رواية قلوب بلا ملامح -15

رواية قلوب بلا ملامح - غرام


رواية قلوب بلا ملامح -15

بالحنان منك ينبع لأول مره.. سامر بعد ما عشت معاك مستحيل اتخيل نفسي بيوم بدونك وعلشان كذا.. حأتحدى العالم علشان تحبني مثل ما حبيتك"..


،،

مشاعر جديده تنبت وتنمو في وعد.. هل حتظهرها ولا تكبتها؟؟
وسامر.. ومشاعره إلي ما فهمها.. يا ترى هل حيعترف فيها يوم من الايام؟؟
وسمير والحقيقه المره إلي عرفها عن اصحابه.. هل حيتساهل معاهم.. ولا حيصحى وينقذ نفسه منهم..؟؟ او يضيــــــع معاهم؟؟
وسمر... وقصة تيهانها.. وين حتوديها..؟؟
صرخات مكبوته.. ومشاعر في ضياع.. تابعوو معـــــي..!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..

~)(~ الفصل الرابع عشر ~)(~

[]**[]..حبيتك.. وكل لمحة فيني تعبر عن حبك!..[]**[]

الجو ساكن والسما زرقه وصافيه.. وصوت الاشجار متناغم مع زقزقة العصافير.. والساعه تقريبا 10 الصباح.. قعد يمشي في الاستراحه برا واصحابه نايمين.. مو زي عادته قام بدري.. وامس ما نام إلا متأخر.. بس الظروف والموقف إلي هوا فيه.. اجبره يتغير.. ما كان مصدق إنو اصحابه يسوون إلي فـ باله.. "بس هما ما اعترفو.. بس بالعقل واضحه.. وألحين أنا إيش أسوي.. اشتغل معاهم في شي زي كذا.. ولا انسحب.. بس ليه ما اجرب.. محد حيهتم في حالتي محد حيهتم بإلي أحتاجه.. خلاص اجل أسوي إلي اشوفه حيفيدني.. ما راح أتضرر ان شالله هوا بس بيع وشرا.. علشان اصير زي أصحابي عندهم فلوس وقت ما يبغون ويشترون فيها إيش إلي يبغوون.. اسويها وإلي يصير يصير.."
رفع سمير نظره للسما وهوا متأمل بيوم مثير.. ومغامره جديده.. وضياع ما يدري إنه بتربص قيه..
.
.
.

قام من النوم متضايق يحس إنه مضطرب وما يدري ليه.. خرج من الغرفه وراح لغرفة أخته الحبيبه.. كان الوقت متأخر بس حب يطمن عليها حس إنه بحاجه إنو يشوفها.. دق عليها الباب وفتحته وهي تضحك..
جنا: ههههه سمر طيب اتركك ألحين..... ههههه طيب بعدين نتكلم..... سمووره ههههه خلاص ياللا طارق عندي في الغرفه بشوفه..... ياللا مع السلامه..
ابتسملها طارق لما صكت السماعه وما يدري ليه اول ما سمع اسم سمر تذكر البنت إلي شافها بقمة جمالها وإلي يتوقعها سمر..
جنا ابتسمت: اشبك جاي لغرفتي تسرح ههههههههه!
طارق: خخخخخ اقول اسكتي اشبك كذا متشققه.. اقوول ما شفتي مهند؟؟
جنا: اووهووو اكيد في المخيم مع اصحابه هذا ما ادري اشبه هوا متبري مننا ولا اتسجل بإسم اصحابه.. ولا إيــــــــه!!
طارق: ههههههههه عاد هذا مهند من زمااااان كذا.. لا تتعبي نفسك!
جنا: اووف منه .. ليه ما يسير زيك وربي إنك اروع اخو..
طارق: هههههه صرتي تمدحين كثير.. خخ اقوول (وغمز بعينه) هوا علمك..؟
جنا وجهها حمر ورمت المخده على طارق: هااااي اشبك انتا انا من زمان كذا!
طارق: هههههههههه طيب خلاص اســـــف!
جنا: ترا اعلم خطيبتك على حقيقتك!!
طارق: اقوول قولي إلي تقوووليه لها ما يهمني..
جنا: اوووف هاي طارق لازم ترا تتعود عـ اللسان الحلو .. مو (وتقلد صوته) قولي إلي تقوووليه لها ما يهمني..!!!!! .. ترا زواجك بعد يومين اصحى
طارق: اقوول يا مصلحة الشعب.. اخبارك إنتي مبسووطه!
جنا: الحمدلله يا خويا مبسوطه..
طارق: ما عرفتي متى زواجك؟
جنا: إلا بعد شهر
طارق ابتسملها: الــــــف مبروووووك.. انا اول واحد اقوولها لكي.. وهاه لا تنسيني من بعد ما تتزوجي
جنا: هههههههه كيف اخويا إنتا!!
طارق: ههههههههههههه
.
.
.

ما حست إلا وجسمها يحتر من يوم ما سمعت بإسمه وودعت اخته وكأنها مخدره.. تحاملت على نفسها وقامت.. "يا ليت عندنا شخص زيك يا طارق.. ويااليت حسام ياخذ خصله من صفاتك.. يجيني ويجلس عندي ويتحكى معايا.. آآه طوول عمري وأنا وحيده طوول عمري حتى اختى غاده لما فرحت بجيتها أهيه رايحه تتمشى مع زوجها.. هه إيش ابغى من عيله متفرقه زي عيلتنا حتى الغدا والعشا ما نجتمع عليه إلا نادرا.. هه ياللا خليني اشوف سمير.. هذا الضايع الصايع الله يهديه"
طلعت وراحت على غرفته فتحتها لقيتها مظلمه ومرتبه استغربت دايما سمير غرفته منكته ومقربعه.. قلقت وطلعت نادت الشغاله..
سمر: نــــــور.. تــــــــــــــــوور
جات الشغاله: ها ها سمر إيس في؟
سمر: من متى رتبتي غرفة سمير؟؟
نـور: من امس
سمر: من امس!! طيب ما شفتي سمير امس اليوم..
نــور: لاء
سمر: طب خلاص شكرا..
وراحت تجري على تحت..
سمر: اشــــــرف..
اشرف كان جالس مع الهنوف يتفرج سبيستون..
اشرف: هاه..
سمر: ما شفت سمير امس ولا اليوم؟؟
اشرف: لاء
سمر بخوف: طب شفتيه يا الهنوف؟؟
الهنوف هزت راسها ببراءه بمعنى لاء..
سمر قلقت مره عليه.. وراحت بسرعه عـ التلفون.. واتصلت على جوال سمير بس لقيته مقفل.. رجعت دقت على حسام..
حسام: الو
سمر: حسام سمير له يومين مهو في البيت وجواله مغلق..
سكت شوي حسام بعدين قال: سمر لا تخافي سمير بخير..
سمر: إنتا إيش فيك ما عندك قلب.. ما تخاف على اخووك؟؟
حسام بحنيه: سموره حبيبتي لا تكوني حساسه مره.. سمير قيد سواها قبل وبات عند واحد من اصحابه هوا كان امس زعلان من ابويا وتعرفيه يروح ويرجع يعني كعادته..
سمر حست بغصه: بس!
حسام: لا بس ولا شي ألحين انا مشغوول مره ياللا مع السلامه..
سمر بطفش: مع السلامه..
طلعت للحوش فكت شعرها وخلته يطير من الهوا وهي تفكر.. "يا حبيبي يا سمير إيش ذنبك تضيع وإنتا لك عايله.. هه عايله ما همهم احساسك.. خلفو وما راعو مسؤوليتهم الكل عايش بحاله ولحاله.. ولاهي بدنياه.. ما فكرو بإحتياجنا لاسره تضمنا.. لأب يعلمنا ويدرسنا فنون الحياة وام تكسينا الحنان والحب.. اخوان واخوات مهتمين لبعضهم.. اسرارهم ومشاعرهم يحكونها لبعضهم البعض.. يتعلمو معنى الابتسامه الصادقه ويتخلو عن المجاملات.. آآه يا دنيا آآه قد إيش إنتي غريبه وعجيبه.."
سمعت الجرس يرن راحتله جري وهي فرحانه وتقول في نفسها.. "اكيـــد هذا سمير.. والله يا سمير ما عاد اتخاصم معاك وربي حأفتحلك قلبي"..
وصلت لباب الشارع وبلهفه فتحته... شهقت كان إلي قدامها مهو سميــــر.. صكت الباب بقووه ووقفت ترتجف.. ورجعت فتحت الباب شويه بس يعني اكنه مردود.. وهي من ورا الباب..
سمر بصوت مرتبك: اسفه كنت احسبك سمير..
طارق: معذوره ما عليكي بس معايا كيس طلبته امك من امي..
سمر فتحت الباب زياده شوي بحيث يكفي الكيس: حطه هنا..
طارق وهو يدخل الكيس بيده من ورا الباب: اتفضلي..
سمر من ورا الباب وهي مسيطره على مشاعرها: شكرا .. جزاك الله خير
طارق وهوا يشعر إنه متضايق ما يدري ليه: العفو
وراح لسيارته.. ركبها بهدوء وجلس قدام الدركسون وفكره مشغول.. حركها ولا في باله مكان يروحله.. كان يحس إنه متضايق من شي بس إيش هوا.. وإلي متأكد منه.. إنو سمر هي سر ضيقته.. ملكته بعد يومين وبنت غير عروسته يفكر فيها..! شي ما عجبه هوا ما حب في عمره ولا حتى خطيبته مها حبها وتوقع بعد ما يشوفها اكيد بيحبها.. بس القهر إنه وحده ثانيه شغلت تفكيره حتى قبل لا يشوف مها.. تضايق مره خاصة لما تذكر إنها حبيبة اخوه.. مهند إلي طول عمره يحلم بسمر.. وسمر ترفضه.. هو ما ينسى سمر ايام طفولتهم كيف كانت تطالع فيه.. وكيف كانت مهتمه.. ما يدري ليه.. هل من المعقول إنها تفكر فيه إلين ألحين., ولا اكيد نسيت مر زمن طويل.. بس احيانا حب الطفوله ما ينسي.. هو يتذكر مواقف كثيره كانت سمر تقوله [إنت اغلى إنسان.. وو] كان واضح اهتمامها.. بس طارق تفكيره غير.. طارق يعتبرها طفله.. صغيره ما يلتفت لها.. طارق عمره تقريبا 27 يعني بينه وبينها ثمنيه سنين وهو يبا يتزوج وحده قريبه منه.. مو زي سمر.. بحكم إنه عاش طفولته معاها فما يعتبرها غير اخته الصغيره.. مهما كان جمالها بهره.. وهي حبيبة اخوه.. بلحظة جا مهند على تفكيره طنش كل تفكيره بسمر وفكر بمهند.. "مهند ذا فينه ما شفناه من اسبوع حتى اتصال ما اتصل"..
أخذ جواله واتصل فـ أخوه.. ما رد.. وانقهر مره منو.. راح اتصل في ماجد صاحب مهند..
تن تن تن
ماجد: الو
طارق: هلا ماجد كيفك؟
ماجد: اهلين طارق الحمدلله بخير وإنتا كيف حالك؟
طارق: الحمدلله تمام..
ماجد: اقوول ليه ما تجي مع اخوك وتتونس معانا..
طارق: ههه اقوول بس ما ني فاضي ألعب..
ماجد: يااا هوو يا لي مني فاضي..!
طارق: هههههههه اقوول بس انتو اصلا ما وراكم إلا اللعب الله يقطع اباليسكم ما وراكم اهل مشاغل دراسه..
ماجد: هههههههههههه شعارنا.. طنش تعش تنتعش..
طارق تضايق: مجوود وين مهند؟؟
ماجد: قاعد يتسلق الجبل مع الشباب
طارق: اوووف ناديه ليا..
ماجد: ما اقدر وصلو للقمه..
طارق: اوهووو ماجد ناديه بأي طريقه!
ماجد: طيب طيب لا تعصب ألحين..
وسمعه ينادي اخوه باقوى صوت..
ورجعله.. ماجد: طارق مهند يأشرلي يقولي بعدين بيكلمك..
طارق: ألحين ما راح افكك إلا لما اكلمه..
ماجد: طارق خلاص عاد!
طارق: سوري يا ماجد بس مهند مزودها وابغاه ضروري ألحين..
ماجد: اوكي طارق أنا اسف ألحين حأنزله بالقوه.. واتصل عليك.. أوكي؟
طارق: اوكي ماجد ياللا استناك..
ماجد: اووكي ياللا مع السلامه
طارق: مع السلامه..
حط الجوال على جنب .. ودار بالسياره عـ البحر.. "لـ متى هذا متناسي إنه عندو اهل ودراسه.. إلي جالس في رابع جامعه ومهو راضي يتخرج منها.. إلين متى وهوا ما يهمه احد.. ما يهمه غير ضحكه ولعبه ووناسته..!!"
سمع الجوال يرن..
طارق: هلا..
مهند بصوت متأفف: ها اش تبغا؟؟
طارق: مهند انزل جده!
مهند بإستهتار: ليه احد مات؟؟
طارق: مهنـــــــــــد مو لازم احد يموت علشان اهلك يطلبوك!
مهند: اها طيب طارق حبيبي يومين وانا نازل ان شالله..
طارق بضيق: مهند حبيبي تعال صدقني ودي اتكلم معاك..
مهند: ليه يا طارق فيك شي بسم الله عليك..
طارق وهو منقهر من اخوه: لا حبيبي بس مهما كان إنت أخويا ودي اجلس معاك..
مهند: ابشر يا طارق بعد يومين
طارق: مهند ألحين من متى ما رحت الجامعه..؟؟
مهند: لا تشغل بالك يا طارق الله يسعدك خلينا في ساعه رحمانيه..
طارق عصب: أي ساعه رحمانيه وإحنا ما نشوفك إلا فين وفين؟؟
مهند: اووهوو علينا طااااارق بليز لا تعكرني انا كنت رايق وإنتا خربتها علي..!
طارق وهوا يصر اسنانه: ألحين ملكتي بعد يومين يعني حتجيها من الطايف مباشرة.. ولا حتى ما تستعد لها؟!!
مهند: مممم لا ما عليك انزل الصباح وعندي وقت ان شالله..
طارق: اقوول مهند
مهند: إيش؟؟
طارق بعصبيه: اكسر رجلك لو جيت ملكتي!!
وصك الجوال على وجه اخوه مهند.. وهوا مشتعل غيضان منه..

ما للوفاء بعيون الاصحاب طاري
قفى الزمان إلي يعرف التقادير
وين الخوي إلي خويه يداريه
يستر عليه ان شاف زله وتقصير
وسط المجالس ياحسافة تباريه
السب والغيبه وشر التعابير
وللمصلحه هذا وهذاك يجاريه
ولا جات معاك تلقى من الناس توقيف
وعن الخطابه الراي مابهااعتذاري
كلاٍ تقل منه فرحته منه بيطير
سار الوفي ما ينوجد كالدراري
في ذا الوجود بصدق قول وتعبير
ماللرجل غير الصبر باختصاري
والنفس تعصيها بترك المحاذير

نزل من السياره وراح للبحر وجواله رن كم مره بإسم مهند بس هوا طنشه.. وبعد ما وقف رنين اتصال اخوه اتصل على ولد عمه وصاحبه حسام..
حسام: يا هلا والله بالغالي..
طارق مبتسم: اهلين حسوم كيفك؟
حسام: الحمدلله تمام وإنتا ايش عامل؟؟
طارق: بخير الحمدلله.. المهم تجيني عـ البحر..
حسام: طيــــــراااان يالحبيب كلها خمس دقايق انا قريب من البحر..
.
وبعد سلام وسؤال عن الاحوال..
حسام: إلا صحيح متجهز لملكتك يا عريس
طارق بمراره: هههه يعني..
حسام بقلق: ليه يا طارق في شي؟؟
طارق: ابدا ما في شي بس قلقان شوي..
حسام: اعرفك قولتلي قبل على مهند صح..؟
طارق: هوا ذا..
حسام: اقولك شي طنــــش ما عليك منه..
طارق: يعني هذا إلي سويته مع الفعنوص سمير هههه
حسام: ههههه لا تذكرني طلعلي الشيـــــب وربي
طارق: هههههههه
حسام بصوت راخي: وهوا ألحين مختفي من البيت له يومين..
طارق اتفاجيء: إيــــــش حسام هذا صغير إنتبهوله!!
حسام: ما عليك.. يعرف يدبر نفسه
طارق انصدم من حسام: حسام إنتا تغيرت كثـــــير..!
حسام رفع حواجبه: ليه؟
طارق: وين حسام المهتم باخوانه.. وين حسام إلي شايلهم شيل على راسه!؟
حسام: هذا لأني رضخت للأمر الواقع.. طارق يعني امي ومشغوله بحياتها وتقولنا اكيد بيرجع هوا كذا دايما وابويا اصلا ما يهمه انه يرجع وهوا إلي طرده من البيت.. يعني جات علي انا اهتم..
طارق: انا عارف يا حسام بس سمير يحتاج للعنايه والاهتمام..
حسام: حاولت اهتم فيه بس إنتا ما تعرف سمير والله إنه عنيـــــد ومستهتر وما همه شي.. اكلمه من هنا يلفلي من هنا.. انصحه يصدمني بتجاهله.. اهاوشه واهزئه يطول لي لسانه وما يحترمني.. طفشت مليت رحت بعدين تركته.. هي فتره وبيعدي ان شالله.. لأن شكله مراهقته قويه شوي..
طارق: للأسف حتى انا مهند ما يراعي ابدا نصايحي وكلماتي.. حتى لما اقوله احتاجك كأي اخوان قبل ملكتي ما يهتم ويقولي جاي صباح يوم ملكتي..
حسام: ما عليك منه.. كلنا معاك يالغالي.. إنتا بس افتح قلبك لنا..
طارق ابتسم له: ما تقصر حبيبي..
حسام: ولا إنتا يا طارق.. ياللا ههههه اشتريت كل شي..؟
طارق: هههههه كل شي بس باقيلي العوده
حسام: ههههه اقولك اعطيك اسم العوده إلي اشتريتها وربي إنها شي..
طارق: عاد إنتا ذوقك في العطور يا سلااام ولا اروع...
حسام: ههههههههه تسلــــــم المهم ابغاك ألحين تدور معايا مشلح مناسب وربي ما عرفت انقي كيف نقيت إنتا؟؟
طارق: خخخخ استأجرت من محل الأصيل وربي عجبتني المشالح عنده..
حسام: ياالله اجل هههه
((::توضيح:: طارق وحسام اتربو مع بعض علشان كذا جا تفكيرهم مثل بعض.. وطارق اكبر من حسام بثلاث سنين بس هما اندمجو مع بعض كثيــــر لأنهم توالفو على بعض..))
.
.
.

قام دايخ.. ويحس بخمول جسمه.. راح اخذله دش خفيف بحيث ما يأذي جرحه.. وبعدها لبس لبس رياضي وطلع للصاله.. شاف الشقه كلها كانت مرتبه ونظيفه وكأن احد رتبها كلها لف شوي فيها وسمع حس في المطبخ.. راح وحس من يوم عينه وقعت عليها ارتاح ما يدري ليه.. قرب منها وهي مشغوله بتمسح الأرض..
سامر: سلام..
وعد وهي ماسكه قلبها: اه بسم الله فجعتني..
سامر ابتسم ابتسامه خفيفه: ليه متعبه نفسك كذا كان استنيتي نجيب أي خدامه تساعدك..!!
وعد: لا لا خلاص انا اعرف انظف بيتي..
سامر اعجبته افكارها بس قال بهدوء: اها.. طيب وعد انا خارج ألحين تبي شي..؟؟
وعد قامت بتوتر: إيش.. خارج؟؟
سامر عقد حواجبه: في شي؟؟
وعد زمت شفايفها وألتفتت عـ الجهة الثانيه كانت خايفه.. خايفه تجلس لوحدها إلي حصلها مو هين.. وإلين ألحين مهي قادره تنساه.. اول كانت تحس بالأمان علشان سامر موجود بس ألحين بعد ما يخرج... حتخاف..
سامر: وعد تكلمي إيش في؟؟
وعد ضغطت على نفسها واصطنعت نفسها: هههههههههه لا لا بس كان بالي موشوش شوي.. (وغصبت نفسها تقول) ههه تراني جيعانه وبس يعني جيب معاك شي..
سامر طالع فيها بشك حس إنها قلبت فجأة: اها جيعانه طيب..!
مشي على برا وقبل ما يطلع من المطبخ رجع يطالع في وعد شوي وبعدين خرج..
سامر وهوا خارج: ما راح اتأخر..
بعد ما صك الباب.. جلست وعد عـ الطاوله وهي سرحانه تفكر.. حست إنه ماله داعي يجني سامر خوفها.. أكيد حيتضايق وتحس نفسها ثقيله عليه.. مهما كان ومهما صار ليسع ما جا الوقت إلي تشكيله إلي في نفسها.. لازم تتحمل لازم تكتم..
.
أداري دمعتي بيدي..
وألّم جروحي بحضني..
وأشكي لوعة ألمي لروحي..
وأعض أصبع حرماني بجوفي..
أيا زمن القسوة والغدري..
ليش تضم ناس ما ترحمني..
ولا يقدرو إحساس إنسانيتي..
خلفو أبناء همي وشكواي..
وكسرو شموخي وقوتي..
ولم يتركو لي سوى بقاياي..
.
تركت المطبخ ودخلت الصاله وهي متضايقه كانت تحس بخوف وتوتر.. تخاف يجيلها خالها عندها او يرسلها احد.. راحت للباب بقلق وخوف وصكت الزرفال(القفل) ورجعت للمطبخ ترتجف.. ما كانت تشعر بالجوع ولا شي بالعكس نفسها مسدوده بس ما بغت تشتكي خوفها لسامر.. ما تبا تثقل عليه اكثر أو بالأصح ما بغت تبين نفسها ضعيفه قدامه..

مسكت جوالها .. واتصلت على سامي..

سامي: يا هلااا والله بالقمر..
وعد ابتسمت: اهلين سمسم
سامي انبسط لما حس إنها مرتاحه: وعوو اش هذا الدلع
وعد ضحكت: ههههههههه مو عاجبك.. اجل روح غلطنا إنا دلعناك
سامي ابتسم: اوووف.. على طوول انقلبتي علينا.. خلااص ما عليه.. نحاول نبلعكم شوي
وعد: طيــــب خلاااص ياللا مع الف سلااامه
سامي: امــــزح.. معاكي اشبك صايره شطه.. خخخ يا شيخه كيفك اليوم؟؟
وعد: هههههههه .. مم كويسه الحمدلله
سامي بقصد: وكيف زوجك؟؟
وعد دقتها الكلمه: الحمدلله بخير.. توه خرج
سامي رفع حواجبه: خرج ليه.. لازم يرتاح!
وعد: انا ادري عنوو..!
سامي بتردد: وعد.. ممكن اسألك سؤال؟؟
وعد ما تدري ليه وترها صوته وخافت من سؤاله: إسأل..!
سامي: مممم كيف معاملة سامر لكي؟؟
وعد توترت من سؤاله وسكتت شوي بعدين قالت: كويسه
سامي بشك: متأكده؟؟
وعد اضايقت من سامي: يا سامي مهما يكون سامر قدامك.. بس والله إن معدنه طيب
سامي استغرب إنها تتكلم عن سامر كذا..وعرف إن فيه تغيرات.. اصلا هو حسهم في المستشغى نظراتهم لبعض: اهااا كذا اجل هههه
وعد انحرجت من لهجة سامي وقالتله: اشبك إنتا!! وين يروح تفكيرك
سامي حب يوديها في متاهي اعمق: لا ولا شي.. بس مصير كل زوجين يحبو بعض
وعد هنا خلاااص استحت مره وانحرجت منه.. خاصة لهجته وحلفت معاد تتصل فيه: ياللا سامي مع السلامه (وصكت في وجهه)
وسامي قعد يضحك وحلف إلا يشوفهم والحب يرفرف عليهم..
.
.
.

فـ احد المقاهي.. كان هناك واحد قلبه بيطلع على صاحبه إلي كابت في قلبه وما يتكلم..
... : هلااااا يالغاااالي وحشتني وينك ياخي؟؟
سامر: امور الدنيا..
بشار: سامر إيش فيك.. وجهك مصفر ونحفان و.. سامــــر إيش حصل؟؟
سامر ابتسم إبتسامه باهته: صدقني أنا ألحين بخير..
بشار بضيق: واول.. إيش صار؟؟
سامر رفع نظره لبشار بعدين لف شوي: حاجه ما تنقال .. اقوول بشار غير الموضوع!
بشار: وربي حتقوولي يا سامر.. حبيبي إحنا أصحاب ليه ارجوك افتح قلبك لي وقولي إيش إلي صار؟
سامر حس إنو مهما حاول ما راح يقدر يثني بشار عن إنو يعرف سكت وحس إنو صعب عليه يحكي إلي صار.. شي يحس إنه ما ينقال ولا يتصدق..
سامر بعد ما تنهد: ما في شي بس إني تعرضو لي شباب حقرا وحصل فيها طعن وبعدين رحت المستشفى وبـ...
قاطعه بشار: إيــــــــش؟؟ طعن..!! اووف توصل لهالدرجه يا سامر.. طبعا اعرفك متهور ومستعد تضارب مع أي أحد!!
سامر: هههههههه بشار بس خليني اكمل ولا بلاش خلاص..
بشار: لا لا كمل كمل.. انا ما صدقت تتكلم!
سامر: ولا شي وأنا ما بدأت هم جو لسيارتي وانا معايا زوجتي.. والصدمه أنو كانو هذولي مرسولين من خال زوجتي .. ويعني طعنوني وحاولو يخطفوها علشان اوراق معاها يبغاها الحقير خالها!
بشار انصدم: نـــــــذل حقيــــــــر ونص.. معقوله هذا إنسان!! لازم تقدم عليه شكوى لازم..
سامر: لا لا بعدين عندي مخططات ألحين..
بشار فتح عيونه: بس يا سامر مو كل مره تسلم الجره..!!
سامر: لا أنا معاي غير..
بشار متأفف: مشكلة الثقه!
سامر: هههههههه لا ما عليك
بشار: صحيح ياخوي كيف جرحك ألحين؟؟
سامر ابتسم: الحمدلله
بشار ابتسمله: سامر الله يكون بعونك يا لغالي بالفعل ما شالله عليك عندك قدرة تحمل رائعه..
سامر ابتسم ابتسامه باهته: خليها على الله يا بشار..
بشار: لابد يجي اليوم إلي بترتاح فيه.. بس سامر ليه ما تريح نفسك وترفع عليه قضيه ترتاح منو للابد عـ الاقل يوقع تعهد بعدم التعرض لك..
سامر: ابداا قلت لك ما عليك انا اعرف كيف انتقم منه بنفسي..
بشار: يوووه يمكن تطيح فيها طيب؟؟
سامر: لا لا ما عليك هي خطوه وحده بس.. او حتى خطوه ونص..
بشار: ههههههه طيب لما نشوووف..!
سامر ابتسم بثقه..
بشار: ياللا اش رايك نروح شوي عند الشباب ولا تعبان..
سامر: لا ياللا اصلي طفشااان..!
بشار وهوا يقوم: ياللا..
.
.
.

عـ 12 رجع الشقه وهوا متندم يحس إنه تأخر كثير على وعد.. معقول يكون بعقله يسوي كذا وحس إنها تخــاف,, اصلا بغض النظر عنها يمكن خالها يجيها ذا الوقت ولا يرسلها احد إلي جا منه اول يبشر بثاني وثالث.. فك الباب بالمفتاح.. حاول يفتحه ما فتح.. استغرب ودق الباب بس ما في رد.. اتصل على جوالها..
تن تن تن
وعد بصوت نايم: همم نعم..
سامر بصوت راخي: وعد تعالي فكي الباب..
وعد اتفاجأت: اها.. طيب دقيقه..
شويه وانفتحله الباب،، دخل بهدوء وشافها اعطته ظهره وراحت للصاله
وعد وهي رايحه: اسفه كان توي اخذه غفوه..
سامر: لا ما عليه.. المهم معليش إتأخرت..
وعد بغيض في داخلها ما بينته: لا عادي خذ راحتك..
سامر: هذا العشا..
وعد بطفش: ما ابغى..
سامر بإستغراب: قلتي إنك جيعانه؟؟!
وعد وهي تجلس عـ الكنبه وتكي ووجها عـ الجهة الثانيه: لقيت زبادي في التلاجه..
سامر: زبادي ما تكفي للجيعان خذيلك هاذي الشاورما..
وعد بعصبيه: سامر بليز خلاص ما ابغى..
سامر أستغربها: وعد فيه شي!
وعد: لا ابدا بس ابغى انام تعبانه شوي..
سامر: اها طيب روحي للغرفه انا بنام هنا..
وعد: لا لا روح إنتا يبغالك شي لين علشان جرحك..
سامر بتريقه: اقووول بلا حنية مصطنعة ياللا انقلعي عـ الغرفه..
وعد تفاجأت منه: هاااي إنتا اصلا ما تستاهل واحد يحن عليك.. اجل إنقلع أنا بروح للغرفه وما عاد حأسمحلك تنام فيها ..!
سامر بمزح معاها: خخ إذا بغيت شي انا حأخذه غصبا عنك..
وعد بتريقه: هي هي هي نشوووف..
ولما جات وعد بتدخل الغرفه إلا رجعت بتردد.. تطالع فـ سامر..
سامر أستغرب: إيش؟
وعد: إنتا قلت حتقولي المخطط إلي فـ راسك على خالي..
سامر: اهاا سوري نسيــت .. تبغي تعرفي ألحين؟
وعد رجعت إلتفتت له بكلها: أكيد!
سامر: اهاا طب تعالي..
راحت وعد وجلست قريب منه.. وهوا اخذ الملف إلي كان حاطه في المكتب الموجود بالصاله.. طلع الأوراق إلي فيه ووعد مستغربه.. حطها قدامها وهوا ساكت,,
وعد بصدمه: هاذي اوراق ابويا إيش جابها عندك.. إنتا رجعتها لي بعد ما اخذتها مره..
سامر بهدوء: طب روحي وجيبي الاوراق إلي عندك..
وعد بدهشه: اشبك سامر هذي هي الاوراق إنتا قولي كيف اخذتها؟؟
سامر: وعد روحي وجيبي الاوراق إلي عندك وبعدين اقولك
وعد انصدمت.. واستغربت وحست فيه شي كبير..
سامر: اووووف ألحين أخصريكي من ذي الاوراق وجيبي الاوراق إلي عندك..
وعد وهي متفاجأة قامت ومهي مصدقه راحت وجابت الاوراق وكانت صدمه لها بقوه إنها الاوراق موجوده.. ورجعت لـ سامر..
وعد وهي تطالع بدهشه واستغراب: ألحين فهمني إيش الحكايه؟؟
سامر اخذ منها الاوراق وقارنها بالاوراق إلي معاه وابتسم ورجع يطالع فيها وإلي اربكها مسكها مع يدها وجلسها.. ورجع وراها الاوراق..
سامر: ألحين فيه فرق؟
وعد بشكك: لا.. ابدا متطابقتين اكنهم وحده.. اجل هاذي.. .. (وبهمس) تزوير!
سامر: ما شالله عليكي هوا ذا..
وعد بصدمه: سامر إنتا بتودينا بمصيبه؟!!!!
سامر باستهتار: هههههههههه لا لا هاذي الاوراق بتوصل لخالك..
وعد بصوت راخي: كيف مني فاهمه؟؟
سامر: شوفي.. لما نروح للزواج أبغى ابين حقيقتهم قدام الناس لازم اخليهم تراب ما يساوون.. وإنتي بهاراتك حتكون من نوع ثاني حتكون لخالك وبس..
وعد عقدت حواجبها: ..؟
سامر: حتروحي لخالك وتديه هاذي الاوراق على شكل إنك خلاص مليتي وإنك بتخلصي من هذي المصيبه وو.... عاد هذا عليكي..
وعد بخوف: اهااا.. وهوا يروح يعرضها على محاميين.. ويشوفوها مزوره ويشتكوه.. و
قاطعها سامر وهوا يطق اصابعه الوسطى بالإبهام: ويدخلوه السجن..
وعد: إنتا متأكد ما راح يلقو بصماتنا او ..
سامر: لا لا التزوير ما يشوفون هاذي الاشياء.. خلاص يلقوه متلبس على طوول السجن.. وبعدين لنا اعذار كثيره للمسها إن كان شافو البصمات.. لأنك إنتي اديتيه توكيل وأنا زوجك فاكيد بألمسها وبس..
وعد وتحس إنو إلي بيسويه سامر كبيـــر: بس يا سامر...
سامر رفع حواجبه: إيش حزنانه على خالك..
وعد: يعني مهما كان..

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم