رواية بحر حبي -21

رواية بحر حبي -21




رواية بحر حبي -21

زبونة شبه دائمة عندهم فجدمونا على الموجودين وقالت لهم نورة إني آبي أتحنا بس شي يكون راقي وعلى مستوى لأني عروس يديدة ويستشورون شعري وهي تبي بس يتشورون شعرها فوحدة منهم يات خذتني حق قسم الحنا وكانت موجودة كذا حناية ونورة تعرفهم فقالت حق ثنتين يشتغلون علي على ماتستشور شعرها وبدوا أول شي في يديني من جدام وبعد ماخلصوا أبتدوا في ريلي على مايجف حناي بس خلصوا من ريلي ردوا حق يدي يحنونها من ورا، ما كان أي كلام كان جداً راقي ودقيق ومرتب الخطوط مرتبة ومتناسقة تدل على الفن الراقي عند هالحنايات خلصت، نطرت شوي على مايجف الحنا طبعاً بمساعدة الدفايات إللي تشتغل على ريلي ويديني ومن بعدها قالوا لي لا قعدي في مكانج بتييج وحدة تسوي لج شعرج و ياتني سوت شعري وخلصت تقريباً على الساعة 12 إلا شي ونورة واايد أستانست على حناي وفي السيارة


أنا: نورة فديتج بطلي شنطتي طلعي تلفوني
نورة: إنشالله

وطلعته لي كان في 12 مس كوول من مبارك وغير 4 مس كوول من تلفون غرفتنا 2 مس كوول من شغله أنا خفت قلت أكيد صاير شي

أنا: نورو الله يخليج بسرعة أتصلي في أخوج وعطيني إياه
نورة: شو فيج؟؟لشو؟؟
أنا: ثمنتعش مس كوول يايني منه من تلفونه ومن حجرته غير الشغل، أتصلي فيه الله يخليج قلبي يعورني خايفه يكون صاير شي
نورة: لولوااا تعوذي من إبليس، مافيه إلا العافية أحين باتصل له

وتتصل نورة في مبارك وأنا على أعصابي

مبارك: ألووو
نورة: هلا مبارك
مبارك: هلا نورة، خير شو فيج؟؟
نورة: لا ماشي بس لولوة معايه وخايفه أن مستوي بك شي، قالت لي أتصل بك أتطمن
مبارك: عطيني إياها

وحطت السماعة على أذني
أنا: ألوو؟!<<وصوتي كله خوف
مبارك: هلا حياتي
أنا: هلا
مبارك: لولوة شو فيج؟؟ لشو صوتج جذه؟؟
أنا: مبارك أنت مافيك شي؟؟
مبارك: لا
أنا: حلف
مبارك: لولوة والله ماشي فيني، شو بلاج جي خايفه؟!؟
أنا: مباراااك
مبارك: نعم؟؟ شو فيج أسمعج أنا
أنا: قول والله العظيم أن مافيك شي
مبارك: والله العظيم أن ماشي مستوي فيه
أنا: عيل شفيك متصل 18 مرة فيني؟ من تلفونك ومن حجرتنا والشغل!!؟
مبارك: هههههههههههههه بلاج جي أنتي؟؟ أنا كنت مشتاااااااااااق لج
أنا: مبااااااااارك والله خرعتني عبالي فيك شي
مبارك: أحين يعني ها شو؟؟ يعني مو شي؟؟
أنا: ههههههههههههههه لا بس شفتك متصل من حجرتنا تخرعت زيادة، بس لا قولي الصج شفيك كنت تبي شي؟؟
مبارك: أدري أنج ماتقدرين تتكمين عدل لأن نورو هالخسفه يمبج
أنا: حرام عليك
مبارك: هههههههه أنزين أنا بس حبيت أخبرج أني باسير دبي اليوم لأن عندي شغل وباجر على العصر أو المغرب برجع
أنا: أها، أوكي فديتك بالسلامة إنشالله
مبارك: الله يسلمج من كل شر

أنا: أنزين متى بتمشي
مبارك: من شوي أنا طالع من البيت يعني يبالي وقت على ما أوصل هناك
أنا: الله يحفظك من كل شر
مبارك: وياج ياعمري
أنا: أوكي أبوي يلا مع السلامة
مبارك: مع السلامة حبي

وصكيت من عنده التلفون وأنا مرتاحة وفي نفس الوقت متضايقه

نورة: شو لولوة؟؟ شو بلاه مبارك؟؟
أنا: لا ولاشي بس كان يبي يكلمني لأنه الحين هو ماشي رايح دبي عنده شغل
نورة: هيه أنزين وأنتي الحينه شو فيج؟؟
أنا: لا ولاشي
نورة: لولوة شو ولاشي شكلج متضايقه تبين أسوي لج شي أقدر أخدمج أو أساعدج بشي؟؟
أنا: نورو أنا كل هالكشخه عشانه والحين هو محد أفف قهر
نورة: صج أنج غبية والله أحسن ولو هو موجود أنا بخليه يغيب عنج على الأقل إلين باجر الصبح
أنا بققت عيوني على وسعهم : أنا شله؟؟ لا بالله خرفتي
نورة: شو أنتي ماتفكرين شو فايدة حناج وهو لونه برتقالي؟؟ مابيكون حلو خليه يصبغ بعدها خليه يشوفه، وبعدين هو مابيتأخر أنا أعرفه مايروم على فرقاج عيوني
أنا: والله أنج ذكية، شلون مافكرت فيها يلا الله يرجعه لنا بالسلامة
نورة: آمين

ورجعنا البيت وخالوا عفرا أهيه جذي ومستانسه فيني إلا بعد والحنا في يدي وريلي؟!! طارت من الفرحة، وقالت لي أروح الحجرة ويا نورة وإلي نبيه بطرشه مع الخدامة لنا فوق ما يحتاي ننزل، والله وقعدنا فوق وضحك وسوالف ورويت نورة المريلة والبدي إللي خذا لي إياها مبارك وضحكت علي لأن شكلها سو كيوت

أنا: تعالي أنتي
نورة: شو وين إييج بعد؟؟
أنا:ههههههههه قصدي أسمعيني شالبس حق باجر لين يه مبارك؟؟
نورة: هيه والله مادري لبسج ماشالله كله غاوي الواحد يحتار شو يختار منه؟!!!!!!!
أنا: يلا عاد نوروه
نورة: والله صدق
أنا: أنزين، أحين شالبس؟؟
نورة:أنا أقولج!!!
أنا: شنو؟؟
نورة: بما أن أخوي العزيز يحب يشوفج وأنتي بيبي، لبسي لج شي جي نفس هو ما يحب
أنا: نوروه!!
نورة: شووووووو بلاج؟؟
أنا: مابي أصير ياهل
نورة: الحمدالله والشكر ناس تبا ترجع بيبي وناس ماتبا.. شو فيج؟؟ كيفج أنا قلت لج وأنتي أدرى بريلج وشو إللي يحب وشو إللي مايحب!!؟ بس سمعي نصيحتي
أنا: خلاص أنزين تعالي وياي
نورة: وين؟؟
أنا: بطلي ذي الكبت

وفتحت الكبت إللي فيه بدلاتي

نورة: ماشالله وتقولين ماتعرفين شو تلبسين بعد؟؟
أنا: إيه محتارة أنزين يلا الحين أي وحده ألبس؟!؟
نورة: لبسي أمممممم لبسي هاي البدلة
أنا: أي وحده طلعيها خلني أشوفها عدل

وطلعت لي بدلة تنورة حمرة قصيرة ومعاها حزام جلد بني وإللي يصكره يكون جي عبارة عن مجموعة فصوص باللون الأحمر والبرتقالي الناري جامعهم قالب واحد ومعاه بلوزة يدها شبه حفرة حمرة وفيها ورود بيج على ومكتوب فيها love ومن هالحركات

نورة: بس ها المطلوب لا تغيرين، والله فظيعة تخبل عليج
أنا: أوكي

وطول يومي مع نورة وأشوف شنو ناقصها وأعطيها آرائي ونستشير بعض في أمورنا ومن هالسوالف وبعدها نزلنا شوي مع خالوا عفرا وردينا ركبنا فوق، ملل!! كان البيت هدووء حتى محد من النسوان يه حق خالوا عفرا، لدرجة أ، قلنا مانبي عشى لأن أنا ونورة كنا قاعدين وكلينا من هالشبسات والحلويات وغيره فشبعنا. اليوم الثاني الحنا لونه صار شي رهيــــــــــــــــــب ماروني حلــــــــــــــو وبديت إستعداداتي حق اليوم العصر بس على الظهريه أتصل فيني مبارك وقال أن الشوارع زحمة يعني إحتمال كبير أنه يرجع متأخر وأنا طبعا أنكسر خاطري بس يلا.
البدلة ما كشخت فيها لبست جلابية عادية لاهي مالت بيت ولا هي مالت طلعة يعني وسط، و من طقت الساعة 8 وأنا أدوخ تعبانة آبي أرقد لأن قعدت من الساعة 8 مافيني رقاد، وركبت فوق _عنهم لأني أحس عيني لا إرادياً تنصك بروحها_ على ما أتسبح وألبس وأتعطر وكل شي شوي صحصحت، رحت عند التلفزيون فريته على روتانا إلا حاطين أغنية مروان خوري "قصر الشوق" أغنية فظـــــــــــــعة صراحة من كلمات ولحن ياااااا سلام عليها، أنبطحت على الكرسي وحاطة يدي على خدي مرتكزة على كوعي إلا بمبارك داخل علي وأنا أغني والحلوة لولوة ماخذه راحتهاااااااا ولا أدري على أساس أنه بيرجع متأخر، فلابسه قميص قصير ماروني مادري شلي طرا علي ولبسته، هو عندي أياه من زمااان من أول ماعرست تقريباً بس ماحب ألبسه، صج أنه مب وايد قصير يوصل لي حد الركبة بس بعد من فوق عاري يكون خيوط والصدر عريان وأنتوا أعلم عاد بهالسوالف، والشعر منه إللي طايح على خدي ومنه إللي على ورا على ظهري وحناي في ريلي لي تحت الركبة تقريباً ويدي مثل ماقلت مساعة لي كوعي شنو كان يعني منظري غير أنه أثيري، على طول حبني على خدي وأنا أغني وقالي بصوته إللي أقرب للهمس

مبارك: فديت هالحس أنا ربي لا يحرمني منه
أنا: ولا منك الحمدالله على سلامتك
مبارك: ربي يسلمج من كل شر
أنا: وياك ياربي

وعلى طول شالني من على الكرسي وأنا ميوده كندورته وريحة العطر تدوخ والشعر طايح في الهوا لأنه مفلول وأنا عيني مانزلت من عليه ونزلني على السرير ورقدنا مع بعض وهو كان ياي فرحان وأنا فرحته زيادة بشكلي اليديد.


اليوم الثاني قعدت متأخرة وهو ماراح الدوام لأن الشركة كانت مطرشته دبي فعطته إجازة اليوم، قمت بهدوء رحت أتسبح وماطلعت من الحمام إلا وهو راقد ولا بحاس فيني، أنا قلت أحسن بعد مابيه يقوم ويشوف شكلي جذي ماعلي إلا روبي ولافه شعري الرطب بفوطة صغيرة مالت الراس، فبسرعة لبست جلابية كشوخيه شوي عشان ننزل تحت ومن بعدها تقربت يمه وحبيته على خده وهمست له بصباح الخير ، وأنا رافع راسي نقطت قطرة ماي من شعري على خده وعلى طوول فتح عينه

مبارك: لولوة؟!
أنا: عيونها
مبارك: صباح الخير
أنا: يا صباح الأنوار، يلا قوم كسووول واحد أخس عليك يا واد كده بتنام كل الوئت ده
مبارك: شو أسوي حياتي والله، إللي يمه قمر يتعب وهو يطالعه فغصبن عنه يسهر على شوفته
أنا: والله؟!! أنزين يلا قوم

سحبني عنده وقعدني في حظنه

مبارك:صباحية مباركة يا عروس

آاااااااااااخ ويهي السخيف فشلني

أنا: قوم

وقمت عن حظنه بسرعة وهو يضحك علي، وقام يتسبح هو الثاني عشان ننزل مع بعض تحت وعلى ماخلص هو كانت الساعة 12 إلا شي ،نزلنا تحت و هو ميود يدي جني باضيع وأنا مستحيه منه الكلمة إللي قالها لي مساعة أحسها ترن في أذني وويهي يولع زيادة، وهو كل ماشافني جذي ضغط على يدي زيادة ومانزلنا تحت إلا الكل متيمع خوات مبارك وعيالهم وخالوا عفرا وعمي محمد

فطيم: يالله يالله شو هالحلاوة؟؟
عايشه: يارب يحفظكم من كل عين
فطيم: لوولواا كل ها عسب ريلج أمس سار عنج دبي؟؟

أنا أفتشلت من فطيم، وتوني بارد عليها بس مبارك سبقني

مبارك: فطووم؟؟! شو ياج؟؟؟ أنا أعيب على نوروه ولقافتها طلعتي أنتي أخس عنها وبعدين حرمه متعدلة حق ريلها شو فيها؟؟ ولا تبين تقولين لي أنج ماتتتعدلين يعني حق السيد سالم؟؟

وهني فطيم أستحت وأنا ماعرفت ليش!!؟ بس قلت أكيد مبارك ما قال جذي إلا فيه شي
وعايشه تبستسم لنا فبادلتها الإبتسامه

خالوا عفرا: أميه لولوة ماتبين أنتي ومبارك تتريقون؟
أنا: لا خالوا مابقى عن الغدا شي
عمي محمد: بنتي الله يهديج وينج ووين الغدا، بعده الوقت بدري سيري أنتي وريلج تريقوا
أنا: لا والله أنا مابي جان مبارك في خاطره يتريق كيفه، أنا هالحزة ماتريق ومبارك يدري اللهم كوب شاي حليب يكفيني
خالوا عفرا: براحتج بنتيه وأنت يا مبارك؟؟
مبارك: مثل ما قالت لولوة كوب حليب لي و لها يكفينا

وطالعني وأبتسم أفففف والله أبتسمته لها ألف معنى ومعنى أنا أعرفه، أستحي منها واايد، وهو أبد ولاهامه وجود أحد إللي يقول محد قاعد ويانا، بس أنا وهو إللي قاعدين في الصالة.
ويابت مرسيلا الشاي الحليب لنا وقعدنا معاهم ومن بعدها أذن الظهر والكل تفرق وعقب الصلاة ردينا قعدنا بس أنا رحت حق اليهال أشوفهم وقعدت معاهم نلعب ويسولفون علي كل واحد والمواقف إللي صارت له ونضحك

محمد:و أنتي خالوا أنتي ما أستوا لج شي؟؟
أنا: أمبله وااايد
طلال: يلا قولي لنا
أنا: شاقول لكم؟؟
مريم: أي شي خالوا عادي
دلال: نحن كلنا قلنا لج يلا دورج
أنا: ما أتذكر
عفرا: يلا عاد بس وحدة بس وحدة
أحمد:هيه على الأقل وحده شوفي نحن شكثر قلنا أنتي بس تظحكين
أنا: هههههههههه أنزين
وكلهم صارخوا: هيه هيه يلا يلا قولي
أنا: الله يسلمكم مرة كنا طالعين أنا وأهلي رايحين بيت عمي وكنا نشوي في الحوي وكان في نزلة بسيطة ما أنتبهت لها أنا، وييت آبي أنزل وأدوس على طرف تنورتي جان أطيح جدام الكل على ويهي

اليهال أنفجروا من الضحك

محمد: صج خالوا؟؟ هههههههههههه
أنا: إيه والله يا محمد وضحكوا علي ضحك
أحمد:هههههههههههههه خالوا شو أستوا فيج؟؟
أنا: ولا شي فديتك بس يدي تعورت عبالي أنكسرت بس الحمدالله ما أنكسرت

عفرا طاحت من الضحك ورحت صوبها على الأرض

أنا: تضحكين علي هااا تضحكين علي؟!!

وشلتها ولفيت فيها وهي ميته من الضحك واليهال يضحكون عليها

أنا: بس يلا عاد خلنا نروح لهم برع أحين بيحطون الغدا
يات عفرا عندي وقالت لي: خالوا أنتي لشو ماتتكلمين شراتنا؟؟
أنا: ههههههههههه شلون يعني؟؟
عفرا: ماعرف بس أنتي ما تتكلمين شراتنا
أنا: إنشالله فديتج باتكلم شراتكم يلا أنتوا خلنا نسير برا تراهم حطوا الغدا
عفرا: هيه جي تكلمي
أنا: حبيبتي والله، إنشالله ولا يهمج باتكلم عشانج

وطلعنا من الغرفة وكانت الخدامة يايه تبي تنادينا بس أحنا طالعنا قبل لا تيينا ورحنا لهم غرفة الطعام وتغدينا مع بعض كلنا وعلى الغدا عمي محمد شافني

عمي محمد: حيالله بنتيه توه مانور البيت
أنا: الله يحيك منور بوجودكم
نورة: هيه ندري كفاية أنا نور هالبيت
مبارك: سكتي الله يخليج أونه هي نور البيت!!! شوفي هاه شوفي من وين يشع النور هاه ترا من هالبدرة إللي يمبي
أنا: مبارك!!؟

والكل ضحك علي والحمدالله خلصنا غدا وقعدنا مع بعض وأنا كنت قاعدة يم مبارك على كرسي واحد وهو ماخذ راحته أبد مب معبر أحد حاط راسه على جتفي وأنا أنغز فيه من تحت عشان يعدل روحه وهو ولامنه ولا من حس والحمدالله محد لاحظ كانوا يسالفون وهو بالعمالة يطالعني ويتبسم لي قهرني همست له

أنا: مبارك قوم أحسن لك
مبارك: مابا كيفي
أنا: مبارك قوم فشلتني من مساعة وأنا ساكته
مبارك: كيفي مابا أنا جي مرتاح في قعدتي
أنا: أنزين تم على ما أنت عليه وشوف شبيك مني
مبارك: يعني شو؟؟ أعرف ماترومين تسوين شي

عااد هني أستفزني وفرصته فرصه في فخذه خلته يصطلب مكانه وأنا فقعتها ضحك و الكل يضحك على شكل مبارك المتافجئ وعلي أنا شلون أضحك حتى عيني قامت تدمع وهو يشوفني أن كيف قدرت أسوي فيه جذي جدامهم

مبارك: أميه مابها شليها ها مجرمة
أنا:ههههههههههههههههه
خالوا عفرا: هههههههههه ليش شو مسويتنلك الحرمة؟؟ حليلها إلا تضحك وتسولف معانا فديتها
مبارك: أميه ها مجرمة أخاف تذبحني
أنا: والله محد قالك ماتسمع الكلام
خالوا عفرا:ليش شو مسوي؟؟
أنا: ولا شي، يعرف هو ما يحتاي أنا أتكلم ههههههههههههه
مبارك: معلي يا لولووه معلي باتشوفين بعدين
أنا: هههههههههه شاهدين شقال؟؟ هههههههه
عمي محمد: يلا مد يدك عليها وخلني أسمع أنك ضايجتها ياويلك يا مبارك
مبارك: أبويه والله هي إللي قرصتني تعور قرصتها

أنفجروا من الضحك عليه

عمي محمد: أكيد معذبنها وحليلها عيل لشو هي بتقرصك؟!!!!
أنا:إي صح عمي والله أنا ما أسوي شي
مبارك: هيه فديتج أليفة
أنا: إيه نعم

والكل يضحك وهو سوا روحه زعلان وركب فوق وأنا تميت شوي وعقب أستأذنت منهم وركبت له فوق

مبارك: نعم ليش صعدتي؟؟
أنا: لا والله!! مادش حجرتي يعني؟!
مبارك: هيه أتفضلي حياج
أنا: الله يحيك

ودخلت الحجرة بدلت جلابيتي ولبست لي شي خفيف وقعدت على كرسي التسريحة بامشط شعري إلا هو واقف وراي

أنا: حيالله الزعلانين
مبارك: الله يحيج ويبجيج
أنا: ها فديتك تبي شي؟؟
مبارك: هيه أبا
أنا: آمرني
مبارك: غمضي عينج شوي أبا آرويج شي

وأنا على نياتي صدقته و غمضت، لكنه فرص خدودي بقوة

أنا:آااااااااااااااااااي آااااااااااااااااااي هدني
مبارك:هههههههههههه لاااا عورج ها؟!!
أنا: مبارك آاااااااااي والله يعورني هدني مباااااااااااااااااااارك

هدني وهو يضحك

أنا: سيبال واحد عبالك مايعور ؟؟!!؟

وشفت روحي في المنظرة خدودي صاروا طماط

أنا: شوف شسويت فيني؟!!!!! أفففففففف سخااافة
مبارك: هههههههههههههههههههههههه تدرين واااااااااايد حلوة
أنا: هيهيهي سخافة وبعدين لاتغير السالفة
مبارك: هيه ترا خدودج وهي حمرا حلوة

قمت عنه آبي أنبطح يودني

مبارك: لوولوووه
أنا: أولاً أسمي لولوة، ثانياً خير شتبي؟؟ ثالثاً هد يدي خلني أروح أنبطح
مبارك:هههههههه أنزين لولوة مابي أهد يدج لأنج زعلانة
أنا: من قالك إني زعلانه؟؟
مبارك: جيه عمي أنا ماشووف؟؟
أنا: مبااارااك عاد هدني يلا ريلي تعورني
مبارك:هيه جي أباج يلا أنا بعد بنبطح وياج

طبعا إذا قال وياج يعني أنسي أنج بتغط عينج، يعني سولفي معاي وإذا قلت شي ردي علي

أنا: مبارك وإللي يخليك أنا آبي أرقد وأنت أدري فيك ما بترقد بس بتغربلني لين مايطير النوم من عيني بتقولي أنا بخليج الحين ترقدين فـplease لاتأذيني
مبارك: بلاج أنتي أنا بعد بانام
أنا: أح بنشوف

وأنبطحت أنا قبله وهو عقب ما بدل ثيابه أنبطح، أول شي لعب في شعري عقب رقد، على أذان العصر وعيت ووعيته معاي.
على الساعة أربع نزلت، كانت خالوا عفرا قاعدة تحت في الصالة سلمت عليها وقعدت معاها وقالت لي أن باجر كلنا معزومين بيت خالوا مريم، وطاف اليوم عادي وأنا خبرت نورة ومبارك أن باجر الغدا بيكون بيت خالوا مريم وطبعاً خالوا عفرا قالت حق فطيم وعويش لأنهم معزومين بعد.
اليوم الثاني كنت في المطبخ أسوي sweet إللي أحبه "راس مالالي" عشان ناخذه معانا هذا غير إللي في بيت خالوا مريم وغير إللي خالوا عفرا مسويته من موالح وحلو، ومن بعدها رحت أتجهز وعلى الساعة 12 ونص تقريباً أنا كنت جاهزة لبست لي جلابية فخمة وحطيت لي مكياج خفيف.. نورة لبست لها تنورة طويلة وبلوزة كانت كشخه بعد وحطت لها مكياج خفيف ومشينا أنا وهي مع مبارك إللي جدم بنا على مايجهزون البقية. هناك تلاقينا مع بنات خالوا مريم ريم ومها وأعيال أولادها خالد وجاسم وفيصل (ريم كانت كبر نورة في ثاني سنة جامعة، ومها كانت أول سنة جامعة، خالد عمره 30 متزوج من بنت عمه سلامه وعندهم 3 سعيد وغانم وسلطان، وجاسم عمره 26 ماخذ بنت خاله ميثه ماشالله عليها جميلة وعندها بنت وحده أسمها خولة وماشالله عليها قمر، وفيصل أصغر الصبيان وعمره 24 وهو مو متزوج) وسوالف وضحك مع بعض وعقب حطو الغدا ماشالله السفرة تمشي من الأكل، مابقى شي ما سوته خالوا والحمدالله كلينا وشبعنا وقمنا، بعد ربع ساعة تقريباً حطوا السويت وعجبهم إللي أنا سويته أخجلوا تواضعي، بس نورة ماكانت على بعضها من بعد ما خلصت الغدا وكأن فيها شي بس ماحبيت أكلمها بوجودهم. أول مارجعنا البيت على العصرية رحت لها غرفتها وطقيت الباب

نورة: منو؟؟
أنا: ممكن أدخل؟؟ أنا لولوة
نورة: هيه عادي دخلي

ودخلت عليها كانت مبدلة وقاعده بجلابية عادية

أنا: نورة ممكن أكلمج بشي؟!؟ بس أبيج تكونين صريحة معاي وماتخشين عني شي، مثل ما أنا وياج
نورة: هيه أكيد فديتج قولي
أنا: شفيج من عقب ماتغدينا وأحسج أنتي مو على بعضج

تغير شكلها وجني طقيت على الوتر الحساس

نورة: لا ماشي
أنا: نورة لا تقولين مافي شي إذا الكل ما قدر يلاحظج أنا شفت على ويهج إللي ماقدرتي تقولينه، الحين ممكن تقولين لي شفيج؟؟! مره وحده تغيرتي من عقب ما رحتي تغسلين يدج؟؟
نورة: لولوة أنا باقولج بس وعديني أنج ماتخبرين حد خصوصاً مبارك
أنا: أفا عليج يانورة قولي حبيبتي ولا تخافين
نورة: يوم كنا في الثانوي كان آخر كورس لي مع ريم وخصوصاً أن كنا نفس التخصص علمي وفي نفس المدرسة والأحلى أن كنا في نفس الصف، وكان ذاك اليوم عندنا إمتحان كيمياء وكانت ريم فاهمه الدروس عدل وأنا يوم قلت لها مو فاهمه قالت لي تعالي بيتنا أنا بشرح لج و سرت بيتهم وماقصرت شرحت لي وذاكرنا مع بعض من الصبح لي بعد صلاة العشا، خلصنا مذاكرة طلعنا في الحوي تلاقينا مع فيصل وعصب ليش أن ظاهرين برا البيت، أنا ماقصرت فيه قلت له: "مالك شغل فيني تبا مش كلمتك على أختك مو علي أنا". ورد مرة ثانية قالي دخلي داخل بس أنا عاندته منو يكون هو عسب يمشي كلمته علي أنا؟!! وقلت له ها الكلام، ماكثر خبر صفعني كف وأنا من قهري طالتعه من فوق لي تحت بنظرة إحتقار ومشيت عنه لأن مبارك وصل بعسب يرجعني البيت ومن يومها ماطبيت بيت خالوا مريم إلا إذا في مناسبة. ريم أعتذرت لي على إللي صار بس قلت لها أن هي مالها ذنب وما أنقطعت عنها على طول نتواصل مع بعض بالتلفون ونتقابل مرات في الجامعة ومساعة تلاقيت معاه عند المغاسل من بعد هالمدة كلها، مسكني من يدي بدون وجه حق ويوم فجيت يدي منه رد مرة ثانية قبضني وقالي: "أنا آسف على إللي صار وصدقيني ما كان قصدي بس أنتي إستفزيتيني بكلامج" وكنت بامشي عنه ورد ناداني وأنا وقفت بس ماصديت صوبه قالي: "إنشالله أنتي مسامحتني". ماقدرت أرد عليه لأني أنا روحي مب عارفه هل أنا مسامحتنه ولا ليحين شايله في قلبي عليه..

أنا: أمممممممممم فهمت الحين بس أعتقد أنج سامحتيه
نورة: شو عرفج أنتي؟؟
أنا: بس عرفت وإنشالله خير، أنتي لاتحطين في بالج شي وإللي صار صار ما بتغير شي أحين ويمكن تلاقينه حاول انه يوصلج ويعتذر منج بس ماحصل فرصة غير هاذي الفرصة أنه يعتذر
نورة: يجوز

طبعاً مثل ما نورة قالت لي إللي صار، فيصل قال حق ريم وهو شاف نورة بدون غشوة شكثر تغيرت وحلوت ودخلت في باله البنت وقرر أنه يكلم أمه عنها بس خايف من ردة فعل نورة فقال حق ريم تجيس النبض عند نورة وطبعاً بمساعدتي لأني أنا إللي معاها في البيت فـريم كلمتني وقالت لي عن كل شي بما إن أحنا أهل وأنا وايد قريبه لهم وأنا من ناحيتي طمنتها أن نورة مب زعلانة منه. مرت الأيام عادية ما عدا بعض الأيام نكون فيها معزومين في بيت عم مبارك سعيد أو في بيت عمته فاطمة ومرات في بيت خالات مبارك مرة مريم ومرة حصه ومره عند خواله حمد ومطر وراشد ماشالله عليهم كلهم حبابين بس أنا أكثر شي مع بيت خالوا مريم وبيت عمه سعيد إللي ولدهم ماخذ فطيم، عندهم بنت كبري إللي هي ميثه، وخلود(20 سنة) وسارة(17 سنة) والأولاد طبعاً أكبرهم سالم(33 سنة)، خليفة(29 سنة)وماخذ بنت خالته مهرة إللي فعلاً أسم على مسمى وعنده خالد وخلود وفاضل، وغيث(26 سنة) ماخذ بنت جيرانهم لطيفة وعنده راشد.
ومر شهر علي أنا من نزلت الإمارات، في ذي الفترة طلعت لي خط إماراتي وتواصلت زيادة مع عايشه إللي تقرب لي وأهلي الموجودين في الشارجة وكنت أزورهم بين فترة والثانية كلما سمحت لي الفرصة، واليوم خالوا مريم عندنا ومعاها ريم ومها ونورة طبعاً معانا تحت قاعدين عقب خالوا مريم خذت خالوا عفرا على صوب كلمتها أنا عرفت الموضوع بس نورة ماعرفت

نورة: ريمو شو السالفة؟؟ أمي وأمج شو عندهم؟؟
ريم: والله علمي علمج بس الظاهر أن شي مستوي
مها: هيه عيل أميه وخالوا عفرا يتهامسون مع بعض؟!! هم سوالفهم كله علناً الظاهر فيهم شي
أنا: صبروا يمكن تعرفون السالفة عقب شوي
نورة: لولو ماشي حل إلا أنتي
أنا: أنا!!؟ ليش يعني؟؟
نورة+ريم: لأنج أستويتي حرمة متزوجة يعني عادي تشاركينهم الأحاديث
أنا:هههههههههههههههههههههه أنزين

يتبع,,,
👇👇👇
أحدث أقدم