رواية ثلاث سنين من شقى عمري -14

رواية ثلاث سنين من شقى عمري - غرام

رواية ثلاث سنين من شقى عمري -14


نواف: الهنوف يلا البسي بنروح عند جدي خالي وصلوا من الشرقيه


الهنوف يإبتسامه اخفت ملامح الحزن اللي على وجهها: والله وصلوا؟

نواف: ايه يلا روحي البسي وانا بنتظرك هنا

الهنوف : انشاءالله

الهنوف كانت حيل مبسوووطه خلاص جت غيداء اللي بتقدر تشيل عنها لو جزء من اللي بداخلها

راح تشكي كل اللي صااااار .. في غيابهاااا

نواف جلس على الكنب في الصاله يستنى الهنوف وهو مقدم جسمه على قدام وحاط ايده على راسه
مايبي تجيه فكرة انهم راح ينتهووون ويروحون ويبعدون ... لااا مستحيل خالي .. ماجد .... غيداء .. لا مستحيييييل يارب لايكووون اللي في بالي بيصير ويتحقق ...






في بيت الجد الكل مختبص وحالته حاله اللي راح للمستشفى واللي بقى جالس بالبيت


ام سعود: يابعد عمري ياولدي الله يخليك لعييين ترجيك لاتروح وتتركني

لطيفه: يمه إهدي شوي انشاءالله مافيهم الا العافيه

ام سعود والدموع ماليه عينها: لطيفه... سعود ولدي جنيني لا يرووح ويتركني لايروح انا ابيييه ابيه يالطيفه

لطيفه: طولي بالك يمه عبدالعزيز داق علي من شوي يقول الحمدلله كلهم بخيييييير

ام سعود: طيب كلمي ابوك شوووفي

لطيفه وهي عارفه ان ابوها ماراح يرد: انشاءالله يمه
طبعا ام مها وفهد كانوا موجودين فهد راح معاهم للمستشفى وام مها جلست مع خالتها وبناتها


في غرفة ساره ....

ام مها: ياعمري ياساره خلاص ذبحتي نفسك ادعيلهم مايفيد الصيااااح

ساره: اخوي اخوي بيروح غيداء وغاده ... مااااجد كلهم بيروحون ويخلوننا بروحنا

الهنوف ميته من الصياح: ساره تكفين لاتقولين هالكلام الله يخليهم لنا انشاءالله




في طرف ثاني في المستشفى

ابوسعود معصب: نوااااف اخوك ويييينه؟؟

نواف: جدي محمد في سيارته موراضي ينزل

فهد: روووح ناده طيب ماجد يبيه بسرعه ماجد ماينطق غير اسمه روووح ناده بسرعه

راح نواف بسرعه لسيارة اخووه اللي موقفها برا عند المستشفى فتح نواف باب السياره
نواف: محمد ... ماجد بسرعه الحق عليه بسرعه

محمد: شفيه ماجد؟؟

نواف يسحب اخوه: يبيك يالله تعال يامحمد
محمد نزل من سيارته وراح داااخل للمستشفى

محمد: ماجد وينه ... وينه ابي اشوفه

دخل محمد على ماجد

دخل وتقدم بخطوات بطيئه للسرير وشاف اللي ماكان يتمنى يشوفه
حبيب قلبه منسدح على السرير.... وجسمه كله مغطى بالشاش الابيض .
...وماطلع الا خشمه وفمه ومايسمه الا اجهزة نبض قلب ماجد ومن بينها صرخات
ماجد ووناتــّه واسم محمد على لسانه ...

ماجد بتعب: محمد... محمد

محمد بندم وحسره وعيونه غرقانه: ياعيون محمد.. انا هنا ياماجد

ماجد اللي كان يسمع صوته ومايشوف مد ايده لمحمد

محمد حط ايد بيد ماجد
ماجد: محمد .. سامحني

محمد: ماجد لاتقول كذا انا المفروض اطلب السماح منك مو انت ياماجد

ماجد: محمد .. انا خلاص حياتي انتهت .. ابي انهيها معاك وانت راضي عني ... مابي اروح واعز انسان على قلبي موراضي علي..

محمد ودموعه انهارت على خده: ماجد ... لاحياتك ماإنتهت انت بخير وانشاءالله بتطلع بالسلامه وترجع لنا مثل اول واحسن بعد... ماجد لاتخليني بروحي مابي الدنيا بدونك ..

ماجد ضغط على ايد محمد بقوه وقال بصوت تعبان متقطع: قول مسامحك .... ابي اسمعها منك يالغالي

محمد: مسامحك .. والله مسامحك ..بس تكفى لاتخليني لاتروح ياماجد ..

ماجد رفع يد محمد بصعوووبه وباسها ... وبعد ثواني سمع محمد صوت الجهاز يعلن عن رحيل ماجد..

محمد انهار من الصياااااااح واخذ ماجد بين ايدينه : ماجد تكفى رد علي .. انا محمد .. لاتروح وتخليني بروحي لاتروووح لاتروووح...
محمد ضم ماجد لصدره وهو يصييييح ...

تكفـــى ياماجد اصحى اصحى ... خلاص انا سامحتك تعال نرجع مثل

اول.. ماجد لاتتركني بروحي .. تكلم ياماجد لاتروووح.. احنا طول عمرنا مع بعض.. وعمرنا ماتزاعلنا ... ليش يوم زعلت عليك تروح وتتركني
خلاص انا اوعدك .. اننا ماراح نتزاعل .. بس تكفى انت ارجع ا بــــــــــــــييك لاتـــــــــــروح....


دخلوا الدكاتره على صوت صياح محمد وشافوا ماجد بين ايدينه وحاولوا ياخذونه بس محمد موراضي يفكه

محمد: خلوووه خلووووه ... معاي ابيه لاتاخذونـــه

الدكتور: خلاص يابني الولد مات الله يرحمه

محمد في هاللحظه صرخ صرخه قويه: عندكم ماااااات عندكم .. لكـــن انا لا عندي مامات
.. ماجد مامات ...لاتكــــــذبون علي لاتكـــــــذبون..

ابونواف: محمد خلاص يابوي مايصير تسوي كذا

محمد: يبــه .. ماجد .. ماااااات يقولون مات انا ابيـــه يــبه... ابيه والله أحتاااجه

ابونواف: خلاص يابوي هذا قضاء وقدر ولازم نكون مؤمنيـــــن فيه

محمد: بس هذا ماجد يبــه ... ماجد شلون اعيش حياتي بدونه شلووووووون .. سامحته انا يبـه سامحته ..

ابونواف جلس يهدي في ولده ومايدري كيف يخبره عن المصيبه الاكبــــــــــــــــــــــر


انتهى البـــــــارت...

ايش تتوقعوووون الخبر اللي بيقوله ابونواف لمحمد؟؟

وكيف حال محمد راح يكون بعد ماجد؟؟


البارت الثاني عشر 


ام سعود وهي تصيح : ولدي سعوود ولدي انتم السبب ليش سويتوا فيه كذا تو من شوي يكلمني شلووون رااااح شلون مات انتم السبب انتم

ايوسعود والدموع على خده: ياأم سعود خلاص هذا شي مكتوب
قبل ماينولد سعود ماتنفع الدموع الحين ادعيلهم بالرحمه والمفغره محتاجين دعواتنا محتاجينها ياأم سعود

ام سعود: المستشفى هم السبب هم ياعبدالعزيز صدقني انا مكلمته مافيه الا العافيه

ابوسعود: الله يهديك ياأم سعود انتي الحين العاقله تسوين كذا المفروض تروحين تواسين عيالك روحي شوفي كيف حالهم خلاص هذا شي وصار والموت حق كلنا بنذوووقه

فهد اللي توه جاي : عظم الله اجركم ..الله يرحمهم ويغفرلهم ... انشاءالله

ابوسعود: امييين ... فهد وانا ابوك خذ امك وروح معاها للبيت تعبانه ومحتاجه ترتاح

فهد: انشاءالله يبه ... راح فهد واخذ امه وزوجته وطلعوا من المستشفى بعد الخبر المؤلم اللي سمعوووه ....

في طرف ثاني من المستشفى ...

محمد اللي كان جالس على الكرسي ومسند راسه على ورا ومغمض عيوووونه ودموعه تنزل على خده وكلها الم وحسررررره وندم...

ابونواف: يلا يابوي قوم معاي نروح للبيت

محمد بصوت تعبان: ابي اجلس مابي اروح

ابونواف: محمد جلوسك هنا ماله داعي

محمد: يبــه .. اتركوني هنا .. تكفون خلوني مابي اروح

نواف: يبه خلاص انت روووح للبيت وانا بجلس عند محمد

ابونواف قام : الله يعافيك ياولدي ... خلاص انا بروح مع امك

نواف: خلاص يبه .. لاتشيل هم


عبدالعزيز: هاه خالد شصار بشر

خالد: مدري ياعبدالعزيز الدكتور ماعطاني جواب صاحي

عبدالعزيز: شقالك؟؟

خالد: تو جدي عند الدكتور يسأله قال له شوي حالتهم صعبه لازم عنايه

عبدالعزيز جلس على الكرسي وهو يتنهد: الله يستـــر

خالد: اميــن
عبدالعزيز: انا بروح عند امي وانت روح شف جدي شصار معاه

لطيفه اللي كانت جالسه وضامه ساره لصدرها وهي تهديها

لطيفه: متى بتروح للبيت ياعبدالعزيز

عبدالعزيز: راح اتطمن على غاده وغيداء وبروووح

لطيفه: ماشفت جدك؟؟

عبدالعزيز: ابروح له الحيييين

راح عبدالعزيز عند جده اللي كان جالس ع الكرسي ينتظر أي رد او خبر من الدكتور

عبدالعزيز راح وجلس جمب جده: بشر ياجدي شصار

ابوسعود: الحمدلله انشاءالله كل شي تمام

عبدالعزيز: الحمدلله

ابوسعود: خلاص يابوي انت رح للبيت وخذ معاك اللي موجودين
وانا والوليد ومحمد بنجلس هنا

عبدالعزيز: انشاءالله ياجدي

طلع عبدالعزيز من المستشفى واخذ معاه امه والبنات


ريم والدموع مغرقه عيونها: الله يرحمهم انشاءالله...

ام مها: امييين ..

ريم: يمه غيداء وغاده شخبارهم الحين طيب

ام مها: والله مدري طلعت من المستشفى ماأخذت منهم خبر

ريم: انشاءالله مايكون فيهم الا العافيه

ام مها وهي طالعه فوق: انشاءالله .. ربك يعين

ريم راحت فوق تخبر اخواتها باللي صااااار

مها اللي يوم سمعت الخير جلست تصييييح وتصييح الكل ماتوقع ردة فعلها كذا

((ماجد ... صغير صغير كيف يموووت والله صغير))

هذا اللي قالته مها من سمعت بالخبر تأثرت حييييييل ومصدومه للحين من اللي سمعته


بعد وفاة سعوود وزوجته وماجد الكل خيم عليه الحزن والضيقه ... كان عليهم خبر قاسي ومؤلم فقدوا ناس عزيزين عليهم فقدوا جزء من عائلتهم فقدوا اخوهم الكبير فقدوا اخوهم اللي يحب الخير دووم لهم..

فقدوا ام ماجد الانسانه اللي عمرها ماشالت على احد في خاطرها .. انسانه دوم تحب الخير لنفسها ولغيرها...

فقدوا مااااجد ماجد الشخص المرح.. ماجد ماكان يحلي جلساتهم الا هو بسواليفه ومزحه ...

بعد مامر على هالحادث اسبوووع تقريبا...غيداء وغاده طلعوا من المستشفى ودروا باللي صار غيداء على طول دخلت غيبوووبه
وغاده انهارت من سمعت الخبر ماتوقعت هالشي راح يصير لها .. ماتوقعت بغمضة عين بتفقد اعز ناسها واهلها ...
ابوها... الطيب اللي عمره مارفض لها طلب.. اللي طول عمره كان يوجههم وينصحهم... يختفي من دون سابق انذار ...
امهـــا ... الحنووون .. اللي ربتها وعاشت تحت رعايتها فجأه تختفي وتبتعد عن دنياها ... ماجد.. الغالي .. ماجد اللي كان يحب دايم يتهاوش معاها.. ويمزح معاها .. كيييف ماراح يرجع يعني .. ليه ياربي ليييه ... ليه اهلي بس اللي ماتوا ليه هم اللي اخترتهم بس ليــــــــــــه....




كان جالس على سريره وماسك جواله بيدينه ويشوف رسايل ماجد ويبكي بكل الم وحرقه...

انا السبب .. والله انا .. ياليتني مسامحك ياماجد ياليييت ... ياليتني مازعلت عليه من الاساس .. ااااه راح كل شي خلاص .. راح الغالي ..

جلس محمد يتذكر حياتهم اول وكيف كانوا مع بعض على الحلوه والمره ومازالت دموعه معلنه استسلامها على خده .. لييين ماخذااه النوم ونااام وهو ماسك جواله ....





طبعا انتهت ايام العزاء الثلاثه وكلها حزن وألم مرت
ايامها طويله وثقيله على الكــــل وخصوصا غاده وغيداء اللي الى الان مو مستوعبين السالفه اللي صارت يحسون كأنهم في حلم وراح
ينتهي هالحلم وترجع حياتهم زي اول وأحســــن....




في مكان بعيد عن الاحداااث اللي صارت في عائلة ابوسعود والالم والحزن اللي عاشووه فتره مو بسيطه

كانت جالسه بالصاله تكلم صديقتها ......
ملاك: بشري رهف خلصتي اغراضك

رهف: لاوالله مارحت للمكتبه علشان اخلص

ملاك: رهف الدكتوره طالبه مننا الاغراض يوم السبت

رهف: شسوووي ياملاك والله لوبيدي كان رحت من زمان

ملاك: طيب قولي لأبوك يوديك

رهف ضاق صدرها من سمعت طاري ابوها حست بالقهر تجاه هالأبو اللي بس مسمى انه ابو لاأقل ولاأكثــر

ملاك: رهوووفتي وينك..

رهف: هلا معاك

ملاك: رهف شفيييك عاد

رهف: سلامتك مافيني شي.... اقوول ملاك

ملاك: هلا

رهف كانت تبي تصرف ملاك بأي طريقه: امي الحين تناديني برووح لها وبعدبن ادق عليك

ملاك: اوكي خذي راحتـــك

رهف: اوكـي باي

ملاك: باي

سكرت رهف الجوال وحاسه الدنيا سوداء بوجهاا راحت لغرفة المعيشه

رهف دخلت وهي طفشانه: سلاااام

هيا: هلا رهف شفيك

رهف وهي تجلس: يمه مليييت والله ماصارت حاله

العنود: رهف عسى ماشر شفيك

رهف: الدكتوره طالبه مننا اغراض من اسبووع والا الان ماجبتها وكل البنات خلصوا اغراضهم وجابوها

هيا: يارهف ياحبيبتي انا قايلتلك لاتدخلين فنيه بس انتي ماسمعتي كلامي

رهف: يمه حرام عليكم بتمنعوني من رغباتي وهذا اقل شي اقدر اطلبـــه

العنود: رهف انتي ادرى بالحال اللي احنا فييييه

رهف بصوت عالي: خلاص طيب اذا كان ابوي ماراح يوديني وين خوالي وين اعمامي

هيا:رهف خوالك من زمان واحنا منقطعين عنهم شلون تبينا الحين نطلبهم يودونك ويجيبونك

رهف قامت وهي معصبه: انتي السبب ... انتي السبب

هيا مندهشه: انا !!

رهف تصيح: ايه انتي انتي يمه اللي انا عرفته انك انتي تزوجتي ابوي وسافرتي معاه وطمعتي فيه وفي فلوووسه وتركتي امك واهلك وناسك حتى ولدك وهو ولدك وضناك الوحيد تخليتي عنه ورميتيه ولاإهتميتي فيه ...

يمه انتي ضيعتي الناس من ايدك .. انتي ابتعدتي عنهم بنفسك

العنود قاطعتها : رهف بس عاد شهالكلام اللي جالسه تقولينه

رهف: الكلام اللي انا اقوله هو اللي صار معانا وماجبت شي من عندي وهذا اللي غير حياتنا كذا

العنود عصبت على اختها وقامت ومسكتها مع كتفها: رهف بس روحي لغفتك وهاوشي على كيفك وطلعتها برا

طلعت رهف بعد مارجعت الالم والذكرى لأمها وكلامها مثل السكين على قلبها

العنود: يمه ماعليك من رهف كلامها يطلع من دون قصدها

هيا بحزن: تدرين يالعنود ... كلام اختك صح .. انا السبب انا اللي فرطت بأهلي وكل اللي حولي علشان ابوك
العنود.. انا ضحيت بخالد .. ولدي اللي كان يسوى الدنيا ومافيها .. رميته وخليته وهو كان محتاج لي تركته لعيون ابوووك ..

بس للأسف ضحيت علشانه بس مالقيت شي حلو منـــــه...

العنود: بس يمه خلاص عاد قطعتي قلبي

في هاللحظه دخلت عليهم رهف تصيح : يمه يمه

هيا رفعت راسها لبنتها

رهف: يمه انا بس ابي اسألك سؤال واحد وابيك تجاوبيني

العنود: رهف اطلعي برا مو وقت اسألتك الحين

رهف ماهتمت لكلام اختها وكملت

رهف: يمه خالد ولد مييييييييييييييين؟؟

هيا استغربت من سؤال بنتها اول مره تسألها هالسؤال

رهف: جاوبيني ولد ميــــــــــــن؟؟

هيا:ولـــدي

رهف ماسكه جوالها بإيدها: خلاص يمه انا بدق على خالد

هيا: لا يارهف شتبين بخالد

رهف: بقوله يوديني اشتري اغراضي

هيا: رهف قلتلك لا .. ماراح تدقين

رهف: ليــــــــــــــــه طيب؟؟

هيا ودموعها سالت: ماأبي يارهف نلجأ لخالد الحين وانا راميته ومو مهتمه فيه

العنود: يمه الله يهديك وش اللي ماتبين تراه مهما كان ولدك
رهف: تلجئين لخالد ولا تلجئين لغيـــــــره يايمه

هيا: رهف .. العنود .. خلاص قلتلكم خالد لااا

رهف طلعت من المعيشه معصبه وراحت لغرفتها ودقت على خالد من دون ماتحس


طبعــــا غيداء سكنت عند عمتها حصه لوجود الهنوف اللي راح تواسيها وتخفف عنها وغاده بعد اصرار من الجد سكنت عند جدها لأنها كانت صغيره وكان خايف عليها وحب انها تكون تحت رعااااايته....

في بيت ابوسعود.. الكل كان جالس على طاولة الطعام

ابوسعود: ساره روحي نادي غاده

ساره: يبه حاولت فيها اكثر من مره مو راضيه تنزل

الولـيد: يبه خلوها على راحتها

ابو سعود: مايصير لها ايام ماكلت شي ولاشفناها

ام سعود: انشاءالله كلها ايام وتعدي .. خلوها على راحتها الحين.. لاتنســى ياعبدالعزيز انها فقدت جزء كبير من حياتها

الكل: الله يرحمهم انشاءالله


مـــر على عالحادث اللي صار 4 شهور...

الهنوف: غيداء يلا قومي تراني طفشت خلينا نطلع شوي

غيداء: الهنوف والله مالي خلق اطلع

الهنوف: انا ماصدقت مشعل يوافق يطلعنا

غيداء: اطلعي انتي وياه ... انا مابي

الهنوف: غيداء مايصير لازم تغيرين جو هالبيت اللي حابسه عمرك فيه

غيداء قامت: الهنوف لاتحاولين تقنعين فيني روحه ماراح اروح

رفعت الجلال على راسها وراحت بترقى فوق

مشعل دخل: وليه ماتبين؟؟

غيداء التفتت عليه: مالي خلق اطلع ... مشكوور ماتقصر وكملت طرقها

الهنوف: اووووف منها مادري متى ناويه تغير من روتينها الغبي

مشعل راح عند اخته: الهنوف مايصير تظغطين عليها كـذا اتركيها براحتها .. اللي فيها كافيها ..

الهنوف: مشعل انا ابي اوسع صدرها شوي واغير من جوها الكئيب

مشعل: مو توسعين صدرها بهالطريقه وتغصبينها على شي ماتبيه

الهنوف: شسوي فيها طيب؟

مشعل: اتركيها ولاتغصبينها

الهنوف: اوكــي انا بروح لها الحين

راحت الهنوف فوووق عند غيداء ودخلت عليها بالغرفه وشافتها جالسه على السرير وتصيـــــح..

راحت وجلست جمبها ...

الهنوف: خلاص ياعمري تراك قطعتي قلبي ..ادعيلهم بالرحمه ياغيداء وانشاءالله ربي يعوضك في دنياك

غيداء: الهنوف وربي اشتقتلهم مو قادره استوعب حياتي من دونهم

الهنوف: هذي الدنيا حبيبتي وكل شي مكتووب وانشاءالله نشوفهم بالجنه

غيداء ارتاحت لكلام الهنوووف كثير وحست بالراحه من بعد كلامها ...

الهنوووف اخذها التفكير لبعييييد..

غيداء: الهنوف وين وصلتي..

الهنوف: معاك

غيداء: وينك لي ساعه اناديك وانتي مو معاي

الهنوف تنهدت : هذي الدنيا ياغيداء ماعمرها صفت لأحد

غيداء: الهنوف شسالفه في شي مضايقك

الهنوف: خليها على ربك بس... وانتي مو ناقصك مشاكل وغثا اللي فيك مكفيك


رن جواله وهو كان توه طالع من الحمام ماخذ له شاور والفوطه على راسه...

راح واخذ جواله ...

خالد: الــــوو..

..... : هلا خالـــد

خالد: هلابــك... ميــن؟؟

.....: معقوله نسيتنا ياخالــــد

خالد: والله صوتك مو غريب علي

.....: توقعتك على طول بتعرفني بس شكلي مو على البال

خالد: هلاااااااا والله وغلا ... ايه عرفتك رهوووفه

رهف: الحمدلله على السلامه

خالد يضحك: الله يسلمك

رهف: اخبارك ؟؟

خالد: تمام الحمدلله .. انتي اخبارك واخبار امي والعنوود؟؟

رهف: اكذب عليك ان قلت احنا بخير

خالد: افاا شفيكم رهوف عسى ماشر




انتهـــــــــــــــى البارت ..

ايش تتوقعون الكلام اللي كانت بتقوله الهنوف لغيـــداء؟؟

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم