رواية نيران الحب -1

رواية نيران الحب - غرام


رواية نيران الحب -1


الكاتبه m-s-m-x5-gtr


(1)

في الصباح

صراخ: مشعــــــــل.... مشعــــــل

مشعل انصرع : بسم الله ..... (وفتح الباب) يا فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم ......

أخته متخصره : كان لا جيت ...... طالع الساعة كم ؟؟؟؟؟.....

مشعل يطالع الساعة: أوووووه الساعة 6 ونص.... ما شاء الله تو الناس

أخته : الحين أنا لي أول يوم دراسي في أول جامعة وتجي إنت ...... آه بس ما أكون مروج إن ما أخرتك

مشعل: تهددين...... (ببرود)

مروج منقهره : أحر ما عندي أبرد ما عندك

أم مشعل تدخل: مروج والنهاية..... صوتك حتى الجيران سمعوه

مشعل ضحك ومروج زعلت : بالطقاق عساهم ما ينامو منه

أبو مشعل دخل: صباح الخير
ا
لكل اعتدل في وقفته: صباح النور

أبو مشعل بنظرة حزم: مروج أتوقع إنك كبيرة

مروج طالعت مشعل وتبلعمت ومشعل : ما عليه يبه تعرس وتعقل ..... آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه

أبو مشعل طالع في ولده وذاك مبتسم وهو يتألم من فلصة أخته اللي قالت : مع السلامة يبه




في الجامعة عند الباب



جمانة : جايا أسمع وقف هني لما يشوف مروج يقول إلى أنا ...... ( تطالع الساعة) ما صارت

جايا : زين ماما

جمانة: بعد صرت أم..... الحمد لله ....

في السيارة



مروج تطالع الساعة : أوووووووه محصلة تسفيله محصله

مشعل ابتسم : هذانا وصلنا ....... يا لله فارقي

مروج: أقول تعال لي الساعة 12 ونص

مشعل : مو كان الساعة 12 وربع تطلعوا وإلا
مروج: إلا بس.... ما شفت حالك متكشخ ....

مشعل ضحك: أقول فارقي

مروج ابتسمت : باي ..... (وتوها بتطلع) صحيح انتظر على ما أشوف جمانة

مشعل يتحلطم : إيــــــــــه جمانة..

مروج طلعت من السيارة ووقفت جنبها تدور جمانة



في سيارة جمانة (السواق)



السواق : مدام هذا مدام مروج

جمانة تلتفت: إيــــه اسمع الساعة 12 ونص تعال..... (وطلعت)

جمانة جات من ورى مروج وعلى طول مسكتها من خصرها وهذيك ما تحب الحركات هذي فنقزت منصرعة وجمانة ماتت ضحك

مروج بقهر : تضحكي يالعبيطه

جمانة : أقول كأنك أخرتينا ..... (تدزها) يا لله قدامي

مروج بقهر: زين انتظري أقول لمشعل

جمانة تيبست وبلعت ريقها : مشــــــعل .....

مروج عرفت ردت فعل جمانة اللي على طول طالعت في السيارة ولما شافت مشعل لابس النظارة الشمسية وكان يطالع فيهم على طول مشت

مروج فتحت باب السيارة : ما عليه مشعل باي ..... (وعلى طول ورى جمانة)


*******************************


في الجامعة


جمانة تسرع في المشي ومروج: جمانة جمانة انتظري

جمانة وقفت: خير

مروج : شفيك ما بياكلك

جمانة : مو على كذا هذا الوحيد من إخوانك اللي يخوف

مروج دزتها : أقول الله لا يبليك بواحد مثله




في الشركة



دخل مشعل مكتبه وقال للسكرتير يجيب الأوراق والملفات المستلزمة للتوقيع وهو طبعا مستغرب من ردة فعل جمانة ..... آآآآآآآآآه منك جمانة كبرتي وصرتي عروس
ناصر يحرك يده: مشعل ...مشعل

مشعل انتبه: نـــــــاصر....... هلا بولد العم

ناصر استغرب وبخبث : اللي ماخذ عقلك يتهنا به

مشعل ابتسم : أقول ما أحد ماخذ عقلي

ناصر بعين وعين: ليكون ناوي.. ؟؟؟

مشعل : أقول فارق أنا مو فاضي لهذي السوالف ..... ويا لله بره عندي شغل

ناصر : طرده .... ما عليه بس على فكرة إنت مو صغير تراك بعد أسبوع تدخل 28 وما عرست إلى الحين ..... (وطلع)

مشعل تذكر: 28 سنه..... والله كبرت.... (تسند على الكرسي وأطلق آهه من قلب)




بعد أسبوع



الجمعة في بيت جد جمانة ومروج في البيت الكبير (بيت أبو جعفر)
طبعا أبو جعفر هو الجد الكبير وتوفى من سنتين ومرته أم جعفر الحمد لله عايشه بس تتنرفز من أقل القليل ولا تتردد في توجيه عقاب إلى الصغير سواء أو الكبير

جمانة وصلت مع أمها وإخوانها وكالعادة تروح لجدتها وتصرعها : بووووووووووووووووو

أم جعفر بصرع : بسم الله ..... (وبعصبيه) جومانو ........ يالـ .......

طبعا جمانة بسرعة أفلت أركض والجدة وراها كأنها شباب
جمانة بسرعة عند عمها أبو مشعل اللي توه داخل من الباب: عمي ألحق علي..... عاد

أم جعفر تلهث: والله...... جمانوه .... أو ....... (تتنفس بصعوبة)

أبو مشعل : جمانة والنهاية كذا تعبتي جدتك

جمانة ماتت ضحك على جدتها : وينها مروج؟؟؟

أبو مشعل : بره تنزل الأغراض حق الرحلة

جمانة تقهر جدتها وتهديها بوسه : سيـــو.. بعدين ..... (وطلعت)

أم جعفر بقهر : الله ياخذك يا بنت جعفروه ..... (تذكرت جعفر) آه عليك يا وليدي والله لك وحشه ......

أبو مشعل : تعالي يمه ارتاحي

أم جعفر: أي أرتاح وهذي المفعوصه ...... أرويها أرويها

أبو مشعل يتحلطم : وافق شن طبقه

أم جعفر ما سمعته عدل: هاااااا

أبو مشعل: لا ولاشيء




في الحديقة تحديدا في الكراج
جمانة وتحيتها المعتادة: سلام لأولاد عمي الأحباب

فيصل: هلا جما...... كيفك ؟؟؟

جمانة : وش ناقصك تكمل الاسم

فاضل: بينقص إكيالوا منه

طبعا فيصل وفاضل إخوان يعني مشعل وبعدين فيصل وبعده فاضل وبعدين مروج وبعدها أحلام

جمانة تتخصر: ها ها ها ...... بايخه

فاضل: مثلك

جمانة: متـــأكد

فاضل خاف: استسلم

فيصل ومروج ضحكوا

جمانة: ها وين الملابس.....

مروج تطالع مشعل اللي كان واقف وما انتبهت له جمانة لأنه صاير ورى ظهرها : إي بعدين نكمل السوالف

جمانة تروح لها : لا تقولي نسيتي ترى أنا بروح وأنت خلك

فيصل ضحك وفاضل معاه وجمانة تلتفت لهم : وش فيكم ؟؟؟؟؟؟؟

طبعا فيصل وفاضل يعرفوا إن جمانة نقطة ضعفها مشعل تخاف منه وحش عندها مو بعد يصير كابوس

مشعل طول الوقت ساكت وأما جمانة تكمل : المهم مروجو .... جبتي المايوهات
مشعل فتح عينه على أوسعهم وطالع مروج اللي بلعت ريجها تهدي الوضع : أي مايوهات .... شيه خرفتي

جمانة عصبت: أنا أنتظرك وفي النهاية تـ......

ما كملت لأن فيصل وفاضل ماتوا ضحك وجمانة إنقهرت والتفتت لمروج : أكيد ما جبتيهم مو لأن أنا اللي قايله لك .... هين ....

مروج بتردد وتطالع مشعل: جمانة ترى.... (وتأشر وراها)
جمانة مقاطعة : لا تحاولي يالنصابه أنا أعرفك طالعه على من؟؟؟

مروج تورطت وتأشر لها تسكت وذيك مكمله : أكيد وافقت مروج مشعل ..

أحلام: مشــــــــــــــعل... (هي تكلم مشعل وأما جمانة مكمله تحسب إنها تكلمها)

جمانة متخصره : سبحان الله ..... جبانــــــــــه ..... بتقول أخوي وأنا و .....

أحلام: جمانة..... ترى .... (سكتت)

جمانة بدون ما تطالع وراها أحلام ومشعل وتكمل لمروج : صج إنك جبانه .... الحين ما بنسوي اللي اتفقنا عليه ..... مــــــالت ... أحد يخاف من مشعلوه

مشعل (استغرب ويفتح ويسكر عينه الحين هذي جمانة أحسها تخاف مني تطلع أبد)

فيصل ماسك ضحكته: جمانة متى بتدخلي؟؟....

جمانة قلبت عليه : صج لقالوا شين وقوي عين ..... الحين أنا....

فاضل ببراءة : بروح بدل الهدره الفاضيه ... أقول جمانة الله يعينك

جمانة : أكيـــــــــد مدام عندي أولاد عم مثلكم .... آآآآه بس واحد مسوي حاله رجال وكل في الدوام وواحد يدرس وواحد يتغزل

فاضل انصدم ويأشر لها تسكت وهي تكمل : إيـــــــه هذا اللي ما تبي تعترف فيه أقول لا تنسى ذيك المره لما قطيت علي الرقم وقلت لك أنا بنت عمك مع وجهك ... (تطالع مروج) تذكرتي؟؟

فاضل يطالع مشعل اللي يطالع فيه بنظرات توعد: لا أنا.... حرام عليك

جمانة تخصرت : حرمت عليك عيشتك .... قول آمين

أحلام ما تحملت وخلاص لازم تنبه جمانة لأنها ممكن تفضحهم كلهم

أحلام: جمانة تعالي عندي لك مقلب يسوى ذهب

جمانة ما التفتت : انتظري أنا مجهزه مقلب حق مشعلوه وجوادوه ... بس أول أخلص كلامي..... (تطالع فيصل وفاضل) اسمعوا تبوني أرضى عليكم لازم تطاوعوا الكلام .... وأنت مروجوه .... هين الحين كيف بنغير ملابسنا ....

مروج بتردد: أي..... ملابس (تطلع مشعل)

مشعل أخيرا تكلم: أي ملابس (الكل طالع فيه إلا جمانة)

جمانة: أنتظر عمي شوي أفهمك السالفة..... (صوت مشعل نفس صوت عمها) ها وش قلتوا اتفقنا

مشعل يرد: اتفقنا

جمانة لفت بدون ما تنتبه: هات يدك كفـ..... (شهقت وبتردد) مشـ .....عـ ....... ل ...... (وأفلت داخل البيت)

فيصل وفاضل ضحكوا واللي سكتهم مشعل بنظراته لفاضل: تتغزل ها.....

فاضل: والله تبت والله..... آآآآآآه

مشعل مسكاه من إذنه : أرويك تعال ..... (والتفت للبقية) داخل والكل دخل وراه



(2)

أم جعفر: هلا مشعل هلا بنور البيت هلا بضوء الشمعة.....
(وراحت تحبب وتبوس فيه)

الكل واقف مستغرب وكالعادة كانوا ينتظروا دورهم بس أبد جطلت فيهم وجلست مشعل جنبها وبدت تسمي عليه ودائما في صفه والكل كالعادة قعدوا خايبين

أبو مشعل: مروج وين جمانة

مروج على طول طالعت مشعل وكأنها تستأذن منه في الكلام: ها.... أأ ....

أبو مشعل: هو.. تكلمي

أحلام: داخل....... إيه إيه داخل قالت بتجي بعدين

فاضل: أروح أشوفها

أبو مشعل: لا ما يحتاج

أم مشعل وأم جواد دخلوا: ســـــلام

الكل: وعليكم السلام

أم جواد استغربت: مروج وين جمانة

مروج: ما أدري يمكن في غرفة عمتي زهراء.... بروح أشوفها
(طالعت في مشعل اللي خزاها فجلست)

جواد دخل مع مرته: ســـــــــــلام ..... (حامل ولده سجاد)

الكل: وعليكم السلام

جواد سلم على جدته اللي على طول حبته وأخذت ولده: يا حبيبي يا عمري سجودي

الكل: ...........................

جواد مستغرب: مشعل غريبة فضيت روحك للجمعة ....

مشعل: ما كان عندي شغل...... (يلاعب سجاد) سجودي حبيبي يغغغغغغ
سجاد عمره 6 شهور

أم جعفر: ما تشوف البيت منور

جواد هو الوحيد اللي يرد على جدته: الله لنا...... (التفت لأمه) يمه وين جمانة

أم جواد: والله ما أدري توها.....

ما كملت إلا أم جعفر: حسبي الله عليها ..... هذي اللي ما تستحي ولا تحترم جدتها آآآآه بس اللي مصبرني عليها أبوها جعفر .... آآآآه بس متى يرجع وأخليه يرويها

جواد: وش فيها بعد..... إنت كل قطو وفار معاها

أم جعفر: إيـــــه قطو هي والفار أنته .....
الكل ضحك ....

وهي تكمل: صج ما تستحي عجل أنا تصرعني

جواد يتحلطم: اللي يقول أول مـــــره .... المهم شيماء (طبعا مرته) خذي سجاد ووديه لعمته

أم جعفر على طول سحبت سجاد من عند مشعل: تخسي إلا هي..... إحنا مو كافينا جومانوه تجي بعد تعلم نحاستها سجودي ..... لا يا حبيبي

جمانة كانت تسمع بس مع إنها خايفة من الوحش مشعل بس ما تحملت إهانات ودخلت عليهم فجأة: لا عاد تكفين طلبتك أنا عاد اللي ميته عليك إذا ما شفتك بموت .....

الكل استغرب وأبو مشعل أخذ الجريدة: بدينا بدينا بسم الله بدينا صلوا على أحمد يا حاضرينا

وبالفعل أم جعفر: إنت بنت قوية عين ما تستحي أمك ما عرفت تربيك و ...


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم