رواية صاحب الظل الطويل -10

رواية صاحب الظل الطويل - غرام


رواية صاحب الظل الطويل -10

..كشفت علي الدكتوره وعطتني مهدي وفتمينات.. وطبعا سويت كل التحاليل المطلوبه..خرجت وانا احس براحه يمكن لاني خذيت محللو(مغذي)..


عناد: يمه اهلها صعبين

مزون: معليه بتحمل بصراحه البنيه شكله يقطع القلب وهي تدور على اختها

عناد: ما ادري بس يمه تحملي الي يجيك

مزون: انت اشفيك تخوفني بس انا هـ البنيه حبيتها وودي اساعده كافي الضرب الي جاها ولا معاملت موضي لها

عناد: ليش شلون تعامله خالتي موضي

مزون: العنود خبرتني انها سمعت جودي وهي تهلوس وتقول انه خالتها موضي تظن انها طمعانه وما ادري بس انا اصلا موضي قالت لي وهي لمن شافتها قالت انها تمثل وحاولت اشرح لها بس عقلها يابس الله يهديها

عناد: أي تمثيل واي خرابيط يمه لو شفتي الضرب الي خذته جودي والله تبكي عليها انا شفت ابوها لمــ رفسها واغمى عليه من وقته حتى اسألي جهاد هي كانت في حضنه لمن ابوها رفسها وجهاد لين ثاني يوم وهو يشتكي من الم في ظهره

مزون: حسبي الله عليه شلون طاوعه قلبه

عناد: والله طاوعه قلبه يمه انا لمحتها وشفت وجهها بصراحه كان مشوه من الضرب بس ودي اعرف هي حلوه ولا لا

مزون: عناد شو هـالكلام

عناد: هههههه يمه والله فهمتين غلط بس انا اظن انه جهاد ينفر منها وكل ماطريتها عصب وكل ما جاء وقت الرده احسه وده لو يبيت في المستشفى

مزون: متى هـ الكلام

عناد: يعني قبل الفرح

مزون: لا تطمن جهاد طاح وهو واقف

عناد: الله يوفقه

عناد: هذا البيت

مزون: شلون عايشين فيه

عناد: عاد نصيبهم

مزون: انزل معاي

عناد وهو يغمز لها:هههههه تخافيــن

مزون:هههههه لا بعد الي قلته عنهم اكيد عمري بخاف يالله انزل

نزل عناد ودق الباب

غيداء: منو

عناد: انا عناد ومعاي الوالده

غيداء وهي تناظر من فتحه على الباب وشافت حرمه معاه:

بس ام عناد كانت اسرع: انا ام عناد بغيتكم شوي في موضوع ضروري

فتحت غيداء الباب ودخلت ام عناد

غيداء: هلا خالتي

مزون: شلونكم ان شاءالله بخير

غيداء: الحمد لله بس احس انه هـ الزياره فيها شي كايد

مزون: والله جودي تعبت علينا وتبي تشوف جود وو..وسكتت لمــ سمعت منيره

منيره وهي ظاهره من باب بيتهم: غيداء ووجع ان شاءالله سنه لين تشوفينــ..وسكتت لمــ شافت مزون

منيره: خير شو جابك ولا تكون هذيك الخنزيره سوت شي بعد وجيتي تردينها وانا من الحين اعلمك انا ما استقبل هذيك الاشكال في بيت فاحسليك وديها أي مكان ولا اقول اذبحيها وارميها في اقرب زباله ومحد بيسال عنها

مزون: بس انا

منيره:بررره

غيداء وهي تبوس يد امها: يمه الله يخليك يمه جودي تعبانه بس خلينا نروح نشوفها

جود الي ظهرت من خرجت امها..جرت ومسكت مزون: خالتي والي يعافيك شلونها جودي

منيره وهي تسحب جود: بررررره انت ما تسمعين

جود وهي تبكي: يمه حرام عليك خافي الله فيها

..ضربتها منيره كف ودفتها على الارض

منيره: انت لين الحين هنا برره اظهري من بيتي

خرجت مزون بعد ما تسببت في اذيت بنتين تحس انهن متعذبات على فراق اختهن بهـ الطريقه

عناد: يمه علمتك

مزون: بس حرام والله حرام ليش هـ القسوه

عناد: يمه انتوا الخير والبركه ساعدوها انها تنسى خواتها

مزون: صعب انت تطلب المستحيل

عناد: الله يعين



وقفت السيارة ونزل بس مانزلت لانه المكان صجه فعرفت انه نزل لاجل غرض..بس فجائني لمن فتح بابي

جهاد: نزلي

نزلت وانا موعارفه انا وين بس خفت انا وهو بروحنا...يااااااااويلي شكله بيتخلص مني..

تكلمت بخوف: وين ماخذني

جهاد: وين يعني واقفين قدام مطعم يعني وين باخذك.. ايه بحطك تذكار فيه..

..شو هذا ينكة ولا يستخف بدمه..مشيت وراه..بس شفت اللوحه..ووووواو بتعشى في مطعم ابو شقراء يااااما سمعت عنه..وينك ياجود تشوفين أنا في ابو شقراء آآآآه بس لو اقدر اخذلها هي وغيداء..بتخبلن عليه...جلسنا على طاوله بس مارفعت غطوتي يعني مافي احد يشوفني بس هـ الي مايتسمى جالس قدامي...طلب لنا العشاء..ووواوو عـ ريحته احس اني جعت زياده واني باكل هـ الاكل..

جهاد: لاتحسبي اني جبتك هنا يعني بسويلك جو رومنسي.. لا انا جبتك هنا لانه عندك سوء تغذيه وأعرف انك ماتاخذين راحتك في بيتنا لانك تخافين تفشلين عمرك قدام هلي.. فقلت احسن مكان تتعشين هنا وخذي راحتك..وياللله اكشفي وجهك وتعشي

..رفعت غطايتي وانا نفسي مسدووده يعني بعد ما اطربني بيعشيني.. بس تفاجئة منه وهو يناولني سندويتشه..

جهاد: كليه كذا لاجل ماتتفشلين قادامي

..يعني حتى افكاري مالحقت توديني وتجيبني الا وتكلم.. خذيتها منه وكليت بس امممممممم طعمه شي جناااااااان.. ينفع يشتغل هنا..ههههه لو سمعني بيرجعني لابوي ولو وداني ابوي مقصلتي ما بيرد ياخذني..كان حاط كباب وسلطه وطحينه..وشطه الله يساااااامحه حرقني بس كليت وانا راضيه.. طبعا كنت اكل وانا اناظر الطاوله قدامي.. بس من فتره لفتره عيني تجي على يده وهو ياكل بالشوكه الكباب..بس هـ المره غير..طاحت عيني على يده وهو شكله متنرفز ويتضارب مع الكباب وكانها نطحته قبل لا تنذبح وتصير كبابه.. وطاااااااااارت القطعه ودخلت من تحت الدرااقه وراحت لعائله جنبنا...وما قدرت امسك عمري.ههههههههههههههههه.. نزلت السندوتشه على الطاوله وانا احط يدي على فمي لاجل اكتم ضحكاتي.. صدق فشلنننننننني.هههههههههه..

وما حسيت غير انه لاصق فيني..ومسك ذارعي بالقوه وأجبرني اوجه وجهه بس انا كنت مغمضه غيوني وميته ضحك... بس صدق زودتاها وحطيت يدي على وجهي لين هديت عمري..وهو ما زال ماسك ذراعي..

كملنا أكل بهدوء بس انا كنت من فتره لـ فتره كنت احط سندويتشي على الطاوله واكتم ضحكاتي بيدي.. انتهينا وخرجنا..

وصلنا البيت وشفناهم على البوفيه يتعشون..

جهاد: السلام عليكم

الكل: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

منصور: تعال تعشى ويانا حماتك تحبك

موضي: ايه ضروري تحبه مو طايحه على بنك

منصور: موضي

جهاد: الحمدلله تعشينا في مطعم وبنطلع ننام..

..ناظرة البنتين صددددددق يضحكن..موفاهمات شيء..

منصور: شلونك الحين جودي ان شاءالله بخير

جودي: الحمدلله بخير

جهاد: توصون على شي

منصور: سلامتك

..طلع وطلعت وراه ووصلنا عند باب جناحه..طبعا انا من ابتعدت عن اهله فسخت طرحتي وانسدل شعري على وجهي..

جهاد: وين حت نامين

..ما عرفت شو اقوله بس انا كنت ناويه انام في الصاله مثل ماتعودت في لندن.. بس هو شكله ما يبيني في صالته..

جودي: باخذ ملابسي وبروح حجرة العنود

..كنت عارفه انه حجرة العنود تقفلت بس هو لا.

جهاد: بسرعة خذي اغراضك

..دخلت وخذيت كم بيجامه رغم انه لي ملابس عند عزل.. بس حركه لاجل ما يعرف اني بنام عند غزل وانه غزل عندها علم بالي يصير بيناتنا.. فتحت ال a chest of drawers وخذيت ملابس يعني شيء يكفيني اسبوعين ويالله اشيلهم.. وخرجت وانا ما اشوف طريقي بس وانا خارجه هو واقف مكانه داخل الصاله يعني يشوف انا وين بروح.. شو هـ الورطه.. وطيحت الاغراض وانا متعمده في السيب الطويل وجلست المها بهدوء لعل وعسى يقفل الباب ولا يتحرك بس كنت ارجع بعين للخلف واركز واشف ظله يعني باقي ما تحرك.. هذا اشفيه مترزع كذا.. وقفت وانا حامله اغراضي واتجهت لحجرة العنود.. بس هو قفل الباب وووواووو اخيرا وبسرعه خذيت عمري على حجرة غزل ورتبت الاغراض



استحميت ولبست بجامتي ونمت عـ سرير غزل وانا اضحك شلون بتكون ردت فعل غزل لمــ تشوفني


..صحيت على الساعه ست.. ما شفت احد جمبي يعني غزل صحت قبلي.. غريبه ما حسيت بها..بسرعه خذيت شاور سريع..ولبست تيور أسود وبلوزه رسميه حمره وبدي اسود...وخرجت سمعت باب جناح جهاد بيتفتح رحت بسرعه لباب حجرة العنود ورخيت راسي..

اوه تذكرت

اليوم هو الجمعه وعلى الساعه ثمانيه لازم الكل يكون في سيارته لاجل ننزل لمكه... بس شلون وانا ما اقدر.. وينها غزل مختفيه لاجل اخبرها شو هـ الورطه.. هذا اشفيه واقف.. تحركة ومشيت لحجرة غزل ودقيت الباب ودخلت..هههه استاذن ومحد موجود..رفعت شعري بالمساكه.. الساعه صارت سبع وربع والبرنسيسه غزل ما بينت.. شلون انزل بدونها.. ما اقدر احس اني ما اقدر اخطو خطوه بدونها.. سمعت دق على الباب.هههه ضحكت اكيد هذه غزل وتستاذن والله اني افشل خذيت دار البنيه.. فتحت الباب وانا اضحك.. بس ذابت الضحكه وانا اشوف الي قدامي وبسرعه سحبت المساكه من شعري.. وحسيت بعمري انسحب ودخلني صالته ووقفني قباله..

جهاد: يعني قلت لاتوريني وجهك بس مو تبيني لاهلي يعني من زين وجهك تغطيه بسرعه... اكيد غزل لاحطة هذه الحين شلي يفكنا من كلامها..

..وهزني..حركت راسي بايه فاهمه

جهاد: لبسي عباتك خلينا ننزل مع بعض.. وعيري المنبه انه على الساعه سبع تكوني خارج دار عنود لاجل ننزل مع بعض لانه انا ما اشتغل عندك وانتظر حضرتك لين تصحين وتطمنين على الرعيه..

..فكني وخرجت ودخلت حجرة غزل وخذيت عباتي وخرجت بس تفاجئة لمــ شفت رجوله وهو واقف عند باب جناحه..يعني شلون على الدخله والخرجه بتقابل وياه.. وسكرت الباب خلفي وتقدمت شوي ووقفت.. هذا اشفيه ما تحرك... بس اخر شي تحرك ونزلنا وطبعا الكل كان في سيارته.. ناظرة البرنسيستين جالسات مع عناد.. يعني شلون.. كيف اوصل لهن واخبرهن.. اضطريت اني اركب لانه جهاد ركب وشغل السياره..

جهاد: طلعت عيونك وانت تناظرين الرجال بس لاااااا تفكرين لو مجرد تفكير انه يلتفت لكِ

..هذا شو يقول ورديت طالعت على سيارة عناد.. بس انا صدق ما شفته هو كان واقف جمب السيار ويصلح شماغه.. واصلا انا نظري ضعيف يعني منا لبكره ما راح اشوف معالم وجهه.. بس هـ الادمي الي جمبي عنده اسلوب خلاني اتمنى انضرب كل دقيقه ولا اني اذل بهـ الشكل.. كلماته تنهش في صدري نهش.. تمزق قلبي بجفاء عبراته.. ما اتصور انه طبيب اطفال.. يعني المفروض يكون ارق وارحم من كذا حتى شكله مبين عليه انسان حبوب بس أنا شايفه عكس كل شيء..



طلب قهوه تركيه بس هـ المره قاله سكر زياده..وطلب دونات..ولاااا عبرني .. صدق انه قليل ذوق.. ضحكت لانه نزل السوبرماكت..والله لاشرب من حقه عنااااد حتى لو ما يعجبني.. وبسرعه خذيت كلاسه وشربت بس قليل لاجل ما تحرقني... وكان ودي لو اكل من دوناته بس خخخ قهر هو ما مسكه ولا كانت علوم...ههههههه



.. نزلنا وانا ادور على البرنسيسات بس شكلهن دخلن.. هذيل اشفيهن بجد مو فاهمات شيء.. على بالهن يخلون لنا الجو

...ومع الزحمه ضعت..

وطبعا حنا لنا مكان مخصص نجلس فيه والي تضيع تخلص طوافها وتروح له وتستنى هناك.. يعني ما تتصل لين تشوف الوقت تاخر ومحد جاها.. هذا المتفق عليه..وهو شكله قاصد يضيعني لاجل اطوف بروحي وارد للمكان بس اصلا انا شلون ادخل يعني مضطره اجلس بره وماعندي جوال..



اما عن جهاد كان يمشي وكل شوي يناظر وره ويشوفها وتطمن انها متابعته.. وجاه اتصال ونساها.. وضن انها مع خواته



اول ما وصلت للساحات جلست وظليت اراقب الماره..والعالم والمباني وحمام رب البيت.. شفت محل الايس كريم فتحت شنطتي ورحت اشتريت ايس ورديت مكاني ورفعت غطوتي وجلست اكل...جاني شعور غريب.. يعني لو ما اهتموا فيني ولا هذه هطه منهم يضيعوني بعد ما تاكدوا اني ماقد خرجت من منطقتنا واني ما اعرف للطرق.. بس شلون يتركوني كذا واحسهم ارحم من ابوي..لااااااا اتعوذت بالله من الشيطان الرجيم.. وتمر الساعات كانها دهر.. وصلنا هنا على الساعه تسع وربع..والحين الساعه عشره ونص... ما ادري حسيت انهم تركوني..وبسرعه خذيت بعضي ورحت للمواقف بس بجد المكان يخوف..وحصلت سيارة جهاد وجلست جمبها وانا لاصقه في الكفر الي قريب من العامود.. جلست بحيث محد يشوفني..كنت اسمع صوت السيارات لمن تدخل وصوت الرياجيل.. أكيد انا سطرت نهايتي بيديني.. شو الي جابني هنا كان جلست في الساحات لين تنتهي الصلاه وبعدين اجي هنا.. بس خلااص الخوف دخل قلبي ومو قادر اقوم وارد الساحات دموعي غصب تنزل.. المكان موحش وانا بنيه وبروحي..في عالم كبير.. لا مستحيل تكون هذه نهايتي.. اكيد بيردون.. شفت الساعه توها صارت احدعش.. ظليت اسغفر ربي وانا اتجاهل الزمن واتجاهل الخوف بس احسهم الهواء الي استنشقه..ظليت على حالي لين بدت الصلاه وزاد خوفي لانه المكان خلي تماماً ولو اصرخ من لبكره محد بيسمعني.. زادة النفضه فيني وانا اصلا من جلست وجسمي كله يرتعش.. الناس بدو يروحون والمكان بدء يفضى.. طبيعي انتهت الصلاه لها ساعه وانا مثل ما انا شكيت اني وصلت للسياره الخطاء وانه هذه مو حقت جهاد.. بس انا شو يعرفني حتى رقم سيارته ما اعرف.. بس ذااااااابت كل خليه فيني من سمعت اثار اقدام تقترب مني.. حاولت اكتم انفاسي المتسارعه



:شو تسوين هنا

..شفت ظل على الارض.. ورفعت راسي..تاكد بانه هو وقفت بسرعه ورميت عمري في حضنه وانا ابكي.. بجد رغم كلامه القاسي رغم تجريحه لي بس احسه منقذي بعد الله.. وكل يوم تزيد جمايله علي... احس من الخوف لو يفتح صدره دخلته.. ظليت ماسكه فيه وانا ابكي..فتح الباب ودخلني.. جلست وانا انتفض في مكاني..

منصور: شف شلون باهمالك صارت البارح وعندها انهيار واليوم نفس الشي انا ابا اعرف انت ماخذها لاجل تعذبها كافي انها انطردت من بيت ابوها بسببك.. اذا ما تبيهي تكلم انا بعيشها في ملحق الضيوف احسن عيشه.. ما عندك غير اليوم وترد لي خبر اذا بطلقها ولا بتخليها على ذمتك.. وكل ذا بيعتمد على رجولتك.. ماقنالك حبها ياااااااما في ازواج مايحبون بعض بس عايشين مع بعض وانت رجال لو تحط فوقها ثلاث محد يقدر يفتح فمه بكلمه..

جهاد: يبه الله يخليك انا كنت اضن انها مع الاهل بس شو دراني انها ضاعت

منصور: اركب سيارتك وخليها تنزل تركب معاي

جهاد: لا يبه اسمحلي انا اقدر اصفي اموري بنفسي

..ترك منصور ولده ومشى ركب سيارته..

عناد طبطب على كتف جهاد وراح ركب سيارته



..كان لازم يطلعون الهدى يغيرون جو وهذا اخر شي اتفقو عليه..

في سيارة جهاد كان الهدوء هو سيد الموقف برغم شهقات جودي الي تطلع كل شوي..

جهاد: شلونك الحين

...حركة راسي بايه..لانه احس لو تكلمت برد ابكي..ما ادري شو سبب البكى هل هو خوف ولا الامل لمــ رد لي..

جهاد: اسف على الي صار بس انا ظنيت انك مع هلي..يعني متعود كل مره تكونين مع هلي..

..عم السكون.. لين وصلوا الهدى..

..وقف جهاد سيارته..ونزلت بسرعه كان يقول شي بس ما سمعت منه ولا كلمه كل الي ابا اشوف هالبرنسيستين وودي افهمهن السالفه لاجل ماينسوني..كافي الي جاني قلبي معد يتحمل اكثر من كذا...

غزل وهي تحضني: شلونك حياتي مادرينا عنك الي وقت الصلاه وانك ما جيتي بس شلون ضعتي

جودي: حرام عليكم والله شلون نسيتوني

غزيل: والله ما نسيناك بس

جودي: لابس ولا شي..وانت شلون تصحي من النوم ولا تصحيني

غزل: ليش انت من صحاك

جودي: بالحالي نمت في حجرتك وصحيت ما لقيتك

غزل وغزيل...شهقن:ييييييه قولي والله

جودي: ليش انت وين نمتي

غزل: انا نمت عند غزيل لانه ماما مزون حلفت على غزيل انها ماتبات عندي لاننا تهاوشنا قدامها فرحنا بعد العشى بيتهم وكملنا سهر ونمنا..

غزيل بغباء: بس شلون وجهاد والعشى في مطعم و

جودي: كل هذا شي وانه يعتبرني زوجه شي

غزل وهي تفكر: امممممم قلتيلي

جودي: شو قلتلك

غزل: بس بجد جودي عندي سوال وابي منك الرد والحين

جودي: اسالي

غزل: يعني انت رغبانه في جهاد

..هـ السوال ماتوقعته ابد..بس صح هـل أنا رغبانه فيه ولا لا هو صحيح جذاب وحلو.. بس عليه كلام زي السم..

غزل: هيييي وين رحتي نحن هنا

جودي: ما ادري

غزل: شلون ما تدري

جودي: ما ادري يعني ما ادري اسألين كمان شنو معنى ما ادري

غزيل بغباء: وشنو معنى ما ادري

غزل وهي تضرب غزيل على كتفها: وقته ثقالت دمك

غزيل: ثقيل حطيله ماي بيصير خفيف,,وضحكت وهي تسوي عمرها تضحك.هههي

غزل وهي تسوي نفسها تضحك:ههه ضحكتين وانا ما ودي

غزل ردت تلكم جودي: يعني الي فهمته من ابوي انه ابوك تبرء منك وسامحيني ممكن افتح لك مواجع بس صدقيني جهاد حبوب وانت مداك تخلينه يموت عليك..وهو ما قال الي قاله الي لانه خاف لايحبك وينسى هـ الارف نغموه

جودي: منهي نغموه

غزيل: هذه سلمك الله خطيبته المرجوجه عسااااااااااااااه الحول

جودي: انزين انتن ليش تكرهونها

غزل: هذه ياعيني وحده هبله شايفه عمره وياحسره على ايش هم ما يملكون غير رواتبهم.يعني ابوها وامها دكاتره في الجامعه وما عندهم املاك..وهي لو تشوفينها كانها بنت هتلر

غزيل:هههههه حلو بنت هتلر

غزل: عجبتك

غزيل: بالمرررره ليتك دوم تعيدينها

غزل: ماطلبتي

غزيل: تسلمين ياعمري

جودي: ههههههههه

غزل وغزيل: شو الي يضحك

جودي: تذكرون جود وغيداء

غزل وغزيل: ايه

جودي: كنا انا وجود كذا من نبدى غزل في بعض ما نسكت لين غيداء تسكتنا حتى احيان تضر انها تمسك فمي لاني انا ما اعضها مثل جود

غزيل وهي تذكر: ايه صدق البارح امي راحت بيتكم هي وعناد وفتحت لها غيداء وخبرتها بالموضوع بس من عند الباب ومادخلت امي.. بس جات امك الله يهديها وطردتها..وشافت جود وهي تبكي وتترجاء امكِ انها تجي وتطمن عليك بس سحبتها وسكرت الباب على وجه امي....وكانت تتكلم وغزل تغمز لها لاجل تسكت ولان غزل كانت بعيده وما تقدر تنغزه..

..شافو جودي وهي تمسح دموعها

غزل وهي تضرب غزيل: ارتحتي الحين ارتحتي

غزيل وهي بالفعل متندمه: سورررري جودي سورررري والله زلت لسان

غزل: بل عليك هذا كله زلت لسان عطيتها تقرير كامل..

جودي: لا بالعكس احس اني تطمنت انهن بخير بس شو شافت صحتهن

غزل: بخيييييير

جودي: الحمدلله



صحيت ولبست مريول المدرسه بس عجيييب مو مثل مرايل المدرسه الحكوميه...عجبني الشعار الي على المريول.. مشط شعري ولميته برباط وردي..شعري طول صار يوصل لكتوفي كان وسط الرقبه والحين لكتوفي ودي اقصه مو متعوده عليه وهو طويل ولمــ افتحه احسه ياكلني...البلوزه كانت ورديه والفرهول كحلي.. حطيت مرطب لونه وردي ولبست عباتي

نزلنا فطرنا على السريع أنا وغزل وغزيل وجهاد.. لانه تاخرنا والباص قرب يوصل..

خرجنا بسرعه وركبنا الباص بس شنو مكيف وحركات..وستاير..ودلع.. والدنيا دنيا..

وصلنا المدرسه وانا مستحيه اصفينا ودخلنا الفصل..

حنان: ووووا هذه زوجة اخوك اآآآه لو تشوفها إنغام بتموت قهر

خوله وهي فاتحه فمها: والله صادق

غزل وهي تضرب خوله: كليتي مرة اخوي

خوله: ههههههه ماشاءالله الحمدلله اخوك طلع عنده ذوق بصراحه غيرت رأي فيه

غزل: لا غيري تراه تغير حيييييييل

خوله: بس آآآآه ودي ترد إنغام بسرعه والله لاتموت من القهر

دخلت الابله وكلن رد مكانه



مرت الايام على هذا النمط مدرسه ودروس خصوصيه لانه غزل وغزيل بالقوه لين يذاكرن...


بعد العصر جلسن البنات يسولفن لانه شوي وبتجي الابله الخصوصيه

غزل: اف قرف ما ودي ادرس ودي انام

غزيل: وانا ودي اتفرج فلم على mbc2 شفت عرضه الخميس وشكله حلو

جودي وهي تجلس: اف مابغيت اخلص

غزل: انت الي جايبه الغلب لنفسك يعني الخدم ياكثرهم وانت الي تنظفين جناح جهاد وتغسلين ملابسه وتطبخين ولا حد داري عنك..يعني جايبه الغلب لعمرك

جودي: ومن قال اني ابا احد يدري انا اعمل هـ الشي مقابل عيشتي هنا

نطو غزل وغزيل: شو هـ الخرابيط انت هنا مثلنا ولعد تعيدين هـ الكلام

جودي: يمه كليتوني بس انا متعوده على الشغل واحس انه يشغل وقتي

غزل: والله ماشاءالله عليك اشطر مننا وتشتغلين في البيت

غزيل: ايه تصدقين غزل احس لو انك اشتغلتي بتاخذين 100%

غزل: لا عيوني عساني ماخذيتها

جودي:هههههههه والي يسمع يقول انكن كسالا ما كان كل وحده جايبه فوق الخمس والتسعين في النصفي

غزل: انا جبت 98والبليده غزيل 97 وانت ماشاءالله عليك جبتي الميه كامله

جودي:هههههه

غزل وهي تناظر غزيل من فوق لتحت:هذه هي الكسلانه هي الي تخربني وماتخليني اذاكر بس تتفرج افلام وانا شو اسوي بعمري اضطر اجلس معاها وارقب هي شو تتابع

غزيل:ههههه كذاااااااابه تموتين انت لو ماتابعتي فلمين ثلاثه في اليوم

جودي: الا اسير وينها

غزيل: مع ماما

جودي: ايت منهن

غزيل وغزل:هههههههه

غزل: شوفي ياعمري لمــ تسمعي ماما حاف معناته الي ولدتها ولو سمعتي ماما ووره اسم معناته خالتها

جودي: والله متعبين عمركم

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم