رواية ثلاث سنين من شقى عمري -15


رواية ثلاث سنين من شقى عمري - غرام

رواية ثلاث سنين من شقى عمري -15


والكلام اللي بتقوله رهف لخالد؟؟

وهل بتتغير علاقة فهد مع اخواته من بعد موت اخوه والا علاقتهم بتزداد سوء ومشاكل بتكبر

البارت الثالث عشر . . .


خالد: شفيك رهف قولي

رهف: خالد والله اني مستحيه فيك

خالد: رهف شدعووه تستحين مني قولي اللي عندك

رهف: وربي مدري شقولك مو قادره احط كلمه على الثانيه

خالد: اقول عاد عن الدلع وقووولي تراني خفت

رهف: خالد تعرف انا داخله قسم فنيه وتعرف الطلبات كيف مره كثيره والدكتوره طالبه مننا اغراض وماقدرت اجيبها لها

خالد: وأنا وين رحت يارهف كان دقيتي علي

رهف: انا بالبدايه مابغيت اكلف عليك

خالد: مابيننا هالاشياء ومتى تبي الدكتوره الاغراض منكم

رهف: الاسبوع هذا اخر شي

خالد: اوكـــي ولايهمك بعد صلاة العشاء بكون عندكم واوديك تشترين اغراضك

رهف مو قادره تتكلم ماتوقعت ان ردة فعل خالد بتكون كـذا ... خالد طيب وحبوووب ليه امي تتعامل معاه كذا وربي مايستاهل .. ليييييه ؟؟



قامت بالليل وهي ضايق صدرها تحس انها مخنوقه مو قادره تتنفس الدنيا ضاقت عليها
قامت من سريرها وراحت عند الشباك وفتحته واستنشقت الهواء البارد اللي دخل عليها

وتذكرت اخر ايامها مع اهلها
تذكرت ايام الشرقيه تذكرت اخر اللحظات اللي عاشتها معاهم

والله اشتقتلكم يالغالين الدنيا ماتسوى من دونكم

وينك بيه الدنيا ماتسوى من دون بسمتك .. ماتسوى الدنيا من دون حنانك يمه
مــــــاجد والله اشتقتلك ماكنت اعرف انك غالي عندي بالحيل

سندت غاده راسها عالجدار ودموعها على خدها معلنه استسلامها




في غرفة الهنوف



غيداء: الهنوف وين وصلتي؟

الهنوف: هلا معاك

غيداء: هنوو شفيك قولي اللي عندك حاسه في قلبك كلام ودك تطلعينه

الهنوف: اااااه ياغيداء وربي مدري شقولك

غيداء: قولي يالهنوف تكلمي ريحي بالك وطلعي اللي في قلبك

الهنوف: غيداء تذكرين يوم تروحون الشرقيه

غيداء: ايه

الهنوف: رحت انا وساره للسوق بس تدرين وش الغريب

غيداء: وش الغريب؟؟

الهنوف: في حرمه طول الوقت وهي ورانا مو راضيه تخلينا
كل مارحنا مكان اشوفها معانا
انا قلت لساره بس قالت لي ماعليك منها واتركيها
وخلينا نروح ناكل شي خفيف رحنا انا وساره هي راحت تطلب وانا جلست عالكرسي
وجتني وحده وقالت:مساء الخيـــر

الهنوف: مساء النور

......:ممكن اخذ من وقتك دقايق

الهنوف: تفضلي

جلست الحرمه عند الهنوف

......: اذا ماكنت غلطانه انتي الهنوف صح؟

الهنوف خافت منها وجلست ساكته

.....: انا جيت لك لأني ادري انك الهنوف وتأكدت من هالشي لما مشيت وراك وتابعتك

الهنوف: انتي شتبين الحين

.....: لاتعصبين طيب

الهنوف: ماعصبت .. بس اخلصي علي وقولي شتبين

.....: اممممم انتي مخطوبه ومتمكله بعدصح؟

الهنوف وانتي شعليك مخطوبه والا لا

.....: لو سمحتي حسني اسلوبك معاي

الهنوف: ماأظن ان اسلوبي فيه شي

......: في هاللحظه رن جوال الحرمه اللي مع الهنوف...

.....: الووو .. هلا والله وغلاااااا عزوز... تمام انت كيفك ؟ .... تسلملي والله ... هههههههه واحنا نقدر نزعل ..... بس تعرف لازم تضيق صدورنا شوي .... راح نفقدك ونفقد جلساتك معانا .... ايه عاد مو تتزوج وتنسانا وتنسى حبايبك ... ادري فيك والله اصيل... اوكي اكلمك بعدين انا في المول الحين يلا باي

.....: ههههههههه ياحبيله والله

الهنوف والفضول ذابحها من سمعت اسم عزوز: ميييين؟؟

......: عزووووز تخيلي بيتزوج ويتركنا

الهنوف: اخوووك ؟

......: ههههههههه وش اخوووي بعد انتي هذا حبيبي عزوز وبيتزوج ومره انا ضاق صدري هو كان يطلبني للزواج بس انا اهلي رفضوا وزواجه قريب بشهر 5 تقريبا


الهنوف الا الان مو مستوعبه اللي يصير قدامها عبدالعزيز وبيتزوج قريب وفي شهر 5 شساااالفه؟؟

......: هيييي انتي ورين رحتي

الهنوف: معااااك

.....: تبين اوريك صورته مرررره يجنن

الهنوف: لامشكوره مابي اشوفها

.....: ماراح يضرك شي شوووفيه وربي ابتسامته تنسيك الدنيا

الهنوف خلاص ماتحملت الفضول ذبحها تبي تعرف مين عبدالعزيز هذا اللي زواجه قريب

الهنوف: ورينا نشوف

مدت الحرمه لها الجوال

الهنوف اخذت الجوال وشافت الصوره

كان رجال وسيم جالس في سياره ومشخص بالشماغ ويناظر الكاميرا ويبتسم وحاط ايده على خده

الهنوف طاح الجوال من ايدينها ماستوعبت اللي تشوفه ... تحس انها في حلم ... لا مو معقوووله اللي تشوفه .. هذا عبدالعزيز ايه عبدالعزيز ....

.....: هييي شفيييييك

الهنوف قامت وبعصبيه: كذااااابه .. والله كذابه عبدالعزيز مستحيل يسوي كذا ... مستحييييل

....: انتي تعرفينه؟؟

الهنوف: لاتقعدين تسوين نفسك غبيه انقلعي وخري عن وجهي مابي اشوفك

.....: ههههههههههههااااي اعصابك حبيبتي

راحت البنت وتركت الهنوف تبكي من اللي جالسه تشوووفه قدامها




غيداء: الهنوف ماعليك منها وانسي السالفه اللي صااااارت

الهنوف تبكي: غيداء شلون انسى ...الصوووره معها شفت الصوره ويبتسم بعد ... غيداء كلمته عندي والله كلمته وتقول لاتتركنا بعد الزوااااج

غيداء: الهنوف: سمعتي صوته بنفسك؟؟

الهنوف: لا

غيداء: خلاص صدقيني تلعب عليك والله تلعب لاتصدقينها

الهنوف: غيدااااء شلون تلعب طيب صورة عبدالعزيز شجابها عندها شجاااابها قوليلي

غيداء سكتت ماقدرت ترد على الهنوف كلامها صح كيف جت الصوره عندها



بعد مرور فتره على وفاة سعود وعياله ... غاده بدت تتأقلم عالوضع اللي هي عايشته ... صحيح هي ماكانت مرتاحه لوجود خالد معاها بالبيت ... بس ظروفها اجبرتها انها تعيش بنفس المكان اللي يعيش فيه خالد .... خالد اللي ماتطيق شوفته.. خالد اللي اذا سمعت طاريه كشرت وضاق صدرها.... خالد اشين مخلوووق بنظرها....

في الصاله ... بيت ابوسعوود( الجد)


الوليد كان منسدح عالكنب في الصاله ويناظر التلفزيون
وداااخل جو مع الفيلم اللي يناظره

دخلت غاده: سلااااام

الوليد مانتبه لها

غاده تأشر بيدينها: ياهوووه قلنا سلام

الوليد التفت لها: هلا .. هلا غدوو وينك يالدوبا من زمان عنك

غاده:......

الوليد: غاده وين سرحتي

غاده: ماسرحت

الوليد: طيب تعالي اجلسي شوفي معاي هالفيلم مره حلو

غاده جلست جنب عمها ...

الوليد مد لها التويكس: خذي غاده

غاده: مابي مشكوره

الوليد: ترديني يعني

غاده: الوليد والله شبعانه مابي

الوليد لف وجهه عالتلفزيون ومسوي زعلان : طيب خلاص زعلت

غاده تتطنز: لا لا تكفى الوليد لاتزعل والله ماأقوى على زعلك

الوليد : ايه يالدوبا تطنزي اوريييييييك..

غاده: هههههههه .. المهم شهالفلم شكله غبي

االوليد: فيلم رعب مره روعه

غاده: وع ماأحب افلام الرعب

الوليد: ايه بنت هذي حركاتكم يالبنات تبون افلام بطولة توم وكروز وشلته ( وينعم صوته)

يووه شوفيه فديته يجنن وااااو يهبل

غاده ضحكت من قلبها على شكل عمها: ههههههههههههههههههههههههههه
في هاللحظه دخلت ساره وخالد

ساره: ماشاءالله شهالضحك ياغاده اشوفك مبسووطه

خالد: بتحرمينا من ضحكتها ... احنا متى نصدق نشوفها مبسوطه ( يطالعها وهو يبتسم)

غاده ماناظرته ولاهتمت فيه ومعطيته اشكل

الوليد: سااارونه لايفوتك تعالي هذا الفيلم اللي تحبينه

ساره : ووووالله

راحت ونطت عالكنب

غاده قامت بتروح مسكها الوليد من ايدينها: وييييين ؟؟

غاده: بروح فوق

الوليد: كملي الفيلم معانا

غاده: مالي خلق افلام الحين

مشت غاده وكان خالد واقف بنص الصاله مرت من جنبه وقالت بهمس : اكرهك

وكملت طريقها ورقت فوووق

خالد ضحك عليها وراح جلس مع الوليد وساره

الوليد: خويلد ورا ماتعقل

خالد: خير شمسوي انا

الوليد: شفيك على غاده حرام عليك

خالد: وشو والله ماسويت لها شي

ساره: ياقلبي خالد ماسوا شي بس غاده تكرهه من طلعت هالدنيا

الوليد يضحك: بالله عليك انت من يحبك؟

ساره: ههههههههههههههههه

خالد قام واخذ المخده الصغيره اللي بجمبه ورماها على الوليد

خالد: يكفيني في دنيتي جدي وجدتي ربي لايحرمني منهم مو ناقص حب احد

الوليد: شدعوه خالد شكلك صدقت وربي مافي احد بالدنيا مايحبك والله امزح وانا اول اللي يحبونك

ساره : ههههههه وانا ثانيهم

خالد مارد عليهم وراح فووووق على غرفته



في الدمام


( عبدالعزيز كان رايح للدمام عنده اشغال هناك بيقضيهم وبيرجع)

كان جالس على الارض مقابل البحر وضام رجوله لصدره وشعره الطويل يتحرك مع نسمات الهواء ... يفكر بالانسانه اللي ماخذه عقله... اللي شاغله باله ... يفكر بالسالفه اللي قالها له نواف بخصوص الهنوف... قبل مايتوفى خاله سعود ... وانها كانت تبكي ولاكان احد يعرف شفيها بس يوم جاها عبدالعزيز كانت بتقوله بكل شي بس وفاة سعود كان اقرب من ان الهنوف تبوح باليي داخلها من الم وجراح ...ياترى ايش فيها .. ايش اللي مخليها تبكي انا لازم اعرف زواجنا قرب مايصير لازم اعرف
يمكن تكون سالفه كبيره وانا مو حاس ... جلس فتره يتأمل البحر وبدون شعور شاف ايدينه تمتد للجوال وتضغط اصابعه على رقم الهنوف بدون مايحس

الهنوف اللي كانت جالسه بغرفتها مع غيداء يوم شافت جوالها يرن ضاق صدرها حييل ماكان ودها ترد عليه من بعد اللي صاير خلاص تحس انها كرهته حيييل


لحظات ويسمع صوووت الهنوف تقول: مرحبا

عبدالعزيز: مرحبااا مليووووون

الهنوف: هلا والله

عبدالعزيز: شخبارك

الهنوف: الحمدلله تمام ... انت كيفك؟

عبدالعزيز يتنهد: تعبان يالهنوف والله تعبان

الهنوف: سلامتك شفيك

عبدالعزيز: بطلب منك طلب

الهنوف: اَمــر

عبدالعزيز : مايامر عليك عدو ... تذكرين سالفتك مع نواف
( وجلس عبدالعزيز يذكر الهنوف باللي صار لها)

الهنوف تغيرت نبرة صوتها: اييييه

عبدالعزيز: ابيك تقزلين لي شسالفتك هذاك اليوم

الهنوف والدمعه في عينها: عبدالعزيز خلاص انسى السالفه بليز

عبدالعزيز: الهنوف شفيك؟

الهنوف: حرام عليك ياعبدالعزيز يوم بديت انسى السالفه تجي انت وتذكرني فيها .. خلاص انسى بلييييز طلبتك

عبدالعزيز: الهنوف من حقي اعرف وش اللي مضيق خلقك ومكدر خاطرك

الهنوف جلست تصيح ...

عبدالعزيز بحزن: الهنوف

الهنوف: نعم

عبدالعزيز: الهنوف تكفين مابي ابس اسمع صوت صياحك قولي شفييييك وربي انتي كذا تعذبيني

الهنوف: .........

عبدالعزيز: الهنوف بتتكلمين والا جيت انا الحين للرياض

الهنوف: عبدالعزيز تحبنب انسى السالفه خلاص

عبدالعزيز: انتي قبل كنتي بتقولين لي ليه الحين غيرتي رايك

الهنوف انفجرت بالصياح ماتحملت وماحست باللي تقوله: انت شفيك ماتفهم قلتلك انساها ... يعني لازم تضيق صدري ... انت تبي مشاكل ؟؟ ... شفيك انت ؟ عبدالعزيز انا متحمله اشايء فوق طاقتي وربي تعبت تعبت خلااااااص
ناعاد اتحمل اللي جالس يصير تعبت خلاص والله تعبت

وزااااد صوت صياحها

عبدالعزيز مو مستووعب الكلام اللي قالته الهنوف مافهم منها شي كأنها تتكلم بلغه ثانيه

سكرت الهنوف الخط من دون ماتقول حتى باي



في الشركه كان ابونواف جالس على مكتبه ويرتب الملفات والمعاملات

دخل السكرتير على ابونواف: ابو نواف في واحد يبيك برا

ابونواف: ماقالك اسمه

السكرتير: لا والله ماقال شي

ابونواف: طيب طيب خله يتفضل

دقايق ويدخل فهد

فهد: السلام عليكم

ابونواف رفع راسه: وعليكم السلام .. فهد

فهد: شفيك كأنك مستغرب من زيارتي

ابونواف: لاأبد لا مستغرب ولاشي( وقف ابونواف) تفضل تفضل حياك

فهد جلس: بشرنا عنك ياابو نواف كيف الشغل معاك؟

ابونواف: الحمدلله ماشي الحال.. انت شخبارك

فهد: الحمدلله نحمده ونشكره ... اقول ابونواف

ابونواف: هلا فهد

فهد: انا جاي اكلمك بخصوص

ابونواف: بخصوص ايش؟

فهد نزل راسه بالارض ومشبك اصابعه في بعضها
ابونواف مستغرب من فهد

ابونواف: شفيك يافهد عســــى ماشر

فهد على وضعه الاول: الشر مايجيك بس

ابونواف وقف على رجوله : ابونواف شفيك تراك خوفتني



انتهــــــــــــــــــــى ....

توقعااااتكم حبايبي




البارت الرابع عشر 



فهد رفع راسه لأبو نواف: ابو نواف لاتخاف ارتاح ارتاح بس انا جيتك بخصوص زواج الهنوف

ابونواف: ليه شفيه زواج الهنوف

فهد: مدري شقولك صراحه .. مدري شلون ابدأ معاك كلامي

ابونواف: فهد شفيك انت .. بتقول والا شلون

فهد تشجع وقال: انت على اي اساس وافقت ان هنوف تكون من نصيب عبدالعزيز

ابونواف مستغرب من سؤال فهد: فهد شهالسؤال ... وبعدين عبدالعزيز خطب الهنوف وانا شاورتها وهي وافقت .. وعبدالعزيز رجال مافيه عيب

فهد: انا اشهد انه بعد اللي سواه مو رجال

ابونواف: ليه شايف شي عليه ؟؟

فهد: لاتسوي نفسك نسيت سالفته مع بنتي مها ياابونواف يوم كانوا صغار

ابونواف: انت شفيك اليوم جالس تخذرف وتقول كلام ماينفهم

فهد عصب : الحين صار كلامي ماينفهم وخذاريف ياابونواف

ابونواف: محشوم يافهد بس انا فهمت قصدك غلط شفيك عصبت الله يهديك

فهد: ابونواف اسمعني زين انت تذكر عبدالعزيز اول شكان كلامه ... الكل كان يدري عن انه كان يحب مها بنتي وانه لها وهي له

ابونواف: شدخل بنتك بالسالفه الحين ؟؟

فهد عصب بوقتها وعلى صوته: لاتسوي نفسك غبي ياابونواف

ابونواف: فهد رجاء احترم المكان اللي انت فيه

فهد يطق المكتب بإيده: اسمعني ياابونواف علم جاك وتعداك انا بقولك كلمتين وبطلع..

صحيح الهنوف تملكت على عبدالعزيز وزواجهم قررريب بس صدقني هالزواج ماراح يتم وانا موجووود ... ماراااااااااااح يتم وطلع برا المكتب وهو معصب بالحيل . . .

ابونواف جلس على الكرسي مستغرب من كلام فهد وعصبيته اللي جت فجأه ... شفيييه شاللي مخليه يعصب كذا لهالدرجه ... ياربيه شفيه لايكون ناوي على شي شين ...





في هالاجـــــــــواء المتكهربه ... والهوشه اللي صايره في العائله علشان زواج عبدالعزيز والهنوف

.... عبدالعزيز ... اللي عايش في دوامة من التفكير ... يفكر بالهنوف وايش اللي صاير لها ... ومو راضيه تقول له شي ...ابونواف... اللي مستغرب من فهد وخايف من اللي بيسووويه... محمد اللي حياته صارت ولا شي... من بعد ماجد.. يحس الدنيا خلاص انتهت .. الكل فقد ضحكة محمد ووناسته

... غاده اللي طول يومها تبكي من خالد وفعايله... مها اللي كانت تخطط بس مع ابوها علشااااااااااان يرجع لها حلم طفولتها .........



دخل ابونواف البيت وحاط شماغه على كتفه والدنيا ضايقه عليييه وتعابير وجهه باين انه ضايق خلقه

دخـــــــــل الصاله ....

كانت الهنوف جالسه بالصاله ومعاها غيداء

ابونواف تنحنح قبل يدخل: السلام عليكم

غيداء والهنوف: وعليكم السلام

غيداء استحت من وجوده ابونواف وتوها بتقوم بتطلع

ابونواف: اجلسي ياغيداء انا بطلع فوق

طلع ابونواف

الهنوف: وانتي وبعدين معاااااااااااك؟؟

غيداء وهي تشيل الجلال عنها : وشووو؟؟

الهنوف: من دخل ابوي نطيتي ماصدقتي ... وبعدين معك خلاص ترا عادي لازه تتعودين

غيداء: وش اتعود علييييه والله احس مالي داعي جالسه وابوك موجود

الهنوف: يعني بياكلك هو والا بيسوي لك شي

غيداء: هنيف والله فشيله ماله داعي اجلس


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم