رواية يالبى قلبك -18

رواية يالبى قلبك - غرام

رواية يالبى قلبك -18


ندى: شرايك يعني اذا ما اخاف عليك اخاف على منو

عبدالله شبك يده بيد ندى _ يعني اصابعهم صارت متداخله في بعض_ رفع يدها وباسها : الله يخليج لي يااارب ولا يحرمني منج
ندى الي ماتت من الحيا : ولا يحرمني اياك ان شاء الله
بعد مرور الساعات وصلو بس ماحسو بطول الطريق مع السوالف والضحك ....
وقفو عند الجمارك وطابقو وكل شي وصلو الكويت راحو لشقتهم
ندى قبل لا تسكر باب السياره يوم نزلت ناداها عبدالله : ندىىىىىىى
ندى : هلا
عبدالله وهو يضحك: أحبج وغمز لها
ندى في قلبها وانا بعد بس طبعا ما قالتها قالت: حبتك العافيه
سكرت الباب عبدالله كان يتمنى يسمعها منها بس....؟؟؟


نزل الكل للشقه وارتاحو وتغدوا وعينوا خير والعصر بدو يتسوقون...
طبعا الكل مستانس وخاااصه الجده لان لها فتره ما جات للكويت وهي تحبها حتى الجد فهد كان اول دوووم يجي للكويت لان عنده معارف هناك ...
الحريم راحو للسوق اما الجد والجده فراحو يزورن معارفهم
اليوم الي بعده قامو البنات والحريم من الصباح وراحو لسوق شرق يتسوقون بس الجده ماراحت قعدت مع دحومي لانها ماتبي تروح مجمعات تبي تروح سوق عادي<عاد تعرفون الجدات>> ... ويوم رجعو لقو عبد الرحمن وعبد العزيز موجودين قعدو مع بعض الحريم في جهه والرجال في جهه وسوالف وضحك والكل مستانس ..
العصر راحوا السوق المفتوح عشان الجده وطبعا استانست على الجلابيات والخرابيط الموجوده
العنود وهم في السوق : امي فوزيه شرايج بالجلابيه هاذي خاطري اشتريها لام فواز
فوزيه: ام فواز ما غيرها جارتي
العنود: ايه في غيرها
فوزيه: انا شرتلها لا توصين حريص
العنود: هههههه أي بس معليه بشتريها وعطيها اياها قولي لها من العنود
الهنوف تهمس للعنود : وييي عز الله بتخطبج لولدها
العنود: ههههههه والله تسويها
المهم تسوقو الحريم خذولهم الجلابيات الي كل وحده احلى من الثانيه ... وحتى البنات ..
طبعا ما قضو طول الوقت في السوق طلعو يتمشون ويحوسون في الكويت
رجعو للخبر الجمعه في الليل طبعا كانوا تعبانين وهلكانين دخلو البيت رتبو الاغراض عقب كلن دخل غرفته يرتاااح وينام لان بكره دوااامات ..
دلال توها بتنسدح وتغمض عيونها تذكرت موعدها مع عبد اللطيف
راحت وفتحت النت ولقته موجود
دلال: السموووووووحه ادري تاخرت عليك
عبداللطيف: لاعااااااادي
عبد اللطيف: حمد لله على السلامه
دلال : الله يسلمك
تمو يسولفون نص ساعه وسكرت لانها كانت تعبانه
العنود انسدحت على سريرها وفيها النوم ودها تدق على فيصل تسلم بس كانت تعبااانه بس خذت جوالها ورسلت لفيصل
أسأل عليك الليل وأقول وينك...وروحي وعيني يالغلا يسألونك... مرسال حب الأمس بيني وبينك.. والشوق ياخذني لمرسى عيونك.. أنت الوفي لان الوفى في يمينك.. ومن عادة الوافي أبد ما يخونك..
على طول فيصل دق
فيصل: الحمدلله على السلامه
العنود: الله يسلمك
فيصل: شخبارج
العنود: بخير الحمد لله ..انت شخبارك
فيصل: والله بخير بس واحشتني سواليفج
العنود: ههه وانا اكثر والله شخبار سهى
فيصل : الحمد لله زينه
العنود: والله اشتقت لها علمي فيها من يوم الثلاثاء
فيصل بحنيه: واخو سهى ما اشتقتيله
العنود: هههههه الا حتى اخوها
فيصل: اشوه بعد على بالي
العنود: ههههههههه
فيصل : اموووت انا في الضحكه ...
العنود ياويل حالي :.تموت عشان ضحكه
فيصل: أي هاذي ضحكة العنود
العنود: تسلم
فيصل : اوكي دبه اخليج ترتاحين أنا بس حبيت اسلم عليج واسال عنج شكلج تعبانه
العنود: سالت عنك العافيه .. أي والله احس اني دااايخه
فيصل : يلا تصبحين على خيير
العنود: وانتي من اهله
فيصل : تعاااالي
العنود: وشووووووووو
فيصل: ابس بوسه
العنود: ههههههه صدق ما عنك سالفه يلا مع السلامه
فيصل: مع السلامه ..
سكر فيصل وهو يضحك والعنود بعد كانت تضحك على هبال فيصل الي يوم عن الثاني ومكانته تكبر في قلبها ..
ورسل لها ..
لا تسألني وش كثر حبي يكون.. حبي ترى ما هو من اوصاف الغرام ..حبي لو تدري ياعمري جنون.. ماينوصف ما ينكتب مثل الكلام.. حب بناه الحب والقلب والعيون.. همسة غرام وخفقة القلب أنغام
قرت العنود الرساله وابتسمت وغمضت عيونها ونااااااامت
الساعه 7 وربع الصباح ..
في المدرسه ..
سهى: اقول الهنوف شفيها العنود تاخرت لا يكون بتغيب
الهنوف: لا ما اتوقع توها غايبه الاربعاء بس تلقينها قايمه متاخر
الا العنود تدخل: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
الابله: ها العنود ليش متأخره
العنود والابتسامه شاقه وجهها : ابله ما قمت الا متاخر وهاذي ورقه من الاداره
الابله : طيب تفضلي
العنود راحت قعدت مكانها وطبعا البنات الي تغمز لها والي تاشر والي تقول نورتي ومن هالكلام لان العنود هي الي مسويه جو في الفصل واذا غابت تروح الوناسه والهبال والفرفشه معاها
سهى: تو الناس كان تاخرتي بعد
العنود: هههههه زين بعد لحقت على الحصه بالموت قمت
الهنوف: متى نمتي؟؟
العنود: اممم على الوحده
الهنوف: وفيج حيل بعد هالسفر ما تنامين ماشاء الله عليج
العنود: والله كنت دايخه بس قعدت ارتب اغراضي مالي خلق اجي والشنطه حوسه
سهى: يااعيني على الترتيب
العنود: افااا عليج وحشتيني يالزفته
سهى: والله انا اكثر ااربعاء لا انتي ولا الهنوف لاعت كبدي
الأبله: انتو يالثلاثي المرح بسكم كلااام
العنود: ان شاء الله استاذه بس تعرفين الاربعاء غايبه ...
الابله خزت العنود ..
الهنوف: وجعووو ما تنعطى وجه
العنود: سكتي لا تسمعج
سهى: اشششششششش



مرت الايام طبيعيه على الكل
يوم من الايام وكان محمد خلاااص مصر انه يفتح الموضوع مع جدته .. هو كان عارف ان سلمان مو في البيت .. وراح لهم
محمد: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
بدور: هلا والله بمحمد شخبارك
محمد: الحمد لله انتي شخبارج
بدور: بخيير
محمد: امي فوزيه موجوده
بدور: ايه موجوده في الصاله تفضل
بدور حست ان محمد يبي شي او بيكلم امها في موضوع لان جيته مو على العاده حتى سلمان مو معه فما قعدت معهم ..
دخل سلمان على جدته وقعد يسولف ويتقهوى معاها عقب فتح معها الموضع
محمد: اقول يالحنونه
فوزيه: امر
محمد:ما يامر عليج عدو بس بغيت اكلمج في موضوع بخصوص سلمان
فوزيه: شفيه سلمان
محمد: ما فيه الا العافيه بس ماودج تشوفين عياله
فوزيه: الا مقطوع قلبي عليهم بس هو راضي
محمد: اسم الله على قلبج واذا قلت لج أي راضي
فوزيه : محمد انت تتكلم من صجك
محمد: ايه يا امي شرايج تخطبين لسلمان
فوزيه: وليش ما جا يقول والله كان اخطبله اليوم قبل بكره والف من تتمنى سلمان
محمد: شوفي يمى سلمان فاتحني بالموضوع وهو قالي انه بيقولج بس يبي يلاقي الوقت المناسب فشراايج تخطبينله ونسويها مفاجأه له
فوزيه طبعا فرحااانه : والله خوش فكره يابعد عمري ياسلمان
محمد في قلبه الله يستر من ردة فعلك يا سلماان والله خوفي تعصب وتقلب الدنيا فوق راسي بس هذا الحل الوحييد عشان تبطل مصخرتك ..
محمد اتفق مع جدته انه السالفه ما تطلع لسلمان ويبونها له مفاجأه ...
فوزيه العروس كانت حاطتها في بالها من زمااان وكانت تتمنى انها ما تروح عشان اول ما يقولها سلمان انه بيتزوج تخطبها له ...
اوكي محمد الحين بدا في المهمه الي كان يفكر فيها من زماان .. كان خايف من ردة فعل سلمان بس الله يعيين


من جهه ثانيه سامي كان راجع من عند صديقه الغااالي والعزييز عليه زياد وكان مررره متضايق وشايل الدنيا على راسه من الخبر الي سمعه ...
دخل البيت وراح قعد عند البركه وهو يفكر ...
جواهر خذت لها علبتين ببسي وبطاطس ليز كبير وطلعت بره عشان بتقعد هي ورفعه عند البركه ..
كان النور مسكر وما توقعت ان احد موجود وجايه وهي تغني اغنيه راشد وعبد المجيد ..
ياصاحبي وشفيك قاعد لحالك ...... وليش انت متغير ومشغول بالك
صارحني قاسمني عناك وهمومك .... ما اطيق اشوفك متعب الهم حالك
حطت الاغراض فوق الطاوله وتوها بتروح تفتح النور الا...
وش دراج ان الهم متعب حالي
جواهر صرخت
سامي: اششششش
جواهر لفت وجهها عليه : سامي
سامي: ايه سامي
توها بتروح تفتح النور الا جاها ومسكها من يدها قلبها قام يدق وهي خاااايفه
جواهر: ابي افتح النور لا يجي احد ويشوفنا
سامي: ويعني
جواهر: سامي لو سمحت
سامي: تصدقين ودي اخذج بعييييد عن الدنيا كلها واهاجر فيج ما ابي ولا احد ويانا ابي انسى كل همومي والي معور قلبي
جواهر حست بالغصه : اسم الله على قلبك
سامي خذ نفس عميييق : جواهر تاكدي ان مهما صارلي راح أضل أحبج ومستحيييل احب غيرج وسامحيني على كل الي سويته فيج ترك يدها وتوه بيطلع الا راحت تركض فتحت النور ونادته
سامي لف وجهه والشحوب كان مالي عيوونه ومبين ان هموم الدنيا كلها عليه ..
جواهر يوم شافته بالشكل هذا غرقت عيونها : سامي فيك شي
سامي ابتسم لها : هو بس شي
جواهر: طيب قولي يمكن اقدر اساعدك
سامي : يا بعد عمري انتي لا تحاتين ان شاء الله كل خيير بس ادعيلي
جواهر : هزت راسها بالإيجاب
سامي ابتسم وطلع ...وهو طالع الا رفعه قدامه سلمت عليه ورد السلام وسالت عن احواله ودخلت
رفعه: الله الله حبيب القلب عندج
جواهر لفت وعيونها مغرقه
رفعه وهي متخرعه : شفييييج
جواهر قعدت : ما ادري احس ان سامي فيه شي
رفعه: ما فيه الا العافيه
جواهر: شفتيه وهو طالع
رفعه: أي
جواهر: بذمتج هذا ما فيه الا العافيه
رفعه: ........هو قالج شي
جواهر : أي..... _ وقالت لها ..


ما بقى على الإختبارات النهائيه الا 3 أسابيع ..
الاسبوع الجاي هو حفل التخرج حق العنود والهنوف في مدرستهم وكانو مشتطين وخايفين ..
حتى دلال كان حفل تخرجها في نفس الاسبوع بس قبل العنود والهنوف بيومين ..
في نفس الاسبوع دقت فوزيه على اهل البنت الي بتخطبها لسلمان وردو لها الخبر بس باقي يروح سلمان ويشوف عروسته وتصير الخطبه رسميه الكل كان يدري الا سلمان طبعا الكل مستانس ان سلمانو بيتزوج الا محمد الي كان خايف من ردة الفعل ..
اليوم الاثنين هو حفل تخرج دلال الي حضره امها وجدتها ..وكانت مرره فرحاانه ومستانسه حتى كرموها لانها من المتفوقات وهي الطالبه المثاليه رجعت وهي مستانسه والكل فرح لها وكانو مسوين لها البنات حفله صغيرونه يعني كيكه وخرابييط والهنوف والعنود كلموها وباركو لها ...
بكره الثلاثاء بيروحون يخطبون لسلمان وهو الى الان ما يدري عن شي وكانو متفقين مع محمد يقوله ..
يوم الثلاثاء في الجامعه كانو قاعدين يتقهوون هو ومحمد ....
سلمان كان مستانس ويستهبل محمد خاايف ومبين عليه
سلمان: يااهووو انت شفيك هاليومين مو عاجبني ..
محمد: ولا شي
سلماان: مو علينا قول شفيك
محمد يطالع سلمان بقول وعلى الله هنا قدام الناس ماراح يسوي شي : بقولك بس لا تعصب
سلمان : الله يستر مدام فيها لا تعصب
محمد: وعد ما تزعل ..
سلمان : وعد .. وانا اقدر
محمد: طيب قوم معي في السياره بقولك
سلمان: والمحاضره
محمد: الشباب يقولون ان الدكتور غايب
سلمان: ابركها من ساعه يالله مشينا
محمد خذ سلمان وراح معه للكورنيش وهم في السياره
سلمان: يالله ياخي ذليتنا متى بتقول
محمد: سلمان امي فوزيه خطبت لك واليوم بتروحون تشوفون البنت
سلمان: ههههههههههههه يالله عاد تبي تلعب بأعصابي قول
محمدوعلامات الجد في وجهه: سلمان قاعد اتكلم معك من جد
سلمان: لا عم
محمد لف عليه: سلمان والله العظيم ويطالع في عيونه أنا ما قاعد امزح معاك
سلمان حس ان جسمه تشنج لان محمد حلف وما يحلف الا اذا كانت السالفه جد ..
سلمان بهدوء حتى محمد ابد ما كان متوقعه : من قالها تخطب لي
محمد: انا
سلمان : ليه؟؟
محمد: لمصلحتك
سلمان: منو قالك تدور على مصلحتي .. أنا طلبت منك
محمد: لا بس انا ما سويت كذا الا لمصلحتك
سلمان لف على محمد:محمد اذا تبي مصلحتي من جد كان ما سويت كذا
محمد: ......................
سلمان: محمد انت من جدك خليت امي تخطب لي وانا اخر من يعلم جايني نفس اليوم وتقولي ... منو الي بيتزوج انا والا امي
سلمان الى الان كان ماسك نفسه : بذمتك انت تشوفني حق زواج انا وجه تحمل مسؤليه تبيني اظلم بنت الناس معي ..طيب على الاقل قلت لي قبل ماتخطبون مو كذاااا
محمد: ....................
سلمان: شفيك ساكت ما تتكلم لوانا سويتها فيك بترضى شنو راح يكون ردة فعلك هاااااااااااااه ماترد _ وهو يصارخ_
محمد يمكن كان مكبر الموضوع بزياده هو خاف انه ينحرف مع البنات الي هو معهم لانه كان عارف عمه زييين ... بس مهما يكون الشيطان حي وما مات ..وهو ما سوى كذا الا يوم شاف سلمان تمادى ...
سلمان : زوااااج ماراح اتزوج ورح قول للبنت انك انت الي بتتزوجها...
محمد: سلمان انت..
سلمان قاطعه: وديني لعند سيارتي بسرعه
محمد: ترى اليوم بيروحون يخطبونها
سلمان: وانا شعلي تحمل نتايج غلطتك روح انت الي شوفها
محمد الحين توهق هو عارف ان سلمااان مستحيييل يتراجع عن رايه زين منه انه ما صرخ وسوى لها دوشه بين الاهل
وهم في طريقهم لمكان السياره
سلمان : محمد انت ليش سويت كذا
محمد قام يتكلم مع سلمان ويفهمه ليش
بعد ما وصله لسيارته وسلمان طول الطريق وهو يفكر في الموضوع وشلون ينقذ روحه من الورطه الي حطها فيه محمد
في المدرسه على نهاية الدوام كانت العنود وسهى وأسيل واقفين بره يستنون سياراتهم وريم كانت واقفه بعيد عنهم مع وحده من صديقاتها.. سهى جاها فيصل وراحت
بقت العنود وأسيل وهي من ذاك اليوم الي شافتها بالرياض وهي مو طايقتها
العنود في قلبها : الله يعين
أسيل: اقول العنود
العنود: هلا
اسيل: تعرفين فيصل اخو سهى
العنود عارفه تعليقات اسيل ومتعوده عليها وتقول في قلبها حلو درينا: شفييه
اسيل: تعرفين نهى
العنود: تعرفين فيصل تعرفين نهى شنو شايفتني
اسيل : يمه كلتينا انا ما قلت شي
العنود: انزين أي نهى
اسيل : نهى ما غيرها ال في ثالث 5
العنود : ايه شفيها
اسيل : تقول انها تعرف فيصل وتكلمه
العنود قلبها انقبض يوم سمعت هالكلام بس سوت روحها مو مهتمه : فيصل أخو سهى
اسيل: ايه اخوها
العنود: عادي شباب يجي منهم اكثر
اسيل : لا والمشكله تحبه
العنود لا شعوري : وهو يحبها
اسيل: ما ادري بس ما اتوقع تقولي انه يقولها يحب وحده ثانيه
العنود: اجل ليش تكلمه وقاطه روحها عليه
اسيل : وانا شدراني لا والمشكله قايل لها ان اسمها العنود وانها ويانا في المدرسه ...
العنود عصبت بس حاولت انها ما تبين حق اسيل : والله انه قليل الادب وقوي عين بعد
اسيل : غريبه سهى ما تقولج
العنود: وسهى وش دخلها ؟؟
اسيل: اخوها .. تعالي العنود لا يكون انتي
العنود: وه اسم الله علي فال الله ولا فالج هذا الي ناقص بعد لا ياعمري انا لا اعرفه ولا عمري شفته اللهم اذا جا ياخذ سهى من المدرسه بس ..
اسيل: يمى كلتينا انزين احنا ما قلنا شي
العنود : اوكي سيارتي جت يالله مع السلامه
اسيل : مع السلامه



العنود ركبت السياره وهي تفكر بالي قالته لأسيل وشلون اندفعت بوجهها يوم قالت لها انها يمكن انتي ..
الحين انا مو الي قاعده اسويه غلط وعارفه انه غلط ومستمره عليه بعد واكبر دليل اني عصبت يوم قالت لي اسيل وهالزفت لايكون قايل لها اني انا الي يكلمها العنود حست بالغصه وتحسفت قد شعر راسها على الي سوته ..
وصلت العنود بيتهم وطلعت فوق وقالت لامها انها ما مشتهيه تتغدى وطلعت غرفتها وهي متضااايقه من الي سمعته ...


سلمان دخل للبيت والجده كان عندها خبر من محمد انه قال لسلمان.
اول ما ادخل كان الظهر قريب للعصر البيت كان هادي ومافيه الا هي تستناه
اول مادخل نادته راح سلم عليها وحب راسها
فوزيه: انا خبري الي بيخطبون له يستانس مايزعل
سلمان بطناز: المفاجأه مأثره علي
فوزيه تحسبه يتكلم جد: يالله انك تطول بعمري واشوفك معرس واشيل عيالك يارب
سلمان حز في خاطره وهو يشوف امه تدعي يابعد عمر يايمى بس والله ماني مستعد اني اتزوج في قلبه يقول كذا
سلمان: الله يعطيج طولة العمر يمى لا تقولين كذا
فوزيه: خلاص تجهز ان شاء الله اليوم بتروح تشوفها وانا متاكده انها بتعجبك
سلمان حب راس امه وابتسم وطلع فوق لغرفته وانسدح على السرير وهو مو عارف وش يسوي ماقدر ينام راح صلى العصر ورجع وهو مو عارف شيسوي قاعد طول الوقت في غرفته دخلت عليه بدور وبارت له وهي اكثر وحده كانت مستانسه له ..سلمان حاول انه ياخذ الموضوع من الناحيه الايجابيه بس مو قادر يحس روحه مو قد المسؤليه ..(سلمان في قلبه) ليش مو قدها على الاقل افتك من هالبنات الي باطين كبدي واستقر زي الناس وبعدين امي خاطرها تشوف عيالي وخلاص انا السنه ان شاء الله متخرج والوظيفه جاهزه الشركة تستناني بس ... وقعد يفكر في الموضوع لين المغرب ..
المغرب دق محمد على سلمان ...
سلمان رد: الو
محمد: هلا السلام عليكم
سلمان: وعليكم السلام
محمد: شفيك
سلمان: متشقق من الوناسه من قدي بروح اشوف خطيبتي بعد شلون تبيني اكون
محمد: تطنز
سلمان بدون نفس: متى بتجي
محمد: وين اجي
سلمان: وان شاء الله تبيني اروح اخطب بروحي
محمد: جدي وابوي وعمي معاك
سلماان وهومنقهر: محمد لا تخليني أعصب عليك اكثر
محمد: يعني بتروح تشوفها
سلمان: أي بروح وعقب بقول ما عجبتني ومواقف زي كذا مرره ثانيه لا تسويها
محمد استانس ان سلمان وافق يروح يشوفها بس : طيب اذا عجبتك
سلمان: لو كانت وش اقول..... تذوب الصخر ماراح تعجبني
محمد ابتسم: ههههههههه عاد انت الي بتصبر
سلمان: هههههه لا تخاف علي بس اصبر علي لا ارد لك الصاع صاعين
محمد: زعلت
سلمان: لابس انقهرت كان ودي اعجنك ربك ستر وشغلت عقلي
محمد:اوكي يلا انا اجهز واجيك
سلمان : استناك يلا سلااام
سلمان قام وحلق دقنه وخذ له دش وتكشخ وهو قاعد يشوف نفسه في المرايا تخيل روحه معرس جات على باله رفعه انها تكون العروسه تذكر شكلها يوم العيد وابتسم ..
محمد دخل عليه: حرام عليك بتموت البنت وعقب بترفضها
سلمان :بسم الله
محمد : ايوه بعد الاخ سرحااان في وشووو
سلمان : ههههههه فيها ويغمز له
محمد: هذا الي ماراح يوافق
سلمان: والله تصدق محمد فكرت في الموضوع
محمد والابتسامه شاقه وجهه : مواافق
سلمان بطناز: هههههههه أي وافقت
محمد: والله عندي احساس انك بتوافق
سلمان: أي احلم
طبعا ماأحد كان يدري ان سلمان بيرفض الا محمد وسلمان...
راحو بعد العشا لاهل العروس عشان يخطبونها رسمي ويوم دخلو وقعدو.. سلمان كان مستغرب لان البيت بيت بو سالم جارهم قال في قلبه حركااات والله وخاطبين لي من الجيراان بس منو البنت ..
سلمان يهمس لمحمد: تعااال منو هي
محمد وهو متفاجئ: ما ادري
سلمان يسال ابوهوهو يبتسم: يبى من هي البنت؟
فهد لف وجهه على ولده وخزه خزه لان الوقت مو حق طناز
جاء بو سالم وولده علي الي هو ابو العروس ومشعل وحمد <<عرفتوها>> وقامو يتكلمون ومن كلامهم عرف سلمان ان علي هو ابوها بس يا ترىى هي ميين والله اني خوش معرس حتى اسم زوجتي مب عارفه
اووو كيفها عاد انا الي يشوف بوافق الحين هي في هالبيت لا يكون ...
ويقطع تفكريه محمد: سلمان يلا رح شوف البنت
سلمان : خااايف
محمد: مالت عليك رح بس عاد لا تقزها تراك بترفض
سلمان : ابتسم وراح
دخل الغرفه ويستنى العروسه وهو يفكر شلون شكلها طيب اذا حلوه ليش ما اوافق وماشاء الله عليها بنت ناس يكفي انها من بنات بو سالم ...
انفتح الباب دخلت هي وابوها واخوها حمد وكانت منزله راسها للأرض
حمد ينغزها : ارفعي راسج
سلمان رفع رااااسه وانصدم...
معقوووله هي
رفعه في قلبها: والله ما ارفعه هذا الي ناقص حطت الصينيه الي كانت بيدها وطلعت
حمد والابو لفو على سلمان
سلمان ابتسم ويغمز لحمد: عااادي
سلماااان متشقق من الونااااسه ماكان متوقع انها رفعه ابد.... بس ما شافتني ليش على طول طلعت لايكون ماتدري زيي والا مغصوبه ..
دخل سلمان والابتسامه شاقه وجهه وقال لابوه اتفق على كل شي الحين
فهد ضحك على ولده: الله يوفقك
وصدق اتفقو على كل شي وحدوو الملكه الي بتصير بعد شهر ...
طلعومن هنا وسلمان خذ محمد وشرد من هناااا
سلمان وهو في السياره: محممد امووووت فيك
محمد ميت من الضحك: عجبتك
سلمان: لا بس طلعت احبها وانا ماادري
محمد وهو يزيد في ضحكه: الله
سلمان: وجع لييش تضحك
محمد هههههههه: على هبالك ماسرع تحبها هاه عسى عجبتك
سلمان: تدري منو ؟؟
محمد: مييين؟؟؟
سلمان: رفعوووه الي تخانقت معها يوم في البر حق
محمد: لاتقووووووووووووووول
سلمان والابتسامه شاقه وجهه : والله
محمد فرح من كل قلبه لسلمااااااااان والحمد لله انها عجبته وطلعت الي كان يتمناها بعد :مبروووووووك يالعم
سلمان وابتسامته ما فارقت شفاته: الله يبارك فيك عقبالك يااارب
ومن الوناسه راح يفحط<< ما ينلاااااااااام ههههههه
الكل استانس ان سلمااان وافق وكان طاير من الفرحه وفوزيه شافت فعيونه الفرحه الي كانت تتمناها واصلا كانت متوقعتها لان هي واثقه من اختيارها ..
رفعه الي الى الان وهي ما تدري من هو .. هي ما كانت رافضه قالت لامها ان الشور شوركم انتو ادرى بمصلحتي ويوم دخلت عشان يشوفها مارفعت حتى راسها لانها كانت مستحيه ..
طلعت سألوها هاه عجبج ..طبعا ردت ..ولافكرت حتى اشوفه ..
اليوم الاربعاء وهو يوم تخرج الهنوف والعنود وسهى بعد في المدرسه كانوا مرره مستانسين وكان الحفل ولا اروع لابسين عبايات التخرج والورد الجوري الاحمر على راسهم وكل وحده احلى من الثانيه والدنيا مو واسعتها من الفرحه ..


بعد ماقرأ القران وانقالت كلمة المديره عقب طلعو بنتين والقو كلمه للامهات كانت في غااية الروعه ابكت عيوون الامهات بعدهم طلعت العنود والقت كلمة الخريجات نيابة عنهم لجرأتها ولروعة القائها الي كانت تتميز به بعد ها بداو ينادون بأسماء الطالبات الخريجات ووحده وحده تنزل من فوق المسرح والتصفيق والتصفير لها ......و كل وحده راحت تسلم على امها...
سهى تمنت ان امها تكون حيه وتشوفها وهي متخرجه من الثانوي دمعت عيونها بس مرت ابوها الي كانت في مقام امها ما قصرت لمتها وحتى صاحت يوم شافتها... العنود والهنوف حسو بصديقتهم وكانو معها طول الوقت ...
كانت كل وحده فيهم في قمة الوناااااسه ومره فرحانين وطلعو الصديقات تعشو مع بعض بنات الشله طبعا بعد موافقة أهلهم ....
الساعه 2 في الليل
جواهر كان كل تفكيرها بسامي من اخر مره شافته وشلون كان متكدر وزعلان كانت واقفه عند شباكها الا تشوف سامي طالع ومعه شنطه (كبيره حقت السفر) ومعه أخوه نايف وكان يسلم عليه ..فتحت الشباك تحاول تسمع شي ..بس ما سمعت الا سامي وهو يقول : لا تخاف علي وطمن الوالده والاهل كلهم وانا راح ادق عليك اذا وصلت وسلم على جواهر
هي يوم سمعته يقول كذا نزلت تحت وهي تركض وعيونها تتطاير منها الدموع
جات وهو كان يلم أخوه نايف ونايف كان يصيح لانه اكثر وااحد متعلق في اخوه ..
يوم شافها نايف بعد عن سامي غمز له وابتسم وراح .. لف سامي وجهه يوم شاف جواهر ابتسم وراح وقرب عندها
جواهر: وين بتروح؟؟
سامي: بسافر
جواهر : وين؟؟
سامي خذ يده ومسكها: جواهر لا تخافين علي انا مضطر اسافر هالسفره وهي لمصلحتي ولا احد يدري عنها غير نايف وانتي ..
جواهر: طيب خذني معك ماابي اتعذب أكثر كافي السنين الي راحت
سامي ما قدر يستحمل ونزلت دمعه حاره من عيونه : يعني انا الي ماراح اتعذب بترك ديرتي وأهلي وحبيبتي .
جواهر: اذا تحبني من صدق لاتروح..
سامي: ما اقدر لازم اروح صدقيني اني مضطر وبعدين اذا رجعت راح تعرفين ليش وماراح تلوميني
جواهر: طيب متى بترجع؟
سامي: ماادري على حسب
جواهر : لا تطول
سامي : ان شاءالله ... تامرين بشي
جواهر الغصه حبست صوتها وماقدرت تتكلم بس هزت راسها بالنفي

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم