رواية بنات السفير -19

رواية بنات السفير - غرام


رواية بنات السفير -19


اروى : (( يعني مو حلوه مره ))


فيصل : (( اجل ايش الشوربه الي تحبيها ؟؟ ))

اروى : (( شوربه الدجاج احبها اكثر ))

طالعها فيصل بذهول وقال : (( ماتلاحظي انك تحبي الدجاج بكل انواعه وانا احب الاكل البحري ؟؟ ))

ابتسمت اروى وقالت : (( ايه صح ماانتبهت ))

فيصل : (( تدري هذا يدل ع ايش ))

اروى بحماس قالت : (( ع ايش ))

قرب منها فيصل وفي عينه نظره ارعبت اروى : (( يدل ع اننا من اكلين اللحوم ))

علت ضحكات اروى المكان وماقدرت تتحكم بنفسها , خاصه اذا كانت مع فيصل بسهوله يقدر يغير الجو من جد الى مزح والعكس وهالصفه يعروفها كل الي بالبنك
كانت جلسه اروى مع فيصل ممتعه , كان فيصل جليس مرح وفي نفس الوقت متزن ومؤدب , اما اروى نست خجلها وجلستها معاه لوحدتها واستمتعت بالاكله الحلوه والجلسه المريحه




دخل الاصنصير ع شان يطلع غرفته الي في الدور الرابع وهو متنرفز من ريما , هالبنت ترفع ضغطه بشكل مو طبيعي واحتمال يكره اروى منها , طلع من الاصنصير وهو متوجه لشقته استغرب لما شاف شخصين واقفين عند بابه , لما قرب منهم اكثر عرف انه ياسر صاحبه وشروق , ابتسم لهم وسلم عليهم , من بعدها دخلو الشقه وقال ياسر : (( انت مطنشنا بالدوام قلنا نجي ننشب لك هنا ))

مشاري : (( معليش شباب بس انتو عارفين وضعي ولا ابي احد يمسك علي شي كلها شهر ماتسوى ))

ياسر : (( طيب بعد هالشهر وين راح تشتغل خاصه انك ماراح تخلص دراسه الا بعد 4 شهور ؟؟ ))

مشاري : (( كلها 4 شهور يعني مو المده الطويله راح ادور لي ع شغله مؤقته ))

ياسر : (( طيب وكيف دراستك ؟؟ ))

مشاري : (( يعني ماشيه مع اني اروح وانا تعبان من دوامي بالجريده ))

ياسر : (( انت غلطان المفروض انك تخلي دوامك بالجامعه صباحي والجريده تداوم فيها مسائي , لانك لازم تروح للجامعه وانت مركز ))

مشاري : (( ايه بس الجريده مافيها دوام مسائي , ولو دورت ع وظيفه وقتها مسائي راح يكون راتبها قليل وماراح اقدر اكمل دراستي ))

ياسر : (( والله مشكله ))

مشاري : (( لا مشكله لا وشي مثل ماعانني ربي كل هالثلاث سنين انشالله راح يعييني هالشهور الجايه ))

ياسر : (( امين ))

التفت مشاري ع شروق وابتسم لها وقال : (( ليش ساكته شروق )) رفع يده وطالع ساعته وقال (( ترى تونا ع الغروب لا تسكتي ))

شروق ابتسمت وحست بالاحراج لانها طول الوقت كانت تتامل ملامح مشاري بحب واعجاب : (( مشاري وحشتنا انا وياسر ))

رد ياسر : (( لا انا من ناحيتي ما اشتقت له الا كان انتي اشتقتي له ؟؟ ))

استحت شروق وحمرت خدودها : (( ياسر ))

خاف مشاري ان شروق تفصح عن مشاعرها ابد مو وقتها لانها مايبي يرفضها وهي بشقته راح يكون موقفه صعب فحب يغير السالفه : (( اقول ايش رايكم نروح نتغدا برا ))

شروق : (( موافقه ))

ياسر : (( انا تعبان ومالي خلق روح انت وشروق ))

قفلت مع مشاري لان حس ان ياسر يبي يدبسه بشروق , بس ماله الا يعزمها لازم يصارحها بمشاعره ناحيتها ولازم تعرف انها مو اكثر من اخت بالنسبه له
تركهم ياسر وراح مشاري لسيارته , قبل يركب فتح الباب لشروق , جسلت تتامله وهو يمشي قدامها ع شان يوصل لبابه , وسيم مؤدب محترم انيق تنهدت بحب لما فتح باب السياره وركب , نفسها تقول له احبك يامشاري نفسها تسمع منه هالكلمه لو بعد 100 سنه المهم تسمعها مستعده تستناه طول العمر , بس مشاري باقي ع سفرته 4 شعور بس , طيب لو سافر وتركها ولا فكر فيها ايش راح تسوي , فزت لما سمعت مشاري يقول : (( شروق وين رحتي ؟؟ ))

التفتت له وهي تبتسم : (( قريبه ))

ابتسم لها مشاري وقال : (( سألتك وين تبي نتغدى ))

شروق : (( اي مكان معاك راح يصير حلو )) تاملت ملامحه بعد هالكلمه الي قالتها , بس خاب ظنها لان سكت ولا حتى ابتسم ولا بين عليه انه مبسوط بهالكلمه او متضايق , هالانسان غامض وصعب عليها تفهمه , الى متى وهي تخبي حبه بقلبها , لازم يعرف لازم يتحرك يسوي شي

قطع عليها مشاري افكارها : (( ايش رايك بهالمطعم قريب وحلو ؟؟ ))

شروق : (( انا من يدك هذي لهذي ))

طلع مشاري من السياره وهو خايف انها تقول شي , لانه محتار مايدري ايش راح يقول لها ولا كيف يبدا معاها , فتح لها باب السياره ودخلو المطعم مع بعض , حاول يدور لهم ع طاوله حلوه , وهو يلف بين الطاولات شاف اروى جالسه مع واحد ؟؟ الاف الاستفامات بانت ع وجه مشاري؟؟؟؟ مين هالشخص؟؟؟ معقوله اروى تحب؟؟؟ طيب ليش جدته تطلب منه انه يخطبها وفي حياتها شخص؟؟ يروح لها ويسالها ؟؟ والا يجلس بعيد عنها ويتجاهلها ؟؟ احتار مره , التفت ع شروق وقال : (( وين تحبي نجلس ))

لفت بعيونها المطعم واختارت لهم طاوله قريبه من طاوله اروى , مروا من طاوله اروى وفيصل وكانوا ثنينهم غرقانين بالضحك والسوالف ولاواحد منهم انتبه لوجود مشاري , جلس مشاري ع الطاوله الي جنبهم وهو يتاملهم ببرود , المفروض الحين يكون مقهور وحاس بالغيره لان اروى الحين تقريبا خطيبته , مع انه ماكلمها بالموضوع بس كلام جدته يعني انها عارفه انه راح يخطبها ومع كذا ماحس باي قهر او غيره ليش؟؟؟ انقهر من نفسه ومن بروده , الى متى وهو بارد وقلبه من صخر , يحس بانه وحيد لازوجه ولا حبيبه حتى انه صار يشك ان ماعنده قلب , ليش مايحس ناحيه اي بنت باي مشاعر , هل قلبه مخلوق من حجر؟؟ نفسه يحب وينحب ؟؟ الى متى وهو وحيد ؟؟ يمكن ع شان للحين مالقى البنت الي تستاهله , لا هذا مو مبرر هذي اروى بنت حلوه ومؤدبه وخلوقه وطيبه ودينه ولا فيها مايعيبها ليش مايحبها ؟؟؟ ليش؟؟؟ هل العيب منه والا من تربيته ؟؟؟ حتى بنات عمه وبنات اخواله كلهم ميتيين عليه وهو عارف هالشي بس قلبه ما مال لاي وحده منهم ؟؟ وهذي شروق جنبه وهو مو معبرها ويعتبرها صديق او اخ ومايحس باي مشاعر تجاهها , سؤال دايم يطرحه ع نفسه الى متى انا بارد الى متى ؟ متى راح تجي الي تذوب الجليد الي مغلف
قلبه , وتشعل احاسيسه ومشاعره متى ؟؟؟
التفت ع شروق الي كانت تتامله بحب وشغف وقال : (( شروق عن اذنك ))

قام من مكانه وتوجه لطاوله اروى وفيصل ووقف قدامهم بس ولا واحد التفت له لانه غارقين بالضحك والسوالف , تكلم فيصل بدون ما يطالعه وقال : (( The bill please ))
الترجمه " لو سمحت الحساب "


انصدم مشاري بهالموقف لهدرجه اروى منسجمه مع هالشخص مين يكون؟؟ اروى المؤدبه الي جدتها تضرب فيها المثل يطلع كل هذا منها , تكلم ووجه كلامه لفيصل : (( ارفع عينك قبل تطلب الفاتوره ))

رفع عينه فيصل واروى بعد , فيصل كان مستغرب وجود هالشخص , اما اروى انصدمت لما شافته وقالت : (( مشاري ))

التفت عليها فيصل وقال : (( اروى تعرفيه ؟؟؟ ))

مشاري رد عنها : (( ايه انا ولد عمتها ))

فيصل : (( بس الي اعرفه ان اقاربك كلهم بالرياض ))

قامت اروى مرتبكه وقالت : (( لا مشاري يدرس هنا )) التفتت ع مشاري (( مشاري هذا استاذ فيصل مديري بالبنك ))

مد يده مشاري له وقال : (( تشرفنا ))

فيصل قام له وقال : (( الشرف لي تفضل حياك ))

مشاري : (( لا انا مو وحدي معاي ناس )) والتفت ع الطاوله الي جنبه وفيها شروق وقال (( هذي شروق زميلتي بالجريده ))

التفتت عليها اروى بفضول , وشافت بنت عاديه بلبسها وبشكلها وبهيئتها استغربت وجودها مع مشاري لوحدهم ؟؟ لايكون يحبها ؟؟ لايكون راعي علاقات ؟؟ لايكون بينهم شي وجدتها تحاول تغصبه عليها وقلبه متعلق بوحده ثانيه ؟؟؟ ايه اكيد هذا يفسر انه مايبي اي وحده من عيال عمه او اخواله

مشاري : (( عموما فرصه سعيده الي شفناك فيها ))

فيصل : (( انا اسعد ))

مشاري : (( يله اسمحو لي ))

فيصل : (( تفضل ))

راح مشاري واروى تتامله باستغراب هو والبنت الي معاه , طيب هي ليش مهتمه معقوله حبته ؟؟ بهالسرعه لالا يمكن الفضول هو الي مشغلها الحين , تكلم فيصل ينبهها لوجوده : (( يهوه نحن هنا ))

ابتسمت اروى : (( ادري انكم هنا اجل وين راح تروحوا ))

جلس فيصل واشر لها تجلس : (( اروى ايش فيك مرتبكه لما جاء ولد عمتك ؟؟ منحرجه لانه شافنا مع بعض ))

اروى على طول قالت : (( لالا عادي واذا شافنا مع بعض عادي احنا اصلا مانسوي شي غلط , يعني مدير مع موظفه جالسين يتغدوا ماتوقع انه فيها شي , خاصه ان جلستنا مافيه اي شي خاص ))

فيصل : (( طيب ليش احس انك مرتبكه ))

اروى : (( ها لا انا مستغربه من هالبنت الي معاه ))

التفت فيصل ناحيتها ورجع يطالع اروى : (( طيب وين المشكله ))

اروى : (( يعني مشاري مو راعي بنات غريبه وجود هالبنت معاه ))

تاملها فيصل وكانه وده يفتح قلبها ويعرف ايش جواه : (( ليش يهمك هالموضوع ))

اروى : (( اكيد مو ولد عمتي ))

فيصل : (( ليش مشاري يعني لك شي اكثر من كونه ولد عمتك ؟؟ ))

اروى : (( استاذ فيصل ايش هالكلام ؟؟ مشاري ولد عمتي وبس لا يروح تفكيرك لبعيد ))

فيصل : (( اتمنى ان كلامك حقيقي ع شان ارتاح ))

استغربت اروى : (( ترتاح ؟؟؟ وايش دخل هالموضوع براحتك ))

فيصل : (( بعدين تعرفي )) قام فيصل واشر للويتر ع الحساب , بعد عنها وراح يدفع , ولما رجع قال لها : (( يله اروى نمشي ))

اروى : (( يله ))

ركبوا السياره واتجهوا للبنك وهم بالطريق كان الصمت هو حالهم , نزلت اروى واتجهت لمكتبها اما فيصل ركب سيارته وارسل مفتاحها مع السكيورتي , دخلت حلا عليها وقالت : (( هاه قولي لي ايش صار معاك , ليش طولتو ؟؟ ايش قال لك استاذ فيصل ؟؟ وايش قلتي له ؟ ))

اروى : (( حلا وربي ابد مو رايقه اتركيني الحين ))

جلست حلا وقالت : (( ماراح اطلع لما تقولي كل شي واضح ان فيه قصه ))

اروى : (( طلعت اتغدى مع استاذ فيصل وشافني ولد عمتي ))

انفجعت حلا وقالت : (( يؤ وايش صار ضربك ولد عمتك قتلك ؟؟؟ ))

اروى : (( يوه ياحلا شلون يقتلني وانا قدامك ))

حلا : (( ايه صح , طيب ايش سوى ))

اروى : (( عادي ))

حلا : (( طيب وين المشكله ))

اروى : (( المشكله انه عادي مااهتم شلون يشوفني مع واحد ويسكت ))

حلا : (( يعني كنتي تبيه يكسر راسك؟؟))

اروى : (( مدري بس مايسكت , وبعدين كان معاه وحده ))

ضحكت حلا وقالت : (( هههههههه طبعا راح يسكت لان ثنينكم في الهواء سوا تبيه يهزئك وهو معاه وحده ))

اروى : (( طيب مين الي معاه ؟؟؟ معقوله مجرد زميله ))

حلا : (( وانتي ايش دخلك فيه ؟؟ هو حر ))

اروى : (( هو حر قبل يخطبني ))

شهقت حلا بقوه : (( عمى يالحقيره مخطوبه وانا اخر من يدري ))

اروى : (( مو خطبه انتي ايش فيك مجرد كلام ))
واستمر حال حلا بالتحقيق والاستجواب لما انتهى الدوام , طلعت اروى واتجهت للبيت وكان الكل مجتمع




اما مشاري فكان يحاول يتحاشى الكلام مع شروق عن موضوع خاص ع شان ماتحرجه وتفضح مشاعرها , مو عارف شلون يرفضها معقوله ماحست انه مايحبها ؟؟ والا تحاول تتهرب من الواقع ؟؟؟
رجعها لبيتها بعد ما انتهوا من الغدى وراح ع جامعته




صحت ريما بحدود الساعه 6 اخذت دش ولبست ملابسها وكالعاده اناقتها ملفته للنظر وميك ابها الي يبرز جمالها الخليجي , ولونها البرونزي الذهبي وملامحها الحلوه تخلي اي شخص يشوفها ينفتن فيها من اول نظره , ركبت سيارتها الفخمه وتوجهت لاقرب محل يبيع موبايلات واشترت لها واحد ع شان موبايلها انكسر او ان صح التعبير كسرته , مستحيل تقدر تستغنى عن موبايلها خاصه ان اليوم بالليل مات راح ينفذ خطتها واكيد لازم تكون معاه خطوه بخطوه , اشترت لها موبايل من اغلى الموبايلات الي موجوده بالمحل ماكان يهمها الشكل او المواصفات , اهم شي ان سعره يكون غالي وتتباهي به عند صاحباتها , اما الالماسات الي لازم تركبها عليه كانت مأجلتها لما ينتهي موضوع هيله , ركبت سيارتها محتاره ماتدري وين تروح ؟؟؟ قررت ترجع للبيت تقول لابوها عن موضوع ابو زيد وترتاح ع شان تتزوج بسرعه وترتاح من اهلها , توجهت للبيت وتمنت ان ابوها يكون موجود وفعلا كانت سيارته موجوده بالباركينق , راحت بسرعه البرق لغرفه الجلوس لقت ابوها مع جدتها تنهدت بطفش وقالت : (( بابا ممكن تجي ابيك ضروري ))

التفتت الجده وقالت : (( وانتي يالطويله ماتجلسي بالبيت ابد , هو سلطان امسك بنتك ))

تنهدت ريما وسكتت لانها ماتبي ابوها يعصب خاصه انها تبي تفتح معاه موضوع يمكن يعصب منه : (( بابا لو سمحت ))

قام ابو فراس وهو مستغرب ان ريما ماقالت شي لجدتها وحس ان الموضوع كبير : (( يمه عن اذنك شوي ))

بدون نفس قالت : (( ايه الله معاك ))

مشت ريما قدام ابوها لما وصلت غرفه المكتب , دخلت وقفلت الباب بعد مادخل ابوها , جلست ع كنبه موجوده ع جنب , واشرت لابوها ع شان يجلس جنبها , جلس وهو مستغرب : (( ريما فيه شي ؟؟ ))

ريما : (( بابا لو يجيك مشروعين وكلهم مضمون نجاحهم بس الاول ارباحه بالملايين والثاني بالمليارات ايش تختار؟ ))

ابو فراس لما سمع طاري الملايين قرب من بنته وكله اهتمام : (( طبعا المليارات , بس ايش هالمشروع شوقتيني ياريما ))

ريما : (( بابا ايش رايك فيني؟ ))

ابتسم ابو فراس بخبث وقال : (( داهيه ع ابوك , بس ايش هالسؤال الغريب ؟ ))

بادلت ريما ابوها نفس نظره الخبث : (( بنتك الداهيه راح تجيب لك مشروع يكسبك مليارات ))

ابو فراس : (( ريما وضحي كلامك ؟؟ وايش هالمشروع ؟؟ ))

هذي اللحظه الي ريما شايله همها وخافت ابوها مايوافق : (( بابا انا امممم يعني هو موضوع اممم ))

ابو فراس : (( ريما تكلمي ايش الموضوع ))

ريما طالعت ابوها بنظره خبث وقالت : (( بابا انا عندي عريس يملك مليارات وينتظر بس موافقتك ))

ابتسم ابو فراس : (( الله يبشرك بالخير , وين اروى اقول لها ))

استغربت ريما : (( اروى ايش دخلها ؟ ))

ابو فراس : (( بروح ابشرها انك جبتي لها عريس احسن من فواز ))

ريما : (( بابا العريس مو لاروى ))

استغرب ابو فراس وجلس يتامل بنته وقال : (( مو لاروى ؟؟؟ ريما لايكون ))

قاطعته ريما : (( ايه بابا لايكون ))

قام ابو فراس : (( بس انتي مخطوبه لسعود ))

قامت ريما معاه : (( قول لي يا بابا سعود كم يملك مليون عشره خمسين تظل ملايين , لكن هالعريس اقل شي يملك 10 مليارات ))

ابو فراس : (( بس احنا اعطينا سعود كلمه ))

ريما : (( بابا مافيه احلى من كلمه مافيه نصيب , بابا لاتخلينا نضيع من يدينا هالكنز ))

ابو فراس : (( ومين هالملياردير اعرفه انا ؟؟ ))

هنا ريما حست قلبها يخفق وخافت من هاللحظه : (( ايه بابا تعرفه كويس ))

عقد حواجبه باستغراب : (( ومين هو؟ ))

ريما : (( أأأأ بابا هو كبير شوي بالسن , بس فلوسه تغطي ع سنه ))

ابو فراس : (( كبير بالسن ؟؟؟ كم يعني ))

ريما : (( أأأ يعني يمكن 40 ))

ابو فراس : (( 40 كويس ))

ريما : (( يعني هو يمكن يكون وصل ال50 ))

ابو فراس : (( ايش ؟؟ 50 مجنونه ))

ريما في نفسها " لو تدري انه اكبر من الخمسين " : (( بابا انا الي راح اتزوجه مو انت وبعدين انا راضيه اهم شي اني اعيش احلى عيشه ومنها اخليك تشاركه بكل مشاريعه وفلوسه وبكذا راح تزيد من فلوسك يا بابا ))

تحمس ابو فراس للفكره لما سمع طاري فلوس وانه راح يكسب من هالزواج : (( طيب مين هالرجال ؟ ))

ريما بخوف وتردد : (( ابو زيد الي حظر حفله تخرجي ))

صرخ ابو فراس وقال : (( ابو زيد ؟؟ مجنونه انتي لا انهبلتي ))

قفلت اخلاق ريما من جد , ماتوقعت رده راح يكون كذا توقعت يفرح لان ابو زيد غني مره , وهي عارفه ابوها يحب الفلوس , بس من رده فعله مبين عليه انه ماراح يرضى لو تنقلب السماء : (( ليش مجنونه ؟؟؟ بالعكس المفروض تقول عني ذكيه الي قدرت العب براسه ))

تكلم ابو فراس وانصدمت ريما بالي قاله : (( اكيد انتي مجنونه والا شلون جبتي راس ابو زيد , تدري ان هذا الرجال يملك ثروه ماتعد ولا تحصى , وتدري ان اغلب الي اعرفهم يهدو بناتهم عليه وهو مو راضي )) قرب من بنته ومسك كتوفها وقال (( ريما انتي متاكده انه يبيك ))

استغربت ريما هل هذي الصدمه رفض والا فرح : (( ايه متاكده وهو ينتظر ردك بسرعه لانه مو قادر يصبر ))

ضم ابو فراس بنته باكبر مايملك من قوه وقال : (( ريما انتي معجزه انتي فنانه انتي انتي انتي لالا انتي مالك مسمى , انتي شي عمره ماصار )) بعد عنها وقال وهو يطالعها (( انا راح اسميك ساحره الرجال ))

معقوله ابوها لهدرجه متحمس , كانت تتوقع رده فعل غير منه صح انه يحب الفلوس بس مو لدرجه ان يزوجها شايب , حتى رده فعله قبل يعرف انه ابو زيد كانت قريبه للرفض , ليش لما عرف انه ابو زيد انجن من الفرحه , لهدرجه ابو زيد غني؟؟
ريما : (( بابا ايش تعرف عن ابو زيد ))

ابو فراس والوناسه ماليه قلبه وروحه وعقله : (( الي اعرفه ان مافيه بنك بالعالم الا مليان بفلوسه , يابنتي هذا من اغنى رجال العالم ريما تربيتي فيك ماراحت ))

ابتسمت ريما لابوها وقالت : (( ومتى تبيه يجي يقابلك ))

ابو فراس : (( ليش يقابلني انا موافق متى بس يبي الزواج ))

ريما : (( بابا ايش هالاسلوب , تبيه يقول رامي بنته , خلنا نحسسه ان احنا الي متفضلين عليه بالزواج , مابيه يحس اني ميته عليه ))

اعترض ابو فراس : (( لا ياريما اخاف يغير رايه ))

ريما : (( بابا انا الي جبت راسه , اتركني اتصرف بمعرفتي , انا الحين راح ادق عليه يجي يكلمك بالموضوع بس بابا لاتبين اننا ميتين عليه , يعني خلك وكانك متردد وراح تفكر ))

ابو فراس : (( مجنونه ايش الي اتردد هذا ابو زيد ))

بتهديد قالت ريما : (( بابا ))

ابو فراس : (( طيب خلاص دقي وراح اتردد وكاني مو مهتم لهالزواج ))

اخذت ريما موبايلها ودقت ع رقم ابو زيد : (( هلا ابو زيد ))

ابو زيد : (( عيونه , اشتقت لك يابعدي ))

ابتسمت ريما : (( ابو زيد بابا ينتظرك ))

ابو زيد : (( قلتي له ؟؟ ))

ريما : (( ايه ))

ابو زيد : (( طيب ايش قال وافق ما وافق ؟؟ ))

ريما : (( تعال وانت تعرف ))

ابو زيد : (( طيب طمنيني ))

ريما : (( هو صراحه ماوافق ع شان فرق السن الي بيننا بس بعد ما اصريت عليه ولما شاف اني متعلقه فيك وافق بس بشروط ))

ابو زيد : (( انا جاهز لكل شروطه ))

ابتسمت ريما لابوها بنصر وقالت : (( اجل احنا بانتظارك ))

قفلت منه وهي فرحانه وابوها كان يطامر من الفرح , التفتت له ريما وقالت بتهديد : (( اصحى شويخه تدري عن شي ))

ابو فراس : (( خلاص انا راح ادخله المجلس واقول لهم ان عندي رجال من السفاره ))

ابتسمت ريما : (( اوكي , طيب بابا انا راح البس واكشخ ع شان يوافق ع كل شروطنا ))

يتبع,,,
👇👇👇

أحدث أقدم