بداية

رواية نكهات من علقم الدنيا -4

رواية نكهات من علقم الدنيا - غرام

رواية نكهات من علقم الدنيا -4

أنصدم من وجودهآ هنآ : هلآ والله
نزلت عيونهآ بتوتر و هي تقآتل عشآن يطلع صوتها طبيعي : هلا فيك
حست بجسمها يحترق .. و ان العبآية ما قدرت تحميه من نظرآت ذهبية أشبه بنظرآت النسر الشرسة بس كذبت أحساسها لما مشى من عندهم من غير أهتمآم و توجه ناحية ابوهآ و عمهآ
حست انه فهد بيقول شي ثآني بس بدون ان تعطيه مجآل تحركت طآلعة من المجلس بركض و كل شوي تعثر من الربكة و هي تلعن الجوآل الي طيحها بذا الموقف و تسب فورود الي رآحت و خلتهآ
و بنفس الوقت تحس بقلبهآ تم فذآك المكآن و كأنه أستكآن و أرتآح لمآ شاف مآلكه الأصلي !!
.♪
.♪
.♪
طول الطريق كانت هآدية وبس تناظر من الشبآك ..
تسمع كلآم أمها المتحمسة والصوت البآرد الي يحاكيهآ بأختصآر
حقدت عليه ،، المفروض يكلم عمته بحرآرة أكثر و بشوق أكبر .. بس شكله ولا يهمه أحـــد ..!
بس حرآم هو يكلمها بأحترآم .. لكن شكله أحترآم خآلي من المشآعر
هي عآرفة هالشي عنه من زمآن .. بس توقعت انه تغير !
بس الظاهر أبو طبع ما يترك عنه طبعه !!
انتبهت لأمها الي تحاكيهآ : نآنآ .. تدرين زيد الاسبوع الجاي بيسآفر ؟
رمشت بخفة وتذكرت زيد صديق الطفولة لأنه كآن عايش فبيت جدهآ من يومه .. فبكل مرة يجون عندهم بيكون موجود.. عشآن كذآ علآقتهم كآنت قوية ..
حست بخجل غريزي و هي تتكلم بصوت هآدي نآعم : صدق ؟؟ وأخيرآ تحقق حلمه ههه ... زين ماما جدو شلون وافق ؟!!!
امها ناظرت ناحية أحمد الي يسوق بكل هدوء و كأنه بروحه بالسيارة : بعد قلبي أحمد .. هو الي أقنع ابوي
بعفوية رفعت نظرهآ للمرآيآ والأستغرآب باين بعيونها الي تحولت للشذري الغآمق بسبب الطرحة السودآ الي حول وجهها الملآئكي..
معقولة جدها يغير قنآعاته بسبب أحمد ؟!
الكل عآرف غلآة أحمد و زيد بقلب جدهم .. بس من قلب أنصدمت لما عرفت انه جدها يآخذ بشور أحمـــد لهالدرجة ...!!
نزلت عيونها على طول لمآ رفع هو عيونه و حست بخجل يقطعها عاللقآفة الي طلعت فجأة فيهآ
حسته انزعج لما نزلت الغطآ عن وجههآ في السيآرة بس ما قدرت تتحمله لأنها اول مرة تلبسه
رجعت لهت بالطريق و عيونها تناظر الشوآرع برآحة و بنفس الوقت حست بعصرة قوية فقلبهآ لمآ تذكرت أبوهآ و أخوهآ الي تموآ فبغدآد ,, ابوهآ عشآن الشغل .. و سيف افنـدي عشآنه بعد يومين يسـآفر مصر مع اصحآبه
..!!
تنهدت بشوق و نزلت من السيآرة أول ما دخلوا البآرك الكبير الخآص بالقصر
و توهآ بتقول " بسم الله " و لساتها ما مسكرة باب السيآرة شافتهآ طآيره ناحيتهآ بربآشة : نـآنـــــآ
ضحكت من قلبها بعد هالرحلة الشآقة وهي تبادلها الأحضآن بلهفة وحب : فوووووفة حيآآآآتي
بعد سلام حار جدا انتبهوآ انهم بروحهم عند السيآره وماحولهم أحد
ضحكت و هي تحضنها من جديد : الله يآخذك نسيتيني أسلم على عمتي
ضحكت نغم هي الثانية و بعدت عنها متوجههآ للمجلس : ههههه أصلا ماما مو بحالج هسة ،، بس تريد تشوف جدو و بيبي
أفنآن تحركت بعدهآ و هي تقول بزعل شقي وتضحك على كلامها بنفس الوقت : يآ حمـــآره .. تسنعي و تكلمي عدل .. أيش " بيبي " هذي قولي جدتي مثل الخلق و النآس
نغـم قالت فبرود و هي مآشية فطريقها : كييييييييييييفي
افنان فتحت عيونها تناديها بروعة لما شافتها بتدخل بس نغم طنشتها ودخلت المجلس على نفس ضحكتها و ما انتبهت للشباب الموجودين لأنهآ ما شآفت غير جدها و جدتهآ .. تقدمت كم خطوة دآخل و أنصدمت لمآ شافت عمآنها و 3من عيالهم دآخل .. ما قدرت تركز مين هم
و كانت رح تلف و تطلع و عيونها مليآنة دموع من الأحرآج .. بس وقفها صوت جدها الي هلآ فيهآ بنبرته القوية الحنونة : يآهلآ و مرحبآ بقمر بغدآد.. هلا والله بنور عيون جدها
ما قدرت ما تتحرك نآحيته و هي تنتفض من الخجل و لاهي قادرة تسلم أصلآ
رفعت عيونهآ لما قربت و جت فعيون رمآدية لهآ لمعة فضية تخوف !
كان وآقف قريب من جده و بعد عنه لما أقتربت و هو يحس بضيق و عصبية مخفية
هي رمت نفسهآ بحضن جدهآ و تنآست أمر هالنظرة القآتلة الي وجهها لها ولد خآلهآ
جدها ضمها بحنان وشوق و هو يقول فيهآ أحلى الأوصآف لين ما جدتها خذتها من حضنه و هي تقول بخفة : على هونك مع البنت يابو عبد الرحمن شوفهآ كيف غدت ؟؟
بتبكي .. أكيد أنها بتبكي ،، بس الي أنقذهآ صوته القوي يقول بهدوء و أمر : شبآب خلنا نروح المجلس الثآني عشان يرتاحون الجمآعة
غمضت عيونهآ بخفة و هي تدعي له من قلبها لأنه خلصها من الأحرآج !
سلموآ العيآل على عمتهم و عليها و كان أكثرهم حماس زيد الي ما أهتم لأحمد و كلآمه و أصر يتم جالس معآهم لأنه بيسآفر قريب و يبغى يشبع منهم !!
.♪
.♪
.♪
{... نِهَآيةْ النَكهَةْ الثآنيـٍةْ ...}
فـ نكهةَ لَذيذةْ
بحفِظْ الرَحمَنْ
:
:
دَمعَةْ يتيِمةْ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فاصل إعلآني ^_^ / ..
لا احلل مسح اسمي مع على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نَكَهَــآتْ مِنْ عَلقَمْ الْدُنْيِـــآ
.♪
.♪
.♪

{... النَكهَةْ الثَـآلثًـةْ ...}

عمل الجد عزيمة كبيره يستقبل فيهآ بنته و حفيدته الي رسموآ البهجة في هالبيت بعـد قرار زيد بالسفر والي خلآ الكل في حآلة ضيقة و توتر لأنه اول حفيـد يعآند جده بالقرارات ..
كانت نغم جالسه فوق في الجنآح الي تخصص لهآ ولأمهآ و الي تشآركهم فيه افنـآن الي تركت بيتهم و جت عندهم لأنهآ ما تقدر تضيع فرصة وجود نغـم في الديره
ضحكت بخفه و نعومة وهي تقول لـ سحر الي جالسه عندهآ : يعني خلآص ميوو هم حتصير مآمآ ؟!
ميار الي كانت جالسة جنب سحر حست بخجل خفيف وهي ترد عليهآ بصوت وآطي : نغـم عآد لآ تحرجيني .. لآ تصيرين لي افنان 2 ..!
ابتسـآمتهآ وسعـت و نورت وجههآ الهآدي حمرة خجل سريعه و هي تسرح : لآ تذكريني بأفنآن المخبله ..!
ضحكوآ الثنتين و سحـر قالت بأستغرآب و فضول بنفس الوقت وهي تحط يدهآ على بطنهآ الكبيـره : لييه ؟؟ وش سووت هالمره ؟
حكت حآجبها وهي ترد بحيآ : البآرحه الحمآرة خلتني ادخل المجلس و ما جنت اعرف خوالي و ولـدهم موجودين ..!
ميآر و هي تبتـسم على غرآبة اللهجة بالنسبة لها ردت بعد ما استوعبت الي صار : يآ حيـآآآآآآتي .. اكيد انك متي من الخجل ؟!
دمعت عيونها وهي ترد بقوة لمآ تذكرت الأحرآج الي عاشته : اييييييه .. و الله صدق متت .. بس ربج عدآهآ
سحــر ضحكت وهي تلآحظ احمرآر وجه نغم و رجفة رموشهآ : من جدك انتي ؟؟ يختي عاادي تصير كثير هالموآقف .. و بعـدين من وشو مستحية ؟ انتي اصلآ مآ تتغطين ولآ شي .. يعنـي عـآدي
اخذت نفس وهي تعفس ملآمحها بضيق خفيف : بس سحر انتي تدرين شلون استحي .. والله طلعت روحي لحـدمآ طلعوآ من المجلس
قبل لآ ترد اي وحده .. قآطع جلستهم عضو فضولي جـدآ .. : تحشوون بـ مييييين ؟؟!!
نغم عملت حالهآ زعلآنة وهي مآ ترد عليها .. و ميآر ضحكت بخفه وهي تقوم و بعدهآ سحر ،، يبون ينفردون مع بعض : ههههههه .. هذي الخبلة و جت .. نغوومة .. صفي حسـآبك معها
نغم ابتسمت لميآر بخفه و قآمت هي بعـد : لآ حبي جآية ويآكم .. ليش ابقى عند المخآبيل ؟!
افنآن فولت وهي تكفخ نغم الي كآنت وآقفه قريبه منها : وجـع يآ حيوآنة .. ما الخبل الا انتم كلكم ،، اصلا انا العقل كله
ميـآر مشت عنهم مستصغره هوآشآتهم الـ " طفوليه " و هي تطلع من الجنآح ..!!
و سحر كفخت اختها وهي تقول بملل : وجـع ياخـذك ، اعقلي شوي .. شوفي كيف البنت هادية و صيري مثلها
افنآن طلعت لها قرون و هي تخز اختها .. سحر ضحكت بخفه وهي تطلع بعـد ميار تآركتهم بروحهـم
نغم كآنت تنآظرهآ بأنتصار وهي تسبل بعيونها برقه : شفتي ؟ الكل يقول لج صيري مثلي .. دصيري مثلي و فضيهآ
بنظره خبيثة قربت منها وهي تبتسـم بنذآله : طيب حيآتي .. بصير مثلك
نغم صرخت بقوة لمآ حست بقرصه على ذراعها وهي تتألم من جدهآ : وووووجع افنآآآن يآ حمـآآآآآآرة .. يووووجع
افنآن ضحكت بتفشي وهي تهرب من قدآمهآ : تستآهلين .. اجل اول ما شفتي ميآر السخيفه و سحوور ام كرشه بعتيني و صرتي تحشين فيني ؟!! لا وبعـد عامليني مصخره عندهم
نغم كآنت لآهيه تمسح مكآن القبصه وهي مقهورة من قلبهآ لآنهآ عـآرفة حسآسية بشرتهآ .. و انها الاكيــد الحين بتترك اثر ..!! عشـآن كذآ ما ردت غير بـ : الله يآخذج يا افنآن .. بآوعي شسويتي بيه
افنآن فجأه صآرت تضحك من طريقـة نغم بالكلآم وهي تقول من بين ضحكآتهآ المستمتعه : و يآآخــذج ويآآآية .. زيييييييين
ابتسـمت و رفعت نظرها لها وللحين تمسح على ذراعهآ : وجع .. لآ تقلدين كلآمي
افنآن لفت حولها بعصبيه تدور شي و فجأه .. فسخت شبشبها و رمته عليها : اشووووووف لسـآنك صآير طويل يالملسُـونة ..
توقعت انها بتتلقى ضر به هي الثآنية .. بس استغربت لمآ نغم صرخت فيها بقهر و حرره وهي تضرب الارض برجلها و صوتها فيه البكية : لج غبيييييه وسختييييييييييييييني
مااااتت ضحـك و هي تركض طآلعه خآرج الجنآح وهي حآسه انه نغـم بدت تطلع من اذونهآ نآر .. لأنها كل شي و لآ حد يوسخها ...!
.♪
.♪
.♪
في مجلس الرجآل .. عبد الله استغل فرصة وجودهم بنفس المكآن و توجه نآحية المكآن الي كان جآلس فيه يآسر ..
كآن معتكف بزآوية بعيـده عن الكل و هالشي ساعد عبد الله انه يتخذ له مكآن مقابل له وهو يبتسـم له بخفة ,, ياسر قابله بنظرة باردة خاليه من اي مشآعر
عبد الله نآظر بعيون الي قدآمه .. وهو يحس بأرتبآك خفيف بسبب جموده..!!
اخذ نفس قوي وهو يحس بصعوبة كل الي يصير حوله و قرر يبتدي الكلآم بهدوء بعد مآ تلآشت ابتسـآمته من برودة اللقاء : وشلونك الحين ؟!
رفع حاجب بخفه وهو يرد بدون اهتمام وهو يطلع بكيت السجآير من جيب ثوبه : تمآم
زم على شفايفه وهو يغطي فمه بيده دليل فقدان الحيله : الحمد لله
رفع نظره له من بعد ما كان مشتته بارجاء المجلس و كمل : باين عليك مرتاح شوي صح ؟؟!
ابتسم بنجآسه وهو يآخذ نفس قوي من سيجآرته : ايه .. احسن بكثير ، اكثر من تصورك
عرف انه قاعد يستهزأ فيه .. وهو بقلبه خايف من صمت الي قدآمه رغم انه بالتلفون قاله انه مسـآمحه بس هو قلبه للحين مو متطمن
نزل جواله على الطآوله الصغيره الي قدآمه وهو يركز عيونه بعيون " يآسر " : ياسـر ؟!
يآسر الي كآن يحآول يخفي الشر الي ينضح من عيونه رد فـ برود : هلآ ؟!
اخذ نفس وهو يتنحنح على خفيف : لازم نتكلم بالي صار
ابتسـم و رفع حآجب : ظنك الكلآم بيفيد ؟
عقد حوآجبه بخفه و قال : اكيد بيفيد .. عالاقل احسن من السكوت الي محاوطك الحين
سحب نفس ثاني من غير مبالاة : ابشرك .. الصمت ابلغ من الكلام .. و مافي اثنين يختلفون بذا
حس الكلآم معاه مو جايب نتيجه .. احتر وهو يعدل جلسته : ياسر و رب البيت تعبتني .. يا اخي تكلم .. قول الي تحس فيه ،، عااااارف و متـأكد انك الحين حآقد عليّ .. بس انت بعد لآزم تفهمني .. باللا عليك لو كنت انت بمكآني .. وش كنت رح تسوي ؟؟ بتسكـت و تخلي الدنيا تقلب فوق تحت و انت عارف كلمتك هي الي تبين الحق ؟؟؟؟!
على نفس جلسته المستهتره قال :انت ما تمل من هالكلام ؟؟
فرك جبينه بقلة حيله وقام من مكآنه وهو يقول بصوت متنرفز و مقهور : تبي الصدق ؟ ملييييت .. بس مو من كلآمي ، لأ.. مليـت منك انت و من طريقتك الغريبه هذي ،،
سكت شوي و كمل بعمق : يـآسر .. لمآ تذكرني .. و تذكر وش كنت بالنسبة لك .. تعال و افتح لي قلبـك من جديد .. وانت عارف ايش تلاقي مني ..!
و تركه و رآح ..!
يـآسر نفخ دخآنه في الهوآ و عمل دآئرة كبيره .. " مسمُومة " خلته يبتسـم بألم وهو يقول بهمس متوجع و متـربص للأنتقـآم : ايوآ يا عبد الله .. عارف ايش يجي منك .. بس انت الي مو عارف وش بيجيك مني ...........!
.♪
.♪
.♪
كآنت متربعه على سريرهآ الفـآخر و قدآمها اللاب توب تطقطق فيه وهي مبتسـمة على كلآم بنت عمهآ ..!
عفست ملآمحهآ بأبتسآمة وهي تفكر برد على الي كتبته لهآ .. و زآدت ابتسآمتها لمآ لقت الكلآم المنآسب و بدت انآملها النآعمه بـ كتآبة الحروف
" تَآجْ قَلبِيٍ هُوْ أُبُـويًٍ " : اوووكي ورود .. بقول الحين لأبوي و ان شاء الله يخليني اجي لكـم .. و بعدهآ نطلع كلنا و نشتري الي نآقصنآ
ردت عليها " ورود الكُـون " : اوووكـي اجل .. بقول لـ نور عشآن تجي معنآ
كتبتـ : طيب و لوجين ؟؟ ما بتجي ؟!
" وُرود الكُون " : انت عآرفة بنت عمك المعقده .. ما استغرب لو غيرت رآييهآ من السفر .. اتوقع رح تقول لأبوي انها ما تبي تجي
ضحـكت بخفه وهي تكتب : لآآآآه .. الا هذي .. انا بموت و يجي الموعد .. و لوجين خانم تتدلع ؟!
كتبت لها بغيض : قولي تتميلق
ضحكت من جديد على التعبير و كتبت : الله يخسك ..
رفعت رآسها لبـآب الجنآح الي دق بهـدوء .. و من طريقة الطرق عرفت صاحبها .. على طول كتبت لبنت عمها : ورود .. دقيقه حبيبي هذي دآدآ تبغـآني
و مآ انتظرت ردهآ .. قآمت من مكآنها بسرعه نآحية الباب و فتحته بقووة و ابتسآمة لطيفة على ملآمحهآ : هلآ والله ..!
ابتسـمت الـ "دآدآ " بكل حنآن وهي ترد عليها : اهلآ بيكي يآ روحي .. تآج يا حيببتي .. بآبآكي عاوزك تحت
ابتسـآمتها زآدت وهي تقول بأستغرآب و تطلع مع مربيتها المصريه الي رآفقتهم طول سنينهم السآبقة : طيب ليه ما دقيتوآ و قلتوآ لي .. دآدآ حياتي انتي وين فيك شده على الدرج كل شوي ؟!
ضحكـت بخفه وهي تحب اهتمآمهآ هذا : يا حبيبتي امآل ابوكي عمل الاصنصير ليه ؟!
عقدت حوآجبها بشقاوة وهي ترد : اهآ صحيح .. مركبـة العجآيز لك ولأبوي .. ههههه لأني مآ استخدمه نسيت وجوده فبيتنآ
ضحـكت وهي تهز رآسها بأستنكآر .. : ياللا يا حبيبتي .. باباكي في الصآله .. روحي شوفيه عاوز ايه و انا ححصلكوآ بالـ فيميتو الي تحبيه
مآ تحملت هالـدلع .. حضنتها بقووة بجسدهآ النـآعم وهي تقول بحب و حمآس : يا بعـد قلبي يا احلى دادا بالدنيـآ
باستها و توجهت ركض نآحية الدرج و هي تسمـع " الدآدآ ودآد " تنهرها بخفه و هي تقول لهآ : خففي الركض يا بنت .. دنتي حتوقعي ..!!
ابتسـمت اكثر وهي تصآرخ من تحت بعـد مآ وصلت اخر درجـة : حآآضــر
"اي حاضر وانا كملت الركض .. هههههههه "
توجهت نآحية الصآله الفخمـة وهي تبتسـم لأبوهآ الي رحب فيهآ بقووة و عيونه تبرق بآلحنآن : هلآ والله بالزين كله
حضنته بقووة و استكآنت بحضنه وهي ترد : هلا فيك يا روح هالزين والله
رفعت رآسها له و هي تلعب بلحيته بشقآوة : ها يا قلبي ؟؟ دادا ودآد قالت انك تبيني ؟!
ابتسـآمته وصلت لعيونه وهو يرد : ايه و الله يابوك ..
حك خشمه بخفه دليل التوتر وبعدها مسح على شعرها يهيأها للي بيقوله : تآج عُمري ؟!
فتحت عيونها بتركيز وهي تبتسـم للحين : هلا يبه ؟! فيه شي ؟!
هز راسه وهو يقول بـ أسف وآضح بصوته : حبيبتي يبه .. انتي عارفه اني اخاف عليك من نسمة الهوآ الي تمر جنبك صح ؟!
هزت راسها بقووة وهي تفكر ايش سبب هالكلآم ؟ .. ابوها مسح مره ثانيه على شعرها و قال : يالغآليه و الله مدري كيف اقدر اخليك تسافرين بروحك .. تآج يا عمري طلعي الفكره هذي من رآسـك
وسعت عيونها اكثر وهي تبتعـد عن ابوها بتوتر و زعل حقيقي : يبــــه .؟ انت وش تقوول حبيبي ؟؟ انت مو وافقت على سفرتي ؟!
هز راسه و قال بضيق : ايه يبه .. بس وربي من ورآ قلبي .. يا بنتي انا ما اقدر ما اشوفك كل يوم .. و بعـدين والله قلبي يحرقني وانا ما ادري وش يصير لك هنآك ؟!
رجعـت خصلة متمردة ورآ اذونها وهي تتنفس بشده : اي و الله يبه عارفه .. بس بعـد انت عارف اني اتضآيق وانا في البيت طول اليوم .. يعني في الاول كنت لمآ اتضايق اروح بيت عمي .. الحين لو هم بيسافرون وين بروح ؟!
سحب يدهآ و احتضنها برقه و حنآن : يا عيوني و الله بحآول اجلس عندك طول الوقت
حست بـ غصة قهر و دمعت عيونها وهي تحك رقبتها : يعني يبه مافي امل انك تغير رآييك ؟!
رفع يدهآ و باسها وهو يقول : يبـه .. انا ما اسوي كذا الا عشان مصلحـتك .. و بعـدين كيف رح يهدى بالي و انتي هناك بروحك ؟!
قالت بـ رفض و احتجآج : انا مو بروحي .. يبه بيت عمآني كلهم بيروحون .. و البنات كلهم عنـدي
قرص خدها بخفه وهو مبتسـم : برضو .. بخاف عليك .. وبعـدين يا بنت الحلآل والله الي بقوله هو الصحيح .. حتى تركي شايف كذآ
جمـدت اعضآئها كلهآ بثوآني .. بطلت عيونها ترمش و حست بحرآره تطلع من جسمها و هي تحس بحلقها يعورهآ
ليه كل مآ يجي طآريه تحس انها رح يغمى عليهآ ؟!
الى متـى تتم كذآ وهو هآملهآ ولآ يمهـآ ولآ كأنها موجوده في الحيآة ؟!
سحبت يدهآ من يد ابوها و صدمتها الرعشه الي شافتها باينه على اصابعهآ .. ضمت يدهآ بخوف لصدرهآ وهي تقول بصوت مبحوح قوة رضى يطلع من حنجرتهآ : وهـ ـ ـو وووش دخـ ـلـ ـ ـه ؟!
رد ابوهآ بعتب خفيف بصوته : لآ يبه ما هقيتها منـك .. هو لو مآ يعتبرك مثل اخته و يخآف عليك كآن مآ قال لي هالكلآم
رجف قلبها وهي تسمع كلآم ابوهآ .. طنشت جملة " مثل اخته " الي قتلتها .. و هي تقول بصوت مرتجف حمدت ربها انه ابوها ما انتبه عليه : قالك ايش ؟!
حرك شعرها القصير وهو يقول بحنآن .. :يا يبه انا كنت ساكت و متضآيق .. كل يوم يقرب موعد السفر و انا ضيقتي تزدآد .. و لمآ سألني عن السبب و قلت له لآقيته هو الثآني يقول انك ما يصير تسآفرين .. قدرآت الدنيا كثير يا بوك .. وانا ما رح اتطمن الا وانتي قدآم عيوني ,, و لما شفت تركي كيف رافض الفكرة نهآئيا هو الثآني .. حسيت اني لازم اقلك الي بخاطري
حز بنفسها هالكلآم و غصب عنها دمعت عيونها وهي تقول بقهر و ضيق : يعني لأني مالي ام او اخوآن عشان يسآفرون معي انحرم من السفر ؟!
عقد حوآجبه بخفه من هالنبره الجديدة و لمها له وهو يقول بصوت متأثر : وش هالحكي يبه ؟ انا امك و ابوك و اخوانك والي تبين ..
و رفع وجهها وهي للحين بحضنه وهو يقول لها بشقآوة : ولآ مو عاجبك يا الفصعونة
ضحكت على طول و انمحت ضيقتها وهي تضم وجهها بكتف ابوها و فجأة استوعبت تدخل تركي بموضوع سفرهآ ..
هالشي ممكن يزعج غيرها بسبب هالتدخل الغير منطقي .. لكن بالنسبة لها هو عمل شي كبيــر
شي حرك بدآخلها الخآفق الرقيق الي يعشقه .. طول عمره مو معطيهآ وجه .. بس بهالشي الصغير خلآهآ ترتجـف من جديد و تدعي من كل قلبها يكون تدخله هذا بسبب اهتمآم ولو بقـدر ذره .. المهم انه يهتم بشي يخصها هذا يعني لها الحيآة بكآملهآ
شوي و استعآدت عقلها لمآ جت فبآلها فكرة انه عمل كذآ عشآن ابوها لآ اكثر .. ولآ هي بالنسـبة له بنت ابو فيصل " الدلوعه الغبية " وبــس
مو هو كآن ينآديها كذا لمآ كانوآ صغآر .. وش الي فرق الحين ؟!
غير انها تعلقت فيه اكثر .. و عشقته اكثر
وهو ابتعـد عنها اكثر .. و نسآهآ اكثــر و أكثـــر .....!!!
.♪
.♪

بعـد كم يُـــومـ ..!ّ|~

جلس جنب جده بأبتسـآمه وهو يهون عليه : يبه الله يهـدآك .. تراه صار رجآل و لآزم يعتمد على نفسه .. وانت الله يطولي بعـمرك سويت الي عليك معآه ،، البآقي على الله
هز راسه بقلة حيله وهو يتمتم : الله يوفقه و ينور له دربه و يبعد عنه عيال الحرام
ابتسـم ابتسآمه خفيفه وهو يربت على كتف جده بحنان : امين يبه .. بس انت ريح لي بآلك .. ترا الزم ما علينا صحتك انت و جدتي
رفع راسه و ابتسـم له ابتسآمة فخر و امتنان بنفس الوقت : والله مدري وش كنت بسوي لو منت بموجود ..؟!
وقف بسرعه و بآس راس جده بتقدير و احترآم بعد مآ هزته الجمله من الاعماق : يبـه الله يطول لي فعمرك وش ذا الحكي ؟ انت الخير و البركة .. وحنا الي ما نسوى من دونك
هز راسه من جديد و هو يربت على رجله و يوقف بهدوء : ياللا يابوك .. انت عندك شغل ما ابي اعطلك
مشى شوي و استدرك بسرعه وهو يلف ينآظره : ايه يابوك اكيد انك سويت كل الي قلته لك ؟
ابتسـم على اهتمآم جده المتزآيد و على خوفه الآبدي .. و بطولة بال رد : ايه يبه .. بالحرف الوآحد
حط يده الي رسم الزمآن تجآعيده عليها على صدره وهو يتنفس بقوة : اي يابوك .. ما ابيه يضيع هنآك .. ذا بزر ،، و لآزم نتم وراه ..
ابتسم نص ابتسآمة ورد بثقل : اي و الله يبه .. و لآ تخاف يالغالي .. ان شاء الله ما يصيبه شر ..
تمتم بـ " يآ رب " و هو يطلع من المجلس بعد ما وكل كل شي بيـد رب العآلمين ..!
.♪
هو الثآني طلع بعد جده وهو يطلع جواله من مخبآه عشآن يتصل بولد عمه .. في الكرآج شآف السوآق يحضر السيآره فـ قرب منه وهو يسلم .. !
بعـد السلام الهادي سـأله بأهتمآم وهو ينآظر السيآره : خير اشرف ؟ من طآلع الحين ؟!
بأحترآم لهيبة الي قدآمه رد و هو منزل رآسه : البنآت يبوون سووق ..!
رفـع حآجبه بخفه شوي و بعـدهآ تنفس وهو متوقع من يكونون البنآت .. عشآن كذآ رد ببسـآطه : توكل انت .. انا بتصرف معآهم
بدون اي نقآش توكل و تركه يتصرف ...!!
هو رفع جواله و بدل ما يدق على " عبد الله " دق على " افنآن " .. ثواني و ردت عليه بابتسـآمة عريضه : هلا والله بأخووي و تاج راسي
بهدوء مثل عادته رد : هلا فيك .. وينك الحين ؟
ناظرت الي قدامها وهي ترفع حواجبها بأستغراب : فبيت جدي .. خير ؟ في شي ؟
ببسـآطه قال : مافي طلعه الحين .. شفت اشرف و قلت له ير....!!
سكت لما وصلت له شهقتها القوية وهي تتوسل بصوت ذليل : لآآآ آحمـــد تُكفى لييييه ؟؟
تحرك نآحية سيآرته و قال : الساعه بتصير 7 .. متى بتردين ان شاء الله ؟!
اخذت نفس قوي وهي تقول بتسرع : مووب انااا .. هذي نغم اصلا كله منهآ انـ...!!
هالمره هي قطعت كلمتها لما نغـم ركضت لها و هي تصرخ بفزع وخجل : يا حماااره ليش تجذبين
زفر وهو يسمع صوت نغم الباكي بلهجتها العراقيه وبتأنيب قال : افنان متى بتعقلين انتي ؟!
ما ردت عليه لأنها كانت مشغوله تناظربتوجس نغم الي دمعت عيونها وهي تبلع ريقها بأستمرار بسبب الأحرآج ومنتظره ردة فعل منها ..
ركب سيارته و اخذ نفس وهو يناظر ساعة يده الفخمه : شووفي .. عندكم 5 دقايق بس .. تنزلون بوصلكم .. و ان تأخرتوآ فما في طلعه بروحكم و اتوقع انا قايل لك من قبل
هي ركزت بكل الي يقوله ولما سكت صاارخت بأنتصار : يا بعد عمري يا انتا يا اطيب قلب والله .. حموودي عمري عساني ما انحرم منك يآ احلـى اخـ
يدري فيها لآ تكلمت من بيسكتها .. فـ بكل برود سكر بوجهها و هي عفست ملآمحها وهي تنآظر الشاشه : يا بنتي و ربي هالانسان مافي مثل برودته .. يلعن ابو الحااجة
نغـم ما ردت عليها بس طلعت من الغرفه من غير لا تعير اهتمام لكلامها .. بس هيهآت
افنان ركضت وراها وهي تشيل عباياتهم هم الثنتين و تصارخ في المكآن بكل حيوية و بساطة و لا كنها من شوي زعلتها :نـآنـآ .. يالللا نرووح .. حمودي بيآخذنـآآ
نغم الي كانت تنزل الدرج ببرود ما ردت عليها .. و ابتسـمت لجدها الي كان جالس بالصاله مع جدتها .. تقدمت ناحيتهم و هي مطنشة نداءات افنان : السلام عليكم
ردوآ عليها السلام و جدها على طول تهلل وجهه من بعد الضيقه : يا حيااا الله نوور بغـداد ..
اشر على المكآن الي جنبه و بابتسامة حنونة : تعالي يبه .. تعالي عند جدك و فرحي قلبه
قربت بأبتسامة خجوله جـدآ وهي تبوس خد جدها و بعدها باست جدتها وتمت فحضنها ..
حست بقلق وهي تنآظر شحوب وجه جدها و توتر جدتها الي تمسح على ذراعها بيد و تسبح باليد الثانية .. زمت شفايفها بخفه وهي تسترجع السبب ببآلها
" والله زيـد متعب .. الله يعينهم عليه .. يعني لازم يسوي الي برآسه ولآ ما يكون زيـد ،، اوووف انآني .. ما يشووف شصار بجدو وبيبي .. سخيييييييف "
نفخت هوا من فمها دليل الضيقه .. و ناظرت جدها الي ابتسم لها بمحبه : خير يا قلبي ؟ وشفيك ؟ وش مضآيقك وانا ابوك ؟؟!
قبل ما تلحق ترد على شي .. سبقتها افنان وهي تقول بصوت عالي خلآهآ تبتعـد عن حضن جدتها الي نآظرت افنان بأستغرآب : جدووو .. هي كانت تبي تروح السوق و احمـد ما يرضى نروح بروحنا مع السايق عشان كذا ضاق خلقها
نغم فتحت عيونها من كذبة افنان .. متى رح تبطل كذب هالبنت ؟!
بالوقت الي رد جدهم بصوت ثقيل حنون موجه كلآمه لنغم : يبه لا تزعلين منه .. تراه يخاف عليكم .. و بعدين الحق معآه ,, الحين بندخل على المغرب كيف تروحون بروحكم ؟ ..
فتحت فمها بتعترض .. بتقول شي .. بس قآطعتها افنان بسرعة و استعجال و هي تقرب منها و تسحبها من مكآنهآ
عطتها العبايه بربشه وهي تتوسلها بنظرآتها : لآ جدي احمد قال انه بيآخذنآ .. و هذا احنا بنروح الحين
جدهم رفع حوآجبه وهو ينآظر زوجته الي تسبح و لآهيه عنهم ..
ابتسـم بخفه وهو يشووف كيف افنآن ملهوفه على الخرجة وهي تسآعد نغم المتضايقة انها تلبس عبايتها : والله يا افنان شكلك انتي بروحك الي تبين تطلعين
هالشي خلآ نغـم تضحك و تسترجع شوي من نشآطها وهي تدف افنان الي عفست ملآمحها بزعل : اي والله جـدو هي .. و السخيفـة تقول لأ....!!
افنآن صرخت فيها بقووة عشآن تسـكت : خلاااااص نغـم
نغم وجهت انظآرها لها وهي ترفع حآجب بتحدي حلوو.. قآبلتها افنان بأبتسـآمة عبيطة وهي ترمش بعيونها : خلاص يا عمري .. احمـد ينتظرنآ
لبست الطرحة و رآحت على المرآيآ الكبيره في الصآله وهي تعدلهآ بالوقت الي صعدت افنان لجنآحهم و جابت شنآطهم بظرف ثوآني ..!!
ابتسـمت نغم لما افنان سحبتها من يدها و هي شايله الشنطتين من زود الحمآس و الآستعجآل
متوقعه احمـد تركهم ورآح لأنهم لطعوه كثيييير ..
بس تفآجأت لمآ شآفته للحين جآلس بالسيـآره و شكله يكلم بالجوآل ..!
اخذت نفس قووي و قللت من ربشتها و تركت يد نغم الي تركض ورآها بتذمر
دخلوآ الثنتين السيآره و سلمـوآ بهدوء .. نغـم على طول رفعت حآجب وهي تشوف حال افنان الي قلب
هجدت فجأه كأنه حد عطآها كف .. كل هذا خوف من احمـــد ؟؟!!
خطفت نظره صغيره له من المرآيا .. و حست برجفة خوف هي الثآنية وهي تلآحظ رقم " 11 " المتكون بين حوآجبه الكثيفـة ..
ارتعشت من صووته الهادي المبحوح وهو يتكلم بطريقه نآعسه .. مرت طيف ابتسآمة على شفايفها وهي تقول بدآخلها " ما شاء الله على هالهيبـة .. بس هو ليش هيج يخوف ؟؟ هو حتى صغير يعني عمره مو جبير حتى تصير شخصيته هيج ...!! "
هو مآ حرك من مكآنه الا بعـد ما سكر الجوال .. ولف ينآظر افنان الي جآلسه جنبه بهدوء ظآهري و داخلها تتحرقص تبي تجلس وره عنـد نغم و يشبعون ضحك و ونآسه ..!
اول ما لف نآحيتهآ قالت له بسرعه و طريقه دفآعيه وهي ترفع سبآبتها : والله والله والله نغم وجدي هم الي خلونآ نتأخر ..

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -