رواية صاحب الظل الطويل -9

رواية صاحب الظل الطويل - غرام


رواية صاحب الظل الطويل -9

..المهم فسخت عباتي وجلست

غزل وغزيل:هههههههههههههه

غزيل: حركات لابسه من ملابسه هــــ وهي تغمز

البنات:ههههه

..والله صدق مو فاهمين شي..

غزل: فكي بلوزته خليني اشوفك شلون شافك

البنات:هههههههههههههههه

غزيل: اقول قومي امسكيها وانا بفك لها

وقفت غزل

جودي: ما يحتاج انا بفكه وفكيت الثلاث الازارير الي تحت وفكيت البلوزه

البنات:هههههههههههههههههههه

....ماعرفت ليش الضحك..بس وقفت وشفت بطني محمر وباين عليها انه اصابع.. بس هم فهموها غلط..ونفس الشي يدي كانت محمره.. بس ما كان مبين انه اصابع مضغوطه واني متعذبه فيها..ضحكت عــ حالي

غزيل: اقول غزل كلمي الشغاله تجي تودي اغراضها لحجرتها

غزل:هههههه الا صح وين رحتوا وش عملتوا

البنات:ههههههه

جودي: مارحت مكان من دخلت الجناح لين خرجت وانا فيها ما فارقتها دقيقه وحده حتى المنظفه لمن تجي بتنظف تلاقي المكان نظيف ومرتب.. حتى عملولنا خصم وما صدقوا اني طول يومي متواجده في الجناح(طبعا هذه حقيقة جربوا واكيد بيخصمولكم ولا بيعطوكم ذكره على حسب)

البنات:ههههههه

..طبعا انا فهمت هن ليش يضحكن فاهمات السالفه غلط وانا ما ودي اعطيهن فكره سيئه عن اخوهن...

غزل: الا صح بداومين معانا من السبت

غزيل: عااااااد جهزي روحكي كل يوم معجبه وكل يوم هديه

جودي:هههههههه ما اعتقد

غزل: بتشوفين

جودي: شفت لمــ كنت في مدرستي كان لي معجباااااااات بالهبل وكل يوم رساله..بس بدون هدايه

غزيل: شفت شلون حتى هنا بتلاقي معجبااااااااااات

جودي وهي تجلس ترمي عمرها عــ السرير: مااعتقد يعني هناك كلهم افاااااارقه وانا وجود وجيهان وحنان فـ فصلنا الي بس بيضات..يعني لو تشوفين مدرستنا تقولين عنها مدرسة تابعه للجاليه الافريقيه..(وبالفعل عندنا مدارس كذا)..

غزل:اوب اوب بصراحه عندنا وحده بس آآه ذوقاها عااااالي واكيد الي عندكم كذا ولا ماكان اعجبو فيكِ

جودي:هههههه الله هدك أي ذوق عالي انت لو تمرين من عندهم ترجعين..اي نعم حنا حالتنا الماديه سيئا بس ملابسنا كل يوم نغسلها ونستحم كل يوم ولو بالصابون..ونستخدم الصرافه.. يعني الجو حار ورطب لازم كل يوم ناخذ دش.. بس هن لااااا اعتقد ملابسهن من جمعه لجمعه..حتى اذكر وحده فيهن طاح عليها يوم السبت عصير شفناها به لين الاربعاء والسبت لا.. يعني السبت يمديك تمرين بينهم وانت مطمنه ما راح ترجعين..( عــ العموم كنت بكمل بس احس اني برجع والله قرف بجد في بنات كذا..اذكر لمــ طبقت كنت اشرح وانا حاطه المنديل عــ خشمي.. بس بعد كذا سرت احط داخل خشمي دهن عود.. وليومكم هذا وانا اعني من التهاب في الجيوب الانفيه بسبب العوده الي كنت احطها داخل خشمي...يييييييييي ارف ارف ارف)..

غزل وغزيل: سكتي وعععع

غزل: كبدي لاعت

غزيل: ما اصدق

جودي: كيفكن

العنود: السلام عليكم

البنات: وعليكم السلام

وقفت وسلمت عـ العنود.. واسير كانت وقفه جمب امها..شلتها وبستها..وسدحتها عـ السرير وهي تومت ضحك لمــ حد يحرك خشمه عند رقبتها.. وظليت اضحكها واضحكها لين دخل علينا جهاد.. ما قدرت امد يدي واسحب الشباصه لانه العنود موجوده..بس حطيت راسي عــ صدر

جهاد: شلونك عنودتي ان شاءالله بخير

العنود:الحمدلله وانت شلونك ان شاءالله مبسوط

جهاد: الحمدلله..سوسو تعالي حياتي سلمي عــ خالو

..ابعدت راسي عن اسير وشفت كتاب الرياضيات وجلست اتصفحه حنيت للمدرسه اشتقت لــ جود آآآآآآآه يا جود وينك اشكيلك همي..

العنود: خلاص راح الدلع ومن السبت بداومين

..اضطريت اني ارد لانه العنود موجوده وهي ما تعرف بالموضوع

جودي: اصلا انا اشتقتلها موت

..كنت اتلكم بصوت منخفض..

جلس جهاد جمبي لانه ما عنده خيار ثاني

...ضغضغ جهاد في اسير لين حمره وصارت تصرخ اكيد ألمها بيخرم بطنها وجع عليه مسامير مو اصابع

العنود: فك بنتي بتخرم بطنها عندك جودي روح لها ...بس حرام عليك شف شلون بطنها محمر

..توني اكتشفت اني مو لابسه البلوزه وقفت عــ حيل وخرجت..وسمعت البنات ميتااااااات ضحك...ما عرفت وين اروح حجرة العنود مقفله..والجناح ما اقدر ادخله وجهاد موجود وبعدين عندي حظر ما اقدر اتحرك طال ما هو موجود..خذتني رجولي للجزء الثاني من هـ الدور وصلت لباب زجاجي ومن الداخل عليه ستاره تمنع الضوء..بس انا اعرف انه مافيه احد في البيت فتحت الباب.,وووووووووو اتفاجئت صراحه لقيت مكان انسب شي له حديقت القصر كانت الاشجار المنزليه الطبيعيه في كل مكان وفي الارض حوض سمك وفيه سمك صغار وملونه وفوق الحوض جسر..(يعني هو مو حوض هو عاملينه كانه نهر وفيه سلاحف صغار)..وجلسات خشبيه بس جنااااااان والسقف قزاز يعني الضوء جاي منه.. (طبعا الزجاج اتومتك يصير اسود في الشمش)..ولانه الوقت الساعه اربع والسماء مغيمه فا لونه شوي صار بني.. وجلست ما اصدق عمري..ياليت لو عندي كميره هو المكان الوحيد الي يستحق التصوير..شي خيالي.. وشفت طيور الحب في قفص ورحت لها كااااان شكلها جنان بس بعدو عن بعض لمن دقيت القفص..خخخخخخ...خربت عليهم.هههههه... بعدت عنهم غصبن عني وانا ما كان ودي ابعد اول مره اشوف هــ الطيور من قرب ولونها خيالي..اصفر واحمر واخضر..والاصفر هو الغالب

موضي: انت من سمحلك تدخلين هنا

سحبت الشباصه وطاح شعري على وجهي..وابتعدت وكنت ابا ابعد..بس مسكتني من ذراعي

موضي: لمــ اكلمك توقفين عدل لين انتهي من كلامي

نزلت راسي دليل عــ السمع والطاعه

موضي وهي تطالع جسم جودي: اهنئك صراحة قدرتي تسكنين قلب جهاد بسرعة.. بس صدقيني بيجي اليوم ويمل منك.. واذا ما مل بخليه غصب يمل..واذا ضنيتي انك ملكتي جهاد وانه بيصير لك حس في هــ البيت فانســـــــي سمعتي انسسسسسسي..(قالتها وهي تاشر ع راسي) انه راح تكون لك كلمه او مجرد حس في هـ البيت دام انه راسي يشم الهواء...واذا جيتي تتطمني عــ الاملاك فبعدك انك تملكين شي وجهاد اعرفه عدل يعطي قلبه لحرمه بس ما يعطي جيبه لحرمه لانه ذكي ويعرف الكثير والكثير عن كيد الحريم..فاذا تبين تعيشين هنا عيشي بادبك واحترامك..وبالنسبه للبس الي لابسته البسيه بس في جناح جهاد..ولا توري البنات الي في جسمك وتخربيهم..واياني وايك لو شفتك لابسه كذه وتتجولي في البيت..ياللاه عطيني مقفاك.. اوه نسيت بتكملين دراستك في مدرسه حكوميه مميزه واياني واياك لو خبرت حد من البنات وين كنت ساكنه ولا شو وضعك المادي.. ولاتفشلي غزل وغزيل بطريقتك البدائيه..ولا اقول كم تبين لاجل تفارقينا..

..

..مارديت عليها..خرجت وانا احمل حالي حمل..سمعتها تنادي بس ما رديت... وشفت جهاد عند الباب وشكله سمع كل شي.. مشيت وانا اجر نفسي جر.. بس شوي ولحقني جهاد وسحبني من يدي لين وصلنا جناحه..ورماني عــلى اول كنبه...صرت اكره ارمي نفسي على الكنب والسرير بسببه..كل شوي وهو راميني..

جهاد: شو الي صار الوالده ليش معصبه

..مارديت ..بس عرفت انه ما سمع شي وشكله سال امه وما ردت عليه..مسك يدي ووقفني على حيلي ولفها بالقوه وانا درت وصرت معطيته ظهري

جهاد: شو سويتي

..ما رديت لاني ما سويت شي...لاتعتقتدون اني ساكته لانه طلب مني لا أنا تعودت تخليلو لين صار عمري 17 وانا ممنوع عني اتكلم او ارد اذا كنت انضرب ومو مسموح لي ابرر الي صار..اذكر مره جود كسرت جيك الماي والحيزبون منيره شافتها بس ضربتني وخبرت ابوي..وانا كنت ادافع واقول انه مو انا بس ضربني يوميتها ضرب لين قلت آمين..وكل ما سالني من إلي كسر الجيك اذا قلت انا ضربني واذا قلت جود ضربني لين صار يسال وانا ما ارد بعد كذا تركني.. لف يدي احسها راح تنفك عن بعض..

جهاد: تكلمي شو صار

..زاد من لف يدي لين طقت تركني..وبعدت عنه وجلست على زاوية الصاله وانا لامه رجولي وماسكه يدي..وشعري على وجهي..جلس فتره يتأملني..سوري يمتع عيونه وهو يناظرني اتألم مثل ما كانت الحيزبون منيره تسوي تضربني ولمن تشبع تجلس تطالع فيني اذا بكيت زادتني واذا انسدحت زادتني وطبيعي لانه لابد لي من اني انسدح بعد كل هالضرب تزيدني.. بس من صار عمري 15 تغير العقاب صارت تضربني وتجبرني على الوقف وكنت ما اتحمل كنت اطيح من طولي فكانت تزيدني لين اوقف..بس اذكر مره طحت وسويت نفسي اغمى علي..فضربتني ووقفتني وانا مسويه عمري مغمى على واطيح من يدها فتركتني فصارت من تجبرني على الوقف اسوي نفسي مغمن علي واخذ كم ضربه حتى وانا مغمى علي وبعدين تتركني..طبعا هي من تبداء في عقابي تدخليني مجلس الحريم وتقفل الباب لاجل جود ماتتدخل لانها تحضني لاجل تمنع عني الضرب بس مره ابوي كان موجود فسحبها عني وتركني مع الحيزبون وفي حياتي كلها ما خذيت مثل هذاك الضرب وابوي دخل وكمل بس شو عمل طف سجارته في فخذي.. حتى اني قلت لــ جود لاتدخلي لو انضربت فصارت ما تدخل وبعد كذا احس انه صار الضرب خفيف او يمكن لانه ابوي دوم سكران فخفت ضرباته او يمكن لانه الحيزبون جاها رمتزم ودوم تشكي من يدها حتى في ساعت تطيح الاغراض من يدها من كثر ما تالمها..

..قرب مني وانا وقفت على حيلي.. عرفت انه تأملني وانا جالسه فـ جاء دور انه يتأملني وانا واقفه مثل ما كانت تعمل الحيزبون.. وقفت وانا اتكي على الجدر رجولي مو قادره تشيلني..اتعودت على العز.. وقفت وانا احس بدوخه بس هـ المره مو تمثيل هــ المره صدق.. حط يده على وسطي.. عرفت انهم بيخرمها لي..

سمعنا غزل تنادي

غزل:جهاااااااااااااااااااااد عمي يبيك

تركني وراح... مشيت لين وصلت حجرة النوم وانسدحت على السرير



...صحيت على الساعة تسع وعرفت انه الحين بيرجع..وقفت بس ما اشوف شي من الدوران..احس بالبرد.. عيوني تدمع.. جسمي كله متكسر..دقات قلبي سريعه.. شكلي محمومه..وقفت وانا اتمايل لين وصلت حجرة غزل وحجرة غزل جنب حجرة العنود.. جلست على الارض لانه لو كملت بطيح... السراميك بااااارد وانا على لبسي وخلاااااص نفذت كل طاقتي..انسدحت على جنبي الايمن وكتفي اليسار احسها شابه نار اكثر من جسمي وتألمني..لميت رجولي على وصارت ركبي عند وجهي:ابا جود..جود وينك الله يخليك ردي علي ليش تركتيني ورحتي المدرسه جود انا احب هـ الدنيا لانك فيها..جود انا اتعذب بدونك..جود الله يخليك ردي علي جود انا اختك الي تحبيها...جود كافي الي صارلي لا تزيدين جود ردي على الله يخليك جود انا جودي ردي علي كافي الي جاني جود انا احبك جود..جود سمعي خالتي شو تقول تقول انا طمعانه في ممتلاكاتهم جود هي تظن انه انا وابوي متفقين ومخططين..سمعتي هالنكته..جود ضحكي ابكي حسيسين بوجودك... جود كافي بُعد..جود حسي فيني جود الله يخليك حسي فيني جود..جود انا اتالم كتفي اليسار توجعني.. جود انا محمومه.. جود الله يخليك لا تتركيني وحدي

العنود.. سمعت كل كلمه قالتها جودي وحطت في بالها انه هـ الحاله الي فيها لانه امها اتهمتها بانها طمعانه في املاكهم

.حضنتها العنود وصارت تبكي عليها جودي مو حاسه بشي بس تنادي على جود وتهلوس بالكلام.. دقت على الصاله وردت عليه غزيل

غزل: الحين هذا بيتنا انا الي ارد

غزيل: بيت عمي بيتي وبعدين انا جيت قبلك

غزل وهي تسحب السماعه:هاتي

غزيل ردت خذت السماعه: بعلم عليك عمي

موضي: وبعدين وياكم وحده ترد قبل يتسكر الخط

غزيل: الو

العنود وهي تبكي: غزيل

اصلا غزيل من سمعتها تبكي قفلت الخط وجري وهي تتكلم: العنود تعبانه

الكل طلع..غزل وغزيل وموضي ومزون والصغيره اسير

..سمعوا صوت العنود وهي تبكي والصوت خارج من حجرة غزل بس شافوا العنود جالسه جمب جودي وهي تمسح على راسها وجودي تهذي هذيان ما عندها غير

جودي:جود ردي علي جود انا احبك جود ليش دوم انا الي انظلم جود والله ماسويت شي غلط جود ردي علي جود انا احبك جود الله يخليك ردي علي جود

الكل بكى عليها

موضي: شنو هذا من بقيت تمثلياتها ومخططاتها هي وابوها

موزن: موضي شو هـ الكلام الله هداك

مزون وهي تكلم غزل: يمه غزل كلمي جهاد خليه يجي يشوف شو صار لها

ودقت غزل على جهاد بس عطاها مغلق..

غزل: مغلق

وكل ما دقوا على احد مغلق دقوا على منصور مغلق على سعد مغلق على عناد مغلق.. صدق لا قالوا النجار بابه مخلع

.. فدقوا على العياده الي قريبه منهم وجاتهم طبيبه وشخصت الحاله.. وقالت انه عندها انهيار عصبي وانها لازم تبعد عن الانفعالات وانه عندها هبوط حاد في ضغط الدم وشافت يدها.. سالت هي طاحت.. العنود قالت انها لقتها على الارض.. خبرتها لازم تمر المستشفى لاجل تعمل التحاليل ما تقدر تعطيها شي بدون ماتشوف التحليل لانه بتعطيها الدواء حسب اذا كانت حامل ولا لا



غزل: خلاص خلوها تنام عندي لاجل اعوضها حنان اختها

غزيل: وانا بعد

مزون: لا عيب شو يقول زوجها وبعدين هو بيعويضها بطريقته

غزل: لالالالا صدقيني هي محتاجتلنا اكثر..يعني ما ادري غزيل لو تزوجتي بيصير فيك كذا لانك تركتيني

غزيل الي فهمت لتلميح غزل: اكيد ولا وحده اربع وعشرين ساعه عندهم حتى من كثر ما يطردني اخوها صار عندي تبلد ما تبيه يصيرلي كذا

غزل: إلا صدق ما كانك بتاخذين اخوي اف يعني بتمين لزقه على قلبي

غزيل: ايه تصدقين

غزل:عااااااااد استحي ام زوجك هنا وامك هنا وحمواتك عيب لهدرجه ملهوفه عاالزواج والله ما خربكن يالبنات الا ستار اكدمي الله لايبارك فيه

غزيل وهي مستحيه موت فشلته هـ الخبله: كانك ماكنت تتابعينه معاي

غزل: اتابعه لاجل اعرف انتي شو تتابعين

مزون وموضي: لا والله من متى

غزل: اسالوا هـ الخبله نفسها تكون مكان فلانه ونفسها تكون مكان علانه

غزيل: كذاااااابه ولا انت الي تقولين خاااااااطري بس اجلس

وغزل مسكت فمها وسحبتها عاااااااد هـ الخبله بتفضحها.

غزل:عااااااادي نفسي ادخل الاستديو واجلس فيه

غزيل وهي تبعد يد غزل: ايه صادقه حتى انا.. ووكزتها غزل وكزه يعني حسابي معاك بعدين



..خرجوا من الاجتماع وفتحو جوالتهم وعـ طول جاتهم راسيل خدمت موجود..ضحكوا..

منصور:هذه غزل

سعد: وانا بعد

جهاد: وانا

عناد: وانا

طالعوا في بعض يعني الموضوع متعودين عليه هالخبله دوم تسكوي هـ الحركه..

جهاد..دق عـ غزل

غزل: هلااا وينكم

جهاد: كان عندنا اجتماع

غزل: عـ العموم زوجتك تعبانه وجبنالها طبيبه من العياده الي قريبه من عندنا وبس ما كتبت لها شي تقول لازم تعمل تحالي

جهاد: ما قلتلك عطيني نشره.. خلها تلبس وانا الحين جاي

وقفل الخط

منصور: خير شو صار

جهاد: لا اهلي تعبانين شوي



غزل: شف بالله

غزيل: خير

غزل: قفل الخط بوجهي

غزيل:ههههههه انت تقولين له زوجتك تعبانه تبينه يسولف وياكِ

غزل: انت خبله أنا اشك في انه بينهم الفه

غزيل:هههههه ايه وبعدين

غزل: الحين انت ليش تضحكين انا قلت شي يضحك

غزيل:ههههه انت ليش معصبه

غزل وهي تلعب بمعالم وجهها: صدق خبله..وتركتها وبتمشي

غزيل وهي تمسك يدها:ههههههه انت شفيك

غزل: انا ولا انتي الي ما تفهمين

غزيل: انزين فهميني

غزل: يعني وحده تسافر ولاااا اسمها سفرت عسل وتظل طول وقتها في الفندق.. واول ما ترد يجيها انهيار عصبي انت ما شفت من دخل جهاد هي نزلت راسها تذكرين هو شو قاللها اول ما جات قال ما يبي يشوف رقعة وجهها وما يبي يسمع صوتها حتى لمــ تكلمة مع العنود تكلمت بصوت منخفض..يعني حبسها في الفندق وطول وقته مع انس وخالد. وانا كل مادقيت عليه اسمع حس انس ولا خالد ولا يكون بره لمــ اطلبها يقول انه خرج مشوار..

غزيل: انزين ليش تزوجها دام انه ما يبيها

غزل: انت ما تفهمين ابوها بيــ

غزيل وهي تقاطعها: انت ما سمعت عمي قاله انه بيعشها هنا حتى لو ما تزوجها جهاد

غزل: صدقتي ليش تزوجها اجل..وهو اصلا بيطلقها ليش بنات الناس لعبه عنده ..ولا شاف جمالها قال بيستانس بها شوي ومسوي نفسه قدامنا انه ما يبيها وحتى مفهمها هـ السالفه..بجد ما تخيلت جهاد من هـ النوع بصراحه بصراحه طاااااح من عيني..

غزيل: تصدقين حتى انا طااااح من عيني بس صدق اخوك الخبل ليش يحب إنغام المرجوجه

غزل:لاااااا تجيبين سيرتها..وكانها تذكرت شي مهم

غزل: غزيل تساعديني

غزيل: ايه بس في شو

غزل: نخلي الخبل جهاد يحب الخبله جودي..وبنخلي الخبله جودي تنسيه المرجوجه إنغام وجعععع عساه ماترد

غزيل: بس شلون يالخبله

غزل: انت الخبله ليش تسبيني

غزيل: والله أنا شفت كل عايلتك خبله فقلت اكيد انت مثلهم

غزل: والله انت الي عايلتك خبله

غزيل: هييي احترمي حالك ليش تسبين ابوي وامي

غزل: انت الي بديتي

غزيل: انت الي بديتي

...موضي خرجت من حجرة غزل لمن سمعتهم يتهاوشن..

موضي: وبعدين معاكي انت وياها

كل وحده نزلت راسها ودخلن الحجره...وموضي تركتهم ونزلت هي واسير للصاله..

العنود: انتو هذا وقته تضاربون

غزيل: خبري اختك

غزل: لا والله انت البريئه ماشاءالله عليك

مزون: وبعدين معاكن ما انتهيتوا...وردت كلمت غزيل...وانت قدامي عـ البيت

...ناظروا البنتين لبعض بس كل وحده عطت الثانيه ظهرها..

مزون: شو تنتظرين روحي البيت وانا الحين بلحقك

غزيل: أخاف اروح بروحي

مزون: ماشاءالله عليك وما تخافين تجين هنا بروحك

غزيل: ههههه لا اقصد اخاف اظل بروحي هناك

موزن: بس اظن لو جلستي هنا بروحك ما تخافين

غزيل: اعتقد يبالي اجرب

العنود: خالتي الله يهديك تراهم دوم كذا يضاربون ودقايق وهن رادات لبعض

جهاد: السلام عليكم

الكل: وعليكم السلام

جهاد ناظر جودي وهي نايمه على سرير غزل: شو صابها

غزل وغزيل دايركت قربوا من بعض..وبدو يتهامسن

غزل: سمعي شو يقول

غزيل: لا ويناظرها يعني خايف عليها

غزل: شفتي شلون

غزيل وهي تكلم جهاد: انت جالس تتأملها خذها وديها المستشفى

غزل وهي تهمس لغزيل: عجيب والله وطلعتي ذكيه ماشاءالله عليك اول مره تتصرفين من حالك

..ارتفعت اصواتهن..

غزيل: ليش شافتني مثلك هبله

غزل: والله انت الهبله

جهاد: بس انت وهي هبلات انتن

..سكتن وما قالن شي..

...غزل وغزيل يخافن من جهاد لانه شديد وهو الوحيد الي مايعطي وجه لاحد حتى مزح مايتقبل عفانا الله..

جهاد: الطبيبه ما عطتها شي

العنود: لا لانها قالت حسب اذا كانت حامل ولا لا

جهاد: شلون اخذها وهي نايمه

مزون: وانت ليش دكتور

جهاد: يمه انا طبيب أطفال

غزيل وهي تهمس لغزل: والله شكله يروع الاطفال وهم ضعيفين من يشوفه يطيبوا خوفا منه

غزل: ايه وانت صادقه مو لايق عليه بس اعتقد دخل هـ التخصص لانه كسلان

غزيل: وين كسلان انت الثانيه مو كان الاول عـ دفعته

غزل: ايه تذكرين لمـا تبدء اختبارته كنت اهاجر عندكم

غزيل: تذكرين لمن كنا نلعب بالاسكوردر هنا في الممرات وخرج وضربنا لانه ازعجناه

غزل وهي تكتم ضحكته:هههههه تذكرين اول شي مسكك انتي لانك انت الي خبطي باب حجرته وضربك وانا جيت مسرعه ودومببببببببق خبطته وطاح وطحت فوقه

البنات:هههههههههههههههه

جهاد: وبعدين معاكن ياتضاربن ياتضحكن هبلات انتن ياللاه بره

العنود ومزون:هههههههههه

مزون وهي مبتسمه: ياوليدي خذ زوجتك ووديها المستشفى مو زين تضل كذا وهي عندها انهيار عصبي

جهاد: انزين لبسوها عباتها

غزل بسرعه خذت عباة جودي ولبستها وغزيل تساعدها

..شالها جهاد وغزل وغزيل يناظرون بعض وكل وحده تبتسم للثانيه ابتسامة رضى..لانهن شافو نظرات جهاد الي مافرقت وجه جودي وعرفوا انه جودي كانت تخبي وجهها عن جهاد مثل ماطلب.. وحسوا بانه هـأي هي البدايه..خرج وهن معاه

حطتها على الكرسي الي جنب السايق وسكر الباب واتفاجئ لمــ شاف البنتين وراه

جهاد: خير شوفي

غزل: لا قلنا نوصلك وبنغطي وجهها

جهاد: اعرف اغطيه ولا هي حجه تتسلن عليها مالقيتن شي قلتن خلينا نتسلى

وتركهن وراح ركب سيارته وغطى وجه جودي وحرك بالسياره



وصل عند باب المستشفى..

استوعبت اني خارج البيت بس شو صار: انا وين

جهاد: بوديك المستشفى

ضميت عمري بيديني: ما يحتاج

نزل جهاد وماعبرني..تفاجئة لمن فتح الباب من عندي نزلت ومسك يدي سحبتها بس هو كان ماسكها بقوه...بس ماتألم لانه عارف اني تعبانه

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم