رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -16


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب - غرام


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -16


فاهم...
تركي يبتسم بتعب:يعني أنا حبيبك؟؟؟...
خجلت شذى وقالت بحب: إذا ما عندك مانع إيه...
تركي:عندي مانع...أنا من خذيتك ما بوستيني بوسه وحده..رضوتي هالمره بوسه...
شذى وخدودها حمروا من الخجل:.......
تركي:ترى مارح أرضى على ماتبوسيني...
قربت منه شذى وباسته...ولمن باسته ضمها تركي بحب إلى صدره وحنان... وقالها:يا عمري يا شذى والله إني أحبك...لا عاد تصدقين الناس لمن يقولوك كلام عني طيب...ولو ما بغيتك ما كان خذيتك...وإنتي عندي بحريم الدنيا كلهم...
شذى هنا حست إن هذا كثيــــر كثير بالحيل...قعدت تصيح وتمسكت بتركي أكثر...
قعد تركي يمسح على شعرها ويقول يهديها:شوشو لا تصيحين خلاص...
شذى اللي بعدت عنه قالت بزعل وهي تمسح دموعها:تركي بليز شوشو لأ أحس عقد العالم فيني لمن تقول شوشو...
تركي:خلاص مارح أقول شوشو....تيبن أقول حبيبتي؟؟؟...
شذى:حبيتي هذا احلى شي يمكن تناديني فيه....

***

كان أبو محمد و أم محمد قاعدين بالصاله حزة المغرب مع ولدهم سعود يتقهوون...
أم محمد:وينك يا سعود؟؟...صار لك كم يوم ما قعدت معي؟؟؟...
سعود:حقك علينا يا ست الحبايب...بس تدرين طالع مع أخوياي...
ابو محمد:أبي أعرف..وش تستفيد أنت من هالطلعات والفرفره بالشوارع...
أم محمد:إيه والله...وأبوك صادق...هذا بدل ما تقعد معنا أنا وأبوك تعرف الدار خاليه من بعد أهلها...
سعود: طبعا ست الحسن والدلال...شذى وأنا الله لي...
أم محمد:بالعكس والله إنكم عينين براس وحده...بس تعرف إنت سافرت ورحت وطول الوقت طالع وبالدوام..اما هي الله يحفظها أول مره تبعد عني كانت دوم حولي ومعي ومره وحده سافرت وبعدت عني للرياض...
سعود:الله عليك يام محمد...هي الله يحفظها وأنا بقريح هاه؟؟؟...
ابو محمد:سعود...لا تقولي إنك تغار من الحريم؟؟؟...
سعود بتعجب مصطنع:من أنا؟؟..إني ولد أبوي أنا اغار من الحريم؟؟.. هذا اللي ناقصني بعد...
أبو محمد: إيه خلك كذا سبع وانا ابوك...
سعود بفخر:ما عليك يا أبو محمد...إني فحل ولد فحل...
ام محمد بابتسامه:الله يخليك ويحفظك...ويعطيني طولة العمر إني أشوف عيالك....
سعود:إنشالله يارب...بس يالله يا أم محمد شدي الهمه واخطبي لي..مشالله هذي شذى أصغر مني بخمس سنين زوجتوها...يالله زوجوني تراني زهقت من العزوبيه ودي أطلقها طلاق بائن لا رجعة فيه...
ابو محمد:أجل بزوجك بنت عمك منال أخت مها...مشالله حبيبه وطيبه..
سعود اللي انتفض من سمع أبوه يطري منال هذي اللي ناقص اتزوج هذيك البويه والله لو تكون آخر بنات المسلمين ما آخذتها...
سعود بضحكه كذابه:هههههه لا يباه واللي يعافيك إنت ماتبي ولدك؟؟؟..منال ما باخذها لو شيصير...
ابو محمد عصب وما رضى على بنت أخوه:أقول وش فيها منال هاه؟؟.. والله إنها تسواك وتسوى عشر من الرجاجيل...
سعود بخاطره(فيذا صدقت يباه والله إنها تسوى قبيله مع هالرجوله اللي فيها)...
سعود:ما فيها شي يباه...بس ما تصلح لي منال...
ابو محمد:وليه ماتصلح لك...أنا كنت احتريك متى تطري لي منال عشان تاخذها...في النهايه تقول ماتصلح لي...
ام محمد واللي كانت تحب منال حيل...بس ما كانت تشوف إنها تليق بسعود
وما كان ودها إن أب محمد يجبر ولده إنه ياخذها...عشانها بنت اخوه...
ام محمد:خلاص يابو محمد...لا تجبر الولد على شي ما يبيه...
ابو محمد:أي ولد إلا قد هو رجال مشالله طول بعرض...وش ناقصه عشان لا يتزوج منال...
سعود:خلاص يابو محمد لا تعصب...بس ترى أنا ما ابي منال...
ابو محمد ناظر لده بخنق...وبعدها قعد يتقهوى...
سعود يقول لأمه اللي كانت جالسه جنبه بصوت هامس:شكل الوالد ناوي على القشرا....بس الله يستر...
أم محمد ضحكت لمن قال ولدها كذا...
أما أبو محمد اللي انتبه قعد يناظر بقوه بعيونه الجاحظه في سعود...يعني وش تقصد...
سعود بمزح ويبي يغير السالفه:اقول يباه متى آخر مره تغزلت بأمي؟؟؟...
أم محمد واللي حطت يدها على فمها:يا ولد عيب.....
أبو محمد باستهجان:انت وش قاعد تقول؟؟؟...
سعود وهو يناظر أمه:أقول متى آخر مره تغزلت بهالعيون عيون المها يا جعلني ما ابكيها ابد...
ابو محمد:عيب عليك يا سعود تقول كذا...
سعود:وش العيب؟؟؟...واحد الله عطاه مرتن مزيونه ويتغزل فيها...عادي..
ام محمد:سعود..
سعود:يا قلب سعود آمري....
ابو محمد:خلاص اسكت...
سعود يناظر ابوه بنص نظره:لا يكون بس تغار مني؟؟؟..
ابو محمد:أغار..ام محمد سكتي ولدك من قعد وهو ماغير يخربط وما عنده شي يقوله...
سعود:لا أنا أساسا طالع...وخذ راحتك يباه لو تبي تخمها بعد(سكت لمن شاف نظرة أبوه اللي يخاف منها من صغره)أجل يالله أستئذن أنا..مع السلامه...
ام محمد:الله يحفظك إنشالله....


كانت ببيت أخوها بندر...اللي كانوا الثنتين ازواجهم رايحين يحظرون عرس لواحد من اقاربهم...
فاطمه:هاه وش رايك باللي سويته لها؟؟؟...
عايشه تضحك:ههههههه تستاهل...أنا الصراحه ودي بس اشوف شكل تركي وهو يهاوشها على الكلام اللي أكيد تقوله من القهر...
فاطمه:تستاهل باقي ما شافت مني شي...
عايشه:والله تستاهل...ولا هذي كفو تاخذ تركي...
فاطمه:المشكله يا عايشه ما أسرع ما سحرته وصار يحبها...ولا يرضى
بالغلط عليها...
عايشه:أكيد هذول البنات المشافيح...يعرفون يسحرون أزواجهم...
فاطمه:حتى أمي...وبشاير وسارا..كلهم يحبونها حبتها القراده... تخيلي حتى عمتى حصه صايره تحبها حيل...
عايشه:شوفي عمتي اللي أمك تحبها عشان تركي يحبها... وبشاير باقي صغيره وقريبه من سنها ومافي احد بالعايله كبرها فأكيد تحبها... اما سارا تعرفين على نياتها وشافتها تمثل قدامهم إنها طيبه حبتها...اما عمتي حصه تعرفين كل شي به ريحة تركي تعشقه..فما بالك لو تكون زوجته...
فاطمه بتفكير:بس يا عايشه...مالها من تزوجت شهر وشوفي كيف لعبت بهم حسبي الله عليها...
عايشه:تخيلي يا فاطمه تحمل؟؟...
انتفضت فاطمه وقالت بعصبيه:تحمل بعيالنا...معصي تحمل والله لأطفشها بعيشتها...وإذا ما أخلي تركي يطلقها وأخليها تتحسف إنها خذت من ذي العايله ما أكون فاطمه...
عايشه بغرور وأنفة:تتحسف؟؟؟...اصلا هو يحصلها القعده مع مثل عايلتنا بنت الفقـــر...
فاطمه تناظرها بزهو وإعجاب:إيه صح وإنتي الصادقه هو يحصلها... بس تشوفين كيف اخلي تركي يرجع ياخذ أختك سلمى ياحبي لها...
عايشه سكتت واكتفت بالإبتسامه...مو هذا اللي تبيه...
فاطمه:ما قلتي لي...شخبارها؟؟؟...
عايشه:تمام تسلم عليك...بس حلوة لمن كذبتي على مرة أخوك وقلتي إنه خطبها ورفضته....
فاطمه:عجبتك السالفه هاه؟؟؟...
عايشه:بس قللت من قيمة تركي ترى قدام مرته....
فاطمه بضجر:هو قلت قيمته من يوم خذاها...بس إصبري علي وشوفي وش بيصير...


اليوم الثاني بالعصر


شذى:ماني مصدقه عمري بشاير عندي بالبيت...
بشاير:لأ صدقي...إنها هي بشحمها ولحمها عندك...
شذى بضحكه:هههههههه أقول خلي عنك الغرور بس....
بشاير:لا الغرور خليته لغيري لا تخافين....
ضحكت شذى وعرفت إنها قصدها فاطمه أختها:ههههه المهم ماعلينا وين خالتي ماجات معك؟؟؟...
بشاير:أنا قلت لها تعالي...بس تعرفين الثنائي المدهش جو عندنا بالبيت وماقدرت تجي...
قعدت تضحك شذى وقالت:هههههههه من الثنائي المدهش؟؟؟...
بشاير:ما تعرفينهم؟؟؟...
شذى:وأنا وش يعرفني فيهم.....
بشاير وهي تقعد:إيه صح إنتي باقي جديده على العايله الثنائي المدهش الله يسلمك هم فاطمه أختي وعايشه بنت عمي ومرة بندر....
شذى تستهبل:طيب عللي ليه مسميتهم كذا؟؟؟...
بشاير:والله إن العربي أثر على الفيوزات اللي براسك..وصايره تقولين عللي أخاف عقب شوي تقولين لي أكملي الفراغ....
شذى تضحك يا ناس تحب بشاير موت دخلت هالبنت قلبها بسرعه: لا بشاير ترى استهبل عليك...
بشاير:واضـــــــح...أصلا حتى تركي خربتيه صاير يقول وداعا يا أختي الصغيره...
تركي واللي كان نازل من فوق رايح لأبوه بالمستشفى:من اللي صاير يقول وداعاً هاه؟؟؟...
بشاير مخترعه:بسم الله...إنت مركب ردار؟؟؟...أقول إنت مرتك خربتك وصايره تتكلم فصحى...
تركي يضحك:هههههههه طيب يالله أنا ماشي بروح لأبوي...
شذى:مع السلامه الله يحفظك...
تركي:ليه ماجات الوالده معك يا بشاير؟؟؟...
ناظرت بشاير بشذى وابتسمت وقالت:لا أبد بس عايشه وفاطمه عندها...


***

هذا اليوم هو فرحه عند الكل...اليوم طلعة أبو بندر من المستشفى..
كان هذا بالنسبه لأم بندر أقصى أمانيها...كانت تدعوا الله إنه يحفظه لها ويرده معافى...كان هو عندها مثل الشمس اللي تضوي لهم...كان هو مصنع الحب بالنسبه لها...كفايه إنه يوم خذاها كانت باقي طفله غريره ماتعرف من أمور الدنيا شي...وبدت تتعلم حبه حبه على يده...يارب السماء احفظ أبو بندر لأم بندر وقر عينها به...

أول ما دخل أبو بندر البيت كان الكل موجود...محد قعد وراحوا يجيبونه من المستشفى متعب وتركي...أما الباقين فكانوا بالبيت باستثناء بندر هو الوحيد اللي بيتأخر عليهم لأن عنده شغل و بعدها بيجيهم بالمغرب... لأن وقت طلعة ابو بندر العصر...
الحريم كانوا مجتمعين بالصاله الداخليه...شذى اللي ما راحت لبيت ابو بندر من ذاك اليوم راحت هذا اليوم...كانت حاسه بتوتر خايفه من طولة لسان فاطمه...وكانت خايفه زياده إنه تسمع شي ما يسرها عن تركي...راحت وكان كل تفكيرها يوجهها إنها لا تحتك لا بفاطمه...ولا تقرب من عايشه
أما فاطمه فكانت جد سعيده بأبوها كانت تحس بالإنتعاش برجعة صحة أبوها
ولمن الكل اجتمع طنشت شذى فاطمه وعايشه...وقعدت مع سارا وبشاير.. وبعد ما راحوا الرجال من عند أبو بندر راحوا الحريم شذى وسارا وبشاير يسلمون على أبو بندر ومعهم فاطمه وعايشه لأن الرجال كانوا كلهم مجتمعين عيال ابو بندر كلهم وناصر وزوج حصه...وحتى أبو عبدالكريم جا رغم صعوبة حركته...
بعد ما سلمت عليه شذى لمست الطيبه منه...
شذى:شخبارك عمي؟؟؟...إنشالله بخير...
ابو بندر:الحمدلله...إنتي هاه شمسويه مع تركي؟؟...أعرفه ما ينطاق..
شذى:لا بالعكس...طيبه وتركي يا حليله طيب معي...
أبو بندر بطيبه:عاد اعذريني يا بنتي قطعت عليك بطيحتي سفرتك...
ناظرت شذى فاطمه بكبرياء تبي تقهرها:لا عادي عمي...عشانك نسوي كل شي...بس اهم شي تقوم لنا بالسلامه...
ابو بندر بابتسامه عذبه:الله يسلم حالك...والله إنك بنت ناس طيبه وعرفت تربي...


***

مـــرت أيام الصيف بسرعه...تحسنت معها صحة أبو بندر تدريجيا بس ما قدرت عايلة أبو بندر إنهم يسافرون عشانه...بس متعب هو الوحيد اللي سافر مع مرته أسبوعين ورجعوا بعد ما طلبه أبوه إنه يسافر...لأنه من جد أكثر واحد تعب بطيحة ابو بندر فهو متعب اللي أهمل بيته ومرته وبنته وقابل أبوه بطيب خاطر...وحب وحنان...متعب رفض السفر بس أبو بندر طلبه إنه يسافر...وبالفعل راح هو وسارا وبنته انجود لبنان أسبوعين ورجعوا...أما تركي فعلاقته مع شذى تحسنت....وشذى اللي علاقتها مع بشاير قوة بالحيــــــل...كانت أيام الصيف حلوه بالنسبه لشذى مره باستثناء حركات فاطمه اللي ترفع ظغطها مع عايشه اللي تحس إنها تحرك فاطمه مثل قطعة الشطرنج...بس هي تعبي وفاطمه تجي منطلقه تنفذ.. وطبعا فاطمه من الأساس مهيب ناقصه زيادة أحد يحركها...اللي فيها كافيها وبزياده....

***
قعدت شذى تفكر بمستقبلها مع تركي اللي تحس من جد محد شاغل باله غيرها هي وبس...أما سلمى يمكن تكون ماضي وانتهت من زمان... أو يمكن تكون غلطه...حست إنها لازم تعيش يومها هذا مع تركي وتأجل موضوع الحمل والأولاد بعدين...لأنها باقي صغيره وتوها متزوجه...يعني تستانس شوي قبل لا تلحق على الهم على قولة المتزوجات...هي حقيقه تحب الأطفال موووت وتعشق حركاتهم بس مهيب فاضيه لهم ألحين... لاحظت إن تركي وده بالعيال بس هي ما تبي...لمحت له على الموضوع بس شكله يبي يصير أب بأسرع ممكن...هو جد ما قد قالها إنه يبي عيال كاش كذا...بس حست من حركاته وكلامه إنه يبي...وقعدت تتذكر إنها بليله كانت سهرانه معه...
شذى: أقول حبيبي مو كأنك هالأيام مطنشني شوي...
تركي يبتسم:ههههه عاد إنتوا يا الحريم يا حبكم للدلع والكلام الحلو...لواقعد أتغزل فيك من الصبح إلين الليل...بعد مايرضيك..
شذى:شوف لو تقعد تتغزل فيني إلى يوم الدين ما توفيني حقي..ولو تتدلعني بعد ما توفيني حقي...
تركي يمزح:أقول انتي ووجهك لا يكثر بس...ترى أنا ماعندي حريم يدلعون...يا تمشين مثل المسطره ولا ترى العقال يستناك...
شذى وهي مخترعه:أقول قال العقال...لا تحسبني أنا عندك بالعسكريه تقعد تعاقب و تتوعد...
تركي:أصلا إنتي لو تدخلين التدريبات اللي بالعسكريه أسبوع...والله إن يخلونك تعرفين نعمة الله فيك...عاد إنتي هالنعومه تطلع من بين عيونك ليشوونك بالشمس ويفقلون راسك من التدريبات والنظام...
شذى:أصلا عادي لو أدخل العسكريه(وبعدين قعدت تفكر) تخيل حبيبي شكل كذا وأنا لابسه بدله عسكريه وكتوفي عليها ثلاثه نجوم؟؟؟...يا حليـــلي أهبل...
تركي يقلدها:يا حليلي أهبل...أقول انثبري بس من جد ما تنعطين وجه.. العسكريه لها رجالها...إنتي حدك تحطين هالمكياج وتلبسين الموضه وبس..
شذى مسويه نفسها زعلانه:هذا حدي؟؟؟..مكياج وموضه؟؟؟...
تركي وهو يرفع حاجب:لا ووظيفة كل حرمه بالعالم بعد...أبيك كذا تملين لي هالبيت بزارين...
شذى استحت شوي منه...وقعدت تضحك...تركي لاحظ هالشي وقعد يضحك عليها...
تركي:هههههههه يا حلوك إذا استحيتي تقعدين تضحكين...أنا الصراحه اول مره أشوف هالحاله بحياتي...
شذى وهي باقيه مستحيه ومتفشله بعد:هههههههه لا والله تتطنز علي؟؟...
تركي:بس ما ادري بروح اقرا بكتب طب النفس يمكن تكون أعراض للدلاخه....
شذى:دلاخه بعينك...أنا دلخه؟؟؟...
تركي مسوي عمره زعلان: افا بعيني؟؟؟...
شذى:لا تسوي عمرك زعلان انا اعرف حركاتك هذي...
تركي باقي زعلان:أ جل خلاص لا تكلميني...
شذى تناظره:زعلان والله؟؟؟...إذا حبيبي زعلان وش أراضيه به؟؟...
تركي: راضيــــه ببوسه حلوه...
شذى بنظره:غيــــرها...
تركي وهو يعطيها ظهره: ما يرضى بغيرها...ولا لا تكلمينه...
شذى:حبيبي لا تزعل تدري إني ما أقوى على زعلك....
تركي وهو يلف:طيب إذا ما تقوين على زعلي راضيني...
شذى:ياربي تركي خلاص...
تركي بعناد:لأ....يعني لأ.....
قربت شذى منه وباسته بوسه خفيفه...
شذى بدلع:خلاص رضيت ألحين يا حضرة الضابط؟؟؟...
تركي بابتسامه وهو لاف عليها:من كثر ماني راضي زعلت مره ثانيه...
شذى:تــــــــركـــــي...
تركي:عيون تركي وقلبه وروحه...
شذى:خلاص رضيت وما في زعل؟؟؟...
تركي:إيه راضي...مادام معاي القمر مالي ومال النجوم...
شذى:ياااااااي من قدي...
تركي يقلدها:يااااااي...هيه شوفي لمن تجيبين لي كومة بزارين ما أبي عيالي يقولون ياااااااي...فاهمه؟؟؟..أبي عيالي كذا سباع ذيابه...رجال صح..
شذى:ذيابه....ليه وش قالوا لك انا ذيبه شرسه أجيب ذيابه....
تركي يفكر:قالولي إنك احلى ام يمكن تصير بهالعالم...وأحن ام...وأطيب ام...
شذى:تركي لا تلعب علي بهالكلام الحلو......تراني أروح فيها...
تركي:هههههههههه لا من جد أتكلم...وبعدين أنا أقصد ذيابه يعني ما يسكتون عن حقهم....
شذى:تركي..شكلك مره مستعجل على العيال؟؟؟.....
تركي وهو يناظرها برومانسيه:أبي أشوف هالزين كله وش يجيب....
شذى بدلع:تركي...ترى أنا ادوخ من الكلام الحلو...
عاد هي قررت إنها تاخذ حبوب منع الحمل عشان ما تبي تحمل...بس طبعا من دون ما يدري تركي...أو أي إنسان كان...هي كانت مره نازله السوق وهي راجعه مرت على الصيدليه وشرت لها...وقررت تستخدمها على سته شهور قدام كفتره مبدئيه حددتها كان ودها تعلم تركي بس هي متاكده إلا متيقنه إنه بيرفض هذا الشي بتاتا....

كان هذا أول صباح يداوم فيه تركي ويرجع للدوام...قام صلى الفجر ورجع ينام له ساعه لمن قام كانت الساعه سته ونص حس بكسل ماوده يداوم تذكر إنه مدد إجازته أسبوعين وبسرعه مرت....ناظر شذى جنبه لقاها قد قامت لمس مكانها دل إنه بارد...شكل الآنسه قايمه من زمان...راح الحمام يبي يغسل وجهه ناظر المرآيه قباله شاف مكتوب بالروج الأحمر
(كل دوام وإنت بخير حبيبي)
وراسمه جنبها قلبين متداخلين على بعض....
ماقدر تركي غير يبتسم ويقول بخاطره(أموووووووت عليها ويلوموني)وقعد يناظر عمره بالمرآيه وشعره منكوش..وعيونه الساحره مليانه نوم...تذكر مانام إلا متأخر...على طول غسل وجهه وآخذ له دوش...وطلع لقى شذى تنتظره...
شذى:صباح الخير...
تركي وهو لاف الفوطه على نص جسمه السفلي:صباح الخيرات...مشالله متى قمتي؟؟؟...
شذى وهي تجلس على طرف السرير:من قبل شوي...
تركي وهو رايح الدولاب بالغرفه الثانيه:كان قعدتيني معك...
شذى وهي طالعه:هذا أنا جيت أقعدك...بس لقيتك قمت إذا خلصت إنزل حضرت لك فطور...
تركي:أوكيـــــــه...ألبس وألحقك..
نزلت شذى وناظرت الصبــاح من النوافذ الكبيره...كان الجو مره روعه وناظرت الطاوله اللي محضرتها...كان الفطور اللي حضرته شكله مره رايق...
بعد دقايق نزل تركي...طالعته بنظرة إعجاب كان شكله مره روعه يذبح بالبدله العسكريه...ماقدرت غير تحط يدها على قلبها وتطلع زفره طويله من صدرها...تذكرت حلمها اللي ملت منه ريم إنها تتزوج ضابط والله عطاها ماتتمنى...الحمدلله لك يارب...
تركي يناظر الفطور:مشالله قايمه من الصبح تحظرين الفطور...
شذى بابتسامه:تستاهل حبيبي...يالله تعال افطر ترى كله أنا محظرته لحالي
تركي وهو يقعد:أخاف بس سونيا ساعدتك...
شذى تقعد جنبه:لا وش دعوه...والله محد ساعدني..
تركي يغمز لها:الله يعينك تحملي فراقي...عارف إنك راح تذرفين الدموع علي بس تحملي الفراق تعرفين لازم أرجع الدوام...
شذى تجاريه:شفت كييييييييييف...ما أدري كيف رح أدخل الغرفه بعدك... الله يصبرني بس للظهر...
تركي يناظرها بنص نظره:تتطنزين إنتي وخشتك...أدري بس اطلع من الباب بتقولين فكه مابغى يرجع الدوام..حوم كبدي 48ساعه باليوم مقابلني...
شذى ضحكت:هههههه انا أقول كذا؟؟؟...بالعكس والله حرام عليك أنا مره حزينه إنك بترجع للشغل...
تركي ابتسم لها وهو ياكل:تدرين ياشذى ماتزوجتك خربت...
شذى تناظره باستغراب:أنا خربتك؟؟؟...
تركي وهو ياكل ويتكلم بثقه:إيه خربتيني...صاير أقول كلام حلو..ألحين أخاف أشوف أحد الجنود اللي عندي بدل ما اعاقبه إذا خالف...أصير أقوله لا تعيده حبيبي طيب؟؟...
قعدت تضحك شذى:ههههههه تركي عاد لاتصير شديد بزياده...
تركي هو يحط عينه بعينها:والله يوم كنت بالكليه وأول ما اشتغلت...لمن كنت اخالف محد يقول ارحموه حرام...كانوا يطلعون روحي بالتدريبات والعقوبات...
وبعد فترة صمت بسيطه...
شذى وهي تناظر النجوم اللي على كتف تركي:أقول تركي النجوم هذي كيف ركبتها<<<دلخه السهر مأثر عليها...
تركي يناظرها:شذى روحي نامي...قمت تخورينها...
ضحكت شذى:ههههههه والله أمس عقب مانمت شفت فيلم أثرفيني...
تركي:أشوف فيه خيانه..سهر من وراي عقب ما أنوم...
شذى:ههههههههه أي خيانه بس ما جاني نوم...
تركي وهوقايم:الحمدلله...يللا أنا استأذن لو قعدت معك مابروح إلا العصر..
وقام وشذى وراه...إلين وصل الباب...
تركي بمرح:أشوفك وراي...لا يكون مضيعه شي؟؟؟..
شذى تقلده:مضيعه شي...ألحين مسويه فيها رومانسيه هذا جزاتي؟؟.. قاعده أقلد البطله أمس وهي توصل حبيبها للباب تودعه...
تركي:ها..ألحين عرفت وش السبب في كل هذي المراسيم الصباحيه اللي مسويتها...أثرك قاعده تقلدين فيلم أمس وتمثلين علي؟؟؟..
شذى:لا أمزح معك والله ماقلدت فيلم أمس...الفيلم لجيم كاري لو أقلده وش رح أسوي بك؟؟؟...بس حبيت أودعك حبيبي يا بعد هالدنيا كلها...
تركي وهو واقف عند الباب بيطلع:آآآه يابعد هالدنيا وحدها بس بتسفرني القطب لشمالي وماعاد ترجعني...(يهمس لها)خفي يامره ترى مو زين كثر الكلام الحلو...
شذى:أوكيه...متى تروح يا سيد تركي وتقضب الباب؟؟؟...كذا حلو؟؟؟...
تركي يبي يقهرها لبس القبعه العسكريه اللي كانت بيده وطق لها تحيه عسكريه ولبس نظارته الشمسيه وودعها بهمس:يالله في آمان الله...وترى كل شي منك حلو..
وطبع قبله خفيفه على خدها الناعم...وطلع..
قعدت شذى تناظر من عند الباب وهو رايح يركب سيارته إلين ماتحرك وراح...واختفى عن عيونها....
كانت تحس بالفرح...كانت تنتشي بالسعاده...كانت تحس إنها أميره من أميرات العصور الوسطى الأوروبيه..اميرات النهضه...وزمن الحب.. والعشق...والنرجسيه...والأحلام الملتهبه...وتركي القائد العسكري اللي طاح في غرامها...وأسرها هي بحبه...كانت شذى تحس حبهم غير... غير وبس من غير محد يسأل ليه...كفايه تركي طرف فيه...اللي ماتقدر تقول غير إنها....تموووووووووت عليه وتعشقه بجنووووووووون...
***

محمد يلاعب بنته رنا:مين حبيبة بابا؟؟؟....
رنا وهي تأشر على عمرها: أنا بابا...
محمد يبوسها ويقعدها بحظنه:ياناس هذي شيخة البنات كلهم...
مريم وهي تناظر محمد:أقول محمد وش أخبار أختك؟؟؟..
محمد وهو ملتهي مع بنته رنا يلاعبها:بخير..(يرفع راسه يناظرها)وش عندك تسألين؟؟؟...
مريم:لا...بس من تزوجت لها أربع شهور...ولا زارتنا للشرقيه...
محمد:والله ماأدري...بس هي توها متزوجه...وتعرفين زوجها ضابط عسكري يعني دوام حكومه...مهوب على كيفه يقدر يجي...
مريم:طيب أهله عندهم خير؟؟؟...
محمد حس إنه سؤال غبي لأنها للمره الميه بعد المليون تسأله نفس السؤال كل مافتحوا طاري شذى وزوجها...
محمد بضيق:إيه...وإنتي ما عندك إلا هالسيره...
مريم تجاهلت ضيقه في الإجابه عليها:طيب وش حده على العسكريه كلها تعب وشقا مادام عندهم خير...والله ناس بطرانه ماتدري وش تسوي...
محمد اللي مايحب تركي أبد:كيفه والله...
مريم:طيب وش كنت بأقولك...سمعت أمك تدور عروس لسعود؟؟...
محمد بعصبيه:أمي هذي المفروض تقولين لها خالتي تخلخلت ضلوعك زين...
مريم عصبت:أنا ماقلت شي غلط عشان تدعي علي؟؟؟...
محمد وهو ينزل بنته من حظنه:روحي بابا إلعبي مع أختك(يكلم مريم)شوفي يا مريم والله إن ماتعدلت مع أمي لتشوفين شي ما يعجبك فاهمه؟؟؟...
وطلع معصب من عنده...اللي حتى بيوم إجازته ما خلته يتهنى مع بناته...
وهي مستغربه منه.وش فيه صاير عصبي...مايطيق كلمه؟؟؟..

***

بعد مرور يومين


كانت شذى رايحه مع السواق بالمغرب لبيت أبو بندر...اللي خلاص تعودت على الروحه والجيه معه...لازم تتعود على كثر مشاغل تركي اللي كان وقتها طالع مع أخوياه...
ام بندر:هلا والله بشذى...
علاقة أم بندر تحسنت كثير مع شذى...صايره معها أحسن من أول حستها حبوبه ومتواضعه مو مثل ما قالت فاطمه وعايشه...
شذى:هلا خالتي شلونك؟؟؟...
ام بندر:تمام...وين تركي مانزل؟؟؟...
شذى:لا خالتي أنا جايه مع السواق....تركي طالع مع أصدقاه...
ام بندر:عاده على طلعاته ذي ماتركها...
شذى بابتسامه:أوه شكلها طبع في ابو الشباب...
ام بندر:من أيام الثانوي وهو كذا...كان طيب غصب يطلع يعني يطلع... عنيد واجتماعي...
شذى:هو من ناحية عنيد عنيد...بس وين بشاير ما أشوفها؟؟؟...
أم بندر بقلة حيله:فوق نايمه...
شذى باستغراب:للحين؟؟؟...
ام بندر:ماتنام إلا الظهر مواصله من الليل وتخمدها نومه للعشا...
شذى:طيب ماتقوم؟؟؟...
أم بندر:تطلع روحي عشان تقوم...نومها ثقيل مره...
شذى وهي قايمه طالعه لبشاير:أجل بأروح أطلع لها...
شذى كانت خلاص من الشهرين الأخيره تعودت وتجرأت على عائلة تركي وصايره لمن تجيهم تطلع للدور الثاني عادي بدون أي إحراجات مثل أول ماتزوجت...
طقت شذى باب...محد رد..طقت الباب إلين مافتحت بشاير الباب وكانت معصبه...بس تفاجأت لمن شافت شذى على بالها الشغاله أرسلتها أم بندر...
بشاير اللي تحول عبوسها إلى ابتسامه:هلالا...متى جيتي؟؟..
شذى وهي تدخل:توني ألحين...
بشاير وهي تدخل وراها:ومشالله...على طول درعمتي على فوق...
تفشلت شذى...وبعدها ردت:لا كنت تحت عند خالتي...وبعدها طلعت لك إنتي يا الدوبه...
بشاير قعدت تضحك على تبرير شذى...
شذى عرفت إنها تستهبل:وجع يا الخايسه...أحرجتيني من جد...
بشاير تتثاوب:والله حرام مانمت إلا ثلاث ساعات...
شذى:أي ثلاث ساعات واللي يرحم والديك..خالتي تقول من الظهر نايمه والحين إحنا مغرب....يعني لك ست ساعات تقريباً...
بشاير:لا إحسبي تقطيعات أمي وهي داخله(تقلد أمها)يله الغدا...قومي

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم