بداية

رواية نكهات من علقم الدنيا -5

رواية نكهات من علقم الدنيا - غرام

رواية نكهات من علقم الدنيا -5

هو مآ حرك من مكآنه الا بعـد ما سكر الجوال .. ولف ينآظر افنان الي جآلسه جنبه بهدوء ظآهري و داخلها تتحرقص تبي تجلس وره عنـد نغم و يشبعون ضحك و ونآسه ..!
اول ما لف نآحيتهآ قالت له بسرعه و طريقه دفآعيه وهي ترفع سبآبتها : والله والله والله نغم وجدي هم الي خلونآ نتأخر ..
هو مآ عطآ الموضوع اهتمآم وهي يقول بصوت حآزم شديد شوي وهو يحرك رآسه بهزة خفيفه لـ ورآ من غير لآ يلف : خلي بنت عمتك تغطي عيونهآ
نغـم بغى يغمى عليها لمآ قال هالجمـلة .. ما توقعت ابــد انه بينتبه و بيحآسب بعـد
افنان الي كانت منتظره تهزيئة على التأخيره فهت وهي تشوف شدة نظرته .. تمتمت : طيب ..!
وبصوره اليه لفت نآحية نغم الي دمعت عيونهآ و هي ترتجـف ..
انتبهت افنان لأنآملها الي ترتـعش وهي ترفعها و تغطي عيونهآ ..
نغم استغلت هالفرصه و غمضت عيونها بقوة و نزلت الدموع الي كآنت حآبستها .. شهقت شهقة مهضومة و ما اهتمت انهم سمعوها و دخلت يدها من تحت الغطآ و مسحت الدموع ..
تتمنــــى من كل قلبها تنزل و تتركهم .. بس مآ تقدر ،، مآ عندهآ هالجرأه عشان تسوي مثل هالخـطوة ..!
غيرها يعتبر هالشي انهزآمية يمكن .. بس هي تعتبره احترآم ..
تقدير للي جالسين معآهآ ..
هو زآدت العقدة بين حوآجبه و هو يحس بصيآحها .. انتبه لأفنآن الي تنآظره بلوم .. بس ما تغير شي فيه ..
فتح فمه و قال بهدوء على قد ما يقدر : ماله داعي الزعل .. وضحت لك من البدايه ان غطآك وآجب . ما يهمني وش تسوين فـ ديرتك .. المهم انك هنا تحترمينا
شهقت شهقه ثآنية من الصدمة لأنه وجه الكلآم لها بهالقسآوة و الوحشيه و هالمرة افنآن تدخلت وهي تقول بصوت مقهوور : احمــد وش فيييك ع البنت ؟ يا اخي هي عمرها ما تغطت .. كيف تبيها تمشي و هي للحين ما تعودت ؟!
بكل برود رد عليها رغم انه يبي يكفخها على لسانها الطويل : اجل خلهآ تتعلم اول كيف تمشي فيه و بعـدهآ تطلع للسواقه ..!!
هالمره خلآص .. انتهت طآقتها .. هو قال لها تنزل من سيآرته بطريقه غير مبآشره ..حآولت تفتح الباب الي كآن متسكر اوتمآتيكيآ وهي تحتضن شنطتها بقوة و الغصة بحلقها
هو لمآ شاف حركتهآ فتح القفل و هي على طول نزلت من السيآره و قبل لآ تسكر البآب همست بخفوت وبانت لهم نبرتها البآكية : اسفـة
اخر شيييي توقعه انها تعتذر .. على ايش طيب ؟؟!!
هو الي هزأهآ صح ؟!
طيب على وشو اعتذرت ؟!!
غريبـــة هالبـــنت ..!
افنان نزلت بعـدهآ و هي تقول بعتب و زعل : ارتحت الحين ؟؟
كآنت رح تسكر البآب بقوة دليل على استيآءهآ بس احترمت نفسها وسكرته بهدوء و ردت بسرعه لـ ورآ لمآ حرك احمـد السيآره مبتعد عنها
عصبت وهي تمسح على عبآيتها و تتحلطم عشانه خرب لهم الطلعه و زعل نغـم الي ما صارلها يومين من وآصله
و المشكله الاكبر كييف بترضى الحين .. و الكل عارف وش كثر هي صعبـة لمآ تزعل ..!!
.♪
.♪
.♪
حس بضيقة مُفـآجأة اول مآ حط رجله على ارض المطآر .. بلع غصته و حس برجفـة تسري بين ظلوعه .. !
دخل المطآر مع كل المسآفرين وهو يكمل الاجرآءات الروتينية و يحس برعب من الخطوة الجريئة الي اقدم عليها ..
هو زآر امريكآ اكثر من مره قبل كذا مع اصحآبه و مع اهله بعـد .. بس هالمره الشعور الي حاس فيه غير لأن فكرة انه يتم هنا كم سنة بعيـد عن ديرته و اهله ولدت بدآخله خوف و توتر ..!
بعـد مآ كمل كل شي سحب شنطته وهو يتوجه طآلع من المطآر .. عند البوآبه الكبيره نزل راسه عشـآن يلبس نظآرته الشمسية يحمي فيها عيونه من حرآرة الشمس و بنفس الوقت عشآن يخبي نظرآته المرتبكة ..!
حك ورآ رقبته وهو يتنفس بقووة و يحس الهـوآ على كثرته مو قادر يدخل لـ رئتيه .. فجأه طلع بوجهه شآب اسمـر باين من ملآمحه انه عربي و بغـى يضرب فيه لولآ انه مسك نفسه وهو يعتذر بلبـآقة و بلغة عربيه صرفه : اووه .. آسف يآخوك
اول شي رفع حوآجبه بدهشه من هالشخص الي طلع بوجهه فجأة وبعدهآ رد بآبتسـآمة مستغرب انه تكلم معه عربي وهو عارف انه ملآمحه مو باين عليها العروبة الاصيله يعني كيف عرف انه عربي ؟! : حصل خير
ابتسـم الي قدآمه وهو يمد يده بسـلآم و عيونه فيهآ نظرة اهتمآم : آآه ،، السلام عليكم .. معـك خآلد
وسعـت ابتسآمته وهو يحس برب العآلمين رسل له ملآك انقذه من شدة الوحدة الي كآن حآس فيها من سـآعآت : وعليكم السلام والرحمة .. حيآك الله يا خآلد .. انا زيـد
حط يده على صدره وهو يقول بضحكة : الله يحيـك يآ زيـد .. خليجي صح ؟!
زيـد هز رآسه بخفه وهو يقول بفخر : الحمد لله .. سعُـودي
صفر بحمآس خآلد وهو يضرب كتف زيد كأنه يعرفه من سنين : قل قسم ؟؟ اكيد تمزح ؟!
زيـد بنبآهه رد عليه وهو مستغرب هالروح المرحة : سعودي صح ؟!
هز راسه وهو يحط يده على كتوفه و يسحبه معاه : و شرقآوي بالتحديد ، وانت من وين بالضبط ؟
حس بغرابة تصرفآت هالـ " خآلد " الي طلع له فجأه و لقى نفسه يضحك وهو يحاول يجآري خطوآته : من الريآض
وكمل بسـرعه وهو للحين يضحك : هيييييي على هونك يالحبيب .. وين بتآخذني ؟؟
نآظره بصدمة مصطنعه وهو مبتسـم : مهبول انت ؟؟ تبيني الاقي ولد ديرتي و ما اقوم له بالوآجب ؟؟ يآخي انت رح احطك فعيووني
وقف ضحك و نآظره بصدمه : من جدك ؟؟
عقد حوآجبه بخفه دليل عدم الفهم و هو يقول بصدق : ايه والله .. انا من زمآن ما شفت احد من السعودية .. يا اخي مت من الوحده
و فجأه حس على دمه وهو مبتسـم بأعتذآر : آه .. صحيح اسف ياخوك ... انآ انفعلت و نسيت اسألك لو كآن عندك احد تبي تروح عنده
هز راسه بأستنكآر و ابتسـآمته لـعيونه : لآآآ .. انت الي نزلت لي رحمة من ربي .. اول ما وطت رجلي هنا و انا احس بالغربه .. خلاص اجل .. لقيت لي رفيق
ضرب على كتفه بقووة وهو يقول بـ مرح و اهتمآم : ان شاء الله ما اخيب ظنك ياخوك .. يعني مآ عندك شقه الحين ؟!
هز راسه وهو يقول بهدوء : لآ والله .. قلت اجلس لي في فنـدق كم يوم لين الاقي لي شقة قريبة من الجآمعة
على طول رد بحمـآس : خلاص اجل .. تعال عندي الشقه عشآن نتعرف اكثر ،، ومن الحين بقلـك .. غسل الصحون عليك
فتح عيونه بصـدمه و ما لحق يستووعب الي قاله خالد .. قال خالد بسرعه و فيه الضحكة من تعابير زيد البـآين عليه العـز من رآسه لـ رجوله : هههههههههه .. لآآآ تخآف .. اذا ما حبيت هالشغله بخلي عليك غسل الهدوم .. لك حرية الاختيار
صرخ فيه زيـد بعـد ما استوعب وهو يضحك بقوة و يدفه بعيـد : وجــع .. هذا وانت الحين عرفتني .. اجل بعـد شهر وش بتسوي فيني ؟!
هز كتوفه بـ بسآطة وهو يقول ببرود : بسيطة .. تغسل سيآرتي
واشر على سيآرته المركونة قدآمهم .. و هو مبتسم بنجاسه ،، زيـد رفع شنطته لفوق و رمآهآ على خالـد بقوة : كُــل تبن .. بنشوف من يخدم الثاني بكره
صدحت ضحـكة خآلد بالمكآن وهو يفتح باب سيآرته الورآ و يرمي الشنطة فيهآ : بنشوووف يالـحلوووو
.♪

.♪
ضحكت وهي تحضن ابنها و تخبيه : ههههههه .. خلآآآص غصُـون .. تركي ولـدي
غصون قربت منهم وهي تضحك بنذاله و تسوي حركآت بوجههآ تخوف .. يقابلها ضحـك قوي من قلب الصغير الي يخبي وجهه بـ صدر امه : مآآآمآآ .. لآآآ !
رحيـق ضمت ابنها اكثر وهي تصارخ فأختها : غصون يالخبلة يكفي .. الولد بيجن
ضحـكت اكثر وهي ترتمي على الارض عندهم : هو اصلا مجنون ..
بدت ضحكتها تتلآشى لمآ طآحت عيونهآ على الساعه الي على الجدآر و قالت بنبرة مرتجفه وللحين عيونها معلقه على عقارب الساعه : الحقير بيجي بعـد شُوي
غصون رجفت اطرآفها من طآريه بس ابتسمت بأرتبآك وهي تتنفس بشده : بروح الغرفه صح ؟
رحيق نآظرتها بقلة حيلة و دمعت عيونها و هي تخفف الشد على ابنها لين ما فلت من يدينها ،،
بلعت ريقها ورجفت شفآيفها وهي تقول بحزن : غصون يا عُمري .. مدري وش اقول لك ..!
غصون عضت على شفتها تمنع نفسها من البكي .. اختها مو نآقصه .. رسمت ابتسـآمة ميتة على وجههآ وهي تقول بخفـة : رحيق لا تقولين كذا .. انتي عارفه اني بدونك ولآ شي ،، انتي نقذتيني من فهـد ,, يعنـي انا الحين في الجنة بالنسبة لنآر فهـد
هزت راسها بقوة و صارت تمسح دموعها الي نزلت بقوة وهي تنتفض بمكآنهآ : بس هذي موب حيآة .. هذي سجن
قربت منها الصغيره وهي ترمي نفسها بحضنها : بالعكـس .. وجودك جنبي هو اهم شي عندي .. انا ما اعرف بدونك وش كان بيصير فيني .. ولآ وش كان رح يسوي فيني فهـد ، يمكن كآن يرميني مثل رميتك هذي ولآ اظلم..!!
باست راسهـآ وهي تتمـتم : الله لا يسآمحه على الي سوآه فينآ
غصون حست برعشه من قوة الدعاء الي قالته اختها على اخوهآ .. صحيح انه يستآهل .. بس هذي مو اخلآق رحيق
لكـن رحيق كلهآ على بعضهآ تغيرت بعـد الي صارت تشوفه من زوجهآ المجرم .. معهآ حق تكره فهـد و تتمنـى له العقآب ..
فهـد حطم حيآتهم هم الاثنين .. و ماهم عارفين نهاية الي قاعد يصير ايش
ايش الي بيخلصهم من الي فيهم .. ؟!
ما في غير معجزة من رب العآلمين تخلصهم من حقارة زوجهآ ..!
وترد لهم شوي من طعم الحيآة الي فقدوهآ من سنتين

.♪
.♪
.♪

ابتسـم للرجآل المسن الي جالس على الكرسي المتـحرك وهو يقول بعطف : ايه يا عمي .. و كيف صرت الحين ؟؟ احسن ان شاء الله ؟!
هز راسه بالموآفقه وهو مو قادر يتكلم بسبب الشلل الي يعاني منه من فتره ، كآنت نظرة عيونه فيها شي من الرضـى وهو يشوف تعآمل " الدكتور " الحنون
رفع نظره لـ ولده وهو يسـأله بأهتمآم : ايه يا وليد .. ما قلت لي .. عمي بياخذ الادوية فوقتها ؟
هز راسه وهو يقول : ايه والله يا دكتور .. على الموعد بالتمآم
رجع نظره للـ رجآل الكبير و غصة تكونت بحلقه لمآ تذكر ابوه و امه ..!
من زمآن مآ شـآفهم ، و خلآص دآم اخته و بنتها جوآ عندهم .. صارت له فرصه عشان يسـآفر لهم ... خلآص مو قادر يتحمل شوقه لهم
بعـد مآ طلعوآ المرآجعين من عنده رفـع جوآله و دق على ولـد اخوه
شوي و رد عليه بـ صوته الهآدي : هلآ والله بـ دكتور عمآد
عمآد ضحك بخفه و بسخريه من هاللقب الي كآن حلمه في يوم من الايآم .. و الحين صار ما يهمه كل شي فـ حيآته : هلآ فيك .. كيفـكم ؟!
هز راسه وهو يوقع على اورآق قـدآمه بيـد المتمرس : تمآم الحمد لله .. انت كيفـك ؟!
فسخ نظآرته و فرك على عيونه وهو يقول : عايش
كمل على طول : كيف ابوي و امي ؟!
ابتسـم وهو حآس بشوق عمه لهـم .. و بقلبه مستصغر السبب الي مانع عمه من الرجعه عنـدهم ,, يعتبر من الغباء انه الانسـآن يضيع عمره في الحزن على الحُـب الي يضيٍٍــعْ ،، بنظره كل شي مُـمكن يتعُوض
رد عليه بخفه : تعال انت و شوفهم .. خصوصا بعـد سفر زيد .. تتوقعهم كيف صاروآ ؟
حس بتأنيب بصوت ولد اخوه بس ما اهتم انه يرد عليه .. سأل من جديد و ابتسـآمة خفيفة تتكون على ثغره : و العنود ونغـم كيفهم ؟
جمد القلم بيده ثوآني وهو يتذكر موقف امس : بخير ،،
و كمل على طول متنآسي كل شي : منت بناوي تجي ؟!
قال على طول و بدون تفكير : لا خلاص بجي ان شاء الله
رفع حوآجبه بأستغراب وهو ينزل القلم على الملف و يقول بدهشه : من جدك ؟
ابتسـم لما حس بصدمته وهو يقول : ايه والله .. كلها يومين و بأذن الله اكون عندكم .. اجل تبيني اعرف نغم في الديرة ولآ اجي .. هذي صعـبة
رجع جسمه شوي لورآ وهو يقول بحوآجب معقودة بخفه و بتسآؤل بآرد : لهآلدرجة تحبهآ ؟!
وسعـت ابتسـآمته وهو يقول : فوق ما تتصور ،، ياللا يا الاخوو .. وراي شغل انا موب مثلك
رفع حآجب بأستغرآب : لآه والله .. وانا الي ما وراي شي يعني ؟؟ الحين عمي عبد الخالق بيزفني بسببـك .. ياللا مع السلآمة
مآ سكر .. انتـظر عمآد الي قال بأبتسـآمة تعبآنة وهو ينآظر سآعة يده : ههههه خوآف ما يسكر .. ياللا الله معـك
.♪
.♪
.♪
جآلسين على طآولة الطعآم الصغيره فـ شقتهم الخآصه بأحد الاحيـآء الرآقيه
كآن طول الوقت سرحآن و بآله موب معـه .. هي لآحظت هالشي عليه من يومين ،، بس تعرف زوجهآ يبي له وقت عشان يقول لها عن الي فيه
مآ حبت تضغط عليه ويمكن تضآيقه بالأسئلة الفضوليه .. بس في الحقيقـة الموضوع موب موضوع فضول بقـد مآهو اهتمآم و خوف عليه
كمل اكله و تم جآلس مكآنه ينآظر الـ تي في .. هي بعـد مسحت فمهآ بكيآسة بالفوطة الصغيره و جلست تنآظره
تمت دقيقتين على هالوضع انتبه لهآ و لف ينآظرهآ بأبتسـآمة استغرآب : وش فيك تطالعيني كذآ ؟؟
ضحـكت هي الثآنية وهي تقول بحنو : يآ حيآتي وش فيك انتآ ؟؟ من يومين وشكلك مو عآجبني و ما قلت لك شي عشان ما اضآيقك
ابتسم بوله وهو يحس بروعة هالزوجة المثآليه .. مد يده من فوق الطآوله و احتضن كفها وهو يقول بهدوء : تضآيقيني ؟؟ آفآ بس ،، لآ تخافين يا عمري ..ما فيني شي ،، اصلا انآ والله مدري وش فيني
هي ابتسـمت بعطف وهي تحثه على الكلآم : ياسر ؟!
نآظر بعيونهآ وعيونه تلمـع : كيف تقدرين تقرين الي بدآخلي ؟؟ كيف عرفتي ياسر السبب ؟؟!!
ضحـكت بخجل : لآ تحرجني عاد .. يعني لآزم كل شوي تسمع السبب ؟!
ضحـك هو الثآني و حس بسكينة تنزل على قلبه وهو غايص فـ بحر غرآمهآ : ايه .. لآزم
عضت على شفتها برقه و تمتمت : طيب استآذ عبد الله .. لأني اعشقـك و آهوآك و اتنفسك ، عشآن كذآ احس فيك من قبل تتكلم .. احس فيك من قبل تتألم اصلآ
كان للحين محتضن كفهآ .. و بهدوء سحبها و خلآهآ تقوم من الكرسي .. مسكهآ من خصرهآ وجلسها في حضنه : ميآر .. مدري كيف كآنت رح تكون حيآتي بدونك
بلعت ريقهآ بخجل حقيقي .. وهي تحس بالتوتر يلفها : طيب حبيبي .. خلني اشيل الاكل حرآم نتركه كذآ
هدهآ بأبتسـآمه هآدية و هو يقوم يوقف معهآ بعد مآ حس بخجلهآ الي يعشقه : طيب يآ عُـمري ،، بسـآعدك ..!!
.♪
.♪
.♪
كآنت متمدده بملل في صآلة قصرهم الكبير تنآظر التلفزيون و هي تحس بطفش يــذبح .. نزلت عيونهآ تنآظر التلفون الي رن على الطآوله البعيـدة
وقفت من مكآنهآ بتكـآسل و رآحت ترد .. رفعت السمآعه بهدوء وآحترآم : الو ؟!
مآ وصلهآ رد لـ ثوآني .. بعدهآ رجفت السمآعه فيـدهآ لمآ ترجم عقلها البآطن صوته : السلام عليكم
بلعـت ريقها بتوتر و دمعت عيونها .. ما قدرت ترد عليه ،، تمت شفآيفها ترتجـف و الظآهر انه عرف الي فيهآ عشآن كذآ ما انتظر اكثر و قال الي يبيه : الوآلد موجود ؟!
برضو ما قدرت تتكلم .. فتحت فمهآ تبي تقول " لأ " بس ما قوت .. بكل تهآلك جلست على الكنبه وهي تحط يدهآ على رقبتها تفركهآ و كأنها بهالحركة تحصل على صوتهآ الي ضآع منهآ بسببه ..
حست انها حصلت على طآقة خفيفـة وهي تتمتم بصوت رآيح : لأ
جآها شعور انه مل منهآ وهو يقول بصوت بآرد ميت و طفشآن : طيب .. بحفظ الله
و سكر فـ وجههآ
مكآلمـة ... مآ طولت اكثر من دقيقـة ،، موتتهآ و ردت حيتهآ من جديد
صُـوته البآرد الي يوحي للـي يسمعه قسوة هالرجل و غطرسته .. هي تعشقه
نظرة اللآ مُبآلآة في عيونه تجننهآ و تآخذهآ لـ دنيآ ثـآنيـة ..
رغـم كل هذآ .. ورغـم عدم اهتمآمه لوجودهآ . هي تحبه
لين متى طيب ؟ موب عارفه .. ولآ تبي تعرف
لأنهآ لو فكرت بالسلبيـة هذي تنجـن ،، هي عايشة كل ايآمهآ بأحلآم وردية تتمنآهآ تتحقق و لو هي عآرفة صعوبتهآ او بآلآحرى استحآلتهآ معـآه
كل شي يوقف ضدهآ و ضد حُبهآ العُذري ..
المكآنة الاجتمآعية لأبوهآ ،، اولهآ
و اخرهآ برودته و قسوته و عدم رحمته فيهآ ،، وهي متأكده انه داري بمشآعرهآ نآحيته
و الاهم من هذا كله .. هُــو جهلهم كلهم بنســبه ...!!
هي كل هذا ما يهمها بس لو تحصل منه على ذرة اهتمآم .. لكنه كل يوم يبين لها انها ولآشي بالنسبة له اكثر من اليوم الي قبله
مشكلتهآ شفـآفة و مآ تقدر تخبي الي فيهآ .. و خصوصآ عليه هُـو ..
وهو بنظرآته الثآقبة و ذكآءه الاثيري قدر يستنتـج الي فيهآ بسبب عفويتهآ و برآئتهـآ و صغر سنهآ
هُـو حبهآ الآول ، حبهـآ الطفولي
مو هو تركي .. الولـد المتمرد الي جابه ابوهآ من 12 سنـة و خلاه يعيش معآهم ،، صار قدآم عيونها من عمرها 7سنين .. كانت صغيره وهو بعد كآن صغير ،، عمره مآ تجآوز الـ11 سنـة .. في الاول كآن لها اخ كبير .. و حنون فـ بعض الاوقات
لكن اول ما بدى عوده يقوى ، و فهم الي يصير فيه .. زاد تمرده و غطرسته ، ابتعد عنها شوي شوي لين ما ابوها حس انه كبر خلاص و لازم يبعده عن البيت لأنه عنده بنت صغيره
كآنت اسعد لحظآتها لمآ يجي عندهم .. وهو ،، لما ابتعـد .. قسى اكثر ، و جفى اكثر
مآ انتبهت انها للحين حآطه السـمآعة على اذونهآ لين ما سمعت صوت " دآدآ ودآد " الي قالت لهآ بأستغرآب : تآج يآ بنتي ؟؟ ايه ؟ مآلك ؟؟ فيكي حآجة يمآمآ ؟؟؟؟!!!
بلعـت ريقهآ وهي تهز رآسها بقوة و استمرآر و هي تتنفـس بشده و توتر : لآ يآ دآدآ ،، ما فيني شي
جت عندها و هي تسحب منها السماعه و تحطهآ بمكآنهآ : امال مالك يحبيبتي ؟؟ لونك مخطوف و شكلك تعبانه ؟
ابتسـمت بغصب وهي تبلل شفتها : ما فيني يا دآدآ .. لآ تخافين .. بس انا متضآيقه لأن ابوي رفض سفـري
هزت رآسها بحنآن وهي تقول : بس هوه خآيف عليكي يا امي .. يعني انتي مش عارفه غلاوتك عند ابوكي ؟
قالت بقهر وهي تستـرد زعلها من موضوع السفر : عارفه يا دآدآ .. بس برضو انا اطفش بروحي والله
مسحت على شعرها بهدوء وهو تقول بأبتسـآمة عريضه و حنونة : ان شاء الله كلهآ كم سنة و يجيك ابن الحلآل الي ما يروحش اي حته الا وانتي جنبه
ضحـكت ضحكة استهزاء خفيفه و قلبها يعصرها من القهر ..
هي عآرفـة انها ما رح تسعـد بحيآتها الزوجية .. لأن مين مآ كآن زوجهآ ، مآ رح تقدر تحبه مثل حُبهـآ لـ " تُركي "
وهي متأكدة انه مآفي اي شي ممكـن يربطهآ فيه .. مستحييييييل
اخذت نفس قوي و فمهآ مآيل بسخريه و هي تلف لـ مربيتهآ تحآول تتنـآسى الي فيهآ : دآدآ .. وش رآيك نروح للـ سوبر مآركت ؟؟ طفشـآآنه مرره
.♪
.♪
.♪

من جهته .. !~

آول مآ سكر منهآ .. دق جوآله ،،
لمآ شآف المتصل .. أخذ نفس قوي وهو يرد بهـدوء : هلآ نآيف
نآيف رد عليه بأبتسـآمة : هلا والله بالقاطع .. تصدق اني نسيتك ،، لما اتصلت فيني من شوي استغربت الاسم الي طلعلي .. من تركي ذا ؟ و دقيت عليك وانا مدري من انت .. اثاريك انت ؟!
كان ينآظر حوله بطفش و لا مُبآلآة وهو يرد : ايه .. انا ، شفت كيف
رفع حوآجبه من لهجته الباردة وهو يقول : ورآك تتكلم من طرف خشمك ؟
زفر بضيق من الـ جآي فـ مهمته الجديدة الي تتطلب منه يتعاون مع ناس ما يطيق يسمع بأسمـآءهم : ما في شي ، ما قلت لي .. وش الاخبار ؟؟
ضحك بـ حبور وهو يرد بـ كبرياء : هي هي .. ما عدآ اني ترقيت
رفع حواجبه الاثنين بأستهزآء : لأه والله ؟؟ وايش صرت ؟ ملآزم اول مثلا ؟
ضحك بسخريه : تتريق حضرتك ؟؟ لآ يالآخوو .. ظنك هالملآزم الي تقول عنه يقدر يحصل فـ شهر على الفلوس الي احصلها انا فـ يوم ؟
رد بسخرية لـ عقلية هالبشـر : ايه معك حق .. بس الفرق هو فلوسه حلال .. وانتـم .. هه
وصل له صوت نآيف الي عصب شوي وهو يقول : تركي ؟؟ متصل تبي تغثني ولآ ويش ؟؟
فـ برود رد عليه : لآ .. اتصلت فيك محتآجك بخدمة
ميل شفايفه بسخريه : تركي محتآجني ؟
زم على شفايفه بعصبيه .. و نفسه يلعن شيطان الي يكلمه ،، لكن غصب عنه لازم يجاري حقارته : لا تصدق نفسك .. قصدي محتاج لي كم ريال عشان شغلي الجديد .. و قلت ما رح اقدر احصل عليهم الا معكم
ابتسـم وهو يقول بتسـآؤل : قصدك كم مية الف ريال ؟؟ ولآ كم مليون ريال ؟؟
مآ رد عليه تركي .. وهو رد قال بحواجب معقوده : اي صحيح .. هو انت ايش تشتغل ؟؟ ترا للحين محد عارف عنك شي
بكل برود قال : مو لازم تعرفون
ضحك من طريقته بالكلآم : يعني شغلك بالسليم ؟؟
كل الي قاله : لو كآن بالسليم .. ما كنت اتصلت فيــك
على طول رد : اجل ورا ما قلت لي من الاول ؟ اكيد بفيدك ..!
لمعت عيونه لما وصل للي يبيه وهو يقول بهدوء : و هذآ الي اتصلتْ عشآنه .....!!
{... نِهَآيةْ النَكهَةْ الثَـآلثَـةْ ...}
فـ نكهةَ لَذيذةْ
بحفِظْ الرَحمَنْ
:
:
دَمعَةْ يتيِمةْ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فاصل إعلآني ^_^ / ..
لا احلل مسح اسمي مع على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نَكَهَــآتْ مِنْ عَلقَمْ الْدُنْيِـــآ
.♪
.♪
.♪

{... النَكهَةْ الرَآبِعةْ ...}

ثـَآني يُـوم
كآنوآ جالسين على الفطور كلهـم .. جلستهم متكونة من الجـد والجده و بنتهم العنُـود .. و البنآت نغـم وأفنآن
نغـم ضحكت على تعليق افنآن وهي تآكل التُـوست الخآص بمرضى السُكري لغرض فقدآن الوزن : والله متت .. احس اسنآني رح تتكسر وانا كل يوم اكل من ذا الحجآرة
أنبها جدهآ بـ هدوء : أفنآن يابوك .. احترمي نعمة ربك .. و بعدين من قالك تاكلينهآ دآمك مآ تبينهآ ؟؟
زمت شفآيفها بعد هالفشلة وهي تمط حروفها بدلع: جــدي والله موب قصدي .. بس شوفه كيف صاير
هز راسه بأسف منهآ و جدتهآ ضحكت على هبالها و قالت لبنتهآ الي سرحآنة : العنود يمه ورآك ما تاكلين ؟؟
ام نغم تنحنحت وهي تشرب من كوب الشآهي و تقول بـ لبكة : ولآ شي يمه .. بس بالي عند سيف و ابوه
ابوهآ هز راسه وهو يقول بأهتمآم : اي والله يا يمه .. معآك حق ،، حنا هنا طول الوقت بالنآ عنـدكم ..
امها قالت بـ شوية أمل و بنفس الوقت بـ قلة حيلة : ليتكم تتروكون الديرة و تجون هنآ يالعنود ..
العنود ضحكت بسخرية و هي تنآظر بنتها الي نزلت راسها تنآظر الارض بضحكة .. لو يقولون كذآ لأبوهم .. بيزفهم زفة محترمة ..
وهذا الي نغم تحبه فـ ابوهآ .. قوووة شخصيته ،
لو قال كلمـة ما تنآزل عنها لو ايش ما صار .. بنفس الوقت لو طلع غلـطآن يحآول يوضح للمقآبل انه أسف .. بس من غير لآ يقولهآ
حست بشي يبلل خدهآ و على طول مدت ايدهآ و مسحت الدمعة الي نزلت شوق له ..
ما تبيهم ينتبهون لهآ .. هي كذآ .. ما تحب اي احــد يعرف مشآعرهآ ،، كل الي فيهآ .. تبيه فيهآ
أوقات نادرة تعترف بالي حآسة فيه .. !
نغم انتبهت لـ أمهآ الي قالت لجدتهآ بصوت ضعيف : يمـه ،، محمد مستحيل يرضى يترك ديرته و شغله ،، و كاهي بنته و أسـأليهآ .. هي اخبر فيه
رفعت رآسها و حست بالعيون عليهآ بالوقت الي قالت جدتهآ من جديد : بس يا يمه هو ماله احد هنآك .. يعني كل اهله برآ ،، ليه هو ما يرضى يطلع مثل اخوآنه ،، على الاقل روحوآ دبي عند بنتك دآمه ما يبي يجي هنآ
العنود هزت راسها بأسف بالوقت الي قال ابوهآ بـ صوت وآثق : السالفة مو سالفة هنآ و هنآك يا ام عبد الرحمن .. محمد من الرجآل الي لا قالوآ شي ما ردوآ عنه ،، و هو يحب ديرته من يومه .. و ما ظنتي بيتركهآ
الجـده قالت بـ رفض حقيقي : بس الديره كلهآ مصايب يا...!
قآطعهآ الجد بحنآن : كل الي كآتبه ربك يصير .. كل الي كآتبه الرحمـن بيصير
كلهم تمتـموآ بـ : و نعم بالله ..
و بهالآثنـآء دخلت عليهم الـ شغآله بلبآسهآ الاسلآمي الكآمل و هي تقول بصوت خفيف : في تلفون على انت بآبآ
نآظر أفنآن الي على طول قامت و جآبت جوآل جدهآ من الشغآله وهي تنآظر المتصل : هذا احمـد
قال بهزة رآس خفيفه : ردي عليه وانا ابوك .. شوفيه وش يبي
ردت عليه أفنآن .. ولمآ قال لهآ بأختصار شديد انه يبي جده .. عطت الجوآله لـ جدهآ و ردت لـ مكآنها جنب نغم الي بطلت اكل من عرفت المتصل ،،
أفنآن على طول عرفت الي فيهآ وهي تقول بأبتسـآمة وبصوت هآمس : للحين زعلآنة من الي صار اول امس ؟؟
لفت تنآظرهآ بأبتسـآمة مغصوبـة و بنفس درجة الصوت ردت : لأ .. بس يعني هو ما قدر يقول هالشي بطريقة اخف ؟ يعني لآزم هالـ شدة ؟؟
هزت راسها وهي تزم شفايفها : هو مدري ايش كان فيه امس .. والله هو صحيح بعض الاحيان شديد ، بس مو كذا
نآظرتها بنص عين وهي تقول : تدافعين عليه لأنه أخوج
ضحكت وهي تقول بصدق : لآ والله ،، بس ....!
قآطعتها نغم : لآ بس و لا شي .. اصلا من اول ما شفته بالمطآر زفني علمود الغطـآ
فتحت عيونها بأستغراب : والله ؟؟ يا حماره و ما قلتي لي ؟؟ اجل تستاهلين الي يجيك .. يعني هو قالك من قبل
قالت لها بقهر : واني شمدريني لازم حتى عيوني
غمزت لها بشقاوة : قولي والله ما تدرين ؟
ضحكت غصب عنها وهي تقول بحوآجب معقودة : انجبي
بكل برود قالت : وانتي معي
قالت بحرة و ملآمحهآ بآكية : واني ما اقدر اقول شي الا اصير ويآج
ابتسـمت لها بعبط : يييييب .. شوور
عفست ملآمحهآ : عشتوو .. ترا ندري انتي تدرسين انجلش .. ماكو داعي كل شوية تذكريني .. و على فكره لآ تنسين اني صيدلآنية و الانجلش مالتي اقوووى
طلعت لها قرون : أمحق صيدلآنية ،، غبيه و ما تفهمين شي
ضحـكت بسخريه : من الغيره والله
انفعلت و رفعت صوتها وهي تقول : قولي والله تعرفين تصرفين ادويه
حست بالأحرآج و هي تعفس ملآمحهآ بأبتسـآمة خجل .. سمعت جدهآ الي انشد لكلآمهم بعد ما سكر من أحمد : صدق يا بوك .. ما قلتي لي وش لونك في الدرآسه ..؟ عسـآك رآفعة راسنا
ضحـكت بحيـآ وهي تقول بصوت رآيح تنآظر امهآ تسـآعدهآ .. : الحمد لله جدو
على طول جدتهآ قالت بفـخر : يا بعـد عمري ..
قاطعتهم افنآن بغيره مصطنعه : ايه الكلآم الحلووو كله لـ نغم خاتون .. و الزف كله للمسكينية
عمتها على طول قالت : يا بعـد قلبي ورآك زعلتي ؟!
ضحـكت وهي تجر شعر نغم الي طلعت لها لسآنهآ : لا عمتوو .. مشكلتي ما اقدر ازعل من بنتـك الحمآره
نغم فتحت عيونهآ تحذرهآ .. و بسرعه غمضتها بقووة لمآ سمعت جدهآ يقول بتحذير : و هذي الي مآ تبينا نزفها .. وانتي نعمـة الله ما احترمتيهآ
ما قدرت نغـم تحبس ضحكـة قوية وهي تشوف ملآمح أفنآن المأسـآويه

يتبع ,,,,



👇👇👇
تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -