رواية بشروه أني أبرحل -18

رواية بشروه أني أبرحل -18




رواية بشروه أني أبرحل -18

فيصل: ابغى اللي يبغاه أي زوج من زوجته

مها: ماعندي
فيصل: وشو اللي ماعندك ؟
مها: العيال
فيصل: ومن جاب طاري العيال؟
مها: انت
فيصل: مها حبيبتي ممكن اعرف ليه ماتحطين عينك في عيني وتكلميني؟
مها: مااقدر
فيصل: انتي زعلانه؟ >سؤال ثاني سخيف وغبي<
مها ابتسمت ابتسامه باهته: ازعل؟ على شنو
فيصل: احس انك مو طبيعيه....ابغى اعرف شصار بالضبط في غيابي ؟
مها: ولاشي
فيصل: الا كل شي
مها:.....
فيصل: ممكن اعرف ليه رضيتي تشتغلين شغل الخادمه؟
مها بإنفعال: تبي تعرف ليش؟
فيصل: أي
مها: ويهمك تعرف ليش؟
فيصل: اكيد يهمني
مها: لاني وبكل صراحه ا..
في هاللحظه تدخل عليهم سلوى والشرر يتطاير من عيونها ...وهي في قمة غضبها
فيصل وهو يوقف : سلوى انتي شلون تدخلين بهالطريقه؟ ماتعرفين تضربين الباب قبل تدخلين ؟
سلوى: لا والله قاعد مع ست الحسن والجمال ولاكأنك سويت شي
فيصل بعصبيه: وشسويت؟
سلوى: حرام بريء مايدري وشسوى؟
فيصل: خلصينا وشعندك؟
سلوى: انا ماخذني زوجه مش خادمه
فيصل: ومن قال غير هالحكي؟
سلوى: خالتي تقول انك قايلها ..اني اتقاسم الشغل مع هالخايسه هذي
فيصل : ارجوك سلوى احترمي نفسك واطلعي بره
سلوى: انا رايحه بس حسابي معك بعدين
تطلع سلوى ويرد فيصل يقعد مع مها:
فيصل: مها انا اسف واعتذر عن الكلام اللي قالته سلوى ماعليكي منها
مها: عادي سمعت هالكلمه واجد .
صدت مها للصوب الثاني وحست انها ماتقدر تمسك نفسها اكثر ومن كثر توترها كانت تعض اظافرها وهذي العاده كانت معاها من وهي صغيره اذا حست بالتعب ..وفيصل ماهان عليه يشوف مها جذي :
فيصل: مها
مها: فيصل ارجوك ...روحلها ...روح للي تركتني عشانها..حتى احترام لك ماعندها
فيصل عصب من كلامها: اولا انا ماتركتك عشانها لاتنسين ان...
تقاطعه مها: بس انا اللي قلتلك تزوج صح؟؟؟؟!!خلاص حفظت هالاسطوانه ومليت منها..ماجنك انت اللي قلتلي انك بتزوج من قبل اقولك....فيصل ترى مليت من هالسالفه ومليت منك ومن نفسي ومن حياتي وكرهت كل شي حولي...انت يافيصل اناني بعز ماكنت محتاجتك ..تركتني ..
فيصل يطالعها بنظرة احتقار: الحين انا صرت اناني ؟
مها: أي...انت اناني ومغرور وشايف نفسك....شتبي الحين؟
فيصل: لاتكلميني بهالطريقه .... ترى انا احذرك!
مها: اطلع برى ...مابي اشوف وجهك
فيصل يصرخ على مها: انتي قاعده بيتي واذا في احد ينطرد منه فهو انتي مو انا...صدقت سلوى: خايسه .لا ولسانك طويل بعد
ويطلع فيصل ...حست مها بإرتياح لان هالمره ماانزلت دمعتها ..
:::::::::::::::::::
ام فيصل: اكرهها ياام سعود...ولاادري ويش اسوي عشان ادمرها واحطمها
ام سعود: كافي يادرعا خلاص ...البنت كافيها اللي فيها حرام عليكي خلاص ..
ام فيصل: انا ماارتاح الا لما ازيحها عن طريقي نهائيا
ام سعود: ابعرف وش سوتلك هي؟
ام فيصل: ذنبها كبير ياسويده "ام سعود"
ام سعود: طيب وشذنبها؟
ام فيصل: اكبر ذنوبها ان فيصل في يوم من الايام كان يحبها...وخذاها غصب عني
ام سعود: مااقول الا الله يعينها...الله يعينها
ام فيصل: وانا مااقول غير اكرمينا بسكوتك
::::::::::::::::::::::
سلوى: فيصل لا تنسى جيبلي وجبه شكن فيليه وانت راد من الدوام
كانت سلوى تكلم فيصل بالتلفون ...ولما خلصت شافت مها توها طالعه من المطبخ...
سلوى: وع شهالريحه الخايسه اللي هفت علي اعوذ بالله ماتعرفين تسبحين انتي؟
مها: الحمدلله والشكر...ناس فاضيه مالها غير التعليقات السخيفه
سلوى معصبه: انا السخيفه والا انتي...اسكتي اسكتي لا اطلع فضايحك
مها: كلن يرى الناس بعين طبعه ..
سلوى: أي طبع....والله محد راعي الطبايع الشينه غيرك
وفي هذي الاثناء تدخل ام فيصل الشريره:
ام فيصل: شبلاكن؟ صوتكن واصل اخر الدنيا
سلوى وهي تدعي البكاء: شفتيها ياخالتي... والله اني اترجاها:مها الله يخليكي نظفي غرفتي اناتعبانه اليوم
ام فيصل: وليه ترجينها وتذلين عمرك لها؟ غصبن عليها تروح مو طيب منها
مها: خالتي ...
تقاطعها ام فيصل بعصبيه: تخلخلت حنوكك انشالله يالله طيعي عمتك سلوى وروحي نظفي غرفتها ..بكل المنظفات
كانت سلوى ورى خالتها تطالع مها وتضحك ببرود ...
مها بقلبها"عسى المنظفات تنظف راسج انتي وهالهبله اللي وراج..مالت عليكم" : حاضر ياام فيصل
ولما مشت مها خطوتين :
ام فيصل: تعالي ..تعالي ...وشذي ام فيصل بعد؟
مها بصوت عالي: والله ماعرفنالج لي قلنا خالتي قلتي تخلخلت حنوجج ولي قلنا عمتي قلتي عمت عينج..يعني شتبين اقولج؟
ام فيصل: لاتقولين ولاتكلمين انا اللي بجيك الحين واعلمك الشغل
وتركض مها وتصعد الدرج وتركض وراها ام فيصل: تعالي ياقليلة الحيا ياللي ماتستحين ..خليه يجي فيصل والله لاقوله على كل فضايحك واخليه يضربك زي ذيك المره
مها من ورى الباب : مايقدر يطقني خلاص هو حلفلي انه مايطقني مره ثانيه...واسمعي بعد هالمره مراح اسكت اللي يطقني بطقه ولاني راده على اكبر راس
ام فيصل وهي تضرب على مها باب الحمام بقوه: هين يالخادمه العاصيه..بنشوف منو اللي بينطق؟
ظلت مها بالحمام ربع ساعه..ولما تأكدت ان ام فيصل نزلت تحت ..طلعت من حمام شقة سلوى اللي كانت متغبيه فيه خوفا من ام فيصل ....مها لما طلعت من الحمام كانت تعدل زرارات دراعتها وماكانت تشوف جدامها ...دعمته ...ورفعت عينها عليه...هذي اول مره تحط عينها بعينه من تزوج...
فيصل بتعب: مها وشسالفتك بعد؟
مها ولا كأن صار شي: أي سالفه بعد؟
فيصل: امي معصبه عليك
مها تضحك
فيصل اول مره يشوفها تضحك من صارت السالفه اللي ضربها فيها: مها ياحياتي ضحكينا معاك
مها: اضحك عليك...امك من متى كانت راضيه علي عشان تعصب علي ؟
فيصل وهو يبتسم: طيب تحمليها عشاني..
مها: موبس عشانك عشان انا اعيش بعد
فيصل: طيب ممكن تصيرين مطيعه ولو مره وحده عشاني؟
مها: على حسب الطلب
يمسكها فيصل من ايدها : ابيك تراضين امي
مها تسحب ايدها: مستحييييييييل
فيصل: واذا قلتلك عشاني؟
مها: هم بعد مستحيل
فيصل: طيب ليه؟
مها:لانها بكل بساطه راح تطقني
فيصل: ماتقدر تضربك وانا موجود
مها:.........
فيصل: يالله مها ارجوك بس هالمره
مها: بس هالمره
وينزل فيصل تحت ومعاه مها :
ام فيصل: شرفت ام اللسان الطويل
مها: اسفه
ام فيصل: انا ماتمشي علي اعتذاراتك التافهه هذي
سلوى تدخل بالموضوع: يافيصل انت ماشفتها وشلون تكلم امك...عن جد كانت وقحه
فيصل بإنزعاج: سلوى رجاء انتي مالك خص بالموضوع لاتتدخلين
ام فيصل: وليه ماتبغاها تكلم؟ سلوى ماغلطت ..قالت الحق
فيصل: طيب..يمه سامحي مها عشان خاطري
فيصل وهو يطالع مها ..وكأنه يترجاها عشان تكلم..
مها: سامحيني ياخالتي واوعدج اني مااعيدها
ام فيصل: وليكي عين تعيدينها مره ثانيه ؟
فيصل: حبي راسها يامها ...وخلصينا من هالسالفه التافهه
ام فيصل: لاتحب راسي ولالي فيها حاجه ....خلها تحب راس حرمتك سلوى
فيصل: سلوى وشعليها؟
ام فيصل: هي غلطت بحق سلوى
مها ماتحملت انها تنحط بمثل هالموقف السخيف وقررت انها ترجع غرفتها وبالطقاق بالثنتين عنهم مارضوا
لحقها فيصل لان الليله كانت ليلتها ...
:::::::::::::::::::
سلوى: شفتي ياخالتي راحلها وخلاني...طول عمره يحبها ولاراح يكرهها
ام فيصل: ماعليكي منها ...اهم شي انك تضبطين عمرك وتجيبين هذاك الولد اللي ينسيه حتى نفسه
سلوى: ظنك تغير معاملته لها لمااحمل انشالله ؟
ام فيصل: ومااكون درعا ان ماتغير عليها
سلوى: شفتي شلون عصت كلامنا ومانظفت الشقه ؟
ام فيصل: يجي يوم ياسلوى وفيصل هو اللي يخليها تنظفها مو احنا اللي نطلب منها
سلوى : الله يسمع منك ....
:::::::
مها: مابي اتكلم معاك ولاكلمه...انت بس تبي تذلني
فيصل: ممكن اعرف ليه تغيرت نظرتك لي؟
مها: ماتغيرت نظرتي لك الا عقب ماتغيرت نظرتك انت لي
فيصل: انا....انا لازلت احبك
مها: ماعاد يفيد يافيصل خلاص....على قولتهم انا انتهيت....تدمرت....تحطمت.. وكلمات الحب هذي ماعادت تنفع معاي ...
*اليوم من صفحة حياتي أبمسحك...هديت صرحك ثم طاحت ركونك
ولابي عيوني لو تصورت تلمحك...اعلنت موتك وانسجن لي كفونك
وان جيت تطلب ترتجيني اسامحك...بهديك طعنه من بقايا طعونك*
فيصل: مها هالكلام كبير على وحده صغيره مثلك
مها: انا ماعدت صغيره...شفت من الدنيا مايكفيني ويشيب راسي
فيصل: طيب...قولي وش اللي يريح بالك وانا اسويه لك ...
مها: فيصل....انا ...ابيك....تطلقني!!!!؟؟؟؟!!!
:::::::::::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::::::::::
فيصل تغيرت معالم وجهه من الحنيه الى العصبيه : اطلقك؟ من وين جتك فكرة الطلاق؟؟؟؟
مها تبكي: خلاص.. انا مابيك.. وماعدت احبك.. صرت اكرهك..مليت من حياتي معاك ومع امك وزوجتك ..فيصل انت قهرتني وصدمتني ..
فيصل يصرخ: خلاص اسكتي لاتكلمين اكثر من كذا ...انتي اللي جبتي لنفسك القهر والصدمات...ليه يامها تحمليني ذنوبك وخطاياك ..واذا انتي كرهتيني مره فأنا اكرهك الف مليون مره
ويطلع فيصل عنها ...مها كانت توقع ان فيصل يحبها ومهما سوالها يظل يحبها ..اهي قالت كلامها هذا ظناً منها انه بيقربها من فيصل اكثر ....لكنها انصدمت بالحقيقه المره: فيصل يكرهني؟؟؟؟؟
ولما طلع فيصل منها لقا امه وسلوى يسولفون بالصاله:
فيصل: سلوى قومي خلينا نطلع نتمشى...زهقان من البيت
ام فيصل: اكيد مطفشتك شينة الحلايا
فيصل: يالله ياسلوى انا انتظرك بالسياره
سلوى: دقايق بس اجيب عباتي ....
وطلعوا يتمشون ...اما ام فيصل دخلت على مها ..
ام فيصل: ممكن اعرف شفيه فيصل طلع من عندك متضايق؟
مها بضيقة خلق: وليش ما سألتيه ؟
ام فيصل: ياويلي على اقص لسانك الطويل ...انتي متى بتعقلين ؟
مها: الحين شبغيتي؟
وطلعت ام فيصل من عند مها وهي في قمة غضبها وحلفت انها ماتخليها بحالها ....
::::::::::::::::
وبعد مرور شهرين من زواج فيصل وكان فيصل ينام عند مها يومين وعند سلوى يومين..وعلاقة مع مها سطحيه حيييييييل:
فيصل وسلوى بالسياره..رادين من المستوصف:
فيصل: عاد مااوصيك على نفسك...لاتعبين عمرك ..الزم ماعليك راحتك
سلوى: أي راحه الله يخليك ؟ اذا امك مو راضيه تجيب خادمه
فيصل: أي والله مشكله...امي مو بس رافضه الا حالفه
سلوى: الصراحه ماعندها سالفه ...في بيت الحين مافيه خادمه؟
فيصل: بس سلوى عيب عليكي..مهما كان هذي رغبتها ولازم نحترمها
سلوى: طيب منو يغسل ملابسنا ويكويهم؟ وينظف الشقه؟ ويسوي شغل البيت؟
فيصل: مافيه غيرها... اذا مانفعت الحين متى بتنفع؟
سلوى بمكر: انت تقصد.... مها ؟
فيصل: مها....مسكينه مها شغل البيت كله على راسها ..ماتلاحظين انها ضعفت؟
سلوى: لا والله وانا مو مسكينه؟ خلها تضعف احسن ..بروحها دبه ...بس اسمع انت اللي تقولها انا اذا قلتلها ماترد علي دايم تحقرني
فيصل يضحك: يحليلها مها تعرف تحقر
سلوى: إي اضحك شعليك مو انت اللي تنحقر
فيصل: ماتدرين ؟؟؟
وصلوا البيت ...
فيصل : مها ....مها ..
مها: نعم ؟
فيصل: تعالي عندي بسولف معك
قربت مها منه شوي: بغيت شي؟
فيصل: طيب اقعدي ليه واقفه على راسي؟
مها وهي تقعد: يالله قعدت قول شعندك؟
سلوى: هيه انتي تكلمين اصغر عيالك..هذا زوجك تكلمي معه عدل
مها طالعتها من فوق لي تحت وكالعاده ماردت عليها
فيصل: سلوى حبيبتي روحي انتي غرفتك ..وتحملي على عمرك..
راحت سلوى وتحرسها نظرات فيصل وهي تركب على الدرج
مها: فيصل ؟
فيصل: هلا هلا مها ...
مها: ممكن اعرف ليش ناديتني؟ العاده ماتسأل علي لما تدخل البيت دايم تنادي سلوى
فيصل وهو يطالع مها: سلوى حامل
مها: لا مبروك وانت حضرتك جاي تبشرني ؟
فيصل: انا بغيت خدمه منك
مها: خير؟
فيصل: الخير بوجهك ...بس انا بغيت ..انا ابيك تنسين المشاكل اللي بينك وبين سلوى ترى انتو خوات و..
تقاطعه مها: انا ماعندي خوات
فيصل: طيب اعتبريها اختك
مها: مابي
فيصل بنفاذ صبر: هذا مو موضوعنا...انا بغيت انك تشوفي طلباتها واحتياجاتها..بغيتك تساعديها
مها: اهاا ..قول بمعنى اصح: اخدمها
فيصل: لا يابنت الحلال ...انا قصدي ساعديها
مها: فيصل بغيتك بموضوع
فيصل: إي تفضلي قولي وش موضوعك وانا كلي اذان صاغيه؟
مها: مااحب جو البيت
فيصل: هذا موضوعك...طبيعي اذا ماتحبين جو البيت بطلي الدرايش او..
تقاطعه مها: مو هذا موضوعي انا قصدي مابي اكلمك هني مالي خلق على زوجتك الحين تلقاها تسمع لنا
فيصل: طيب قومي البسي عباتك
وفي هاللحظه تطلعله سلوى: فيـــــــــــــــــــــــــــــــصل
فيصل: بسم الله الرحمن الرحيم انتي منين طلعتي؟
سلوى: وين بتروح وتخليني؟
مها: مو قلتلك انها تصنت علينا
فيصل: ماني متأخر ..
سلوى: طيب وين بتروح مع هالنسره
مها: انا بروح البس عباتي
فيصل: وانا استناكي بالسياره .....سلوى حبيبتي دقايق بس وراجعين



+++++++++++++++++++++++++++++++++
في السياره:
فيصل: ها يامها وين بغيتي نروح؟ صارلك دهر حابسه نفسك
مها: مو مهم بس أي مكان هادي يبعدنا عن الناس
فيصل: يعني بالضبط وين؟
مها وهي تفكر: عادي نروح البحر؟
فيصل: الله خووووووش مكان.....وليه مو عادي؟ ...عادي ونص بعد
وفي البحر كانت مها قاعده وبجنبها فيصل...وطبعا سلوى ازعجتهم بالاتصالات ..
فيصل: ياسلوى دوختيني خلاص قلتلك شوي وراجعين
فيصل: طيب ..وشو؟؟؟ فراوله؟؟؟اذا لقيت بجيبلك ..خلاص مع السلامه
ولما خلص فيصل مكالمته شاف الانزعاج على وجه مها: وهذا الجوال واغلقناه ...ها وش موضوعك ؟
مها: مافي موضوع ...بس حبيت اقعد معاك
فيصل كان وده يعصب عليها..بس حن لها وسكت: أي صح احنا من زمان ماقعدنا مع بعض واذا قعدنا كله هواش وعوار راس
مها كانت سرحانه بالبحر والظاهر انها مالاحظت كلامه : فيصل...
فيصل: ياعيون فيصل
مها: انت...تكرهني؟
فيصل: ومن قال هالكلام؟
مها وهي تحط عينها بعينه: انت قلت ....قلت انك تكرهني الف مليون مره ..في احد يكره هالكثر؟
فيصل: ههههههههههه ...طيب وانا ممكن اسألك سؤال ؟
مها:......
فيصل: انتي قلتي انك تكرهيني صح ؟
مها: انا كنت متضايقه وماكنت ادري شقول
فيصل: وانا كنت معصب من كلامك وماكنت ادري وشقول
مها: يعني انت ماتكرهني؟
فيصل: لا ياحياتي انا حبي لك كبر البحر
مها: ومدام انك تحبني ليش ماتطلقني؟
فيصل: ردينا على هالكلام الفاضي واللي ماله معنى..واللي يحب زوجته ليه يطلقها؟
مها: لاني مو مرتاحه معاك
فيصل بإنكسار: ليه يامها...انا عمري قصرت عليك بشي؟
مها:مدري ...بس احس ان وجودي ماله أي معنى بينكم...فيصل انت مو ملزوم فيني ..انا لي اهل ولازم ارجعلهم
فيصل: وين تروحين؟ مو انتي قلتيلي ان خالك باع بيته
مها: اروح عن جدتي وجدي...هم المسئولين عني
فيصل: ياحبيبتي انا مستحيل اتخلى عنك ...خلي عنك الكلام الفاضي لا ارميك بالبحر الحين ويالله قومي خلينا نروح البيت الجو بارد...
مها: قول انك متلهف عليها
فيصل: الا قولي متلهف عليك...الليله ليلتك ياقمر
::::::::::::
عامر بحزن وضيقة نفس: السلام عليكم
فيصل: هلا ومرحبا وعليكم السلام….وشهالزياره المفاجئه؟
عامر: كيف حالك؟
فيصل: بخير ولله الحمد …هذي الساعه المباركه اللي جيتنا فيها
عامر: ساعتك ابرك..
فيصل: عامر….وشفيك ياخوي منت على بعضك ؟
عامر: لالا مافيني شي
فيصل: وشلون ما فيك شي وانت الهم راكبك من راسك لي ساسك
عامر:…….
فيصل: عامر…انت تعبان؟
عامر: إي
فيصل: افاااا…وش اللي متعبك؟
عامر: قلبي يافيصل يعورني حيل
فيصل: ههههههههه اكيد انك تحب
عامر : اي حب واي خرابيط…يافيصل انا تعبان وجيت اشكيلك مو تمصخر علي
فيصل: ماتمصخرنا ياابو الشباب…قول وش اللي مكدر خاطرك
عامر: اخوي حسين…
فيصل: الله يرحمه … وشفيه؟
عامر: قصدي زوجته….امي وابوي يقولون لازم تزوجها…
فيصل: واشمعنا انت ؟
عامر: انت تدري اخواني كلهم متزوجين…ومابقى غيري من قرادة حظي..
فيصل: وليه مايخلونها تشوف نصيبها مع غيرك ؟
عامر: حرمة اخوي حسين …عندها بنت منه اللي هي سمر..والوالد مايبغاها تربى بحضن واحد ثاني غير عمامها…ودبسوني انا فيها
فيصل: طيب…وانت وشقلت؟
عامر: انا….انا مالي راي صرت مثل البنت اللي زوجوها اهلها غصبن عليها
فيصل: يعني وافقت؟
عامر: ابوي ويطلبني…وشتبغاني اقوله؟…اقوله لا…اكيد ابوافق
فيصل: اشهدنك رجال ونشمي بعد...اللي سويته عين الصواب ياعامر
عامر: ومن قالك اني مرتاح؟ ..فيصل انا مااقدر اخذ حرمة اخوي
فيصل: وليه ماتاخذها؟
عامر: مدري؟ احس اني كل مااشوفها تطلع بوجهي صورة اخوي...اتخيل حسين وهو قاعد جنبها ويسولف ويضحك معاها....لالامستحيل اخذ مكان اخوي حسين
فيصل: ياابن الحلال ..حسين مات والله يرحمه والحي ابقى من الميت...وسمر بنت اخوك صارلها سنه عايشه بعيد عنكم ..ماتخاف عليها تعيش سنين ثانيه وهي ماتعرفكم ؟
عامر: وانا!! وشذنبي؟
فيصل: مالك ذنب...بس هذي الدنيا ولازم تضحي فيها
عامر:.......
فيصل: مدام انها رغبة الوالد ملزوم انك تنفذها....
عامر يرجع البيت حزنان ومهموم ...هو كان يبي يتزوج سميره بنت خالته وقال لأمه هالكلام من قبل يموت حسين وامه كانت موافقه ...لكن الظاهر ان حبه اللي ماانولد ...مات ...لان لا سميره ولاغيرها كان يعرف باللي بقلب عامر....
يدخل عامر بيتهم ..ويلقى سعيد(25سنه) اخوه كالعاده قاعد يطالع التلفزيون وسمراخته(16سنه)تكلم التلفون:
عامر: سمر...يالله سكري التلفون... من طلعت وانتي تكلمين
سمرتكلم التلفون: لحظه فجر شوي.......خير عامر وشتبغى ؟
عامر: من تكلمين؟
سمر: صديقتي ..ليه السؤال؟
عامر: ومنهي صديقتك؟
سمر: تحقيق اهو ...صديقتي وخلاص
عامر: لاخلصتي سوالف وخرابيط تعالي غرفتي ابيك ..
سمر: طيب ..خلني اخلص مكالمتي الحين
وفي غرفة عامر:
عامر: ممكن اعرف الحين منهي فجر هذي اللي توك طايحه فيها؟
سمر وهي تقعد على السرير: عامر وشفيك انت؟ صديقه جديده شفيها يعني ترى مو اول مره اتعرف على بنات غير ؟؟؟
عامر: مدري؟ بس انا مو مرتاحلها...كلامها بالتلفون لما تسأل عنك يغثني
سمر: انت شفتها عشان تحكم عليها؟
عامر: ماعلينا ...وشلونك مع الدراسه ؟
سمر: بسم الله...تونا بادين هذا ثاني اسبوع
عامر: أي بس هذي 2 ثنوي يسمونها الحفره...شدي حيلك ترى انتي بالموت نجحتي السنه اللي طافت
سمر: الحين معطلني عن اشغالي ومكالماتي المهمه وتقولي ادرسي عدل...ادري بدرس والا تبغاني انتظرك
عامر: اقول سمر...اطلعي وسكري الباب وراك...انتي مو كفو اللي ينصحك ...لكن تحملي تسقطين
سمر:ودي اعرف ليه شايل همي؟
عامر: لان انتي وحده مدلعه وماعندك احد يوقفك عند حدك ...عرفتي الحين؟
سمربنبرة مهدده: طيب ياعامر الحين انا صرت مدلعه ومتمرده ..
عامر: بلا عوار راس...ويلا تقلعي من غير مطرود
وتطلع سمر من غرفته وهي تحلطم ....اما عامر حط راسه على المخده وقعد يفكر باللي صار معاه
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
جراح: ساره....وينج يالظالمه اسبوع كامل مازرتيني...ليش كل هالقطاعه؟
ساره: شسوي؟ والله لهيت مع الدراسه
جراح: شدعوه عاد؟...الدراسه توها تبدي...ماامداج لهيتي
ساره:المهم...انت شلونج؟
جراح: انا...الحمدلله بخير
ساره: جراح شفيك؟ احس انك مو مرتاح
جراح: واللي يكون بنفس هالمكان تبين يرتاح؟
ساره: الله يعينك ...جراح انا كل يوم ضميري يأنبني وانا ادري انك شايل بخاطرك علي لاني السبب في مصيرك هذ1ودخولك للسجن
جراح: لاتقولين جذي...انا مستعد اذبح نفسي عشانج ...واذبح الناس كلهم بس عشانج ..انتي تدرين شكثر معزتج عندي...ولولا غلاتج ماصار اللي صار
ساره : انا الحين لازم امشي عندي محاضره بعد نص ساعه ويادوب الحق عليها..دير بالك على عمرك
جراح: ساره.....لا تأخرين علي مره ثانيه...ترى والله اموت
ساره تبتسم: انشالله عدوينك....واوعدك مااتأخر عليك..كل ماشفت عندي وقت فراغ بجيك ..
::::::::::::::::::::::::
ام فيصل: هيه انتي ..اكلم من انا؟
مها: هلا خالتي ..والله ماسمعتك
ام فيصل : وبعدين معك على طول سرحانه ...وشعندك ؟
سلوى: وشعندها بعد؟ اكيد تفكر بماضيها الاسود
مها تطالع سلوى بنظرات احتقار ..
سلوى: وشفيكي تطالعيني كذا ياعل عيونك للبط
مها: انا اقوم غرفتي احسن من مجابل وجهج ياسلوو
ام فيصل وهي تحذف مها بالنعل: امشي ياطويلة اللسان...تعرفين تعايرين عمتك سلوى...يالله تقلعي لغرفتك
ولما راحت مها لغرفتها :
سلوى: خالتي الحين فيصل بيوصل ...ومافي عشا..انا تعبانه وماسويت
ام فيصل: وليه ماسوت طويلة اللسان والا فالحه ترادد بس؟
سلوى: تصدقين ياخالتي انها طول اليوم تسبني وتعايرني وانا مااقدر ارد عليها اخاف تضربني مع بطني ويصير في الجنين شي لاسمح الله ...انا اقولها ليه تسوين فيني كذا؟ عشان خالتي مش هنا توحدين فيني و..
ام فيصل: كملي وشقالت بعد طويلة اللسان؟
سلوى: لالالا خالتي اعفيني مااقدر اقول
ام فيصل: لا قولي انتي خايفه منها ؟
سلوى: انا مو خايفه منها بس خايفه على مشاعرك تنجرح ياخالتي
ام فيصل: هي قايله كلام عني؟
سلوى: وأي كلام؟....الله يسامحك يامها هذا كلام تقولينه عن خالتي...خالتي الحرمه الطيبه ..تقولين عنها كذا
ام فيصل بنفاذ صبر: سلوى...تكلمي ...وشقالت؟
سلوى: انا بقولك وامري لله.....بس كلمتها كبيره ياخالتي ومااقدر اقولها
ام فيصل: يابنت الحلال تكلمي انطقي ...
سلوى: تقول انك ...انك..انك ساحره ..وتروحين للمشعوذين وانك ساحره فيصل ومغيرته عليها ..وتقول بعد انك كريهه ومحد يحبك من الجيران ومجنونه بعد..وانك...انك منتي بصاحيه
ام فيصل جنت جنونها وصارت عيونها حمر من الغضب: انتي متأكده ياسلوى
سلوى: إي ياخالتي...بس لاتاخذين على كلامها...هذي توها جاهل وماتدري وشتقول ..
ام فيصل : انا اوريكي فيها ..
تروح ام فيصل لغرفة مها...بينما سلوى ترقص من الفرح ...
ام فيصل تطق الباب بقوه على مها: افتحي الباب ..
مها: خير خالتي في شي؟
ام فيصل: اللحين انا ياطويلة اللسان صرت ساحره..ومانيب صاحيه...انتي وبعدين معك يابنت الشوارع؟
مها وهي تفتح الباب: شهالكلام خالتي ؟
ام فيصل وهي تمسك مها مع رقبتها : انتي ماينفع معك غير الضرب...امشي معي
مها وهي تحاول تفك ايد خالتها: خالتي والله انتي تعوريني ..شيلي ايدج عني..انا والله ماقلت عنج شي
ام فيصل وهي ترمي مها على الارض بقوه : مها...انا اكرهك من كل قلبي...وعشان ابعدك عن طريقي وطريق ولدي ..انا مستعده اروح للسحارين والدجالين ...واصير ماني بصاحيه بس عشان ابعدك
وتترك ام فيصل مها تجمع بقايا جروحها وتنثر مابقى من دموعها ...الحياه قاسيه معاها وفرصتها مع الفرحه ضايعه ....فيصل..اهملها ..
وبعد ساعتين كانت تسمعه يضحك مع زوجته وامه..وهي حتى ماسأل عنها ..ولادرى بحزنها الكبير
::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::
سمر: يمه اليوم فجر صديقتي بتزورني..
ام سلمان: حياها الله يابنيتي ...البيت بيتها
سمر: إي بس سعيد يمه
ام سلمان: شفيه سعيد بعد؟
سمر: خليه يطلع...او يروح عند زوجته
ام سلمان: مااقدر اطرده ...لاتنسين ان هذا بيته مثل ماهو بيتك
سمر: انا ماقلتلك اطرديه...انا قلت صرفيه...يمه والله صديقتي انحرجت منه...المره اللي طافت يوم تجيني..كان قاعد بالصاله واول ماشافها قعد يحقق معها: شسمك؟ وبنت من؟ومنو اخوانك؟ وجايه مع منو؟
فضحني يمه..صرت انحرج لما اعزمها مره ثانيه
ام سلمان : خلاص انا بروح اكلمه اللحين والله يهديه ..
سمر: الله يخليكي لي يااحلى ام بالدنيا ..
وبعد نص ساعه توصل فجر صديقة سمر.....فجر هذي امها اجنبيه وطلقها ابو فجر من كان عمر فجر سنه وتزوج وحده ثانيه كانت زوجته الثانيه حنونه مع فجر وتحبها وكانت متدينه ودايم تنصح فجر لكنها ماتقدر تسيطر عليها خصوصا ان ابوفجر على طول مسافر لظروف شغله ومخلي مسئولية العيال كلهم على راسها
فجر كانت متمرده ,,في ظاهره جديده غزت العالم الاسلامي وعلى وجه الخصوص " الخليج العربي" وهي ظاهرة" الصبيك" والعياذ بالله ..ومعنى هذي الظاهره ان البنت تشبه بالرجال وتقلدهم ...هذي الظاهره كانت مسيطره على فجر ..شعرها كان بوي..وكانت تحط عطر رجالي..وكانت تمشي مشيه مو طبيعيه..والامر من هذا كله انها كانت تشرب زقاير..فجر كانت تحاول تقرب من سمر من زمان لان سمر كانت من احلى بنات المدرسه والبنات عليها نمل الكل يبيها تمشي معاه حتى المدرسات انهبلوا عليها بس سمر ماكانت تعطي فجر وجه...وهذا الشي هو اللي دفع فجر انها تمسك فيها اكثر..اما سمر عقب ماشافت من فجر كل هالحب والتمسك قررت انها تحن عليها وتصدق عليها بكم كلمه ...وكان هذا الحكي اخر السنه اللي طافت...
سمر: خلينا من الذكريات اللحين ...انا ادري اني كنت قاسيه معك ..بس والله ماعرفت قدرك الا اللحين
فجر: قلتلك من زمان جربيني مراح تخسرين شي ..
سمر: المهم كلميني عن مغامراتك مع اصدقائك ...وشسويتي معهم اخر مره؟
فجر: صدقيني ياحياتي انا معاهم مثلي معك...اصدقاء عاديين
سمر: وتكلمينهم بالجوال؟
فجر: لا اكلمهم بالهاتف العمومي...انتي وشرايك؟

يتبع ,,
👇👇👇
أحدث أقدم