بداية

رواية واللي جمعنا والتقينا وكنت لك واللي فطر قلبي بحبي لك -31 البارت الاخير

رواية واللي جمعنا والتقينا وكنت لك واللي فطر قلبي بحبي لك - غرام

رواية واللي جمعنا والتقينا وكنت لك واللي فطر قلبي بحبي لك -31

ام تركي متي تجي ان شاء الله
تركي يومين وراجع باذن الله
ام تركي تعال قبل الخميس عشان ملكة خوانك
تركي اخواني وملكه منهووو
ام تركي يوووه نسيت لااقولك متعب خطب نوره وعابد خطب دانه وابوك وافق
تركي بفرح صدق يمااا علي البركه ابشري الثلاثه عندك
ام تركي الله يبااارك فيك ويفرحني فيك
هني نولة عليهم نوره وسلمت وقالت صدق الخبر
جوبتها الخاله بنعم وراحت لغرفة اختهااا
نوره نوير يالدبه تنخطبين وماتقوليلي
نوير كيف اقولك وانتي عندك تركي
نوره وهي تلم اختهاا مبروووك والله يتمملك بخير
نوير الله يباارك فيك
نوره انا بروح لمكه تبغين اجيبلك شي من مكه
نوير مابي الا سلامتك بس لاتطولين علي
نوره لاتخافين ابجي قبل ملكتك وانا بوصي حمده عليك ودعتك الله
نوير الله معاااك ودعيلي

اما تركي راح لجنااح دانه وضرب الباب
كانت دانه جالسه بزاوية الغرفه كانت تبكي بحزن موكره يعااابد لاانهاا كانت
تتمنااه بس مو بالهرضروف
دخل عليهااا تركي وكاانت تمسح اخر دمعه قطرت من عينهااا
تركي افااا عروستنا تبكي ومنو اللي مزعلهااا
بنسمت في ظهرهاا لاكن داخلهاا ممتلي احزان
دانه تقدر تقول دموع الفرح
تركي الله يديم الفرح في قلبك ياطفلتي
دانه ومن قااال لا متي تمشي للعمره
تركي الحين ماشي تجين معي حياك الله
دانه الله يحيك لا والله الحين ماقدر الجيات كثار ترحون وتردون بالسلامه
تركي الله يسلمك توصين شي
دانه مابي الا سلامتك بس ادعيلي
تركي من غير ماتقولين مع السلامه

انطلق تركي ونوره لبيت الله الحرام مكه المكرمه لاداء فريضة الحج

في بيت الجده

جا موعد الغدااا صارت شيخه وام فهد ومريم يغرفون الغدا للرجال
وكان مشعل وحمد يوصلون الغدااا للمجلس
اما الورد وهديل والجده طايحين سوالف في مجلس الحريم
كانت الورد ماخذه راحتها علي الاخر سوالف وضحك وكانت تتماحر مع هديل
علي مولودها بان احلي من فهد بعدهاا مريم جابت غدا الحريم وصارو يتغدون
والرياجيل من غير كلام طايحين يالخمس
بعد ماكالوو وقيلوو شوي جت اللحظه الحاسمه
كان الكل جالس عند الجده يسولفون الا ثنين كان قلبهم من شغل من اللي
راح يصير شوي كان فهد منشغل كيف يقنع الورد تسامح ابوهااا
اما عبيد خايف كيف يبرر موقفه ويفهمهااا
كانت تشرب اخر قطره في كوبهااا كانت عيونهاا في الارض لاكان رفعة
عيونهاا لماا سمعة صوته صووت مميز بالنسبه لهااا صوت تعرفه عن مليون صوت
كان صووت يسعدهااا لاكن الحين صووت يزعجهااا
مارفعة عينهااا كانت طول الوقت عيونهاا علي الارض والكوب مانزل من ايدهااا
فرب عبيد من امه وسلم عليهااا وجلس قربهااا قام الكل السلم عليه الا هي
عبيد الكل سلم علي وباقي انتي
الورد 0
عبيد ادري زعلانه مني
وقاام من مكانه وجاا صوبهااا لاكن هي صبقته وقامت من مكنها تبي تطلع براا
لاكن وقفهاا صوت فهد
فهد الورد تعااااالي
الورد من غير ماتلف ابي اروح البيت تعبانه
قرب منهااا فهد ومسكهااا وجلسهاا قربه
الورد اتركني ابي اروح
فهد مافي روحه لين نصلح اللي انكسر بينك وبين ابوك
الورد وبصوت صاارح اني ابيه علي طول منكسر مابيه يتصلح
عبيد برجااا مقدر اعيش بدونك
وقفت الورد وقالت بصوت عالي قدرت تعيش بدووني يووم رميتني وذليتني
عبيد انا تركتك عشان مصلحتك
الورد كذااااااب عشاان مصلحتك انت ليه خدعتني وقلتلي احبك واول ماجبتني
هنااا رميتني ليه سويت فيني كذااا


عبيد والله عشاان مابيك بعد عيني تظيعين
الورد وبدا التوتر والتعب عليهاا انت مو قلت سويت كذا عشاان اجل الحين اتركني
عشااني مابي اي ذكرى لك اتركني اتركي خلني لحالي يكفيني اللي جاني منك
قالت كلمتهااا الاخيره ولا هي واقعه علي الارض
الكل قام من مكااانه واولهم فهد وكان الخوف مالي قلبه تندم علي اللي سوواه
حكلها بين ايدينه وعلي طول اقرب مشفى
كانت ام فهد جالسه مع الورد بالخلف وتحاول تصحيهااا اما فهد كان طلير فيهم
اول ماوصل عند باب المشفى نزل وجاب الول جير عشان يحط الورد فيه
وبطريقه للحوادث دحلهاا علي الدكتور ولما فحصهااا حولهاا علي قسم النساء والولاده
هناااك باشرو معهااا وحطوهاا في الملاحظه وقاسو ضغطها كان مرتفع بنسبه
بسيطه
فحطولهاا محلول في وريدها عشان ينزل ضغطهاا وكان دكتور الولاده
يفحص وضع الجنين لادرجه انه كان يفحصهاا كم صانتي مفتووح الرحم
ياخذ احتيااطه لولاده طاارئه
كان جالس برااا وقلبه منشغل عليها خايف عليهاا مايبها تروح من ايده
بعد ماحبهاا مايبي يصير فيه مثل ماصار في اخوه وزوجته
كان يناجي ربه بقلبه ان يقومها له بالسلامه
اما عبيد حالته اصعب من فهد دخل غرفته وسكر عليه الباب كان يبكي مثل الاطفال
كان متندم انه عمل فيهاا كل هالاعمااال كان هو نااوي مصلحتهااا
ماكان يبيها تكرهه بس للاسف صارت ماتطيقه كان خايف عليهااا
مايبي يتصل عليهم عشان مايسمع اخباار شينه


في غرفة شوق وبالتحديد في المشفى كانت جالسه مع اختهااا لاكن فكرهاا مو معهااا
قامت تفكر في كلام شوق حب من اول نظره كيف احب وانا احب
صارت تفكر في مشعل صحيح اني احب مشعل من طرف واحد بس عمره
مافكر فيني واصلن انا لازم اشيله من بالي ومسالة اني احب هالسخيف يحلم
اني افكر فيه صحهاا من تفكيرهاا الام الجر اللي بايدهااا وقالت الظاهر
مفعول المخدر انتهى
نوف شوق انا ابي انزل عند الدكتور ابي يكتبلي وصفه للعلاج
شوق اوك روحي بس لاتتاخرين
نوف ان شاء الله
طلعة وتجهة الي قسم الطواري واخذة وصفة علاج مرت من ناحية مكتبه
لمحها بعينه رغم انهااا متلثمه لاكن عرفها من ايدها الملفوفه
هي مانتبهة له وجلس علي كرسي الانتظار تنتظر دورهاا يجي
ماحست الا بالي جلس قريب منهاا
لفة ناحيته مذعوره خير شتبي جاي عندي
جاسم وش جايبك هناااا
نوف وانت شكووو لايكون زوجي وانا مادري والله ان مارحت عني لصرخ
بعالي الصوت وقول يبي يعتدي علي
جاسم ونرسمة علي شفته نص بتسامه لك الشرف لي صرت زوجك
نورف لاوالله يعني ماراح تفارج تبيني الم عليك امة محمد
جاسم اصرخي ماعندي مشكله لاكن لاتنسين اني محقق اقدر اقلب الطاوله عليك
نوف يعني تستخدم وظيفتك بالتهديد والله ونعم محقق منحط الاخلاق
مسكها مع ايدها اللي توجعها وضغط عليها بقوه
اما اهي ودهاا تصرخ من الالام وقالت بصوت باكي المتني اترك يدي
دفع ايدها بقوه وقالها ان ماعدلتي سلوبك ليجيك اكثر من هذاا
مانتظرته يكمل كلامه قامت وتجهة لغرفة الطبيب من غير لايجي دورهاا
الممرضه لو سمحتي انتظري برى مش دورك
نوف بخوف ماتشوفين اللدم اللي ينزل من ايدي
الممرضه في حالات اصعب منك
هو ماطول بالجلوس قرب منها وصار ناحية ظهرهاا حسة بقربه وحسة بجسمها يكش
جاسم حالتهااا صعبه ممكن تبعدين
بعد الممرضه وستسلمت لامر جاسم
مسكها من كتفهاا ومشى معهاا حس بالذنب لما ضغط علي ايدهاا اللي توجعها
اما هي استسلمت له وصارت تبكي من الالام
سجلها الطبيب علي العلاج وتضميد الجرح طلعة معاااه
ومشت معااه في الممر متجهه لغرفة التمريض

مشت معااه في الممر كاانت الوجع يزيد
نوف كل اللي صارلي بسبتك انت شتبي فيني ليه كل مااروح جهه القاك في وجهي
جاسم اسالي نفسك هالسؤال ليه كل مره تجيني ليه ماتروحين من بالي
لفة عليه ولتقة عينه بعيونهاا كانت عيونهااا مليانه دموع وعيونه مليانه شوق
نوف انت وش تقوووول
جاسم سمعتي اللي اقوله
نبهم صوت وراااهم
ابوراشد انتووو وش تسووون بالمممر
لفة علي ابوهاا وكلهاا خوف ومانطقة بكلمه
ابو راشد يعني عدتي اللي سوته اختج الظارهر ماعرف اربي
سحبهااا من عبيتهاااا وصار يجر فيهااا والله لاعلمك انتي واختج نزلتوو راسي
مسكه جاسم مع كتفه الله يهديك ياعم ابو راشد قبل لاتسحبها وتفشلها
جدام خلق الله اسال وستفسر ايش كنا نسوي
ابو راشد انت ترضها لاهلك لو تشوف اهلك بهالوضع تبي تسكت طبعن لا
كانت نوف تطالع وكلها خوف من ابوها كنها تقوله تصرف
جاسم ياعم ابو راشد ترى ماصارلي ثواني واقف معها كنت ابي اشوف رايها
قبل لااجي اخطب وترفضني والحين انا اسالك هل تقبل بي زوج لبنتك
هنااا ابو راشد سكت شوي اما نووف كاانت في ذهووول خطبني
هو يستخف في عقل ابوي ولا خاطبني عن جد
ابو راشد يابوك اللي يبي يخطب يدخل البيت من ابوابه
جاسم معاك حق ياعمي وسامحني علي غلطتي وهذاني ارد وقول ابي
اخطب بنتك موافق
ابوراشد جيب ابوك وتعال البيت وراح تلقى الجواب
جاسم اجل الليله عندك ان شاء الله
ابوراشد حياك الله ومايحتاج العنوان انت تعرفه


مرعليه الوقت وهو ينتظرى كااان ينتظر وقلبه محترق عليهاا خاايف عليهااا
نبهه صوت الممرضه لوسمحت انت الاخ فهد
فهد نعم
الممرضه المريضه صحت وتبيك
ترك الممرضه وخل عليهاا مثل الملهوف
فهد الورد حبيبتي كيفك الحين
بدة الورد ترفع نفسها عشان تجلس
الورد انا بخير من متي وانا هنااا
فهد وهو يقرب منها يساعدهااا صارلك ساعتين
الورد ليه وش صاار وليه هذا المحلول والتخطيت علي بطني طفلي فيه شي
فهد وهو يلمها بسم الله عليك مافيه شي طفلنااا بس انتي نفعلتي شوي
والضغط ارتفع عندك ياحبيبتي طولي بالك وبلاش التعصيب
الورد فهد كله منك انت اللي جبتني لبيت جدتي وخليتني اكلمه
قرب منها وجلس قربهاا علي السرير وحط كفوفه علي شعرها وقال
فهد انتي تحبيني ولا لا
الورد سكتت لوهله وقالت انت تدري اني احبك لو ماحبك ماساحتك وقبلت اعيش معااك
فهد هوه عيونه مركزهاا في عيونهاا اجل ليه ماتسامحينه مثل ماسامحتيني ارحمي
شيباته وسنه
الورد وبدة عيونها تغارق بس هو مارحمني هو رماني في وقت حتياجي له
فهد عطيه فرصه قبل لايرحل وتندمين
الورد نغرها قلبها من كلمت يرحل صحيح شايله بقلبها عليه لاكن صعبه يرحل ويتركهاا
حطت رسهااا علي كتف فهد وطلقت العنان لدموعهااا
الورد فهد سااعدني ارجع باقي حنيني لابوي ساعدني ارجع بين احضانه
فهد وهو يمسح علي راسهاا كل شي راح يتصلح بس انتي ابتدي وكلميه
الورد مابي مابي اخااف اغلط عليه
فهد انتي رتاحي الحين وانا بروح اجيبه
الورد وبرجى لاتروح وتخليني احتاجك
فهد لاتخافين امي عندك بروح اجيب عمي واجي
الورد لاتتاخر
طلع فهد ولقى امه جالسه علي الكرسي تنتظرهم
فهد يما ادخلي عند الورد انا بروح وارجع شوي
ام فهد لاتطول عليهااا
فهد ان شاء الله يمااا
طلع فهد وتجه لبيت جدته حتي يجيب عمه لبته لترجع المياه لمجاريهااا

طلع من المشفى وتجه للمركز اللي يحقق فيه وقرر انه يحول اوراق مازن للنيابه
دخل المركز ومر علي النظاره شافه جالس بزاويه لحاله ومتذمر من اللي حوالينه
جاسم كيفك عسى مرتاااح في سويتك
رفع راسه وركز عينه في جاسم مرتااح اخر راحه ليه ماتجي تشرفني
ضحك بسخريه مكاني معرووف الشرف والاماانه وانت مكانك الخياانه والغدر ياولد الراهي
مازن حط ايدك علي راسك لاطريت ولد الراهي ياولد الفقر
جاسم وفي قمت البرود الفقر انت واهلك اسال ابوك من وينله هالفلوس وهو
قبل كان ناااطور في احد المدارس
مازن اكل تبن
جاسم ماانزل مستواي لواحد واطي باجر انت في النيابه وانتظر الحكم اللي لازق بظهرك
مازن طز فيك في الحكم وراسك هذااا يبيله تكسر
لف عنه ومشى وخلاه يقل ادبه مارد عليه مش خوف منه لاكن احترامه لنفسه
مانزل مستوااه لواطي
كتب في تقرير النيابه كل تفاصيل مازن ولي عمله وكتب في نهاية الكلام زوجة مازن
تطلب الطلاق لاسباب مهمه

وصل فهد البيت واخذ عمه وعمته ورااح للمشفى
اول مادخل عبيد علي الورد غطت وجهها في البطانيه تحااول تكتم الدموع
والشهقات اللي تبي تطلع لاكن ادموعها ابت انها ماتزل قرب منهاا وحضنهاا
سامحيني ياابوج يمكن غلطت بس انا سويت كل هذا عشاانك
تكلمت الورد وبين كل كلمه شهقه انسى يبااا كل اللي صااار خلاص ارتاح وانا ارتااح
يكفي الفراغ اللي صار بيناااا بس اوعدني ماتتركني
عبيد ماراح يبعدني عنك الا الموت
حضنته بقوه بسم الله عليك من الموت الله يخليك لي


في الجهه الثانيه توجه
ابو فهد مع ام فهد وهديل ومشعل وحمد لغاية جناااح شوق اول مافتح الباب
شافهاا منسدحه
ابوفهد الحلوه نايمه
شوق هلاخالي حياااك كنت منسدحه
ابوفهد اجل البسي طرحتك عيال خالك يبي يدخلون
شوق حياهم الله
قالتهاا وهي فرحانه خطر في بالها ان فهد معاهم لاكن صابها خيبت امل
لمااا شافت مشعل وتركي من غير فهد
الكل سلم عليها وتحمد لها بالسلامه جلسو عندها شوي وسولفوو
واستاذنو منها وقالولها انهم رايحين للورد وستفسرة عنهااا وخبروها بالي صارلهاا

انطلق تركي ونوره لمكه وفضى البيت من اجوائهم صار الكل منشغل في نفسه
نجوى وعيالهااا منشغلين بتحضيرااات الملكه ليوم الخميس
اما حمده انشغلن بتجهيز نوير ودانه وبالخص دانه
دانه ليه ابوي ليه قرر بعد الملكه بنساافر
حمده احسلك حتي بعد العلاج تعيشين شهر العسل
دانه اي عسل اي بطيخ
حمده دانه الله يهديك حبيه مثل مايحبك
دانه انا اللي ذابحني انه يحبني وادري بعشقه لي بس صدقيني اني اكنله كل
الحب بس مابي اظلمه
حمده لو مايبيمك ماخطبك افهمي وعيشي حيااتك
دانه الله يكتب اللي فيه الخير

مرت ثلاثة ايام علي ابطالناااا

جاسم ونووف
كلم جاسم عمه اللي رباااه وقال انه لقى بنت الحلال اللي يبي يكمل نص دينه
معها وطبعن عمه وافق لانه من زومان وهو يلح عليه انه يتزوج وهذا
احلى خبر عنده راح مع ولده وخطبهااا وقبلو حدد العرس بعد شهر لان جاسم كان مستعجل
مايحب يطول في امور الزواج

اما نوووف كااان فرحااانه رغم المواقف اللي صارت بينها وبين جاسم الا انها
قدرت تستلطفه والاهم انه شال من قلبهااا الخوووف خاافت يلعب عليها وعلي
ابوهااا

اليوم ملكة متعب وعاابد كاانووفي قمت سعاادتهم
ماكانووو يتوقعوون انهم يملكوون مع بعض لاكن القدر قدر انهم
يرتبطون في يوم واحد
كان المجلس ملياان معاازيم طبعن من الرجال بس
وكان طبعن حاضر معهاهم فهد كيف يترك فرحة اخووه
بعد ماوقعو البنااات علي قسيمة الزواج بدة الزغاريد تعلى من الفرح
دخل متعب علي عروسه سلم عليهاا وقبل راسهااا كااانت نوير خجلانه ماعرفة
شتقول اكتفت ببتساامه واهدهاا خااتم من الالماس النااعم صحيح انه رخيص
لاكن عندها ثمين وقبل لايطلع قالها انا طالع وهذا رقمي واتمني تشرفيني
قبل لايطلع دخل عليهم عمهم ابو تركي وباركلهم وقدملهم هديه وتمنى انهم
يقبلون هديته وطلع وخلاهم واول ماطلع فتح العلبه وشاف فيهااا مفتاح وتحت المفتااح
كرت مكتوب فيه
هذي هديتي لكم اتمنى تقبلونهااا فلا في احد ارقى مناطق الريااض
كانت الصدمه بين الفرح والذهووول بيت لهم يشتركون فيه باحلامهم وحياتهم
طلع متعب وشكر خاله وقاله كلفة علي نفسك لاكن ابو تركي قال هذا اقل
شي اقدمه لكم وسامحوني علي القصور

اما دانه راحة تجهز نفسهاا حق السفره لبسة لهااا بنطلون جنز سكيني
مع بلوزه فوشيه فيهااا بروش من الورد لونه اسود بنص اكمام ولبسة لهااا حذاء فلات
كان واطي مستواه واحد لونه جنز وجنطه جنز فيها ورد اسود نفس البروش
لبسة عبيتهااا الكتف ولفة طرحتها علي شعرها
نزلة لهم وهم يلولشون لها من الفرحه كاانت جميله رغم ولا قطرة مكياج بوجهها
وكانت انيقه رغم بساطة لبسهااا كاان يناظرهاا وهي تنزل مثل الملاك
وكااانت تنااااظر ملامحه الجذاابه كان لابس جنز مع قميص ابيض راسم عضلاته اللي
زادة من جاذبيته سلم علي امه وجدته وعمته وعمه وقال لعمه ماوصيك علي اختك
رد عليه لاتوصي حريص وانت دير بالك علي الغاليه
ورد عليه في عيوني ياعمي الحين اخليكم قبل لانتاخر علي موعد الطياره
سلمت علي امها واخواتهااا وكاانت تبكي وكانت امها تبكي معهااا وتوصيها
علي نفسها وزوجهااا وقربة من ابوها وحبة راسه وقالت راح اشتاقلكم
ورد ابوهاا وحناا اكثر راح نشتااقلك بس ماوصيك عليه عيشي حيااتك
هزة راسها باليجاب
سلم علي امه وجدته وخاله وغاادر والدمع في محجر عيونهم

عند الورد

كانت جالسه مع هديل ومريم في وخالتهاا طايحيله سوالف وضحك
اظن في ذا اليوم الكل مر علب بالهم
كانت الورد في شهرها التاسع تبي تدخل بالعاااشر كانت تحس بالام بسيطه تروح
وترجع ماعطتها اهميه
كانت تسئلها خالتها تحسين بشي ترد عليها الام خفيفه ماللها تاثير
ام فهد لازم تراجعين مايصير تسكتين تبي تعوشرين وانتي لي الحين ماولدتي
الورد بكرااا اروح اليوم فهد مشغووول
ام فهد اذا ماكلمتيه انا بكلمه مايصير كذااا
الورد خلاص انا بتصله الحين
وتصلت الورد علي فهد وشرحتله حالتهاا وهو قالها تجهزي انا جايلك
خذها للطيبيب وفحص عليها وقال انها مفتوحه ثمانيه صاني
والله ستر علي الجنين لاينزل لانه طلقها كان بارد
فعطها الدكتور تحاميل تحمي الطلق عشان يطلع الجنين بسرعه
وزادة الامها وصاارت تصرخ وتدعي ربها انه يهون عليهااا كااانت خايفه بالحيل
وكان هو خايف عليها بالاكثر اتصل علي امه عشان تجي وبلغه ابوهاا
كانت ولدتهاا مستعسره
كانت تبكي من شدة الالم لاكن هي لحظاات حتي يطلق الجنين اول صرخااته للدنيااا
فابلغهاا الدكتوور بانها انجبة ولد
ولاكن المفاجئه التي اذهلت الاطبااء بان في احشااء الورد يوجد جنين ثاني
فاصبح الدكتور يضغط بطنها بجهة اليمين واليساار حتي يصبح الجنين في عنق الرخم
عاودة الورد صرخاتهاا من جديد وكل ماصرخة خاف فهد وابوهاا عليها
حاول الدكتور في كل الطرق ان يظهر الجنين الا ان حالته كانت اصعب من اخيه
لانه كان في اخشائها بالعرض فحاول الدكتور لو الجنين بيده حتي يسهل الولاده
وفعلن عدل الدكتور الجنين ونزل من بطنهااا وكاانت بنت
كانت رغم تعبهاا الا ان رزقهاا بتوووم بنت ولد
طلع دكتور وبشرهم ان المريضه بخير واطفالها بصحه وعافيه
كان الذهول مسيطر عليهم
فهد قصدك طفل واحد
الدكتور انا قبلك كنت اظن انه طفل لاكن تبارك الله بنت والله
فهد المريضه ورد اخاف تقصد ثانيه
الدكتور مالومك من الصدمه صدقني المريضه ورد جابت تووم
الكل باارك وهناا فهد باطفاله كان طاير من الفرحه
بعد لحظات طلعة الورد من غرفة الولاده كانت ملفوفه بشرشف ابيض
فهد الحمدلله علي سلامتك حبيبتي ومبروك ماجانا
الورد وصوتها فيه من التعب الله يبارك فيك ويتربون بعزك
فهد وعزك حبيبتي
اخذتها الممرضه لغرفتهاا حتي ترتااح
اما الاطفال صارو بين اهلهم الكل فرحان فيهم بشرو اهلهم والجده
وقرر فهد يسمونهم البنت غسق والولد اسمه ركاان

بعد مروور ستة سنواات علي انجاب غسق وراكاان هذي اول سنه دخولهم
المدرسه كان الكل فرحان لهم
الورد بعد ماجابت عيالها بسنتتين حملت وجاابت مروااان عمره سنتين
والحين حامل في الشهر السادس
فهد كبرة شركته واصبح مسؤول عن عايله وشتراله فلا وانتقل مع اهله
فهااا واصبحة اسعد عاايله في الوجود بين زوجين حبو بعض

اما تركي ونوره الله رزقهم حور اربع سنوات ويوسف سنتين ونص
طبعن فهد وتركي بنفس الشركه اللي كبرة وكبرو معهااا وشراله فلا بقرب فلة فهد
صارو جيرااان

عبيد تزوج للمره الثالثه لاكن هالمره من بنت جارهم الارمله كان عندها
طفلين يتما تزوجهااا وربا عيالها مثل عياله واصبحة علاقته بالورد اقوى من
اول وزوجته زوجه صالحه تحب الورد مثل عيالهااا وكانت عايشه معاهم شيخه
هي معها سمنه علي عسل
الجده من سنتين توفت وهي نايمه بفرشهااا كان الكل يحبها يدعيلها بالرحمه

نوف وجااسم تزوجووو ورزقهم ربي بنت وسموهااا منااااار ثلاث سنوات ونوف
الحين حامل بالشهر الثاني كانت تحب جاسم وهو يموت فيهااا كل ماطرت
عليهم سوالف العنااد يضحكون

شوق بعد ماتطلقة من ماازن قررت انهااا تلتزم دينيا فعملة في معهد لتحفيظ
القران كرست كل وقتهاا وجهدهااا في عمل الخير وتحفيظ القران للكبار والصغاار
واصبحة انسانه طاهره من الداخل

مشعل تزوج من القرى ومرتاح مع زوجته وحبها رغم جهلها الا انهاا
تفهم طبعه وشي يبي وحب فيها برئتهااا
داانه بعد ماسوة العمليه حسة بتغير نفسبتها اتجااه عاابد حبته مثل
ماحبهااا ومااقصرت معااه في شي اصبحت له الزوجه الحنونه شالت من
بالها الانفصال والمشغل وقررت تعيش لزوجهاا وطفلهاا اللي قرب يوصل للدنيااا

متعب ونوير لاتقل حياتهم عن فهد وتركي انجبت منيره ثلاث سنوات ونجوى تسع اشهر
وانتقلو للعيش في فلتهم اللي جت معاهم نجوى وام عاابد

واما الباقي من ابطالي في الروايه الكل منهم عايش في راحه ونسجاااام وستقراار
والله يديم عليهم الامن والاماان

الي هنااا تقف سطور روايتي عن المتابعه
بعد الانتهااء من الجزء الاخير
اتمني اني وفقت في صيغتهااا بالشكل المطلوب والمضمون لكم حتي امتع
نفسي وامتعكم في قرئتهااا
سامحوني علي كل كلمه كتبة بالغلط
وسامحوني اذا اطلت عليكم في الروايه
وسامحوني اذا لم اوفق في صياغتها
وتمنيااتي لكم بالتوفيق
ونتظروني في روايتي الثانيه يالقريب العاجل

لو كان خظي حي <ماجيتك اموت>

اللهم صلي علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبه وسلم
اللهم ارضى عن
علي
وعمر
وعثمان
وابوبكر
ورضى عن
امنا عائشه وخديجه وامهات المسلمين
ورضى عنا ربي انك انت الغفور الرحيم
ولنااا لقاء قريب استودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه ,,,




تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -