
حضن وجهها بين كفوفه و قرب وجهه لها و هو يهمس لها بحنان و شفقه : عيون خالك انتي و قلبه ..
وحرك وحده من يدينه و حطها على صدره مكآن قلبه : انتي هنآ .. وحدك جالسه ،، تبيني اموت و قلبي يتقطع وانا اشوف حالتك هذي ؟ ترضينها انه قلبي يحترق بدموعك ؟؟؟!
شهقت من جديد و دموعها للحين تنزل بشكل هستيري : خـ..ـ آلـ ...ــوووو ،، بـ..ـاابـااا
هز راسه و دموعها تبلل كفوفه و كل شُوي يمسح وجهها برقه و حنان و عارف انها محتـآجه الحنآن الحين اكثر من اي وقت : ادعي له بالرحمـة .. عيوني نغمووتي ،،، الأجر عند المصيبة الاولى يا خآلو ،، قولي انا لله و انا اليه راجعون .. قولي يا قلبي .. ياللا
تـم يكلمهآ بنبرة مُعينة مؤآزرة بنفس الوقت فـآيض فيها الحنآن .. : ياللا عُمري .. قوليها .. و من قلبك حسي فيهآ
غمضت عيونها و شهقت بقُوه و هي تقول بـ شفآه مرتجفه و كتوفها تتحرك مع كل شهقه تآخذها : أنـ..ـآ للـ.ـه .. و أنـ..ـآ اليـ..ـه رآجـ..عـ..ونْ
لمآ فتحت عيُونها .. طآحت نظرآتها على الي وآقف ورآ خالها بعيد شوي و ينآظر نآحيتهم ،، اول ما شافته بشكل لا ارادي حطت يدها على خدهآ .. و هو لمآ انتبه لـ حركتها لف و دخل البيت بـدون اي تعبير على ملآمحه الصخريه ..!!
رجعت انظآرها لخالها و جـآ فبالها اخوها على طُول .. : سيف ؟! خالو .. سيف عرف ؟!
هز راسه وهو يزم على شفايفه بزعل حقيقي : ايه يا قلبي .. هو الي اتصل فـ خالك عبد الخآلق
عقدت حواجبها وهي تستعـيد السيطره على نفسهآ .. و بعدت عن خالها شوي و تمتمـت و صوتها متشرب بالحزن و بالأنكسآر : زين شلون عرف ؟ هو مو بمصر ؟!
هز راسه وقال بهدوء و هو يمسح على شعرها : مدري يا قلبي .. للحين ما شفت احد عشان افهم السالفة ،، خلينا ندخل الحين و انتي بعد قوي قلبك عشان خاطر امك
أمهآ ؟ كيف نستها ؟؟!
قطبت جبينها وهي ترتجـف من الـ وجع الي فـ قلبها .. امها الي طُول عمرها عاشته صرآخ و هواش مع ابوها ؟
و رغم كل هذا لمـآ يجي وقت الـ مودة ،، تلاقينهم ولآ احلى عشآق و عرسـآن ..!!
وآحدهم يحب الثاني بجنُون .. بس المشكـلة هي لمآ ما يقدرون يفهمون بعض .. و لمـآ العنآد يركب راس الاثنين ،، ومحد يرضى يتنآزل عن الي فـ باله ..
أكبر مشكلة الـ مكآبره ..!
بدون وعي و بدون احسـآس انسلت من يدين خالها وهي تقول بصوت مرتجف مذبوح وهي تتحرك ناحية البيت : امي ويييين ؟!
و ما طول استفسـآرها لأنها على طُول سمعت صوت صيآح و بكي قريب باب المجلس الخآرجي .. و على طُول فتحت البآب مو هامها من ما يكون دآخل ..
و انظآرها انتقلت بسرعه على الموجودين كلهـم .. و وقفت عنـد جسم امها الصغير وهي بحضن جدتها الي تقرا على راسها
نحيب امها ذبحها و قطع قلبها .. بدون شعور وهي تفقد القدرة على الحركة عشان تدخل و ترمي نفسها عليهم .. لقت نفسها تجلس على الارض مكآنها و تصـــرخ من اعمآقهآ .. صرخة خلت الكل يلف ينآظرها برعـب و روعه و لسـآنهم ما بطل من كلمآت الموآسـآة : يــــآآآآآآآآآآآآآربييييييييييي سـآآآآآآعدنـآآآآآآآآآ
ضمت وجهها بين يدينها وهي تبكي و حست بأحد نزل عندها و حضنها .. ما عرفت منهوو .. بس تمسكت فيه بأقوى ما عندها وهي ترتجـف من الالـم الي مزق احشآءها .. وصارت تضرب الارض بقبضات يدها وهي منهاره من جديد : ابووووووية اريييييييييييييده .. جيبووو ابوويه
الي كآن ضـآمها له نهرها بصوت حنون .. متدفق الـ حُب و العنايه وهو يمسك يدينها يمنع حركاتها الهستيريه : لا يبه لا .. قولي لآ اله الا الله ،، عشـآن ربك يـصبرك و يصبر هالمسيكينة امك ، قولي اللهم اجرني في مصيبتي واخلفني خيرآ منهآ .. ياللا يببببه
لمآ عرفت صوته رفعت راسها له و بكت اكثر وهي ترتجـف من داخل ومن خارج ،، تحس بشرخ كبير صار بحياتهم مستحيل رح يتعوض : خالوو .. انت مآ تعرف ؟ هذا ابويه الله يخليك خليني ابجججججي
بآس راسها وهو يحتضنها من جديد و يأشر لعمآد الي جلس على الارض عندهم عشـآن هو الثآني يكلمهآ ،، و على طول قال عمآد بصوت هادي متعذب عشآنها .. اقرب البنات لـ قلبه .. حالها يكسر قلب أي كآن ،، كيف و قلبه هُو ؟! : نآنة .. حبيبتي استهدي بالرحمن .. وش قلنا من شُوي ؟!
نقلت نظرها من خآلها " ابو بدر " .. لـ عمآد و هي تقول بتوسل : وديني لأمي .!
عرف انها مو قادرة تحرك رجولها .. و فعلآ مرت نسمـة خُوف مريره على قلبه وهو يسـآعدهاا عشـآن تقوم .. و اول ما وقفت طاحت عيونها بعيون جدها الي من اول يكلمها بس ما كـآنت تسمع و لآ تفهم وش قاعد يقول
جدها الي قام من مكانه و كان بطريقه لهـم وقف لما شاف عمآد يحركها مثل الدُمية بين يدينه و يجيبها ناحيتهم .. هي لمـآ شافت الدموع الي بعيونه على طول قالت بصوت مخنوق و البكي باين عليه : جدوو ؟
عمآد غير مسارهم ناحية ابوه الي خذاها بحضنه بدون تردد وهو يقرا عليها أيـآت من الذكر تريح قلبها و تصبرهآ و لسـآنه ما وقف دعاء بصوته الـ حزين المهُمووم ..!!
.♪
.♪
.♪
اول ما وصل الرياض جلس فـ فندق متواضع لين ما يلاقي له شقه صغيره يجلس فيهـآ ،، هُو مو عارف .. يمكن جلسته هنآ تطول اكثر مما هم متوقعين ،، و يمــكن المعمعه الي دخل نفسه فيها ما رح تنتهي على سـلآم ..
كل شي يجُوز .. و هو الحين مو حاط فـ باله الا شي وآحد ،، وهُو انه ان شاء الله رح يقدر يدخل بينهم و يحـآول يكسب ثقتهم الى ان يوصل للي يبيه من اول ..!
كآن منسدح على السرير البسيـط و هو ينآظر السقف و أفكـآر كثير تدور برآسه ،، أهمهآ انه لآزم ياخذ حذره كثير بالايام الجايه .. لأنه ماله اي مجـآل للخطأ
الخطـآ ممكن يذبحه و ينهي القضية من غير اي فآئدة ،، وهو فعلآ يبي يشد حيله هالمره ..
لو وصل للـ مروجين الاصلين .. و قدر يتوغل بينهم و يحصل منهم على كل المعلومات الي تكفي عشـآن يتم القبض عليهم .. رح يترقى كثير بشغله ..
و الأهـم من هذا كله .. الهـدف الي هو دخل هالقضية عشـآنه .. و هو انه يبي يـلآقي اهله الي ما يدري عن ارضهم ..!!
تعب من الـ برود الي عايش فيه ،، يبي يعرف من اصله و فصله ،،
صحيح ابو فيصل ما قصر معآه و مآ حسسه فـ يوم انه فاقد له ابو .. لكـن يبقى في الاخير محتآج يعرف نسبه .. يحتـآج يعرف عايلته ..
أبو .. أم ؟ أخوآن ؟!
آي شي يربـطه مع ناس بحق و حقيق .. رآبـط الدم الي يتوغل فيهم مثل ما يتوغل فييه ..!
غمـض عيونه وهو يفكر بالدليل الوحيد الي يثبت هويته ..
ملآبسه من كآن صغير ،، الملآبس الي كآن لابسها وقت الي " انخطف " ....!!!!
هذا الشي الوحيــد الي يربطه بأهله الـ مجهولين .. و ماله غير اثبآت عن هويته الحقيقية .. و يحمـد الله انه قدر يحآفظ عليهآ كل هالسنين و يخشهآ عن الـ مجرمين الي حرمـوه من الحيآة يُوم الي بعـدوه عن اهله ..
بس خلاص ما بقى شي و بينفتح دفتر الحسـآب .. و بيوريهم تربية يدهـم وش ممكن يسُــوي ؟!
بيــوريهم " تركي " ، كيف ممكن ينتقم لـ نفسه و لأهله و لـ كل العيـآل الي كآنوآ معـآه ..
هُــم حطموآ حيآة الـ عشرآت ،، و الحين .. بشغلهم الجـديد و الي تطور بـ ترويج الـ مخدرآت .. قاعدين يحطمون حيآة المئآت .. و هـ الشي لآزم يوقف عند حده
وهو بـدآخل نفسه مو هامته روحه ،، يعـني ما يهمه لو ذبحوه ،، المهم انه ينتقـم منهم أول و يـآخذ بثاره و ثار المسـآكين الي كآنوآ معآه
بيوريهم انه الله كبيـر .. و ان الدنيـآ مهمآ زآنت فـ مآ رح تدوم و خصوصآ للـظآلم آكل مآل الحرآم ..
بيحترقون بـ فلوس الحرآم الي فـ بطونهم .. في الدنيـآ .. قبل الأخره .....!
.♪
.♪
.♪
حطت يدهآ على فمها وهي تشهق بروعه وعيونها تدمع لا ارآديـآ وهي تتمـتم بصوت مخنوق : لا اله الا الله .. انا لله و انا اليه رآجعون ..!
شـآفت زوجهآ بسرعه كبيره يبـدل ثوبه وهو يتنفس بشده و حرآره و بنفس الوقت يستغفر ربه و هو متوتر .. قالت بصوت متألم وهي الثآنية توقف : حبيبي بجي معـك
نآظرها بـ صورة اليه و قال بـ صوت هآدي : اكيد يا قلبي ولآ تبيني اتركك بروحك بذا الليول .. ؟ ياللا البسي عبآتك بسرعه ..!
لبست عبآتها من غير تردد و هي تسـأله بـشفقه : الله يعين عمتي و نغـم .. الحين تلاقيهم قآلبين الدنيآ ..
هز راسه وهو يتمـتم و يشيل بوكه و جواله و يحطهم فـ مخبآه : ايييه .. الله يصبرهم على مصيبتهم ان شاء الله .. الله يلهمهم الصبر ..!
و نـآظرها وهو يلبس شمآغه بأهمآل : ميآر حبيبتي ما اوصيك عليهم ؟
قالت بخفة و قلبها يرتجف من الـ فآجعة الي طآحت على رآس بيت عمتها .. و هي بقلبها تقول حنآ بغينا نموت لمآ سمعنـآ الخبر .. الله يعين حالهم هم : اكيد حبيبي ما يحتآج توصي ..!
.♪
حزين !
حزين بس وتكتفي !
قل: وجه غارق فـ الحزن ،
قل: عشر أصابع ترتعش
قل: آدمي مثل السراب
صوته إذا مرّ .. مر بلا حروف !
وتقول عن حالي حزين ؟!
حزين بس !
حزين بس .. وتكتفي ؟!
قل: كان قطعة من فرح | و أصبح حزين
حزين حييييييل ومنطفي !
و فـ بيت الـ عآيله ،، كـآنت منسـدحة على الارض و راسها بحضن امهآ و الاثنين ما بطلوآ صيآح من سـآعآت .. أهتزآزآت آجسـآمهم كـآنت وآضحه لـ كل الموجودين .. و شهقاتهم المتوآصلة كسرت قلب الصخر ..!!
حست بيـد تنمد و توسد على رجلها المضمومة لـ صدرها بأتخآذها وضعية الجنين بـ حضن امه .. و هي فعلآ بهاللحـظة تتمنـى ترد جنين و تنعاد حيآتها من جديد
مـآ رح تضيع ثآنية وحده بالغضب على ابوها حتى لو بدآخل نفسهـآ ..
كـآنت دايم وقت الهوآش توقف مع امها ضد ابوهآ ،، و هـ الشي بسبب عصبية ابوها الي تضيع له كل حق .. بعكس امها الي تعرف تقلب الامور لـ صالحهآ بسبب طيبتها الوآضحة ..!!
تتمنـــى تشوووفه مره وحده بس و ترمي نفسها تحت رجوله .. تبــي تبووس رجوله و تشمــهم .. تبي اي شي منــه ،،
مستحييييل .. مو قادرة تتخيل انهم بيردون بيتهم و ما يلاقونه ينتــظرهم ..؟!
شلون بتمر حياتهم من غير حسه القوي و شخصيته المتسلطة ؟؟!
من بيــكمل لهم المشوآر في الحيـآة ؟
ميييين يسـآعدهم بهالوقت الي ما يرحم ؟!!
هُــو الي كآن نعـــم السنــــــد و نعــم الأبــو رآآح ؟
من لهم بعـــده غير رب العآلمين ؟؟
سيــف صغيييير للحين مـآدخل للـ 19 .. وش يقدر يسوي يعني ؟؟
مآ رح يقدر يسوي شي .. خصُوصـآ انه مدلل و عايش الدنيا طول بعرض على كيييييفه و مزآجه
معقول يقدر يتحمل مســؤلية عايله ؟!
بهاللحـظة حمـــدت ربها مليووون مره انهم وافقوآ على زوآج اختها " جمآنة " من سـآمي ولد عمهم بالأمآرآت ..
و لآ كان حملهم زآد الحين اضعـآف .!
رغــم انها ابدآ ما كآنت موافقه لأنها كآنت تشوف اختها صغيييره ومو بعـمر زوآج ابـد .. لكــن اصرآر عمهآ خلا ابوهآ يوافق و هو بروضو ما كآن مقتنع بالفكره لأنه يبي بنآته يكملــون تعليمهم و يشتغلون ياللا فـ ذالك الوقت يتزوجون .. !!
بس " قدر الله و ماشاء فعــل "
و الحين بس حست بـ قلبها مقدآر حكمة رب العبآد بكتآبه الكريم لمآ قال " و عسى ان تكرهوآ شيئاً وهُو خيرٌُ لــكم "
الي ذبحهـآ طريقة موته ؟!
انفجـآر ؟ طول الفتره الي راحت وهي تسمــع مثل هالمصايب عند صديقاتها في الكليه بس ما كـآنت تحس فعمق هـ الشعُور و قسُوته ..
مـآ كـآنت تدري ان الي يفقد وآحد من اهله كأنه يفقد دقة من دقآت قلبه .. و يفقــد نفس من انفــآسه ..
الي عرفته من خوالها انه " ابرآهيم " ولــد جيرآنهم اتصل على بيت عمهآ ابو سـآمي و خبره بالي صـآر ،، لأنه ما قدر يحصل على رقم سيف و لآ عنده رقم أمهآ !
و عمـــآنها الاثنين " ابو سـآمي و ابو عمآر " و عيآلهم و آلآهم اختها " جمآنة " بيروحون بكره ان شاء الله لـ بغدآد ،، و هي بعـــد هذا الي تبيه .. و اتفقت مع امها عليييه
يبون يردون لـ بيتهم .. ع الاقل يحضرون العزآ .. و يشوفون سيف الي بكره بعد راد بغــدآد .. هم مصيبتهم وحـــده ،، لآزم يتكآتفووون .. خوالها في الاول رفضــوآ بس بعد الاصرآر القوي الي بآن بصوت امهـآ و هي تكلمهـم بهستيريآ وآفقوآ على مضض ..!
مـآ تدري من هالي للحين يمســح على رجولها لين ما تكلم بصوته الحنون الي يبعث الرآحة فـ قلب كل مهموم : ها يا بنيتي ؟ ما شبعتي صيآح ؟ تهقين انه بيرد الي رآح ؟؟ يا بوك لو البكي بيفيد و بيرد الميت تلاقينا كلنـآ نصيح لجل يردون اهلنآ .. بس يا بعـد قلبي هذي قسمة ربك .. قولي يا الله و قومي شربي لك هـ الموية و خلي امك بعد ترتآح شُوي و هي تشوفك احسن
بعــدت عن امها بعد هـ الكلآم و نآظرت بـ جدهآ الي جآلس على الارض عندهم و عيونه تنتقـل بينها و بين امها بحسرة و الم ،، خذت منه كآسة الموية و ايدينها ترتجــف ..
شربته وغصت فيه من الألـم الي بحنجرتها و الي يمنعها من تقليصهآ .. البكي الي بكته اليوم موووب طبيعي .. سمعت صوت جدها الي فز و قرب ناحيتها اكثر : بسم الله يا بوك .. سمي بالرحمـن
تتمنـى الحين تختلي بنفسهآ .. تكون بهاللحــظة فـ بيتهم و جالسه بـ غرفتها و برووحهآ عشـآن تطلع النـآر المشتعلة فيهآ و الي مو قادرة تطلعها الحين قـدآم الكل ...
و خصوصا قدآم امهـآ الي مو ناقصه .. هي بروحهآ الي فيهآ كـآفيهـآ ،، تجي هي و تزيد عليهآ وجع قلبها بدون احسـآس ؟!
لقت نفسها تمد كآسة الموية لأمهـآ لأنها ما تقدر تشربها و لآ رح تشربهـآ ، و امها الثآنية رفضت تدخل شي بجوفهـآ .. و كأنها تعاقب نفسهآ ..
و لمـآ وصلت الفكره هذي لخوالها الي جـآلسين عندهم .. قال خالها عبد الخالق بصوت قُــوي وكأنه خالي من المشـآعر : العنوود .. اشربي الموية و استغفري ربك .. هذا قضاء ربك و قدره .. مكتوب له هالـي صار مو انتي بـ تعذبين روحك ؟ ترا الله ما يرضى بالي قاعده تسُوينه
رفــعت راسها تنآظره و بآن لهم وجههآ الآسُــود من الـ مصيبة .. و الهالات البنفسجية بدت تظهر حول عيونهآ الي غارت بـ جوف غريب .. : ياخُوي .. انا فقدت ابو بيتي ؟ فقـــدت زوجي .. ابو عيـآلي
على طول ابوهآ قال بحنيــة و قلبه يتقـطع على حآل بنته : لك الله يا بوك .. و حنـآ موجودين ان شاء الله ما نخليك محتآجة شي يا بعد قلب ابوك .. و هذا اختبار من ربــك .. و افرحي له يالعنوود .. زوجك صار شهيــــد ،، ادعي له في الجنه .. و ادعي ربــك يجمعك فيه في الأخره ،،
و كمل بعد فترة سكوت قصيره : قومي توضي و صلي لك ركعتين و خذي نغــم معك .. ترا الاجر لو صبرتوآ الحين يابوووك .. قولوآ انا لله وانا اليه رآجعون و ان شاء الله ربــــك ما يـضيمك ..
.♪
.♪
.♪
معصب و أخلآقه بخشمه ،، ضايق صدره من ساعتين لما كلمه بدر و قاله على الي صار لزوج عمته ..!!
حس بـ ظلـم هـ الدنيـآ .. آستغفر ربه و انب نفسه على هالافكـآر ،، هذي قسمة الرجآل و هذآ كـآن يُومه ،،
و مثل مآ يقولون لُقمته خلصت في الدنيـآ ,,
بس هُو بآله عند عمته و عيـآلها وخصوصآ " نغم " الي الكل عارف مقدار حساسيتها و تأثرهآ رغم انها تحآول تخبي الي فقلبها عن الكل .. لكنهـآ بأغلب الاحيآن مفضوحه .. الأكيــد انهم الحين بيموتون من الصدمـة ..
زفـر من قلبه بحرآره وهو يدعي لهم ان الله يمدهم بالصبر والسلُوآن ،، هُـو ما قد ذاق طعم الاهل ولا عرف وش يعني " ابُو "
لـكنه عارف أنه حيـآتهم بتنقلب فوق تحت ولآ رح ترد مثل اول بيوم من الأيـآم ..
آنتبه لـ نفسه و لـ سرحآنه لمـآ نـآدآه " جُوزيف " .. الـعامل اللبـنآني الي يشتغل في المطعم معـآه ،،
ركـز بالي يقوله و قـآل وهو يتحرك من مكـآنه بعـد ما كان وآقف والافكـآر تلعب براسه : هلآ ؟!
جوزيف اشر له على طـآوله بعيـده .. قـآعدين فيهآ مجموعة بنـآت " مُرآهقآت " و الضحـك مآلي جُووهـم : هيديك الطآولي بـدآ هالطلبـآت .. خدا لو سمحـت .. !
حك شعره بملل وهو قرفـآن من شكله و بهذلته بهالملآبس الغبيه الي لآبسهـآ .. و أغبى شي في الموضوع هُـو أسمه الي متعلق على صدره .. !!
خذآ الصينية وهو يتقدم من الطـآولة من غير لآ ينـآظر على الجـآلسين و قدم لهم الـ عصآير بكل برود و افكآره للحين شـآرده ،،
صحيـح كآن شارد و سرحآن لكن مو لدرجـة انه يسكب العصير الكوكتيل على شنـطة وحده من البـنآت .. يعني هالشي صار بفعلة فـآآآعل ..!.!!
البنت وقفت على طول بصرخة استنـكآر وهي تشيل شنطتها و تصرخ فيه بـ عصبيه و نرفـزة و بصوت مغروور : ooooooooh my god … وعمـــى مآ تشوووف ؟؟!!
قبل لآ يعتذر شده الصوت و طريقة الكلآم الـغير مؤدبة ،، عشان كذا رفع عيونه لهآ .. و اول مآ تعرف عليها ابتسـم نص ابتسـآمة سآخره وهو يقول فـ برود قاصده : عمى فعينك .. لأنك انتي الي سكبتيه موب انا
زمت على شفـآيفها بعصبيه وهي تتوخصر و للحين شـآيله شنطـتها و تضرب الارض برجلها بـ توتر : ايييييه .. حط اللوم عليّ مثل the last time .. ماتقول انت الاثـ....!!
قـآطعها بأعصآب مشدودة و هو يفتح عيونه بـ قوة يحذرها : قسم بالله لو قلتي كلمة ثآنية بتنـــدمين .. ماني بنآقصك .. فـآآآآآآآهمه ؟؟؟؟؟؟؟؟!
ردت لورآ شوي بخرعه من صُوته المفُول .. و بثوآني قدرت تسيطر على خوفها وهي ترجع تتقدم و تقول بغرور وهي ترفع راسهآ بـ كبريآء : no .. I don’t ,, ,, شُوووف يا ... .
و نآظرت الكآرت الي على صدره وقالت بأبتسـآمة لئيمة وهي تحرك سبآبتها بتهديد : زيد .. اممم انت تدري انا بنت من ؟؟ ترا والله اقول لأبوي على سُوآتك الغبيه هذي ،، و بلحظة وحده تتفنش من هنآ
تقدم نآحيتها و الصينية بيـده و ابتسـآمة الاستخفآف ماليه وجهه وهو يحك ذقنه بـ كسل : شُوفي يا انسة ،، انا سـآكت لك لأني حاشم ابوك .. بس قسم بالله العلي العظيم .. انك لو تجآوزتي اكثر محد بيوقف بعيني فآهمتني لو اعيد كلآمي ؟
دق قلبها بـ خوف و رجعت لورآ و صارت تبلع ريقها بتوتر من صوته الهآدي المخيف : مالي شغل .. بقول لأبوووي
قرب اكثر وهي رجعت اكثر وسط انظآر صاحباتها الـ مصدومة من الي يصير ،، و قاطعه صوت وحده من البنآت الي شكلهآ و لبسهـآ ما يقل عن انآقة الي قدآمه : excuse me ،، انتا عن جد بدك حدا يوئفك عند حدك .. شوو هاي ياااا ؟؟
ابتسـم و لف جانب وجهه عشان ينآظرها : اه .. احسن لك لا تتدخلين
و رد نآظر الي قدآمه و الي تنآظره بعيون عنيــده و مادة البوز شبرين : انا و .. هه كآدي نصلح مع بعض ..!
صارت ترمش بتوتر وهي تقول بحده و صرآخ عشـآن تداري خوفها و رعبها منه و من نظرات الحقد الي بعيونه : بقووول لأبووي والله
كل الي سُوآه .. سحب شنطتها منها بقوة و شـآل واحد من كآسات العصير الي على الطآوله .. وبدون اي تردد سكب العصير ع الشنطه .. و قال بأسف مصطنع وهو يرميها بدون اهتمآم على الطآوله الي صارت فلم : اووه .. اسف ما انتبهت
و نآظرها برفعة حآجب و بـ كسل قال : عشان لمآ تقولين لأبوك .. ما تكونين كذابه ،، شفتي كيف ما ابيك تطلعين كذابه ؟
شهقت وهي تنآظر شنطتهآ بصدمه .. : u r craaaaaaaazy .. what did u do .. I will kill u ,,, stupid
كل الي سُـوآه عطآها ظهره و مشـى .. مآ كان ناوي يتمشكل معها عشان ابوهآ بس هي الي تتحرش فيه غصب ،
هي تلعب بالنار .. و تستاهل الي بيجيها منه ،، قليلة الادب
.♪
.♪
.♪
ثـآني يُومْ .../

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -