بارت

رواية ماكل من يضحك مع الناس مبسوط ياكثرمن يضحك ونفسه حزينه -11

رواية ماكل من يضحك مع الناس مبسوط ياكثرمن يضحك ونفسه حزينه - غرام




 رواية ماكل من يضحك مع الناس مبسوط ياكثرمن يضحك ونفسه حزينه -11



قلت لها : ريووم احنا سوينا الي علينا نصحنااهم وكل واحد عقله براسه يعرف خلااصه



× انتشر خبر موت عبدالله وطبعااا تم تأجيل العرس لكن اتفقو ان بالعيد عبدالرحمن يملك بس على ليلى

طوول اياام العزاء كانت احلام بالمستشفى لاتتكلم ولاا شي حتى ليلى حاولت معااهاا عبدالرحمن روان ورياان لكن عبث اختااارت الصمت عن الكلاااام ويوم رجعت البيت اختارت الحبس بغرفتهاا ×



بعد مروور اسبووع بعد التراااويح




× ليلى ×

قررت ان خلااص فااض الكيل فيني كل مااتصلت على ام عبد الرحمن تقولي انها ابد ماتخرج من غرفتها

ولا شي حتى الافطار بغرفتها تمر ولبن وغيرها مااافي استأذنت من ابووي اني ابي ارووح وطبعاا امي معااي .. اول ماوصلناا امي جلست مع م عبدالرحمن واناا طلعت لغرفتهاا كانت اللنباات مقفلة فتحتهاا وصرخت فيني : قفليهااا ... طنشتهاا وفضلت اتامل فيهااا احااول ادوور على احلاام صديقتي ويينهاا لكن

ماا شفتهاا شفت بدالهاا حطاام انساانه جااالس قدااامي شعرهاا الي مو مشط متروك باهماال هلاات السودا تحت عينهاا الصووره الصورة الي ضاامتهاا لصدرهاا كانهاا ضمة الام لطفلها الي لقته عقب سنيين ضيااع

قلت لها بحده : احلااام شنو هذا ايل مسويته بنفسك ؟1 يرضي منو هذاا

احلام : طلعي برة

طنشتها وجلست ع الكرسي وحطيت رجل ع رجل : مو بطاالعه الا ورجلي على رجلك

قالت لي : اجل بتمين هنا كثير شفتها قاامت تبي تقفل اللنبااات ..سحبت يد هااا امنعهاا

دفتني بعيد عنهاا : وبعديين معاااااااااااااك اتركيني وحدي ماابي احد ماابي اشووف احد

سألتهاا : ليييش ؟! احلاام رحيل انساان ماايعني نهااية الدنياا

احلاام وهي تصرخ وتبكي : لو كان هالانساان حيااتك نبض قلبك نفسي الي تتنفسينه كاان فهمتي محد فيكم يعرف شنووو احس فيها محد يحترق زي

قلت لها : خلصتي من الووقووف ع الطلل ولا بعدك

احلاام : يحق لك تمصخريين

قلت لهاا : صدمتيني كنت اهقى انك اقوى من كذاا لكنك طلعتي ولااشي مجرد غصن ياابس

وطلعت وتركتهاا


احلاام لحقت ورااي ومسكتني ع الدرج : شوو خلصتي تشمتك ؟!

طالعتها بحسره : شمااته .. انا اشمت فيك ؟! اشمت بنفسي ؟1

تركتهاا فضلت مكانها واااقفه وصلت لين نهاية الدرج والتفت لهاا : احلاام عبدالله الله يرحمه رااح لكن اهلك اخواانك كلهم هني كلهم يبوونك يحبوونك لااتفكريين انك جالسه بس تعذبيين نفسك انتي تعذبينهم معااك ..لو عبدالله كاان حي تهقيين ان هالوضع بيرضيه ؟1 تهقين انه بيكوون سعيد بالي تسووينه ؟1 اناا لو مكانك ارقص فرح ولاا ازعل عليه عبدالله راااح شهيد يااااا ليلى شهيد تعرفين شنوو شهيييد

احلااام جلست ع الدرج وضمت رجلهاا لصدرهاا وقاامت تبكي بحسره وتشاااهق رجعت ركض عليها ماااقدرت اتركهاا مااقدرت اقفي واخليهاا ضميتهاا وتعلقت فيني : لييييييييه ياااليلى؟!! ليه البلد الي يكبر ويعلم عياااله يطعنووه؟ ليه يذبحوونه؟ حنا نااس نحكم بشرع الله نقيم حدووده ليه يحااربوونه ؟! شذنبه عبدالله يمووت ؟1

لحناا الرووس ولاهم الافغاان ... حق شنوو كل هذاا ؟! يقتلوون يدمروون ! حتى شهر الله الحرااام مااحترموو حرمته ايه ديين هذاا أي اصلاااح هذاا يقصووون على منووو يبوون االشهاااده ؟1 أي شهااده هذي يااليلى الي بتجيهم ع حسااب الابرياااء ... وصرخت ... كل المسلم على المسلم حراام دمه" وصرخت وهي تنطقها" وماله وعرضه .. دمه ياااليلى دمه حرااااااااااام

شديت ضمي لهاا وانا ابكي حرقى معهاا كانت امهاا تطالعني وامي شفت الدموووع وبنفس الوقت ابتساامه ع وجه ام عبدالرحمن ان اخيراا احلاام فضفضت عن الي بخااطرهاا






× حناان ×

لي فتره ماشفت الريم من اخر مره كانت عندي وتهااوشت معاااهاا الين اللحين كلمااتهاا ببالي معقوول بندر شااايفله شوووفه ؟! طيب انا مااشوف خرجااته كثيره ولا يباالغ بلبسه معقووول هو متعمد كذاا عشاان لااشك

الغرييب انه طوول هالفتره وهو زين معاااي مااقم يستفزني ولاا شي اكيد عشاان رمضااان ايه ماافي غير كذاا

سمعت صووته شكله صوول مدري شفيه يناااادي : حناااااااااااان حناااااااان

صرخت من مكاااني واناا ارش الماا ع الصااابون الي بالارض "تنظف الحماام وانتو بكراامه " جاااااي

طررررررررررررررررررررررخ اااااي لاباارك الله ببلييس

شكله سمع صووت الطيحه جااني ركض : وش فيييك

قلت له وانا احاول اسند ايدي ع البانيو "المغطس " قالي: لاتحركيين فصخ جزمته " والجميع بكراامه " وفضل بشرااابه الثقيييل

شفته جااي باتجااهي وانحنى جهتي : وش بتسوي ؟!

قالي : بااشيلك وماحسيت بنفسي الا وانا بين ذراعيه شالني وطلعني من الحماام "وانتو بكرامه " حطني ع السرير وانحنى يشووف رجلي اول ماحط ايده عليهاا صرخت : اااااااااااه

سألني : تووجعك مره

قلت له : لا بس اصر خ اجرب صووتي

هز راااسه : مدري متى رح ينعدل اسلووبك هذا

سحب لي جااكيت طوويل من الدولااااب وشيلة اتصل ع 911 وارسلو لنا سيارة اسعااف لاني مره مااقدر امشي ع رجلي بالمستشفى عملوو لي اشااعاات وهالشغلاات وطلع ان عندي التواا بالكااحلمع تمزق بسييط لفوولي رجللي بضغااط وعطووني عكاز .. وبعدين خذيناا تاكسي لرجعتنااا لااحضت يوم طلعناا ان المطر بدأ ينزل وكان غزير استمتعت مره بشووفته تذكرت يووم كناا صغااار يوووم كنت انزل والعب بالمطر بالحوووش وارجع البيت كلي طيييين كاانت امي تصاااارخ علي واحيان انضرب لكن وووين هالشي عمره ماااجاااب نتيجه معاااي فتح الباااب ونزل جيت اناا ابي انزل لكن ماااقدرت الارض كلهاا موياا ولو حطيت العكاااااااااز اكيد بيزلق .. لكن لازم الوااحد يخااطر طلعت العكاز بالاول ونزلت حااولت اسند طوولي لكن وووين كنت بطييح لو ماامسكتني يد بندر ..ابتسم بووجهي وقالي امسكيني زيين مسكت فييه سحب العكااز من ايدي ونادى ع البواااب رماااله العكااز يمسكه وشاالني بين ذرااعيه حسيت بحيااا قلت له : بندر نزلني عيييب والله النااس تناظرنا شيقوولوون

قالي وهو يضحك ويمشي جهة البااب الي تغطية المظلاات : ماالهم خص

انا احس وجهي بنحرق وهو يقوولي مااالهم خص

رجع سأل : بعدك تحبين اللعب بالمطر

سألته : لييه

رجع طلع من الجهة المظلله ووقف وسط المطر وقاام يدوووور فيييني صرت اضحك غصب عني

وانا ااشوف وجيه النااس الي يطاالعوناا ويضحكووون او يعلقووون عليناا ....حطيت راااسي ع كتفه

وزدت تمسكي فيه لاني حسيت بالدوووخه .. قاالي : خلااص شبعتي ؟!

قلت له : الله يخلييك طلعني البيت خلااص تعبت

سمع كلااامي وطلعني كنت مغمضه عيووني طوول الطرييق

سألني : اشفيك مغمضه تعوورك رجلك ؟1

مارديت عليه اكتفيت بالهز بمعنى لاا ... اصلاا شقووله انه قريييب مني واااااااايد واني خلااص شووي بذوووب واناا احس برااسي وهوو محطووط ع كتفه وشعره المتبلل يلامس وجهي

دخلني وحطني ع السريير ودخل يتسبح ويغير ملااابسه

انا سمعت جرس الباااب يرن وقمت افتحه كان البوااب عطاااني مظرووف قال جااابته وحده لي

خذيت المظرووف وشكرته .. بصعووبه وصلت الين مااجلست ع الكنبه

فتحت المظرووف وشفت الي فيه كاانت صوور بندر معقول هذاا هوو منو هذوول الي حووله

حسيت بالناار تسري بداااخلي .. تذكرت كلاام الريم لقى وحده شنو هذاا معقوول تووصل لهالموااصيل

مشييت بعرجتي واناا اضغط ع نفسي شفته وااااقف يلبس التيشرت حقه سألتني : منووو اللي دااق البااب ؟1

رميت الصور بووجهه وسألته شنوووووو هذااااا

شفته ينااظر الصوور وهو مصعووووق انحنى واخذ وحده من الصور المرميه ع الارض : قااالي حنااااان والله كذب ... كذب

صرخت : هذاا موو انت ؟1 هذي الي بحظنك منووووو ؟!








الرابع والثلاثون


ان قلت لك اني بهاجر واخليك؛؛

واترك الدنيا وارحل بدونك!!

وان قلت اني مع الوقت ناسيك؛؛

وقلبي صار بالوقت الاقشر يخونك!!

اكون انا كذاب من غير تشكيك؛؛

وشلون بأنسى بسمتك مع عيونك !!

لك موقع محفوظ في قلب مغليك

اقرب من اهدابك لناعس جفونك !!

وعند النهاية بيت واحد يكفيك ،،

خله في بالك لانتشيت بجنونك،،

قالها %الجسمي% وكنه شدى فيك ،،

والله ماتسوى ×حياتي× بدونك !!


كل شي كاان سريع ماتعرف وش صاار وليه كل الي شاايفته انهاا مغطاايه بالدم من كل مكاان وهوو بين يدينهاا ماايتحرك .. نفسه ضعييف ينزف من كل مكااااااان ضمته لصدرهااا باقصى مااااتقدر بكت عليه حرقه بكت الم خووف انهاا تفقده صرخت قدر مااااتقدر لحقوو علي لحقوووني محد جااوبهاا اصلا من يفهمهاا وهي تتكلم عربي

صرخت : help me

ضربته ع وجهه : بندر بندر كلمني تكفى رد علي

لكن ويين اعيوونه شووي تغمض وتغمض ضمت راسه لصدرهااا امتزج دمه بدمووع خوفهاا

جاا الاسعاااف ... المسعفيين قدر الامكاان يحاولون يسعفوونه اصرت ترووح معااه للمشتفى

هنااك ع السرير الابيض شاافته وهو يكاافح عشاان يعيش..

الاطباااء قداام عيوونهاااا راايحين جاايين ابر ومحاالييل ادويه اجهزه

شاافت الطبييب يعلن توقف قلبه صرخت بألم صرخت معقووول كل شي خلاااص معقوول انه بيروووح حاولت وحده من الممرضاات تهديتهاا لكن ووووين هي اشبه بالاسد الجريح يزييد شراااسه مع كل لحظة يكون قريب فيهاا للنهاااايه .. جسمهاا صااحي لكن قلبهاا ميت او يحتضر يحتضر مع كل انخفااض لضرباات قلبه.. ينخفض مع كل تردي لحاالته ... انعشو قلبه لكن ويين هو بحااالة خطيره مع ثلااث رصاااصااات غزت جسمه بين الكتف والسااق والاخطر رصااصه ابعد عن قلبه بمسااافه 2 سم

فقد الكثير من دمه الطبيب اعلن الاستنفاار الاقصى لازم يتم التوجه اللحين لغرفة الجرااحه الرصااصه الثااالثه

صبب اضرااار كبيره لجسمه "نزيف حااد "

شاافته وهم ياااخذوونه منهاا ... لحقتهم لكن مااتقدر خلااص هذي اقصى منطقة رح تقدر تدخل لهااا

معقوول كل شي رح ينتهي .. معقوول الي تمنته رح يصير ... جلست ع كرسي المستشفى وهي تحس بااالم رجعت ذااكرتهاا بهاا لاسبووع من هاليوم


× قبل اسبوع×

كاانت بغرفتهااا هي وياااه مقهووره منه وودها تذبحه رمت الصوور بوجهه وهي بدااخلهاا تبي تشووه وجه

كانت صوور له بووضعيااات مخلله

كان يصرخ ويقولهاا ان كل شي كذب

قالت له : كذب بندر شاايفني طفلة قدااامك

بندر يداافع عن نفسه : حناان والله الي بالصوره مو صحييح

حنااان باانفعااال وكبرياء الانثى ينزف من طعن الخيااانه : مو انت بندر هذااا انت بالصوووره مع وحده بالسرير وهي بقميص النووم تقوولي مو صحيح

بندر بااصرااار : حناان وربي الصور تلفييق

حناان ضحكت بسخرهي : تلفييييييييييييييييق لا والله حجه زيينه

قاالهاا : حناان اناا ماااانكر اني اعرف الي بالصوورة لكن والله معرفتي فيها سطحيه

حناان : شفت هذا انت فضحت نفسك تعرفهاا

بندر : ايه اعرفهاا عرضت علي عمل كعاارض ورحت وتصوورت وكان ي صوره معااها لكن مو كذااا

حناان : ياامحترم هذي مو من عرض هذي لكن بغرفة نوومهاااا وسألته بسخريه ياترى كان بيتهاا او فندق ... بالمنااسبه كم رقمهاا .... ياااترى كم رقمهاا ع القاائمه مع كم وحده خنتي بندر؟!

بندر : حنااااااااااان ثمني كلاامك زييين مب انا اللي انزل لهالمستويااات الواااطيه ؟!!

حناان : وش فيهاا زود عني ؟!! انا بشنو قصرت معك

ضحك بسخريه : قصرتي ؟! قولي شنو اعطيتي بلاول

حناان مااقدرت ترد عليه تعرف زيين انهاا مقصره معاااه لكن مع كل هذاا هي برضو مره مااتقدر تستحمل فكرة ان زوووجهاا ممكن يكوون مع مره غيرهاا ماتستحمل انه يخونهاا

بندر واتخذ موقف الهجووم : شفيك سكتي ؟!! رااجعتي حسااابااتك زيين ؟! عرفتي اني لو ختك رح يكون معاااي حق لاني بالعربي مو حاااس اني متزوج ؟!

حنان ناظرته بصدمه ..قالهاا وهو يشووف صدمتها : وليه مصدوومه ؟1 عمرك سألتي نفسك اذا انا فرحان او مضااايق عمرك ماكلفتي خااطرك وشااركتييني هموومي حتى الفرحه تستكثرينهاا علي وتقلبينهاا نكد ماااقدر اتكلم معاااك بمووضوع من غير لاانتهااوش من غير لاااتقولين كلمه تقللي فيها من احتراامي من غير لااتجرحيني ماااتحبين احد يتهمك بشي انتي كله طاايحه تحت خاانة المظلوومين واناا الظااالم اناا الجباااااار

حنااان الرجل يوم يتزووج يدوور يحبه يخااف عليه علي اذا ضحك ضحكله وان ضاااق محى هموومه

الزوااج مو انك تطبخيين وتنفخين تغسلين وتكنسيين ياااكثر الخدم لهالشغلااات ولاهو فراا ش وياكثرهن بناات الليل

حنااان قالته بلووم : تتكلم وكأنك مختااارني بنفسك تنكر ان عمي هو الي اختاارني تذكر يووم قلت لي ببيتنااا انك ماوااافقت الا عشاان ابوووك

بندر : مااانكر لكني حااولت اتأقلم حاولت اقرب منك لكن وش النتيجه تصدين وتصديين ماتبين تعطيين نفسك حتى فرصه تشووفيني بحيااادية بعيد عن الحكم الي كونتيه عني حتى يووم اعترفت لك بحبي شسوويتي اهنتيني عاملتيني كأني حشره ماااسوى .

حنان بتهرب: هذا مو بموضوعناا

بندر صرخ فيها : الا موضوعناا ونص .... تعرفين ايه تزوجتك لان ابووي امرني تعرفين ليه ؟! لانه يوم مااتصل يطمن علي ردت عليه وحده ؟!ماكلف نفسه يسألني هي من ولا شعلاقتي فيهااا اتفاجات بعد اسبووع انه خطبك لي ويارتيه بلغني الا تركي قااالي

حنااان : يعني انت تعرفها من قبل لاااصير زووجتك ؟!

بندر جاوبهاا : طمني عقلك المرييض الي ردت ع ابووي كاانت الريم ...يومتها جاااات تزورني مع احمد لاني كنت مريض

حنان كان كل الشك مااالي عيونها : انزيين هذيك الريم لكن هاااذي ؟!

بندر هز رااسه بفقدان امل : والله مااجمعني فرااش بمره غيييرك لااابحلاال ولابحرااااام ....تنهدت .. اسمعي ياابنت النااااس لو ان لي علااقة بووحده كاااان قلت لك راايك ماايهمني ولااا ني بخاايف منك لكني انساان اعرف ان تالي هالجسد للدوود واعرف ان العمر لو طااال بيتم فاااني ...... حناان اناا ارقب الي ماااينااام ولايعرف السهوو.... ارقب االي خلقني وخلقك ..... ارقب من انحنيه بركووعي وسجوودي واناا مانحني لغيييره .. اااارقب رب العبااد فهمتي ؟!!!!!

كلمااته بذاااك الوقت جمدتهاا طلع وتركهااا ووين راااح مااتعرف الي تعرفه انهاا بكت لكن هالمره دمووعهاا كااانت غير دمووع ماااتعرف سببهاا هل هي قهر لانهاا قصرت معااه وانهاا ماااقدرت بيووم تفهمه او انهاا فرحااانه انه طلع بريء او انهااا دمووع خجل من نفسهااا لأنهاا ظلمته لحقت وراااه شاافت نوور المكتب مفتتووح ... قررت تكسر قيوودهاا تطلق العناان لمشاااعرهاا من حقهاا انهاا تحس لمره انهاا عاايشه فعلاا تستمتع بكونهاا محظووظه ان في انساان بهالكوون مخلص لهاا بعوااطفه باحااسيسه انسااان ممكن يعطيهاا كل شي من غير طلب و لاا ينتظر مقاااابل بقبضتهاا المرتجفه فتحت الباااب ...شاافته وواقف قداام الشباااااك يتااامل قطرااات المطر الي تكسرت ع النافذه الزجااجيه .... خطت بعرجتهاا الخفييفه

قالهاا بصوته الرجووولي : نعم نسيتي شي تبين تقوولينه ؟! واستدااار عليهاا في اتهااام جدييد نسيتي تتهميني فيه ياااحضرة القااضي ؟!

وقفت محتااره ماااتدري وش تقوول تبي تعتذر بنفس الوقت كبرياائهاا ذاابحهاا والي زاد الامر صعووبه الاسلووب الهجوومي الي اتبعه بندر معااهاا بالكلااام

غريب امرهاا شي طبيعي يتبع هالاسلووب معااهاا رجل اهاان اكثر من مره ولايمكن لاي رجل ان يتحمل الاهااانه لاجل حبها داس على كبرياائة اقفت عنه ومع هذا تبعهاا لكن لكل انسااان طااقه احتماال ومعه قد بلغ السيل الزبا

وبالنفس الوقت غريب امره مع كل حبه لهاا ماااقدر يفهم انهاا صعب تحكم رووحهاا الحره صعب ان تكبل صعب انك تجيب فرس بري حر وترووضه بيوم وليله حتى احسن الفرسااان يعجزوون عن هالامر

تباادلت معااه النظرااات من غير لااتنطق بكلمه وهوو استمر بالنظر لهااا حس بقوواه ممكن تخوور ممكن يضعف ووويرووح لهاا يضمهاا لصدره يقوولهاا ان مهمااا جرحته رح يحبهاا رح يحبهاا لاخر نبضه ينبض بهااا صدره لااخر يووم بعمره حتى لوو فرقتهم الدنياا القلب الي حبهاا مستحيل يخونهااا

قرر يغاادر هالجوو المشحوون بالعوااطف الغير مفهووومه عدة من جنبهااا ماااقدرت الا انهااا تمسكه من ايده تمنعه انه يغاااادر يتركهاا بووسط الدوااامه لحااالهاا من رح ينقذهااا .. طاالع ايدهاا الي مااسكته تأملعاا كااان شااااده عليه كأنهاا ام خاايفه تضييع ولدهاا بووسط الزحااام ..رفع بصره يطاالع بووجههاا

شاافهاا وهي تحرمك شفاااتهاا بصعووبه والحروووف كانهاا حالفة ماتتجاااوز الشفاااه

قلت بصووت مكسووره : ب بندر ..انا ...انااسفه

وقبل لايستوعب اعتذااارهاا على طوول دفنت نفسهاا بصدره تمسكت بقميصه ولو زادت الضغط شووي كاان ممكن ان اصاابعها تحفر جلده ..قالت له ودموعهااا حره ع خدهاا : اسفه اناا انا احبك والله العظيم احبك

حس بقشعريره وقفت كل شعره بجسده ... تحبه معقوول ؟! اكيد يحلم ؟! وحكرة تلقائية طوقها بذرااعه يتأكد انهاا فعلاا موجووده وانها مو طييف صورته له اخيلته

حنااان كملت وسط الشهقاات : اناا اهتميت بنفسي عشاانك كنت ابيك تشووفني حلووه تشووفني مره كاان نفسي اكوون بعيوونك احلى النساا ماكنت اعرف شلوون اعبرلك عن اهتماامي عن مشااعري اعتبرت حبي لك ضعف لانه بدا يسلخني عن شخصيتي الحقيقيه الي كنت عليها طوال عشريين سنه يوم قلت لي انك تحبني لو كان غير الوقت صدقني كان رقصت فرح لكن انت يومتهاا كسرتني حوولتني لحطااام كنت محتااجة الملم شتاات نفسي احاااول اجبر الكسر ..يوم قالت لي ريم انك شفت لك شووفه حسيت نفسي مجرووحه مااقدرت اصاارحك مااقدرت اسألك خفت يكوون المووضووع صدق خفت يكوون فعلاا لك علااقه وتتشوه صوورتك بعيووني كنت ابيك فضل بعيني عاااالي شاامخ يووم شلتي ع ايدك ولعبتني بالمطر لما سألتني اذا تعباانه كنت تعباانه لاااني قريبه منك وبنفس الوقت بعييده قربك مني يحرقني يشعل فيني مشاااعر ماااعرف اوصفهاا مااعرف اعبرعنهاا ... ورفعت عينهاا تشووفه ..يوم اشووف الحريم يخزونك احس بدمي يغلي اتمنى افقع عين كل وحده تخزك نفسي اصرخ واقوولهاا هذاا رجلي اناا لي انااا مو لغيري لحظاات كثيره تمنيت اجري عليك ارمي نفسي بحظنك واقووولك مهماا تكبرت عليك مهماا صديت عمر قلبي ماااسلم راااياااته لغيرتك ان عيونك ماااعرفت النووم عيووني تتم سهرااانه تنتظرك تغفى ان سمعت صووت ضحكت رقص قلبي على انغااامهاا وان شفت الكدر على محياااك بكى قلبي عليك لكني كل مااحاولت اصاارحك مااقدر مااابي اباان قداامك ضعييفه اخااف ترفض هالحب اخااف ان

حط اصبع ع فمهاا من الكلااام وسط شعوره بالنشووه : كفااايتناا كلاام وعتاااب كل هذاا مااعاااد يهم اللحين

حنا ظلمناا نفسناا وااااايد ولازم ننصفها اللحيين .....طبع بووسة ع جبينهااا وترف وجها باصبعه وكان الحيا صبغه باللون الاحمر وابتسم وقالها : تعرفيين انك حلووه واااايد وانتي مستحيه ...ابتسمت بخجل ورجعت دفنت رااسهااا بصدره

ضحك وملت ضحكته كل الاركاااان ونفس هالضحكة رجع صدااهاا يتكرر بأذنهااا اللحين وهي تنتظره خاارج غرفة الجرااحه



× بالمطاار بشيكاغو ×

وقفت تنتظره وهي ينهي الاجراءات جلست بجنبها مره كبيره عرفت من برقعها انهاا خليجي كانت تطالع ابوها وهو جهزالاجراءات كانت تحس بتعب وارهاق لهم 15 سااعه طيراان وقبلهاا بيومين تعرضت لنكسه

المره كانت تكح واااايد التفت لها مريم وقالت لها : خالتي تبين مااا

المره : لا ياابنتيه اللحين ولدي بيي ماتقصريين

ابتسمت لهاا مريم بحبوور شاافت شاااب جاااي باتجااههم لكنه وقف بعيد اول ماانتبهت له قاااامت من ع الكرسي وابتعدت لانهااا حست انه تحرج منهاا ... راحت جهت الاات الحلويااات دخلت يديها بجيووبها وطلعت الصراافه الي كانت تحتفظ فيهاا بعد كل سفره تجيهاا لامريكا او أي بلد تزوره

انحطت ايد ع كتفهاا : شتسووين ؟!

التفتت له : ادور شي اكله " واشرت له بالعلك بيدهاا "

ابو نور : ومالقيتي الا العلك

مريم وهي تبتسم : هذا الي عجبني

هز رااسه : مافي امل منك

سألته : خلصت ؟!

جاوبها : ايه

ومشيوو باتجااه البوااابااات


اماا هذااك الشاااب الي اعجبه ادب البنيه يووم قاامت اقترب من امه : امااايه مشيناا

جااوبته : ليه ماااتصلت ع ريمووه وريلهاا

حمداان : اميه انا بلغتهاا بالموعد بس هي تأخرت ماانهى حمداان كلمته الا وهوو يشووف احمد والريم وبيدهاا بندر طبعاا ام حمدااان سوت منااحه معتبره يوم شاافت بنتها وحفيدهااا والريم شااركتهااا هالمناحه وسط تعليقااات احمد وحمدااان

اخذواا تااكسي وتحركواا للبيت سبقهم تااكسي ابو نور ومريم

اول ماوصلو العماااره طلعوو لشقة حنااان وبندر رن الجرس لكن محد رد رن اكثر من مره

ابونور : قلت لك خلينا نبلغهم ماسمعت الكلام

مريم : كنت ابي اسويها مفاجأه لهاا

ابو نوور : يااعيني ع المفاجأه اللحين لازم نرووح للفندق وحناا مو بحااجزين


مريم مااعرفت وش ترد سكتت نزلت مع ابوهااا سأل البواااب عن بندر قاااله انه مو موجوود وانه من الصبح طلع مع حنااان ومااارجعوو الى الان

ابو نوور حس بخووف كأن احسااسه الفطري انذره بوجوود شي مو طبيعي حااول قدر الامكااان يخفي هالشي عن مريم .. البوواب اول ماا شاااف احمد والريم نازلين من التااكسي نااادى على احمد عشان يسأله عن بندر

البوااب : Mr. Ahmed that man asking about mr. Bandar

احمد : So ?

Mr Bandar Lefted his home since the morning with his wife and they didn’t back yet

احمد اتجه لجهة الرجل لمح كبر سنه ... احمد يعرف ابو بندر فستثناه من قاائمه توقعااته اقترب منه : السلاام عليكم عمي

ابو نور بابتساامه وقااار : وعليكم السلاام

احمد : اناا رفيج بندر .. اسمحلي عمي ماااعرفتك

ابو نور: اناا عمه وابو زوجته

احمد : هلا والله عمي

ابونور : تسلم يااولدي ..ماتعرف وين بندر وحنااان مساافرين هم ؟!

احمد : انا شفتهم امس اخر شي عقب السحوور وبعدها روحو البيت ومايااابو لي طاري سفر ع العمووم عمي اقرب عندي حياااك البيت بيتك

ابو نور : لايولدي مااابي اثقل عليك وبعدين اناا مو لحاالي اناا وبنتي

احمد : عمي اناا حسبت بندر واهلك حسبت اهلي ومن غير لايترك مجال للنقاش اكثر سحب الشنطه من ايده ومشى قداامه : تفضل

اول مااوصل قدام بااب بيته فتح الباااب ودخل : هوووووووووووود

الريم وامها عرفه ان معه احد ريم رجعت وحطت شااالتها وامهاا حطت برقعها

دخل ابوو نور وهو مستحي وراه مريم وماايقل حيااهاا عن حياا ابوهاا وبان هالشي وااضح مع بيااضهاا

ام حمداان عرفت مريم اول مااشااافتهاا

احمد : حياااك عمي تفضل ... الريم هااذاا ابوو حنااان

الريم باابتساامه شاااقه الحلق : هلا والله عمي حيااااك

ابو نور : الله يحيك ياابنتي

احمد : هذا حمداان ولد عمي واخو حرمتيه وهذيج عمتي

سلم حمدان على ابو نور : نعرف بعضنا

ابو نور وهو يتذكره : ههه شفتك بالمطاار من شووي

الريم : شكلنا كنا بمكاان وااحد وحن ماندري

ضحك الكل ع تعليقهاا

اخيراا قرر احد يعطي المنزوية اهتمااام ام حمداان : بنتي وراااك بعيده قربي ارتاااحي ريم لعنبو لاسنه ولامذهب ماتشوفين البنية

الريم افتشلت : اماااايه .. رااحت لمريم العذر والسمووحه وصاارت تتامل مريم امم انتي مريم صح

مريم ابتسمت : ااايه شلون عرفتي

الريم : حناان دووم تحكي لي عنج فعرفتج ع طوول

اتجه الرجال لغرفة الضيووف وبقيت الحريم بالصاااله ...انقضى ع وجودهم سااعه مرت بسرعه وسط السووالف


رن التلفوون فجأ الريم كااانت حاطه المجيب االالي بعد الاشااره جا صوت كله تعب : ريم اناا حنااان لحقي علي وبدأ صوتهاا يختنق جرت الريم ع السمااعه : الو حنااان شفيج ... شووووووه

كان صووت ريم عااالي سمعهاا الرجال وطلعوو يشووفوون شصاااير

الريم نزلت دموعهاا ماااقدرت تحبسهاا قفلت السماااعه... الخبر صااعقة نزلت عليهاا

الكل كااان يرقبها بنتظر كلمه حمدان وامه خاايف وش الي صااار

ومريم قلبها ياكلها ع اختهاا وابوو نور مو بحمل صدمااات

الريم : بندر ... بندر

صرخ فيهاا احمد : ريم وش صااار

الريم : بندر بالمستشفى بحالة خطيره

مريم حطت ايدهاا ع فمهااتكتم شهقاااتهااا

ابو نور وهو يتماااسك : أي مستشفى ؟!!

الريم : بال....

ابو نور: احمد ممكن تاخني لهاا

احمد وهو خاايف على بندر : كلناا بنرووح

ابو نور جا بيطلع هوو احمد الا ومريم تنطق : يبااا انا بجي معااك

ابو نوركان وده يمنعها لكن يووم شااف دموعهاا ماا قدر يتكلم : رااح الكل المستشفى

حتى حمداان رااح معااهم مابقي بالبيت الا ام حمدان الي قررت تقعد مع بندر الصغير


بالمستشفى

كانت الدقااايق سااعااات والسااعااات سنيين تعبت من الانتظاااااار جاتهاا ممرضه تبي تكشف عليهاا خصووصا ان وجه حنااان من الجانب الايمن فيه دم لكن حناان رفضت مااكاانت تبي تتحرك تخااف يصير شي وهي مو موووجووده لكن وسط اصراار الممرضه رااحت معاااهاا كاان في جرح برااسهاا بجبينهاا هو الي عدم وجهاا نظفت لها الممرضه الجرح وكاانت تقولها كلاام كثير من بااب التخفيف لكن حنااان ابد مااكااانت معاااهاا كل تفكيرها محصوور بزووجهاا الي مااتدري عنه شي .... رجعت ثاني مره لمكااانها تنتظر احد يطمنهاا احد بس يقولهاا انه بعده حي تمنت بذيك اللحظه يكون احد موجود احد يااخذ بيدهاا يسااعدهااا

شااافت من بين الوجيه وجه تعرفه زيين بالبداايه حسبته اوهااام خيااال لكن كل ماااصااار يقرب ويقرب

كل ماقل شكهااا ابو نور : حنااان

من سمعته نطق بسمهاا رمت نفسهاا بصدره مااهتمت شو اللي جااابه او متى وصل كل الي كان تبيه صدره الدافىء ترمي نفسهاا عليه : بكت و بكت اااه يباا

الريم بخووف : حناان وش صاار لكم

مريم وهي تضمها لصدرهاا : حنااان اذكري الله

حناان وهي تطالع بمريم : مريم بندر واختفى الصووت بين الدموووع وبين الشهقاات

انفتح الباااب وخرج منه الطبيب بوجه تعلوه ملامح العبووس








الخامس والثلاثون


<<< بحر الذكريات >>>


كانت الدقااايق سااعااات والسااعااات سنيين تعبت من الانتظاااااار جاتهاا ممرضه تبي تكشف عليهاا خصووصا ان وجه حنااان من الجانب الايمن فيه دم لكن حناان رفضت مااكاانت تبي تتحرك تخااف يصير شي وهي مو موووجووده لكن وسط اصراار الممرضه رااحت معاااهاا كاان في جرح برااسهاا بجبينهاا هو الي عدم وجهاا نظفت لها الممرضه الجرح وكاانت تقولها كلاام كثير من بااب التخفيف لكن حنااان ابد مااكااانت معاااهاا كل تفكيرها محصوور بزووجهاا الي مااتدري عنه شي .... رجعت ثاني مره لمكااانها تنتظر احد يطمنهاا احد بس يقولهاا انه بعده حي تمنت بذيك اللحظه يكون احد موجود احد يااخذ بيدهاا يسااعدهااا

شااافت من بين الوجيه وجه تعرفه زيين بالبداايه حسبته اوهااام خيااال لكن كل ماااصااار يقرب ويقرب

كل ماقل شكهااا ابو نور : حنااان

من سمعته نطق بسمهاا رمت نفسهاا بصدره مااهتمت شو اللي جااابه او متى وصل كل الي كان تبيه صدره الدافىء ترمي نفسهاا عليه : بكت و بكت اااه يباا

الريم بخووف : حناان وش صاار لكم

مريم وهي تضمها لصدرهاا : حنااان اذكري الله

حناان وهي تطالع بمريم : مريم بندر واختفى الصووت بين الدموووع وبين الشهقاات

انفتح الباااب وخرج منه الطبيب بوجه تعلوه ملامح العبووس

ركضت عليه والخووف مااترك خليه بجسدها ماغزاهاا : How is he

كانت ملامح وجه الدكتور كفيلة انهاا تخبرهاا عن حقيقة الووضع صرخت حناان فيه :

Told me the truth? Is he alive

ابوهاا حط ايده ع كتفهاااا يحااول يهديهاا لكن من الصعب انها تهدأ وهي مااتعرف شي عن الانسااان الوحيد الي حبيته الانسااان الي مستعده تدفع عمرهاا كله عشااانه الانسااان اللي اللحين حااله حرجه بسببهااا

الدكتور بتووتر والاسف ع وجهه : We tried our best

ابو نور : So ?!


الدكتور : He has lost a large amount of blood and that the third bullet caused him considerable damage and there is a risk to engage in a coma generally will be placed in the intensive care unit until his condition stabilized


i Will Pray for him


حنااان كانت تسمع الدكتور وهي بحاله من الرعب الشدييد شاافته وهوو يغبب عن عينهاا... هني رجوولهاا مااقدرت تستحملهاا اكثر بدت قووااهاا تخوور وبدأ جسمهاا النحيل بالسقووط شوي وشوووي حتى اكتست الدنياا بعيوونهاا بالسواااااد واختفت كل الوجيه فضل وجهه هو بعيوونهاا ماااغااااب لانه انحفر بكل زواياا قلبهاا وانعكست صوورته بعيوونهاا

مريم حااولت قدر الامكاان تتماااسك ماتنهااار كااان الوضع صعب جداا عليهاا.. صعب انهاا تشوف الانسااانه الي اعتبرتهااا السند .. القوووه .. الجبل الي ماااتهزه رييح.. منهاااره قدااامهااا.... حست بلووم شدييد لانهاا بااوقاات متفرقه كاانت تعتبرحنااان معدومه المشااعر او بتعبير دقييق باااارده ... وهي تشووف حناان متمدده ع السرير والمغذي بيدهااا كاان شعرهاا منثووور ع المخده ورغم بروودة الجووو الا ان جبينهاا معرق بغزاااره ... الذكريااات ارهقت مخيلتهاا .. تذكرت يووم كااانت طفله صغييره يووم ولد الجيرااان طيحهاا وانخدشت رجلهااا تذكرت يووم كااانت تبكي وتنووح ع درج البييت وفستااانهاا الابيض انعدم بالدم كاانت حناان وقتهاا بعمر الثمان سنيين يووم شاافتهاا رااحت لولد الجيراان الي يلعب بالشاارع مع حيال الحاااره وفلعت رااسه بصخره وكملت عليه بالبكووس ومن يومتهاا اطلق عليهاا العيااال لقب " العربجية " ولصق بها اللقب الين مااكبرت وتزوجت .. تذكرت يووم بدأ شعرهاا يتسااقط بفعل جلساات الكيمااوي وشلوون كاانت تبكي عليييه لانه فتره بسيط وتصير صلعاا كاانت حناان تقوولهاا ببرأة الاطفااال "اناا مااحب شعري بعطيك اياااه وبقعد انا بدوون شعر ترى ماااحبوو " صااارت دموعهاا هني تنزل وهي تذكر كل هالموواقف رفعت عيوونهاا شااافت عيوون ابووهاا كااان الخووف باااين ومع كل رمشة عيين تتجمع الدمووع اكثر واكثر ..مريم كاانت تعرف ان ابوهاا يحبهن ويغليهن اكثر من عمره كله وبنفس الوقت تعرف ان عمر وحده منهن ماااكان لهاانص الغلاا الي لحنااان !!


صااار يحرك ايده على شعرهاا تذكر بلمسته لهاا اول مره شاالهاا بين ذرااعه كاانت صغيره واااايد وكان لونها اسمر بعكس نور اختهاا الي انولدت ببشره بيضااا كان يماازح ام نور وهو يلعب بشعرهاا : تهقون مغيرين بنتناا ؟! شكلها سمره وااايد بعكس نور

الكل ضحك عليه ..تذكر كلمة امه الي اوجعته بذااك اليوم : لو مبدلينهاا بولد كاان ازيين

مع ان الكلمه اجرحته واايد وحز بخااطره ان امه تقوول كذاا على بنته وهي مالهاا سااعااات معدوده من ولادتهاا قال لها بعنفواان : يمه يااامااا بنااات رفعوو روس اهلم فووق هام السحب ويااماا عياااال دفنو روس اهلهم بالرمل ... ويااامااا بنااات كااانن لهن عزووه واغنوهم عن الف رجااال .. وان الله ماااعطاااني عياااال مب هااامني وهالبنااات بيرفعن رااااسي...والشجره الي مافيها مره ماالهاا ثمره ...

ومع ولاادة ليلى ومريم وصاار عنده اربع بنااات حب انه يشووف الصبي غلبته غريزته معرفته ان خلفت البنت او الولد ماالهاا علاااقه ابدا بالام بالاضاافه لحبه لزوجته شريكته بحلوته ومرته منعه انه يطيع امه و يتزوج عليهاا ويجيب الولد من غيرهاا ولان حناان كاانت وااضحه عليهاا علااامااات التمرد والتصرفاات الصبيااانيه عاملهاا على انها ولد زرع فيهاا حب الخيوول كان يااخذهاا لرحلاات البر والقنص

وهذاا الشي الي كان يقهر بندر وهوصغير كان يغااار منهاا مووت لان الكل كااان يعااملها بدلع واهتمااام ونسوو تمااماا معااهاا انهاا بنيه ماتذكرو الا يوم وصلت لسن البلوووغ

تذكر اوول يووم لحنااان بالمدرسه كاانت طوول الوقت مكشره بالسياااره لان ماااتبي تروح المدرسه وكاانت مضااايقه اكثر واكثر من المريوول الي لااابسته نزلت نوور من السياااره التفت ع المقعد الخلفي وشاافهاا قالها : الحلووه ليه ماانزلت

جاوبته وهي زاامه شفااايفهاا : مااابي

قالهاا : لييه ؟!!

قالت له : وهي تقفز وتتعلق برقبته : مااابي ابيك ارووح معك

شالها وحطهاا بحظنه : واناا ماابي اتركك لكن انتي لازم تتعلمين

هزت رااسهاا بعناادهاا الطفووولي بمعنى لاا وضمت ذرااعااتهاا لصدرهاا

قالهاا : اللحين انتي مو تحبين بااباا ؟!

قالت له : ايييه

قاالهاا : شكثر ؟!

حناان بتفكير : اممم مااعرف بس مرررررررررره كثير اكثر من ماااماا ومن نور ومن ليلى الهبله حتى اكثر من مريم

ابوهاا : خخخ يااابعد ابووك طيب تبين تصيرين زي باااباا ؟!

حنااان وهي تهز راااسها بتأكيد : اييييييييييييه

ابوها : اجل حبيبتي لاازم تتعلميين وترووحين المدرسه عشان بكره تدخلين الجاامعه وتشتغلين مع باااباا وبعدين تتزوجين وتعلمين عيااالك صح

حنان قطبت حواجبهااا : اناا ماارح اتزووج بقعد عندك على طووول ورجعت ترتمي لصدره وتمسكه من ثووبه بقووه نفس الحركه سوتها معاااه يووم كاانت عرووس وتوودعه بمطااار جده كااانت مااااتبي بعده وهو الي ارسلهاا بعيد عنه مع ان كل يوم يشتاااق لهاا اكثر واكثر واليوووم امسكته بنفس القوه لكن هالمره مااكااان تعلق فيه لاا ؟! هالمره كاانت تبيه يطمنهاا علي حل مكااانه واستحوز ع اهتماامهاا اليوم الخووف الي شاافه بعيوون حناان على بندر الخووف الي انمزج بالحب خلاااه يتأكد ان الانثى بدااخلهاا عرفت طريق الخرووج واظهرت للعيااان وان شرنقة الذكر تمزقت للابد ادرك ان حناان عمرهاا مااارح تكوون الذكر الي بغاااه لانهاا انثى مهمااا كانت مطموسة المعااالم الا انها بيوووم رح تبرز للعيااان



××××××××


في مكاان لاايعرف التفرقه بين الاصووول ولا الالوااان ولا الاشكااال مكان لاايعرف التفاوت الطبقي ولا التمييز العنصري مكااان تختلط فيه العبرااات مع الدعوااات باطهر مكااان على وجه المعمووره حيث يخرع الرجااال ركعا بابتساام وتتساابق الجباااه لمعاانقة الارض هنااك بالبيت المعموور رفعت اكفهاا تناااجي ربهاا : اللهم ياامن وهبت لزكريااا على الكبر يحيى يااواهبااا لهااجر اسمااعيل وهي العجوز العقيم ياامن رقزت العذراااء بعيسى النبي اسألك ياامن وسعت رحمتك السبع سمااوات والارااضين السبع ان تغذق علي بمنك وكرمك وجزيل عطاائك بالذريه الصالحه " وبدأت الدمووع "يااارب كل الي ابيه ولد او بنت ينااديني يمه ربي جئت اطرق باابك ومااسئلت غيرك وانت الاحق بسؤال ربي لا تردني صفرة اليديين

انهت صلااتهااااا والتفتت تدور عليه شاافته ورحاااتله ابتسم لهاا ..ابتسمت له من تحت البرقع وهي تشووف عيونه محمره عرفت انه كاان بلحظة ايماانيه سالت فيهاا دمووعه دوون انه يخجل بهاا

نور بتسال : تعتقد ابوي ومريم وصلوو ؟!

تركي وكأنه تذكر : اييه نسيت اقولك عمي كلمني اول ماوصلوو المطااار

نور تعااتبه : ليه ماطمنتني ؟!!

تركي : والله نسيت

نور : مدري شلون بيكون البيت من غير ابووي ومريم

تركي باابتساامه : الله يردهم بالسلاااامه

سكتت وصاارت تتأمل الفرااغ قداامهاا حااسه بخووف فضييع لكن ماتبي تتكلم مااتبي

تتفاول بالشر تركي : حبيبتي لاتفكرين كثير

نور : بشنو

تركي: تعرفيين زيين شنو اقصد

نور : مو بيدي

تركي : حبيبتي ان شاااء الله مافي الا الخير

نور : تركي الدكتورة قالت لنا ان مفروض يكون كل شي طبيعي لكن اللين الحين مااصر

تركي : يمكن تكونين حاامل ؟!!

نور بأمل : تتوقع ؟! بهالسرعه ؟!

تركي : اللي رفع سبع سماوات بست اياام ماارح يعجز انه يرزقنااا بطفل

نور : ونعم بالله

تركي : اهم شي لاتبينين قلقك قداام امك

نور: ان شاااء الله




××××××××



ركضت لغرفتهاا وكل اوصاالهاا ترتجف من الخووف اليووم اخوهاا تجااوز كل الحدوود

دق عليهاا البااااب : بطلي بطلي الباااب يالخااايسه وكسر باااب حجرتهااا

مهره بصوت مذبووح من البكاا وهي كل مالها تلصق اكثر واكثر للجدر : حراام عليك انا اختك عاارف شوو يعني اختك

راااشد السكراان : اناابراااويج بعلمج الادب ... اقترب منهاا جرهاا من شعرهاا ع الارض ضربهاا كفوووف سيل الدك من فمهاا .. داااس ببطنهااا .. بصعووبه قدرت تبعده عنهااا جات تجري للبااااب سحبهاا من كم بلووزتهااا بقووة خلت الكم ينقطع وينكشف جسمهاا

رااشد زيين له الشيطااان اخته بعينه ايه نعم زاااانت بعينه ومهره حسنهاا مو قلييل حااول يتهجم عليهااا

كاان يبي يهتك عرضهااا جن جنوون مهره بذيك اللحظه معقوول اخووهاا يسووي فيهاا كذاا الي مفرووض يكون حااميهاااا يكون اهو اول من يبي يشبع رغبته الحيوااانيه فيهااا

مهره تصرخ : لااااااااااااا حراام انا اختك حرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااا اااااام

انت مااتخااف ربك اااااااااي "جاهاا كف

رااشد : سكتي يالكلبه ولا حلاال له وحراام علي

مهره بصدمه : منووه ؟!

رااشد : ربيعج الي رادنج البيت

مهره وهو يسحبها من شعرها ويرميها ع السرير: والله مابيني وبينه شي هذاا ريل ربيعتي حب يوصلني عسب لاااتبعدل بالموااصلااات قالت كلمااته وهي ترجع ع ورى

رااشد وهو يحبها من رجلهاا عشااان لاا تهرب: قصي علي يالخااايسه

مهره وهي تبكي وبحركة سريعه رفسته برجلهاا باقصى ماااتملك من قووة وخرجت ركض من الغرفه

لحق وراااهااا مسكهاا من شعرهااا : ووووين راااااااااايحه

مهره لمحت منفظة السجاااير قداامهاا ع الطااولة سحبتهاا بسرعه وضربته ع راااسه جرت فتحت باااب شقتهااا تبي تهرب وووين مااتعرف المهم بعيد عن قبضت راااشد




××××××××


كان وااقف خلف العاازل الزجاااجي شااف صديقه واخووه قداام عينه وهوو مو قاادر يسويلة أي شي

كان كتفه وصدره كله ملفووف بالشااش سااقه نفس الشي غرز ع جبينه .. ياترى وش الي صاار له .. غصب عنه نزلت دموع من عيوونه مااهتم لاي شي بكى لاول مره بحيااته يبكي تربى انه عيب ومنقود ان دمعة الرجل تتجاوز محاجر عيوونه لكن اليووم رمى بهالقااعده وراااه

حمدان : تبكي يااحمد

احمد : ليه ماايصير ؟! هب بشر اناا ؟!

حمدان يحاوول يهديه : مااتوقعت انه كالكثر غالي عليك

احمد : صدقني ثااني اخوي مايي غلاه نص غلاة بندر عندي ..بندر اخووي تعرف شنوو اخووي مااكنت احتاااج مساعده الا وهو اول من يمد ايده لي يفرح لفرحي يزعل لزعلي صدقني مرت علي انا واختك اايااام كناا خلااص على حاافة الانهياار لكن هوو الي رجعناا حق بعضناا هالانسااان حفظ حرمة بيتي بغيبتي وحظووري هالانساان اللي كاان يعاامل الريم كأنهااخته ووولدي كأنه ولده هالانساان صدقني لو ماالله حطه بطريجي كاان ضعت من زمااان صحيح انه عنيد ورااسه يااابس لكن مع كل هذاا قلبه الطيب حكمته صرااحته

نخوته كلهاا تخليك تحترمه وتحبه غصب عنه ...صدقني يااحمداان انا للحين اسمع صدى ضحكته بأذني الى اللحين واناا اتذكر سهرتناا امس شلوون كان مستاانس هو وحناان ويضحكووون من قلوووبهم ..تعرف امس

يوم شفته لاحظت بنظرته شي غيير يم كان يطالع بندر ولدي سألته : بندر علامك تطالع ولدي جذية

ابتسم لي : لايكون خايف احسده

ضحكت عليه : يمكن ولدي مزيوون وخااف عليه

ضحك : خخ ووع من وين لولدك الزيين وانت ابووه

جاوبته الريم : اسمنه ماخااب يوم شاابه ابووه فديت ولديه

قالها : لو شاابهك كان زيين لكن ع ابووه وووع مدري شو يحسب نفسه

قلت له : يب شرااته وبعدين ارمس

قالي وهو يغمز بعينه : قررريب ان شااء الله

سألته عسب اتأكد : شو جريب؟!

الريم سألت حرمته : حنان انتي حاامل ؟!

كانت اول مره اشووف حناان الجريئة محمره خجل : ايه

اختك قامت تيبب ولوما الحياا كانت رقصت انا فرحت وااااايد فرحت كأن الولد ولدي هب وولده

حمداان بتصبير: ان شاااء الله ربي بيقومه بسلاامه وبيربي ولده

احمد بخووف : اخااف يتيتم الولد قبل لاايشووف النور

حمدان : يااريااال اذكر ربك ماافيه الا الخير ان شاااء الله

ابو نور وصل لهم : هابشروو فااق

احمد : بعده يااعمي

حمداان : عمي شراايك ترد البيت ترتااح شووي

ابونور : وين الرااحه يااولدي ؟! واناااشووف ولد اخوي بالحاله وبنتي طاايحه

حمداان : عمي انت تعبااان من السفر ولازم ترتااح شووي ان شاء الله مابيصير الا كل خير وبيطيبوون

عاد مو يطب واحد ويطيح غيره لاسمح الله

ابو نور : بس

احمد : عميه اناا هني وحرمتي بعد وان جد جديد بلغنااكم

ابو نور : ياولدي لاارجعت البيت انتو بعد ترجعووون معااي

احمد : لكن يااعمي بندر وحناان

ابو نور : بندر شوفت عينك وحنااان عاطينها منوم ماابتصحى الا بكره الصبح

احمد : لكن

ابو نور : من غير لكن هذاا اخر كلام عندي

اضطر احمد انه يستسلم على مضد ويروحون البيت كلهم

لكن مريم عارضت بشده : يبا اناا ماني راايحه

ابو نور : نور قعدتك مامنها لزمه

مريم : واتركها لحالهاا

ريم : مريم حناان ماارح تصحى الا بكره

مريم : يباا حنان ماكانت تفاارقني يوم امرض اللحين انا اتخلى عنهاا

ابوها : مرمي انيت لازم ترجعين وتااخذين ادووييك ولا بتطيحين عليناا

مريم استسلمت غصب عنهاا لانها فعلا مو جايبه ادويتهاا فلازم

ترجع البيت



××××××××


فتحت البااب ونزلت جري ع الدرج مااهتمت انهاا بلاا حجاااب وان جزء من جسدهاا مكشووف لان ثيااابهااا تشققت ع يد اخوهاا سمعت صرااخه وتوعده وخطواته ع الدرج

اصطدمت بشخص كاان طاالع بالدرج صرخت من غيرلااترفع بصرهاا فيه لان رااسها كاان ملفووف جهت الدرج ..استرني ستر الله عرضك استرني سترك الله دنيا وااخره لفت رااسهاا جهته وتفاجأت يووم شاااافت الوجه ... هالوجه تعرفه زيييييييييييييييين ومستحيل ينمحي من ذااكرتهاا معقول سعييد ..كانت تمنى يكون أي شخص الا هو

هو كان بحالة ذهوول شنو الي صاارلهاا ليه حالتها كذاا ؟!

سمع رااشد وهو يسبها بالفاظ يخجل الانسااان من ذكرهاا بحركة دفااعيه حطهاا ورى ظهره : ان جان فيك خير قرب صووبهاا ؟!!

رااشد والشرر يتطايرمن عيونه : انتماا يخصك فااااارج عن ويهي

سعيد : يووم تصحى برمسك اللحين مالي رمسه معاااك

رااشد وهو يشده من كندوورته : انا صااحي غصب عنك يااااولد ال.....

مهره اصرخت : رااشد اتركه

رااشد : شو هذا بعد واحد من الي تراابعينهم ؟1 كم عطااج بالليله

حطت ايدهاا ع فمهاا تمنع صرختهاا

اماا سعيد ماكاان منه الا انه عطااااه بكس ع وجهه ودفه الين ماطااح ع الدرج

وقاااله :انت شوو ماتستح ع ويهك سود الله ويهك من رياااال

سحب مهره من ايدهاا لااشعورياا ومشى قدااام رااشد من غير لايهتم فيه

راااشد رجع وسحب مهره من ايدها الثانيه يمنعهاا ترووح معه ..ماكاان من سعيد الا انه يهجم على رااشد ويمسكه من رقبته بشكل خااانق .لدرجة احمر وجه رااشد بشك لكبير مهره بخووف ودموعها شلالات : اتركه يااسعيد اتركه

سعيد : والله لومااهاا ماكنت تركتك الا بعد طلووع رووحك

وتركه ينرمي ع الارض ويكح بقوووة وخذ مهره معااا ومشي



×××××








السادس والثلاثون


حاااس نفسه شوي وينفجر من القهر عمره ماتصوور ان حقاارة رااشد بتوصل لهالدرجه طلع مع مهره الين شقتهااا عشاان تاخذ عباااااتهااا .... وقف ويطااالع الشقه اثاار معركه طااحنه كااانت مبينه بشكل واااضح ...مهره طلعت من حجرتهاا بسرعه بعد ماغيرت ثياابها المقطعه ولبست عباااتهاااااا ....

وهم طالعيين اعترض رااشد طريقهم : مهره هب سااايره وياااك

سعيد : رااشد اقصر الشر لاتخلني ارتكب فيك جريمه الليله

رااااشد : مهره اختيه وماتقدر تطلع دون شووري وان اتصلت بالشرطه بدش السجن

سعيد : تعتقد الشرطه انهاا بتهدك وهي تشووف وجه اختك جذيه

راشد : ايه بتهدني خصوصا لادرو بسوواد وجهااا

مهره : جذااااب انا مسويت شي

راااشد : ماارح يصدقوونج رح يصدقووني اني بقولهم اختيه وبربيهاا عسب لاااتسير وياا شباااااب

مهره من ورى سعيد : سعيد والله اناا ماااسويت شي هذااا جذااااب سعيد الله يخليك اناا مااب اتم وياااه

سعيد هذا بغى ..وسكتت مااقدرت تنطقهاا الدمووع تكلمت بدااالهاا

سعيد فهم المووضوع لكن هو موقفه ضعييف ماايقدر يسوي شي هذا اخوهاا

رااشد : شوو ياعنتر؟!

سعيد : انت تقول انهاا مسود ويهك وانا بريحك منهاا

رااشد : شوو تقصد ؟!

سعيد : اناا بتزوجهااا

مهره جمدت بمكااانهااا يتزوجني هالشي حلمت فيه من زمااان من كاانت بنيه بعمر 15 سعيد حبييب المرااهقه لكن مااتبي تتزوجه بهالطريقه .. كانت تبيه يحبها ويختاارهاا مااايكون شفقه عليهااا

راااشد فضل سااكت وكانه يقلب الموضوع براااسه

سعيد : شوو قلت

رااشد : كم تدفع فيهااااا

سعيد : ايااا النذل بيعه هي هذي اختك

رااشد : واناا ابي استفيد من ورااهااا خلني اعوض بيزاااتي الي خسرتهاا عليهاا

مهره كاانت بحاله صدمه تشووف اخوهااا جالس يبيع ويشتري فيهاا كانهاا سيااره او قطعة اثاااث

وبالنهاايه خذ مية الف من سعيد كمهر ورااح معاااه الين شيخ يملك له على مهره وملك عليهاا وخذها معااه بنفس الووقت

في السياااره كااانت ساكته وهو احترم صمتهاا مع انه كااان يحترق من دااااخل يبي يعرف شوو الي وصل راااشد لهالمستوى توصل به الموااصيل انه يحاول يعتدي اخته لا ويبيع ويشتري فيهاا معقوول مهره الي طوول عمره كاان يشووف قدرهاا عالي تنذل بهالطريقه غريب امرك يالدنيااا محد يتم فيك على حاااال سمع صووت شهقااتهاا المكتوومه شلون مااايبيهاا تشاااهق وتبكي الا وتطلم وهي تشووف عزوتهاا اول من ذبحهااا شلوون وهي تشووفه يذلهاا ويهينهاا وشو هو الانسااان بلاا كرااامته غير جثه محد اكرمهاا بالدفن

كاان بوده يمسح هالدمووع يخفف عنها لكنه عرف زين انهاا كذااا تعبر عن الي في نفسهاا اول مااوصلوو البيت ونزلت من السيااااره لفت عينهاا غصب عنهاا تتأمل البيت اللي ورى ظهرهاا

حست بشووق وحنيين له تنهدت تنهيده حاااااااااره خالطتهااا دموعهاااا ودعااوي قلبهاا علي كان السبب علي مووت امي بحسرتها علي حرمني من البيت الي كبرت فيه وعشت احلى سنيين عمري

سعيد : مهره اقربي

اول مااانفتح الباااب شاافتهاا كانت جالسه بالصاله ... المره اول مااعرفتهاا صاارت ترحب فيها : مرحباا ملاااييين ولايسدن ... هلا بغناااتي

مهره جرت لهاا ارتمت بحضنهااااا وتعلقت فيهاااا وصااارت تبكي لكن هالمره بصووت مسمووووع

ام سعيد بخووف : ميثه اميه شو صاااير .. سعيد شو استوى

سعيد ماا رد لانه ماايعرف وش يقولهاا ؟

" للمعلوميه سعيد وحيد امه وابووه ميت من زماان "

ام سعيد : بنتيه ارمسي شو استوى .... وشاافت اثاار الضرب ع ايدهاا ووجها ....حد يرمس

سعيد حكى لامه الي صااار

ام سعيد حست بفخر بولدهاا وانهاا عرفت زيين شلوون تربي وبنفس الوقت حست بالحزن يقطع قلبهاا ع مهره هالبنيه الي ربتهاا كانهاا بنتهااا وكانت تغليها من غلا امهاا الله يرحمهااا

قالت لمهره وهي تمسح ع شعرهاا : خلااص اميه اللحين راااشد ماايقدر يسويلج شي انتي ع ذمة ريااال "هني زادت شهقااات مهره حست نفسهاا مذلووله وااايد "

ام سعيد وهي تكمل : يشهد الله اني كنت اتمنااج لولدي والحمدالله الله مااخيبني

سعيد يكلم مهره : مهره اذا كنتي ماااتبيني وتشوفيني مااصلح لج ياابنت النااس اناا مااغصبج وترااني مستعد اطلقج ..

مهره تفكر يطلقني ووين اروح لاطلقني من لي بالدنيااا عقبه ..؟!!

سعيد كمل ... مهره انا ماابيج تقبلين تتمين معاااي لانج تحسين اني متفضل عليج .. لاا... محشوومه

مهره انتي طوول عمرج قدرج فوووق وتفضلين ع النااس مو النااس تفضل عليج يا بنت ال... ولا تفكرين اني اخيرج لاني ماابااج يشهد الله اني ابيج تكونين لي حليله من يوم كنت اشووفج تلعبين بالسكك"وابتسم " واناا ارااابع ورااج عسب اير شعرج الطوويل لكن انا مااقبلها ع نفسي اتم ويااج وانتي ماااتبيني شو قلتي

مهره ابتسمت بخجل : واناا اباااك

سعيد تشقق من الونااسه ... امه قالت : اسمع يااسعيد ترى بتدفع لمهره مهر جديد وانا اللي بزهبهاا وبتسوي لهاا عرس شراات كل البنااات

مهره : عمتي هب لاازم هالخساااير

ام سعيد باصرار : لااياابنتي اناا مااا ارضااهاا وماظن سعيد يرضى ياااخذج جذيه سكيتي

سعيد هز راااسه موافقه لكلام امه

ام سعيد كملت واللحين تفاااارجناا وتسير تناام بالملحق

سعيد : شو ؟! امايه ترااهاا حرمتيه

امه: هي كلمه وقلتهاااا ماهي حرمتك الا بالعيد

سعيد يبي يرد عليهاا الا ان تلفونه رن : هلاا ابو عسكر السموحه منك يااخوي والله انشغلت

معليه خلها مره ثاانيه في حفظ الكريم

امه سالته : منوه

سعيد : هذا واحد من الربع كنت مواعد بمره ببيته لكن ماارحت

مهره : سااكن بالعماره معاناا صح

سعيد : هيه ..سبحان الله لو ماواعدته مااكنت تزوجتج وغمز بعينه لهاا

مهره استحت وامه خبطته بعصااتهااا وهو انفجر ضحك



×××××××××××××××××



فتحت شنطتها غصب عنهاا وطلعت لها ابره وحقتنت نفسهاا تحس بالتعب يسري بكل اجزاء جسدهاا ويمكن الابره تخفف شووي من الم جسدهاا ولكن الرووح صعب يخف المهااا

..هالنووع من الالم يجرد حيااتك من الالووان والانغاام تصير حي بين النااس وانت جواك ميت ..طوول عمرهاا كانت تكره ضعفهااا ..عجزهاا ...اليووم بالذاات حست نفسهاا عااجزه .. عاجزه عن تخفيف الم حناان ..عاجزه عن مساعدتهااا .. السهر ع راااحتهااا عااجزه حتى انها تنااقش ابوهااا وتداافع عن حقهاا بالتواجد معاهاا والسبب جسدها الضعييف وش تسووي هذي قسمة رب العالمين لهاا ومابيدهاا غير انهاا تسلم بمشيئته

انتبهت للمره الكبيره الي دخلت الغرفه توهاا على طوول وقاامت اعتدلت بجلستهاا : السموحه بنتي وعيتك

مرت بلحظتهاا طيف امهاا قداام عينهاا : لا خالتي انا اصلاا صااحيه

ام حمداان وهي تجلس جنبهاا ع السرير : ليه ماارقدتي ؟!

مريم : وشلون ارقد وانا مااعرف شي عن اختي وزوجهااا

ام حمداان : ماعليهم شر ان شاء الله

الا ودخلت الريم عليهم وهي شاايله صينيه فيهاا حلييب : تفضلووو

مريم مستحيه : مشكووره والله متفشله منكم ثقلت عليكم واايد

الريم بعتب : مريم لاتزعليني منج حناان اختج بحسبت اختي وبندر بحسبت اخوي يعني انتي هني موبيت حد غريب انتي بين اهلج لاتقولين هالكلام مره ثانيه ترى ازعل

مريم تضحك : خخخ اشوفك تعلمتي سعوودي

الريم تضحك : شووياا بس

ام حمداان بحسن نيه : بنتيه ودري شيلتج محد بيحدر هني

الريم انحرجت من طلب امهاا لانهاا تعرف بطبيعه مرض مريم

مريم ارتبكت شووي ..خافت من ردت فعلهم

الريم وحست فيهاا : امااايه خليهاا ع رااحتهاا

ام حمداان : السموحه بنتي جاان ضاايقتج

مريم باابتساامه : لاا خاالتي عاااادي بس اناا مريضه وعلااجي يسااقط الشعر وببتسامه قالت يعني اناا ماعندي شعره وحده براااسي وبكل جرأ فتحت شااالهاا عشاان كذاا البس الشله دووم مو كل النااس تحب تشووف هالمنظر

ام حمداان تقطع قلبها ع مريم وبنفس الوقت حبت قوتهاا : بنتي الصحه والمرض قسمت ربج والانساان لازم يرضى بالمقسووم



×××××××××××××××××××


دااعبت خطووط الشمس عيونهاا واجبرتهاا اخيراا انهاا تفتحهااا كاانت تحس بتعب كبير تاملت المكاااان

تذكرت وش الي صااار مدت ايدهاا تحسست الجرح الي برااسهاا كاان بماقى اليمين من جبهتهااا

شاافت الممرضه وهي تدخل وابتساامه ع محيااها

الممرضه : Good morning

حناان : good morning

الممرضه : How you feeling today

حنان : fine thanks i

الممرضه وهي تفحص نبضهاا : there are A police officer outside he want to talk with you about the shooting I will call him


حناان تذكر الضاابط الي امس حااول يستجوبهاا وهي سفهته لانهاا كانت خاايفه ع بندر ومو قاادره تجمع افكاارهاا : ok can you give me my scarf first please


ابتسمت لهاا الممرضه وعطتهاا شااالهااا ولفته زيين وعقبها نادت ع الضاابط

الضابط

hi Madam

حناان hi

can you told me about what happened last night

حنااان اقفلت عينهاا بتعب وهي تعيد شريط الاحداااث بعقلهاا ... تذكرت شلوون كانو رااجعيين من بيت احمد ورييم يومتهاا كانو متسحرين عندهم لان رجلها صااارت اووكي وشاالولها الضاااغط وانهاا صلت هي وبندر الفجر جمااااعه ... تذكرت شلوون جلست تحن عليه يوديها السوبرماركت

حنان : حبيبي عمري انت والله نااقناا اشيااء واااايد

بندر : يااقلب يبنرووح بس مو اللحين خلينا النااام والصبااح ربااح

حنااان : بندر حبيبي أي صبااح شووف اللحين السااعه 6 يعني صرنا صبح تكفى خلنا نرووح

بندر وهو يحرق اعصاابهاا : مو راايحين خلااص خليني انااام

حناان بعتب ومكر نساائي : بندر اهون عليك تزعلني هذا واناا حااول وتوني باول شهوور حملي خليييك لا طلع بولدك شي اعرف لانك مانفذ الي ابيه تعرف ان المره لاتوحمت بشي ومحد جاابلهاا ايه يثرك اثر ع الجنيين

بندر : هذيك قلتي شي موو روحت سوووق وسوبرماكتاات من صبح رب العااالمين وبعدين هو مو ولدي انا رااضي فيه مثل ماايكوون

حنان عصبت : كيفك انخمد وقاامت طلعت من الغرفه

رااحت للمطبخ وصاارت تدور على اشيااء تسوويها المشكله مافي شي تسووويه لسى بدر يع الافطاار وغير كذاا البيت نظييف مااحست الا وذرااعينه تطووقهاا وبرااسه مسنوود ع كتفها : القمر زعلاان

حناان تهز كتفهاا : وخر عني

بندرويشد قبضته يعااندهاا : يااقلبي ع المعصبيين

حناان وتتنفخ وتحاوول تفكه : وووووووووووخر مو طاايقتك

بندر : اعرف انه من ورى قلبك وانك تموتين علي

حنااان : لااتكوون واااثق وااايد ترى النسياان اسهل منه ماافي

بندر : المقصد ؟!

حناان بغروور : يعني زي ماعلمت قلبي شلوون يحبك بعلمه شلوون ينسى ومااسوي الانساان انسااان الا لكثرة النسيااان


بندر حز بخاطره كلاامهاا : مشكوووره

ومشي وطنشهااا وهو يغلي عليهاا من دااخله

حنااان : يؤيؤيؤ شكلي عكيييت الدنيااا بسرعه راااحت ولحقته كان وااقف قدام الدولااب يبي يغير ملاابسه ويلبس بجاامه نادته : بندر

ماارد عليهاا ...نادت من جديد : حبيبي بندر

بندر تشقق يوم سمع الكلمه لكن ماهان عليه الي قاالته له ولا هانت عليه نفسه

وقفت ورااه وصاارت تذرب باصبعها كتفه : وبعدين يعني بندر رد سووري والله ماكنت اقصد الي فهمته

طنشهاا وصاار يقلب بالدولااب ويخبص الملابس عشاان يعااندهاا : بكيفك ماتبغى ترد ومسوي نفسك زعلاان اشرب بحر

رد عليهاا : ترى شيكاغو مافيهاا بحر

حنااان انقهرت منه ومشيت وهي معصبه ومن غير لااتنتبه تعنقلت بالمفرشه " الزوليه " وطااحت

صرخت كذب : ااااااااااي

بندر على طوول جري عليها : تعورتي صاار فيك شي

حناان : وخر عني اعرف مو خاايف علي خاايف علي ببطني

بندر بحناان وهو يشيلها من الارض : الي ببطنك مااشفته بعد شلون بخااف عليه لكن انتي وسكت

حنان : لكن انا شنو ؟!

بندر : ولاا شي وحطها ع السرير من غير لاايكمل كلاامه

حنان وقفت ع السرير بسرعه وتخصرت : اناا شنو سيد بندر ؟!!

التفت لهاا : يعني مااتعورتي ؟!

حنان وهي تنزل من ع السرير: لا مااتعورت شوفني شلوون امشي مافيني شي واللحين بتقول انا شنوو ولا شلوون ؟!

بندر ويستمتع باللعب باعصاابهاا جلس ع الكنبه الصغيره الي بغرفتهم واخذ كتاب وقام يقراحنان وهي توخر الكتااب من ايده : وبعدين ماارح تنطق

بندر وهو يووقف ويناظر بعيوونها ويااخذ الكتااب من ايدهاا : ولاااشي

حناان وهي حابسه دمعتهاا : ايه هين اللحين صرت ولااشي مااسوى اصلا من قال اني مهتمه

وراحت تمددت ع السرير وغطت نفسهاا

بندر : بدلي ملابسك ع الاقل

حنان بعصبيه : مو بشغلك

قالهاا : رح تضاايقين بالنووم

حنان وبدا التوتر يبان ع صوتهاا : انا رااضيه

بندر حس انه زودهاا معااهاا :

من يحبك كثر ما حبك انا

و مين بحبك حاول و ياما اجتهد

ومن في عينه شوفتك كل المنى

لا و رب العرش ما غيري احد

انت شوفي و انت عمري و الهنا

يا جسد بي روح و لروحي جسد

و انت عيني و انت نوري و السنا

و انت اسبابي اذا حبي خمد

و انت ميعادي و سهدي و العنى

و انت تعذيبي و صبري و الجلد

و انت راحاتي و روحي و الظنى

و انت الاول ما به قبل و بعد


حناان سكتت شووي ثم شالت البطانيه عن وجهااا واعتلت بجلستهاا وناظرت مبااشره بعيوون بندر

وقالت : لو تبي حياتي لك حياتي ياحياتي

لو تبي عمري تفضل بيع عمري واشتريه

لوتبي روحي وذاتي انت روحي وذاتي

اه لوتبي فكري حلالك اشغله حتى مماتي

لك انا كلي وظلي وشبعد اكثر تبيه ؟!!


ابتسم : ابيك تقومين تلبسين شيلتك

حناان قاامت جري ولبست شيلتهاا ونزلت معااه شاافو بواب العماره صبحوو عليه

طوول الطريق كاانت ايدها بيده كاان يضحك على وجهها الي صاار احمر من البرد

دخلوو السووبر ماااركت حناان بدت تشتري اشيااء ناقصه البيت

وبندر يدف لهااالعربيه ...كان المحل فاااضي تقريباا لان الوووقت كاان صبح

شووي الا ويسمعوون صووت غلق الابوااواب وعقبه بشوي اطلااق رصااص حناان رمت القااروره الي بيدهاا من الرعب وعلى طوول

تمسكت بندر شاافو ثلااث رجال مغطيين وجيههم واحد مصووب بندقيه باتجااه المحااسب وكان يأمره انه يطلع كل الفلووسه الي معه

والاثنيين الثاانيين جمعو الموجودين بمكان واحد ..واحد من الرجال"المعتدي 3" سحب سلك التلفوون وصوب ع كاميرا المرااقبه ... حناان كانت خااايفه وبندر كان قدر الامكاان يكون هادي عشاان لايوترهاا بزياااده

اطلبو منهم يفصخون كل الي معااهم من مجوهرات ويعطونهم كل الي عندهم من فلووس

الكل سوى الي طلبووه من غير لايقاوموون قام المعتدي "2 "بتفتيش الاشخااص المحتجزين عشاان يتأكد من انهم ماخبوو عنه شي كان قذر جدا ويفتش النساا بطريقه مستفزه

حنان ماتخيلته ابد يحط ايده عليهااا .. حناان كانت تشووف بندر كاان وجهه مبين عليه انه معصب محمر وعرق ظهر على جبهته قبضت ايده مشتده

اقترب من حنان اللي يفتش بندر بلهجة امره وهو يوقف قداامه : don’t touch her

المعتدي"2" ضرب بندر بمقبض البندقيه ع بطنه بقوة خلى بندر ينحني ع الارض بسبتهاا

حنان صرخت : بندر وحاولت تنخفض لمستوااه لكن المعتدي 3 سحبهاا من ايدهاا وجرهاا عليه

لدرجة انهاا كاانت تحس بانفااسه تضرب وجهاا تذكرت حركات تعلمتها بالمركز الصيفي للدفاع عن النفس وعلى طول رفعت رجلهاا وضربته تحت الحزاام

الرجال فكها وهو يتأوه من الالم ...كان بندر ساعتهاا ينظرب من الرجلين الثانيين

بندر قدر يدفه بعيد عنه ويركض جهة حرمته ضرب المعتدي 3 بلكمه قويه ع وجه

سمع حناان وهي تصرخ التفت يشووفهاا شاااف اثنيين مااسكيين فيهااا

رجع عليهاا الا وصووت طلقت ناار ينضرب ع رجله ... الام كاان قووي وصعب انه يتحلمه لكن بنفس الوقت جالس يشووف حرمته ينلعب فيهاا وتتقااذفها الايدي

اخذ زجااجه شاافهاا جنبه شافه وااحد منهم وقرب جهته ولكم بندر بقوة لكن بندر قدر يتلافا اللكمه

وخبطه بالقااارووره ع وجهه دخلت شظية زجااجيه بعين الرجال وصاار يصرخ بالالم

المعتدي الثااني رمى حناان باتجاه الارفف فصدمت رااسهاا بالحرف الحديد من جهة اليمين لكن لحسن حظها ماتعورت كثيير

صاار الرجل يتعاارك مع بندر

والمعتدي رقم ثلااثه يحااول يسطر ع الووضع خصووصا ان بعض المتواجدين قدرو يستغلون الووضع

وفتحو البااب وطلعوو .. جرى للبااب وقفله وانزل الباااب الحديدي الدااخلي من جديد الحديد ععشان يبان انه مغلق .. لكن صاار الووضع صعب لاازم يسيطروون ع الوووضع

المعتدي الي انصاب بعينه بالزجاااج اخذ سلاااحه وسحب حنااان ووجه المسدس لدماغهاا

بندر اول مااشاافهاا خاااف واااايد عليها واضطر يترك الرجااال الي بيده

بدا الرجال المعتدين يستعدوون للانسحااااب والي كاان مااسك حنااان كااان يغيض بندر ويقرب شفاايفه من وجههاا كانه يبي يبووسهاا والثاااني كاان يعلق على جسمهاا شلون حلو وانه يتمنى يستمتع فيهاا

بندر كااان زي المجنوون مو قاادر يتحمل الي يصير بحرمته اكثر جرى عليهم وهم باسرع مايمكنهم صوبوه

جات رصااصه بكتفه والثاانيه قريبه من القلب

ساعتهاا بس سمعوا منبهاات الشرطه وانها قريبه .. المجرمين بسرعه قدروو يطلعون من البااب الخلفي

اماا حناان جرت ع زوجهاا والدمووع امتزجت بالدم الي عوجهاا ضمته لصدرهاا

الشرطي كاان يسجل كل الاحدااث الي قالتها حناان وكان بااين عليه الاسف خصوصا ان حنان وبندر مايقدرون ياخذون حقهم لانهم مااشاافو وجيه المعتدين

طلع من عندهاا وفضلت لحالهاا وهي تفكر يااترى وش صاار على زوجهاا تبي تطلع من هني

لكن هي تذكر انها شاافت ابوهاا ومريم

حنااان : اكيد اتخيل مستحيل ابوي ومريم يكونون هني .. ايه انا اتخيل

مالحقت تخلص كلمتهاا الا ودخل الطبييب كشف عليهاا

حنان سألته اذا تقدر تروح لزوجهاا الطبيب طمنهاا وهو يسحب الجيلكوز من ايدهاا

انهاا لو تبي ترجع البيت تقدر

حناان مااصدقت كلمته وخلته اول ماايطلع وقامت غيرت ملاابسهاا

ومشت بخطوات ثقيله اليين وحده العنايه المركزه وشاافت احمد وااقف برى وحده من الغرف عرفت انها غرفة زوجهاا ... احمد اول ماشاافها جايه باتجاهه ابتسم : شلونك اللحين

حنان : الحمدالله

احمد : ليه ماارتحتي ؟!

حناان وهي تشووف بندر عبر الزجااج واشرت عليه : راااحتي هنااا ... مااصحى

احمد هز رااسه : لااا لكن الطبيب يقول ان وضعه مستقر الليين اللحيين

حناان طلبت انهاا تدخل عليه ورضيوو لها بعد طلووع الرووح طبعا لبست لبس خااص

اول مااصاارت جنب سريره خانتهاا دمووعهاا وهي تشووفه مووصل بالاجهزه من كل مكااان

قربت من سريره طبعت بووسه ع جبينه وبعدها حطت ايدهاا عليه

قربت فمهاا من اذنه وبدت تهمس بايات من القران : قرت الفااتحه سبع مراااات بصوتها الحلو

وبدت تدعيله بالادعيه الي حفظتها من امها وهي طفله : اللهم رب الناس اذهب الباس اشفي انت الشافي شفاءا لايغادر سقمااا

صاارت تتكلم معاااه كانه ساامعهاا : بندر انت لاازم تقووم عشان اهلك عشااني عشاان ولدناا من بيعلمه شلوون يصير رجااال مو تبيه يرفع رااسك بين النااس مو تبي الكل يأشر عليه ويقوولون عرف بندر يربي منيربي من

بيعلمه شلون يكون اسم على مسمى تذكر قلت بتسميه ناايف وبيكون ناايف عن كل رذيله شلون بكون كذا من دوونك ..

تذكر يوم بشرتك اني حاامل تذكر ياابندر








السابع والثلاثين


ياصاحبي ياجعل ربي يخليك

إرفق بقلبي وإرحمه ياحياتي..!

إرحم غريق في غرامك يراعيك..

بعدك عذاب وشوف زولك غناتي ..!

بين العرب هواجس القلب تطريك ..

وماأظن ينسى من يسوي سواتي..!

متعلق قلبي بحبك ويغليك ..

وعسى غلاكم مايسبب وفاتي..!!؟


ماذاقت عيونه طعم النوووم ... وشلون بينااام وطيفهاا ماااغاااب عن بااله صحيح ان أي احد رح يشوفوهاا رح يتحاشى النظر لهاا .. اصلاا وش رح يشووف وجه بلاامح تقريباا لاحواجب ولاارمووش وغير كذاا حجااب مغطي نص جزء كبير من جبينهاا وخدودهااا لكن مع كل هذااا فيهاا شي شده شي يخليه غصب عنه يرفع عينه ويطاالعهااا يااترى شنو

حمدان " لعنبوو شنو فيها زوود ؟! ايه اناا اشفق عليهاا اكيد اشفق "

شاف ابو نوور جالس ع الكنبه كان مبدل ملاابسه ويقرأ بختمه صغيره معاااه .. ابتسم وهوويشووفه شعره الابيض ولحيته البيضاا ذكرته بااابوه ابتسم ع هالذكرى

قاام من ع الفرااش سلم ع رااسه : صبحك الله بالخير عمي

ابو نور وهو يقفل المصحف وسعيد بنفس الوقت وهو يشوف ادب هالولد : صبااح النوور

حمدااان : شلونك اللحين ان شااء الله احسن

ابو نور : الحمدالله

استأذنه حمدان يروح يتسبح ... حمدان بعد ماطلع شااف ابو نورعلى جلسته سأله : عمي علامك ماسرت تريق ؟!

ابو نوور يضحك : خخ انت ناسي اننا برمضاان

حمداان يضحك : خخخ زين ذكرتني

حمدان استاذن منه انه بيشووف اهله .. راح جهت الباااب وطقه من داااخل بقووه وفتحه : هوووود هوووود

سمع صوت امه : هداا هداا

حمداان طلع لقى امه والريم بالمطبخ رااح لامه وباسهاا ع رااسها : شصبحتي الغاليه

ام حمدان : الحمدالله

الريم : حمداان وين ابو حناان

حمداان : بالحيره

ام حمدان : عسى ماازعجت الريال بسوالفك المااصخه

حمدان : انا سوالفي مااصخه

الريم : ايه فديتك

ام حمدااان : بيسير عند بنته ؟!

حمدان : اكيد شفته زاهب تلقينه ينتظر بنته تقووم وتزهب عسب يااخذها معااه

ام حمداان تذكرت مريم وبدت دموعهاا تهل .. حمداان بخووف : اماايه شوو فيج ...رد لج الالم من يديد "ام حمدان طاحت على ظهرها برمضان وصاار عندها انزلااق فقرر حمدان انها ترووح امريكا علااج وبنفس الوقت زياااره عشان كذا قدمو السفر"

ام حمدان وهي تمسح دموعهاا : لا ولديه مافيني شي

ريم : اجل ليه تبجين

ام حمدان : البنيه كااسره خااطري مااشفتيها الباارحه شلووون كانت يوم ودرت شيلتهاا

ريم تنهد : الله يكون بعوونهاا

حمدان : عندهاا السرطان مو ؟!

الريم : هيه من هي بنت التسع وهي تعاااني

حمداان وجعه قلبهاا عليهاا : الله يشفيهاا .. وهي هني عسب تتعالج << حس نفسه غبي يوم سأل هالسؤال>>

الريم : هيه .. حناان هي الوحيده الي تتطابق انسجتهاا معااهاا

حمداان : اللي اعرفه هالعمليه خطيره واايد

الريم : وهذا الي اخرها كل هالسنيين مااكانت مستعده لهاا

حمدان : الله يشفيهاا

الريم : تصدق ان عندها ايماان كبير وثقه بنفسها لو شفتها شلوون امس وهي تخلع شيلتهاا صحيح اني حسيتها شوي مرتبكه لكن ارتباااكها كان ثوواني اانااا لو مكانها ماكنت رح اقدر اسوي مثلها لكنها هي بكل ثقه خلعته كان رااسها اصلع يااحمداان ماافيه شعره وحده مع هذاا كله تمت تبتسم من غير لاتطرف لهاا عيين

حمداان باعجااب : مااشاء الله عليهاا

ام حمداان : هذي وحده ايمانها بالله كبير وربناا رح يااخذ بيدها ان شاء الله



××××××××××××××


وهي ضاامه كفه بين كفووف ايدهاا تذكرت اليوم الي عرفت فيه انهاا حااامل وكاانت تبي تبشره

تذكرت زيين شلوون قعدت تكشخ وتتزيين لبست الفستاان الاسووود اللي شرته لهاا نوور يوم ماكانوو يجهزوون يومتهاا اتفقت معاهاا كل وحده تشتري لثانيه شي ع ذووقهاا هي خذت لنور بنظلوون جنز لو وست مااسك ومشرشر من منطقة الركبه والفخذ مع سلسله ع الجنب وبلوزه نص بطن بلوون الووردي ضحكت وهي تذكر وجه نوور اول مااشاافت الملااابس شلوون كااانت مصدووومه وطبعاا هي مااقلت صدمتهاا وهي تشوف الفستاان الاسود الحريري القصير بفتحه الي عل شكل 7 كاان يجنن وناااعم مره

بعد ماتكشخت جلست بالصااله تستنااااه يومتها ماارجع بدري من التراااويح كانت كل شوي وتقووم تنط قدام المراااياا تتاكد من شكلهاا مكيااااج السموك الاسوود غلووسهاا الي كاان يميل للحمي اكثر منه وردي

اكسسوارااتهاا شعرهاا المفلوول ..واوول ماااسمعت البااب ينفتح رشة لهاا عطر من جديد

كان وااقف بنص الصاله وهي عند بااب الغرفه تذكرت نظرته المتفحصه وهوو يشووفهاا تذكرت شلوون كااان يتاملهاا كانه يبي يتأكد اذا هذاا حلم او علم ؟! تذكرت ابتساامته الناااعمه وهوو يقرب منهاا ويمد لهاا باااقة وورد جاايبها معااه كاان قلبه كااان حاااسس ان في شي يستنااه بالبيت

حنان وهي تاخذ الورد منه : تسلم

بندر : الله يسلمك ... وش هالحلاوة

حناان وهي تدوور بصعووبه لان رجلهاا بعدها ملفوفه عشاان يشووفها : عجبتك ؟!

بندر : طوول عمرك تعجبيني بفستاان وبغيره

حناان وهي تحط الورد بالمزهريه : يعني لو رجعت البس زي زمااان برضو رح اعجبك

بندر وهو يطوقهاا بذراعاته : تعجبيني حتى لو مااتلبسين غير بجاامتك الي عليهاا تااز <شخصية كرتونيه

حناان : خخخخ

بندر: صدق وش طاري عليك لاابسه هالفستان ؟!

حناان : حبيت البسه قبل لااتخن ومايجي علي

بندر وهو يدورهاا عشان يتامل جسمهاا اكثر : مااظن في امل تتخنيين

حناان : ليه تبيني اتخن ؟!

بندر : يعني شووي يصير عندك جسم زي النااس مو موميااء تمشي

حناان بعصبيه : اجل بكره بعد مااولد واصير فيله لاااتتفلسف واتقوول انحفي

ومشيت وساابته واااقف لحاله

بندر ياادوب جالس يستوعب "بعد مااولد " لحقهاا : وش تقصدين ببعد ماتولدين ؟! انتي

حناان : ايه

بندر : قوولي والله

حنان : بندر

بندر : جد انتي حاامل ؟! يعني بيصير عندناا عيااال ؟!

حناان ببتساامه وهي تشوف لمعة عيون بندر : ايه اناا حاامل

بندر صرخ : يهووووووووووووووووووووووووووووووووووو

ذبح خدودهاا بووس كاان فرحااان من كل قلبه شاالهاا ودااار فيهاا بالصاله : بندر حرام عليك نزلني والله احس نفسي داايخه

بندر خاف عليهاا ونزلهاا ...حنان تعااتبه : هي خبالك هذا مااينفع اركز لايقول ولدك بعدين ابوي خبل

بندرضحك : خخخ عشان اكسر ضلووعه

حناان : نعم هذاا الي باااقي تكسر ضلووع هجرووسي

بندر باستفهاام : هجرووسي ؟!

حنان : احم احم : طالع عمرك ولدنا بسميه هجر س

بندر : نعم ؟! وانا وين رحت لااكون ابو بس الاسم

حنان : والله انا الي احمل واتعب واربي من حقي اختاار اسمه

بندر : لا حبيبتي انا ابووه وانا الي بسميه ترااك ماجبتيه لحاالك

حناان باستسلاام : وش بتسميه يااحظي

بندر يغاايضهاا : امم شرايك بسطاااام

حنااان : وشوو ؟! احلم هالاسم محد صااار يسميه

بندر باستهباال : غريبه مع انه حلوو !! طيب ينفع تامر

حناان كانت منغاااظه منه : لااااااااااااااااااااااااااااا

بندر : شووي شووي لاتنفجريين

حنان : انا ابي اسم حمش لوودي اسم رجاالي

بندر : لا يااشيخه

حنان : ايه ماابي اسم دلع

بندر : ابي اسميه نااايف

حناان : نااايف اشمعنى ؟!

بندر : لانه الي بيرفع اسمي ويحاافظ عليه وبيكوون لي العوون والسند

ابي الكل يقوول والنعم بناايف بن بندر رجااال تفز له المجاالس ابيه يكون عوون لكل فقير وعزوه لكل مظلووم

ابيه ينووف بنفسه عن كل الدنااياا ابيه اسم على مسمى

ابتسمت له : ان شااء الله بيكون مثل ماااتبي داامك انت ابوووه

بندر وهو يبوس جبينهاا : وانتي امه

رجعت للوااقع مع صووت الممرضه الي تطلب منها انهاا تخرج لانها طولت عنده وايد طبعت بوسه ع جبينه وجات تخررج

لكن سمعت صووته : ماا مااا

التفت هي والممرضه صاارت كل وحده تتاكد من الثاانيه ..جرت لسريره : بندر تسمعني ؟!

الممرضه ضغطت ع زر الاستدعااء جا الطبيب ومعاااه ممرضه ركض

وطلعواا حنااان من الغرفه

احمد : شصااار ؟!

حنان تبكي : بندر صحى

احمد : صدق والله

حنان : والله والله صحى اناا سمعته

جلست ع الكراااسي معاااه الا وبجيت ابوهاا ومريم ومعااهم الريم

حناان اتأكدت انها مااكانت تحلم رمت نفسهاابصدر ابووهاا : صحى يباا

ابوهاا : الحمدالله ... ليه تركتي غرفتك

حناان : هم سمحوولي

شاافت مريم ضمتهاا لصدرهاا بقووووة هالمره ضمتهاا شووق لهاااا

مريم : اشتقت لك وااااايد

حنان : واناا اكثر والله ليه ماقلتو انكم جايين

مريم : بغينا نفاجئك

حناان : شلوون صحتك ؟!

مريم : الحمدالله

الريم : احم احم عطوناا فيس يااجماااعه

حنان : حبيبتي ريوووم

الريم وتسلم عليهاا : اشتقت لج يالسبال

حنان تضحك : واناا بعد

الريم وهي تشوف بندر من ورى الزجااج : الحمدالله ع سلامته

حنان بابتساامه : الله يسلمك

طلع الطبيب وبشرهم ان حالته مستقره ويقدرووون يدخلوون عليه لكن من غير لايطولوون

..الريم قبل لاتدخل حناان : هي مسحي دمووعج عن يخترع

حنان وهي تمسح دمووعهاا وترسم ابتساامه ع شفااتهاا : كذا اوكي

الريم : ماشي حالج

احمد : هي خلصووناا ترى اناا بعد ابي اشووفه

الريم : زين زيين عافانا الله دخلي قبل لاايعفد عليناا

واخيراا دخلت حناان ع بندر



××××××××××××××



الين اللحين الكلمااات ترن بااذنهااا مو قاادره تصدق الي تسمعه

معقول ايه حااامل حاامل اخيراا صاار الي تمنته كل وااحد فيهم كاان يطالع الثااني ومو مصدق بالنسبه لهم كااان شي من ضرب المستحيل اول ماطلعت من عند الطبيبه سجدت شكر

في السياااره كانت هي ويااه المفاجئة الجمت الالسن

تركي : الحمدالله ..الحمدالله

نور : تركي تصدق اناا حاامل وضمت بطنها بيدهااا ...حااامل يااتركي

تركي باابتسااامه : الحمدالله ربناا ماااايضيع عباادة

اول ماوصلوو البيت دخلت وهي تصرخ : يمه يمه

تركي : نوور شوي شووي حراام بينفجعون

ام نور وهي تطلع من المطبخ مجووعه : خير وش الي صااار .. احد صاارله شي

تركي بعتب : عجبك كذاا ؟

نور افتشلت رااحت لامهااوباست رااسها : سلامتك يالغلاااا

ام نور : اجل ليه تصااارخين ؟!

نور: انااا حاااامل يمه

ام نور : صدق والله ؟!!

نور : ايه يمه توناارااجعين من عند الطبيبه

ام نور : كلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل لوش

تركي : خخخ عمتي عرس هووو

ام نور : الا احلى من العرس بنااتي الثنتين حوامل

نور : حناان حاامل ؟!

ام نور : ايه كلمتناا قبل يومين وقالت انهاا حامل

نور بعتب : ليه ماابشرتيني ؟!

ام نور : خفت تضايقين

نور : اتضاايق ؟!

ام نور: حناان حملت قبلك وهي بعك اتزوجت

نور مقهووره : يمه هذي اختي بفرحلهاا ليه اتضااايق وبعدين هالاشيااء قسمه ونصيب

تركي يحااول يهدي الوضع المتأزم : يااجمااعه العتب اللحين ماله لزمه والحمدالله عندنا بدل الفرحه فرحتيين


××××××××××××××



اول ماادخلت عليه طاارت طريااات لسريره فتح عيوونه بكسل شديد اول مالااامست ايدهاا ايده

.. ابحر ببحر عيوونهاا .. عيوونهاا الي امتلت بالدموووع ..يااه شكثر يحبهاا شكثر يموووت عليهااا ..ماكان يتووقع ان بيووم رح يحبهااا ماااتوقع انه مستعد يدفع عمره كله عشااانهااا وهوو فعلاا كااان بيخسر حيااااته عشااااااانهااا .... نقل بصره بوجهاا .. .تالم وهو يشوف ضمادة الجرح ع جبينهااا

بندر : حناان

حنان ودموعها ع خدهاا : يااقلبهاا ويااروحهاا ااامر يااكل اهلهاا

بندر بصعوبه يرفع ايده ويمسح دمعتهاا : دمووع هذا توجع قلبي اكثر من هالجرااح

حنااان وهي تمسح دموعها : هذي دموع الفرح

بندر : حتى ولو الدموع دموووع ... طالع بالجرح يعوورك ؟!!

حنان : لااا.. لاتشغل بالك فيني انت اللحين ارتاااح

بندر :رااحتي بشووفتك

حنان : واناا رااحتي جنبك لكن اللحين لازم اطلع ابوي برى واحمد يبون يشوفوونك واناا بكره

ان اشاء الله بكون عندك

بندر : عمي هني ؟

حنان : جا مع مريم لانها تعباانه واتفاجأ باللي صاار

طلعت حنان من عنده وابتسامتها شااقه الحلق واستحت وهي تشووف عيوونهم ترقبهاا


××××××××××××××



دخل كل من ابو نور واحمد على بندر يتطمنوون عليه

ابو نور : ماتشووف شر ياولدي

بندر : الشر مايجيك ياعمي

احمد : سلامااات يابو نااايف

بندر يبتسم وهو يشوف صديق عمره الي ماتركه بحاجته : الله يسلمك يااابو بندر

احمد : عاد يالله العيد بعد كمن يووم تشافى بسرعه مانبي نقضيه زيارات مستشفى

بندر : والله الود ودي اطلع اليووم

ابو نور : لاوين تطلع اركد اشووف

بندر: خخ ان شاء الله ..علمتوو اهلي ؟!

ابو نور : لاااا

بندر : عمي لاتخبرهم ماله داااعي ينشغل بالهم خصوصا امي

ابو نور : ان شاء الله


××××××××××××××



حنااان رجعت بيتهاا وطبعاا راااح معااهااا كل من ابوهاا واختهاااا قضوو اليوم سوااالف وحكاايااات

وعلى وقت الافطار راااحو لبيت احمد وريم لانهم عازمينهم

حنااان كانت اول مره تلتقي فيهاا بام حمدان : شلونك خالتي شخباارك "وهي تبوس راسها "

ام حمدان : الحمدالله انتي شلوونك يااابنتي مفروض حنا الينزورج ونتحمد لج بالزياااره

حنان : لا خالتي الزياره لج انتي الكبيره

ام حمدان "مااشااء الله عرفت امهم تربي "

طبعاا البنااات كلوو لحاالهم والرجال لحالهم

مريم كاانت بالكااد تااااكل لانهاا تعبااانه ... ام حمدااان : بنتي شفيج ماتاكلين

مريم : خالتي اكل قددامك شووفي الصحن

ام حمدان : وابوياا عليج تسمين هذا اكل وسحبت صحنها من تحتهااا

مريم ابتسمت وهي تشووف معاملة ام حمدان لهاا وتذكرت امهاا شلوون كانت تغصبهاا ع الاكل

بعد الفطور جلسوو الحريم سووالف وام حمدان تحكيهم عن اياااام اوول وبعدين رجعت هي واختها البيت

اما الرجال راااحووا للترااويح


××××××××××××××



دخلت غرفتهاا واتمددت ع السرير مدت ايدهاا تتحسس مكااانه .. يااااه هالكثر غيااابه صعب عليهاا

شلوون مايكون صعب وانتي بغيتي تجنين عليه ..سبحان من زرع حبه بقلبهااا

ضمت صوورته الي ع الكمدينوو لصدرهاا وهي تدعي بقلبهاا انه يتعافى بسرعه ويرجع لبيته

سمعت طق ع البااب : دخلي مريم

مريم باابتسااامه وبيدها كيس : شتسووين

حنان : ولااشي

مريم : والصوره الي بيدك

حنان ابتسمت وهي ترجع الصوره لمكااانهااا

مريم تسألهاا بفضوول : حناان تحبينه ؟!

حناان : تهقيين لو ماحبه كنت بخااف عليه كل هالخووف

مريم : يمكن شعور بذنب ؟!

حنااان تهز رااسها : صحيح اني الوم نفسي ع الي صاار لكن صدقيني خووفي ابد مو بدافع الشعور بالذنب يمكن قبل فتره لو سألتيني سؤالك كانت قلت لك وجوده بحيااتي زي عدمه لكن اللحين كل شي تغير صدقيني اناا مو بس احبه انا زي ماايقولون امووت بالترااب الي يمشي عليه بندر مو زووجي بس بندر حبيبي وصديقي وابووي واخووي وكل شي

مريم : انا مو قادره اصدق الي جالسه اسمعه

حناان : عشاان حناان العربجيه تقووله ؟1

مريم استحت ماعرفت شتقوول

حنان باابتساامة كلها حناان : انا نفسي ماااتووقعت اني بيووم رح اقوول هالكلاام ماتوقعت بيووم بيعرف قلبي الحب... كنت اضحك ع البناات يوم اسمعهم يتكلمون عن فااارس الاحلااام وعن ساندريلااا والامير الوسيم

طول عمري اعتبرت الحب ضعف .. الحب انكسااار .. لكن بعدين مدري شلوون بدأ بندر يفرض ووجووده بقلبي قدر يحتل مسااحاات من تفكيري .. لكن كبرياائي وغروري منعني اني اقر بهالشي الين مااحسيت ان زوجي ممكن يطير من بين ايدي ممكن وانه لو يبي أي وحده ممكن تاخذ مكاني بسهووله تغيرت لاني مااقدرت اتخيل مجرد التخيل انه ممكن بلحظة يختفي من حيااااتي

مريم : الله يخليكم لبعض

حنان : ويخليك لي يااارب

مريم : يؤ نسيتيني ومدت لها الكيس

حنان : وش هذااا

مريم : افتحي وشووفي ؟!

حنان فتحته كان لبس اطفااال يجنن باللون الابيض ومعاااه جزمه "وانتو بكرامه " وطااقيه كان مره كيووت

حنان : ياااقلبووو

مريم : شفتهاا ومره عجبتني وقلت بجيبهاا لك اعرف مره بدري ع الولااده بس حبيت اكون اول من يهديكم شي للمولوود يمكن وسكتت

حنان فهمتهاا : مريم ان شااء الله رح تلبسينه انتي اياااهااا وتلبسينه ان شاااء الله مشلحه يووم عرسه

مريم : خخ حكمتي انه ولد ؟!

حناااان : خخ مدري بس قلبي حااس انه ولد والعلم عند ربك

مريم : لايكون زووجك مايبي بنااات ؟!

حنان : لا والله بندر ماتفرق معاااه لكن حنا نفس بولد من تعلقنا بولد ريم وحنا نفسناا بواحد زيه

مريم وهي تذكر بندر الصغير: يااي يااازينه والله انه رووعه بس مايشبهم

حنان : يشبه اخوهااا اكثر

مريم : ماادققت

حنان : ولاا اناا بس مره ريم قالت لي هالشي


××××××××××××××



اليوم اول لياااليه ببيته .. صحيح ان كلهاا اربع اياام الي قضاها بالمستشفى

لكن مع كل هذاا يحس بالحنيين لبيته لكل ركن لكل زااااويه والاهم من كذاا اشتاااق لرااعيه البيت

بندر وهو يمتد ع السرير وحنان تعدل له المخده : اشتقت واايد للبيت

حنااان : وهو اشتاقللك من غيرك كان صحرا

بندر : وانتي ؟!

حنان تبتسم وهي تقعد جنبه : انت ماااغبت عن عيني عشااان اشتاااق لك

بندر : خخخ تعرفين تتكلمين

حناان بزعل : لا بالله ..لاااكون اتكلم معاااك بلغة الاشااره واناا مااادري

بندر : خخخ ويلي من طولت اللسان

حنان وهي تحط عينهاا بعينه : بذمتك ماتحبهاا

بندر وهو يبادلها النظر : الا اموووت فيها وبرااعيتهاا

حناان وهي تقووم وتطلع ثووب بندر من الدولااب : شيتسوين فيه

حنان : نااسي ان بكره عيد ؟!

بندر : مانسيت بس شلزمته الثووب والشماغ

حنان : عشان تكشخ فيه

بندر : مو لازم مارح اقدر ارووح الصلاااه

حنان: حتى ولوو مايمنع انك تكشخه ولو عندك دقله يااسلاام

بندر : ليه ناوياا تزوجيني ؟!

حنان طالعته بنظره : وش ناااقصك عشااان تتزوج قصرت عليك بش ؟!! جااك مني شي ؟!

مو حلوه ؟! عقييم ؟!!

بندر : وووووووووووول كلتيني بقشوري شووي شووي لاتنسين ترااه شرع ربك

حنان : ايه هذا انتو يالرجال الي فالحين فيه شرع الله مدري ليه ماتعرفوون تكلمون بالشرع الا بطاري العرس

بندر : مثنى وثلااث وربااع

حنان : فان خفتم الا تعدلو

بندر يعاندهاا : فان خفتم

حنان : ولن تعدلوو

بندر : خخخخخ شوي شووي لايطق لك عرق

حناان وهي تاخذ الثووب وتطلع : ويك ويك ماايضحك تصبح على خير

بندر : وانتي من اهله


××××××××××××××


اليوم اول اياام العيد .. البيت مظلم وكئيب مع كل الانواار الي فيه مع كل نوور الشمس الي يعبر الستاير الشفاافه لكن برضو كان مظلم وشلوون ماايكون مظلم ورااعي البيت موو فيه

ليلى لبست وتكشخت عشان تغير الموود الكئيب الي هي فيه وغير كذا ماتبي تضاايق امهاا

دقت على بيت احلااام ردت عليها صوت رجالي اربكهاا : الوو

ليلى : الو السلام عليكم

عبدالرحمن : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاااته ..شلونك ليلى شخباارك

ليلى ارتبكت : الحم..د الل.له

عبدالرحمن ابتسم : من العايدين

ليلى من غير لاترد عليه: لو سمحت ممكن اكلم احلام

عبدالرحمن : ومن الفايزين خخ صبر

احلام : هلاا ليلى

ليلى : اهلين وسهلين بضي العييين ... عيدك مبااارك

احلام : وعيدك ياااقلبي .. شخباارك واخبااار اخوواتك واهلك كلهم

ليلى : والله الحمدالله

احلام : ابوك مارجع بعد

ليلى : لااا والله لسى مابدأ علاج مريم غير كذاا حناان حااامل والدكاتره ماينصحوونهاا انهاا تتبرع لها ويدوورن لهاا على متبرع ثااني

احلاام : لاحول ولا قوة الا بالله .. الله يشفيها ان شاءالله

ليلى : تسلمين ... وكيف حالك انتي

احلااام : الحمدالله ... اشتقت له ليلى اول عيد من 6 سنيين مااياشوفه دااخل مع عبدالرحمن من البااب وهم كاشخين وراجعين من صلاة العيد

ليلى وقلبها يتقطع على صحبتهااا : احلااام .. عبدالله ان شاء الله بجنات النعيم بمكاان احسن من هني بوايد

احلام : وهذا الي مصبرني .. ان شااء الله الفردووس الاعلى يااارب

ليلى : اميييين ويحرق قلووب الي حرقوو قلووبناا

احلاام : لاا يااليلى ..قولي الله يهديهم ان شااء الله

ليلى : ان شاء الله ... احلام سلمي على خالتي وعيدي عليهاا اناا اللحين بقفل لاازم انزل اسمع صووت هتلر اكيد وصلت

احلام : الله يقطع شررك يااابنت

بعد مااقفلت ليلى من التلفوون نزلت الصااله تستقبل جدتهااا وعمتهاا وعمها الي جو من الرياض عشان يقضوو الاجاازة حقت العيد معاااهم

وبطريقهاا مرت على غرفت مريم وحناان فتحتهاا تااملتهااا : عيدكم مبااارك ياااحبيباااتي

ليلى بعد ماسلمت على عمهاا راحت تسلم على جدتهاا :كل سنه وانتي طيبه ياجده

الجده : وانتي طيبه

جات نوور وسلمت برضوو على الكل بعدين ليلى اضطرت تنسحب عشان تركي يدخل ويسلم على اهله

الجده تسأل ام نور : شخبارك حنان مااحملت ؟!

ام نور وهي حاطه البرقع : الا حنااان حاامل

ابو تركي اتفاجأ حامل وولده ماكلف خاطره يقولهم

ام تركي : وليه ماقلتي لناا

ام نور لاختهاا : بندر ماقال لكم

ام تركي : لا مااقاال

تركي يحاول يرقع الموضووع خصوصاا بعد مااشااف انزعااج ابووه : تلاقووهم نسيوو او اتصلوو ومحد رد عليهم

ابو تركي عطى تركي نظره ان عذرك غبي وانا بفووتهاا ع مزااجي

الجده : وباي شهر

ام نور : الاول

نور : يعني انا وياها ان شاء الله بنولد مع بعض

ام تركي : اهم شي ماتولد هناك تجي هناا تولد ع الاقل بتلقى من يقووم فيها بنفستهاا

الجده : عسى بس ماااتصفين انتي واختك البناااات

نور حست بقهر من نغزت جدتهاا .تركي : والله انا عن نفسي ابي بنيه احلى من البناات مااافي

الجده : بعد ماتجيب الولد فكر بالبناات ترى ماايخلد اسم الرجال الا ولد من صلبه

نور : والله ياااجده الييخلد الذكر السيره الطيبه بين الناس والمعرووف ولا العياال حتى هم مردهم للترااب طال بهم الزمن ولا قصر


××××××××××××××


ملت ريحة العووود البييت ...كان الجو مختلف صحيح انهاا مو بين اهلهاا لكن احد منهم هني معااهاا يبدد الوحشه وغير كذاا زوجهاا ووولدهاا ...امااهوو كان العيد هذاا غير ماارح يكوون فيه لحااله معاااه حنااان

وان شااء الله السنه الجايه بيكون معااه ولده او بنته لبس ثووبه بصعووبه وجلس ع السرير

دخلت الغرفه وبيدها المدخنه : لبست لحالك

بندر : تاخرتي علي قلت البس مو معقوول اقعد بالسروال "سروال الثوب "

حنان : سووري بس كنت اجهز القهوة

بندر مو مشكله :

حنان قربت له المدخن عشان يدخن شمااغه وجابتله ادهن العود ليتعطر ..بعدهاا رااحت تغير ملاابسها لبست لهاا جلاابيه فخمه كاانت هديه من امهاا

بندر وهو يشووفهاا : بطنك مو باااينه

حناان: هه بدري انا وين والكرش ووين

فتحت شعرهاا ومشطته وبعدهاا بدت تبخر شعرهاا هو كان يستمتع وهو يشووفها وهي تتبخر حنان انتبهت له بالمرااايااا : شفيك؟!! اول مره تشووفني ؟!!

بندر وقف مستعين بعكااز :

ضيعتي عدلك

هو فيه مثلك .. ياللي الحسن ظلك

ليه العطر ؟!

وانتي انفاسك دخون

وليه الكحل

وانتي ماغيرك عيون

وليه تفكيرك يكون

انك تكوني دايم اجمل

انتي اجمل

من جمالك

من دلالك

من خيالك

ياللي كل افراح قلبي والحزن

في المسافة بين فرقاك ووصالك

وليه يالقلب الحنون

تاخذك فيني الظنون

ضيعتي عدلك .. هو فيه مثلك .. ؟!

انتي ماغيرك عيون

وانا احبك .. وانتي انفاسك دخون


ياللي احبك .. ليه احبك ؟

او ليه ما احبك .. ؟!

وانتي علـّمتيني ان الحب كله اسئلة ما تنتهي

ليه ما احبك .. ؟!

وانتي علـّمتيني ان الحب لا غدا لمثلك .. ابد ماينتهي

ياللي علـّمتك عذابي والهجر .. ليه ما احبك ؟!

ياللي علـّمتك تكوني ..في ضعف ضعفك .. اقوى مني

يا انتي ضحكاتك تغني .. وابتساماتك شعر

يا انتي ضحكاتك تغني .. وكل ما شفتك اصر

انك اجمل من جمالك .. من خيالك .. من دلالك

تاخذك فيني الظنون


ضيعتي عدلك .. هو فيه مثلك .. ؟!

انتي ماغيرك عيون

وانا احبك .. وانتي انفاسك دخون


على حبك انا .. بقفل ابوابي

وبطيوفك انا.. بسقي اهدابي

يا انتي .. يا انتي احبابي

تصدقين .. تصدقين .. صدقي

قلبي لكي وحدك . .صدقي

ما اقوى على بعدك دقايق .. بس دقايق

ياظلي .. يا داري

يا اجمل ..افكاري ..

تظلميني لوتقولي اني عاشق .. بس عاشق !!

ياللي وحدك تسمعي صمتي وكلامي

ياللي ضيك ..اتعب همومي وظلامي ..

صدقي اللي في قلبي لك ِ ..

اكبر من افكار القصايد والحكي

تصدقي انك اجمل في عيوني

من جمالك

من دلالك

من خيالك

لا يالقلب الحنون

لا تاخذك فيني الظنون


ضيعتي عدلك .. هو فيه مثلك .. ؟!

انتي ماغيرك عيون

وانا احبك .. وانتي انفاسك دخون

وهو على رااسهاا باااسهااا : كل عام وانتي الحب

حنااان وقفت وباسته ع خده : كل عاام وانت حبيبي

طلعت هي ويااه وجلسو بالصااله

جات مريم وهي مستحيه اولا لانها مو متعوده تكشف عليه وغير كذا تحس شكلها مره غلطت وسطهم

مريم : كل سنه وانت طيب بندر

ماحب يحرجهاا فما رفع عينه فيهاا : وانتي بصحه وسلاامه واشووفك السنه الجايه ببت العدل

مريم : خخخ تسلم

مريم رااحت تفتح البااب وكان ابوهااا وحناان تجيب القهوة بذيك اللحظه دق تلفوون البيت ورد عليه بندر بمى انه كااان جنبه

اول ماارفع السماااعه تغيرت ملاامح وجهه الضااحك وتحولت لعبووس








الثامن والثلاثين



والله احبك ويشهد عالم الغيبي

ماظني أغلاك قبلي واحد(ن) كثري

وإن كان صديت زاد الخوف والريبي

واحس فالضيق كنّه يمتلك صدري


كانت مشغوله مره بالمطبخ تجهز القهوة لان اكيد الجيراان بيجون يعايدوون عليهم خذت الفناجين ترتبها بالصحن وفجا جاها الصوت طير قلبها من مكانه : بوووووووووووووووووو

مهره : امييييييييييه

فطس على شكلهاا ضحك : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

مهره تخبطه على ذرااعه : خرعتنيه

سعيد مسك ايدهااا : خخ حراام عليج عورتيني

مهره استحت يوم لامست ايده ايدهاا وصارت تحاول تسحبها : عسب لاتعيدها مره ثاانيه

سعيد يتمسك بيدها اكثر ويقربهاا من صدره "ايدها مو مهره لاتفهمون غلط " : عيدك مباارك

مهره حست نفسها صاايره قريبه منه حااولت تفك ايدهااابس مو قااادره لانه ماسكهاا بقوة

مهره : سعيييييييييد

سعيد بعيوون ماكره : قلبببببببببببببببببه

مهره ووجهاا احمر : اترك ايدي

سعيد : لاااا

مهره : سعيد حرام عليك اتركني

سعيد : هب حرام انتي حرمتيه

مهره : عمتيه اللحين بتحدر

سعيد : وان حدرت قلت لج حرمتيييييه

مهره : هب حرمتك لاصار العرس صرت حرمتك

سعيد : لا الشيخه تراني عااقد عليج

مهره سحبت ايدها بسرعه : عمووه تقول لااا وراحت جري وتخبت ورى ظهر ام سعيد الي كانت وااقفه عند بااب المطبخ : سعيداااان شو تسوي هني ؟!

سعيد مرتبك : بغيت ..ممم ...

ام سعيد بعصبيه مصطنعه : شو بغيت اخلص

سعيد وهو يشووف مهره تكتم ضحكتهااا : بغيت الفواله

امه : الفواله ماخلصت... لاخلصت دزيتهاا لك مع البشكاااره بغيت شي غيرهااا

سعيد بخاطره "ايه اللي ورااج فديتهاااا "

سعيد : سلامة رااسج

امه : اجل عطنااا مقفاااااك

سعيد: تاامري الشيخه

وطلع من باااب المطبخ الخلفي وهو مفتشل ومقهوور من مهره الي كانت تطالعه بشماته

واول ماطلع سعيد ام سعيد : يبي الفووواله طول عمره ولا قرب المطبخ واللحين من دخلتي ماصاار يفاارقه

اسمنج ضويتي رااسه يااابنت ال...

مهره استحت : عموووه

ام سعيد وهي ترفع كفهاا لسماا : الله يوووفقكم ويسعدكم ويمنع عنكم العيين



××××××××××××××××××××


كانوو كااشخين على سنجه عشره زي مايقوولوون بثياابهم الامااراااتيه وعصمتهم كان كل الي بالشارع يطالعون لهم شكلهم مختلف اكيد بيطاالع فوق كذاا وساامتهم كانت طااغيه

احمد كاان لاابس كندوره بلون العشبي ومعاهاا عصمه باللون البيج اماا حمدان كندوره كحلي ومتعصم بسفره بيضا ..صلو العيد مع ابو نور بالمسجد وبعدين كل واحد راح لبيته

احمد اول ماافتح بااب الشقه استقبله ولده الصغييير كانت ريوم ملبسته كندووره بيضاا جابها له حمدااان

احمد وهو يبووسه : فديييت شيخهم

حمدان اخذه منه : ويل حالي ع هالمزيووون سمعوو انا حاجزه من اللحين لبنتي

احمد يضحك : انت خذ امهاا بالاول بعدين ارمس يمكن تطلع البنيه شينه

الريم وهي تقرب منهم عشان تسلم على اخوهاا وتعايده : اسمنهااا ماااخااابت وهالمزيوون ابوووهااا

حمدان وهوو يحبها ع رااسهاا : فديت عمتهااا

احمد : هي انت لاتفدى حرمتيه

حمدااان يعانده : فديتج يااريوووم فديييييييييييييييييييييييييييت شيخة الحريم كلهم

الريم تضحك : جعني ماخلا منك

حمداان وهو يقرب صووب امه الي كان جالسه ع الكنبه وتشوفهم وتضحك : مبااركن عيدج الغاليه

ام حمدان : مباارك عيدك ولديه

احمد يسلم عليها : عيدج مباارك عمووه

ام حمدان : وعيدك مبااارك يااوليدي

الريم وهي تصب لهم القهوه : ماعيدتو بندر ؟!! وعمه ؟!

حمدان : عمه عايدناه كان معانا بالصلاه لكن بندر مااشفناه

احمد يكمل : مايقدر يتحرك كثييييير واستحيت اروح له هالحزه

الريم : استحيت ؟!! انت دوم مطيح عنده وباي وقت ماايفرق معااك شي حتى بعد مااعرس

حمدان : خخخ لايكون تغارين من بندر بس

الريم تضحك : خخخ يشهد الله ان غلاه من غلااتك انت وسلطاان

احمد : يالخبله الريال عنده اللحين عمه وبنته تحرجت منهم

حمدان يلكزه بيده : هي منوه الخبله ؟!

احمد : الريم

حمدان : لا ؟! تسب اختيه وانا يالس

الريم : وانت شيخصك انا حرمته ماارمست

حمدان افتشل : هذا واناا بفزعلج

الريم : استرح بس

ام حمداان : حمدان متى بتسير الطبيب؟!

حمدان : شرايج نسير باااجر

ام حمدان : زين

الريم : شو اماايه مستعيله ع الرده ماشي سيره الا عقب العيد

احمد : عموه لايكون تضايقتي من يلستك معاناا

ام حمداان : لاا ياولديه شو هالرمسه لكن شتقت حق البلاد وسلطان وميثه لحالهم

الريم تضحك : اميه شيخه وين رااحت وميثوه عندها ريلهاا وعمتي

ام حمداان : عمتج مابتقصر معااهاا وشيخه ماعليهاا زود لكن ميثوه مابقى شي وتربي وشيخه نفس الشي كل وحده منهن يبالهاا مداراااه

حمدان : ايه لو اناا مكانهم ماكاان استهميتي علي

ام حمدان تخبطه بعصااتهااا : انت تزووج وحرمتك باتستهم عليك

حمدااان : زيين لارديناا البلاااد دووريلي ع عرووس

الريم وهي تغمز حق امهاا : ماله حايه ندوور لان العروس موجوده

ام حمدااان وهي تعرف زين مهره منو تقصد : هذيج الساعه المباااركه لاصاارت كنتي

احمد وحمدان يطالعوون بعض ومو فاهمين شي : منوووووووه

الريم ضحكت عليهم : ماايخصكم كل شي بووقته حلوو

حمدان : اختي العزيزه ترااني اناا المعرس هب انتي

الريم : حد رمس غير جذيه

حمدان : يعني منوه العروس يمكن ماتعيبني

الريم: استرح بتعيبك واناا بنت ابووي

احمد : يااخي حرمتي واعرفها دام هااذي رمستهاا يعني واااثقه من الي ترمسه

حمداان : ريووم اقوول استريحي العرس ودرته من زمااان


××××××××××××××××××××


فتحت الباب وكان ابوهاا استقبلته باابتساامه واااسعه وعايدته

مريم : كل عام وانت بخير يباا

ابو نور : وانت بصحة وسلامه يالغلاا

حنان : احم احم ..وخري اشووف كل سنه وانت طيب يااغلى الغوالي ياااحلى ابو بالدنياا

ابو نور : خخ اغلى الغوالي اكيد ؟!!وطالع لبندر الي كان رافع السماعه ويبي يرد عليها

حنان : اكيد الاغلى

ابو نور : خخخ حليلك وانتي مستحيه

حنان تغير الموضوع : لااتحاول تهرب وييين العيديه

مريم : أي عيديه انتي خلاص رااحت عليك

حنان : لايااشيخه

مريم : خلااص انتي كبرتي واتزوجتي وكلها كم شهر ويصير عندك بزر مفرووض انتي تعطيناا عيديه

حنان : نعم ؟!!

ابو نور وينزل ظرفين من جيه : خخ لو عجزتوو وصار عند كل وحده منكم درزن عيال بتفضلون بناتي الصغااار وضم الثنتيين لحظنه .... صحيح انه يضحك مع بنااته لكن عيونه كانت ع الي يتكلم بالتلفوون وملامح وجه انقلبت بلحظة ماقدر يسمع ايش يقوول لان بناته عاملين ضجه حووله شاافه وهو يقفل السمااعه ويقووم بخطوات ثقيله لغرفته

همس لحنان : روحي شووفي رجلك وش فيه


××××××××××××××××××××××


دخل بخطواته ثقيله وتعباااانه بالكاد قدر يوووصل الين السرير وجلس عليه ..رمى بعكاازه ع الارض من حر ماافيه ...معقوول من شنو مصنووع هالانسااان شهالبروود الي فيه انا شسويتله متى رح يعااملني بااني انساان متى رح يحس اني ولده

دخلت عليه شافته قربت منه حطت ايده ع ايده المشدووده ..ارتخت شووي لف عليهااا رااسه شااف وجها ماااقدر الا انه يبتسم وهوو يشووفهااا : شفيك حبيبي

ابتسم بثقل: ولاشي لااتشغلي بالك

حنان : بندر انت مو شايف شلون صار شكلك طمني وش الي صاار منو الي اتصل

بندر زفر : ابووي

حنان : عمي ؟!! احد صاار فيه شي ؟!

بندر : لا الكل بخير الحمدالله

حنان : قالك كلام كدرك

بندر ماجاااوب اكتفى بالنظر للسراب الي قدااامه ...كانت تشووفه كان في لمعة حزن بعيوونه وشافت طيييف دمعه محبوووسه بقووة

حنان : اناا مااعرف شالي قاله لك لكن مهما كان الي قاله لاتنسى انه ابووك

بندر ضحك بسخريه : ابووي ؟! أي ابو يااحنااان ..وانفجر ..ابووي مااتصل الا عشان يعااتبي مااتصل الاا عشاااان يسمعني معزوفاته الرااائعه تصدقين كل الي قلته له الو الو يااحنااان وبدأ يسب يشتم بدأ يعاااتب

حتى كل سنه وانت طيب ماقالهاا شلونك شخباارك مااقااالهاا سلاام رب العالمين مااقاااله

كل الي همه شلون تكوونيين حامل وانااا ماكلفت نفسي ابلغه شلون يدري من الناااس ومني اناا مااايدري حتى فرصة الدفااع عن نفسي مااكاانت عندي بعد ماااخلص بكل بروود قفل السماااعه

حنان : ليه ماااقلت له مو حلوه انك ماتخبره انت كذا قصرت بحقه

بندر : اتصلت والله اتصلت محد رد علي وجواله مغلق كاان واليوم صحيت بنص الليل عشان اللحق عليه قبل لايروح صلاة العيد لكن كالعاده رقمي مايرد عليه

حنان : بندر حبيبي تعرف عمي عصبي ومايتفااهم

بندر: ماايفرق معااي صدقيني مااصاار يفررق معاااي ابوي اناا لغيته من حيااتي من زماان صدقيني اناا مااايرجعني السعووديه الا امي وجدتي وتركي ولااا ماااكااان طبيتهاا من زمااااان

حنااان حست قلبيهاا يتقطع على بندر مااتعرف شنو سر الفتور بعلاقته مع ابووه وبنفس الوقت ماااتبي تسأله ويتضاايق ..

سمعت جرس البااب ينطق ....: هذا اكيد احمد واهله ياللا اضحك الناس جايه تعاايدك وجهز العيديااات قالتهاا وغمزت له

بندر ابتسم : خخخ لايكوون تبين عيديه

حنان : ثنتين

بندر: طماااعه

حنان : لا وانت الصااادق وحده لي وحده لنوااف

بندر : ههه من عيوني يااام نوااف

حنان وهي فرحانه لان موده تغير: تسلم عيوونك ياااقلبي ام نواااف

سحبت لهااا شيله تتلائم مع لبسهااا حطت لها غلووس شفاااف ..ناولته العصى وخرجت معاه من الغرفه


××××××××××××××××××××××


مريم الي فتحت الباااب للضيووف ..وكانت الريم بوجههاا : عيدك مبااااااااارك

الريم : هلا والله وعيدك مبارك

يااااااااااااااااااااااااااقلبووووووووو يزنني انتي ياااكميله ياااهيييييييييييييلوه <<وشالت بندر منهاا

وصاارت تبوووسه : انتي يههبلي انتي انتي طعمه انتي

ابو نور : مريم دخلي الناااس

مريم تذكرت خلق الله الي ع الباااب : ويي اسفه معليه

ام حمدان تضحك : مسموح الغاليه

احمد : ويين صااااااااااحبي

بندر وهو يطلع من غرفته : نعم انت وش تبي ؟! الا وين صااحبي ؟!

احمد وهو يقرب منه : أي صااحب

بندر : صااحبي الجديد

احمد : واناا

بندر : انت مووضه قدييييييييييييمه

فطسوو الكل ضحك عليه : خخخخخ

بندر بعتب: يرضيك ياام نوااف هالكلاام

ام حمداان : خخخ اكيد بيرضيهاا دام ريلهاا راامسنه

حنان ابتسم وهزت كتووفها لاحمد ..ابو نور : خخ تستاهل انت جبته لنفسك

الا وسمعو جرس الباااب ...احمد يلكز بندر الي جالس جنبه : صاحبك جااا

فتحت مريم الباااب وماشاافت شي قدامهاا غير واحد دااخل وشياطينه فوق رااسه

حمدااان : ويييييييييييييييييييييييييييييينه

احمد : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

حمداان : تعاااال هنييييييييييييييييييييييي ان مارااويتك

الكل منصدم حمدااان كاااان معدوم ع الاخيييير بالشوكلاااا كن احد ضاربه بقالب ع ملاابسه

احمد اختبى ورى الكنبه : قلت لك بردها ماصددقتينه

حمدان وااقف بنص الصاله : بالعيد يالخااام

احمد وهو يحاول يختبي : دواااااااااااا

وصااروواا يتجااروون ببينهم احمد يحاول يهرب قدر الامكااان وحمدااان يحااااول يلحقة ويعدمه بباقي القااالب الي فيده

الريم وام حمدان افتشلوا منهم اما الباااقيين فااطسسين ضحك

ام حمدان : خسكم الله فضحتووونااااااااااا

الريم : بس ياناااس صبرواا الين البيت

بندر: بالله خليهم خخخخخخخخخخخخخخخخخخ

حمدااان وهو يدوو حوول الكنب : صبببببببببببببببببببر برااويك شلون تسلط علي عيال الحمرا

احمد : هههههههههههههههههههههههههههاي اللحقني لو فيك خييير

وبسرعه جرى ناحيه الباااااااب وفتحه ونزل

حمدااان : برااااااااااويك ......... طررخ اااااااااااااااااااااااااااااااااااا

الريم شهقت من الصدمه

حمداان اتعنقل وطاااح لكن ماطااح لحااله طااااااااح على مريم الي كانت من اول مابدت الحرب واقفه عند الباااب وتتفرج وهي مصدووومه

حمداااان : اسف والله اسف

ومريم حمداااان الي صاار بحمار وجهه ولا بنيه

ومريم مووبس افتشلت من طيحتهاا فووق كذاا حمدان ضرب القاالب بوجهااا

ام حمدان : لعنبو يالسبااال خيست البنيه صدق لاسنه ولا مذهب

الريم وحنان رااحو يشوفوون مريم الي جرت ع الغرفه

حمداااان لابو نور : عمي والله اسف مو القصد

ابو نوور كان مصدووم من خبااال هالولد معقوول فجاه كان عاااقل واللحين قمة الغباااء : .........

حمدان مااعرف شوو يقوول : اسمحوووووولي وطلع بسرعه

اول ماطلع ابو نور انفجر ضحك عليه : خخخخخخخخخ خبل

ام حمدان : السموحه منك يابونوور

ابو نور : عادي اختيه حصل خير

احمد رجع بسررعه اول ماطلع : سااااااااااااااااار

ام حمدااان خلته الين مايقرب منها ولكزته بعصااهاا : لااباارك الله فيكم من عيااال فشلتووونااا

احمد : عمتيه

بندر : خخخخخخخخخخ انت شنو سويت فيه

احمد : اسمع هو قبل امس يااني واناا راااقد ماحسيت الا بذاااك الصوووت الي طير فؤاادي ..نشيت والله عبالي حد استوى فيه شي طلع الحبييب يبيني انش عسب اتسحر تصدق مارمت ارد ارقد منه وحلفت اني اردهاا له واليووم تركته هو الي ياخذ قالب الكييك وشفت وااحد من عيال اليراان عطيته خمسه دولاار عسب وهوو نااازل يخيسه فيه ومااقصر

ابو نور : والله انكم بزرااان

احمد وهو ياخذ من الشوكلااا: هو الي بدا الحرب


××××××××××××××××××××××


دخلت الحماااام "الجيمع بكرامه " وصاارت تحاااول تنظف وجهااا

الريم وحنان خلوها اول ماتنزل من الحماااام وقااامو يضحكووون عليهاا

مريم : وجع بسسسسسسسسسس

حنان : خخخخخخ والله شكلك يجننن كان

مريم : حنووووون

الريم : خخخخخخخ وهي الصااجه

مريم طنشتهم ورااحت تنزل لهاا ملاابس من الشنطه ..الريم : معليه مريم لاتزعلين

مريم : ابد انا مو زعلااانه بس مفتشله

الريم وهي تذكر الي صااار : خخخخخخخخخخ بصرااحه موقف لاتحسدين عليه

مريم : وتضحك بعد

الريم : خخخ تذكرت شكلك بالكيك ههههههههههههههههههاي

حنان : خخخخخخخخخ لاتضحكين ع اختي

الريم : انتي بعد تضحكي ؟!

حنان : انا غير انا اختهاا

مريم : لااا ياااشيخه

انفجر الكل ضحك خخخخ


××××××××××××××××××××××


مرت اياام العيد سريييعه وحلووه بالضبط اللحين احناا اسبوع بعد العيد

بندر حااالته الصحيح صاارت احسن بكثير جرح رجله تحسن كثير وصار يمش زين

اماا كتفه لسى ملفووفه لصدره يبيلهاا شوي الين ماتشاافى

ام حمدااان قالهاا الطبييب انها تحتاج علااج طبيعي لمده شهر ومحتاجه رااحه

هي كان ودها ترجع وتسويه بالامااراات لكن تحت الحااح الريم واافقت انها تقعد معااهااا

اماا مريم بعد فقدانهاا لحنااان كمتبرع صااارت فرصتها باجرااء العمليه مره ضعيييفه


××××××××××××××××××××××


بسياره الاجره "مريم وابوها راجعين من عند الطبييب "

مريم كانت تطالع من الناافذه ناداها ابوها : شبتسوين اللحين ؟!

مريم: بشنو

ابو نور : بالي قاله الطبيب ؟!

مريم : ماادري ؟!

ابو نور: لازم تقررين الخياار لك

مريم : صدقني ماادري احيان اقوول ليه اخااطر واناا اعرف ان في نسبه بمعااودة المرض من جديد

واحياان اقول ان ماسويتهاا بعيش ع الحبووب طوول عمري والمرض بيكون موجوود

ابو نور : ماابي افرض عليك راي لكن الدواا علاج مضموون اكثر واقل مخاطره

مريم : اعرف يبه اعرف ونتايجه مضمونه وبقدر امارس حيااتي طبيعي لكن الخلل الجيني بيكون موجوود مارح ينمحي تماماا

ابو نور :الي مااختفى منهم حالات شااذه يعني املك كبيرر مره ... والعمليه اولا خطر على حيااتك وانتي شاايفه اختك مااتقدر تتبرع لك واليين ماانلقى احد يطابق لك بيكوون الوقت تاااخر خصوصا ان جسمك بدا يضعف اكثر من قبل

مريم : طيب ان مااستجبت للدواا ان مانفعني ال جليفك

ابو نوور : اذا مااستجبتي نسوي العملييه حيكونوو وفرو ساعتها متبرع وادرجوك ع قاائمة المحتاجين

مريم : اووكي باااخذه وامري لله ... يبا انا بنزل هني

ابو نور :لييه

مريم : يباا ابي ارووح المحااضره

ابو نور : أي محاضره

مريم : شفيك يباا الي عن الارهاب

ابو نور : طيب اووكي بنزل معااك

مريم : يباا ماله داااعي اقدر اتصرف لحاالي والبيت قرريب

ابو نور وهو يقل لساائق يجنب : لكن

مريم : يباا تراني مب بزر

ابو نور عارف ان بنته محتااجه تغير جو الضغط الي تمر فيه مو سهل : اوكي برااحتك تعرفين رقم البيت ان صاار أي شي اتصلي علي "واعطاها موباايله

مريم فرحاانه : ان شاااء الله


××××××××××××××××××××××


احلاام : ليلى بلا استهبااال

ليلى : انا مااستهبل وبعدين هذا مو رأي راي امي والكل كمان

احلام : ليلى مايصير ع الاقل الملكه

ليلى : لاملكه ولا غيره انتي عارفه ان ابوي مع مريم بامريكاا

احلام : ابوك رااجع قبل موعد الملكه لاتتعذرين فيه

ليلى : احلاام وبعدين

احلام معصبه : ليه تبين تحسسيني اني مانعتكم من الفرحه

ليلى : احلام انتي ليه مو قادره تفهمي انا مااتخيل نفسي يوم ملكتي وانتي مو جنبي

احلاام : انتي تعرفين ظرووفي

ليلى : عشان كذا مافيها شي لو اجلنااهاا كمان شهرين

احلاام : ليلى انا ابي عبدالرحمن يفرح اخوي من ماات عبدالله ماااشفت الضحكه على وجهه

ليلى : .....

احلام : ليلى الله يخليك لاا تاجلينهاا خلينا نفرح

ليلى : وانتي ؟!!

احلاام وهي تحااول تكون قويه وماتبكي : وانا ايش ؟! حبيبتي الملكه بتكون ببيتناا عشان اقدر اشووفك

ليلى : زين خلاص خلي امك تكلم امي

احلام : اوووووووكي ببشر دحمي سلاااام

ليلى : وعليكم السلااااااااااااااااااااااام

طلعت جري من غرفتهاا للصاله مالقيته : يمه وين عبدالرحمن

امهاا : بالمقلط عنده رجال

احلام وهي تجلس : أي رجال

امهاا : طلاال الي فزعلك

احلام : اهاا الله يجزاه خير

امها : وش تبين فيه

احلاام : كنت بقووله اني اقنعت ليلى ان الملكهتتم بموعدها من غير أي تاخير ماله داعي ننتظر عدتي لين ماتخلص
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -