رواية قلوب بلا ملامح -21

رواية قلوب بلا ملامح - غرام


رواية قلوب بلا ملامح -21

جنا: ههههههه وش صار بعدين؟؟

سمر ابتسمت: ولااا شي خخخ بس كذا
جنا: الحمدلله.. ههه إلا اقووول ا...
ويقاطعها جوالها.. ولما طالعت على شاشته ابتسمت بحيا..
سمر: هههههههههههههههههاااااااي اكيـــــــد الحبيب اكيـــــــد..
جنا: يالــــــــلا.. اطلعي برا.. بجلس شوي (وبرومانسيه) اتحكى معااه..
سمر: خخخخخخخخ تطرديني من غرفتي يا بنت اللذينااا..
جنا زمت شفايفها: يااالا سموووره..
سمر بتريقه: طيب طيب.. ههههههه خااارجه ألحين يا قمري.. بعدين دقي علي إذا خلصتي..
جنا انسدحت عـ السرير: ان شالله ادقلك رنه..
سمر وهي تضحك: يــــــــالـــلا.. ســــــــي يوووو
جنا: ياللا بســـــــرعه.. سمر قبل لا يقفل الخط..
وهنا انقفل الخط..
جنا: آآآآآآآآآآه شفتي إيش صاااااار؟؟
سمر: ههههههههههههههههههه ما عليكي ههههه ألحين بيدق ثاني مره..
إلا ودق مره ثانيه..
جنا طالعت فيه ϑوابتسمت..
سمر: شفتــــــي!
جنا: ياللا ياللا مع السلامه
سمر: هههههه طيب (وصكت الباب)
وجنا ردت بصوتها الناعم: هلا يسووري..
ياسر ابتسم: هلا بقلبي هلاا بروحي
جنا ابتسمت..
ياسر: كيفك؟
جنا: تمام الحمدلله
ياسر: دوووم
جنا بهمس: هههه دامت سعادتك
ياسر: يسعدلي هالضحكه.. .. اش مسويه؟
جنا: امم ولا شي..
ياسر بهمس: وحشتيني
جنا وهي خجلانه: وإنت اكثر..
ياسر وهو مبسوط: يااسلااام ايوا خليكي كذا..
جنا بحيا: هههه

تكلمت معاه نص ساعه.. إلا وتسمع الباب يتفتح..
سمر بهمس وبعصبيه: اوووووووف هذااا كلوو هياااا طفشت..
جنا تأشرلها: اصصصصص.. وجع.. اش فيكي إنتي!!!
سمر بطفش: مليــــــــــت!
جنا: طيب طيب خلاااص..

جنا ورجعت حطت الجوال على اذنها: هيا ياسر ان شالله اكلمك بكره..
ياسر: مليتي مني؟
جنا: لااا افااا.. بس شوي مشغوله..
ياسر: اوكي حبيبتي اسف ازعجتك..
جنا: لااااا مره عادي يا قلبي...
ياسر بهمس: ياللا حبي.. مع السلامه
جنا بحيا: مع السلامه حبيبي

بعد ما صكت جنا الجوال..
سمر: الله الله الله.. والله وسرنا حبيبي وو.. خربك علينا الحبيب!
جنا رمت عليها المخده: اقووول اسكتي الله يقطع ابليسك!
سمر: ههههههههههههههههههههه
.
.
.

كانت جالسه عـ السرير .. وتحس إن نفسيتها كثير تغيرت.. كانت تحس بالأمان بعد الغربه.. وتحس بالدفا بعد البروده... وتحس بالسعاده بعد التعاسه..

أبتسمت له وقالت: ودي اخرج
انتبه لها سامر إلي كان يقرا جريده: إيش إيش إيش..!! ليسع يا عيوني يقول الدكتور لازم تجلسي يومين كمان
وعد بطفش: لاااا ما ابا
سامر وهو يرجع للجريده: بنت بلا دلع..
وعد بوزت: ما با.. ابا اخـــرج..
سامر: لاء
وعد بملل: سااامر.. إنت قيد سويتها ما تذكر..! وألحين تقولي لاء.. ياللا..
سامر رفع حواجبه: انا غيـــر وإنتي غيــــر
وعد رفعت حواجبها: ليه إن شالله انا مخلوقه من تراب وإنت من ألماس..!!
سامر: ههههههههههه لا يا قلبي.. إنتي وعد قلب سامر.. علشان كذا لازم لكي الرعايه الكامله..
وعد استحت ونزلت راسها وقالت بهمس: طفشت من المستشفى!
سامر حط الجريده جنبه وقام وجا وقف جنبها ومسك يدها: وعوده حبيبي أنا خايف عليكي.. لازم تجلسي هنا ترتاحي.. ولا حتتضرري
وعد رفعت عينها له وقالت: إنت خايف علي ولا على الجنين؟؟!
سامر رفع حواجبه مستغرب: وعد إشبك.. هذا كله وإنتي شاكه فيني.. وربي خايف عليكي اكثر من الجنين..
وعد نزلت راسها: اعذرني يا سامر.. صرت خايفه من غدر أي احد من حوليني.. وربي ما عاد صرت اثق فـ احد!
سامر رفع راسها: حتى اناا؟!
وعد بهمس: معليش سامر..
سامر سلم على راسها وجلس جنبها وطالع فـ عيونها: وعد إلا أنا إلا أنا لا تخافي مني.. صدقيني وربي حتكون اشد طعنه لي منك إذا ما وثقتي فيني.. هذا بالنسبه لي جرح يوجع وما له شفا..
وعد تكت براسها على يدها وهي صاكه عيونها ودمعه تسيل على خدها: سلامتك يا سامر سلاامتك وربي زلة لسان إنت عارف تماما إني اثق فيك..(وفتحت عينها وحطتها بعينه) وإني ما اشعر بالأمان إلا معك..
ابتسم لها سامر وهو يمسح دمعتها ويطالع فـ عيونها وهي ما قدرت تنزل عينها عن عينه..
.
اشوف عيونك واتوه في بحرها
اسقط فبحورها العميقه تايهة
تكلمني وماني معك معها
عيون ساحرني خلتني مذبوحة

.
.

مر عليهم اليومين بسرعه... ولحظات هي بس ..

سامي: الحمدلله عـ السلامه.. يا قمرنا..
وعد: هههه الله يسلمك يا شمسنا..
سامر بحسره مصطنعة: يا حســـره علي.. ما خليتولي شي!!!
سامي: خخخخخ إنت النجم حقنا...
سامر: هي هي هي .. يعجبك يا وعد!!
وعد أبتسمت: سامر أنا أقولك إنت إيش.. إنت السما إلي تحمل الشمس والقمر والنجوم فـ وقت واحد.. من دون ما يتوجع..
سامي صفر: يا سلاام احلى يالتصوير.. اقوول يا سامر إنت اخذت الاضواء كلها مننا..
سامر طالع فـ وعد نظرة خجلتها وابتسملها وقال: لي الشرف إن وعد تشوفني كذا..
سامي: احم احم ارحم البنت ترا نظراتك احرجتها..
هنا وعد انحرجت مـــــــــــــــــــره وأخذت المخده إلي جنبها ورمتها على سامي..
سامي: خخخخخخخخخخخخخخ هذا وأنا محامي لكي.. اااخ بس الغلط على إلي غيرك عليناا..
سامر: ههههههههههههااااي.. اقوول سامي ما تفكنا.. ياللا عاد ألحين راجعين البيت.. ياويلك اشوفك ورانا..
سامي طالع فـ وعد مما خلاها محمره خلااص: خخخ ليه وش بتسوون!!
هنا وعد ما استحملت قامت وهي مستحيه مره.. واخذت شنطتها ورمت الطرحه على وجهها وقالت وهي قبل لا تطلع من الباب: ما تستاهلون الواحد يجلس معاكم..
سامي بصوت عالي: وعووووده ما توقعت إنك تستحين!!!!!!
سامر وهو طالع وراها: ههههههههههههههااي ولا يهمك هذا سامي ما عاد بخليه يشووفك..
سامي راح وراهم وهو يغني: هلي لا تحرموني منه.. هلي لا تحرموني منه.. .. أنا قطعه منه وهو قطعه مني..
سامر طالع فيه وهو رافع حاجبه الايسر: هاي هاي هاي.. محد يغني لزوجتي غيري..
سامي: اقووول ترا وعد حبتني من قبل لا تحبك..
هنا وعد راح وجهها... وسامر وقف وطالع فيها بنظره مغزاها غريب.. ومشي وراها وهو ساكت.. وسامي ابتسم من داخله ومشي وراهم ساكت..
.
.
افترق عنهم سامي عند الشقه حقتهم وهم دخلوها ساكتين وهاديين..

دخلت وعد بهدوء.. فصخت الطرحه والعبايه وخطتها جنبها.. وهي نظرها سارح شافت سامر يدخل غرفة النوم.. رجعت جلست عـ الكنب بهدوء.. صكت عيونها وتكت على ورا.. صارت تفكر بكل شي مر عليها.. هل خلااص إنتهت المشاكل ولا ليسع.. وفي سؤال يدور فـ نفسها كثير.. يا ترى هل بقية حياتها حتكملها مع سامر.. ولا حيقطعها أحد.. وإذا ما قطعها أحد.. متى حتستقر مع سامر؟؟؟؟

قطع تساؤولاتها همسة قريبه من اذنها..
... : "بإيش تفكري؟"
فتحت عيونها وإلتفتت له طالعت فـ عيونه وحست بإحساس غريب يسري بدمها.. أبتسمت: ولا شي
رفع حواجبه: ولا شي؟؟؟ اقوولك.. ترا كان شكلك مره واضح إنك مشغووله بالتفكير.. خاصة حواجبك إلي كنتي عاقدتها بشكل (ابتسم) ليه تخبي عني؟!
نزلت راسها وابتسمت.. وسامر إلي كان وراها متكي عـ الكنبه جنب راسها.. رفع نفسه ولف وجلس عـ الكنبه جنبها..
سامر: كيفك ألحين؟؟
وعد: الحمدلله
سامر تقدم شوي ولمس بطنها: تحسي فيه..
وعد: هههههه يعني توي دخلت الشهر التاني..
سامر: اهاا يعني ليسع بدري عـ الرفسات والـ...
وعد: هههههه ايوا ليسع بدري
سامر طالع فـ عيونها: دوووم هالضحكات يا رب..
ابتسمت وعد وخدودها حمرت ونزلت راسها..
سامر: إيش إقتراحاتك ألحين؟؟
رفعت وعد راسها: إفـ إيش؟؟
سامر: فـ حياتنا ..
وعد: ما فهمت!!
سامر: مممم يعني إيش نسوي الحين .. تبينا نستقر فين.. فـ البلد ولا نسافر..؟
وعد: وشغلك؟؟
سامر: انا لي مده اخذت إجازه ومع الاحداث إلي حصلت ما قدرت اداوم.. قبل شهر اتصلت وقولت لهم إن ظروفي ألحين مره ما قدر اداوم فيها... واخذت اجازه.. بس بعد ما صار إلي صار.. مدري اش وصلهم.. خبر مووتي وخلااص رمو ملفي وربي ما دري عنهم..
وعد بتسأؤول: وين تشتغل؟؟
سامر: في المدينه
وعد: عند اهل امك؟
سامر طالع فيها بتمعن وهز راسه بالإيجاب
وعد بتفكير: ممم (ولفت عليه فجأه) ايواا تذكرت شي
سامر: إيش؟
وعد بإبتسامه مرهقه: قابلت خالتك ربى بملكة عيال خوالي
سامر رفع حواجبه بقووه: اماانه!!
وعد ابتسمت بشويش: والله
سامر: حركاااات (وابتسم لها) طب اش رايك فيها؟؟
وعد: شكلها مرررره طيووبه..
سامر حط يده على شعرها: وربي إنك إنتي الطيبه تشوفي كل الناس طيبين مثلك
وعد طالعت فـ عيونه بأمل وابتسمت..
.
.
.
"أأأأخذ.. مضااايق وربي مره.. ااووف .."
طالع في رجوله ودمعت عينه.. "آآه يا دنيا .. آآآه الشي إلي انا فيه وربي ما توقعته بيووم.. ما توقعته وربي.." قعد يبكي بصمت.. حس إنه كئيب.. ما عاد زي اول كل شوي اخوانه يجونه.. خلااص لأنهم تعوودو.. وصارو يغيبون عليه بالساعات,, عذرهم مشغولين. في الحياه.. مو هو بس شاغلهم في دنياهم.. كان متضايق ووده يموت ويرتاح من إلي هوا فيه.. "استغفر الله استغفر الله ربي ساعدني اعني ما ابغا اعصيك ياارب حتى بفكاري.. يا رب رحماااك" فكر كان على وضوء.. راح اتجه بكرسيه على القبله وصلى ركعتين وبعدها جلس يبكي.. ويدعي ربه ينقذه ويساعده من الهم إلي هوا فيه... مسك القران وجلس يقرا.. إلا شوي يشوف جواله يرن.. ابتسم شافه صاحبه ماجد..
مهند بإبتسامه باهته: هلا مجوود
ماجد وهو مرتاح من صوت صاحبه: اهلين يالغالي.. السلام عليكم
مهند: وعليكم السلام ورحمة الله.. كيف حالك؟
ماجد: وربي بأحسن حااال غيــر عن زماان
مهند إلي كان حاس بصاحبه: وربي صدقت.. ربي يعين الجميع
ماجد: ها مهند بشرني عنك.. كيف نفسيتك ألحين
مهند صك عيونه براحه: الحمدلله.. بس مضطرب شوي
ماجد: فتره ان شالله وتعدي
مهند بهمس: ان شالله
.
.
.

" آآآه لا ماقدر ماقدر" نزلت دمعاات حآآرة من عيونه.. حط راسه عـ الجدار " مستحيل ادمر نفسي مستحيــــل" قام بعصبيه ونيران تشتعل فـ جسمه وعيونه يطفح منها الحقد... واتجه لهم بره...

... : سمير إيش فيك؟؟؟
عقد حواجبه نايف وسكت..
مشعل: تكلم يا سمير..!!

تقدم لهم سمير وجسمه يرتحف من الانفعال: إنتو السبب إنتو فـ إلي انا فيه!!
نايف بعصبيه: اش تتكلم إنت؟؟
طلال: سمير ليه معصب كذا ومنفعل اش فيك؟؟
مشعل سكت وفداخله احساس غريب .. وهو ملاحظ تغير سمير من كم يوم بس ما قالهم..

سمير وهو يصر على اسنانه: مثل ما طيحتوني.. أنا حأطيحكم
مشعل بعصبيه: سميـــــــــر اش تقصد؟؟
قرب منه نايف وعيونه يطلع منها الشرر..
طلال سكت وقلبه يرجف.. من القلق
سمير وهو معصب مـــره وبصراخ: استغليتو ضعفي .. والظروف إلي امر فيها.. وطيحتوني معاكم.. وانا حأنتقم منكم.. حأعلم الشرطه سمعتو.. حأعلمها وحتشووفو!!
ما شعر إلا بكــــــف يجيه قوي من نايف ..
نايف بصراخ: اش تقووول!!! إنت مجنـــــــون؟!!!!
سمير وشفايفه ترتجف بتوتر وخوف: هذا لأني صحيت من غفلتي تقولي مجنون!
طلال قرب منهم: سمير اش فيك بتوقع اصحابك..!!
مشعل: سمير إحنا ضميناك لما اهلك تركوك.. و شلناك لما اهلك رموك.. وحبيناك لما اهلك كرهوك.. تروح بكل بساطه تدمرنا!!
سمير تقدم وعينه تدمع: وإنتو إلي سويتوه فيني عادي.. إنكم تدمروني.. تخلوني ادمن معااكم!!!
نايف ويده ترجف من العصبيه: إنتا بنفسك طلبت تشتغل معانا.. وبنفسك وافقت تجرب هذي الاشياء.. سمير محد اجبرك عـ إلي تسويه..
سمير بعصبيه: لاء ظروفي اجبرتني.. كان المفروض ما تستغلوني انا مغفل.. انا خبل.. كان المفروض تمنعوني.. وربي لو ما تخليتو عن إلي تسوونه.. وربي لأسوي إلي فـ بالي..
نايف سحبه من كتفه ومسكه بقووه وسمير تأوه..
نايف وهو مصر على اسنانه: وش إلي فـ بالك؟؟؟؟
سمير دف نايف بأقوى ما عنده.. وبعد عنهم بهدوء وقال ببرود: انا دايخ شوي بعدين حأكلمكم!
مشعل: لا يا سمير ألحين تكمل!
طلال بقهر: تتهرب؟
سمير طالع فيهم ببرود ومشي راح للحمام.. –الله يكرمكم- دخل وفكر شوي "لازم اخرج بس كيف؟؟... أنا الغبي كان المفروض ما اوضحلهم شي.. ألحين اكيد حيمنعوني اطلع.." طلع بشويش شافهم واقفين يتناقشون راقبهم شوي ومشي بسرعه للباب فكه ولما جا بيطلع سمع صرخه من عندهم..
مشعل: ألحقووه بيهرب!!!
سمير طلع زي الصاروخ .. وركب سيارته وشغلها ومشيبها بأسرع شي.. وشافهم وهم يلحقوه بسيارتهم..

،،

سميــــر الولد إلي ليساعه ما تهنى بوردة شبابه ويطيح فمصيبه.. اش إلي بينقذه.. وإيش بيصيرله في الاحداث المقبله؟؟
واصحابه هل بيقدرو عليه.. ولا هو يقدر يهرب منهم؟؟
وسامر... ومشاعره إلي بدأت تتوضح لوعد.. هل بيستمر على هذا.. ولا؟؟
ووعد والسعاده إلي بدأت ترفرف عليها.. كيف بتعيش؟؟
وهل حياتها مع سامر بتستقر ولا بيحدث شي؟؟
وتركي.. وندمه.. هل حيوقع في إلي سواه.. ولا بينجو من افعاله إلي ندم عليها؟؟
وغاده وتغير تركي عليها.. بإيش بتفكر؟؟
وسمـــــــر المسكينه.. إلي طول عمرها ما ركزت على شي.. كيف بتاخذ الامور؟؟
ومهند وإلين ألحين ما دري على إلي يخططه اخوه وابوه إيش بيسوي إذا عرف؟؟
إنتكاسات غير طبيعية.. وملامح ليست واضحه.. تاابعوو معايا. !!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..



~)(~ الفصل العشرون ~)(~

[]**[]..يا عيونه .. تذبحني لما تناظرني.. وتسلسل قلبي بحبه!..[]**[]

سمير طلع زي الصاروخ .. وركب سيارته وشغلها ومشيبها بأسرع شي.. وشافهم وهم يلحقوه بسيارتهم..
سمير كان يرجف من الخوف والتوتر.. كان كل شوي يطالع ورا.. حتى سواقته كانت مره متوتره.. وتروح السيارة يمين وشمال.. وكم مره كان بيصدم..
كان الوقت فـ الليل والدنيآ ظلآم..
ما كان يبغا يروح للبيت خاصة وهذولي وراه.. وجا على باله اخوه حسام افتكر النادي إلي يفتكره دايما يروحله... واتجه له على طوول..
وقبل ما يوصله لفلف شوي بسرعه علشان يضيعهم.. شوي إلا يلاحظ إنهم فعلا مهم وراه.. واتجه للنادي.. وقف عنده ونزل بسرعه يجري.. دخله وعيونه تهتز تدور الدفاا.. تدور الآمان..
.
وين ما اروح ما ألقى الوفا
وش بلا الناس بالخيانة مصاحبة
ليه اتعذب..!!
واتعب،،
احزن،،
وابكي،،
وبالنهاية.. دموعي تواسيني!.
.
.
كان سامر مبسوط مع اصحابه..
عبدالرحمن وهو يسوي نفسه يرتجف: أنا إلين ألحين مني مصدق.. لا تكوون وحش!!
سالم: ههههههههه ايوا وش درانا..!
اكرم: خخخخخخخخ اقوول هيا نفحصه يمكن يختفي بعد شوي
سامر: ههههههههههههه واسحبكم معايا..
عبدالرحمن: لا لا الله يخليك وربي إني احب الحياة... (وسوا نفسه يبكي) ما ابا امووت!
بشار: ههههه اقوول لا تسويها علينا.. ما عليك إنت عندك واسطه يالدب.. ما راح اخليه يشيلك معاه.. لا تقلق
اكرم: ايوا يا عبدالرحمن انت واسطتك بشار.. اما انا فسامر نفسه واسطتي.. خخخ
سامر ابتسم: خخخ اقوول انقلع.. قال واسطتك انا قال.. يعني تبوني اعيش بدونكم.. يعني حأخذكم كلكم معاي
بشار: هههههههه احلى يالمخلص..
ابتسم سالم وقال: اقوول يا شباب ما تلاحظون إن سامر من يوم ما رجعلنا هاذي اليومين وهو متغير.. يضحك كثير.. والابتسامه دايما على وجهه..
عبدالرحمن: أي والله صح.. وجهه الاكشر تغير!
اكرم: خخخخ اكيد بعد المدام ما حملت..
بشار: ههههههههه اقوول لا تطخووه بعين.. قولو ما شاالله..
سامر ابتسم: هاذا إلي فاهمني.. (وفجأة قطع كلامه وحتى ابتسامته اختفت وعينه مصوبه لبعيد ورا اصحابه)
بشار عقد حواجبه: سامر اش فيك؟؟؟
اكرم ابتسم بخفه: حسدناه!!
عبدالرحمن ابتسم وسكت وهو يطالع فسامر مستغرب..
سالم: اش بك يا سامر!!
بشار مسك كتف سامر وقال: سامر تراك اقلقتنا اش بك؟؟
سامر قال وهو ماشي: شوي بس وراجعلكم
وراح وراه بشار ..


مشي سامر للي شافه ولفت نظره.. "اش فيه؟!! وش إلي يخليه كذا بحالته هاذي..!!.. شكله متضارب مع احد بس هو جاي هنا يدور مين..! اصلا هو مختفي حتى عن حيه مره ما قيد شفته هناك..!! بس اش إلي مخليه بحالته هاذي إلي شكله صار له شي كبير!"

((::توضيح:: إلي ما يدري عنه سمير إنو حسام له مده طويله ترك هذا النادي.. وما عاد يجيله.. والصدفه.. إن سامر كان كثير يجي لهذا النادي.. لأنه النادي الوحيد المميز في حيهم..))

بسرعه سامر طلع برا النادي لانه شاف سمير يطلع من قبل لا يوصله.. سرع ولكن للأسف ما لحقه.. شافه بسيارته يمشي وبسرعه هايله.. انفجع اكثر واستغرب.. وتأكد إن فيه شي!!
حس بصاحبه بشار يوقف جنبه..
بشار: سامر يا خوي قولي إش فــي؟؟
سامر حس بالمسؤوليه وهو يفكر بسمير هو عارف إنه صغير وطايش واهله تاركينه على هواه.. فقلق عليه خاصه إنه يعرف إنه ماله ذنب بإلي يصير.. إلتفت لصاحبه وقال: معليش بشار لازم اروح..
وراح بسرعه لسيارته وركبها وده يلحق بسمير بسرعه..
وبشار ركب جنبه وقال: وانا معااك
سامر سكت ومشي بالسياره بسرعه يحاول يلحق سمير..

بشار: انا لاحظت الولد إلي كانت عينك عليه واختفى بسرعه.. إنت تعرفه؟؟
سامر وعينه على الخط: يقربلي..
بشار: اهاا علشان كذا اقلقك شكله!
سامر وهو يعقد حواجبه: ايوا..
لاحظ السياره إلي لفت ورا سمير باقصى سرعه.. دعس البنزين وراهم بقووه..

بشار بعصبيه: سامر وطي السرعه شوي!
سامر بعصبيه اكبر: منتا شايفهم لاحقينه..
بشار ضغط على اسنانه: بس كذا بتودينا فمصيبه..
سامر وهو يلف وراهم: المهم عندي ألحين ألحقهم..
بشار راقبهم بيأس..
.
.
.

سمير كان منتهي .. ما عرف إيش يسوي.. ووين يروح.. خاصة إنه بعد عن بيته مره.. وهو اصلا ما يقدر يروح البيت.. لو راح اش بيصير..ّ! .. ومن التوتر.. ضيع وما عرف الطريق.. خلااص كل شي توقف بعينه.. والبنزين شوي ويخلص.. وبحكم سنه الصغير كان مره خايف ومهو عارف إيش يسوي!
.
إن كنت تسال يا رفيقي ويش الراي
تبغى السعاده خذ كلامين يجيني
تتابع القصه وتفهم المعناي
إن كان لك قلب لبيب فطيني
اول وانا ضايق من اسباب بلواي
على هموم الوقت ربي يعيني
قد كنت ضايع ما عارف وين ممشاي
تايه ما اعرف شمالي ولا يميني

تعبت ادور السعاده بدنياي
واترى السعاده سر يا الغانيميني
دورتها بالمال ما صاب مرماي
لو زاد مالي دوم قلبي حزيني
وايضا السفر ما فاد لوتكثر اخطاي
نفسي ولو سافرت لازم تشيني
اضحك مع الأصحاب واخاف يبكاي
حزين دايم دمعتي وسط عيني
واليوم من فضل الولي طاب مسعاي
زانت وكنت اظنها ما تزيني
لقيتها بالدين وافهم مغزاي
وايضا السعاده في رضى الوالديني
وانا على رب المخاليقي شكواي
عساه يجعلني من الفائزيني
يالله انا طالب تحقق لي يمناي
وجعل لنا بالدين حرز متيني

[السعاده ::للمنشد سمير البشيري]
.
وفجأة شاف إنه انحرف وسيارته لفت على سياره واقفه وخاليه..

و.. حيـــــــــــــــــــــــــــــــــط.. صوت تفحيط يصم الآذان..
وحصل الإصطـــــــــدام..

ولكن الحمدلله ما صار لسمير شي.. بس مقدمة سيارته انعدمت.. نزل وهو قلقان.. وخلااص إنتهى لما شاف اصحابه ينزلون ويجونه جري..

نايف مسكه مع فنيلته.. وهو يصرخ عليه: يالحيوان يالكلب.. وتهرب مننا هاه.. على بالك بتقدر تشرد..!
طلال بقهر: نايف خلينا ناخذه على طول عـ الاستراحه وهناك نتفاهم معاه..
مشعل بعصبيه: أي نتفاهم معاه إنتا الثاني.. هذا يبغالنا ندفنه هنا..
سمير بصراخ: انقلعوو عني وربي ما راح تقدرو تسوولي شي!
نايف صكه بكـــف.. وضربه باقوى ما عنده وهو محمق..
ومشعل تقدم ومسكه من شعره ووده يصقعه بالجدار من عصبيته..

إلا فاجأهم الصوت..

... : بـــــس إنتـــا ويـــاااه ولا ويميـــن بالله يا ويـــلكم!!

طالعو بخوف.. إلا يفاجأهم كلهم إلي كان واقف .. الكل انصدم .. واستغربو إنه سامر نفسه إلي تعاونو كلهم عليه مع سمير.. لما كلمهم ابوه.. وكان واقف جنبه واحد ما يعرفوه إلي هوا بشار..

نايف بقلق وبصوت يرتجف: إنت!!
سامر استغرب إنه يعرفه بس تقدم وهو يطالع فـ مشعل بعصبيه: شيل يدك عنــــــوو!
مشعل بعد عن سمير وتركه وهو خايف..
وسمير رفع عينه وهو يرتجف طالع بسامر من غير وعي.. وهو مهو قادر يميز هو مين.. عصر مخه وهو يحاول يفكر بوعي.. ارتجف وذهنه يفتح.. هو سمع إنه مات .. كيف هو حي ألحين قدامه.. كيـــف..؟؟ وحتى لو كان الخبر كذب إلي سمعه.. كان سامر اخر واحد يتوقع منه ينقذه في ذي الحاله.. بس سمير من قوة إلي يصير له تناسى كل حقده على سامر.. وكرهه له.. وتناسى خبر موته.. ومشي بسرعه ووقف ورا سامر وهو يرتجف..
سمير وسنونه تتصكك فـ بعض: سامر شوف هذولي دمروني.. وأنا لازم ادمرهم.. لازم اعلم عليهم الشرطه..
سامر استغرب ولف له: سمير إيش تقصد.. بهم دمروك..؟؟ إيش حصلك؟!!
كان سمير بيتكلم إلا نايف قاطعه وهو يتكلم بحقد: اقوول لا تسمعله تراه يكذب ويخربط كلام..
مشعل وهو يصر اسنانه: لا تصدقه.. وبعدين إنت ما تعرف هاذا هو إلي حرضنا إننا نتعرض لك إنت وزوجتك ذاك اليوم!
سامر انصدم ولف على سمير وهو عاقد حواجبه ومعصب..
وسمير ارتجف من نظرة سامر وخااف.. يعني هم ألحين حيقلبونه عليه.. خلااص يعني هو إنتهى ما في احد بيوقف معاه.. طاح عـلى ركبه ودموع حآآرة تئن على خدينه.. وشفايفه ترتجف.. ومن داخله احساس .. بالضيـــاع..
سامر طالع فـ سمير وحزن فـ داخله على شكله.. حس بالألم عليه.. وما حب ينقلب عليه.. حتى لو سوا إلي سوا... فليساعه صغير.. واكيد ابوه حرضه..
لف لهم وقال بنبرة خوفتهم: سوا إلي سوا.. هذا ما يهمني.. إلي يهمني ألحين إنكم تقلبو وجوهكم ولا وربي حأجيبلكم الشرطه..
خافو كلهم ومشعل راح بسرعه للسياره.. وطلال طالع فـ سمير وقلبه حزن عليه.. ونايف طالع بعصبيه على سمير ورجع طالع فـ سامر: طب اكدلنا إن سمير ما يعلم علينا..
سامر طالع فيه ببرود: عاد هذا راجعله..
نايف عصب..
وتدخل بشار ومسك جواله ورفعه لنايف: قسم بالله لو ما رحت ألحين وربي بدق..
نايف طالع بقلق وتوتر. وبعدين لف وراح وهو حاقد عليهم وبالاخصيه على سمير.. ولحقه طلال من غير ما يتكلم..

ألتفت سامر لسمير وقاله بهدوء: هيا تعال معايا
سمير بتردد: أنــا...
سامر عرف اش بيقول سمير: بعدين نتكلم ألحين تعال ترتاح..
سمير تفاجيء ورفع بصره لسامر.. كان بعينه بصيص أمل وأمتنان كبير لسامر.. إلي سوى الشي إلي ما سووه اقرب الناس له.. ما قدر يقله ولا كلمه معاه كان تعبان مره.. إلي صار له اليوم اكبر من إنه يتحمله.. كان شي فعلا استهلك كل طاقته وانفعالاته..
شاف سامر يمسك يده ومشاه معاه لين سيارته ركب معاهم.. ومشيو..

وهم ماشيين.. بشار طالع فسامر: بتوديه لأهله ألحين؟؟
سامر بدون ما يلتفت له: لاء بيجي معايا لبيتي
بشار طالع فيه بتساؤول...؟
سامر بهمس: بعدين اقولك..
وفـ طريقه وصل بشار لسيارته إلي كانت واقفه عند النادي وبعدها رجع راح لبيته..
ولما وصلو نزلو.. وشاف التردد واضح فعيون سمير..

سامر: ياللا ما عليك يا سمير تعال معايا لازم ترتاح..
سمير وعيونه بدت تتجمع فيها الدموع: تساعدني يا سامر!!
سامر: مهما كان يا سمير بيننا قرابه..
سمير: وإلي سويناه فيك إنت ووعد!
سامر حط يده على كتف سمير وابتسم: مهما كان يا سمير.. إحنا نحترم إن عندك إنسانيه.. وأحسايس.. ومهما صار لازم اوقف معاك
سمير نزل راسه وبدأ يرتجف أكنه بيبكي.. حس فيه سامر ومسكه وطلعه لشقته فوق.. وهو أرسل رساله لوعد تزبط المجلس لأن جاي معاه احد..
فتح الشقه ودخلو على طوول عـ المجلس..

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم