بداية

رواية نكهات من علقم الدنيا -6

رواية نكهات من علقم الدنيا - غرام

رواية نكهات من علقم الدنيا -6

ضحـكت وهي تجر شعر نغم الي طلعت لها لسآنهآ : لا عمتوو .. مشكلتي ما اقدر ازعل من بنتـك الحمآره
نغم فتحت عيونهآ تحذرهآ .. و بسرعه غمضتها بقووة لمآ سمعت جدهآ يقول بتحذير : و هذي الي مآ تبينا نزفها .. وانتي نعمـة الله ما احترمتيهآ
ما قدرت نغـم تحبس ضحكـة قوية وهي تشوف ملآمح أفنآن المأسـآويه
.♪
.♪
.♪
جـآلس في الكُـوفي من نص سـآعه تقريبـآ ، لمآ طفش خلآص وحس انه مآ رح يجي .. حآسب على العصير و شآل بوكه و قآم وآقف .. بهاللحظة وصل الي كآن ينتظره ..!!
رد لـ ورآ شوي وهو يقول بأستنكآر : ورآك تأخرت كذآ ؟ يآ اخي من زمآن جالس انتظرك
مد يده يسلم بهدوء : طيب سلم اول ..!
تبـآدلوآ السلآم البـآرد .. و جلس " تركي " بكل فتور وهو ينآظر الي قدآمه معصب : ما قلت لي ؟ ورآ لطعتني كذآ ؟!
ابتسـم فـ برود و هو يعطي طلبه للجآرسون و بعدهآ لف نآظر الي يكلمه بكل هدوء : وش فيك انت ؟ كنك مو عايش هنآ ولآ قد شفت الزحمة ..!
عقد حوآجبه بخفه : انت الي شفيك ؟؟ اخلاقك بخشمك ومنت طآيق خشتي .. يا اخي تراك انت الي محتآجني ..
اخذ نفس قوي و هو يقول برفعة حآجب مو عآجبه هالكلآم : خلنآ من هالكلآم الحين .. قلي ،، وش صار ع الي قلت لـك عليه
رفع حآجب بخفه : مآ صآر شي
كح على خفيف وهو يقول بأستفسآر : ما صار شي ؟!
هز رآسه فـ برود .. يبي يغيضـه .. و فعلآ هذا الي صآر ، تركي غمض عيونه لثوآني و قال : نآيف ، قلي وش معنـى كلآمك ذآ ؟!
ابتسـم ورد : ما له معنى .. غير اني قلت لأبو خآلد ، و قال لي مستحيل ندخل احد ما نعرفه معآنا في الشغـل
زم على شفآيفه بخفه من غير لآ ينتبه له نآيف : و يعني ؟ بروح ادور لي غيركم ولآ كيف ؟!
نـآيف رد على طول و بدهآء : لآ لأ .. وش تدور غيرنآ يا رجآل ،، مو عيب هالكلآم .. انت بس عطني كم يوم احاول اقنع الجمآعه ..!!
تركي حس انه هـالـ " نآيف " نآوي يلعب عليه .. و هو اخبر بهالسوآلف .. عشـآن كذآ قآم من مكآنه وهو يقول بهدوء : أجل لمآ تقنعهم عطني خبر ، ما له داعي تخليني اجي و انت ما عندك شي تقوله ..
بهالاثنآء وصل الطلب الي طلبه تركي .. و هو اشر برآسه للجآرسون انه يعطيه لـ نآيف ،، حـآسب عليه و قال و هو يعطي نآيف ظهره : انتـظر منك رد ، لأني مستعجـل ..!
.♪
.♪
.♪
قـآعدين فـ الصآلة الصغيره يتنآقلون الأخبآر عن بعض .. و كل منهم عنده حمآس يعرف عن الثآني أكثر ..!
قال بـ تسآؤل : يعني انت الحين تشتغل بـ فندقْ ؟!
هز راسه بأبتسـآمة حلوة : ايوآ ،، و بصرآحة مرتآح وآجد
ابتسـم هو الثآني : تستآهل يآخوك .. طيب خلوود .. لآقي لي شغلة معـك ،، ترآ أخوك سآحبين عليه
ضحك من قلب : ورآ سحبوآ عليك ؟؟
هز راسه بضحكـة : جدي يقول الي يسآفر و فلوسه معآه بيصيع و يضيع
مآت من الضحك : أفآ بس ..
زيد حس على الي قاله وهو يضحك بأعتذآر : أسـف هههههههه .. امسحهآ بوجهي
على نفس الضحكة قال : لآ .. هالوجه الحلوو لآزم يبقى حلو
حس بأحرآج وهو يرد عليه : وجـع ياخذك لآ تصير حمـآ...!
قطع كلمته لمآ دق جوآله .. نآظر على خآلد الي هز له رآسه بأبتسـآمه : جـدك ؟!
لمعـت عيونه بـ شوق : لآ .. ولد عمي
قـآم من مكآنه و طلع في البلكونه الصغيره وهو يرد بعـد شهيق خفيف : هلآ والله
بعـد ثوآني ياللا وصل له صوته الهآدي : هلآ فيـك .. ها كيفك ؟!
ابتسـم و بقلبه يتمنى يقول له .. مو بخير ،، اتـمنى لو كنتم جبرتوني اتم عنـدكم ،، أنـآ مآ اقدر من غيركم والله ...!!
تسـآءل أحمـد بخفه : زيد ؟ انت معي ؟!!
تنـحنح وهو يرد بهدوء : معـك .. بخيرالحمـد لله .. ربـك رسل لي ولد الحلآل يآ أحمـد ،، رجـآل و النعم فيه ،، شالني فـ عيونه
أخذ نفس و نآظر جده بأبتسـآمه : أهآ .. وش اسمه ؟!
لف نآظر خآلـد من بآب البلكونة و شافه لآهي يتآبع فلم : خويلــد .. ههه
احمد زآدت ابتسـآمته وهو يأشر لـ جده " ارتآح يبه " : لهالدرجة طآحت الميآنه ؟!
ضحك وهو يرد عليه : شفت كيف .. ؟ المهم خليك مني و قلي .. كيفهآ جدتي ؟؟ وجدي بعـده زعلآن ؟!! .. تكفى احمد خله يسـآمحني ، و الله انآ احبهم وما ابي ازعلهم .. بس انـآ حبيت اجرب حيآتي بروحي .. حموووود دخيلك تتكلم معاهم و تخليهم يدعون لي
حس بـ طفولة هـ " الزيد " .. و غصب عنه طلع صوته حنون وهو يرد عليه : لآ تخآف بو الزوز حبيبي .. كلهم بخير ،، و يدعون لك ليل نهآر من غير مآ توصي
جـدهم لمآ سمع هالحكي .. أشر لأحمـد عشآن يعطيه السـمآعه و أحمد بدون تردد عطآها له و حتى من دون مآ ينبه زيد ..
ابو عبد الرحمـن قال بحنو و أهتمآم و عيونه دمعت : زويــد ؟!
فز مخترع لمآ سمع صوت جـده : جـدي يا بعـد رآآسي ؟؟ هذا انت ؟؟ حبيييبي والله شلوونـك يالغـآلي ؟ شخبـآرك ؟! يبه تكفـى سآمحني و لآ تزعل مني ،، ترآ مالي في الدنيآ غيرك انت و جـدتي .. انتـم و سهر نور عيوني ،، تـكفون سـآمحوني
حط يده على عيونه يمسـح دمعة تأثر ذبحت أحمـد الي انصدم من حركة جده و حس بسكينة تنغـرز بقلبه من الخوف عليه و على زيـد بعد ..!
رد قال زيد لمآ ما سمع ردة فعل من جده : الووه .. يبه تسمعني ؟؟ يبـه تكفى تكلم معي ولآ تسوي فيني كذآ ..
وبنبرة بآكية متوسله قآل وهو يرتجـف : يببببه ورآك ما تتكلم ؟!
هز راسه و بالقوة طلع صوته مبحوح : اسمعك يابوك اسمـعك .. زيـد يبه انتبه لـ نفسك .. ولآ تتبع خطآوي الشيـطآن يآ بعد قلب جدك ،، و هالله هالله بالصلآة يبه ،، ترآها هي الي تبعـد عنك عيآل الحرآم .. و كلمنآ كل يوم ولآ تخلينا على نآر .. سامعني ؟!
هز راسه و قال ببكية : اي يبه .. سامـعك وكلآمك على عيني و رآسي ،، و ان شاء الله ما يجيك مني غير الخير .. بس انت و أمي تمووآ ادعوآ لي .. تراني ولآ شي من غير دعآكم ..!
.♪
.♪
.♪
مخ ـتلّطْ فيّ عًبرٍتًيْ
.......... حًبْرٍ الشًقآ وٍدًمْ الجُرٍوٍحْ
مسّتوٍي فيّ نًظْرٍتًيْ
......... غًرٍبْ الوٍجًوٍدْ وٍمًطّلعًه
جلست على الطآولة الصغيره الي بالمطبخ وقدآمهآ اختها الكبيره كآنت تسوي الغـدآ و هي سرحآنة ،،
سمـعت صوت فيصولي يصيح .. و على طول طآح الصحن من يد رحيق و لفت بقوة نآحية اختها الي قامت من مكآنها بسرعه : انا رايحة له .. خليك مع طبآخك انتي و هالله هالله بالاكل السنع
كآنت تبي تضيف شوية مرح على الجو .. بس وين رحيق من المرح وهي كل يوم قاعد ينهدم دآخلهآ شي اكبر من اليوم الي قبله ..!
ورآ دقآيق جت غصون للمـطبخ وهي شايله ولد اختها فحضنها و هي تحاول تخليه يصحصح :فصوولي .. اقعد حبيييبي ،، حيااة خاالتوو
رحيق لفت نآظرتهم و عيونهآ تآيهه .. غصون رفعت نظرهآ لها وهي تقول بأستغراب : رحيق وش فيك ؟؟ من الصبح وانتي على هالحآلة .. في شي يا قلبي ؟
ابتسـمت بسخرية : لآ وش بيكون يعني ؟؟ هههههههه
دمعت عيونها من الضحك و هي تترك كل الي في يدهآ و تجلس على ارض المطبخ الصغير تحت انظار اختها المصـدومة
هدت نبرة ضحكهآ شووي و طآلعت الفرآغ ،، حطت يدهآ على فمهآ وهي تنتـفض : امس دخنت .......!
تروعت وهي تصرخ و كآنت رح تفلت فيصل من يدهآ.. لو لآ انه صار يصارخ بروعه و هالشي خلآهآ تنتبه عليه و تقوم وآقفه تحآول تسكته و عيونها تتوسل اختها انها تكذب الي قالته من شوي ..
بس " لآ حيآة لمن تنآدي ... .! "
زآدت ضحكة رحيق المريره وهي ترتجـف بمكآنهآ .. رفعت نظرآتها لـ غصون شافتها شايله ولدهآ وهي تبكي ..
زمت على شفايفها بقوة وهي تقول بصوت بآكي : ابي اخلصكم من هالضيم .. بس ما اعرف وش اسوي .. مدري وش لازم اسوي عشان انقـذكم من الي قاعده اشووفه ..!!
نآظرت ولدهآ و ردت نآظرت اختها : غصون والله خايفه عليكم منه .. انآ بحريقه .. مآ تهمني نفسي ،، بس انتـم اموت لو مسكم سوء ،، والله اموت ..!
اخذت نفس وهي تمسـح دموعها و تجلس على الارض عندهآ .. و تقول بضحـكة مقتووله وهي تبكي : بسم الله عليك يا بعد هلي كلهم .. قولي لي لو صارلك شي وش بيصير فينآ انا و ولـدك ؟ والله بنمووت .. والله ..!!
غمضت عيونهآ و نزل سيل دموع جديد خلآها تشهق وهي تنآظر المكآن حولهآ وضآيقه فيهآ الوسيـعة : اتمـنى نقدر نطلع من هالمكآن .. بنروح لبيـت خآلي مسـآعد
غصون عضت على شفتها وهي تقول بأمل : تهقين لو طلعنآ من هنآ .. نقدر نوصل لهم ؟!
هزت راسها بأسف وهي تضحـك بتعآسه : طبعآ لأ .. هههههه ،، قآعده احلم ،، انتي يا الخبلة لآ تصدقين كل شي اقوله .. خلآص انا انرفع عني القلم .. امس شربت سكآير .. مين عارف بكره وش اسوي
صرخت غصون بروعه وهي تبعـد فيصل عنها و تهز اختها مو هامها فرق العمر بينهم : رحيييق وش قاعده تقوليييين انتي ؟؟ جنيتـي ع الاخر شكلك ؟؟ خافي ربـك فـ نفسك
بقوة دفت اختهآ بعيـد عنها وهي تشق قميصها بصوره هستيريه و تصرخ بقهر و دموعها ماليه وجههآ : شوووفي .. شوووفي لمآ خفت على نفسي وش صار فيني ؟؟ شووفي لمآ قلت لأ .. وش سوى فيني ،، لآ تتكلمين وانتي مو عارفه شي .. انـــطمي .. فـآهمه ؟؟ انــطمي
غصون برعب بعـدت عن أختها وهي ترتجف بمكآنهآ ،، مو قادرة تتحمل شكل اختها كذآ ، ولآ قادرة تتحمل فكرة انها تضيع من بين يدينهم ببـسآطة .. صرآخ فيصل تعآلى في المكآن وهو يشوف دموع الي حوله .. و زآدت حـدته لمآ صرخت رحيـق بجنوون وهي تضرب الآرض بيدهآ مو هآمهآ الألـم الي حسته مزق مفآصلها : طلعـــووووآ .. رووحوآ عنننني .. خذيييه و انقلعووآ من هنـآ .. مآ ابي الوووثكم معــي ، وخروووآ عني تكفوون
كآنت تقول كذآ صح ..
بس قلبها ينزف و محتآج من يدآويه ، محتآج من يضمه و يقله رب العآلمين بيفرجهآ .. محتـآجه حد تستـند عليه و ترمي عليه هالـهم الي حطم ضلوعهآ ..
تبي حـد تحط ثقتها فيه .. مآ تقدر لهالمسؤلية .. مآ تقدر لهـآ ..!!
نآظرت المكآن حولهآ و الي صار فآضي من كل شي غيرهآ .. وهي عآرفه انها برضو ولآ شي عشـآن تمليـه ..!
" حتـى انتي يا غصون .. تركتيني و رحتي .. ؟! مين لي الحين ؟ انـآ بختنق .. يــــــآ رب افرجهآ من عنـدك .. لآني قاعده اموت فـ بطئ .. و الله مو متحمـله اكثر ..! "
.♪
.♪
.♪
جآلسين هو و أمه في صالة بيتهم .. قـآعد يآخذ منها القدر الاكبر من الاخبآر الي صارت بالسنة الي طآفت ..
وهي الي مآ صارت تشوف غيره من يوم رد لهآ .. كـآنت جآلسه و تقله كل الي يسـأل عنه بكل حذآفيره : ايه يمـه .. و من يومهآ عبد الله تزوج فـ بنت عمه هالعقربه ،، الله لآ يهنيهم
ابتسـم ابتسآمة ثقيله وهو يفكر بصوت مسموع : هو يحبهآ ؟!
عقدت حوآجبها بخفه وهي ترد : والله مدري وانا امـك .. انا ما شفتهم ابـد من بعدك ،، بس من كلآم اخوانك .. فهو يموووت فيهـآ
زآدت ابتسـآمته و بآنت لمعـة الشر نفسها : حلووو ..
ورد نآظر امه من بعد ما كان سرحآن : طيب زوجته الحين حآمل ؟!
نآظرته و دآئرة الاستغراب تكبر حولهآ : وانت وش لك فيهم يامك ؟؟ خلهم جعل ربي يحرق قلوبهم مثل ما حرقوآ قليبي عليـك .. عسى الرحمـن يآخذ لك حقك منهم ..!!
بلـع ريقه بخفه .. هو عنده حق عندهم اصلا ؟!
اخذ نفس خفيف .. يطرد فيه " صوت ضميره " .. و رد قال بأصرآر : يمـــه .. جآوبيني على سؤآلي ، زوجته حامل ولآ؟!
هزت راسها بقووة و عيونهآ مستفسره : ايه يمة .. حآمل ، و انت وش ناوي عليه ؟!
ابتسـم ابتسآمة قذره وهو يقول : على كل خير .. وش بكون نآوي عليـه ،، بس مو الحين .. يبـي لي وقت عشآن محد يشك فيني .. و بنتـظر ما يهمني لو انتظر 10 سنين .. المهم ببكيهم دم في النهآية ..!!
أمه صارت تنآظره بغصه رُعب .. وش نآوي عليه هـالـ " يآسر " ..؟!
معقوله جآ الوقت عشان تحصد الحقد الي زرعته بقلبه من يومه صغير ..؟!
.♪
.♪
.♪
جآلس فـ مكتبه فـ شركة العآيله الكبيره و هو يشتغل على علآقة جديده مع احدى الشركآت .. بطلب من عمه مخصوص
كآن يحب شغله .. و هالشي يخليه متعلق فيه وآجد ،، و رغم صغر سنـه خذآ مركز مرموق جدآ بين عمآنه
حتى " عبد الله " الي هو اكبر منه .. مآ قدر يوصل للي وصل له هو بسنتين شغل بس ..!
يمكـن لأنه حآط الشغل اول اهتمآمآته .. هذا لو مآ كآن اهتمآمه الوحيـد ..!!
انتبه لـ جوآله يدق ورفعه من على سطح المكتب و نص ابتسـآمة تكونت على ثغره لمآ شآف اسم المتصل : السلام عليكم ..!
ابتسـم الطرف الثآني و هو يتنفس بقوة : وعليكم السلام .. ها وينك الحين ؟ لآ تقلي للحين في الشركة
نآظر ساعة يده الي تجآوزت الـ 1 و نص و قال بنفس الهدوء : ايه والله .. ليه خير ؟!
وصل له صوت عمه يقول بأبتسـآمة ثقيله : روح بيتنا و حضر نفسك عشان تستقبلني
رفـع حُوآجبه و وسعت ابتسـآمته : احلف ؟!
بكل برود قال : اي و الله .. اجل بعمرك انا امزح معـك ؟!
تنفس بعمق وهو يرد : طيب أجل .. توصل بالسـلآمة ،
بعـد انتظآر شوي كمل : اوكيه .. ان شاء الله بعد صلآة العصر بمركم .. متى توصل ؟
بـ حمآس خفيف رد : كلهآ سـآعه و اوصل
طلعت منـه " أوف " استغرآب و ابتسـآمته كل مآلهآ تكبر : خلآص ـآجل .. نشووفكـ ..!
سكر منه و هو مبتسـم من قلب : الله يجبر بخآطرك يآ عمآد دآمك جيت و بتجبر خآطر جدي وجدتي ..!!
.♪
.♪
.♪
سكرت المصحف بعـد مآ قرت سورة الكهف و حطته بمكآنه المخصص و لفت بأبتسـآمة حلوهـ لزوجهآ الي دخل عليهآ بأبتسـآمة هآديه : تقبل الله ..!
ردت عليه برقة و هدوء : منآ و منـكم صآلح الأعمآل ان شاء الله .. هآ يا قلبي ، كيفك ؟!
غمز لهآ و هو يجلس على الكنبه و ينآظرهآ تفسخ جلآلهآ و تقرب منه : كيف أكون و انتي قـدآمي ... ؟!
عضت على شفتها بخجل و جلست على الارض قـدآمه : ربي يخليلي يـآك يآرب .. ولآ يحرمني هالـ حُب هذا ..!
ابتسـم وهو يحط يده على شعرهآ و يلعب بخصلآته النآعمه : ولآ يحرمني منـك يآربْ ..!
سكت شوي و كمل : ميورتي ؟!
ميلت راسهآ بخفه : عيونهآ ؟!
غمز لها بشقآوة خفيفه : فديت العيون و صآحبتهآ ،، حيآتي حضري نفسك ع العصر نروح بيت جدي ،، عمـآد اخيرآ قرر يرحم بحآل جدي و يزورنآ
فتحت عيونهآ بدون تصديق : والله ؟! ،، يا حياتي يا عمـُوو .. مشتآقة له موووت
رفـع حوآجبه بأبتسآمة : هآ بدينآ بالكلآم الي ما احبه ..!
ضحـكت وهي تغمر نفسها بينْ رُكبه : وآنت حتى من عمي تغآر ؟!
فكر شوي ورد وهو يحتضن وجههآ بحنيه : لأ .. أنآ حتى من ظلكـُ أغآر ..!
اخذت نفس و هي تسبل عيونهآ : طيب يآ أبووو ؟؟!
استدركت برقه : ما قلت لي .. وش بنسمي ولي العهد ؟!
غمض عيونه و رد بهدوء : كل شي بوقته أحلى ..! ولآ ؟!
رفعت كتوفها بنعومة وهي تنآظره بعشق : لا والله .. كل شي منك آنتـآ أحلـى و أحلـى ..!
.♪
.♪
.♪
طلعـت من حمآم جنآحهم و هي مآسكه المنشفة الصغيره على رآسهآ .. نآظرت الي قدآمهآ بعصبيه : وجـع .. ليييش هيجي خبصتيييني ؟؟ خليني اسبح مثل الاوآدم ؟!
تخوصرت وهي تقول بقهر : الشرهه علي انآ .. جبت لك خبر يسوى رآسك المعفن ذآ
قآلت كذآ وهي تأشر على رآس نغم الي فتحت عيونهآ بصدمه وهي تصرخ فيهآ : الله يـآخذج .. انتي شنوووو ؟ ابد مآ تمسكيييين لسـآنج الطويل هذآ؟!!!!
مآ عطتها اهتمآم وهي تلف طآلعه من الجنآح وهي تتحلطم .. بس عند البآب وقفت و لفت نآحية نغم وهي تقول بحره : والله ما اقدر اكتمها بقلبي
نغم حبست ضحكتها وهي تنشف شعرها و تنآظر انعكآس صورتها بالمرآيـآ من غير ما تقول لهآ شي ..!!
افنان طلعت نار من اذونها وهي تشوف تطنيش نغم الوآآضح لهـآ ،، بس برضو ما تقدر تسكت و ماتقول الي تبيييه .. : يآ حمـآره يالي مسوية فيها موب هامك .. جيت اقلك عمي عمآد تحـ....!!
قبل ما تكمل كلآمهآ .. شافت نغم تطيير قدآمها و شعرها للحين مفتوح و هو مبلول بطريقة زآدتهآ روعـه : كذآآآآآآبه ؟!
نآظرتها بنص عين و مشت من قدآمهآ بغرور : ليه ؟ فـ عمرك عشان اكذب عليك
عطتها طآف وهي ترد للجنآح ركض عشان تغير ملآبسها و تنزل .. كانت بتنسى و تنزل زي ما هي ،، كأنها فـ بيتها .. بس في اللحظة الاخيره حست على نفسها ..!
بعـد ربع سآعة كآنت وآقفة عند باب المجلس و هي متوهقه مو عارفه وش تسوي .. ارهفت السمع عشان تتأكد انه ما في احد من عيال خوالها دآخل ،، بس ما تقدر تجآزف و تدخل وهي مو متأكدة 100 %
تأفأفت بقهر و هي تسب افنان الي تركتها و صارت تستنذل عليهآ ،، رآحت المطبخ عشـآن تسأل الشغآلآت و لمآ ما عرفت انسب طريقه للتوآصل معآهم .. طلعت جوآلها و دقت على افنان الي ردت عليها وهي تضحك : ههههههههههه .. كنت منتظرة اتصآلك والله
قالت بحمق و زعل : وجـع .. عاجبج شكلي و اني متورطه ؟ انتي باللا مرفوع عنج القلم ،، زين ماما ما تذكرت بنتها ابـد ؟!
ضحكت من جديد و هي تقول و تحآول تبعد عن الضجة الي حولها : حرآم عليك .. من زمآن عمتي ما شافت اخوهآ ،، تبيهآ تذكرك الحين .. انـسي يا حلووهـ ..!!
صدق حست بالاحبآط وهي تسمع كلآم أفنآن .. زمت على شفآيفها و كآنت رح تدمع عيونهآ لما سمعت نبرة افنآن الخبيثه : رح تبكي الدلوعه هههههههههه .. ياللا تعالي ما في احد في المجلس .. بس الاهم رديت لك تطنيشك لي
قالـت من قلبها وهي تفووور طآلعه من المطبخ : يـآ حمـآآآآآآ....!!
قطعت كلمتها لمآ قفلت افنآن بوجههآ وهي حست بالنآر تطلع من اذونها .. " الحقييره تلعب عليه .. اني اوريها .. الحمـآره "
دقت على باب المجلس دقات خفيفه و هي تمد رآسها بخجل غريزي و فطري .. رفعت كتوفها النآعمه بأبتسـآمة هآدية اول ما عيونها جت على خآلها الي وقف لها على طول وهو يتقدم نآحيتها بشوووق : هلآ والله بـ قلب خآلهآ .. يآ بعد عُمررري
قربت منه بخجل في الاول .. لكن اول ما ضمها و حست بحنآنه الي فاقدته من زمآن قالت بـ حنوو و حب : خاالوو حبيبي .. مشتـآآقتلك موووت
ضحك وهو يبعدهآ شوي عنه و ينآظرها بصدمة مصطنعه : والله انا الي مشتآق لك مووت مووت .. تعالي هنآ ، وش ذا الجمآل يا بنت النآس ؟ انا متى اخر مرة شفتك ؟؟
حكت على خشمها بخجل و نآظرت امها تطلب نجدتها .. و الي نقذها صوت جدها يقول لـه : عمآد يابوك على كيفك مع البنت .. شوفها صارت طمآط
الكل ضحك عليها وهي تصرخ بـ خجل رقيق وهي تحط ايدينها قدآم وجههآ بأستهبآل : جــدُوووو أستحيييي ..!
عمآد حضنهآ من جديد وهو ينآظر أفنآن الي تنآظره بقهر : فديـت الي يستحون يآ نـآس ،،
و نزل راسه ينآظرها و كمل : ورآك ما تعطين شوية حيآ لبنت خآلك ؟ ترآهآ موب غريبـة عنك مسيكينة تكسر خآطري بهالاخلآق الاوف سايد .. من بيآخذهآ بكره ؟!
صرخت افنآن بغيـظ وهي تكلـم جدهآ : يبــــه .. شوووفه كييف يتكلم عني ....!!
ضحكوآ الي جآلسين و عمآد رد نآظر على نغم وهو يسحبها و يجلسها عند امها ويجلس جنبها : و الله اشتقت للجمـعه الحلووة هذي
ابوه سكت .. وآمه نزلت رآسها شوي و بعدهآ قالت بصوت مبحوح : انت الي ما تبيها يا امك .. و لا كلنآ نتمنـآك تتم هنا على طول
ابتسـم و عيونه تعكس حكآية ثآنية عن الي بدآخله من كسور : يمه ماهو بكيفي .. شغلي هنآك .. وش اسوي اهده و اجي ؟
ابوه رد عليه بهدوء و حزم : لأ .. بس تمرنا كل فتره احسن من هالقطيعه الي مدري وش ورآهآ ..!!
" ورآها انكم كلكم مآ وقفت معي لمآ صار الي صارلي ،، كلكـم شآيفينه شي سخيف مآ يحتآج ازعل عليه .. كلكـم تقولون قسمة و نصيب .. طيب و نعم بالله ما قلت شي .. بس ما اقدر احزن شوي ع النصيب الي حرمني منهآ ؟! "
رفع رآسه و انتبه انه غرق بأفكآره شوي و ابتـسم لـ نغم الي زمت شفآيفها بأبتسـآمة شفقه يمكن .. حسهآ حست عليه : ايه نغوومة .. شخبآر الدرآسه ؟
هزت راسها برضآ وللحين نظرة الحزن بعيونهآ : بخير خالو الحمد لله ..
أفنآن قآطعتهم وهي تضحك : ايه مرره بخير .. امس اقول لها معدتي تعورني وش اخذ كانت رح تبكي و هي تحلف لي ما تعرف
ضحـكوآ و عمآد ضرب على كتف نغم بخفيف وهو مبتسـم بحنآن : لآ تحرك .. والله اني 5 سنين ياللا صرت افهم بالطب .. مآلك شغل بكلآم العوآذل ..!!
أفنآن ضربت الارض برجولها و فعلا حست نفسها بدت تفقد السيطرة على نفسها و هي تكبح غيرتها من بنت عمتهآ
هي مو بس تحـب نغم .. الا تُـمووت فيهآ ،، بس اهتمآم الكل فيهآ يخليها تنقهر شووي ..!!
يمكـن لأنها بنت اختهم البعيـده .. عقدت حوآجبها ترد على تسآؤلآتها الدآخليه " موب شرط .. ما جمآنة اختها برضو بعيـده ..! "
ابتسـمت ببلآهه و هي تعترف دآخليآ لنفسها انه نغـم تفرض آحترآمها و حبها عند كل الي تقآبلهم .. ما تظن بيوم انهآ زعلت احـد ،، او قدرت تزعل احـد ،، شخصيتها نقيـة جدآ ..
يمـكن الي يعيبها غموضهآ المتزآيد و صمتهآ المطبق .. بس هذآ موب عيب حقيقي لو تكلمنآ بوآقعيـة ..!
انتبـهت لـ عمها الي وقف من مكآنه وهو يقول بأبتسـآمة حلوة .. ما شافتها من زمآآآن : ياللا يا بنآت .. هوونآ ،، الشبـآب جوآ يسلمون على عمهم
قال كذآ وهو يعدل يآقة قميصه بزهو خفيف .. و ابتسـآمته لـ عيونه ،
نغم رفعت كتوفها بحركتها المعتآده وهي توقف على طول : زييين خالو حبيبي شوكت رح تروح ؟!
فتح عيوونه بصدمة كذآبه وهو يبي يلعب عليها : من اولهآ كذآ ؟؟ ما صارلي سـآعة من وصلت و هذي انتي بتطرديني .. لا اله الا الله
جمـدت ولآ عرفت وش تقول من الخجل و حست الدم كله انسحب من وجههآ باللحـظه الي قال جدهآ بضحكة و هو يهاوش ولده : عمـآد الله يهديك .. شوف وش سويت في البنت ..
و كمل موجه كلآمه لهآ : يمـزح معك يبه لآ تتدودهين كذآ
حكت على خشمها و هي تبلع ريقها اكثر من مره ،، غصب عنها طلع صوتها خفيف وهي تقول بأحرآج : خالو حرآم عليك .. و الله على بالي صدق زعلت
ضحك وهو يقرص خدودهآ الثنتين بقووة : و انا اقدر ازعل منك ؟؟ انا ازعل من الخبلة افنان ولآ منـك
أفنآن خلآآص ... طقت رووحهآ و طنقـرت : آجل تهنـى فيهآ هالحمآره
مآتوآ ضحك هي و خالها .. و طلعت افنآن قبلها و هي تبعتها بعد ما حلف لها خالها انه ماخذ اجازة يومين و بيتم عندهم ..!
.♪
.♪
.♪
ربي إني أقبلت إليك تحت جناح عزك الذي لايرام
فـ لآ مُعينَ لـِي .. { سُـوـآكـَ ...!
بكت و بكت و بكت وهي على سجـآدتهآ و يلهج لسآنها بالدعـآء ..
من سـآعات وهي على نفس جلستها .. وما لها غير التوسل و التضرع لـ رب كريم .. قادر على كُل شئ في ظرف طرفة عين ..!!
تبكي و ترتجي ربها يخفف عنها هالعذآب و يكفيها شر زوجهآ ،،
تتوسله يكتب لها كل هذا بميزآن حسنآتها ..
دموعهآ غرقت وجههآ و الجلآل وهي تطلب العون من رب الكُون : الــــهي
غطت وجههآ بكفوفهآ و صارت تشـآهق فـ بكي فظيع .. بس حسته ريحهآ وهي تشكي للـ رب الكريم
مـآلهآ حـد تستنـد عليه صح ..!
مآلها صدر حنون يضمها و يهديهآ صـح
و مآلها من تنتخيه في .. من البشـر ..!
بس لهـآ رب عمره مآ نسى عبـده ،، لـهآ " الله " الـقآدر على انه يغير كل شي
لها ربها الي مآ نسـآهآ فيوم .. ولآ رح ينسآهآ ..!!
حطت كل ايمآنها برب العآلمين و هي تمسـح على وجههآ و للحين تبكي و لسـآنهآ ما كف عن الدعاء لهآ و لـ ولدهآ و لأختهآ
ايقنت و أتأكدت أنه هذا الدوآ الوحيـد الي رح يخفف عنها العذآب الي تذوقه كل يُـوم ..
لمآ تحس نفسها قريبه من رب العآلمين .. كل شي بيهُون عليهـآ ،،
و تقدر تتغلب على كل شي من قوة ايمـآنهآ .. و ثقتهآ بربهـآ ..!
حست كل طآقتها تبخرت بالسـآعات الي رآحت .. و بنفس الوقت مآلها وجه تطلع وتشوف اختها بعـد مآ صارخت عليها الصبـآح ..
الحيـن هي مآ تبي شي غير أنهآ تهرب من وآقعهآ المُـر ،، و هالشي مآ في اسهل طريقه له غير ...
" النُوم " ..!
و هي على سجـآدتهآ .. نآمت و غفت عيونهَـآ مستسلمـة للنعآس و للتعب و مو هآمها وش بيصير بعـد ما تصحى ،،
المهم انها تريح لها رآسها كم سـآعه ..
.♪
.♪
.♪
أنْتَ لآ تَعْلَمْ كَمْ مِنْ سُورِ شيِدتَهُ حُولْ قَلبٍيٍ لأحمِيه مِنْ غَطرَسةِ حُبِكْ
وًٍ لـ كَنَكْ .. و بـِ ذِكرٍِ لِـ حَرفٍ مِنْ حُروفْ أسِمِكْ
، تُهدِمْ كُل بنِيآنْ بنيتَهُ .. و كُلُ جِدآرٍ صيِرتَهُ
لِـ تعُودْ و تسَتَحُوذْ عَلى كُلِ شِئ .. و هّذِهِ سيَآستُكَ سِـيٍديٍ ..
و هّذهِ حكَآيَتيٍ مَعَ بَطشِــكْ ..!
...
دخلت لـ مكتب ابوهآ الي نآدى لها وهي تحييه بأبتسـآمة حلوه : السلام عليكم يبه ؟!
رفع عيونه لها على طول وابتسـم بحنيه : و عليكم السلام يا قلبي .. تعالي هنا يبه ، ليه جالسه فوق بروحك ؟!
حست ابوها يبي يغطي على منعه لسفرتها .. يبيـهآ تنسـى الملل الي صايبها ، أخذت نفس و هي تجلس قدآمه على الكرسي و تضحك : امممم .. نقدر نقول تبي تراضيني صح ؟!
ضحك و حرك القلم بيدينه يأشر لها : ذيبـــه
ضحكت هي الثآنية و هي توقف من مكآنهآ بحمـآس : أجل .. يكون فـ علمك يآ حضرة ابوي المحترم .. لو تبيني ارضى صدق .. تآخذني الحين و تعشيني بأحلى مطعم فيك يالشرقيه ..!
رفع حآجب بأبتسـآمة أهتمآم : استغلال يعني ؟!
غمزت له بشقآوة : استغلال و ابتزآز و غطرسه .. هذي سيـآستي الجديده
ضحك بخفه وهو يحرك رآسه بأستنكآر : و من متى بديتي تطبقينها ان شاء الله
سوت حالها تعدل نظآرتها الطبيه .. رغم انها عمرهآ مآ لبست وحده .. و تكلمت بشكل دبلومآسي بعد مآ تنحنحت : لمآ تأكدت انه اسلوب الرقة والطآعة ما ينفع مع الرجآل
فتح عيونه و قال على نفس ابتسـآمته : بنـت ..؟!
ضحكت وهي تمتص غضبه فـ بوسة هوآئيه : عيونهآ ؟!
و قبل ان يقول شي .. رآحت عنده و قومته من مكآنه بدلآل: ياللا حبيبي يبه .. خلنآ نروح
وقف بأرآدته وهو ينآظرهآ تقآوم علشآن تخليه يمشي : يبه اهدي الله يهديك وش فيك ؟!
رجعت خصل شعرها ورآ اذونها وهي تتنفس بشدة متظآهره بالتعب : يبه .. آآآخ ،، انكسر ظهري
و تمت مدنقه وهي مآسكته تبي تحركه ،، و بنفس الدلآل و الغنج كملت : يآآللآآ يُــبه .. لآ تكسر بخآطر بنتك وحديتك ونظر عينك
جر شعراتها على خفيف لأنه يكره طريقة استجداءها هذي ،، وهي عارفه هالشي كويس .. و تستغله لهآ في كثير من الاحيـآن : خلااااص .. ياللا روحي غيري ثيآبك .. الحين برقى بعدك
حركت سبآبتها بـ " لأ " .. و بأستهبآل : نوب .. سوري حبيبي ،، رجلي على رجلـك ..
ضحك وهو يسكر ملفآته و اللاب توب : ليه مآ عندك ثقه فيني ؟!
خجلت شوي وهي تقول بصوت رآيح : يُــبه .. بصرآحة انا ما عندي ثقه بشغلك الي مدري متى بتريح بالك منه و تريحني انآ بعـد ..!
بحنآن نآظرهآ و هو يسحبها متوجهين برآ المكتب : ان شاء الله لمآ يجيك ولد الحلآل بتـ....!
قآطعته بروعه وهي تلف له و دقات قلبها تتزآيد على نحو غير منتـظم : تكـفى يبه لآ تقول كذا .. انا ما ابي من هالدنيـآ غيرك انت ..
اخترع و وقف ونآظرهآ : و انا بعـد ما ابي غيرك يا عمري .. بس انتي عارفه هذي سنة الحيآة .. و كلن لآزم يمشي بذا الطريق
ضحـكت بتوتر تخفي الخوف من هالكلمـة الكبيره عليها وهي تتظآهر بالمرح و تنآظر حولهآ بأرتبآك وآضح : شكلـك بس تبي تطول السآلفه يبه و مآ تعشيني .. حـآضر ، انا رح اعشيك على حسـآبي .. ها شرآيك الحين ؟!
ضحـك وهو يخربط لها شعرها بحنان و يرد يمشي معهآ : دآمك انتي الي بتدفعين ، مشينـآ أجل ..!
:..:.. بعـد نُص سَـآعةْ
كآن ابوهآ ينتـظرهآ تحت .. و هي نزلت برقة مربوشه وعيونها تعتذر له ع التأخير : سووري يبه حبيبي .. بس انت عارف بنتك .. اهم شي اناقتها
و ضحكت بشقآوة وهو شاركها بالضحك : ياللا يا الانيقه .. خلنا نتوكل
وقفت مكآنها وهي تنآظره بزعل : من الحين بقولك يابو فيصل .. لو تميت كذآ ما رح اجي معك .. و لاقي لك غيري عشآن يونسك
عقد حوآجبه بخفه وللحين مبتسـم : ليش يبه ؟ وش سويت الحين ؟!
بوزت بدلع وهي تبتسـم : لآ تتم مبوز كذآ .. يبـه ،، انت لازم تتحمل منعك لي من السفر .. و ترا هذا اول عقاب
ضحك و تحرك قدآمها : ههههههه .. أجل لي الله ..!!
دق الجوآل بجيبه و قبل ما يرفعه و يشوف المتصل هي سبقته و سحبته برشاقه من بين يدينه : يبـه .. السهره هذي كل شي ممنوع فيها .. و اهم شي الجوآل هذآ ..!
فتح عيونه بتحذير : تآج .. يكفي هبال .. عطيني الجوآل منتظر اتصآل
وسعت ابتسـآمتها وهي تقول بدلع وتنقل عيونها لأسم المتصل : مـآ ابـ...!
تبخرت الابتسـآمة بأقل من لحظآت و حركت رموشها الكثيفة بتوتر و هي تتنفس بعمق .. ابوهآ استغرب وهو يتقدم منها : منهو يبه ؟!
بلعت ريقها و مدت يدها بالجوآل بسرعه ناحيته و كآنها ما تبيه يقرب أكثر و يسمـع دقات قلبها : تـ... ـ ـ .. ، تـ..ـركـ..ـي. ..!
ابتسـم ابوها و هو يرد على تركي و يأشر لها تجي ورآه ..!
هي تمت وآقفه مكآنها سـآكنه .. جآمدة
يعني ليه كل ما تحاول تشيله من بآلها يجي بكل غطرسة و غرور و يسحق كل محآولآتها و يفشلهـآ
ليـه كل مره تتعب وهي تبني فـ جدآر محكم الغلق حول قلبها .. يجي هُو ،، و بحركة صغيرة و اكثر الاحيـآن تكُون صـُدفة .. و يهـدم هالصرح العالي و يسبب انقشـآع لكل غيمة تسيطر على مشآعرها
و يرد هُو وبس المسيطر الوحيد على مشـآعرها و حيآتهآ ..!
تدري انها احيآن تحس بأشيـآء هي للحين صغيره عليهآ ، و مالها حق تحس فيهم ..
بس مو فـ يدهآ .. من يوم وعت على الدنيا وحست حب تركي خلآها كبيـرة
كبيـرة بـ مشآعرهآ و عوآطفها .. كبيرة بأحآسيسها نآحيته ..
و مستعده تحلف انه لو يعرف هي وش قد شايله فـ قلبها له من حُب .. رح يبطل ولو شُوي من سخريته فيها و استهزاءه بعوآطفهآ
اخذت نفس قوي و لفت لمآ حست بصوت ورآهآ .. شـآفت الدآدآ تنآظرها بأبتسـآمة حنآن و هي تقول : يحبيبتي يبنتي ؟ فيكي حاجة ؟
رمشت بعيونها بسرعه و اكثر من مره وهي تحاول تلملم كيآنها الي بعثره : لا دآدآ .. مافيني شي
و ابتسـمت لها ابتسـآمة مطفيه .. ولمآ وصل عند باب القصر الكبير .. لفت لها من جديد : دآدآ .. لآ تتعشين بجيب لك عشا طيب ..؟!
.♪
.♪
.♪
وقفت قدآمهآ و ابتسـمت وهي تنآظرهآ زعلآنه : فوووفة .. لآ تزعلييين حُبي ..!
أفنآن نآظرتهآ بنص عين و هي تتـمتم : انكتمي .. قال لآ تزعلين قال
رفعت حوآجبها بضحكة رقيقه وهي تتركهآ و تروح تجلس على الكنبة و تحتضن دبدوبهآ الي جابته معها و مو مستعده تفارقه ابـد : هييي مخبلة شبيج ؟ اصلا زين مني جايه اصالحج .. و لا انتي مو مال وآحد يحترمج
افنان ضحكـت و تمت تطقطق في اللاب توب الي قدآمهآ و عيونهآ تنتقل كل شوية لـ نغم الي تمددت على الكنبه و تلعب فـ جوآلها بطفش بيد و يدهآ الثآنية تلعب بـ فرو الدبدوب ..
كآنت عاقدة حوآجبها و كل شوية تدق على ابوها و اخوها و مو قاعد يشبك معهآ ..
جتها الصيحـة وهي تعدل جلستها من التوتر و تحط الدبدوب على جنب .. " شبيييييهم ؟! "
اخذت نفس وهي تستهدي بالله و تدق من جديد و عيونها تنتقل بتوتر ناحية افنان : افنـآن ..!
نآظرتها من غير مُبآلآة وهي تقول ببرود : وش تبين ؟!

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -