بداية

رواية نكهات من علقم الدنيا -58

رواية نكهات من علقم الدنيا - غرام

رواية نكهات من علقم الدنيا -58

ابتســم لما طرت له فكره مزعجة و على طول و بطريقة هادية كتب لها رسـآلة و بعـد ما ارسلها رمى الجوآل على الطآولة و رد لـ شغله وهو يحآول يأجل التفكير بموضوع مكآن معيشتهم .. شقته ولآ يسمع لـ توسلآتهآ ؟!
و أهله ؟!
معقوله أمه رح تقتنع لو قال لها انه رح يتم بالشرقيه ؟
سوآء اقتنعت او لأ .. هو ما رح يتحول للرياض ، هو حياته هنا و محد يقدر يغييرها ،،
و بعـدين أمه اصلا مو فاضيه له ،
وجود احمد كـآفي بالنسبة لها ،،
خصوصآ انه هو الولــد البآر الصآلح الي يريحها بكل الي تبيه ،
وش تبي بـ وآحد رح يعاندها و يعارضها بكل قراراتها ؟
اذن جلسته هنا رح تكون احسن للطرفين ،،
لكــن هنا وين بالضبط ؟
ترك هالموضوع على جنب و رد يكمل شغله الي وقفه بسبب تآج ابوها ، وأحسآسه بالتملك تجآههآ و غضبه المجنونْ من كل حد يقربْ لهآ
.♪
بــَـِــِعضَ آلبـَشَرِ يـَغرِوِنـَكَ بـٌصَدِقَ آلآحـَآآسَيـِسَ !
وِبـَـعـِضَ آلبـَِشَرِ سسَسَـاكـَتٌ وِ" قــلـبـَه يـحـَـبـكِ ،
هي كانت تآركه الجوآل على الارض جنبها وهي ضآمة وجهها بيدينها والاحرآج يقرآ الف عندها ،
حست نفسها قليلة ادب وهي تقول الي تقوله ،
ما تمنت ولآ حتى بـ كوآبيسها انها هي الي تقوم بالمبآدره الاولى ،
رغم معرفتها الاكيدة انه اصلا ما رح تتم من قبله أي مبآدره ،
لكــن برضووو .. مآ كآن لآزم هي الي تتسرع و تهبب الي هببته ،
وش بيقول عنها الحيييييين ؟!
رآمية نفسها عليه بالــغصب ؟!
بكت فجأة و الخجل و القهر يتملكونها ،
صحيح هو زوجها شرعآ .. وهي تملكه مثل ما هو يملكها ،
لكنه للحين حر بالنسبة لها ،
طليــق... ولو انها تتمنى انه يكون بيوم من الايام لها قلبآ و قالبـآ ...!!!
سمعت صوت الجوآل ينذر عن رسآله جديده ، على طول فتحت القفل و هي تقرآ الرسـآلة بوجه احمر و دمعه وحده مستقره على خدها المنتفخ من الخجل
" اول واخر مره تسكرين بوجهي فآهمه يا ... تآج ابوك ؟ "
طلعت هوآ من فمها وكتوفها ترتخي بـ صدمه ،
صارت تنآظر قدآمها وهي مو شايفة شي ،
حتـــــــى اعترافها مااااااااهمـــه ؟!
وش هالانســـــآن ؟!
"طيييب يا توووركي ، طيييييب ْ ..!!
من اليوم و رايح انا اكررررررررهك و بوريــك "
عارفه انه هالتهديد الغبي ما ينفع معه ،
ولآ هو وين و المشاعر وين ،،
و يمكن انها رح تعذب نفسها بأخفاء مشاعرها ،
لكن برضو هو رح يقلق من تغييرها ،، ان شاااء الله يحس ..!
يَ غمُوضِكْ و آنْت للعَالَمْ صَرِيحْ !
لِيهْ آنَآ بِآلذّآتْ آجْهَلْ [ وشْ تَبِي ] !
.♪
.♪
.♪

بعـــد كم يُومْ ،،

×
؛
×
منْ هو على هآلضيق‘ يقدر يجينيَ
ويآخذ معآه آلضيق لأبعد مسآفه
جرحي كبير / وغير جرحي مآفيني
وآلوقت هذآ صرت أمله وأعآفه
صرخت بـ روعه وهي توقف على حيلها ،،
حطت يدها على فمها وعيونها امتلت بالدموع وهي تهمس بحروف متبآعده : بنتـ..ـ..ـي
ركضت لها الصغيره وهي تبكي و تشاهق بطريقة الاطفآل الي تعور القلب ،،
رفعتها لها و حضنتها على طول وصوت بكيهم قطع قلب آم بندر الي وآقفة و الصدمة على ملآمحها ،،
نزلتها على الارض و هي بعد تربعت جنبها و هي تحضنها كل شوي و تبعدها عشان تتأكد انها بخير ،
و كأنها تبي تتأكد انه كل جزء فيها موجود مثل ماهو ،،
مسحت على وجهها الحبيب و هي تبوس جبينها : بعد عمري يا بنتي .. وشلوونك يا ماما ؟؟ انتي بخير ؟!
دعست عمرها بحضن " أمها " وهي تقول بفرحة وسط دموعها : ايييه ،، مآمآ وحشتيييني مررررره .. أهئ .. مررره .. حتى بابا .. وحشششششني
حضنتها اكثر وحست ظلوعها رح تتفتت بين يدينها عشان كذا خففت الضغط وهي ترفع عيونها لأمها الي وآقفة للحين و الصدمة باينة بصوتها : يمممة انتم وش سالفتكم ؟؟ انتم قلتوآ انه البنت ماتت ؟ فهمونا القصة ترا والله رح ننجنن بسببك انتي و زوجـ..... أحم ، انتي .... و .. عبد الله
رجفت شفايفها و بكت من جديد و هي تحضن حصوصه اكثر .. صارت تشمها و دموعها كل مالها تنزل اكثر ،،
طلعت منها " آآآآه " ... و فلتت منها شهقة صغيره ،
حست الدنيـآ بدت تدور فيهآ ،،
الحين بس ارتآحت ..
الحين بس رح تقدر تنآم لمآ تحط راسها على الوسآده ،
الي كآنت منتظرتها نورت لها حياتها من جديد ،،
خـلآص ما يهمها شي .. ولآ يهمها احد بهالكون كله
حتـى نفسها ما همتها ،،
و ماضيها و وجعها كله .. ما عاد يألمونها ،،
دآم بنآتها عندهآ .. رد طعم الحياة ، ردت لها روحها بردة حصوصة ،
آمها جلست على الكنبة لمآ ما ردت عليها بنتها : ميــآر كلميني يمة فديتك ،، والله انكم رح تجننونا .. كلميني يمة فهميني
ما كملت كلآمها لأنه بسمة دخلت عليهم بخطوآت خجولة و هي تنـآظر نآحية ميآر و حصة الي بـ حضنها ،،
دمعت عيونها بـ حرقة و رجفت شفآيفها ،،
شهقت و راسها اهتز على اثر شهقتها ، و هالشي خلآ ميار و امها ينتبهون عليها ،،
صحيح هذي بنتها من دمها و لحمها ، و هالشي اكدته الفحوصات الطبيه .. لكنها للحين مو متعوده عليها ،،
للحين ما تحس برآبط الامومة الحقيقي بينهم ،،
للحين ما تحس بالي تحسه مع حصه ،،
كل الي تشعر فيه هو شفقة تجآوزت كل الحدود .. لطفلة انحرمت من اهلها .. و عاشت تحت ظل انسآنة ما تخآف ربها
و انحرمت من حنآنها و خوفها ،،
على طول فتحت يدها اليمين لها وهي تقول بصوت مخنوق من البكي : تعالي يمة .. تعالي بسوومة ، تعالي شُوفي اختــك حصووصه
ركضت لها على طول و هي تمسح دمعتها الوحيده الي طفرت على خدها ، و الابتسـآمة الطفوليه نورت لها وجهها الحلووو ،،
.♪
.♪
.♪
الكل كـآن مصعوق من خبر ردة حصه ،،
كيف و متى و شلووووون ......؟!
علآمات الاستفهآم حول هالموضوع كآنت لآ تعد ولآ تُحصى
عبـــد الله جـآبها من " دآر الايتآم " الي خلآها فيه الفتره الي رآحت وهو مو مهتم لأي حد ،،
اهم شي انه يرد لها بنتها ،،
هي الوحـيده الي تعذبت كثره و يمكن اكثر ،،
مآ يهمه لو الكل انصدم من ردة بنتهم ،
بنتهـــم .....!!!!!!
بنتهم هي بسمة ، وهذا الي أكدته الفحوصات انهآ فعلآ بنتهم ،،
يـــآسر الكلب .. للحين مختفي و محد عارف وينه ..
على الاكثر امه اتصلت فيه و خبرته انهم عرفوآ كل اجرآمه ، و على هالاسـآس هرب من الموآجهه
و نوف مو احسن منه .. هم خلوها للحين عندهم عشان لآ بان ياسر تكون موجوده و توآجهه
نذآلته كـآنت من احقر الأشيآء الي تمر ببشــر ،،
هو حطمهم كلهم ،، كلهم .. الله لآ يسآمحه دنيآ و آخره ،
وهو بنفسه حطم ميآر .. حطم حيآته و روحه و قلبه ،،
حطم بيته و عائلته ،،
بس هو مو غلــطآن .. هو مظلوووم والله العظيم هو بعد مظلوم
طول الفتره ذي و هو ما يكلم حد .. اصلا ماله وجه يكلم حد ،
الي سوآه مصيبة .. اتهم بنـــت عمه ،،
طلعت منه آخ ..وهو مو منتبه لـ كلآم جده ،،
سمع صوت زيــد ينآديه ،،
رفع عيونه له .. و زيــد على طول اشر له على جده : ابوي يكلمك
نآظر نآحية جده بـ هدوء و جده بكل قوه سأله : وين كآنت البنت ؟ و ايش السآلفة ؟؟
وقف من مكآنه بكل بطئ و تكلم بصوت متحشرج : جدي .. تكفى لآ تسـألني ، البنت و عندكم .. و هي بخير و سلامة ، لكن وش الي صاير هذي لاتسألني فيها ، حتى ميار ..... تكفون لا تسألونها عن شي .. سكروآ الموضوع و خلص
جده صرخ فيه بتعنيف : عبـــد الله ... انتــم شسالفتكم .. انت و ولـد عمك مهاابييييييل ؟؟ تبوون تسودون وجهي بين الرجآل ؟؟ لآ بارك الله فيكم من عيآل
زيــد على طول تقرب من جده وهو ينآظر عبد الله و يصرخ فيه بقهر : خلآص عبد الله اطلــع ،،
جده الي صار يرتجف اشر له يطلع وهو يحس بخنقة من الـ مصايب الي فوقهم : انقلـــع من وجهي .. انقلـــــــع
طلع بخطوآت هآدية و هو مو مهتم للي صار ،،
هو الحين ما يشوف دربه .. ولآ حد ممكن يحس فيه غيرها هي ،،
لكن كيــف بعد كل الي سوآه فيها ؟
كيــف تحس فيه و هي خلآص صارت تحرم عليه ،،
كيـــف ؟!
اكيــد انها كارهته الحين من قلب ،،
اكيـــد تتمنـآله الموت .. الي سوآه مو قليل .. والله مو قليل ،،
بس بعـــد هو مو ذنبه ،
وش يسوي بعد ما عرف شي ممكن يحطمه ؟!
هو رجآل عربي مسلم ،، وهالشي يعتبر اكبر طعنة لأي رجل كيف و هو عربي دمه حآر
اكيــد ما رح يبقى براسه ذرة عقل عشان يكلمهآ و يفهم منها ،،
وش يفهم منها من اساسه ؟
الموضوع كـآن وآضح وضوح الشمس بالنسبة له ،
وش فايدة الحكي فيه ؟!
.♪
.♪
.♪
كلْ مَآ ضَإقِ بِيْ آلوَإقِعْ آسَسلِيْ خَإطرِيْ بِـ[ آلنُومْ]
وَهَذِيْ حَآ‘لةْ آيِآمِيِ صَآرَتْ فَرحِتِيْ بِـ [نُومِيْ]
فتحت عيونها بصدمة وهي تنآظر امها بفم مفتوح : ماما صدق هالحجي ؟؟ ويين قاعدين احنا ؟ زين وين جانت لعد ؟
امها جلست على السرير وهي تقول بأستغراب : والله يا يمة محد عارف .. هو ساكت و ميار سآكته ،، و محد راضي يقول شي
سكتت شوي بعدها كملت : لا و المصيبة الحين هي افنآن و يوسف .. هذولآ بعد مهابيل .. يبون يجننون العالم ،، و الله ابوي الله يعينه ،، كل يوم طآلعين له بمشكله .... وش بيقولون العالم عننا ؟ كل عيالنا يتطلقون ؟
حست برجفة تجتآحها وهي تجلس ببطئ على الكنبة قدآم امها : مـ..ـآمـ..ـآ .. بس اني .. هم ... لآزم ... .أتطلق !
نآظرتها امها وهي تحس بدموعها ،،
بلعت ريقها على خفيف و همست : انتـي ... موضوعك غير
بعدت راسها للجهة الثانية عشان لآ تلآحظ امها اللمعه الي بانت بعيونها ،
حست بحرقة قلبها تزدآد وهي تتوسل امها : بس ماما الله يخليج توقفين ويايه اذا رفض احمد .. . هو لازم يطلقني ، اني مستحيل اتحمل
قآمت من مكآنها و رآحت لها ،،
جلست على الكنبة جنبها و سحبتها لـ حضنها بهدوء ،،
صـآرت تمسح على شعرها وهي تقول بـ صوت حزين : جعل الي فيك كله يصير فيني يا قلب امك ... جعل وجعك يصير كله فـ قلبي ولآ يمسك .. يمممة نانة لا تعورين قلبي ، ما ابي اسمع هالنبره ذي .. انا اتقطع كل يوم بسببك و بسبب اخوك الي مدري وينه ،، ولآ ادري وش فيه تأخر كل ذا ...!
كآن الوجع الي تحس فيه يمنعها حتى انها تقول لأمها " بسم الله عليك " ..
ما تقدر تتنفس ،،
مسحت وجهها بكتف امها و هي تفتح فمها و تسكره ،،
تبي تبكي .. تحس الغصة خآنقتها لكنها مو قادره تصيح و تعبر عن الي فيها ،،
المها يحرررررق القلب ،،
آمها مسحت على راسها وهي تقول بـ ثقة تآمة و دمعتها نزلت : يمة .. خلي ايمانك برب العالمين قوي .. هو الوحيد الي يشوفك و يحس بوجعك .. وهو الوحيد القادر انه يحول دموعك لـ فرح ،، احتسبي الاجر عنده يا يمة .. و ادعي وانت بضيقتك هذي انه يفرج كربتك و كرب عيال عمك .. و صدقيني احمد رجآل و رح يحطك بعيونه . وانتي مو عارفه وش ممكن يصير
فزت برعب وهي تبتعد عن امها : لآ ماما .. لا تقولين هيج .. هو ... .ما يريدني ..... هو يريــد بس ينقذ الوضع ،، لأنه شهم و رجآل اعرف .. .. بس اني ما استاهله .. وهو قال .... هئ .. مصيره يتزوج و يعيش .. . آهئ .. طبيعي
امها سحبت يدها و باستها و هي تقول بصوت مخنوق و قلبها يتقطع : يمة لا تزعلين منه تكفيييين .. هو يمكن قال كذا عشان يزعلك .. انتي مو معطيته مجال وانا امك .. معاه حق يعصب ،، يمة لاتسوين بعمرك كذا .. خلي ربك يدبرها لك .. هو ان شاء الله يسهل لك دروبك و يجآزيك على صبرك ..!
شهقت بوجع و هي تحس بيدين امها مثل الطوق الي يحميها من الدنيآ كلها ،
همست بحروف متقطعه وهي تنآم على رجول امها و تضم رجولها لصدرها و كآن صوتها بعيد حيييل .. و تعبآن : مامآ ... اريـد تدخليني ببطنج .. اريد ارجع ببطنج .. ما اريـد الدنيـآ .. آني تعبت .. هئ ، والله تعبت ..... و آخـ..ـآف .. من الي ينتـ..ـظرني .. آني ما اريـ..ـد أأذي أحمـ..ـد ،، بس رح أأذيه .. رح أأذيــــه ... آآآآآه
امها الي كآنت تمسح على شعرها رفعت يدها لوجهها وهي تمسح دموعها و بين شهقاتها تقول : لا تقولين كذا يمة .. ربك كريم .. يصبرك ان شاء الله .. انتي بس اطلبيه و ارمي حملك عليه .. و ما رح يردك .. رح يبرد قلبك ان شاء الله .. قومي يمة .. قومي صلي و اقري قرآن بترتآحين .. وكلي امرك لللطيف بعباده.. هو بيهدي قلبك .. قومي وانا امك
حآولت تحركها وشافتها سـآكنه و مغمضه عيونها ،
خافت عليها و كـآنت رح تصرخ تصحيها الا انها انتبهت لأنفآسها المنتظمة و ابتسـمت ابتسآمة حزينة وسط دموعها وهي تكتشف انها نايمة ،
ردت تلعب بشعرها على خفيف و هي تميل على راسها و تبوسها .. و تدعي بسرها انه رب العالمين يبرد قلب بنتها المحروق .. و يعدي هالشهر على خير
.♪
.♪
.♪
وشَ آلليَ حصصَل !
وضّععَگَ ترىَى ، آصصبحَ مُمِل !
مدريَ تحسّ ؛ بَ آلليَ آحسسھ
وَ آلآ خلآصَ ، ضضَآع آلآملْ
آهملتنيّ . .
...وَ آتلفتنيّ !
وَ آلصصَبر . . عنَد حدّھ وصل !
لآ تعتذر
مآلگَ عذرّ !
لآ تنتظر
لييين آحتضَر !
لآ تتصّل
مَ هو لجل مَ آنجرحَ !
بسّ آلفرحَ
آبطىْ
وَ مآنيّ منتظرَ ,
بَ آجمممعّ شتآتيّ ؛
آلمنگسر !
وَ بقفيّ . .
وَ مآنيّ منتظر .
صرخت بـقهر و هي تسحب شعرها بعنف خفيف : آآوووه ... الله يااااخذك يا زيــد الله يآآخذك ،، الحين انا وش عليّ منه ؟؟
ضربت نفسها كف و هي بحآلة مجنونة ،،
كآنت لآبسة بيجآما طويلة .. طرف مرفوع و طرف نآزل و شعرها منكوش ،، و وجههآ أحمر من التعصيب ،،
هي لييش تفكر بالموضوع ؟؟
هي رفضته و انتهت السالفة خلآص ..
من اول ما قال لها ابو رياض على الخطبة المجنونة و هي اظهرت رفضها التآم ،،
من جــــده يخطبها بعد كل الي بينهم ؟؟!!!
مجنوووون .. هالـ زيد الحمـآر مجنوون و غبي لو فكر انها ممكن توآفق عليه ،،
وش شايفها ؟ هبله ؟
الله يــآخذه من انسآن .. وش كثر حمآر .. و وش كثر تكرهه هي ،،
اجل شفيها ؟
ليش ما تقدر تشيل الموضوع من بالها ؟؟!
من كم يوم وهي ماتفكر بشي ثـآني .. ما تقــــــدر ،،
المصيبة اختبآرآت الفاينل على الابوآب و هي للحين مو قادرة تدرس بسببه ،،
الله ياخذه حتى توقيته غــــلط ،،
صرخت من جديد و هي تضغط على اسنانها بعنف : آآآآه يااااربي ،،
تمنــت لو رياض معها الحين .. آكيد كآن رح يغير من جوها و يخليها تنسـى السالفة الغبيه هذي الي مالها اي معنى ،،
و بعـــدين هي للحين مو مصدقة الي يقوله بو رياض ،،
يقول انه ولـــد نآس كآنوآ جيرآن اهل ابوها في السعودية ،،
وهم ناس من الطبقة الـرآقية ، و حلآلهم كثير .. اجل وش سالفة الشغل عندهم ؟
لييييش كآن قآرسون ؟
معقووله فعلآ هو غني ؟؟
يمكن ليش لأ ...
ولآ من وين جاب السيآره الفيراري الي كآن يسوقها ؟؟!!
اووووووه .. رح تنجن من التفكيــر
اصلا يمكن يكذب على بو رياض .. اييه هووو فنآن بالتحريف و الكذب و تزوير الحقايق ،،
و فنـآن بالتهرب من المسؤليآت بعــد ،
لآ ويبي يتزوج .. الله يعين المجنونة الي بتآخذه ،،
امآ هي .. فـ مستحيل رح توآفق على وآحد تكرررررهه
قآمت من على السرير بعنف و هي تتوجه للـ مكتب الي عليه اللاب توب ،،
فتحته و هي تحك شعرها بطريقه سريعه و الغضب يتصآعد عندها ،،
تكررررررررررررهه يااناااس .. ولآزم تشيلـه من راسها ،
لآآآزم تنــسى الموضوع ..!
تحركت للثلآجة الصغيره الي بالغرفة وطلعت لها علبة عصير و رآحت تجلس على الكرسي و هي تفتح صفحة الأنترنت
>>!
.♪
.♪
.♪
-{ إذا ناوي تلف وتدور
هذا المثل حطه في بالك ,‘
~ .. عمر الصقرماعذبه عصفور }-
كآن بغرفته نآيم على سريره و هو شـآرد بذهنه ..
من يوم ردوآ لليوم ما جلس بروحه و فكر بالمصيبة الي وآفق انه ولد عمه يسويها ،،
المشـآكل هاليومين بالعايله صايره كثيره ،،
الدنيــآ مقلوبه فوق تحت في البيــت ،،
ما يدري وشلون جده رح يتحمل كل ذا الاشياء ،،
اخذ نفس و هو يحط ذراعه على جبينه و يفكر بالي ممكن يصير بموضوعه ،،
معقوله ترفض ؟
طيب و ليش لأ ؟
اصلا من الغريب انها توآفق .. او بالاحرى ما يتخيل اي ردة فعل ثانية غير الرفض ،،
طيب شهالجنان الي سوآه ؟
ليييش وآفق على الي قاله احمد ؟
ليش حط نفسه بموقف الضعيف ..لييييييش ؟؟؟؟!
كره عمره و كره هالتوتر الي يلفه .. مالازم ينتظر ردها ،،
من تكووون عشان ينتظر قرارها الـخانم ؟
الله يــــــآخذها على الي تسويه ،،
قليلة الادب الغبيه .. ام لسـآن الطويل ،
تعدل جالس على السرير و سحب اللآب توب من جنبه و الي كآن مفتوح اصلا ،،
دخل على الفيس بوك وهو نآوي يطلعها من باله ،،
ولآزم يقدر ...!!
بـ دقآيق قليلة قدر ينسـى كل شي يتعلق فيها ، و هو يتكلم مع ربعه و بالاخص مع خـآلد و بدر ولد عمه ،،
دخل على بيج و هو يسوي لآيك .. و انصدم و وقفت يده عن الكتآبة لمآ شاف صورة علاوي ،
ضيق عيونه يبي يتأكد من الي يشوفه ،،معقوله تكون هي ،،
ركز على الاسم و كآن اسمها ..
kadi al .........!!
فرك على وجهه بعنف و سكر الصفحة كلها ،،
حس بأنفـآسه بدت تتسآرع
شفييييه ؟
ليـــه مصعوق لهالدرجة ؟!
هي الحين مو مسويه شي غلــط ،،
اصلا بالعكس ..
هذي طريقة حلوة عشـآن يكلمها و يعرف ردها !
على طول رد فتح صفحة جديدة وكتب اسمها و انتظر ثوآني لمآ طلع له اسمها الغبي ،
على طول رآح على أرسآل رسآله و بسـرعه و من غير اعادة تفكير ارسل لها
" هلا والله ببنت بو ريان .. كيف الحال ؟ "
.♪
ننتهي أحسًن لنا مٍن هًـ - الخِلافٌ -
روح عَن عينِي وفرحٍي | . . يبتَدي
روح و لكَك مني ..
تحيه ؟ * و إعترافٌ
عٌمرٍي مً حسيت إن إنتَ ( سندي )
قلبِي من غيركًك كثِييير جروح , شاف
مو علٍيكَك الدنِيـا توقِفّ يَ بعدٍي
مَ أقول العيٍب منكَك " لاتخاف
. . . . راح أقوِل العيِب من ~[ حظي الردي
من الجهة الثآنية لمآ وصلتها الرساله ،
شرقت على طول بالعصير الي تشربه ،، سحبت لها من على المكتب ورقتين كلينكس و هي تكح بقوة و بعنف ،
من وييييين طلع لها ؟!
بدت تحس بنبضاتها تتسـآرع بعنف ،،
عضت على شفتها وكل شُوي تبي تكتب و ترد توقف ،،
عيونها لمعت من الحرآرة الي تحسها بدآخلها ،،
حتى طريقته بالكلآم تافهه مثله ،، و شكله بس يبي يغيظها ،
شوي و قوت قلبها و ردت عليه
" هلا والله بالقآرسون .. بخير الحمد لله .. انت اخبارك ؟؟ اهلــك كيفهم ؟ "
ابتسـم لما وصلته الرسآله ،
حس انها تنغزه بسؤالها عن اهله ،، من غير اي تردد ارسل
" الحمد لله كلنا طيبين .. علاوي اخباره ؟؟ لو مو هو ماكنت رح اعرفك "
زمت على شفايفها وهي تحس ضغطها ارتفع ،،
كتبت و قهرها منه يتزآيد
" آجل الحين بروح اذبحه "
ضحك و بأبتسـآمة حلوة كتب و هو يحس بالاستمتآع واصل حده
" كذا تتكلمي مع خطيبك ؟؟ افـآ بس "
عصبت و طلعت نآر من اذونها وهي ترسل بـسرعه قياسيه
" تحلم تكون خطيبي .. انا رفضتك اصلاا .. و بعدين تبيني انا اقبل بقارسون ؟؟ "
طلع هوآ من فمه دليل مزآجه الي تعكر بسببها و ارسل
" يعني ما عرفتي للحين من انا ؟ هقيتك بتوآفقين بعد ما عرفتي من اكون و وش املك .. "
تقصد يكلمها بالمآديات لأنه عارف جنونها بالمآل ..و بالطبقآت الاجتمآعية الهآي كلآس ،،
طولت قبل ان ترد عليه
" لو كنت صادق .. وش الي خلآك تشتغل عند ابوي ؟ "
كل الي ارسله
" وليش تسـألين دآمك رفضتي وخلآص ؟ انتهى الموضوع ولآ تتكلمين فيه .. و تبين الحقيقة انا بعد ما كنت ابيك .. بس ولد عمي احمـد تعرفينه هو الي قال لجدي يخطبك من غير لا يقول لي .. و احلف لك بالله انه هالكلآم صـآدق .. يعني عشان لا تفرحين و تظننين اني ابيك ،، و لو تبين الحقيقة كآمله .. فـ أنا فـ بالي بنت ابيها و تبيني .. لكن احترآمي لقرار هلي خلآني احآول انسآها و لو هالشي مستحيل ،، لكن دآمك و لله الحمد اول مره تسوين فيني خير و رفضتي الخطبه .. ساعدتيني وآجد اني اخطبها بعد ما فقدت الأمل فيهآ "
ما تردد ولآ لـ ثانية انا ما يرسل الرسالة ،
دآمهآ جرحت كبريآءه .. بيكسر غرورها ،،
هي لمآ قرت المكتوب .. تمت باهته لـ ثوآني ،،
تكذب لو تقول انها ما اهتمت .. بالعكس حست دمها فار و عيونها امتلت بالدموع ،،
تذكرت البنت الي كلمته يوم الي كآن معها في الجآمعـة !
بلعت غصتها وهي تحس بحرقة بـجوفها ..!
ليش هالانسآن دوم يبيها تنزعج و تبكي ؟
ليش طول ماهي تعرفه لآزم تعرف معه الجرح و الكبريآء المخدوشة ،،
مو هو اول من تخلى عنها ؟
مو هو رماها بكل برود من غير لا يسأل فيها ؟
و الحين وبعد 4 سنين رجــع و جروحه رجعت معه ..!!
هو الي حطم لها سمعتهآ .. أغلى شي تملكه البنت ،،
و الحين .... جـآي يحطم انوثتها بكلآمه هذآ ،،
يبين لها انه ما يطيقها و انه مجبور عليها و هالشي بيصير للمره الثانية
زمآن .. ابوها فرضها عليه فرض .. و انتهز اول فرصه له و تخلى عنها . و الحين ولد عمه الي فرضها عليه .. والله العالم وشهي نيته ،
انصدمت من كلآمه لأنها كآنت متوقعه انها رح تجرحه برفضها .. لكن شكلها قدمت له السعآده على طبق من ذهب ،،
فكرت لـ ثوآني ،، و ابتسـمت بعدها ابتسآمة صفرآ ،
ليش ما تحرمه السعآدة الي يتمنآها ؟
ليش ما تكسر له قلبه ؟!
مو بس هو يقدر يـعور قلبها .. هي بعد تقدر .....!!!!
و بعدين هو عريس لؤطة .. زي ما يقولون ،، و اهله باين عليهم ناس شبعانين مثل ما يقول بو ريآض ،،
و خلها تفكر بعقلآنية اكثر .. هي اول و تالي رح تترك بيت بو رياض بأسرع وقت لأنها و للأسف ما رح تقدر تتم عندهم كثير و هي ما لها اي صلة معهم بعد مـآ طلقها ريآض
حست بالدمعة خآنتها و نزلت ،،
مسحتها بعنف و هي كآرهه ضعفها .. هي ما تبي تكون ضعيفة ،
هي اقوى من انها تبكي على شي تآفه ..!
بس هالشي مو تـآفه .. كيف ما تبكي على عمرها ؟
على شبابها الي ضآيع وهي ماهي عارفه مين السبب ؟
اصلا محـــد السبـب .. هذي قسمتها من الحيآة ،
و هذا قدرها .. نصيبها انها تعيش بهالتشتت بعد فقدآنها لأهلها الي مآ كـآنت مقدره وجودهم حولهآ زمآن ،
و الحمدُ لله على كُل حآآآل
كييــف ما تبكي و هي للحين ما دخلت الـ22 سنة و هي خذت لقب مطلقة مرتين .. كيـــف ؟!!
و فوقها سمعتها زي الزفـــت بين النآس الي يعرفونها ،
حتـى ساعات تسمع اشآعات اغبى من الغباء عن كون علآوي ولدها مو اخوها ،،
من وين هالنــآس يجيبون هالكلآم ما تعرف ... الي تعرفه انهم ما خآفوآ ربهم فيها ،،
و الحيـــن .. هي قدآمها فرصة ذهبية للتخلص من كل هالاشيآء ، و فوقهم .. أزعآج حقيقي للي اسمه زيــد
تقـدر توآفق .. و بالتآلي تطلع من بيت بو رياض معززة مكرمة اولآ .. و تطلع من الكويت بكبرها .. المكآن الي محد من النآس قدر نظآفتها و نقاوتها فيه غير اهل رياض و جرآح و مشعل .. اغلى اصحآبها ،،
و ثآنيآ .. رح تتوفر لها ولأخوها حيآة جديدة و مرتبة ،، على الاقل بين عايله ،،
مثل ما قال ابو رياض انه وحيد .. أمه و ابوه ميتين من وهو طفل باللفة .. و ماله اخوان .. عايش مع جده و جدته ،،
و هالشي يعني هي و اخوها بعد رح يعيشون معهم
طيب ليش لما قال لها ابو رياض هالحكي عنه و عن طفولته الوحيده ما كسر قلبها ؟
معقول ما تهتم له لهالدرجة ؟
آجل ليه لمآ تشوفه تحس بشــي حآر يسري بجسمها كله ؟
ليش تمتلكها رعشه لما يكلمها ، ؟؟
حتـى الحين وهي تقرآ حروفه تحس بأحسآس مو عادي .. ما حسته مع اي انسآن غيره !!
بس هي تكرهه .. والله تكرهه ،،
يمكن هذي اعراض الكره ؟
بس هي بعد تكره خالها و عياله و عمرها ما حست بهالمشاعر معاهم .. طول عمرها تشوفهم عادي ولآ كأنهم موجودين من اسآسه ..!!

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -