رواية قلوب بلا ملامح -13

رواية قلوب بلا ملامح - غرام


رواية قلوب بلا ملامح -13

من السياره وشاف ذيك السياره وقفت وراه ونزلو شباب متلثمين استغرب وحس في خطر.. بس تقدم بشجاعه..

سامر بصوت عالي: خيــــــر.. إيش تبغون؟؟
جا واحد بسرعه جنبه وقاله: لو سمحت كلمه ابغاك فيها..
استغرب منو سامر وقال: مني متحرك من هنا.. إيش تبغا؟؟
وشاف واحد ثاني اتجه لمكان إلي فيه وعد...
فخاف عليها وصرخ فيه: هااااااي إنتا حدك تقرب!
إلا ويجي واحد معاه سكين صغيره.. واشر بيها قدام سامر: لا تتحرك نبا شي ونروح..
وإلي قرب من وعد فتح الباب..
وعد شهقت: إيش تبا؟؟
سمير: هاتي الاوراق..
وعد: اوراق ايش؟؟؟
سمير بصراخ: اوراق ابوكي.. بســــــرعه هاتيها!!
وعد خافت وسمعت سامر إلي سمع صرخته يقولها: لا تديهم الاوراق..
خافت اكثر ما عرفت إيش تسوي.. وفجأة سمعت آآآه من عند سامر.. ألتفتت بقوه مفجوعه..

،،

إيــــش سبب الآآه هاذي.. وهل حتاخذ سامر من وعد؟؟ او بمعنى اخر.. هل حيطلع سالم من الحادثه هاذي؟؟؟
وإيش مصير وعد بعد إلي حصل؟؟
سامر ووعد.. والاضطرابات إلي عايشين فيها.. كيف بتكون حياتهم..!!
والابطال.. إلي عايشين في سكون.. هل حيتغيرو.. تـــــابعوو معــــــي..!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..





~)(~ الفصل الثاني عشر ~)(~

[]**[]..يا ليتني اقدر انزع الألم إلي فيك وازرعه فيني!..[]**[]

وعد خافت وسمعت سامر إلي سمعت صرخته يقولها: لا تديهم الاوراق..
خافت اكثر ما عرفت إيش تسوي.. وفجأة سمعت آآآه من عند سامر.. ألتفتت بقوه مفجوعه..
شافت واحد منهم شكله طعنه بالسكين تقريبا على يمين بطنه اسفل شوي (لأنه قاومه وبعده وحاول يروح يساعد وعد).. وإلي جنبها.. سحبها بقوه وقالها: ويــــــــن الاوراق..؟؟
وعد: ابعد عني.. ما عندي اوراق..
راح سمير بقوه دفها لداخل السياره.. وراح يبا يجلس مكان سامر علشان يوديها لابوه.. وهنا وعد زرفلت الباب عنه وصكت عليها السياره وهوا راح يدق بقووه ويهددها علشان تفك.. وهي اتصلت ع الشرطه على طوول..
سمير كسر قزاز السياره بالحجر بس لما شافها متصله ع الشرطه وكانت خلاص وصفتلهم الطريق انقهر واتوتر وخاف وما عرف إيش يسوي ومن الربكه على طوول راح وقال لاصحابه: ياللا الشرطه بتجي ألحين.. ياللا نرووح..
اصحابه من يوم ما سمعو اسم الشرطه ركبو السياره وهربو على طوول.. اما وعد فنزلت وهي تبكي وراحت لسامر تبكي عليه.. وانفجعت مره لما شافته والدم كثير يصب منه..
وعد وهي تشهق: ساااامـــر.. ساااااامـــر إنتا حي؟.. يا ربي الحيوانات طعنوه.. ينزف دم كثير.. اكيد يتألم ياااااربي... اش اسوي؟؟ وين الشرطه وين..؟؟
وإلا دقايق وتجي الشرطه وعلى طول نادو الاسعاف وشالوه ووعد ركبت معاه سيارة الاسعاف.. والشرطه اجلت التحقيق..
وفي المستشفى على طول دخلوه غرفة العمليات خيطوله الجرح ووعد تستنى على احر من الجمر,, واتصلت على سامي..
سامي: هلا وعد..
وعد وهي تبكي: سامي ألحقني ألحقني..
سامي اتفجع: وعــــد اش فيكي..؟ اش حصل؟؟
وعد: ساااامر!
سامي انفجع اكثر: إيش فيــــه سوالك شي؟؟
وعد: لاااااااا .. (وشهقت بقوه) ياليته سوالي شي ولا حصل إلي حصل؟؟
سامي انفجع اكثر واكثر: وعد تكلمي اش حصل؟؟؟؟؟
وعد: تعالي بسرعه انا في مستشفى بخش بسرعه تعااااال!
سامي: طيب طيب انا جايلك في الطريق كلها عشر دقايق بس انتي هدي نفسك..
وعد: لا تتأخر..
سامي: ان شالله مع السلامه..
وعد: مع السلامه
وصكت السماعه وقلبها يدق بقوه كانت خايفه خااايفه مره.. طلعلها الدكتور..
وعد: بشر يا دكتور؟
الدكتور: الحمدلله خيطناله الجرح وأعطيناه دم.. لانه كان فاقد دم كثير.. و ألحين لازم يرتاح عندنا كم يوم..
وشافته وعد على سرير يدفونه.. وقالها الدكتور غرفة كم حيودونو.. وراحت وراهم وهي ترتجف من البكا.. وصلو للغرفه.. وحطوه ع السرير وركبو ابرة المغذي فـ يده.. وراحو.. وقفت وعد جنبه تتأمله وهي حاطه يدها على فمها ترتجف.. "لا لا ما اباك تروح عني يا سامر مهما كان إلي بينا.. إنتا اقرب واحد لي من هالعالم.. إنتا ولد عمي.. إنتا زوجي.. إنتا إلي ساعدتني رغم الاحقاد إلي بينا.. آآه يا سامر ما ابا افقدك مثل ما فقدت ابويا.. لااا انا ما اشعر بالأمان إلا معاك.. ســـامر ارجوك لا تتركني!"
جلست ع الكرسي إلي جنب السرير وقعدت تبكي بصمت.. كانت ما تدري إيش المشاعر إلي تربطها بسامر.. بس كانت تتمنى بذي اللحظه إنها ما تفقد سامر..!
.
آآه يا قلبي بإيش وجعان..
من حبك ولا من كرهك..
إلي اعرفه إنك إنسان..
ما منك مثيل بشخصيتك..
غريب وغربتني معاك..
ضيعتني بين الحروف والآه..
وقتلتني بزفة سكوتك..
.
سمعت جوالها يرن .. وكان سامي كلمته وقالتله رقم الغرفه.. جاها ودخل وتفاجأ..
سامي: وعد إيش صار لسامر؟؟
وعد مسحت دموعها وطلبت منه يجلس.. بعد ما جلس وهوا متوتر.. حكتله كل شي إلي تعرفه.. وإلي حصل قدامها..
سامي بقهر: يؤ.. ومين الحيوانات هذولي؟؟
وعد وهي تعبانه: إلي اعرفه قولتلك هوا.. ما ندري شي عنهم..
سامي رفع حواجبه: اكيد راسلهم محمد اكيـــد
وعد: معقوله خااالي يرسلنا ناس بهذي الحقاره..!!
سامي: وعد صحيح هذا اخويا الكبير وخالك بنفس الوقت.. بس من يومه عصبي وتصرفاته مجنونه..!
وعد: يا ربي..(وبهمس) مو معقوول!!
سامي: بس يكون بعلمك اكيد محمد مو قصده إلي صار.. كان قصده بس يخوفكم..
وعد: حتى ولو.. اهما اهوه سووها.. وبغو يقتلو سامر..
سامي بعصبيه: انا لازم اروح له ألحين اطلب منه تفسير..
وعد: اخاف تكبر المشكله وتروح للمحاكم..
سامي بحقد: محمد يستاهل كذا.. وإذا ما وقفناه عند حده حيزودها.. وما دامه وصل لهذي الدرجه اجل اش حيسوي المره الجايه!! (وطلع بره بسرعه)
وعد لمت يدينها لحظنها وهي ترتجف..
.
ليه الزمن يسير ضدي.. ليـــه!!
اطلع من مشكله واطيح بثانيه..
اكبت بنفسي واشكي لدمعتي..
وحيده وطول عمري وحيده..
ولما لقيتك يا ولد العم..
رحلت عني وسيبتني..
يا صاحبي لا تتركني..
لاني ما احتمل الوحشه..
ولا اقدر انسى قلبن نبض..
نبض بحبك إنتا من دون الناس!
.
مسحت دموعها ورجعت تتأمل بسامر.. تحس مشاعرها تفيض ونفسها مكسوره.. وتحس بأنين قلبها يوصل لسمعها.. " آآه يا زمن وش سويت فيني.. فعلا غريب هالزمن غريــــب كل شي فيه عجيب.. وإلي نفسي افهمه ألحين مشاعري إلي تهيج ودي افهمها ودي!"
فجعها رنين جوالها المفاجيء راحت وشافت.. [ سمر يتصل بك ] ما قدرت ترد حطته ع السايلنت وتركته..
.
.
.
سامي كان معصب ورايح على بيت اخوه.. بعد ما وصله دق الباب بقوه.. وحسام جا وفتحله الباب متفاجيء منه ومن شكله المعصب..
حسام بقلق: خير سامي إيش فيك؟؟
سامي بعصبيه: ويــــــن محمـــــد؟؟؟
حسام عقد حواجبه: ابويا نايم شايف الساعه كم يا سامي؟؟
سامي بقهر: عارف انا في نص الليل.. بس والله لو ما نديتلي ابوك ألحين وربي لأقومه بنفسي..
حسام انفجع من خاله: وليه ما تستنى الصباح ؟؟
سامي بصراخ: حساااااام نادي ابوك..
حسام اتفاجيء من خاله: طيب طيب رايح ألحين..
وراح حسام يدق على ابوه وبعد ربع ساعه نزل ابو حسام وقابل سامي وهو متفاجيء..
ابو حسام بغيض: خير سامي فجعتنا في هذا الليل اشبك؟؟
سامي بصراخ كل البيت سمعه: يعني منتا عارف إيش سويت؟؟
ابو حسام شك بس تغاضى: سامي قول إلي عندك وفكنا!
سامي وهوا صار على اسنانه: سامر ووعد..
ابو حسام انصدم وقلق: خير إيش فيهم؟؟
سامي: حتفضل تسأل وأنا اجاوب؟!!
ابو حسام تماسك: إش عندك؟؟
سامي تنهد بألم: إلي صار كبير كبيــــر مره ويمكن يوديك للمحاكم يا محمد
هنا حسام إدخل: سامي إيش إلي حصل.. واش دخل ابويا فيه؟؟
سامي طالع في حسام شوي وبعدين رجع يطالع في ابو حسام: محمد إنتا إلي ارسلت هذولاك الحقرا لسامر ووعد..
ابو حسام بكذب عقد حواجبه: حقرا ولسامر ووعد.. لا ابدا.. إيش إلي حصل؟؟
سامي بشك: محمد هما سألو عن الاوراق.. وهذي ما يبغاها إلا إنتا!!
ابو حسام بتوتر حاول يخفيه: اقوول سامي يمكن احد دري عنها و
سامي قاطعه: محمـــــد لا تلف وتدور محد غيرك ارسلهم والله العظيم انا متأكد!
ابو حسام بهدوء: ألحين قولي إيش حصل؟؟
سامي: انطعن سامر وهوا في المستشفى ألحين ووعد حالتها حاله..
حسام انصدم.. وما قدر ينطق..
ولمعت عين ابو حسام وهوا مبتسم: اها انطعن الحقير سامر.. احسن يستااهل.. علشان ما يتحداني مره ثانيه..
سامي عصب: هااااي إيشبك إنتا.. ترا والله ما يسيرلك طيب..
ابو حسام بهدوء ونظره دقيقه: سامي احسلك لا تدخل وإلا حتجيك المشاكل..
سامي بغيض: محمد إنتا كيف تفكر.. ألحين ع الاقل حن على وعد بنت اختك..
ابو حسام لف لورا يدخل البيت وهوا يقول: اختي ماتت من زمااان
انقهر سامي وقرب منه حسام إلي كان ساكت يستمع علشان يعرف كل شي..
حسام: سامي معقوله إلي سمعته.. يمكن مو ابويا..
سامي بحسرة: إلا ابوك ما في غيره.. اصلا اعترف توه بتصرفاته..
حسام: طب سامي كيف سامر ألحين؟؟
سامي: الحمدلله خيطوله الجرح وألحين ماشي الحال..
حسام: وإيش الاوراق إلي ابويا يبغاها؟؟
سامي: حسام ارجوك لا تدخل نفسك في هذي المشكله.. ياللا انا ماشي..
حسام كان وده يعرف بس ما ألح على سامي لانه شافه تعبان شكله.. فـتركه يروح.. ورجع ينام وهوا يفكر ومتعجب من إلي صار.. ويرجع ويعيد كل الكلام إلي دار بين ابوه وخاله مهو مصدق..!! حز بخاطره تتألم وعد.. وحس بقلبه يتألم.. ووده يروحلها ويساعدها.. "لا إلا وعد.. وعد أكبد تتألم ألحين حبي الأول يتألم لااا.. وعد إلا إنتي إلا إنتي.. ياليته فيني ولا فيكي.." وحس بالقهر..
.
.
.

... : طلال ليش طعنته؟؟
طلال: والله يا سمير.. إحنا روحنا ناويين عليه.. وبعدين إنتا قلتلي لا تخليه يتحرك.. وهوا قاومني وبغا يجيك..
سمير: بس ألحين إحنا فـ مشكله.. اكيد الشرطه بتسوي تحقيق..
نايف: بس محد يعرف مين إحنا..
سمير: هذا هوا إلي مطمني..
طلال: وابوك اصلا هوا إلي طلب مننا نسوي كذا..
مشعل: بس كل روحتنا ع الفاضي..
نايف: إيوا والله..
سمير بخبث: لاا ما عليكم.. اعتبرو إلي سويناه بس تهديد
مشعل: طيب يالحبيب نبا هاذي المغامرات بسرعه..
نايف: ايوا عاد ترانا طفشااانيييين..
طلال: هههه وربي إنك يا سمير فلـــــه إنت وابوك
سمير ابتسم وهو يولع سيجاره: اكيد اعجبكم..
طلال: صحيح إلي سمعناه يا نايف..
نايف مستغرب: إيش؟
مشعل تدخل: إنك بدأت تشيش!
سمير: افااا وما تعلمنا!
نايف: اهااا.. ههههه لا وربي جايلكم اقولكم..
سمير: طيب ياللا قوول..
نايف بحماس: لقيت شيشات ومعسلااات اماا إيـــه شي..
طلال: طب ويـن؟
نايف: هناك بعيده شوي في حارة الــ..
مسعل: طيب ياللا ياشباب على هنااك
وضحكو الشباب بخبث.. كانو كلهم.. نايف 20 وطلال 19 ومشعل19.. وطبعا سمير 17 اصغر واحد فيهم.. بس علشانه كان ذكي مره.. وفيه خبث كبيـــر.. علشان كذا انسجم معاهم.. واكنه فعمرهم.. وكانت هذي الشله ماهمها غير مضايقة الناس.. والتدخين واللعب.. والسهر في المقاهي والكازينوهات..
.
.
.
.

كانت تشوف ألم على وجهه.. تحرك وشكله وجعه الجرح..
.
إن كان لي صاحب(ن) وجعان..
ليه ما انزع الألم إلي فيه..
وأزرعه فيني.. هنا فـ قلبي..
لكني عجزت.. عجـــــزت..
.
وعد قعدت ع الكرسي تمسح على وجهها وهي هلكانه نومها كان متقطع ما ارتاحت مره.. خصوصا بعد إلي حصل.. كانت خايفه خايفه مره.. مسكت جوالها شافت 3 مكالمات من سمر.. ومكالمتين من سامي.. وشافت رساله فتحتها لقتها من سمر..
<< وعد حبيبتي قلبي معاكي.. >>
تفاجأت وعد.. سمر تدري بإلي حصلها... إلا شوي وتتصل فيها سمر..
وعد بصوت تعبان: هلا سمر..
سمر وصوتها فيه بكي: وعد حبيبتي.. بسم الله عليكي..
وعد: سمر إنتي تدري؟؟
سمر: إيوا حكاني سامي.. بعد ما سمعت صراخه امس نص الليل لما جا لبويا.. اتصلت عليه الصباح اليوم ولحيت عليه إلا يقولي وقالي.. خصوصا يبغاني افضل معاكي..
وعد: تسلمي سمر ما تقصري..
سمر: وعد كيفك ألحين وكيف سامر؟؟
وعد: الحمدلله أنا بخير .. وسامر إن شالله يقوم بالسلامه..
سمر: ان شالله يارب.. وعد
وعد بتعب: ها
سمر بخوف: حترفعو قضيه على ابويا..
وعد: هذا راجع لسامر..
سمر: وعد تذكري هذا خالك..
وعد: اتذكر إنو خالي.. طيب بس قبل هذا.. اتذكر إنه اذى زوجي.. وبغا يتسبب في موته..
سمر بتوتر: وعد.. ابويا ما كان يقصد.. سامحيه..
وعد وبصوت شوي ويبكي: سمر.. إلي سواه خالي مو عادي.. ارسل لنا ناس ما يخافو ربهم.. ناس طعنو سامر وبغو يقتلوه.. وبدون رحمه يبو يتركوه.. واحد منهم بغا يسير بالسياره وانا فيها.. ومادري إيش كان يبغى يوديني.. سمر.. بالله عليكي هذا شي عادي.. شي ما يقصده.. خالي جنا عليّا صرت خايفه خايفه مره.. ناس يتهجمو عليكي بالليل اش بيكون ردة فعلك.. تعرفي لو قتلو سامر إيش حيصير فيني حأضيع حأضيـــــع.. سمر أنا ما لقيت الأمان إلا مع سامر.. صحيح تعرفي إلي بيني وبينه.. بس رغم ع الكره إلي بينا وربي ما اشعر بالإمان إلا معاه.. هوا الوحيد إلي بالرغم من إلي بينا.. حماني.. تعرفي يا سمر.. سامر ليش تزوجني انا اعرف فهمتها من نفسي وما يحتاج ذكاء.. سامر بغا يحميني من خالي,, إلي ما احترم الصله بيني وبينه وطمع في حلالي.. (وشهقت بالبكا) لا انا ما تهمني فلوس الدنيا.. بس خالي بطمعه وشجعه ما راح أخليه ينتصر بالظلم.. انا ماني ضعيفه.. وخاصة معايا سامر..
سمر دموعها نزلت: وعــ ـد حبي اسفه.. وربي ما قصدت..
وعد: سمر اتركيني ألحين..
سمر بتردد: وعد سـ ـامحيني
وعد تماسكت: عادي يا سمر.. تعودت اشوف الناس تجامل حتى ع الخطأ
ندمت سمر وما حبت تضغط على وعد.. وقالتلها: وعد قلبي معاكي.. مع السلامه..
وعد: مع السلامه
وعد حطت الجوال على جنب وهيّا تمسح دموعها وألتفتت لسامر إلي لقيته صاحي ويطالع فيها بعيون تلمع.. وابتسامه باهتة.. وإلي ما كانت تعرفه إنه سمع مكالمتها مع سمر كلها..
وعد توترت خاصة لما افتكرت الكلام إلي قالته لسمر بدون وعي.. وقصد منها.. كانت تخرج الكلام من قلبها مباشرة وما تقدر تتحكم فيه..
وعد بتردد: حمدلله عالسلامه..
سامر: الله يسلمك.. (وبعدها كح بقوه)
وعد خافت وبسرعه جابت المويه وادته.. وهوا شربها بهدوء ورجع استرخى.. وهوا كان مرتاااح .. حس براحه عظيمه والسبب كان كلام وعد إلي ما كان متوقعه إنو هاذي افكارها.. ارتاح وحس بقيمة وعد جنبه.. وإنها تملك مشاعر.. ما قيد شاف مثلها طول حياته.. كان عاجز كيف يبين إلي هيّا بينته..
سامر بتعب: وعد
وعد قربت منو: هلا سامر..
سامر مسك يدها الشي إلي اربكها مره.. وحست بحراره في جسمها..
سامر: إنتي خفتي امس؟؟
وعد تفاجأت من حركته وكمان اكثر من سؤاله.. بس من جد كانت تحس إنها محتاجتله هذا الوقت مره.. اكثر من أي وقت راح.. حست بدمعه تنزل..
وعد: أي انسان يشوف إلي شفته امس بيخاف
سامر بقصد يبا يشوف ردة فعلها: حتى وانا معاكي؟؟
وعد ارتجفت بتوتر.. وما عرفت أش ترد.. واتفاجأت من كلامه.. وحست إنه سمع مكالمتها مع سمر.. "يا ويلي لو سمع وربي إني هبله.. كان كلامي غبي يخجل.."
وبلحظتها انقذها دق ع الباب وبعده دخل سامي للغرفه..
سامي: السلام عليكم..
سامر ووعد: وعليكم السلام ورحمة الله
سامي وقف عند سرير سامر: الحمدلله على سلامتك سامر.. ما تشوف شر..
سامر: الله يسلمك الشر ما يجيك
سامي: كيف حالك ألحين؟؟
سامر بتعب: الحمدلله
سامي: الله يقومك بالسلامه.. (وابتسم لوعد) كيفك وعد؟
وعد ابتسمتله ابتسامه باهته: الحمدلله
سامي تنهد وسكت..
وعد: سامي رحت لخالي؟
سامي هز راسه إيجابي.. وسامر ألتفتله بإهتمام..
وعد: وإيش حصل؟؟
سامي: في البدايه انكر إنه ارسل احد بس بعدين مره كان واضح إنه هوا إلي ارسلهم..
سامر: هوا ما في غيره.. الاوراق ما يدريبها إلا هوا واخوه ماهر ما يوصل بدنائته..
سامي سكت وبعدين قال: الشرطه قالت لما تتحسن تبا تفتح تحقيق معاك وتعرف مين الجناة عليك..
سامر ابتسم بسخريه..
وعد إلتفتت لسامر بتردد: حتعلمهم..؟
سامر فاجأهم: لاء..
سامي بإستغراب: ما راح تعلم عليه..!!!
وعد عقدت حواجبها: بس ليش؟
سامر تنهد: لو بناخذ حقنا بناخذه بيدينا.. (وطالع بوعد) مو كذا؟
وعد: إيوا بس.. (وسكتت)
سامي: سامر إيش ناوي تسوي..
سامر: سامي محمد ما سوا كذا علشان الاوراق وبس.. هوا اصلا كارهنا من زمان.. ويبا ينتقم علشان اخوه..
سامي إلي كان عارف القصه: مو معقول .. يعني محمد ما نسي؟؟
سامر: لاء ما نسي..
وعد تدخلت: ما نسي إيش؟؟
سامر وسامي طالعو فيها بصمت وسكتو..
وسامي غير الموضوع: ألحين ما جاتك سمر؟؟
وعد عرفت إنه يغير الموضوع.. بس جاوبته: لا ما جات.. خالي ارجوك لا تطلب من احد يساعدني.. مني محتاجه احد..
سامي: بس.. ع الاقل توقف معاكي..
سامر: وانا وين رحت إن شالله..؟
سامي ووعد طالعو فيه متفاجئين ووعد حست بأحساس حلو..
سامي: انا ما اقصد يا سامر بس هذي بنت خالها وحتخفف عليها..
سامر: سامي إذا سمحت إحنا محنا محتاجين شي.. خاصة من عيلتكم.. وبالذات خالها هذا..
سامي سكت.. وبعدين هرجو شوي وبعدها سلم عليهم وطلع..
شوي كذا.. ووعد تلتفت لسامر إلي لقيته يفكر بعمق..
وعد بتوتر: سامر
سامر من غير ما يلتفت: همم
وعد بتردد: ممكن اسألك سؤال؟
سامر إلتفت لها: أسألي..
وعد: انا من زمان ونفسي اعرف حكاية الكره إلي يوجهوها لنا اهل امي وخاصة خالي محمد.. فيا ليتك تقولي إيش السبب؟؟
سامر تنهد كان عارف إنها حتسأل عن هذي الحكايه خاصة لما بينو هوا وسامي قدامها انهم يعرفون.. بس فكر إنها هيّا لازم تعرف.. فقال: حكايه قديمه.. من زماان.. كان لمحمد وماهر اخو اكبر اسمه خالد.. وكانو يسكنون في نفس حي ابويا وابوكي إلي اتزوج منهم وكان نفسه خالد يكره ابويا كان دايما يضارب معاه.. فكان خالد عصبي جدا.. والمشكله إنه حتى ابويا الله يرحمه عصبي مره بس الفرق إنو خالد كان متهور لابعد الحدود وكل الناس تدري هذا الشي.. المهم في يوم مضاربتهم كبرت مره.. ومحد كان معاهم.. وإلي حصل إنو خالد تهور وقتل ابويا وبعدها طبعا راحت القضيه للمحاكم وتحقق القصاص على خالد.. وإلي قهر اهل خالد اصرار عمي وجدي ع القصاص وعدم العفو وحصل القصاص.. وإلي قهرهم اكثر واكثر.. إنهم عرفو إنو ابوكي خبا وجودي وما قلهم إنه عند عبدالله ولد.. لاني كنت في المدينه محد يدري عن زواجه هناك إلا عمي وجدي.. ولو عرف الضابط المسؤول عن القضيه بوجودي كان اجل القضيه إلين ما كبرت ويسألوني اعفو ولا لا..
وعد تفاجأت ورفعت حواجبها: ياالله هذا كلو وانا مدري عنو!!
سامر: عمي فهد ما علمك؟؟
وعد: لا ابدا.. لما ساعات اسأله كان يقولي فيه بينهم شوية مشاكل وبس..
سامر: اها
وعد: كان ذاك الوقت كم اعمارنا؟؟
سامر بتعب: انا ست سنين وانتي اظن سنه وحده..
وعد بحيا: اها.. اسفه ..شكلي تعبتك!
سامر بهدوء وهوا متكي على ورا وصاك عيونو: لا عادي
.
.
.

... : تركي حبيبي اشبك مسرع كذا.. بيت ابويا ما راح يطير!
تركي: حبيبتي غاده قولتلك شهر وسامر موجود في جده وإحنا نايمين في العسل بماليزيا..
غاده بحزن: تركي الله يخليك انسى إلي راح .. خايفه عليك تتأذى..
تركي: لا تخافي انا مني متهور.. انا بس بحط حرتي فيه.. وذنبه إنو ولد الرجال إلي كان سبب في حرماني من ابويا..
وهنا وصلو لبيت ابو حسام.. نزلو ودقو الباب..
((::توضيح:: غادة 22سنه بنت محمد(ابو حسام) وتركي 27سنه الولد الوحيد لخالد اخو محمد وماهر المتوفي بالقصاص.. متزوجين قبل ما يرجعو وعد وسامر بشهر ورايحين ماليزيا شهر العسل..))
.
.

... : إنتا مجنوون يا محمد؟ إيش إلي سويته!!!
ابو حسام بتوتر: إيش سويت؟
ابو طارق بصراخ: إلي سويته في سامر ووعد!
ابو حسام عقد حواجبه: كيف عرفت؟
ابو طارق وهو مخنوق: سامي قالي.. وألحين مو مهم مين إلي قالي.. المهم إلي سويته كبير.. كبيــــر مره..
ابو حسام بقهر: سامر تحداني.. وانا مو معقول انهزم منو!
ابو طارق بعصبيه: إلي يشوف إلي تسويه يقول مراهق.. محمد إنتا رجال كبير.. ومزوج لك بنت وبتزوج قريب ولدك كمان..
ابو حسام بصراخ: مااااهر قولتلك سامر هذا ما اطيقه.. اكرهــــــه.. مو بس لانه ولد عبدالله .. لا كمان منتا شايف حقرانه لنا.. وحركاته إلي ما ينسكت عنها..
ابو طارق يصك على اسنانه: وتروح تحاول تقتله..!!
ابو حسام: والله ما كان في نيتي حتى إنهم يطعنوه.. قلت لسمير بس تهديد وجيبولي الاورا...
قاطعه ابو طارق: إيــــــــــــش سمير..! أيا الــ .. محمـــــــد ليه تدخل سمير في اللعبه..!
ابو حسام ارتبك: ماهر.. انا ما كان قصدي يدخل بس لاني اعرف إنه يعرف عيال يعرفو لهذي الحركات والمشاكل.. فقلتله يكلمهم..
ابو طارق بقهر: مو معقول إنتا اب مو معقووول ما تخاف على ولدك؟؟!
ابو حسام بزهق: اقووووووول فكنا لا تصارخ..
وهنا دق الجرس.. وابو حسام راح يشوف مين..
.
ابو حسام متفاجيء: تركــــــــي..!
تركي مبتسم: يا هلا والله عمي..
غاده اندفعت بقوه تسلم عليه بحراره: ابويا حبيبي وحشتني..
ابو حسام ابتسم وهوا يلم بنته: يا هلا والله يا هلا بأغلى حبايب على قلبي..
تركي يضحك: هِاي بعِدِي خلاص جا دوري!
غاده: ههههه ما شبعت من ابويا ليسع..
ابو حسام ابتسم وبنته تبعد منه.. وبعدها سلم على تركي بحراره وهما مبسوطين..
تركي: كيف حالك عمي؟
ابو حسام: الحمدلله وإنتو كيفكم طمنوني عليكم؟؟
غاده بإبتسامه: الحمدلله يا بويا بخير.. ومبسوطين..
ابوحسام: تفضلو المجلس ما في إلا عمكم ماهر
دخل المجلس إلي في الحوش ودخلو وراه تركي وغاده وسلمو على عمهم بحراره..
وبسرعه ابو حسام دخل الفله وعلم العايله كلها إلي قعدت تصرخ من الفرحه..
وفي المجلس..
غاده: عمــــي شخبااارك؟.. اشتقت لك مرره
ابوطارق: والله يا بنتي حتى انا اشتقت لكم مره
تركي: كيف حالك وكيف طارق ومهند؟
ابوطارق: الحمدلله الكل بخيـــــر.. إنتو كيفكم انبسطتو..
تركي وهوا يطالع في غاده بإبتسامه: والله الحمدلله انبسطناا..
غاده: هههه مره
ابوطارق: ههههه الله يخليكم لبعض..
ودخل ابو حسام: غاده ترا الكل يصرخ جوا يبغوونك..
غاده ابتسمت: ألحين داخلتلهم ياللا عمي مع السلامه.. (وغمزت لتركي)
ابو طارق: مع السلامه يا بنتي
تركي ابتسم لحركتها ورفعلها حواجبه..
بعد ما دخلت غاده.. قعدو يهرجوون ويتحكون عن سفرية تركي وغاده.. وفجأة تذكر تركي..
تركي: إلا يا عمي.. كيف معاكم سامر؟؟
ابوطارق طالع في ابو حسام بنظره تبين إنه مضايق..
ابوحسام ابتسم بغموض: كل إلي يعجبك..
ابتسم تركي بسخريه: حكيني عن كل شي..
ابوطارق: محمد تركي لازم تفتكرو حقيقه.. خالد هوا إلي قتل عبدالله.. إنتو تتصرفو كأن عبدالله هوا إلي قتله..
تركي فاجأهم: لاااا..
ابو طارق: إيش إلي لااا؟؟
ابو حسام: إيش فيك يا تركي؟
تركي بان عليه الغيض والعصبيه وهوا صار اسنانه: الحقيقه إلي محد يدريها.. أنا شفتها بعيني..
ابوحسام: إيــــش يا تركي تكلم!
تركي وذكرى الموقف ترجع تترسم قدام عيونه: كنت ذاك الوقت عمري ثمني سنين وما انسى إلي شفته.. اتهاوش عبدالله مع ابويا.. وابويا دفه بقوه.. راح عبدالله هدد ابويا إنه يقتله.. وبعدها ابويا عصب وقله اتحداك.. راح عبدالله رفع بندقية الصيد في وجه ابويا.. ابويا عصب راح يتضارب معاه.. وبعدها.... جات الطلقه فعبدالله..
شهق ابوطارق: إيـــــــش معقوووووله..
ابوحسام ودمه يفوور نااار: إنتا متأكد يا تركي..
تركي وعينه تدمع: وقسم بالله هاذي الحقيقه.. وإلي يقهر الكل وقف بوجه ابويا.. ماخذين عليه إنه متهور ويسويها.. قصوه وذنبه إنه دافع عن نفسه.. عبدالله حرمني من ابويا.. واخوه اخذ امي.. وما راح يدفع الثمن غير سامر..
ابوطارق: لحظه.. تركي إيش تقصد إنو اخوه اخذ امك..
تركي وقف: إلي محد يعرفه كمانه إنو امي كانت قريبة لعبدالله وفهد.. والمشكله إنها كانت تحب فهد وفهد يحبها وابوها هوا إلي غصبها تتزوج ابويا.. وطبعا بهذلته إلين ما طلقها بعد ما جابتني وفهد تزوجها..
ابوحسام: إيـــــــــش...؟؟ إيش تقول إنتا!!
ابوطارق: تركي ترا الكلام إلي تقوله كبيـــــــر كبير مره..
تركي: وقسم بالله إنه حق.. وحقيقه..
ابوحسام بذهول: يعني زوجة فهد هي إلي كانت زوجة خالد.. بس بس كيــــف مو ..؟
ابو طارق بشك: تركي خالد اخو.....؟

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم