رواية بنات السفير -13

رواية بنات السفير - غرام


رواية بنات السفير -13

ياسر مد له يده وسلم عليه , مشى مشاري لما وصل لشروق وقال لها بدون ما يمد يده : (( مع السلامه وانشالله كل يوم انا عندكم ))


طالعته شروق وعيونها كلها دموع وقالت : (( صدقني يامشاري القسم بدونك مايسوى شي ابد ابد ابد )) وطلعت من الغرفه وهي تركض وصوت بكائها واضح , عض مشاري ع شفايفه من القهر ع حالها

ياسر : (( مشاري البنت تحبك ولازم تحدد علاقتك فيها مايصير معلقها كذا ))

مشاري : (( ياسر انت عارف ان البنت مره طيبه معاي وماودي اجرحها , بس لازم تفهم اني ما احبها , ياسر ساعدني حاول تفهمها هالشي ))

ياسر : (( مو راضيه تفهم , لما اقول لها انك ماتعتبرها الا اخت ماتصدق وتقول اني اكرهها وابي اخرب عليها , مشاري لازم انت الي تفهمها وتوقف هالماساه ترى البنت ماتستاهل ))

مشاري : (( ادري يا ياسر بس مدري كيف اقولها , اصلا هي ماصارحتني بحبها , انا مادريت الا منك , مقدر اجي اقول لها انا سمعت انك تحبيني ولو سمحتي لاتحبيني صعبه يا ياسر صعبه ))

ياسر : (( طيب ليش ماتحاول تبدا معاها علاقه خاصه يمكن تميل لها ويصير بينكم نصيب ؟؟ ))

تنهد مشاري وقال : (( شروق بالنسبه لي اخت مو اكثر , مقدر افكر فيها كزوجه ))

ابتسم ياسر وقال : (( عموما مو وقت الكلام في هالموضوع , مشاري ما اوصيك اعزمنا ع مكتبك نشوفه ))

ابتسم مشاري : (( ابشر , يله فمان الله ))

ياسر : (( مع السلامه ))

طلع من باب الغرفه الي فيها مكتبه بجنب مكتب شروق وياسر , وهو يحس بقهر لانه تعود ع هالمكان وهالوظيفه وهالقسم الي اشتغل فيه 3 سنوات , ورايح لمكان مايعرف عنه اي شي وقسم جديد بالنسبه له , حتى استقاله مايقدر يقدم بسبب العقد السنوي الي هو موقعه , معقوله يقدر شهر يتحمل هالقسم الي مايعرف عنه اي شي
نزل من الاصنصير للدور الثاني , وسال عن مكتبه الجديد ودلوه عليه , مشى لحد ماوصل الغرفه الي راح يكون مكتبه فيها , كان الباب مقفل , طق الباب بهدوء وما سمع اي صوت , فتح الباب لقى واحد نايم ع مكتبه وكرشته طايحه من كبرها والثاني نحيف مره حتى ان مشاري يحسبه لوحه ع شكل هيكل عظمي كان ماسك مجله ويحل كلمات متقاطعه
كانت الغرفه مو حلوه صغيره ومو مرتبه واثاثها واضح عليه انه قديم , بعكس مكتبه الاول حاول يقطع الصمت ويتكلم : (( السلام عليكم ))

محد رد وكل واحد لاهي في نفسه , رجع تكلم مشاري وقال : (( انا الموضف الجديد ))

في هاللحظه الي كان نايم رفع وجهه عن المكتب وطالع مشاري بتفحص , حتى الي كان يقرا المجله تركها وطالع مشاري , وكانوا كلهم ساكتين , استغرب مشاري نظراتهم وطنش ومشى لحد ماوصل مكتب فاضي خمن انه مكتبه , نزل العلبه الي معاه وبدى يطلع منها اغراضه ويوزعها ويرتبها , ولما خلص جلس ع الكرسي والتفت عليهم لقاهم ع حالهم يطالعوه : (( خير فيه شي ؟؟ ))

الي كان نايم قال : (( انت مشاري ؟؟ ))

بقله صبر قال مشاري : (( ايه ))

تكلم الي يقرا المجله : (( انت الي نقلتك بنت السفير ))

مشاري في نفسه " اف الاخبار تنتشر بسرعه " : (( لا انا الي نقلت محد نقلني ))

تحمس الي كان نايم وقال : (( بس يقولو انك غلطت عليها وهي نقلتك ع شان تأدبك ))

طالعه مشاري باحتقار وقال : (( ليش ما تكمل نومك ترى احسن لك ))

انصدم من الرد وطالع صديقه وقال : (( بروح اجيب لي فطور تبي ؟ ))

رد صديقه : (( لالا خلنا نطلع نفطر برا )) والتفت ع مشاري وقال (( الحين ماعندنا خصوصيه في مكتبنا , ومانقدر ناخذ راحتنا بسبب هالحشريين ))

طلعوا من الغرفه , ومشاري مبلم في كلامهم " يعني ما اختارت الي هالمكتب تحطني فيه ؟؟ اكيد لانها عارفه ان فيه ثنين مهبل وتبيني انهبل معاهم " تأفف وتلفت حواليه مافيه شي يسويه حتى مقالات مايدري ايش يكتب ؟؟ حط ايده ع خده وانتظر الفرج يجيه




قامت بسرعه متجهه لمكتبها لما سمعت صوت رساله جايه ع موبايلها , فتحتها وماتت ضحك لما عرفت انه امن ابوها مرسل لها رقم الاكستينشن الجديده لمكتب مشاري الجديد , بنصر اخذت تلفون المكتب ودقت ع الاكستينشن حقة مشاري وانتظرت الرد لمده مو بسيطه من بعدها جاها صوت جذاب تأكدت انه صوت مشاري , قالت ع طول بدلع وغرور : (( هاه ياجزمتي انشالله المكان الجديد يريح اكثر , هههههههههههههه , عاد اسمعني ابي اليوم تكتب لي 3 قصايد و4 قصص بوليسيه ووحده رومنسيه والا اقول لك ماله داعي رومنسيه لان وجهك مايعرف الرومنسيه , هههههههههههههههههه , قول لي اذا عندك اي مشاكل او اعتراضات بلغني ع شان اساعدك هههههههههههههههههه ))

كان طول الوقت ساكت ويسمع وهو مقفله معاه وخلاص شوي وينفجر , بس فضل يسكت لان الحقران يقطع المصران , واظاهر ان استراتيجيته جابت نتيجه لان ريما استغربت وقالت : (( الو وينك لاتكون جتك سكته قلبيه ))

ابتسم ببرود وقال : (( ليش تجيني سكته قلبيه انا هنا مريح ولاعندي اي شغل , كل شغلي اني اسمع سوالف هالاثنين الي حاطتني عندهم بصراحه الي طفشان يجي عندهم تصدقي انهم فله , بعكس قسمي الاول الي كله تعب وكرف ومقالات ومافيه اي وقت للسوالف , بصراحه زين الي دقيتي علي قبل ادق عليك كنت ناوي اشكرك ع هالنقل الي جاء بوقته ))

ضحكت ريما ضحكه دلوعه مرره وقالت : (( هههههههه , اهم شي راحتك عندنا , واذا تبي انقلك للارشيف ع شان ترتاح اكثر ماعندي مانع ))

مشاري حس انه راح يطلع لها فوق ويقتلها لو ماقفلت , لكن بدل مايبين لها قهره حاول يتصنع المرح لما قال : (( ماعندي مانع يالمديره البزر انك تنقليني لاي مكان لاني انسان محبوب وراح انسجم في اي مكان تنقليني له ))

لما سكتت ريما شوي مشاري وقتها حس انه انتصر عليها وانه قهرها وحرق قلبها ع شان كذا ساكته , بس تغير كل شي بعد ما اطلقت ضحكه عاليه تبين ايش كثر هي مستانسه وفرحانه , انقهر وولع وجته ام العبيد , من قهره صرخ عليها وقال : (( ممكن اعرف سر ضحكه الساحره هذي ؟؟؟ ))

رجعت ضحكات ريما تعلى , حتى انها من كثر ماتضحك شرقت , وصارت تحك وتحك , سكتت شوي لما هدت وقالت : (( ههههه , لا مافيه شي بس انا كنت اضحك لاني تذكرت مثل يجنن ))

تكلم مشاري والقهر مبين بصوته : (( اها , وايش اسوي بهالمثل تبيني احطه بعدد بكره ؟؟؟ ))

ابتسمت ريما بخبث وقالت : (( والله بحكم انك كاتب في الصفحه الادبيه يمكن يفيدك هالمثل )) ورجعت تضحك من جديد وحاولت تكتم ضحكتها شوي وقالت وصوتها ممزوج بالضحك : (( المثل يقول مايهذري المهذري الى من حر الصخونه ))

قفلت الخط بوجهه وكان اخر شي سمعه صوت ضحكاتها العاليه , طالع السماعه بقهر , عرف انها تقصده هو بالمثل لانه واضح عليه القهر ويحاول انه يبين انه عادي مبسوط ع شان كذا قالت هالمثل , رمى السماعه بقوه ع الارض من القهر ومسك راسه , وصار يعد 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 ع باله انه اذا عد راح يهدى لانه سمع ان هالطريقه تهدي شوي ولكن في حالته ماكان فيه اي نتيحه , ماقدر يسيطر ع عصبيته وطلع من المكتب وعلى طول ركض للدرج متوجه للدور لثالث مافيه صبر ينتظر الاصنصير , دخل لعند سكرتير ريما وهو مثل الاعصار , قام على طول السكرتير يحاول يمنعه : (( استاذ مشاري لو سمحت ممنــ ))

بس ماكمل كلمته لان مشاري سبقه وفتح الباب ودخل , كان الوضع الي شافه مشاري غير الوضع الي شافه لما دخل , لانه الحين شاف البنات متجمعين حوالين مكتب ريما وكانهم يسمعو قصه مشوقه تقولها , التفتوا عليه كلهم وفي عيونهم تساؤل , لمح راس ريما يطل من بينهم وعلى شفتها ضحكه مكتومه وقالت : (( ماتوقعت انك راح تجي بهالسرعه ))

تجاهل كلمتها وقال : (( ابي احكي معاك لوحدنا ))

التفتت ع البنات وقالت : (( بنات ممكن تخلونا شوي ))

ردت نوره بالنيابه عن البنات : (( اوكي احنا راح نرجع للبيت لاني تاخرت واكيد ماما قلقانه علي يله بنات مشينا ))

ردت الجوهره : (( مشينا ))

قربت اماني من ريما وقالت في اذنها : (( يابختك حتجلسي معاه لوحدكم ))

طالعتها ريما بعين شريره وتجاهلت كلمتها , رفعت عينها لمشاري لقته يطالعها بعين شريه وبحقد , بادلته نفس النظرات

في هاللحظه طلعت نوره ووراها تهاني ومن بعدها الجوهره , اما اماني وقفت مبلهه قدام مشاري تتامله , جفلت لما سمعت صرخه ريما عليها : (( اماندا اطلعي ))

طلعت بسرعه وسكرت الباب وراها

قرب مشاري من مكتب ريما وهو مقفله معاه ووده يذبحها وقال : (( اسمعيني , انا ادري انك تبي تطرديني , بس الي يعوقك من طردي هو الغرامه الموجوده في العقد وانا ادري ان هالمبلغ كبير , ع شان كذا انا راح اريحك واسهل الطريق عليك ))

حطت ريما يديها ع المكتب وقالت : (( انا اسمع ))

تنهد قبل يقول : (( انا مستعد اقدم استقالتي الحين بس بشرط انك توقعي ع ان الجريده مسامحتني عن المبلغ المذكور في العقد ))

هزت راسها ريما باسف وقالت : (( لالا مسكين ليش ماعندك قيمه المبلغ ع شان تدفعه وترتاح ))

تجاهل استهزائها به وقال : (( لو عندي قيمه هالمبلغ ماشفتيني هنا بالجريده , انا مو مثلك يا بنت السفير مولود وفي فمي ملعقه ذهب انا انسان ماعندي رصيد في البنك يخليني اعيش برفاهيه ولا عندي اب يوفر لي كل شي اتمناه , انا انسان اعتمد ع نفسي ولو انا مو محتاج فلوس هالوظيفه ماكان توظفت فيها ))

كملت اسلوب الاستهزاء والاستفزاز وقالت : (( ليش انت مو طموح وتبي تثب وجودك في هالعالم ))

رد مشاري ببرود : (( طبعا انا ماحب اكون عاله ع احد وماحب اكون عنصر مو فعال بالمجتمع , بس بنفس الوقت انا ابي اشتغل في نفس مجال دراستي ))

هالمره سؤال ريما كان صادق : (( ليش انت مو دارس الصحافه ؟؟ ))

مشاري بقله صبر قال : (( لا ))

ريما : (( اجل ايش تخصصك ))

مشاري حس انه راح ينفجر لان هالبنت الجلسه معاها ماتطاق : (( وانتي ايش دخلك , خلصيني موافقه والا لا ))

رمت ريما ضهرها ع الكرسي بوضع مريح وابتسمت ابتسامه نصر , وكانت تقلب في يدها قلم من ماركت ديور وقالت : (( اسمع يا انت , تدري ان القلم الي بيدي سعره اغلى من راتب شهر لك , وماراح يصعب علي ادفع المبلغ الكبير الموجود في العقد بس ))

قاطعها بعصبيه : (( انا ما ابيك تدفعي لي شي ولاتتصدقي علي كل الي ابيه اني اقدم استقالتي وانتي توقعي ع تنازل عن المبلغ المذكور ))

ضحكت ريما بصوت عالي وصل للسكرتير : (( تدري لو عرضك هذا جاء من ربع ساعه كنت راح اقبل به ))

استغرب مشاري وقال : (( والحين ايش الفرق ))

هزت ريما كتوفها بلا مبالاه وقالت : (( بصراحه فكرت وفكرت في هالربع ساعه وعرفت ان وجودك في القسم الادبي احلى ومناسب لك اكثر , ع شان كذا انا راح اخليك تعفن في هالقسم لما ينتهي الشهر , واذا تبي تستقيل ادفع الي عليك هههههه ))

كلمه حقيره بالنسبه لمشاري ماتوفي هالبنت حقها , تافهه ماديه انتهازيه جشعه كريهه مغروره , ظل يبحث في راسه عن كلمه تستحقها ولكن مالقى لانه حس انه راح يظلم هالكلمه الي راح تنقال فيها , طلع من التعصيبه وصفق الباب وراه وطلع من الجريده كلها من القهر




في بيت السفير


 كانت تلف الغرفه رايحه جايه رايحه جايه , كانت مره قلقانه من الكلام الي سمعته من الجده وهل صدق راح تستقر عندهم خلاص , قررت تحل هاللغز وتكشف عن هالغموض , راحت بسرعه عند موبايلها اخذته ودقت ع زوجها , وبعد ثواني رد عليها : (( هلا والله ))

ام فراس : (( هلا سلطان وينك ؟؟ ))

ابو فراس : (( انا في الطريق للبيت ))

ام فراس طالعت ساعتها : (( غريبه تونا بدري ))

ابو فراس : (( طلعت اليوم بدري ع شان امي ماشفتها اليوم ))

ام فراس : (( سلطان الحقني ))

خاف ابو فراس من نبرتها ومن كلمتها وقال : (( ايش فيك ايش صاير ؟؟ ))

ام فراس : (( امك ))

ابو فراس تأفف : (( اف ايش فيها بعد ايش سوت ؟؟ ))

ام فراس : (( تقول انه راح تستقر عندنا خلاص ماراح ترجع للرياض ))

عقد ابو فراس حواجبه وقال : (( ايش ؟؟ لالا ماتوقع هي تقول هالكلام ع شان تقهرك لانها عارفه انك ماتبيها ))

ام فراس : (( لالا نبرتها تدل ع انها صادقه ))

ابو فراس : (( اسمعي انا الحين جنب الباب , راح انزل واجلس معاها وافهم منها كل شي ))

ام فراس : (( اوكي انا بالغرفه استناك ))

ابو فراس : (( يا حبيبتي ياعيوني انزلي عندها عيب مخليتها لوحدها ))

ام فراس : (( ومين قال انها لوحدها عندها بنتك الرقيقه اروى ))

ابو فراس : (( طيب يله انا وصلت مع السلامه ))

ام فراس : (( مع السلامه ))

دخل البيت وتوجه على طول ع غرفه الجلوس , ولقى امه جالسه مع فراس واروى : (( السلام عليكم ))

قالت الجده : (( عليكم السلام )) قامت الجده وابتسمت وفتحت يديها لولدها , قرب منها وحظنها وحب راسها وقال : (( الحمدلله ع سلامتك ))

بصوت كله حنان وحب وشوق قالت : (( الله يسلمك ياوليدي اشتقت لك ))

مسكها مع يدها وجلسها ع الكنبه وجلس معاها : (( وانا والله اشتقت لك يمه , هاه بشريني عن رجولك عساها احسن ؟؟ ))

الجده : (( والله ياوليدي ع حالها , يوم توجعني ويوم تسكن ))

ابو فراس : (( بسم الله عليك , هاه وشلون الرحله عسى ماتعبتي بس ))

وبدت الجده تسترسل بالسوالف مع ولدها والولد يسمع لامه باستمتاع صح انه مايحبها بس مايكرهها , يحس بحنين لها وشوق احيانا لكن مايحب تطول عنده لانها تنكد عيشتهم بملاحظاتها وتعليقاتها , والاهم ان زوجته ماتحبها

بعد ساعه من هالجلسه العائليه انضمت لهم نجلاء الي توها صاحيه من النوم , سلمت ع جدتها بدون نفس : (( هلا يمه شيخه الحمدلله ع السلامه )) بدون ماتضمها او حتى تحب راسها , ردت الجده بنفس الاسلوب : (( الله يسلمك ))

اروى : (( نجلاء حبي راس امي شيخه ))

نجلاء التفتت ع اروى وبنظره احتقار قالت : (( مين كلمك انتي ايش هاللقافه الي فيك )) نجلاء شخصيتها متأثره كثير بشخصيه ريما , وتحاول تقلدها بكل شي , اما راكان البريء دخل وهو يطالع جدته وكل مره ينسى هي مين ويرجعوا يذكروه لانه طبعا مايشوفها دايما , قرب من ابوه وقال : (( بابا مين هذي العجوزه ))

الجده : (( انا عجوزه يالنزغه , تعال سلم علي انا جدتك ))

راكان : (( ما ابي انتي وعه ))

اروى قامت بسرعه تنقذ الموقف : (( لا حبيبي راكان عيب هذي ماما , هذي اسمها ماما شيخه , تراها حلوه وتعطي حلاو بعد ))

الجده : (( ايه عندي حلاوه تعال حب راسي وانا اعطيك الحلاوه ))

قرب شوي راكان بخوف وصار يطالع بطرحتها الي لافتها ع شعرها وهو وده يقرب بس متردد : (( طيب عطي الحلاوه بابا وهو يعطيني ))

الجده : (( لا اول تعال حب راسي ))

راكان بدى يتعبر : (( ما ابي , بابا قول لها تعطيني الحلاوه ))

اروى : (( لا مافيه حلاوه لما تحب راسها ))

التفتوا ع صوت ام فراس لما صرخت ع اروى : (( اروووه وجع انشالله لاتعقدي الولد , تعال راكان حبيبي لماما , تعال اعطيك انا الحلاوه ))

راح راكان يركض لامه واخذته بعيد عنهم

برطمت الجده وقالت : (( ايه تكلم اروى وهي تقصدني يعني اسمعي ياجاره ))

اروى : (( لا يمه شيخه لاتفهميها غلط بس هي مدلعه راكان وماتحب احد يضيق صدره ))

الجده : (( ايه الله واعلم ))

تكلمت نجلاء : (( والله ولدها وهي حره في تربيته ))

الجده : (( انتي يا ام لسانين اسكتي ولا ابي اسمع صوتك ))

قامت نجلاء وحطت يديها ع خصرها وقالت : (( ليش انشالله ماتبي تسمعي صوتي , طرما والا طرما ))

صرخ ابو فراس في وجهها وقال : (( نجيلا بس , تعالي حبي راس امي واعتذري منها ))

طبعا نجلاء مره تخاف من ابوها سمعت كلامه وبقرف حبه راس جدتها وقالت اسفه بغير نفس وطلعت من الغرفه وهي تبكي والدموع ماليه عيونها , صدمت بجسم قدامها , رفعت عيونها تبي تعرف مين لقت ريما قدامها , وقفت ريما تتاملها وهي تبكي وقالت : (( جولي ايش فيك تبكي ؟؟ ))

تكلمت نجلاء : (( مين غيرها العجوز ))

عقدت حواجبها ريما وقالت : (( اي عجوز ؟؟ ))

نجلاء : (( من غيرها شويخه ))

تاففت ريما وقالت : (( اف عجوز ابليس هنا ؟؟؟ نسيت انها امس جت , طيب وانتي ليش تبكي قالت لك شي ))

نجلاء : (( ايه تغلط ع امي وتبيني اسكت لها ))

ابتسمت ريما ابتسامتها الشريره <-- الله يستر وقالت لنجلاء : (( جولي حبيبتي امسحي دموعك وتعالي اسمعك المصخره الي راح امصخرها لهالعجوز ))

وقفتها نجلاء : (( لا رودي بابا معاها وترى على طول يعصب اذا قلتي شي ))

ريما : (( انتي تعالي وماعليك ))

مسحت نجلاء دموعها وتبعت ريما للغرفه , اول مادخلت ريما سوت نفسها ماشافت جدتها وجلست على طول بدون ماتسلم , والتفتت ع التلفزيون وقالت لفراس : (( فروسي حط ع قناة الافلام ترى فيه فلم راح ينعرض بعد شوي مره حلو ))

سمعت صوت ابوها : (( ريما ايش هالتصرف ؟؟ ))

التفت ع ابوها متجاهله جدتها : (( ليش بابا ايش سويت ؟؟ ))

ابو فراس : (( قومي سلمي ع جدتك ))

التفتت ريما تدور بينهم ع جدتها وكانها مو شايفتها , بعدين طالعتها وقالت : (( اوووه انتي هنا , تصدقي ماشفتك من قصرك ياحليلك مو مبينه ابد ))

نجلاء انفجرت من الضحك اما اروى عصبت وعرفت ان المشاكل جايه , قامت ريما وسلمت ع جدتها وباستها مع خدها وطالعتها : (( شوفي انا ما احب ابوس احد مع راسه بس لاني احبك واموت فيك راح ابوس راسك )) كان الفرق في الطول واضح بين ريما والجده فحاولت ريما تنحني ع شان تبوس راسها وسوت نفسها ماتقدر لانها قصيره , والتفتت ع نجلاء وقالت : (( جولي تعالي شيلي معاي مقدر اوصل لراسها ))

بعدتها الجده وقالت : (( والله هذا من طولك الي كنك نخله واقفه مو من قصري ))

ابتسمت ريما لما شافت ابوها يطالعها بعين كلها شر وتعصيب وضمت جدتها بقوه لما حست انها راح تموت بين يديها وقالت : (( يربيه امزح معاك والي انتي بغلات ماما ))

حاولت الجده تبعدها وتقول : (( بعدي عني حنقتيني ))

ابو فراس : (( خلاص ريما خلي امي براحتها ))

اعترضت ريما : (( لا مو قبل ما ابوس راسها )) قربت ريما من راس جدتها وسوت نفسها تبوسه ولما بعدت عقده حواجبها وسكره خشمها وقالت : (( ايش حاطه براسك ريحتك مو حلوه ابد ))

قام ابو فراس وصرخ ع ريما : (( ريما اطلعي غرفتك يله وبلا قله حيا مع امي ))

ابتسمت ريما وهزت كتوفها بلا مبالاه وسحبت نجلاء معاها وطلعت , كانوا في طريقهم للدور الثاني لما وقفتها نجلاء بنص الدرج وقالت : (( ههههههههه وربي انك مجنونه , صدقيني لو استمريتي ع هالوضع اسبوع راح تطفش من هنا ))

ريما : (( ههههه لاتنسي ياحلوه اني انا الي اطفشها كل صيفيه ))




في غرفه الجلوس كان ابو فراس يعتذر من امه ع هالموقف البايخ , طالعته امه وقالت : (( تدري ياسلطان ان جيتي هنا وعنوتي وانا عجوز مريضه مو عشانك ولا ع شان حرمتك ولا ع شان هالطويله الي ماعرفت تربيها , والله كل جيتي ع شان هالمسكينه )) واشرت ع اروى (( انا عارفه انها مظلومه في هالبيت ومايطاوعني قلبي اتركها معاكم , والله ياسلطان لو تخليها ترجع معاي ان ماتشوف وجهي ابد , وانا ادري ان هذا الي تبيه انت وحرمتك وهالخبيثه بنتك ))

ابو فراس حب راس امه : (( لا والله يمه ان وجودك هو الي يزين هالبيت , وان كان ام فراس جاي منها قصور قولي لي وانا اقولها اما ريما يمه انتي عارفه انها عصبيه ووعد مني اني الحين اروح اكلمها واخليها ماتتعرضك ولا تجيك ))

الجده : (( لا ياوليدي بنتك السوسه الطويله انا ما اشره عليها لاني ادري انها ماتطيقني بعيشه الله وانا والله ما احبها واكره الساعه الي اشوفها فيها بس انا ماخذه عهد ع نفسي اني ما ارجع للرياض لما تكون بنتي اروى مرتاحه واتطمن عليها وهذيك الساعه شرهتك علي ان طبيت بيتك ))

ابو فراس : (( لا يمه ايش هالكلام , ترى كلنا نحبك ))

الجده : (( ايه الله الي يعلم ما في النفوس , المهم ايش مصلحين غداء تراني جويعانه ))

تكلمت اروى : (( كل الي تحبيه , انا قلت للطباخين يصلحو لك كبسه دجاج وجريش ))

التفت ابو فراس منصدم : (( جريش؟؟ من علمهم طريقته ))

اروى بفخر : (( انا ))

ابو فراس : (( ومن متى انتي تعرفي تسوي جريش؟؟ ))

اروى : (( لما سافرت الرياض في رمضان علمتني عمتي اسويه ))
وهذي كانت جلسه العائله مشاكل بين ريما وام فراس ونجلاء وبين الجده ساعات تشتعل الجلسه نار وساعات تهدى يا من اروى او ابو فراس



قفلت من محمد وهي ترتعش من الخوف , خلاص محمد خيرها بين خيارين يا انها اليوم تكلم امها بالموضوع او انه راح يجي يتقدم لها بدون مايعطي اهلها خبر والي يصير يصير , لازم اليوم تحسم الموضوع , بس شلون , وكيف راح تقول لامها , تخاف تشك فيها
قررت تستشير صاحباتها وتسوي اليوم اجتماع في بيتها , على طول اخذت موبايلها ودقت وانتظرت لما ردت عليها ريما : (( هاي نوقا ))

نوره : (( اهلين رودي , كيفك؟؟ ))

ريما : (( تساليني كيفي توك شايفتني ))

نوره : (( رودي انا بورطه ومحد يقدر يساعدني الا انتي والبنات ))

استغربت ريما من كلام نوره وقالت : (( نوقا ايش فيك خوفتيني ؟؟؟ ))

يتبع,,
👇👇👇
أحدث أقدم