بداية

رواية نكهات من علقم الدنيا -7

رواية نكهات من علقم الدنيا - غرام

رواية نكهات من علقم الدنيا -7

جابته معها و مو مستعده تفارقه ابـد : هييي مخبلة شبيج ؟ اصلا زين مني جايه اصالحج .. و لا انتي مو مال وآحد يحترمج
افنان ضحكـت و تمت تطقطق في اللاب توب الي قدآمهآ و عيونهآ تنتقل كل شوية لـ نغم الي تمددت على الكنبه و تلعب فـ جوآلها بطفش بيد و يدهآ الثآنية تلعب بـ فرو الدبدوب ..
كآنت عاقدة حوآجبها و كل شوية تدق على ابوها و اخوها و مو قاعد يشبك معهآ ..
جتها الصيحـة وهي تعدل جلستها من التوتر و تحط الدبدوب على جنب .. " شبيييييهم ؟! "
اخذت نفس وهي تستهدي بالله و تدق من جديد و عيونها تنتقل بتوتر ناحية افنان : افنـآن ..!
نآظرتها من غير مُبآلآة وهي تقول ببرود : وش تبين ؟!
عضت على شفتهآ و فعلآ كآنت رح تبكي .. بس نقذهآ صوت اخوها الي وآخيرآ رحم بحآلها ورد عليهـآ : نغووووومة حيـآتي ..!
اخذت نفس قوووي لمآ سمعته .. حست روحهآ ردت لها وهي تكلمه بكل شوق : سيووفي عمـــري شلووونك ؟؟ بآبآ شلوونه ؟!
ضحك وهو يرد بأبتسـآمة حنونة : زينين حيآتي ،، انتي و ماما شلونكم ؟
جتها الضحكة هي تقول له انت وبابا شلونكم .. و هو يقول لها و انتي ومآمآ شلونكم ..
..!!
انتبهت لـ أفنآن الي قالت لها وهي تنآظرهآ : سلميلي عليه ..!
رفعت حآجب وهي تقول له من غير نفس مصطنع : افنآن تسلم عليك
هي .. بدآخلهآ .. مآ تعجبهآ ربآشة افنآن الزآيده ،، هي تحب البنت تكون ثقيلـة وهآدية ،، بس رغم كل هذآ .. و رغم انه شخصيآتهم متنآقضة جـدآ جـدآ .. الا انها بالنسبـة لها اخت و اقرب من الاخت ..!!
بعـد ثرثرة لـ 10 دقآيق تقريبآ .. قالت له بأبتسـآمة حلووة : خلآص عاد .. حلت لك السوآلف برصيدي
قال بقهر و ضحـكة : يآ بخيلة .. ياللا طييييري ..!
عفست ملآمحهآ بضحكة أحرآج و قلبها انعصر من الودآع : اكرهك .. ياللا سلم لي على بابا هوايه ..
ضحك وهو يحس فيها : حيآتي شبيج ؟ ترا احنا زينين والله لا تخافين علينا ..
كمل بحنآن : نغووومة تونسي و لا تفكرين بغير نفسـج ..
" انت سهل عندك ما تفكر غير بنفسك .. اني مو مثلك سيووف .. والله مو مثلـك "
.♪
.♪
.♪
دخلوآ الجآمعه الي سجل فيها من يومين .. و هو يحس بتوتر يجتآحه بكل سيطرة ..
هالشي طبيعي لأي طآلب جديد .. فـ مكآن جـديد ،، هدآ نفسه بهالكلمآت البآردة وهو يبتسـم لـ خآلد الي ينآظره بضحكة : شكلك تقول بزر اول يوم يروح المدرسه ..!
ضحك هو الثآني بس مو من قلبه وهو يدور عيونه بين الطلآب الكثيرين : أنقلع
فكر شوي و كمل و هم للحين يمشون : أنآ الحين ليه سجلت صيفي ؟ من زود الذكآء يعني ؟!
ضحك خآلد ضحـكة اعلى وهو يتنفس بقوة : لآ والله من زود الغبآء .. انت عارف وش مشكلتك ؟
نآظره بنص عين و بدون نفس قال : وشهي يالفهيم ؟
غمز له بـ دهآء : تبي تثبت لأهلك انك تقدر تنجح بدونهم .. و انت فـ دآخلك عارف هالشي مو بس صعـب ، الا مستحيل لأنك طول عمرك عايش بخيرهم و بأهتمآهم
حك رقبته من ورآ وهو يعفس ملآمحه : ايه والله ياخوك معك حق ،، بس قلي وش اسوي ؟؟ تراني خلآص كبرت و مآ عدت زيد الصغير الي يخافون عليه .. لآزم اعتمـد على نفسي
خآلد عض على شفته يمنع ضحكته وهو يتذكر شكل زيد امس وهو متوهق ما يعرف كيف يكوي ملآبسه : لآآ آفآ .. انت اصلآ تقدر تسوي كل شي بروحك .. و الدليل قميصك الي كويته لك ..!
عصب بخفه وهو يقول بأحرآج : كُـل تبن .. هذا موب قيآس ،، الشغل اهم شي
هز راسه بتـصديق مصطنع : ايييه معـك حق .. اليوم بنروح الشركة و بنشُوفك مع الشغل ..!
مآ اهتم لكلآمه المثير للأحبآط و لف ينآظر حوله و هو يمشي .. كآن مثل الطفل التآيه .. هذآ الي لآحظه خـآلد ابو الـ 25 سنـة وهو ينآظره كل شُوي ..!
لمآ حس أنه يحتآج احد يدله و يرشده .. سحبه من مرفقه بخفه وهو يبتسـم له بأهتمآم : تعآل معي .. بدلـك على أمآكن القآعآت
ابتسـم له هو الثآني .. لكن ابتسـآمة توتر وهو يقول : انت قلت لي انك درست هنا صح ؟
هز راسه بلطف : ايه ، ياللا الحقني
وقف زيـد و نآظر بقرف بأحد الانحآء و لف وجهه وهو يستغفر و يقول بـ لوعة كبد : الله يـآخذهم .. وش ذا القرف
خالد لف و نآظر المنظر و عفس ملآمحه بضيق وكملوآ طريقهم .. !
بعـد نص سـآعه كآنوآ الأثنين جآلسين في الكوفي حق الجآمعة .. و خآلد يحآول يطلع زيد من جو التوتر المحيـط فيه ،
زيـد قال بأهتمآم و بكل جوآرحه يستمـع لصآحبه : يعني تهقى يوافق المدير اني اشتغل بعد الظهر بس ؟
خآلد كح بخفه وقال وهو يشرب من الكوفي الي قدآمه : ايه .. هو خوش رجآل ،، و ما يرضى ولد ديرته يتبهذل .. وبعدين هو مطعم يا ولد الحلآل ،، يعني فـ كل وقت تلاقيه فيه شغل ...!!
ضحك بخفه و للحين يتسـآءل : لآ جد .. يعني ما عنده مانع اني اداوم دوآم جزئي
مل من حنته و قال بضيق خفيف : يبـه قلت لك يوآفق .. انت بس توكل على ربـك
هز راسه وهو يشرب من الكوفي حقه : ونعـم بالله .. من لنآ غير الكريم ؟!
.♪
.♪
.♪
{... نِهَآيةْ النَكهَةْ الرَآبٍعَةْ ...}
فـ نكهةَ لَذيذةْ
بحفِظْ الرَحمَنْ
:
:
دَمعَةْ يتيِمةْ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فاصل إعلآني ^_^ / ..
لا احلل مسح اسمي مع على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نَكَهَــآتْ مِنْ عَلقَمْ الْدُنْيِـــآ
.♪
.♪
.♪

{... النَكهَةْ الخًآمسًٍـةْ ...}

" اللهُمْ أشغلنٍيٍ بٍـ مآ خَلقتنِيْ .. لَهُ
ولآ تُشغِلنيِ .. بـ مآ خلقتَهُ " لِي ..!
وآقفه قـدآم الكبت من ربع سـآعه وهي تفرك عيونها كل شوي من النعآآس .. نآموآ بعـد صلآة الفجر .. و قعدوآ من الـ 9 .. من زود الحمآس
آمس قدروآ يقنعون جدهم انهم يروحون مع " عمآد " الشرقيـة .. و عمآد قال لهم انه بيروح اليــوم بعـد العصر ،، عشآن كذا لآزم يستعجلون ويحضرون نفسهم
وهي الحين مآهي عارفه وش تآخذ من أغرآضهآ .. لفت وهي تتخصر بقلة حيلة و تتوسل للي جالسه على السرير و تمشط شعرها وهي الثانية عيونها متورمة من قلة النوم : أفنآآآآن .. الله يخليييج سآعديني .. ما اعرف شنو آخذ ملآبس ؟ يعني هناك اكو بحر صح ؟
افنآن بضحكـة سخرية طالعه من قلبها قالت : ورب البيت انك خبلة .. ولو في بحر ؟ ان شاء الله ناوية تنزلين فيه و تبين تاخذين مآيوووه ؟!
ضحـكت الثانية بأحرآج و رمت عليها تنورة جينز كآنت بيدهآ : وجـع .. ليش دائمآ تحسسيني اني غبيه ؟! .. قصدي اكو بحر يعني الجو شوية اقل حراره غييير ؟؟!
زآدت ضحكتهآ و بفرح ردت وهي مطنشة سؤآلها : يااااه .. و اخيرآ أكتشفتي حقيقتك المره ؟ يآ حياتي انا مو قاعده احسسك بشي .. انا بس قاعده اوضح لك الصوره الي انتي مو شايفتها
طلعت لها لسانها بـ أستهزاء و لفت تنآظر الملآبس بحيره من جديد .. عقدت حوآجبها لمآ سمعت افنان الي قررت تعطف على حالها و تساعدهآ : خذي ملآبس خفيفه نغووم .. كلها يومين و بنرد
هزت راسها برفض قاطع وهي معطيتها ظهرها ولآهيه بـ ترتيب الهدوم فـ شنطة صغيره و بصوت ضعيف كله نوم : نو نو .. اسبـــوع بالتمآم و الكمآل ،، يومين شسوي بيهم ؟؟ اني اذا رجعت لـ بغدآد منو يدري شوكت اجي هنآ بعـد ؟!
افنآن حكت على خدهآ وهي متربعه على السرير و شعرها منفوش : يوووه لآ تذكريني تكفين .. مدري لو رحتي وش بسوي ؟ يختي تعوودت عليك ..!!
نغـم ما ردت عليها و كملت شغلها .. صرخت بحـدة لما طآح المشط على ظهرها و لفت بقوة و قهر ناحية افنان الي قلبت السرير من الضحك ..
مآ تووقعت رح تخترع كذآ .. بينمآ نغم الي جد تعورت صرخت بعصبيه وهي تركض ناحية السرير و عيونها تقدح نار : حيوآآآآآآآنة .. كــــــم مررره قلت لج بطلي هالعنـــف هذاااا .. اني اتعووووور .!!
افنان الي شكل نغم خلاها تضحك بهستيريا .. ما قدرت تقوم من مكآنها و استسلـمت لـ ضربات نغم المقهورة و المفُوولة من الغضب ..!
بـ وسط شحنآت الجنُون هذي .. انفتح البآب و دخل عليهم طآآير آخو افنآن الصغير " عبد الرحمن " ابو 7 سنين : نغـــــــــم .. أفنـآآآآآآن.. جـــدتي تبغـآآآآآآكم ،، الفطووور جآهز
نغم الي كآنت جآلسه على بطن افنان و تقرصها بعنف مقهور مو هامها توسلاتها وسط ضحكآت و دموع مآتدري شنو نوعهآ رفعت راسها له وهي تناظره بعصبيه هو الثآني : وانت ما تعرف تدق الباب اول ؟؟
فتح عيونه على وسعها و دخل الغرفه على طُول :هـــــي .. وش مسووية فـ أختي آنتي ؟!
أفنآن اول مره تحب اخوهآ .. صرخـــت تنآديه : عبووودي الحق بتذبحني هالمجنوونة
نوآف ابتسـم ابتسـآمة عريضه وهو يتقدم ركض لهم : مآ طلبتــــــي .. من عيوُوووني ..!
و بجسـمه النآعم دف نغـم من على جسم اخته و لأنها مآ كآنت متوقعه هالحركة منه ، طآحت و الاثنين قلبوآ عليها و صآروآ يستـخدمون السلآح السري ضدهآ على قولة افنآن ..!!
وهو " الدغدغة " ..!
صآرت تصآرخ بجنون وهي تدفهم بكل ما عندها من قوة عشان يبعدون عنها : لاااااااههههههههه .. اااا.. وخـ..ــ..ههههههه..ـرو...ـوو .. علـ..ـ..ــيكم.... اللـ...ــه ... أفنـ...هههههه..ـ آآآآآآآآآه ،، هههههههههههههههههههههههه
شووي شووي تحول ضحكها لـ بكي من الالـم .. و هم اخترعوآ و بعدوآ عنها
هالمره افنآن صارت تضحك من قلبها وهي تشوف وجه نغم الي تحول احمر قاني وهي تقوم من عندهم و تصارخ و تسب فيهم و فـ الي يلعب معاهم ..!!
.♪
.♪
.♪
من نص سآعه جآلس يقلب في الملزمة الي عنده و كل شوي مخترع من شي ..!!
شرب من كآسة العصير الي قدآمه وهو يسكرهآ بـ ملل : وش هذااااا ؟؟ ياخي يبغآلي سنتيين بس عشآن الترجمه
الي قدآمه مات ضحك وهو يقول فـ برود و ينآظر الـ تي في : تستآهل .. آجل وش فيها جآمعات الديره عشان تتركهآ ؟! .. استلم التعب
نآظره بنص عين : بدل لا تقول لي ولآ يهمك انا الي بترجم لك ؟؟ وبعدييين تعال هنا ليش تتكلم كآنك انت الي ما درست هنا ؟!
رفـع حوآجبه من غير اهتمآم : اولآ .. انا ماني فاضي لك عشان اترجم هالـ سخافة .. وبالنسبة لجلستي هنا فأنآ مليون مره قلت لك ..أنآ مالي احد في الديره اتم عشآنه ..!
ابتسـم له بأعتذآر و حب يلطف الجو : كفووو والله .. اجل هذي من اولها و ما تبي تساعدني .. اجل الله يستر من تاليهاا
الثآني طنشه و رفع على الصوت .. مآحس الا بالملزمة تطيح على وجهه : خوييييييلد .. شايفني اكل تبن و اقره .. حس على عمرك و وطي الصوت و رآعي مشااعري
قآل اخر جمله بتريقه خلت الثآني يرد له الرمية بالريموت وهو يقول محموق : وانا وش عليّ منك ؟؟ آنت تدرس و انا اكلهآ ؟؟ من الحين بقلـك .. بتنطم و بتجلس هنآ و تتحملني غصب عنك
رفع حوآجبه بضحكة : افآ .. بدينآ بالمذلة ؟!
ضحك له من قلبه و هو يرد يطآلع التلفزيون : اجل أتأدب .. قال يدرس قال .. اقص يدي لو درست
عصب من خآطر وهو يصارخ عشان يلتفت له : هيييييي أكلمــك .. انت ما تفهم ؟؟ ما تقول المسكين هذا يبغاله مؤآزرة و تشجيع .. مو كل شوي تكسر مجآديفي
كمل ضحك وهو يلف نآحيته : والله بهذي معك حق .. اسف و حقك على راسي يا اخي .. لآزم اقووي عزيمتـك و انفخ فيك لين تطير
عمل حآله يضحك بسخريه : هآهآهآ .. ظريف جدآ
تنـحنح بغرور : ادري .. ماله دآعي الأطرآءآت هذي
تمتـم بغيظ وهو يقوم من مكآنه و يآخذ الملزمة الي طآحت ع الارض : آطرآءآت بـ خشمك ..!!
دخل الغرفه و سكر البآب بعـده بقووة " دليل الاستيآء " .. بس هو في الحقيقة مو مستآء من خـآلد ولآ شي
آصلآ خـآلد ما يعطي فرصة لأحد عشآن يزعل منه .. ما يعرفه غير من اسبـوع .. وشآف وش كثر هو اخلآق و ولـد نآس
حتى لمآ طلب منه انه يشاركه بأيجآر الشقه رفض رفـض قآطع .. و لو لآ انه حلف أنه بيطلع و يروح يدور مكآن ثاني كآن ما وافق للتآلي ,,
هو يبي يبتدي صح .. و بيعتـمد على نفسه
وبعدين جده عطآه دفعة محترمة من الفلوس عشان يضبط اموره في الاول .. بس هو شايل هم بعــدينْ
بعـــد سآعتين تقريبآ بيروحون المطعــم الي بيشتغل فيه .. بيقابله المدير " السعُودي " .. وان شاء الله خير
رمـى الملزمة على السرير المفرد المخصص له وهو يرمي نفسه بعـده بضيقه ..
لف بسـدحته و نآظر السقف و تم على حالة السرحآن هذي دقآيق ..
آشتآق لـ أهله ..!!
صحيح مآ صار له زمآن من تركهم .. بس أشتآق لهم
يمكن لأنه متعود عليهم .. متعـود على الفطور مع جده و جدته و جدته بنفسهآ الي تصب له الشآهي ..!
و متعـُود على المصروف الي يآخذه من جده مثل البزرآن ..
مآ يهمه .. كآنت عآجبته حيآته حيييل ..!
كييف لأ ..؟!
كآن مُدلل العآيله ..
صحيح مل من الوضع في الاخير و قرر يختلي بنفسه و يسآفر عسى يقدر يكون نفسه بعيــد عن مسآعدآت جده و جدته ،، لكنه الحين يحس بالنـدم ..
وش له بوجـع الرآس هذآ ..!!
نآفـخ بحده و قهر من نفسه ..
متقــــلب .. هُوآئـــي ، و مــزآجي ...!
مـحد عارف له كثره .. يعرف نفسه ،، في الاول يتسـرع و يتحمس .. وبعـدهآ يندم على العجله
آبدآ مآ يقدر يتبع " في التأنِي السلآمةْ " .. دآيم يلآقي النـدآمة بسبب العجله
حك بين حوآجبه و هو يزفر من جديد و يطلع جوآله من جيب بجآمته ..
آشتـآق يسمع صوتهآ الحنوون .. الصبح اتصل فيها و كلمهآ ، بس برضو اشتاق لها
يعتبرها اخته و أمه و صديقتـه و كل شــي ..
بآله عندها من جآ للحين ، لأن عارف وش كثر هي متعلقه فيه و الحين مفتقـدته
برغـم كونهآ " خآلته " .. الا انه يشوفها " أخته الصغيره الدلوعــة "
بدون تفكير طلب رقمهآ .. و بعد دقات قليله وصل له صوتها الملهوف : هلااا زيووودي
ابتسـم من خآطره و حس بالهم يثقل على قلبه بسبب نبرتهآ المُشتآقة : هلاا سهورتي .. كيفك عمري ؟
.♪
.♪
.♪
بعيآدة احد الاطبآء .. جلس على الكرسي هو يسمـع لـ كلآم الطرف الثاني " الدكتُور " بأهتمآم ،، و بعـدهآ قال بـ كل تأني : يعني دكتُور .. هي كيفها الحين ؟!
زم على شفآيفه بخفه وهو يلعب بالقلم بين ايدينه : استآذ احـمد ,, انـآ قد قلت لك من قبل .. حالة اختك شوي حسآسه .. وانت عارف انه مقآومتها ضعيفة لأنه جهآزهآ المنآعي ضعيــف جدآ ،، عشان كذآ تمرض بسرعه
و كمل لمآ شاف نظرة احمـد المتألمه : بس هذا مو معناه انها ما رح تشفـى .. لأ ان شاء الله يومين و ترجع مثل اول .. بس اهم شي انـــكم تهتمون فيها اكثر ،، خصوصآ بتقلبات هالجُـو .. يعني لآ تخلونها من الحر الشـديد و هي عرقانه تروح على طول على مكآن بآرد .. هذي اهم فقره ..!
هز راسه بتفهم .. و بعـد مآ خذآ وصفة الادوية و شكر الطبيب المختص بأخته .. طلع من العيآدة و هو مآسكهآ من مرفقها و يحركهآ بحنآن : ياللا يا قلبي ..
كآنت نظرآت النآس لهآ .. تـــذبحـه ،
مآ يقدر يسوي شي يمنعـهم .. يتمنـى كل من ينآظرهآ بأستغرآب ، أو بتقزز .. يمسك سكينة و يذبحه فيهآ
هذي قطعة من قلبه .. و ما يعرف كيف يريحهآ و يريح نفسه و هو عارف انها " مريضة او متخلفة عقليآ " ..!
صعدهآ للسيآره و سكر عليها الباب و بحنو قال : حياتي الحين بجيب لك ادوية وبرد طيب ؟!
هزت راسها بقوة وهي تقول و تنآظر الناس حولهآ : تييب ، بس أبــي هلآآآآآآآو ..!!
قرص خدودهآ بخفه وابتسـم : من عيوني .. بجيب لك حلآو ،، بس انتي لا تتحركين من مكآنـك
قفل عليها السياره و توجه لأقرب صيدليه و صرف الدوآ .. وبعـدهآ مر بـ بقآلة قريبه و شرا لهآ كل الشوكولآ الي تحبهآ ..
رد لها و هو يحس برضآ تآم عن نفسه لمآ شـآف ضحكتهآ الطفوليه و هي تآكل الحلآو بـدون ادنى تأني و توسـخ وجههآ و ايدينها بـ برآءه
ضحـك وهو ينآكفها و يدآعبها بالكلآم طول الطريق .. و لهـى عنها لمآ دق جوآله و كآن عمـــه عبد الخآلق الي قاله يجي الشركة بســرعه ..!
هُو كآن بنص الطريق ومو عارف وش يسوي .. للحين يبغآله يضرب مشُوآر عشآن يوصل أخته لـ بيتهم .. و بنفس الوقت هو قريب على بيت جـده
فرك بين حوآجبه بتعب وموب عارف احسن حل يسُويه : وش السوآة الحين يارب ؟!
رفـع جوآله و دق على عمـه .. و شوي وجاه صوته الهادي : الو ..!
سلـم بنفس الهدوء : السلام عليكم .. هلا عمآد
عمـآد رد بكل ثقل و برود : وعليكم السلام هلا ،، ها شعـندك من صبآح الله خير ؟!
نآظر السآعة الرقمية فـ سيآرته وقال بأستغراب : وش صبآحه هذا ؟ الساعه بتصير 9 و نص
حك شعره و نفشه بطريقة توحي للمـلل و تسآؤل : والله ؟ .. يا اخي البنات امس من الهذره ما خلونآ ننآم غير ع الفجر ..!
حرك رآسه بـ رفض : عمــــآد .. الحين انا متصل فيك بشغله .. قلي انت في البيت ؟!
بـ كل استصغآر قال : اجل وين ؟ بقلك الحين صحيت من النوم
اخذ نفس و نآظر اخته بقهر : اجل بجيب فـدك عندكم .. اخذتها الطبيب و اتصل فيني عمي يبيني في الشركة و مارح اقدر اوصلها البيت .. بيت جدي اقرب ،، و انت خذهآ للبيت طيب ؟!
حك حوآجبه و رد وهو يقوم من سريره بتكآسل : طيب طيب اهدى .. ليش متوتر كذا ؟ تراها بنت اخوي
مسح جانب وجهه اكثر من مره : خلاص اجل .. شوي و اوصل ..!
و فعــلآآ .. اول مآ وصل شآف عمـآد ينتـظره بآلـبآرك و غصب عنه ابتسـم لمآ شافه لآبس ثُوب و شكله مبهـذل ..
يدري بـ عمه اكره مآ عنده الثوب .. يقول انه يحسسه انه مقيد و شكله رسمي اكثر من اللازم .. وهو يحب دايم يكون فري و سريع الحركة .. بسبب عمله بالمستشفـى ..!
لف لأخته الي نآظرت حولهآ بأستغراب : اهمـد .. هدا مو بيتنآ ..!
ضحـك و باسها بين عيونهآ : بعـد عمررري الفآهمه .. اي حبيبتي هذا بيت جدي
كآن يكلمـهآ بحنآن فآيض .. و حب جآرف ، يخـآف حتى من حدة الكلمآت لآ تجرحهآ : الحين بتمين مع عمو عمـآد .. و هو بيآخذك البيت طيب ؟!
تحمست شُوي وهي تقول بطفوولة : الللاااااه .. بيييت ددووو ؟؟!!
ضحك وهو يسحب ورقة كلينكس و يحآول يمسح الكآكآو الي حول فمهآ و فـ يدهآ : ههههههههه .. اي قلبي ..بيت جدو
عمآد قرب منهم لمآ حس انهم مو نآزلين .. و فتح باب فـدك وهو يسلـم بأبتسـآمة هآدية تنآسب هـ الصبآح : هلا والله .. اسفرت و انورت
أحمد عطآه نظره سريعه و رد أهتمآمه لأخته وهو للحين يحآول يمسحهـآ : هلا عمـآد ..
عمـآد سلم على فدك الي حست بخجل اول مآ شافته ومآ قدرت تميزه او تتذكره ..
أحمـد لمآ شاف صعوبة تنظيف الكآكآو الي لصق فيها .. قال وهو ينزل من السياره بأستعجآل : فـدوو حبيبتي انزلي
نزلهآ عمـآد و احمـد اخذها بسرعه وهو يقول لعمآد : الحين عمي بيغسل شراعي ..!
دخلها المـطبخ وهو نـآسي و لآ فـ بآله وجُـود بيت عمته وأنه لآزم يستأذن قبل دخوله .. و عمـآد مآ قاله شي لأنه توقع انه البنات نايمآت الحين ولآ رح يصحن ،،
كآن المطبخ فـآضي و هالشي ساعده انه يقرب اخته نآحية حنفية الموية و يغسل لها وجههآ ويدهآ بكل تعاطف و اعتذار لمآ يألمهآ : اســـف عمري اسف ، خلاص خلصت ..!
و لمآ كمل بآسها بين عيونها و هو ينآظر فيهم بـ حب : الحين بروح و عمو بيآخذك البيت طيب ؟!
هزت راسها بطوآيعيه وعيونها تلمـع وهي تمسح خشمها الـأحمر بسبب الانفلونزآ : تيــــب ..!
حضنها على السريع و ماوده يتركها .. بس " الشكوى لله "
كل هذا تم تحت انظآر مصـــــدُومة من قبل نغـم الي دخلت المطبخ وهي مفوله من الي صار فوق مع افنآن و عبوود .. كآنت رح تطلع اول مآ شافته معطيها ظهره لكن شدتهآ طريقة تعامله الحنونة جـدآ و تمت وآقفه متخبيه و مستـمتعه وهي تنآظرهم
الصورة الوحشية و البآردة الي كآنت فـ مخيلتها عنه تحطــمت نهآآآئي .. شكله عنده حنآن بكبر الكون كله و هو خآشه عن الكل و مو مبينه غير لـ " فـدك "
أبتسـمت ابتسآمة قهر و شفقه على هـ البنت الي عآيشه و مو عآيشه بنفس الوقت .. و بقلبها غبطت أحمـد على قوته و قدرته على تحمـل مثل هـ الاختبآر من رب العآلميــنْ
لمآ تحرك خآرج من المطبخ .. هي على طول تخبت ورآ الثلاجة بحيث لآ تقدر تشوفهم ولآ يشوفونها .. بس كانت تسمـع لحـديثهم كله ،، و قبل لآ يطلع هو دخل عمآد بأبتسـآمة مشرقه : ها ؟؟ ما خلصتوآ ؟ ترا ابو بنـدر بيجيب خبرك ..!!
ضحك بخفة و مرت على باله عصبية عمه الي يشبهونه فيه .. عمـه عبد الخـآلق .. الكبير بعد ابوه الله يرحمـه : خلاص رايح الحين ..!
بآس اخته من جديد و ودع عمه و طلع بسرعه ..
اول مآ طلع عمـآد تقدم من فدك الي تنآظره بخجل و براءه : كيفها الحلوة ؟!
على طول نغـم طلعت من مخبآها وهي مبتسـمة بنعومة وعيونها على بنت خالها : صبآح الخيــــر
عمآد رفع راسه لها بأستغرآب : صبآح الخيرات .. هلا نانة ، متى صحيتي ؟!
طلعت لسآنها بشقاوة و بنفس الابتسـآمة ردت وهي تقرب نآحيتهم : هوو احنا نمنا اصلا ؟؟ عمــُووو متحمــسة لـ روحة الشرقيه
ضحك و هز راسه بـ أستخفآف : وربي يومين و تزهقووون و تقولون لي ردنآ .. بس قسم بالله منيب رآدكم و كلوهآ مثل ما خقيتوآ عليهآ
ضحكتها نبهت فدك الي تنآظرها بنظرآت توجس و أستغرآب .. وشوية استلطآف وهي تلآحظ ابتسـآمتها الدآيمه : لاا خـآلوو .. حرام عليك و الله هنا مليـنآ .. محد يرضى يطلعنا
ضحـك بآستخفآف اكبر وهو يجلس على طآولة الطعآم بعد مآ جلس فـدك و جلست نغم قدآمهم : ههههاااي .. و من قالك بشتغل سوآق عندكم ؟؟ يا حلوة انا بطلع من الفجر و برد بعد العشـآ .. و ايام عندي شفتات بالمستشفـى .. يعني بتنحبسون حبســة لين ما تحبون السمآ عشـآن تردون هنا
ضحكــت من جديد و لمعت عيونها وهي تنآظر فدك الي شآركتهم الضحك من غير فهم للي حولهآ : هههههههههه .. يحيـآتي .. خـآلوو شووفها تجـنـ.....!!
قـطعت كلمتهآ لمـآ فتـح باب المطبخ من جديد و دخل بأستعجآل و ربــكة : يوووه .. عمـآد نسيـ.....!!
لمآ جت عيونه عليهآ .. نزل راسه على طول ولـف بيطلع وحس بأضطرآب غريب بـ نص قلبه من وجههآ المُنــوور بأشرآقة صبآح ، بس وقف مكآنه لمآ سمـع صوت اخته الي قامت من مكآنها و قربت له : اهمــــــــــد ..!!
غمض عيونه و عطآها الكيس الي فيده من غير لآ يلف و قال يكلم عمآد بعد ما سيطر على نفسه بـ ثوآني : عمــآد ، هذا كيس الادوية .. خذها معـك .. و خل ......!!
قآطعه عمآد وهو يقوم و يروح قدآمه بهدوء : طيب طيب بتصل فيك و افهم كل شي ، الحين ياللا توكل
مآ اهتم له ولآ لـ نبرته الـمتنرفزة و تحرك طآلع بعـد ما ابتسـم لأخته ابتسـآمة اعتذآر : انتبه عليها
عمآد مل منه و من اهتمآمه الزآيد فـ أخته و نآظره وهو يطلع برا .. كل هذا و نغـم للحين جالسه فـ مكآنهآ ،،
لمآ دخـل جـمدت من الروعه ،، يمـكن لو غيره كآن عادي عندهآ .. تقوم و تطلع تاركته .. بس هو صارت لها معه اكثر من موقف ،، و عرفت طريقته الفظة بالتعآمل .. و هـ الشي خلاها تخترع من اسمـه
و حمـدت ربها انه كل شي صار بوجود عمآد .. و لآ هي مو عارفه وش كان رح يقول لو شافها بآلبجـآما كذآ .. ابسط شي بيقول لها احترمي البيت الي انتي فيه وقولي ممكن يدخل احد من عيال خوالك و يشوفك كذآ ..!!
اخذت نفسها لمآ طلع و لف لها عمـآد بأبتسـآمة وهو يرفع حوآجبه : اشوفك تميتي مكآنك ؟!
فتحت فمها و حست الكلآم مو راضي يطلع من الأحرآج : خـ..ـآلـ..وو ..!
ضحك و رد وهو يسألها مغير الموضوع وهو يفتح باب الثلاجة بدون هدف: وين امي و ابوي ؟
عقدت حوآجبها بزعل وهي تقوم من مكآنها وتتوجه لـ فدك الي وآقفه و تنآظرهم و كيس الادوية للحين فـ يدها : يتريقون جواا
نآظرها كيف مبوزة وزآدت ابتسـآمته وهو يسكر الثلاجه : يا بعد قلبي الي زعلوآ .. امزح معك نغووم .. صحيح وين الخبلة افنان عنك ؟!
فتحـت عيونها بـ أنفعاال وهي تآخذ كيس الادوية من فدك و تحرك شعرها بنعومة حنونة : لآآ تجيييب لي طآريها خالوو .. الحمآره هي و عبوود السخيف مووتوني قبل شوية
ضحك و سألهآ وهو يشوفها تمسك يد فدك و تآخذها طآلعه من المطبخ : اووف .. باين انك للحين زعلانة مني
ابتسـمت ولفت له بحب وهي ترفع كتوفها بخجل : والله ازعل من روحي ولآ منك .. بس خالو حبيبي شوف البنية شلون مستغربه .. اريــد اريحها شوية
هز راسه بهـدوء و حنآن : يا بعد عمري .. ايه والله نانة .. اهتمي فيها شوي لين ما افطر و اغير ثيآبي و اخذها بيتهم ..!
هزت راسها وهي تقرص خدود فدك المليآنه : حآضر .. ان شاء الله
.♪
.♪
.♪
. ربيَ إنّ قلْبيَ قَد ضَاق بما فيهِ
فـ أمدَنيْ بَصبّر أكمل بَه طَرَيَقيْ نَحّوالنَجَاةْ !
كحـت بقوة و هي تبعدها عن فمهآ و تحطهآ بآلمنفظه و عيونها دمعت بقووة من الشرقة الي شرقتها ،، طلعت منهآ " آه " صغيره لمآ حركت يدهآ ناحية فمها فوق و تذكرت طقة امس .. اخذت نفس قوي و هي تطفيها بقوة و حرقة قلب وتحس النار الحين شبت بدآخلها هي ..
قلبها تحسه غرقآن بين ظلوعهآ وهي تستنـتج انهآ خلآص صآرت مُدمنة سجآير ،، وكأنها تهرب من وآقعهآ المُر بآلدخآن الي تشُوفه طـآلع من فمهآ وهي عآرفه انها قآعده تحرق دآخلهآ بكـل وحشية و قسُوة .. من غير لآ تفكر بـ شي ..!
صارت تشوف نفسها شي قذر بقذارة المكآن الي هي فيه ،، شي مآ يستحق الحيآة اصلاااا ،، طلبآته زآدت .. طرق تعذيبـه زآدت اكثر ،،
قالت بتتسلح في الايمان و بتقدر تقاومه .. بس كيييف تسوي كذا وهي تستحي تجلس تصلي و تدعي بعد الي يجبرها زوجها تسوي كل ليلة ؟!
تحس نفسها خلآص .. صارت مثله ،، بس الفرق هو من كيفه .. و هي غصب عنها ..!!
تحركت بشويش عشان ما تتعور اكثر وهي تنسـدح على سريرها الي تكرهه من كرههآ للمـجرم ..!
غمضت عيونها وحست بدمعه تنزل على وجنتها .. مسحتها بخفه وبأصآبع مرتجفه وهي تتحسب عليه و على اليوم الي صارت له .. وهي تشم ريحة الدخآن الي ملت الغرفه و خنقتها اكثر
ملـــــــت حيآتها و ملت وضعهآ و تتمنـــى هـ العذآب ينتهي بأقرب فرصة .. أن شآء الله تموت ما يهمها .. بس المهم انها تخلص منه و من سواياته فيها من غير رحمة و شفقة ومن غير خوف من رب العالمين
سمعت صوت طقات خفيفه على باب غرفتها الموحشة .. القذره بنظرها لأنه يتم فيها تعذبيها بأقبح الوسـآئل وآلطرق و قبل ما تقول " ادخلي " .. تذكرت شي مهم و فزت بجلستها و نست انها متكسرة و ما تقدر تتحرك فـ تأوهت بصوت مسموع ..
لكن ما اهتمت وهي ترتجف من الخجل و الخوف بنفس الوقت و شالت بكيت السجآير الي كآن على تسريحتها و خبته بسرعه بالدرج .. و شالت اول عطر جا قبالها و فرغت القنينة بالهوآ و هي تنتفض .. حطت يدها على صدرها و تنفست بسرعه و الـم عظآمها ذبحهآ: الحمدُ لله ..!
تذكرت المنفضة و تحركت بأستعجآل نآحيتها وهي تتعثر بخطوآتها و خبتها تحت السرير .. كانت تقدر تقول لأختها هذا حق زوجهآ .. بس عارفه غصون ذكية و بتكتشف اول مآ تلآحظ الرمآد الي للحين احمـر ..!
بعد ما ناظرت الغرفه نظره سريعه .. راحت و فتحت الباب لـ غصون الي ناظرت اختها بخوف و خرعه : رحيييق ليه ما تردين عليّ ؟ من ساعه اكلمك ؟!
قالت بشرود وهي تطلع من الغرفه عشان اختها تلحقها و هذا الي صار فعلآ : كلمتيني ؟ ما سمعتك ؟!
عضت على شفتها بقهر و هي تقول بصوت مبحوح : والله .. ناديتك مية مرة ولآ رديتي عليّ .. مت من الخوف قلت سوا فيك شي النذل ..!
ابتسـمت ابتسآمة باهته وهي تدلك برفق كتفها و تجلس على الكنبة بآلصالة الصغيره : لااه .. ابدما سوى شي ،، بس كسر لي عظآمي
رجفت شفآيفها و جلست قدآمها على الآرض وهي تمسح على ساقها : جعل عظآمه الكسر قولي امييين ..!
رحيـق دمعت عيونها من التأثر بحركة اختها و انبح صوتها وهي تحس بحقارتها بعد الي قاعده تسويه : اميــن ..
و قالت بتكآسل وهي تتـحرك بـ تعب نازله على الارض ،، انســدحت على بطنها وهي تطلب اختها بـ صوت متألم : غصون .. دلكي لي ظهري .. احسني بمــُوت من الألــم ..!
غصون فزت و الدمعة ما تفآرق خدها و الشهقه مآ تفارق صوتها وهي تفرك اختها و تدعي و تسب و تلعن .. و رحيق ســـآكته وهي تحس انها من كم يوم خسرت روحها و ما بقى لها غير الجسد الي كل يُوم يتنجس اكثر ..!
.♪
.♪
.♪
جآلسين على طآولة الطعآم هي و ابوهآ و هم يتشـآركون الاحآديث المختلفة بكل بسـآطة و صرآحة ،
أحلى اوقاتها هي وقت الأكل مع ابوهآ .. اليوم اول يوم يتغدى معها من زمآن .. الشغل زآيد عنده هاليومين و لآهو قادر يتفرغ لهـآ، برغم انه وعدها انه يحاول على قد ما يقدر يتم عندها في البيت و يشتغل من هنا ..
زفرت بقهر لما سمعته يقول بـ هدوء : بعد الغدا يبغالي اروح الدوام .. اكيد الحين الدنيا قالبة فوق تحت
ما ردت عليه و هو ضحك على زعلها : ههههههه .. زعلت الحلوة ؟
ناظرته من غير لا ترد .. و هو مات فـ نظرة العتاب هذي و ترك الملعقة من يده : تبين تذبحيني بهالنظرة هذي ؟!
رجفت شفايفها وفز قلبها و بصوت مخترع ردت عليه : بسم الله الرحمن عليك يبه .. جعل يومي قبل يومك وش هالحكي ؟ انا بس قلت اتدلع شوي و استغل كوني ولية العهد الوحيدة لمملكتك
ضحك على تعابيرها وقال بحنو وعيونه تبين لها خوفه و حرصه : طيب لو كذا فـ استغلي برآحتك .. بس بعد قدري هالشيبات ولآ تتعبيني ...!
رفعت حوآجبهآ بأستنكآر و قهر : يبببببه .. من متى انا اتعبك ؟!
قال بصرآحة وهو يرد ياكل : من يوم ما راحوا بيت عمانك لليوم .. كلي يبه كلي .. حرام النعمة تتم كذا
بلعت ريقها وحست بعتب خفيف بصوت ابوها و هـ الشي وترها و زآد ضيقتها : يبه و ربي اسفـ...!
قطع كلمتها بخفه حنونة : كلي يبه .. وبعدين نتفاهم
اكلت بالغصيبه و كل شوي تنآظره بفضول و يقابلها بابتسـآمة حنونة تشرح صدرها و تريح قلبها
بعد الاكل .. جلسوآ في الصاله وهم الاثنين يشربون الشاهي مثل عادتهم الدايمه و هي ردت لنفس الموضوع لما شافت مزاجه متعدل وهو ينآظر الاخباار : يبببببه ..!
حول انظآره من التلفزيون لها بابتسـآمه وهو يموت بـ صوتها المدلل وهي تنآديه هو بالذات : عيون ابوك ؟!
حطت كوب الشاهي على جنب و تشجعت وهي تقرب منه و تجلس عنده و بغنج ردت : حيآتي انتـآ،، حبيبي يبه للحين ماخذ على خاطرك مني و تحس اني ضايقتك بعد ما سافروآ بـ..!
قآطعها بابتسـآمة حلوة : لا يبه وش تقولين انتي .. اتضايق منك ؟ اجل من يفرحني لو انتي الي تضايقيني

يتبع ,,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -