رواية نيران الحب -20



رواية نيران الحب - غرام

رواية نيران الحب -20


جمانه: ايوه يا ولد العم ...... هذا ولد العم وإلا بلاش

فيصل بنظرات: متأكدة (يهدد)

جمانه بإصرار: أيـه

فيصل شلح ثوبه ووراها وهي: يماااه (واهرب)

أحلام: جمـــــــــــــــانه ..... انتبهي لابسه تنوره



طبااااااخ



أحلام بسرعة ركضت وفطست ضحك:ههههه

الكل راح ومشعل حبس الضحكة

جمانه: آآآآآآآي ..... يالنحيس

فيصل بخوف: وش صار لك ...... تعورتي

جمانه: يا ربي ....... أآآآآآآآآآح ..... (تبرك على رجلها) ....

فيصل يحرك رجلها: وكذا

جمانه صرخت: آآآآآآآآآآآآآآي ......

فيصل تركاها بسرعة: ..... يو آسف .....

جمانه تعدل رجلها بصعوبة: شفت الكعب ..... (وتأشر على حذائها البوت)

فيصل: آآآآآآآآآأح ..... آسف (حس بيها)

جمانه: فيك خير ....

مروج ضحكت وفتحت المجال للكل بالضحك

جمانه انقهرت وبالأخص من مشعل على طول وقفت بقهر: تضحك معاهم

الكل سكت ومشعل استغرب (وش معنا أنا بالذات ..... كلهم ضحكوا)

جمانه من القهر على طول نزلوا دموعها ورمت شنطتها على صدر مشعل وطلعت

مشعل على طول طلع وراها: جمانه ..... جمانه ...... وقفي شوي

جمانه على طول ما سمعت له وطلعت من بيت عمها وهو على طول ركب سيارته ولحقها

وفتح النافذة: ركبي .... ركبي جمانه .....

جمانه تبكي بصمت وهي ماشيه ومشعل زهق ووقف السيارة ونزل معصب: والله العظيم يا جمانه إن ما تركبي السيارة وتتركي عنك الموقف البايخ هذا ..... لرويك شغلك

جمانه خافت منه ووقفت وهي تصيح بصمت وهو: بسرعة ..... (صرخ)

جمانه طالعت فيه ومن الخوف على طول بدون نقاش ركبت في المقعد الخلفي وهو ركب ووصل بيتهم وعلى طول: نزلي ....

جمانه بصوت خوف وكسير: ما أبي

مشعل من العصبية زقر عليها: قلت نزلي

جمانه على طول قامت ودخلت وفي غرفة أحلام على طول .....

الكل في الصالة يحاتي وأول ما دخلت الكل وقف بس ما عطتهم وجه وصعدت

دخل مشعل وراها وطالع طيفها وبعدين راح للكل

أبو مشعل: شفيها

مشعل بضيق: زقرت عليها

فيصل: وصيحتها

مشعل تنهد وفيصل عصب: إنت كيف تعصب عليها ..... أختك هي ....

مشعل: نرفزتني

أحلام على طول ركبت لها وأما مروج حست روحها تعبانه شوي فما قدرت تركب




في غرفة أحلام



أحلام: جمانه ..... لا تزعلي .... أصلا مشعل ما كان يقصد

جمانه وهي بين دموعها: باين ..... باين .... (وقعدت تصيح) أصلا ... اهو ما غلط أنا الغلطانة ......
وكملت صياح .....

أحلام استغربت: ليه ..... وش سويتي

جمانه: عارفة عارفة ..... القهر وش معنى اهو ..... كلهم ضحكوا ..... واهو ..... وكملت صياح .....




في الصالة


ناصر: يالله يالله

مروج تغطت ودخل: سلام .... غريبة البيت صخة ..... وينها بضاعتنا

أبو مشعل: هلا ناصر .... حياك

ناصر: لا بنستلم البضاعة ونمشي .... (يطالع مشعل) شفيك كأنك فاقد حبيب

نزلت أحلام بسرعة و: ترى جما ..... (وافلت) طبعا عشان ما كانت لا بسة عباه

ناصر يفتح ويغمض: أ ...... (وضحك)

الكل: ........................

ناصر يطالع فيهم وبقلق: وش سالفتكم

أحلام دخلت: هلا ناصر ..... ترى جمانه طلعت

ناصر استغرب: طلعت ..... مع من ؟؟؟؟

أحلام: والله انك ذكي ما دريت إنها انخطبت ..... (تاخذه قد عقله)

ناصر: ها ..... متى (صدق)

أحلام: توها ..... الحين ..... ولا كتبوا العقد ومر عليها

ناصر بقهر: أفا ..... وأنا مو حاضر .... (وطلع بسرعة)

أحلام: ههههههههه ...... صج غبي ....

مشعل يطالع أحلام بنظرات الغضب: شخبارها ....

أحلام: ويعليه طلعت مكسورة الخاطر .... والغريبة إن طلعت وهي تقول اهي السبب إنت ما غلطت ....

مشعل رفع راسه: كيف يعني .....

أحلام: ما ادري تقول .... الكل ضحك ..... وش معنى اهو ..... ويعني

مشعل وقف وصعد غرفته وفيصل صعد له والكل راح غرفته ومروج راحت بيت أهلها الجديد بيتهم و

أم مشعل: خلاص يا أبو مشعل ..... بكرة بكلم أم جواد مرة ثانية

أبو مشعل: لا لا لاتكلميها ...... خلي الموضوع يعدي بالأول




(16)


بعد أسبوع


مشعل في السيارة يكلم فيصل: إيه بزور عمي

فيصل فهمها: اوكيه بجي لك هناك ...... مسافة الطريق .... (وسكر)





في بيت أبو جواد


أبو جواد: حيا الله مشعل ...... تو ما نور البيت

جواد: أيــــــــــــه ...... مدام تكرم وتفضل وجاء ..... لازم الترحيب ....

فيصل: أشوف أنا ما قلتولي نفس الشيء

أبو جواد: لأنك لازق 24 ساعة

فيصل: أفا ..... (وبفخر) هذا إنما يدل على حبي لكم

جواد: الله والمحبة .....

صوت ينادي (أنثوي) بخفيف: جواد .....

فيصل ومشعل ما عرفوه لأن لو جمانه كان بصراخ (معروفه عند الكل)

جواد قام وبعد دقيقة رجع بصحن فيه الشاي والقهوة والمكسرات .....

أبو جواد: جواد يبه روح جيب سجاد .... خل أمه ترتاح شوي منه ...كل عندها مسكينه

جواد: حاضر يبه ..... (وطلع)

مشعل يبي يسأل عن جمانه ومو عارف فيصل حس بيه: أقول عمي

أبو جواد: سم

فيصل: ما أشوف جمانه ...... غريبة .... تسمع حسي وما تجي

أبو جواد ضحك: لا والله بس اليوم معزومة ......

مشعل يسمع باهتمام وفيصل باستغراب: وين؟؟؟؟؟

أبو جواد: مزرعة ..... صديقاتها عازمينها .... مع أحلام ..... ما تدروا

مشعل: لا ما قالت أحلام

فيصل وكأنه ذكر: صحيح أهي قالت لي أوديها ورفضت ..... من وداهم

أبو جواد: ناصر ..... حنت على راسه جمانه لين ما قال خلاص بيوديها

مشعل تضايق وفيصل: بيطولوا .....

أبو جواد يطالع الساعة المعلقة على الحائط: أنا قلت لها ترجع الساعة 10 وما ادري .....

فيصل يطالع الساعة: وااااااال بقى وايـــــــــــــــد ..... توها 8

جواد دخل وهو حامل سجاد: وليه مستعجلين

مشعل: تعرف الشركة...

أبو جواد: صحيح مشعل ...... بقول لك .... ترى إحنا بنفصلك (عمه وأبوه لكي يوضح لكم الأمر)

مشعل بإحباط: ليـــــــــــــــــــــــــــــــــه

أبو جواد: يا بوك تعبتنا أنا وأبوك نحاتيك من الشركة للبيت وساعات ما تاكل ولا تنام ......
يبه متى تعرس ..... تكون عندك مرة تونس وحدتك و ..... (بدء المحاضرة)

فيصل يأشر على مشعل: ويـــــــــــــــــللللللللي ...... (يتشمت)

جواد ماسك ضحكته ومشعل: يا عمي خلني عزابي أحسن ..... (يطالع فيصل بنظرات توعد
وذاك يتشمت عليه)

أبو جواد: أي عزابي .... شوف جواد ولدي عرس وما مداه إلا وجاب سجاد شفت هذا الرجال
وإلا بلاش ...... ما تدري يمكن بعد سنه نسمع بعد مرته حامل

جواد ضحك وهو منحرج وقال: لا واحد يكفي

فيصل بعين وعين: يكفي .....

جواد خزاه: حاليــــــــــــــــــا

الكل ضحك وأبو جواد: لا تتعب أبوك معاك .... اكو ناصر جاء لي الأمس وقال لي يبي يخطب .....

الكل انصدم: ها .....

جواد: تخسي إلا اهو ..... توه ياهل ..... مراهق

فيصل: إذا أنا اكبر منه ..... وما قلت بعرس ....

دخل ناصر: سلام

الكل: وعليكم السلام

أبو سجاد (جواد): ها .... سمعنا تبي تعرس

ناصر بصدمه يأشر على نفسه: أنـــــــــــــــــــــاااا

جواد: لا اللي وراك

ناصر طالع ورى ما فيه شيء وبعدين لجواد: من قال؟؟؟

مشعل طالع عمه وهو مبتسم: عمي يقول

أبو جواد: إيه اهو قال .... (يغمز لولده)

فيصل: عمي اغمز عدل .... يعني ما احد شاف

مشعل والكل فطسوا ضحك:ههههههههههههههههههههه أقول عمي ..... مو ناصر قال يبي يخطب

أبو جواد مصر: أي قال ....

وجلسوا سوالف وهدره





في مكان ثاني في المسبح


: يا حماره هوني

شوق: إنت اللي بديتي ..... تحملي

: أمزح ..... (تطشر شوق عليها الماي) نورووه والنهاية

نور تضحك: ولا البداية






على الكراسي



جمانه تساسر أحلام: ألفاظهم حليوه ....

أحلام بعدها تطالع فيهم: أوه لا يعلى عليها

وصلت فاطمة: ها جمانه ..... وش الوضع عندك ..... والجامعة

جمانه: الحمد لله ..... تماااااااااام .....

فاطمة تلتفت لأحلام: وأحلام طلعت النتيجة

أحلام: والله الله العالم ...... الجرايد بعد بكرة تحطهم والله يستر

فاطمة: الله يوفقك

أحلام: أجمعين

نور تطلع من المسبح: ها بنات ..... ما بتطبوا .....

جمانه: أما أنا ما جبت لي ثياب

فاطمة: عادي نعطيك

جمانه ابتسمت: تسلمي بس ..... ما اعرف أسبح وبعدين ما أحب أسبح في مزرعة

نور: إنت جربي ..... والله حليو ...

جمانه: لا مالي نفس ..... مرة ثانيه .....

نور: إنشاء الله .... (التفتت لأحلام) وأنت

أحلام: اخوي ما يرضى ..... وبعدين (تطالع المكان) المكان مو آمن كثير

توصل شوق: أي مو آمن بس ما في احد ..... حتى أهلها (تقصد فاطمه) طلعوا .... برحله

فاطمه بتحنطب: خليهم يمكن مزرعتنا ما عجبتهم

أحلام: لا والله حلوه كثير .... بس أنا ....

فاطمه مبتسمة: إنت ايش

أحلام: تعبانه شوي ..... وحاسه روحي شوي وبقدف ..... عشان كذا خلني ارتاح ....

نور: تبي فيفادول

أحلام: مشكورة ..... بس أبي ماي الله لا يهينك

نور: طيب ما طلبتي ....

طبعا جمانه وأحلام جابوا ثياب بس في السيارة وأول ما شافوا المزرعة ما نزلوهم لأن المزرعة كانت كلها كاشفة ..... وهم أيضا ما يحبوا يتسبحوا في أي مكان ..... وخصوصا مكشوف من الأعلى






في مكان مواجه لهم .....


: من هذي

: سمعت اسمها جمانه .... واللي جنبها أحلام

: أها .... سمعي رجاء .... أبيك تقنعيهم يطبوا في المسبح

رجاء: ليه

: إنت سوي اللي قلت لك عليه .... لازم

رجاء: طيب يا وفاء ...... طيب .... وقامت

رجاء بعد ما راحت لهم: سلام عليكم

الكل يرد: وعليكم السلام (أحلام وجمانه لحالهم)

رجاء: أنا رجاء .... (وسلمت عليهم)

جمانه: أنا جمانه وهذي أحلام

رجاء: تشرفنا ..... إلا ليه ما تسبحتوا مع البنات والله السباحة فله

أحلام: تعبانبن شوي

رجاء: سلامات ..... وش فيكم

جمانه: لا دوخه شوي ..... وتعرفي مع الصدى .... لازم يعني

رجاء: أها ..... الله يعينكم .... اوكيه .... استأذن .....

ومشت عنهم لوفاء

وفاء: ها بشري

رجاء وهي تجلس: تعبانين

وفاء تطالع فيهم: من عايلة من؟؟؟؟؟؟؟

رجاء: والله ما سألت .... (وباستغراب) ليش كل هذا الاهتمام

وفاء: لا بس اسأل ..... (وتسندت على لكرسي تطالع فيهم)


بعد ساعة


فاطمة: يالله تفضلوا العشا جاهز .....

طبعا كل الفتيات دخلوا ليأخذوا مواقعهم وفقط من بقى وفاء

وفاء في نفسها (بنشوف يا فاطمة .... متكبرة ..... ومغرورة .... عشان أبوك أغنى .... بنشوف وش يملك)


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم