رواية قلوب بلا ملامح -11

رواية قلوب بلا ملامح - غرام


رواية قلوب بلا ملامح -11

~)(~ الفصل العاشر ~)(~
[]**[]..صدمت ببذرة حبك إلي نمت.. من غير ما اسمحلها بقلبي تنبت!..[]**[]

افتكر اهله وحبايبه.. مهما كان لازم يعزمهم.. اتصل على بيت جده المرحوم جابر وشوقه يسبقه..
... : الووو
سامر: هلااا باحلى الوو ممكن اتعرف!
... حست إن الصوت تعرفه: مين؟؟
سامر وهو يحاول يغير صوته: انا واحد وده يتعرف!
ربى شكت وبعدين لما افتكرت ضحكت: ههههههههههههاااي ما تعرف تمثل يا سموور
سامر: ههههههههههه اماانه يا شيخه قولي والله.. خخ اصلا كنتي مصدقه من البدايه
ربى: لا لا ماااالي.. عرفتك
سامر ابتسم: هي هي هي .. يا شيخه.. تضحكي على مين!!
ربى: هههه على سموور القااطع
سامر: والله يا عمري.. مشغوول ما ودي اقاطعكم.. إنتو اهلي وحبايبي..
ربى بحزن: وينك طيب.. من زماان نستناك..
سامر بتوتر: ربى انا جاي بتصل عليكم واحد واحد وبدأت فيكي ولجدتي.. علشان اعزمكم
ربى بقلق من صوت سامر: تعزمنا على إيش؟؟
سامر بدفعه وحده: على زواجي
ربى انصدمت بس عقدت حواجبها وقالت بشك: سامر تمزح صح؟
سامر: والله ما امزح.. زواجي هذا الربوع من وعد بنت عمي.. وليسع ما تحددت القاعه بس حأرسلك فين ان شالله بعد ما نحددها
ربى ومهي قادره تصدق: إيـــــــــش.. سامر إنت اش قاعد تقوول؟؟
سامر بحنق: الحقيقه.. يا ربى الحقيقه
ربى بضيق: طب ليه بهالسرعه.. اكيد فيه شي..
سامر وده يلطف الجو: مااا في شي.. عادي بتزوج بنت عمي فيها شي؟!
ربى: بالعكس يا سامر احنا نفرح.. بس انا انصدمت لأنه كذا بسرعه بدون مقدمات.. وليه الملكه ما سويتها؟؟ ولا تكون سويتها وما عزمتنا؟!!
سامر: الظروف منعتني اسوي ملكه..
ربى بقهر: بس ودنا نفرح فيك.. ونبغا كمان نسويلك بالمدينه..
سامر: ربى خلينا ألحين من الفرحه.. المهم كل شي يصير على خير.. ياللا دعواتك خليني اكلم البقية..
ربى بضيق: ساااامر
سامر: ربو حياتي خلينا نتكلم بعدين.. ألحين والله مشغول..
ربى بوزت: طيب مع السلامه
سامر ابتسم: ربو حياتي لا تزعلين..
ربى بضيق: ان شالله
سامر: بخلي عليكي تقولين لمرام.. وسلميلي عليها كثير..
ربى: طيب
سامر: هيا يا احلى ربى مع السلامه
ابتسمت ربى: ربي يوفقك.. لا تقاطع.. بشرنا بجديدك ياللا مع السلامه..
ودع ربى وصك عنها .. رجع اتصل فعبدالله..

عبدالله إلي كان جالس مع احمد يتكلم معاه ببعض الاشياء.. سمع جواله ورفعه ابتسم ووراه لاحمد: سمور
احمد ابتسم اكثر: هلااا فيه.. حطه على السبيكر
عبدالله وهو يفتحه: اووكي.. مرحبا سمووور.. اشتقنا لك يا رجال
سامر: مراحب فيك وإنتا اكثر يالغالي.. كيفكم؟
احمد: بخيـــــــر الحمدلله بس إنت طمنا عنك؟؟
سامر: الحمدلله تمام يا حمووود واش مسووين انتوو؟؟
عبدالله ابتسم ووخر عن احمد ودقه بكوعه: انا بخير.. بس خلي حمادا يبعد عني
سامر ضحك: هههههه اكيد زي عادتكم.. قاعد ينصحك
ابتسم احمد
عبدالله بقهر: كعادته.. هذا يتغير.. ألعالم كله يتغير.. بس احمد ما يتغير
احمد: اذكر الله لا تضربني عين الحين
سامر: ههههههههه يا حليلكم وربي
عبدالله: هاااي إنت يا فالح شايفنا عندك مهرجين تتضاحك
سامر: خخخ سلامتكم انتو منتو مهرجين انتو ارقوزات
احمد: خخخخخ هاذي بحق عبود حلال
عبدالله فتح عيونه: طيب طيب.. يا حموود نشوووف
سامر ابتسم وقال بهدوء: لووو سمحتو خلوو هواشاتكم على جنب.. انا جايكم بقولك شي جدي ألحين
عبدالله عقد حواجبه
واحمد قال بإستغراب: قول يا سامر..
سامر تردد بعدين قال: زواجي يوم الربوع هذا
عبدالله عقد حواجبه اكثر: إيش تقول يا سامر.. تخربط
احمد اشر على عبدالله: سامر ما عمره خربط.. ومو معقول يمزح بذا الكلام.. سامر لا تلعب باعصابنا قولنا وش صار؟؟
سامر: والله يا الحبيبين.. كل شي صار بسرعه.. وألحين انا مقرر خلاص بتزوج بنت عمي
عبدالله بقهر: بس يا سامر.. تقرر ولا تقولنا.. يعني ما نت معتبرنا اهلك.. لا وكمان تعزمنا زي أي احد قبل الزواج باسبوع..
احمد بحزم: اوووه عبدالله اهدا اش فيك؟ (ووجه كلامه لسامر) ألحين يا سامر ما في ملكه.. وكمان الخطوبه من خطبها لك.. و
سامر قاطعه: قصه طويله ما اقدر احكيها لكم.. ألحين.. وامااانه عليكم وصلو العزيمه لمعاذ.. وربي مستحي منه.. وما قدر اكلمه ألحين.. امااانه تعتذرولي منه.. وتقولوله.. إنها ظرووف جامده وربي.. بعدين احكيها لكم.. بس يالله ألحين مشغوول سلمولي عـ الكل
احمد بضيق: مع السلامه
عبدالله: نشووفك بعدين ان شالله مع السلامه
صكو عنه وهم مره متضايقين.. كيف ولد اختهم الكبيره.. يتزوج كذا.. إيش الحكايه من ورا هالزواج.. واش إلي صار اصلا..!!
.
.
.

مرت الايام باسرع وقت وكل الاقارب والاصحاب والجيران دريو وانعزمو لزواج سامر ووعد.. منهم إلي اضايق ومنهم إلي قلق ومنهم إلي خاف والاكثر منهم انبسط...
جنا وسمر تفاجئو كثير خافو على وعد وحاولت جنا فأباوها يودويها لها.. بس للأسف راسه ناشف.. ما رضي.. وسمر برضو كانت تحاول تكون مع وعد.. بس للحظات قليله.. لأن امها مراقبتها وما تخليها تروحلها..
ام حسام وام طارق ما اهتمو للموضوع بس فرحو إنو هم وعد انزاح من ازواجهم والحنية في قلب ام طارق.. طفحت.. وقعدت تدعي لوعد بالسعاده..
اما الشباب تفاجئو انو سامر بيتزوج من العيله وخاصة وعد بس في الاخير قالو "هما عيال عم ومالهم إلا بعضهم".. واحتارو يروحوله زواجه ولا لا..! حسام الخبر فاجأوه بس حاول قد ما يقدر ينسى وعد.. وسامي ظل مع وعد يجهزلها ويخفف توترها.. وخوفها.. اما ابو حسام.. فظل يدور ويلف.. يدور على قاعه مناسبه.. وعلى اخر لحظه يوم الثلاثاء لقي قاعه حلوه.. استأجرها.. وكمل يزبط امور العشا والحلويات.. وهوا مقهور ويدعي على سامر.. وعلم ابو طارق إلي انقهر وبغا يروح لسامر يتهاوش معاه.. بس في الاخير شاف ما في فايده من هذا الشي.. ورضخ للأمر الواقع.. اما ســــامــــــر.. فكان متنكد بس إلي واساه وقوف بشار معاه طول هالمده.. ساعده ولقيو شقه مناسبه زبطوها بسرعه أي كلام.. واشتراله ثوب تمام واستعار مشلح اسود.. وبقيت اللحظه الحاسمه..
.
.
.

وفي المدينه.. [الساعه 4:16 العصر]

... : ياللا بسرعه.. لازم نمشي ألحين متى بنوصل يعني
ربى: طيب طيب يا عبدالله.. خلااص انا جاهزه..
عبدالله وهو يحط العوده بجيبه: ياللا احمد ومعاذ يستنونا في السياره..
ربى طلعتله وهي شايله شنطتها: خذ
عبدالله وهو ياخذ شنطتها: خلاص يعني مرام بتجلس مع امي والبزوره!؟
ربى: ايوا مره ما تقدر.. خاصة إنها في الشهر آخر الشهر الثامن..!
عبدالله: اهاا.. ياللا نتوكل

... : انتبهو على نفسكم يا عيالي
راح عبدالله لها مبتسم وسلم على راسها: ان شالله ما عليكي.. وإنتي انتبهي لنفسك يالغاليه
ام معاذ: ان شالله.. وإنتو لا تنسو تتحصنو
عبدالله وهو خارج: ان شالله
ربى وهي تسلم على راس امها ويدها: ياللا امي ادعيلنا وادعي لسامر
ام معاذ بحنية: الله يوفقكم.. ويوفق وليدي سامر.. ويسعده ياارب.. ربى.. اقري على نفسك المعوذات يا امي.. طيب!؟
ربى بإبتسامه: إن شالله
ام معاذ: وسلميلي على سامر.. كثير.. قوليله ينتبه على نفسه.. واعتذري لي منه وربي تعبانه ومني قادره انزل جده
ربى ضمت امها: ما عليكي يا امي.. سامر مقدرك.. وقالي جدتي لا تتعب نفسها وتجي.. هو عارفك.. يا قلبي
ام معاذ: ربي يسعده دنيا واخره ويوفقه
ربى وهي خارجه: امين يااارب

راحت وطلعت بالسياره ورا.. مع عبدالله.. وقدام معاذ واحمد يسوق..
عبدالله بزهق: سنه!!
ربى بطفش: اووف
معاذ: عبوود خلااص اترك البنت كانت تسلم على امها.. صح يا ربى؟
ربى: ايوا هذا اخويا إلي يفهمني..
احمد وهو يسوق: دنيآ المصالح
عبدالله: هههههههه
معاذ ابتسم
ربى: طيب حماادا نشووف.. انا اوريك اصرعلك عيالك
هنا احمد ضرب فرامل..
معاذ بدهشه: هاااي بتذبحنا إنت!!
احمد لف لها : إيش إيش تقوولي؟؟
ربى برعب: لاااااااااع امشي امشي.. اســــــفه وربي ما قصدت.. ياللا امشي لا يدعسنا احد
رجع احمد بابتسامة تريقه ورجع حرك السياره: خخخ ترا الطريق فاضي لا تخافون؟
عبدالله: هي هي هي . خوافين إلي معاك
معاذ: اقوول بس شف طريقك.. ترا هذا الطريق دايما تجي فيه ونشات.. علشان كذا..
قاطعه احمد وهو فاتح عيونه: اماانه. والله ما دريت.. خخ سااامحوووني يالحبايب
ربى: ههههه مسامحينك بس لا تعيدها
.
.
.

ليلة الزواج


في القاعة الذهبيه

((القاعهـ مو بالوصف إلي وصفته انا.. هذا وصف خيالي أنا :) خخ))

كانت القاعة فاخرة.. والانوار كلها تلألئ من حولها.. وعند الرجال.. كانت قاعه كبيره.. من جوه الكنب مرصوص ولونه ذهبي.. وعند المدخل ., يوقفو اهل العريس واهل العروسه.. يحيو الناس.. وطبعا كان المدخل رائع ومرصص من الجوانب زهور الفل والريحان والعوده والبخور فاايح وريحته جنان.. تدوخ.. اول ما يدخل الواحد يشوف عن يمينه.. الكنب الذهبي وإلي اغمق من الكنب إلي جوه.. وطبعا واقفين قدامه الاهل.. وبالرغم من وجود مقدمين للقهوة.. استأجروهم.. إلا إن الشباب مو مقصرين معاهم وهذي طبيعة في السعوديين ما شالله عليهم.. يتحركو في الزواج اكنه زواجهم.. ويقعدو يساعدو ويحطو وويدو.. ويصبو القهوة.. الله يجزاهم ϑخير
.
.
.
وفـ قاعة الحريم.. كانت القراعه اروع من الاروع.. كانت الفخامة هي إلي مسيطره على الوضع.. لما تدخلو القاعه.. فيه حاجز بني وعليه الكثير من الزهور الحمره.. والذهبيه.. مزينته..
تمشون من وراه وتودو العبي عند السيستر.. تعطيكم الرقم.. وتحطها لكم في كيس. بعدها تشوفو وراكم المرايات الكبيره.. المذهبه.. والرخام.. المموج بالالوان البنية والذهبية وداخل فيها الاحمر..
ولما تدخلو جوه.. تسمعو الكلوليــــش.. المعروفه اول ما يدخل ضيوف جدد..
ومن اليمين يوقفو اهل العريس .. ومن اليسار يوقفو اهل العروسه.. وبعض الاهالي.. بس يوقفو كل الاهل على اليمين مع بعض..
وهذا حصل هنا.. الموهم الطاولات الشراشف عليها مذهبه وعليها شيفونات حمره.. والكراسي مزينه كذالك كمان..
والكوشه اااه من الكوشه.. روووعه وخيااال.. اول ما تشووفوها بس ودكم ترقصو عليها.. الممر المؤدي لها ذهبي.. وطبعا اللمبات الواقفه على الجوانب على عواميد مزخرفه بزهور حمره..
والكرسي على الكوشه ذهبي.. وطبعا فيه ومنه زينه حمره مايله على بني.. والزهور الفل الحلوه.. ومن وراه منظر رااائع.. جدا.. لدرجة إني ما اقدر اوصفه خخخ
.
.
وللحين ما جا احد..
.
.

عند غرفة وعد ببيت ابو حسام..

وعد كانت ترتجف خايفه تحس إنها جازفت كثير بالموافقة.. تمنت لو تقدر تتراجع وتقولهم افضل كلام الناس على زواجي من سامر.. حست بالتوتر.. "يا ربي انا وسامر ازواج وحنسكن مع بعض يااااربي.. كيف حأعيش مع سامر كيـــــف؟؟... يا رب ساعدني.."
سمعت الباب يندق.. فتحته وشافته سامي.. سامي إلي ما تركها من يوم ما جا من سفره.. كل يوم وهوا معاها.. يطمنها ويشعرها إنو في احد فاهمها وحاسس فيها..
ابتسمتله وقالت: هلا والله سامي تفضل..
سامي: حبيبتي وعوده ألحين لازم تنزلي معايا لتحت علشان نعقد القران ثم بعدين ترجعين وتتجهزين على راحتك..
وعد توترت اكثر: ألحين نعقد القران..؟
سامي هز راسه بإبتسامه.. وبعدها قال: وعد لا تخافي انا معاكي..
وعد سكتت وبعدين قالت: الله لا يحرمني منك يا سامي..
سامي: ولا منك يا عيوني.. ولا من بسمتك..
ابتسمتله وعد وبعدين راحت تجهزت ونزلت معاه.. وقلبها يبا يطلع من بين ضلوعها.. يدق بقوه...
.
.
تحت في المجلس.. وصل ابو طارق معاه والمملك وسامر ومعاه صديقه بشار.. وبعدهم وصل سامي ومعاه وعد..
سمر اول ما شافت وعد تنزل راحتلها جري وحظنتها..
سمر: وعد حبيبتي ربي يوفقك..
وعد: امين ويوفقك حياتي.. وينك عني؟
سمر بعدت نفسها: الظروف يا وعد تبعدنا عن بعض.. والله مو بيدي..
وعد ابتسمتلها: سمر عيوني سامحيني مو قصدي وربي فاهمتك..
سمر ابتسمت: مبروك عيوني ..
وعد اتنهدت: الله يبارك فيكي..
سمر: وعد ما عليه انسي الماضي ابدي حياة جديده مع سامر.. صدقيني يمكن ربي كاتبلك الخير معاه..
وعد: ربك كريم..
سكتت عنها سمر.. وبعدها جات ام حسام مبتسه بتكلف وسلمت على وعد بسرعه وراحت تكمل زينتها.. وتوها تجي جنا.. إلي على طول حظنت وعد وهي خلاص بتبكي على وعد.. إلي بدال ما تهدي وعد.. وعد هدتها.. وهي مبتسمه بألم..
.
.
وهناك عند الرجال.. بعد ما وقع سامر على العقد.. جا ابو حسام بيروح لوعد علشان توقع.. إلا سامي يناديه..
سامي: محمد انا رايحلها ما عليك..
ابو حسام: يكون احسن.. خذ..!
سامي اخذه وراح دخل جوه وراح لوعد..
سامي بحنية: وعوده عيوني خذي وقعي..
وعد خافت: خلاص..
سامي ابتسم: بس باقي تشرفينا بتوقيعك.. (ومد لها القلم) خذي ووقعي..
وعد ارتجفت وهي تاخذ القلم قعدت تتأمل الكتاب.. بتردد
سامي: وعـــد هيّا!
وعد بتوتر: بس..
سامي وهو يحمسها: ياللا يا بنت لا تخافي.. خليكي واثقه من ربك..
وعد بلعت ريقها وشافت المكان إلي اشرلها سامي فيه توقع.. تنهدت وحطت القلم في المكان.. جات بتوقع سكت عيونها إلي نزلت منها دمعه.. وبعدين وقعت بسرعه واعطت القلم لخالها سامي.. ورجعت ع الكنب غمضت عيونها وهي ماسكه نفسها..
سامي طالع فيها وهوا نفسه يشيل الألم منها ويزرعه فيه.. حس بداخله يتألم.. ما يباها تتعب كذا..: الله يكتبلك إلي فيه خير.. (وراح للرجال يودي الكتاب)
وسمر وجنا كانو حولينها من اول يهدون فيها.. ويمسحون على ظهرها.. ويدعولها..
بعدها خرج سامر وبشار.. وراح سامي لسيارته وطلب من وعد تطلع واتفق معاها يوديها لشقتها الاولى إلي فيها كل اغراضها.. وينادو الكوفيره لعندها..

وعد بغصة: ياللا بنات.. انا رايحه اتجهز..
سمر: وعد بجي معاكي..
وعد: حبيبتي لا تكلفي على نفسك خلاص ما عليكي..
سمر: لا اكلف ولا شي.. وعد إنتي غاليه واحنا مقصرين بحقك..
جنا: حتى انا نفسي اجي معاكي.. بكلم امي..
وطلعت سمر تترجا امها .. وكمان اتصلت جنا على امها توافقلها تروح مع وعد..
وبالقوه ام حسام وافقت لسمر.. وجنا الحمدلله امها رحيمه ورحمت يوم وعد هذا ووافقتلها.. وراحو البنات معاها وهما مبسوطات مرره..
.
.
.
كانت زينة وعد خفيفه.. بس إنها اكثر من روعة.. كان شكلها ناعم جدا وجذاب.. وفستانها كان وردي وفيه فصوص خياليه وبتركيبه جديده مبهره.. ولمعته خطيره مره..
وعد وهي مستحيه: يوووه لا تطالعو فيني كذا..
جنا: وقسم بالله يا وعد إنك ملاااااااااااااك مشالله عليكي..
سمر بسعاده: وربي رووعه ما شالله
الكوفيره السوريه: لك تؤبريني شو حلوه..
سمر: ههههه قولي ماشالله..
الكوفيره: ماشاء الله ماشاء الله..
جنا قربت من وعد مبتسمه: وعد اتمنالك من كل قلبي السعاده..
ابتسمتلها وعد مجامله..
سمر: ياااارب يا وعد يوقع سامر بحبك من اول ليله ياااارب
وعد وجهها راح احمـــــر وجسمها حاااار: سمـــــــر انقلعي..!
سمر: هههههههههههههههههههههه
جنا وهي مفطسه ضحك: هههههههه وعد اشبك هههههه سمر تدعيلك..
وعد وهي تتأفف: اووف.. ما ابا دعاويكم..
سمر: خخخخ بدال ما تشكرينا..
جنا: ههههه سمر خلاص اتركي البنت حرام عليكي..
سمر قعدت تدعي: ياااارب يا وعد تنبسطي مع سامر.. وتحبيه وهوا يحبك و..
وعد وهي منحرجه: خلااااااص جنا شيليها من عندي شيليهااااا
جنا دفت سمر لبره الغرفه وهي تضحك: هههههههههههههههههه
سمر: طيب طيب بسكت خلااااص بسكت..
جنا: ههههههههه
قامت وعد وشالت المخده إلي جنبها ورمتها على سمر بقوه..: ما ابا اسمع صوتك فهمتي..
سمر: خخخخخخخ طيب طيب..
جنا: ههههههههههههههه وعد إنتي عروسه لا تعصبي!
وعد بحسرة: هه.. قال عروسه قال!!
سمر بحنية: وعــد.. تفائلو بالخير تجدوه..
وفـ هاذي اللحظه رن جوال سمر..
سمر: هلا حسام..
حسام: ياللا انا بره استناكي..
سمر: ليــــــه!! انا رايحه مع وعد..
حسام: سمر .. هيّا اطلعي بسرعه.. وكمان ترا العروسه ما تجي ألحين القاعه.. ما تجي إلا على 12
سمر: طيب نازله خلاص..
وصكت الجوال وهيّا تتأفف..
(لحظتها وعد شعرت بالحنين لحسام وقعدت تتخيل لو حسام هوا العريس هل حتكون سعيده.. بس بعدت هذا التفكير عنها وقالت لنفسها "وعد إنتي ما عمرك حبيتي حسام هذا هرب من واقع سامر.. فقط"... شالت فكرها خاصة من يوم ما جا اسم سامر في بالها حست بإضطراب وخوف.. وتوتر..)
جنا: سمر إنتي رايحه..
سمر: إيوا ياللا وعد عيوني.. انا رايحه..
وعد: ربي يسعدك يا عمري.. وربي ونستيني انتي وجنا..
سمر: اكيد هذا واجبنا يا بنت العمه.. (وغمزت بعينها )
جنا: وانا يا وعد حأروح معاها ألحين لان امي ارسلتلي رساله تقولي لازم نروح القاعه ألحين...
وعد: الله معاكم حبايبي..
بعد ما راحو جلست وعد والكوفيره ليسع ما كملت تسريحتها قعدت تحط اللمسات الاخيره.. حست وعد بخوف ووجل.. اليوم حتكون زوجة سامر خلاص بشكل شرعي ورسمي.. كانت خايفه من لحظة انفرادها هيّا وسامر.. وتتسائل اش إلي حيصل بينهم وكيف حيكون تعامل سامر معاها؟.. قعدت تدعي ربها يخفف توترها ويكتبلها الخير..
سمعت تلفونها يرن..
وعد: هلا سامي..
سامي: اهلين بالعروسه.. اخبارك..؟
وعد بقهر: زفت..!
سامي: وعــــــــد اش ذا الكلام.. ياللا عاد اعقلي.. وتفائلي..!!
وعد بألم: الله يسعدك يا سامي إنتا إلي حاس فيني فلا تثقل علي..
سامي بحنان: طيب بس بقولك شي واحد.. لا تحكمي على حياتك قبل ما تبدأ..
وعد: لا حبيبي.. حياتي ادمرت قبل ما تبدأ..
سامي: اوووف يبغالي اجيبلك سامر ألحين..
وعد خافت: لاااااااا لا اااا بليز وربي حأصك السماعه لا تورطني..
سامي: ههههههههههههههههه ما توقعت ان له هذا التأثير كله عليكي.. ههههههه
وعد بضيق: سااااامي لا تتمسخر..!
سامي وهو يبا يغير جوها شوي: خخخخخخ طيب طيب ياللا انا طالع من القاعه لازم اجيبك لها ألحين 11ونص
وعد: طيـــب اوف..!
سامي: هههه ياللا مع السلامه..
وعد انقهرت منو: انا اوريك.. مع السلامه..
سامي ضحك وهوا يصك السماعه عنها واتجه لشقتها إلي كانت تتزين فيها فورا..
.
.
.
عند سامر إلي كان في القاعه ويسلمو عليه الناس ويباركوله.. كان إلي يشوفه يقول إنه مبسووط ومتونس.. بس ما في إلا واحد إلي عارف إنه في قلبه تشتعل نــــــار..
بشار: حبيبي سامر كيفك ألحين؟
سامر بهمس: زفت..
بشار بصوت راخي: سااامر.. ارجوك لا تضغط على نفسك هاذي ليلتك..
سامر بضيق: طيب طيب فكنا..
بشار: اوووف راسك ناشف..!
وبعد فتره قالوله يدخل علشان الزفه.. بس هوا رفض.. فجاله سامي..
سامي: سامر انا نفسي اعرف.. ليه إنتا ووعد كذا ما تبو تنبسطو في ليلتكم.. مادري ليه منكدين على نفسكم!
سامر حز في نفسه إنو وعد برضو مهي متقبله حياتهم.. بس عاتب نفسه ليه ما يباها تتشائم وهوا اصلا مو متقبل زواجهم !!
سامر: خلاص سامي لا تضغط عليّا انا ما ابا .. وبعدين اصلا العروسه المفروض تقرر ومدامها رافضه فمستحيل ادخل معاها..
سامي: قول إنك ما تبا !
سامر كان بيرد بس شاف بشار جايلهم..
بشار: ها متى بينزف صاحبنا..
سامي: ما يبا ينزف!
بشار: ليـــــــــ
قاطعه سامر: اوووه منكم .. خلصوني طفشت..
سامي: هههههههه طيب خلاص خلاص..
بشار: اهاا (وغمز لسامي) الحبيب يبا يأخذها ويروح..
سامر دف بشار بكتفه ولف الجهه الثانيه وهوا منغــــــــاض منو..!
سامي: ههههههههههه اجل حأقولهم يسرعو الزفه..
هنا سامر لف عليهم وهوا معصــــــب نااااار: يا زفت إنتا وياه.. وقسم بالله لو ما تركتوني.. حأصفقكم إلين ما اقول بس!
سامي فطس ضحك وراح بسرعه لان وجه سامر ما يطمن..
وبشار بعد عنه وراح لعبدالرحمن واكرم إلي ماسكين حش في سامر.. خخخخ
وهنا جا طارق وسلم على سامر ببرود.. وباركله وراح.. وبعده جا سمير وجا لسامر وابتسمله بخبث: يا هلا مبروك يالعريس..
سامر طنشه ولف للجهه الثانيه.. وسمير انقهر بس طنشه ودخل.. ومهند كالعاده مسافر مع اصحابه الباحه.. اما حسام فسلم على سامر وباركله وراح جلس مع اصحابه.. وابو حسام هوا وابو طارق واقفين بالإستقبال مع سامر بس مره ما يتكلمو معاه.. ولا باركولوه حتى.. وبين فتره وفتره يجي حسام يوقف شوي مع سامر بدون كلام وبعدها يرجع لاصحابه وهكذا.. وسامي وبشار ما خلو سامر طول الوقت معاه.. وكمان عبدالرحمن واكرم وسالم ومجموعه من اصحابه وقفو معاه وما خلوه لوحده كان إلي يشوفهم من جد يحسد سامر على الصحبه الطيبه إلي معاه.. إلي اصلا كان يدفعهم لهذا حبهم الصادق لصاحبهم سامر..
وبلحظة.. جو ناس محببين مره لسامر.. سامر كانت سرحان.. وفجأة لمحهم وما قدر يغطي الابتسامه الكبيره إلي ظهرت على وجهه..
سامر مبتسم من قلبه: خوالي! إنتو جيتو
احمد بحب حظنه: اكيد بنفوت احلى ليله لغالينا سامر..
كان وراه معاذ وعبدالله مبسوطين له..
سامر: ربي يسعدكم.. وربي جا على بالي إنكم حتزعلو مني وما تيجو!
بعد عنه احمد مستغرب رافع حواجبه: افااا!
وجاله معاذ وحظنه: كيف ما نجي يا سامر.. كيف.. وإنت ولد الغاليه.. وولدنا واخونا كلنا..
ابتسم لهم سامر: وربي ابسطتوني..
وهنا بعد معاذ وجاله حضنه عبدالله بقوه: دوووم تكون مبسوط دووم يا سامر..
سامر فرح كثير فيهم.. وانبسط من كل قلبه..

معاذ بحنية: ها حبيبي سامر.. مبسوط؟؟
سامر طالع في عيون خاله وحس بكل الآمه تطلع على وجهه ابتسم بغصه: اكيد مبسوط.. لا تشيلو همي..
معاذ حس فيه ومسك يده: سامر لا تضغط على نفسك.. تكلم..
احمد بقلق: سامر إيش فيك.. اكنك مغصوب؟؟
عبدالله بقهر: قولي اش سوالك محمد إلي كان حاقد عليك من زماان.. قولنالك لا تقرب منه؟؟
احمد: يخسي.. وربي ما يقدر يلمس ظفر من سامر..
ابتسم لهم سامر وحاول ينسى احزانه: ايوا (وهو يقلد احمد لان خواله لهجتهم تختلف شوي.. بحكم إنهم عايشين في المدينه) يخسي..
عبدالله عرف إنه يتريق عليهم: هههههههههه يا حليلك وربي
معاذ: يوه نسينا نقولك.. الــــــــف مبروووك يالعريس
احمد وعبدالله: ايووا الف مبرووك
سامر ضحك بقهر: هههه الله يبارك فيكم
.
.
.

ابو طارق نادا طارق وقله يشرف على تدخيل العصير لقسم الحريم وراح طارق.. وبدا يشرف عليهم ودخل شوي لمطبخ القاعه إلي ما فيه احد وبعد ما دخلو العصيرات وخرجو الرجال.. وهوا ارسل رساله لجنا يقولها جا العصير .. وبعدها وجه ظهره للباب يعد الكراتين.. ولما جا لف يعد الكراتين إلي وراه شاف بنت توها دخلت من الباب واقفه قادمه مصدومه.. فأنصدم خاصة كانت البنت اية في الجمال.. فستان نيلي مطرز على الجسم وتحت مفتوح وفي كم قطعه على بعضها والوانها مدرجه.. بشكل جذاب وشعرها إلي التسريحه رافعته والباقي نازل ملفلف وصاير حلوو وعينه طاحت في عينها.. ما عرف إيش يسوي كان مصدوم.. وفجأة البنت شهقت ودخلت بسرعه..
.
.
.

بدت الزفه.. ووعد جسمها يشتعل .. تحس الدنيا تدور فيها.. وتحس إنها ما بين لحظه ولحظه حيغمى عليها.. وتحس بطنها مـــــره تألمها من التوتر.. مسكتها سمر وجنا وهما يهدون فيها.. وجاتلهم ام طارق..
ام طارق: هيا يا بنتي انزلي..
وعد مسكت يد سمر إلي كانت توها جايه : لا لا ما قدر ما قدر..
سمر وهي شكلها متوتره اكثر منها: حبيبتي وعد قوي نفسك إحنا معاكي..
جنا: وعوده حبيبي.. اتوكلي على الله وانزلي..
سمر قاومت الشعور بداخلها وقالت: وعد قرأتي على نفسك؟
وعد بتوتر: لاء
جنا بابتسامه تريح القلب: طب ياللا حبيبتي لازم تقري على نفسك
وعد: صادقه عيوني.. (وقعدت تقرا على نفسها المعوذات وتنفخ بيدها وتمسح على جسمها كله)
وبعد ما خلصت
جنا: الحمدلله .. ألحين عيون الناس ما ترحم..!
ام طارق طلعتلهم فجأة: وعـــــــــد حبيبي ياللا!
وعد: ألحين خالتي..
بعدو عنها سمر وجنا.. ومشيـــت.. طلعت برا في البلكونه وهيّا رافعه راسها وعيونها تلمع.. والزفه تشتغل.. حست بجسمها كله يهتز.. وبدت تمشي خطوه خطوه .. وتنزل الدرج خطوه خطوه.. على الدق.. مشيت في الممر بين الناس.. إلي كانو عيونهم عليها كانت مذهلة من جد.. مكياج حلو وردي مع سماوي.. وفستان ناعم يلمع ع الجسم المتناسق.. وشعرها الطويل إلي رفضت ترفعه كله.. فسوت تسريحته من قدام ويرتفع بعدين والخصل نازله على وجهها وشعرها كله من ورا بعد الرفعه نازل على ظهرها وفيه لمعه .. كانت كلها على بعضها ..

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم