رواية نيران الحب -2

رواية نيران الحب - غرام

رواية نيران الحب -2


جمانة ما سكتت: لا تكفي خليت التربية عليك و...


جواد مقاطع بحزم: جمــــــــــــانة

جمانة سكتت والتفتت شافت الكل يطالع فيها بس طبعا الكل ما هملها إلا المتوحـــــــــش اللي أول ما شافته انتفضت وانتبهت لوجوده وعلى طول طلعت

أم جعفر: والله يا أم جواد عرفتي تربي الكل إلا هذي ..... مالت عليها

أم جواد انقهرت بس فضلت تسكت وقامت وأم مشعل حست لها وقامت وراها

جواد: أقول شيماء..... روحي شوفي جمانة... أخاف تصيح

أم جعفر بعد ما تمسك لسانها: عساها مثل هالحاله وأردى

أبو مشعل يقرى الجريدة: أدري مو من قلب

أم جعفر: إلا من قلبي ..... أنا هذي البنت الوحيدة اللي أكرهها... أبد ما أطيقها

دخل ناصر عليهم: ســــــــــلام...... (حس إن الوضع متوتر وخصوصا من نظرات جواد) وش فيكم؟؟؟؟؟

أم جعفر: إيه وأنت كان لا جيت ليه جاي تو الناس ...

ناصر إنقهر: أقول ما تأخرت كان عندي شغل

أم جعفر: اللي يقول يشتغل
ناصر تنرفز: أقول أروح لجمانة أحسن لي ...

أم جعفر: روح لها .... عســــــــا ك إنت معاها ....

جواد هذي المره ما سكت وعلى طول قام: أنا طالع ..... (وطلع)

طبعا جواد عمره 28 سنه متزوج من بنت خالته شيماء وطبعا ولده أول واحد سجاد وناصر نفس عمر فيصل يعني 26 سنه وفاضل 25 سنه وطبعا جواد وناصر من حبهم لأختهم الوحيدة جمانة ما يرضوا عليها مثل ما هي ما ترضى أحد يتكلم على إخوانها بشر

أم جعفر: بالطقاق




في غرفة زهراء

زهراء: يالله جمانة فلتيها

جمانة تصيح بصمت: .............

زهراء: عاد.... عشان عمتك

شيماء دخلت: ممكن؟؟؟

زهراء سلمت عليها: أخليكم مع بعض ....
طبعا شيماء مو بس مرت أخو جمانة إلا إنها صديقتها العزيزة أكبر منها بسنه فقط يعني عمرها 20 سنه

شيماء تجلس جنب جمانة: وش فيه الحلو زعلان

جمانة: ما شفتيها وش تقول.... أنا.... أنا مو متربية

شيماء: تمزح معاك وش فيك قلبتي جد

جمانة: ما تمزح أهانتني قدام الكل.... آآآآه بس وينك يا أبوي

شيماء بحنيه: طيب وأنت ما قصرتي رديتي عليها وبعدين مفروض مهما سمعتي ما تتكلمي

جمانة: أموت وأعرف هي ليش تفضل أولاد عمي علينا وش فينا يعني كل حاطه دوبها ودوبنا

شيماء: إنت تتوهمين ....

طق طق طق

فيصل: جما... ممكن

جمانة بقهر: جما في عينك.... أنقلع ما أبي أشوفك....

فيصل رجع المجلس متفشل
ومروج: ما قلت لك

فاضل: ويلي سفلوا بيه

أم مشعل دخلت: يالله الغداء جاهــــــــــــز

الكل قام وأولهم أم جعفر: يالله حياك يا مشعل يا حبيبي يا .....
(وتكمل المدح)




على الغداء


طبعا جمانة هي اللي تحلي الجلسة بسوالفها وضحكتها فصاير المكان هادئ حتى أم جعفر اللي تكابر حست بشي ناقصها بس كبرياءها ما يسمح لها تناديها

أم جواد: يمه شيماء روحي نادي جمانة

أم جعفر بسرعة: لا تروح ولا شيء خلني آكل بالهنا بعدين ودوا لها الغداء وإلا أقول

تنادي : ميري ميري

ميري (الخدامة) : نعم ماما

أم جعفر: حطي غداء حق نحيسه ووديها غرفة زهراء

ميري عرفت المقصودة جمانة: زين ماما .... وطلعت

طبعا مشعل اللي صار له من زمان ما أجتمع مع الكل استغرب الحال والوضع هذا وسكت

أم جواد وقفت: الحمد لله (وطلعت)




في غرفة زهراء


زهراء: يالله قومي عاد .....

طق طق طق

زهراء: تفضل....

دخلت ميري وفي يدها تبسي فيه صحن الغداء ومعاه عصير

زهراء استغربت: ليـــــــش هذا

ميري: حق مدام نحيسه

جمانة على طول خذت المخدة وعلى ميري وصرخت: في عينك يالغبيه يا.....

الكل سمع صريخها وأبو مشعل وقف: الله يستر

أم جواد دخلت: جمانـــــــــة

جمانة بصياح: أنا نهاية عمري..... هذي (تأشر على ميري) تسويني شغالة

الكل تحت أنصدم ومروج وقفت بقلق وأحلام معاها وبسرعة راحوا غرفة عمتهم مع الكل

ميري عصبت: إنت مدام مجنون أنت .... متخلف

جمانة عاد وأحد يقول كذا ما بغتها إلا وتهجم عليها وهذيك تهرب من الغرفة وجمانة على

طول مسكتها من حجابها: الغبية .... الـ ... هين

أبو مشعل على طول جاء يحاول يفك جمانة بس لاحياه لمن تنادي

مشعل مستغرب وش اللي يصير وأما عمها ماسك جمانة: جمانة هدي


أم جعفر: إيه ما قلت لكم مستشفى المجانين أنفع لها

جمانة من الصدمة تركت شغالتهم ميري وضلت تطالع جدتها ودموعها سيل جارف وكانت بترد بس انتبهت لمشعل فعلى طول مسحت دموعها ودخلت غرفة عمتها

أم جعفر: الحمد لله والشكر .... استخفت البنت ...

ما كملت لأن على طول طلعت جمانة ماسكه شنطتها والجوال بيدها وعبرت جنب الكل ونزلت من على الدرج وطلعت من البيت

فيصل بسرعة نزل ومعاه فاضل: جمانــــــــــة..... جمانــــــــة

مروج بسرعة نزلت: جمانــــــــة..... (وأحلام معاها)

أم جواد ما تحملت وعلى طول: شيماء دقي على جواد خله يجي يرجعنا البيت ..... ومشت

شيماء متغطية طبعا : حاضر خالتي .... (ودقت عليه وقالت له)

أبو مشعل: أم جواد عاد الوالدة مزاجيه وأنت أدرى بالحال....

ما كمل لأن دخلت أحلام تصارخ: يبه الحقنا ..... يبــــــااااااااااااه

مشعل طالعها من فوق وبسرعة: وش صاير

أحلام وهي تصيح: جمــانـــــــــــة

أم جواد على طول طقت على صدرها: يمه بنتي.... (والكل طلع)

أحلام معاهم طلعت والتفتت يمين وشمال وشهقت: ماتت

أم جواد شهقت وأبو مشعل خاف وطق أحلام على راسها: غبيه وينهم

ما سمعوا إلا فيصل: جما...... عاد جما



(3)


جمانة متكورة على روحها وهي تبكي بصمت والكل راح لها وشافوها هي عاد ما رفعت

راسها إلا والكل قدامها على طول شافت أمها وفي حضنها
أم جواد تهدي فيها وذيك أبـــــد

أبو مشعل حز في خاطره: جمانـــــة خلاص...... جدتك تمزح ....

أم جعفر ما ردت لأن كلامه صحيح

جمانة: ما أبي..... (التفتت على شيماء) أتصلي لجواد

جواد وصل وبقلق: خير وش....

ما كمل لأن جمانة على طول راحت في حضنه وبسرعة: رجعني البيت ما أبي أجلــــــس ولا دقيقة وعلى طول أخذت شنطتها ومشت

الكل ساكت وطبعا لأن جمانة طلعت فأكيد أمها معاها وشيماء وسجاد يعني ما بقى إلا عائلة أبو مشعل




في الليل



أحلام: مروج هاتي برينقلز

مروج من القهر اللي فيها والملل زقرت عليها: إنطمي

مشعل طالع مروج وعرف سبب حالتها هذي وطول الوقت ساكت إلى أن جات الساعة 9 وقف: يا لله أستأذن

أم جعفر: وين على خير يا وليدي

مشعل: لا بكره عندي شغل من الصبح وبعد عشان بروح الحين صاحبي طالب مني شيء بقضيهم له

أم جعفر تدعي له: الله يوفقك يا وليدي يا شمعتي ويبلغني فيك وأشوف مرتك وإعيالك يا لله يا كريم

أم مشعل بغتها من الله: قولي لــــــه .... أقنعيه مو راضي

أم جعفر: إلا ما تقول لي ليه ما تبي تعرس ..... جوادوه معرس وأنت

مشعل مقاطع: لما أشوف البنت المناسبة بعرس وباجي لك أنت أقول لك جدتي خطبي لي فلانه

فيصل: حتى لو كانت جمانة

أم جعفر: تخسي إلا هي..... ما أعطيها مشعل هذي نعطيها واحد مجرم يقتلها ويفكنا منها

أبو مشعل: اسم الله عليها .....

أم مشعل: والله إذا توافق على مشعل هذا من حسن حضنا

أم جعفر: لا حبيبتي أنا اللي بخطب لـه ومالـــه إلا شــجون بنت أم جهاد بنت ما عليها كلام

أم مشعل: وااااااااااااااااااال ..... أكبر منه

أم جعفر: إي عادي مو معرسه

زهراء: يمه بتقولي اللي جابت ولدها الثالث هذي السنة

أم جعفر: أي ولدها..... مو معرسه

زهراء: يمه الله يهديك عندها 3 أولاد ومو معرسه

مشعل: يعني يا عمتي معرسه ..... خوش أعرس على وحده معرسه أقول باي .....

مروج طول الوقت تطالع مشعل ومشعل حس بنظراتها فقبل لا يطلع التفت لها: مروج تعالي معاي

مروج على طول وقفت وأخذت أغراضها وطلعت و وراها أحلام

مشعل التفت وهو يفتح السيارة: يا ربي على اللقافه

أحلام: تحملـــونــــــــا..... (وصعدوا السيارة)

في الطريق الكل ساكت ومروج تبي تقول لمشعل يوصلها بيت عمها لجمانة ومو عارفه تخاف منه يرفض ونفس الشيء أحلام فضلوا ساكتين

مشعل: وش صار على إبراهيم

مروج سرحانة: ...............

مشعل: مروج

مروج انتبهت: ها..... أقصد نعم

مشعل: وش صار على إبراهيم

مروج: ما صار شيء

مشعل: الولد ما ينعاب ..... ولا تعتقدي أقول كذا لأنه صاحبي لا بس عن جد ما ينعاب

مروج تنهي النقاش: يصير خير....

طول الوقت ساكتين إلا أن
أحلام شهقت: مشعــــــــل

مشعل طالع مروج اللي نفس الشيء مندهشة وابتسم: ما بتنزلي

مروج طالعت فيه: بــــــــــــس

مشعل: ما عليه.... أعرف إنك خايفه عليها .... نزلي وبعد ساعة بجي آخذك

مروج فرحت وعلى طول حضنت أخوها امتنان وحبته: والله ما استغنى عنك..... (وطلعت)

أحلام توها بتنزل إلا مشعل: أحلام خلك هنا

أحلام برطمت: وش معنا

مشعل: بروح أشتري من باسكن إلا إذا.....
ما كمل لأن أحلام على طول: لا تكفى خلاص بسرعة خلنا نلحق


مشعل مع جديته إلا إنه يحب خواته وهم نفس الشيء يحبونه وأيضا يخافوا منه بس هو أيضا خفيف دم بس وقت الجد جد ووقت اللعب لعب وله شخصيه وهيبه عشان كذا ما فيه أحد ما يخاف منه




في بيت أبو جواد


( في غرفة جمانة)


مروج: ها وش قلتي

جمانة: مانا .... خلها .... تفضل ميري علي .... أنا ما أبا روح بيت جدي نهائي

مروج بزعل: أفا .... إذا أنت ما رحتي أروح مع من؟؟؟؟؟

جمانة: ..................

مروج: أنت هدي بالك وما صار إلا كل خير..... (وكملوا سوالف)
ما كملت لأن جوالها رن شافت الرقم: مشعل

جمانة على طول طالعت فيها وبلعت ريجها
مروج ترد: هلا مشعل..... أوكي .... عند الباب .... أوكي أنا جا

جمانة بسرعة: لااااااااااا

طبعا مشعل سمعها وابتسم بينه وبين نفسه وقال: وش إلا لاااااا

مروج طالعت جمانة: لا ولا شيء..... يا لله أنا جايه .... (وسكرت)

جمانة بترجي: تكفي عاد

مروج: ما أقدر هذا مشعل

جمانة تأففت: مشغل مو مشعل

مروج: لا تعيبي أحسن لك.... يا لله باي

ونزلت مروج ومعاها جمانة والتقوا في ناصر

ناصر: أوه مروج عندنا غريبه

مروج: ما غريبه إلا الشيطان ..... باي

ناصر: من اللي جاء لك

مروج: مشعل

ناصر: غريبه

جمانة تنهي النقاش: مع السلامة مروج (وطلعت)




في السيارة



مشعل: وش أخبارها

مروج: من؟؟؟؟؟؟؟

مشعل: جمانة

مروج أطلقت آهة: وش أقول لك

مشعل: وش فيها

مروج: ما تبي تشوف جدتي ... تخيل الأسبوع الجاي تقول ما بتجي وأبد ما بتجي بيت جدي

مشعل: ما أتوقع أكيد بتجي

مروج: أنت ما تعرف جمانة.... عنيده وراسها يابس
مشعل: وحتى ولو....




في الجامعة بعد يومين


وصلت مروج قبل جمانة وضلت في السيارة تنتظر جمانة
وصلت جمانة وعلى طول دخلت ومروج على طول لحقتها داخل





نهاية الدوام



مروج: أقول جمانة تعالي بيتنا

جمانة: مشعل هناك

مروج: إيـــه

جمانة: مانا رايحه

مروج: ليـــــــــــــه

جمانة عطتها نظره:........ آآآآآآشو

مروج دزتها: أقول امشي امشي شكلك مرضانه مرضه قويــــــه

جمانة: سكتي بس زكمت.... (وطلعوا)

جمانة تدور سيارة السواق: وينه هذا.... (تحس حالها دايخه)

مروج شافت سيارة مشعل اللي أول ما شافها طلع عشان يغيضها ويحرق أعصابها لأنها تنقهر لما تسمع البنات يستجنوا عليه في وسامته وكشخته وبقهر: وصل .... أرويه

جمانة مخبطه: أوه وينه .... كيف ما شفته

مروج مستغربه: منهو

جمانة: مو أنتي تقولي جايا

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم