بداية

رواية واللي جمعنا والتقينا وكنت لك واللي فطر قلبي بحبي لك -26

رواية واللي جمعنا والتقينا وكنت لك واللي فطر قلبي بحبي لك - غرام

رواية واللي جمعنا والتقينا وكنت لك واللي فطر قلبي بحبي لك -26

نجوى ماشاء الله الله يخليهم لك ويطرح فيهم البركه
ام تركي الله يسلمج يالغاليه والله اني شتقتلك مير الظروف اللي فرقتنا وهذول عيالج
نجوى هذا ولدي متعب وبنتي مرح وهذا ولد بنتي عايض
ام تركي ماشاء الله الله يخليه لج يامرح
مرح تسلمين ياخاله ويخليكم لنااا
ابوتركي وابي اقولك خبر يمكن يفرحج نوره ونوير بنات اخوي
نجوى وهي فرحانه صج ياابو تركي

تسلمووون ياغناتي

بيت ام متعب
كانت فرحانه ننجوى برضا اخوها عليهااا صحيح انها غلطت بس ماندمة علي غلطتهااا لانها حافظة علي
نفسهااا وتزوجة واللي فرحها اكثر وجود بناة اخوها المتوفي لان بعد ماتركتهم مكان بينها
وبينهم تواصل اللي عرفة فيه موت امها وابوها واخوهااا مااقدرة تعزي فيهم والخوف
كله كان من ابو تركي
نجوى تعالو يبنااات اخوي قربي خلوني اشم ريحة ابوكم فيكم
قربة نوير يم عمتها وجلسة جهة اليسار واما نوره مسكها تركي عشان يكملون
التمثليه وجلسها علي اليمين
نجوي تعاليقربو مني يابنات الغالي قربت نوره ونوير يم عمتهم وحضنو عمتهم وباسو راسهااا
ونوره حطة راسها علي جتف عمتها كنهااا تقول احضنيني من همومي الكل كان معتبرها
حركه طبيعيه الا تركي كنه حز في خااطره كانها تقول في حركتها هذي انت اكبر همومي
قرب تركي من ناحية المكان اللي جلسة فيه نوره وجلس يمهااا ورفع راسها
تركي ابعدي راسك لا تعورين عمتي
نجوي لا ياتركي والله اني ارتح بقربهاا مني
تركي00الله يهديك ياعمتي اخااف تنااام علي كتفك وتعبعد عني
نجوي قول جذيه تغاار عليهاا من عمتك
تركي اخااف اخليهااا وتعلق فيج وانا اضيع بعدهااا
الكل ضخك الا هي عطت ابتساامه من بعدهاا تفكيرليش عمل كذااا هو يوهمني او يوهمهم انه
يغاار علي او انه صحى قلبه مااااعتقد يصحى قلبه لي تكفى لا تخليني اعيش باوهام
صحت علي صوت عمهااا
ابو تركي اقول يانجوى لي خاطر عندج ولا لا
نجوى خاطرك عندي كبير ياااخوي
ابو تركي اجل قولي تم
نجوي تم
ابو تركي اجل من الحين تشيلين اغراضك وتجين تسكنين عندي
اهل ابو تركي متوقعين مابانت علي وجيههم الصدمه
الا نجوى وعيالهااا
متعب لا ياااخال تسلم ومنت مقصر مانقدر نطلع من بيتنااا
تركي وبيت خالك هو بيتك ولا تحااتي شي انت واختك ولدهااا مثل تركي واخوانه
تكلمي يانجوى
نجوى والله مدري شقول
تركي يامتعب وعمتي انتو كذااا ترجعووون اللي كان من سنين اجمعو بعضكم
مع بعض عيشوو مابقالكم من الدنيااا خلونا كلنا جتمع مع بعض
ابو تركي خلوني اموت وانا مرتااح تكفين ياختي
بكت نجوى من كلام اخووهااا كان ودهااا تسمع الكلام من زمااان بس الزمن موعلي
كيفناا نمشيه وافقت نجوى انها تسكن عند اخوهااا مع عيالهااا

في بيت ابو فهد
ارجعة من المشفى هي وخالتها وهديل وعمهااا كااانت فرحااانه من الداخل
انها قدرت تحرج فهد هذا اللي تبيه تسكته وكانت فرحتها ماتوسع الدنيا كلهااا
انهااا قدرة تخليه يحترمهاا
هديل دووووم الضحكه يااام راكاان
الورد زاااادة بتسامتهااا اكثر تدرين رغم تجريحه لي يزيد حبي له
هديل ورد يقولون من سبك حبك اعرفي فهد يحبك
الورد اتمنى يااهديل
جها صوت ام فهد اللي تبينه راح يصير وعن طريقك انتي
الورد كيف ياخاله
ام فهد خليه يشااركك بابسط الامور حتي لماتروحين تروحين لمراجعتك قولي
ايش سويتي
الورد اخااف يحقرني
ام فهد انتي راح تلقين الصد منه بس لما تحاولين راح تكسبين بالاخر
الورد ان شاء الله يااخاااله
ام فهد عاااد ابتدي الخطه من اليوم
الورد ان شااء الله توكلت علي ربي

في بيت ماازن


دخلت علي بيت اول مره تشووفه كااان قصر ولا اروع القصور كاانت
كانت كل قطعه في القصر يتخاالط معها الذهب كانت توصف نفسها
جنها خداامه لان اللي شافتهم غير لبسهم غير ذرابتهم غير عنااا
ام ماازن كنهااا وحده بالعشرين
مازن السلااام عليكم
ام مازن وعليكم السلام هذي اللي تقول عنهاا
مازن اي يمااا ان شاء الله تعجبك
ام مازن شكلهااا نظيفه بس مادري تعرف ولا لا
ماازن ضحك ضحكة استهزاااء اللي مايعرف مسيره يعرف
كانت شوق واقفه بينهم وكانت تسمع كلامهم بس مو فااهمه شنو يقصدوون
كان قلبهااا يرمي انواااع الطبوول كااانت لحظة مو تهاا قربة لحظة ذلهااا
قربت لحظة اهنتهااا قربة
نبهااا حركة الخااادمه اللي مسكتها علي كتفهااا وقالت تعالي وراي
طالعة شوق مااازن عشان يسمحلها تروح ولا توقف في مكانهاا
مااازن لا تطالعيني روحي ورها هي المسؤوله عنك
مشت من غير لا ترادده وراحة مع الخاادمه طلعو من غرفة الجلووس وتجهة لممر طويل
وبعد الممر كان درج ينزلك البطابق الارضي يسمى \\سرداب\\ كانت خاايفه بالحيل
وصلها للغرفه اللي مقاابل الدرج
الخادمه هزااا انتي غرفه يلا روحي داخل ماما قول سوي سبوح والبس ملابس هزا
نصدمة شووق صدمه قويه انا اخر الزمن البس لبس الخدم
شوق مابي البس وين ملابسي
الخادمه ملابس انتي مافي بابا قال كلووو قطي زباله يلا روحي داخل لا ينادي
بابا يطقي
استسلمة لامرهم ودخلت وجلسة علي الفراش اللي علي الارض وصارت تصيح
بحرقه تصيح باللي يصير فيهاا تصيح بسبب فعايلها وصلت لهذا الدرب
يمااا يبااا وينكم تعاالوو شوفوني اتعذب تعااال ياراشد نااارك اهون من جنة ماازن
كان واقف فوق راسها ماحسة فيه انه قاعد يطالعهااا كان قرفاان منهاا
مازن ماخلصتي وصلتك ولا باقي
رفعة راسها لي فوق وطالعة اللي يكلمهااا كانت ساكته وتطالع فيه كانت
دموعها تنزل مثل السيل
ماازن وشفيك تطالعيني لايكون معجبه
ثني علي ركبته ومسكها من حنجهااا قااال انتي هنااا خاادمه لي ولاهلي
انتي وحده نكره انا اتزوج وحده كان لهااا سواابق كيف اضمنهاا
ماحافظة علي شرف ابوها تبي تحافظ علي شرفي
شوق وكلامه اللي يطعن فيهااا زيدني طرب خليني اطير من الفرح خليني اعيش
بعاالمك صحيح اني ماصنت اهلي حتي انت ماصنت اهلك انا يمكن كنت اكلم
بس ماتعديت اني اشرب المنكر وعمل الفاحشه
جها كف علي وجهها زااد فيهااا الابتساامه
شوق لاتحسبني ابي ابكي صدقني ابي ارقص فرحااا
قامت وخذة ملابس الخدم ودخلة الحمام وفتحت الدش علي اخره وجلسة بالبالنيووو
وهي تبكي ذل واهاانه
اما اهووو هزه كلامهااا حرك فيه اشياااء كان يعملها وهو مو في وعيه
قبل لا يمشي كلم الخادمه
مازن اذا خلصة خليها تجي لجناحي
الخادمه اول شي ماما سئاد قولي جيبي
مازن وبصوت حازم اول شي خليها تجيني بعدين تروح لماما
صعد مازن لجنااحه صعد للمكااان اللي كان بالنسبه له قبل جنه
والمكنان تحول من جنه لي لهيب كان يكره دخووول جنااحه بس غصب عنه
يدخله عشااان يكره المااضي هنااا كاانت الخياانه هنااا كانت الجرووح هناااكان الغدر
كيف كنت تحب شخص ويخوونك حطمة فيه جاانب الحب وزرعة فيه كره
الحريم
فصخ ثوبه ورمااه علي الارض جلس علي السرير اللي يحمل ذكرياات باولها
حلوه وباخرهاا ذكريااات كريهه
كاان يحب انوثتهااا دلعهااا عليه كاانت امراءه جذااابه بكل معااني الانوثه
ويكره فيهااا الغدر
ارجعة به الذكري سنتين لي ورااا كان جالس مع ربعه في الاسترااحه
جااه اتصاال
مي الووو ماازن حبيبي
قاام من ربعه وراح لمكان بعيد هلا حبيبي امرني
مازن انا ابي انااام عند الربع بالاسترااحه
مي يعني ماراح ترجع اليوم
مازن لاحبيبي نامي انا بكرااا باجي ديري بالك علي حالك
مي حبيبي وانت دير بالك واذا بتجي عطني الوووو
مازن ان شاء الله يااعمري
سكرة التلفون واخذة تلفونهااا السري وتصلت علي عشيقهااا
مي الووو حبيبي
ماجد هلا هلا بالحب وينك غايبه عني
مي شسوي العله قاعد علي قلبي الا انت وينك
ماجد في بيتناااا امريني
مي عندي لك خبر حلووو
ماجد انتي كل شي يجي منك حلووو اطربيني ياقلبي
مي شرااايك تجي عندي في البيت
مااجد اجي وين بيت زوجك انتي مجنونه
مي شفيك خفت البيت مافيه احد مسافرين الشرقيه ومازن في الاستراحه يبي
ينااام هنااااك
ماجد والله
مي اي والله يالله تعاااال


ماجد اجل جايلك طياااره
وصل ماجد البيت ودخلته غرفة النوم وكانوو فالينهااا كان كل شي محلل عندهم


اما ماازن حس بالملل من الجلسه بالستراحه فقرر انه يرجع لبيته
كان يتصل علي مي بس ماكانت ترد كل مازاد في تصاله قان قلبه ياكله عليهااا
وصل البيت كاان البيت هدوووء صعد الدرج وكانت اصوات ضحك واهاات
بس مايدري وين مصدرهااا قرب من غرفته وايقن ان الصوت من غرفته
علي باله صوت التلفزيون لما فتح الباب انصدم صدمة عمره
شاف شي مايتوقعه زوجته بحضان غيره خاارت قواااه كان واقف ومنصدم
ماحس الا بالشخص اللي يدفع ويهرب اما مي كانت وااقفه مكانها خايفه منه
وقف وصرخ صرخااا اخرج جزء من الغل اللي فيه وجهااا مثل الوحش صار
يضربها بوحشيه كل جزء فيها ينضرب وبعدهااا طلقهااا ورمها بيت اهلهااا
فاق من سرحااانه لمااا شافهااا قدااامه لابسه لبس الخدم
كانت عيونه غرقانه دموع المحة شوق فيه نظرة الحزن قربة منه وحطة عفها علي
خده ومسحة دمعه غدرة فيه ونزلة
شوق وفيها حنيه وانكسار انت تبكي
بعد ايدها عنه موشغلك انتي هنااا جايه تخدميني موتساليني
شوق حااضر
مازن شعرك ارفعيه مو تخلينه سايح اخاف قاذورات تنزل منه
هزة راسها بمعني الايجاااب
مااازن انتي مسؤوله عن نظافة جنااحي وملابسي واكلي يعني انتي خدامتي
شوق حااضر
مازن ماعندك غير كلمة حاضر
سكتت شوووق ماتبي تهزيء منه

يسلموووو كل من تابع وشارك بالروايه


مر شهر علي ابطال قصتي كانت حياتهم بين موجب وسالب كان حلوه بحلاة ارواحهم
وكانت مره بمرارة قلوبهم بعضهم اصر علي الهدف اللي عايشله وبعضهم
ماتحمل الوضع وناوي يغيره وبعضهم حاااول يحب ويعيش لاجل انه يعيش
وبعضهم بحوبة غيرهم انقلبت حيااتهم لهم
ابتديناااا ونكمل روايه بانت نهيتهااا
الورد =فهد
كافحة الورد لجل توصل للي تبيه
كاافحة من اجل روحهااا واللي في بطنهااا
اخذة بنصيحة خالتهااا وحاولة تشرك فهد بامورهااا وبدتهااا من لحظة مابلغتها
خالتهااا حااولة اول مره وتصلت عليه وكانت تساله كيف حاله يوم رحت عنه
فرد عليها عشان يغيظهااا بانه مرتااح منهااا وفي قلبه يخفي شي هو موعارف شنوو
هي مااياسة فصاارت تتصل عليه وهو يسقيهاا من كلامه الجاارح
لين مر علي حياتهم اسبووع فهو ستسلم بتصالهااا
وهو تعودة علي الاتصااال
في مره من المرات افرحة في سؤاله وزعلت منه
كانت قاعدة علي سريرها مسنده ظهرهااا تاج السرير ومدده رجولهااا وكان بطنهااا
بااارز
دخل فهد غرفته القى اليها السلام وردة عليه وهي وجهها مبتسم رغم الجروح في قلبهاا
رما ثوبه وحطه في شماعة الملابس كان وظعه عادي لا فرحان ولا زعلان
حط جسمه علي السرير كنه يرمي هموم رسمة علي قلبه جلس نفس جلسة الورد
واخذ هااتفه يتعبث فيه يشوف الصادر والوارد مر عليه رقمهااا كل ماتذكر
ينطعن قلبه كان يقول كنت عايش مخدووع حاول يشيلها من باله رما الجهاز
علي الكومدين لف عليعا وقال
فهد شوق انتي اي شهر
الورد وحز في خاطرهاا انا ورد يافهد ماني شوق وانا في الشهر الثامن واذا
رزقني الله بنت اسميها شوق ولا تزعل
طالعهااا بنظره كنه فيها الظالم والمظلوم الواحد ماينسى انا غلطت باسمك وناديتها
ماهي جريمه ولا تكبرين الموضوع
لفة عليه والدمع بدى ياخذ مجرااه عرفناا ااان الواحد يغلط بس موكل
مرا يغلط انت ترضهاا علي نفسك اني اغلط بسمك واذكر اسم غيرك
فهد اقص الساانك وامحيك عن الوجود
الورد اجل اعذرني اذا انت غلطت انت ماتدري شيصير فيني فهد انا مابيك تفكر
باحد غيري متي تحس فيني تنطرني لين اموت عشان تحن علي
انت مجروح وانا مجروحه انا مالقيت من يداوي جروحي وانت باي لحظه يداونك
شافها فهد كيف منفعله كيف تتهمه انها مجروحه بسبته وانه موقادر يحبهاا
فهد يالورد مو بالسهوووله انامجروح اكثر منك ومالقيت دواي
الورد انت ماعطيت نفسك فرصه عشان تحبني كله صاد عني قربني بقربك
احميني من اياامي احميني من نفسي ماطلبة منك غير حقي
قرب منها فهد وحاوطها بادينه الثنتين وضمها لي صدره حااول وهذي اول محاوله
ياانها تنج ولا انها تفشل مثل مافشلة محاولته الاولي

نوره=تركي
بعد ماسكنة عمتهم عندهم كانت العمه سااكنه في الملحق اللي قريب
من فلة ابو تركي عبااره عن ثلاث غرف وحمامين ومطبخ وصاله اخذ متعب
غرفه وعابد غرفه وضلت نجوى وبنتها في غرفه
كان عشاهم غدااهم مع تركي وعياله اللهم الفطور لي فطرو في بيتهم
نوره ونورير كانوو حيل قريبات يم عمتهم كانو يحسونها امهم الثانيه
فكانت نجوى سعيده وابو تركي اسعدمنهم انه قدر يقرب العايله اللي
تشتتة من سنين حول يزرع في قلوبهم الحب رغم قسوة الايااام الا ان القلووب
كانت رحيمه
كااان قلبهااا جاسي كانت حقوده كانت غيوره بس بعد ماتهدمة حياتهااا
كسر عظمها الظلم واصبح الزمن هو اللي يردلهاا الصاع صاعين
كعادتهااا مسجونه في غرفتها او اهي اللي حكمة علي نفسها بالعزله
موعيب ان الانسان يصااب بعااهه او مرض الجميع معرضون للمصائب
رغم ان علتهااا بسيطه لا انهاا اثرة فيهااا وعتبرتهااا مرض
في اليوم الللي كانووو رايحين يزورون نجوي ارفضة انهااا تروح معااهم
رفضة لكبريائهااا بان مقامها اعلي من مقام عمتها بانها بنت عز ودلال
كيف تروح لناس شحاذين ماتعرفهم ولا تبي تعرفهم موكافي العلل اللي في بيتهم
اجلسة علي تسريحتهااا تزين نفسهااا طرى علي بالها انهااا تصبغ شعرهااا
قبل لاتصبغه لازم تفتح لون شعرهااا راحت وحطة الاكسجين علي شعرهااا الطويل
وهي تفرق خصله بخصله لين خلصة شعرهااا بعدهاا قالت بتزين حواجبهاا وبتضبطهم
كانت تاخذ الفرشه وترسم حواجبهااا وهي ترسمهم كانت تفتح عينهااا وتشوف
كيف تضبطهم كانت يسقط قليل من الاكسجين في عينهااا ماكانت تحس فيه هي علي بلها
من حرارة اللي بشعرهااا
بعد مانتهة انطرت نص ساعه وراحة غسلة شعرهااا واللي تحت حااجبهااا
وكانت تطالع في نفسهااا بحله حلوه بس كان فيها شي متغير شي ماكانت
تتوقعه شي صدمهااا طالعة في عينها اليمين كااانت تشوفهااا كلها بيضه
تعوذة من الشيطان الرجيم وصارت تمسح عينها مره مرتين بس هذا
واقع صرخة صرخه طلعة من اعمقهااا صاارت تصيح وتصيح حتي الدمع يرجع
عينها اللي اختفة
دقة علي امها يمااا تكفين الحقيني يمااا الله يخليج
ام تركي بخووف دانه شفيك يماااا صايرلك شي
داانه يمااا انا صرت عميه يما عيني الثايه بيضه يما لحقيني
ام تركي يادانه انا جاايه الحين هدي حالك لا تخاافين
قامت ام تركي يابو تركي دانه مدري شجراا عليهااا تقول ان وحده
من عيونها صارت بيضه
هنا الكل قام يذكر ربه
قام ابو تركي مع سااالم وبناته حمده وضحه

اقف الي هناااا ورجع اكملها اليوم

قام ابوتركي وام تركي وسالم وبناته
ابو تركي تركي انت جيب عمتك وعيالها وانتي يانوره ونوير ساعدو عمتكم
قاطعته نجوي خلها يوم ثاني ياخوي
ابو تركي الله يخليك انا بروح اللي فيني مكفيني تعالي مع تركي شوف ياتركي
ماتجي الا وعمتك وعيالها معااك ولا اعتبر نفسك انت برا البيت
تركي ان شاء الله يبا مايصير خاطرك الا طيب عمتي تبي تجي معنا ان شاء الله


بعد ماراح ابو تركي ومرته لبيته كانت حالة دانه تكسر الخاطر كانت ضامه
نفسها بنفسهااا وتصيح من حر مافيهااا شافة امهااا وركضة صوبهااا
يما شفتي يمااا عيني بيضه يمااا ادري صرت اخرع صح قولولي اخرع
ام تركي وهي تبكي علي حالة بنتها لا يمااا والله تهبلين هذا بتلاء ولازم
تصبرين علي اللي يصيرلك
دانه كيف بقابل زوجي اكيد بعيب علي اكيد بيحتقرني مثل ماحتقرت انا نوره
يمااا لا قيلي حل
صرخ عليهاا ابوتركي دانه وش هالهبااال عينك وصارت بيضه مقدر ومكتوب
تحمدي الله علي كل حال
سكتت ولاكن قلبهااا مااسكة اخذها ابوها ودها الطبيب وحولهااا لقسم العيون
ولما فحصها الطبيب قال لاح تظل مدي الحيااه عينها بيضااا يمكن تلقى حل بلبس
العدساات تكلم ابو تركي مافي بديل غير العدساات جاوبه الدكتور بالنفي
بعد مارجعة البيت ابة انهااا تطلع من غرفتهااا كل ماجااا احد يبي يدخل
عليهااا صرخة عليه وطردته براااا الا شخص واحد ماقدرة تطرده
كانت تحس انه يحس نفس معنتهااا رغم الكره اللي تكنه له لا انها قبلة فيه
كانت نوره اي نوره كانت هي اللي تسمحلها بالدخول بس عشان
تعطيها الاكل رفضة انهااامن اي احد ثاني يدخلها الاكل
وصل الخبر لزوجهااا وعلي طول طلقهااا ماعطى نفسه فرصه يشوفها ويشوف
حلتهااا حكم عليها بالموت رغم ان العاهه بسيطه
هنااا زاااد الحبس الانفرادي عندهااا كرهة اي احد يجيهاا حتي نوره
لاكن الكل كااان يحااول معهااا حتي عابد ومتعب رضو انهم يشاركون
الاهل في دانه
كانت تجلس عند الباب وتسمع كلامه اصبح نومها علي كلامه
كان يحكيلها عن ماضيه كيف عاش طفولته وكيف تحمل اللي يجيه من ابوه
ماياس رغم المصايب اللي فوق راسه قالهاا اذا انتي قفلتي علي
نفسك وش اللي تستفيدينه يعني تتوقعين انه ترجع عينك لي عتزلتي عن
النااس لا زم تقاومين وتكافحين
حطي قدامك نوره اكبر مثال وجدتي نجوى
نوره ربي بلها بالعمى بس ماعزلة نفسهاا قاومت وعاشة حيتها طبيعيه مثلي ومثلك
ومثل غيرنااا وشوفي جدتي نجوى الله بلها بالشلل لا عترضت ولا شي
تحمدة الله علي البلاااء يادانه توعذي من الشيطان هو يحاول يفتنك فلا تفتني
وتظيعي
كانت تسمع كل كلمه يقولهااا رغم انه سنه يقارب سنهااا الا انها تعتبره
هو اكبر منها كيف كان يكلمها ويشرحلها عن حياته وماضيه وصاابر
انا ليش مااعيد حساباتي وترك كل شي لرب العالمين هو مدبر الامر
موعيب الوحده تكوون مطلقه كذا اثبتلي انو موقد المسؤوليه ولا يستاهلني
صحها صوت عاابد دانه يلا تعالي معي تحت الكل في انتظارك
سكتت شوي وفي تردد مابي
عابد انتي ماراح تخسرين شي كل اللي تحت يحبونك
قاومة نفسها ولبسة لثمها وغطة عينها اليمين بخصله من شعرهااا
طلعة ماتعرف شي عن اللي كل يوم يجلس ويكلمهااا حتي شكله ماتعرف
كيف صاير
اول مافتخت باب الغرفه كان هو متسند علي الجدار اللي يم غرفتهااا لف عليها
فرحااان عيون اول مره تلتقي بعضهااا
كانت تسمع كلامه ويسمع كلمها من خلف الجدرااان

تلاقة عيونهم مع بعض فرح بخروجها من عزلتهااا لا كن هي صابها خووف
من عدم تقبل شكلهاا
عابد ليه ترجفين بردانه
ردة بهز راسهااا
عاابد دانه شفيك تكلمي
دانه مابي انزل اخاف اخرعهم في عيوني
عاابد كل واحد فيه عيب وانتي احمدي ربك علي الابتلاء البسيط غيرك
ابتلائهم اكبر من هذا يلا امشي ولا تخافي دام الله معك
استسلمت لامره وصارت خلفه كانت مختبئه ورا ظهره نزل علي الدرج ولا احد شفهااا
بعد ماوصل عند غرفة الجلووس رع ايده للخلف وسحبهااا وطلعها من ورااه
كان الكل منصدم وفرحااان كيف انزلة بالصعوبه كيف اقبلت واحنا ماخلينا شي
وعية لا تنزل معنا
ابو تركي هلا بنتي الغاليه تعالي قربي
وقفة مكانهااا وخانقتها العبره خاايفه من نظرااتهم هي اللي كانت تتبها بجماهاا
وبعيونها الفتاانه الان اصبحة ابشع وحده
ام تركي دانه تعالي بيني وبين ابوك اشتقنالك وشتقنا لضحكتك
قربت دانه وجلسة بين ابوها وامهااا والكل محاوطها من العايله ارتمت في حضن امها
كانها تقول احميني من نظراتهم حطت ام تركي ايدهااا علي راس دانه وصارت تمسح
بيدهااا ماااكذب عليكم انها فرحة من الداخل لاكن اللي يخوف قلبها نظرتهم
نخلي داانه علي جنب
كانت نوره دايم الجلووس عندعمتهااا كانت تلقى رحتها رغم ان ام تركي مومقصره فيهاا
كانت عند تركي في حال وعند عمتها تكون في حال ثاني
لمااا تكون معاا تركي تكوون في شخصيه غير شخصيتهاا في شخصية واسلوب
منى كانت تااخذ حقهااوزياده من دلال ودلع ونوم بس لماا ترجع لنوره يتلشى
هالشي ينكرهااا انا موقول قاسي عليهااا بس مايعطيها كثر ماتكون في مني
في يوم من الاياام بعد ماكانت في شخصية مني كان دااخل عليهااا رايق
يبي يعيش جوه كان حامل كيسين بيده ناده بعالي الصوت
تركي مني مني
كانت تسمعه وهو يناادي مني كانت تسكر اذنيها بادينها وتقول كافي كافي يانوره
واجهي واوقفي لي متي بتعشين في شخصية غيرك
شهر علي هالحال وانتي من نوره الي مني قلت يمكن يتغير بس بلى احساس
انا لازم القالي حل
مسحة الدمع اللي قطر من عيونها ورتبت شعرهااا وطلعة
كان فرحااان وهي كانت حزينه
كان مخطط لونااسته وهي مخططه لرحتهااا
كاان حااامل ذكرياات حلوه وكااانت حاامله هم وحرمااان
رمي الاكياس اللي بيده وجاااحاوطهااا فخصرهااا وقااال
تركي اليوم عندي لك مفاااجاءه
نوره كانت ساكته تبي تكلم بس تنطره ينهي كلامه
تركي مني اليوم راح نحتفل في عيد زواجنااا
نوره كانه احد عطها كف علي وجهها
تركي ادري صدمتك بس اليوم عيد زوجنااا وشوفي الاكياس فيها الهديا والحلا
ماقدرت تستوعب اللي صار ملت من اللي هي في ماتدري كيف جتها القوه ودفعته لي
الخلف دفعته وكنهااا تدفع لهااا هموم كاتمه علي قلبهااا وصرخة بصوتهاا
نوره كاااافي كااافي يااتركي
كافي اللي سويته فيني
كافي عيشتني بروح غير روحي
كاافي حطمة نوره واحيت مني
كااافي كل اللي يصير فيني
انا ماتحس ماعندك ذره من الاحساس دور علي ونااستك حتي لو تدووس غيرك طلقني ماابي
اعيش مع واااحد يفضل الميت علي الحي طلقني
كان واقع علي الارض كاان يسمع كل الاتهامات كان لسانه عاجز عن النطق
حتي جسمه انشل عن الحركه مصدوم من جرئتها وكلامها الجارح مصدووم
من الامر اللي تبيه تبي طلقها ولييييه
راحت للحمام وبطلت الدش وصااارت في البانيووو فوق الدمووع اللي ملتهاا
زاد عليهاا الدش جلسة تحته تبي تطلع الكبت اللي فيهااا
سمعة صوت الباب ينطق
تركي مني افتحي الباب تكفين افتحيه
صرخة بكل قوتها انا ماني مني انا نوره افهم لاتجنني
لاكن هو ابا ان يسمع كلمها وصار يناديها مني
لين فتحت باب الحمام ودفعته مره ثانيه انت ماتفهم ولا راح تفهم
دخلت غرفة النوم وقفلة الباب عليهااا رمت ملابس مني علي الارض
ورمت صورتها اللي بقرب السرير ورمت كل شي يخص مني علي الارض
فتحت خزنتها وطلعة ولبستهااا ولفة شعرها الطويل ولبسة لثمهااا
بالجهه الثانيه كان تركي يضرب الباب مثل المجنون يسمع اشياء تكسر
وموعاارف شنووو اللي صير دااخل فاجئه فتخت الباب بقوه وجااا وجهها بوجهه
نوره وبصوت كله صرامه انت تبي مني ولفة علي الغرفه هنااا مني تلقها
ادفن نفسك معهااا وانا ورقتي ابيها مااقدر اعيش مع واحد يعيش علي ماضيه
فتخت باب الشقه وتجهة لغرفة اختهااا كانت تبكي من حر مافيها تبكي انها
من زمان ماوقفة بوجهه بكة انها جرحته

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -