رواية بنات السفير -22

رواية بنات السفير - غرام


رواية بنات السفير -22

طالع الصحن ببرائه وقال : (( اشرب شوربتي ))


ريما : (( لا الله يخليك مو كذا , حرام عليك الناس كلهم يطالعونا , اشربها بصمت ))

ابو زيد : (( ماعلينا من احد , انا جاي هنا ودافع فلوس زي زيهم ))

ريما : (( مو قصه فلوس , عيب تاكل كذا انا نفسي انقرفت ))

ابو زيد بابتسامه : (( احد ينقرف من زوجه ؟؟ ))

ريما : (( توني ماصرت زوجتك )) وكملت في نفسها " واشك اني راح اصير زوجتك وهذي تصرفاتك "

ابو زيد : (( طيب راح احاول اخفف من الصوت بس اذا تزوجنا انتي علميني ع كل شي ))

تنهدت ريما واستسلمت لواقعها المر وفكرت بهالمستقبل الي راح يكون مع ابو زيد المتخلف بس ايش تسوي فلوسه تغطي ع كل عيونه
اخذت الشوكه الي ع الطاوله ع شان تاكل سلطتها وفجاءه طالعتها بصدمه لاااااااااا اليوم كلها مصايب , صرخت ع الويتر , الي انفجع وانفجعو معاه كل الي بالمطعم , كلهم توقعوا انها لقت شي في الاكل حشره مثلا والا شعره , لان واضح عليها انها مره معصبه
الويتر : (( what wrong with you ))
المشكله " ايش المشكله؟؟ "


بصراخ قالت ريما : (( How you want me that eating salad ))
الترجمه " ابي افهم شي واحد شلون تبيني اكل السلطه ؟؟ "


الويتر ببرائه : (( By the thorn ))
الترجمه " بالشوكه "


مدت للويتر الشوكه , اخذها وهو يتاملها مستغرب توقع انها مو نظيفه وعليها اكل , طالعها بتفحص بس مالقى اي شي , طالع ريما وقال : (( clean ))
الترجمه " نظيفه "


ريما : (( I did not ask you about its cleanliness I requested fruits salad Do you want me that eating the fruits is by the fishes thorn ))
الترجمه " انا ماسألتك اذا نظيفه والا وصخه , انا طالبه سلطه فواكه , تبيني اكل الفواكه بشوكه السمك؟؟ ))


طالعها الويتر ببلاهه : (( where is the fishes thorn ))
الترجمه " وين شوكه السمك؟؟ "


ريما : (( This is , I want to the fruits thorn ))
الترجمه " هذي ياغبي , انا ابي شوكه الفواكه "


الويتر : (( sorry , I will bring it now ))
الترجمه " اسف الحين اجيبها لك "


تاففت ريما من هالمطعم الي كل شي فيه خايس لا شوك زي الناس ولا خطيب زي الناس , طالعها ابو زيد وقال : (( ايش فيها الشوكه ? ))

ريما : (( جايبين لي شوكه سمك ))

ابو زيد : (( ايش الفرق كلها شوك ))

ريما : (( لا فيه فرق , انا عندي اداب للاتيكيت واصول للبروتوكول امشي عليها ايش عرفك انت كل بس كل ))

جاها الويتر ووراه المدير , وهو يعتذر منها , عطاها المدير بنفسه الشوكه , تاملتها ريما بصدمه والتفتت ع المدير وقالت : (( Do you fool me ))
الترجمه " تستهبل علي انت ؟؟ "


المدير : (( why? ))
الترجمه " ليش؟؟ "


ريما وهي ترفع الشوكه بوجه المدير : (( This is salad thorn not fruits salad ))
لترجمه " هذي شوكه سلطه عاديه مو سلطه فواكه "


طالعها المدير باستغراب : (( What is the difference ))
الترجمه " ايش الفرق "


ريما : (( The fruits thorn have 3 teeth and this has 4 teeth ))
الترجمه " الفرق ان شوكه الفواكه مالها الا 3 اسنان وهذي لها 4 اسنان عرفت الفرق "


طالعها المدير بذهول : (( Sorry we do not this thorn , But we will buy it ))
الترجمه " اسفين ماعندنا هذي الشوكه ولكن وعد انشالله اننا نوفرها باقرب وقت "


سكتته ريما بيدها وبقهر اكلت السلطه بشوكه السمك من القهر , عادي اصلا هو سد نفسها من اول ماجاء
دق موبايل ابو زيد ولما طالع الرقم اشر لها ع شان تسكت مع انها ساكته من اول ماجلست : (( هلا ام زيد ))

هنا ريما ركزت معاه اكثر , وحست به وهو يتكلم انه متضايق , اكيد وصلتها ورقه الطلاق

ام زيد : (( ليش يابو زيد ؟؟ ليش تسوي فيني كذا انا وبناتك حرام عليك ماتخاف من عقاب الله ؟؟ ))

ابو زيد : (( يا ام زيد هذا ربي كاتبه وماتدرين عشى ان تكرهوا شي وهو خير لكم ))

ام زيد : (( اي خير الي بيجي من الطلاق , يابو زيد انا مو معترضه ع زواجك ع شان تجيب الولد الي تتمناه , بس لا تطلقني معقوله بعد هالعمر تطلقني؟؟؟ ))

ابو زيد : (( خلاص الموضوع وصار , ولا تخافي ماراح اقصر لا ع البنات ولا عليك ))

ام زيد : (( مانبي منك شي , ما اقول الا الله ينتقم منك ومن هالي بتاخذها , الله لايهنيكم ))

قفل الخط بوجهها لما بدت تدعي لانه خاف ان ربي ينتقم منه ويحرمه من ريما الي هي كل حياته
لما قفل ابو زيد طالعها وهو حزين وقال : (( ام زيد تدعي علينا اخاف ياريما ربي مايوفقنا واحنا ظلمناها ))

ريما : (( ياشيخ اتركك عنها , هاه وصلتها الورقه ))

نسى ابو زيد كل الي قالت ام زيد وابتسم لريما وطلع لها ورقه الطلاق وقال : (( هذي هديتك ))

طالعته ريما بفخر وقالت : (( ليش مخبيها المفروض تطلعها اول ماجيت ))

كان طول الجلسه ياكل لما قضى ع الاخضر واليابس , اما ريما طول الوقت تتامل ورقه الطلاق وتتخيل المليارات الي راح تجيها
طلعو من المطعم ووصلها ابو زيد لسيارتها , مشت ريما وتاملت السم الي اخذته من الصيدليه وهي متشوقه انها تشوف مات ع شان تتخلص منه , راحت ع البيت وهي مره مبسوطه , اول ماقربت من البيت شافت سياره مشاري واقفه , مااهتمت لان الفرحه اكبر من انها تخليها تفكر بشي ثاني , دخلت البيت وراحت ع غرفه الجلوس , لقت امها وجدتها ونجلاء جالسين يسمعو لسوالف مشاري وكانهم عمرهم ماسمعوا سالفه , لما شاف ريما داخله سكت , مشت لحد ماوصلت لامها وجلست جنبها وقالت بمرح : (( ايوه يا شرشر كمل سالفتك ليش سكت ))

نجلاء : (( مين شرشر ؟؟ ))

ريما وهي تاشر ع مشاري بيدها : (( هذاك الشي الي جالس هناك ))

كتمت نجلاء ضحكتها وقالت : (( قصدك مشاري ولد عمتي ))

ريما : (( ايه ايه ولد عمتك ))

طالعها مشاري باحتقار : (( اطلع لك البطاقه ع شان تتاكد ان اسمي مشاري مو شرشر ))

ببلاهه مصطنعه قالت ريما : (( لالا ادري ان اسمك مشاري بس انا ادلعك ))

بنفس الاحتقار قال مشاري : (( ومين قال لك تدلعيني ؟؟ ))

ريما : (( انا قلت لنفسي , وبعدين لاتنكر ان دلع شرشر لايق عليك لان انت مايجي منك الا الشر ))

قام مشاري والتفت ع جدته وقال : (( يله يمه شيخه عن اذنك ))

قاطعته ريما : (( اذا حظرت الملائكه خرجت الشياطين ))

صرخه عليها ام فراس : (( ريما ))

مشاري : (( عادي ياخالتي خليها , ايه ياريما كلامك صح بس عاد مين الملائكه ومين الشياطين ؟؟ ))

بطريقه تنرفز قالت ريما : (( ايه صح يا شرشر نسيت اسألك هاه ايش سويت بالقسم الجديد انشالله ماشي بالاشعار والقصص هههههههههه ))

ضحك مشاري باعلى صوته , وطالع ريما بنصر وقال : (( ليش انتي ماقريتي جريده اليوم؟؟ ))

حست ريما بنغزه في كلامه , قالت بكذب : (( ايه قريتها ))

مشاري : (( لا انتي كذابه ماقريتيها لانك لو قريتيها ماراح يكون هذا حالك ))

ريما حست بفضول : (( حالي؟؟ ايش فيه حالي ؟؟ ))

مشاري : (( يعني مبسوطه ومفرفشه ))

ريما : (( ليش الجريده ايش فيها ؟؟ ))

مشاري : (( اقريها وانتي تعرفي ))

اخذت ريما الجريده من امها الي كانت تتصفح فيها , صارت تقلب فيها بدون هدف , قرب منها مشاري واخذ الجريده وفتح لها ع الصفحه الادبيه واشر لها ع مقال , طالعته ريما وقالت : (( طيب وين الغريب بالمقال ))

مشاري : (( عادي متوقع انك ماراح تفهميه لان استيعابك بطيء وصعب عليك تفهمي هالكلام ))

ريما : (( ايش قصدك ؟ ))

مشاري : (( اقري المقال مره واثنين وعشره وحاولي افهميه ))

طلع من عندها والتفتت ع نجلاء وقالت : (( فهمتي شي ؟ ))

نجلاء : (( لا وربي ولا شي ))

قامت بسرعه ولحقته قبل يطلع من الباب الرئيسي , مسكته مع يده وخلته يلف ناحيتها وقالت : (( ماراح تطلع لما تشرح لي ايش قصه هالمقال ))

مشاري : (( اقري موضوع المقال او القصه كويس وانتي راح تعرفي ))

طالعت المقال وقرت الموضوع الي كان اسمه " اللؤلؤه والجمره "
رجعت تطالعه وهي مو فاهمه شي , ابتسم لها وقال : (( شوفي الؤلؤه والجمره انا مااقصد بها لؤلؤه وجمره , انا اقصد بها اختين الله خلقهم وفرق بينهم , والفروق واضحه في المقال ))

اخوات وثنتين ؟؟ والله فرق بينهم؟؟ اكيد قصده عليها وع اروى , رجعت تقرا المقال ع امل انها تعرف هل هي الجمره والا الؤلؤه
كان مجمل المقال يتكلم عن لؤلؤه جميله تلفت انتباه كل من شافها ولا تتغير مع مرور الزمان , ودايم تكون محببه عند كل الناس لان قلبها صافي وطيب والجمال الي فيها ينبع من داخلها , اما الجمره فهي ملفته بشكل كبير , اول ماتشتعل بلونها الاحمر الجذاب الي يدفي عند البرد , والي ممكن نستفيد منه بطبخ الاكل بسبب النار الي تولدها وله فوائد كثيره ولكن مع كثره فوائده فهو في النهايه ينتهي ويتحول الي رماد ويتركونه الناس , وكان قصده بهالكلام ريما لانها مع الزمن راح يختفي جمالها وتذبل وما ارح تلقى احد حواليها حتى الي انفتنو بجمالها راح يتركوها لانها صارت رماد مانها فايده

طالعته ريما والشر طالع من عيونها , مين هو مشاري ع شان يسميها جمره , ومن هو ع شان يحكم عليها انها بعد ماتكبر ماراح تلقى احد حواليها , تكلمت بكلمات تحمل تهديد : (( مشاري وربي ع هالمقال الي كتبته راح تندم ندم عمرك ماندمته ))

هز مشاري كتوفه ببرود وقال : (( عادي ما همني , بس انا حبيت اثبت لك اني ممكن انجح باي قسم تنقليني له ))

قبل يطلع كان ابو فراس توه داخل , رحب فيه وحلف عليه انه يجلس لانها ماشافه اليوم , التفت ع ريما وطالعها بنظره استفزازيه ودخل غرفه الجلوس

ركضت ريما وراه غرفة الجلوس وقالت لابوها : (( بابا اطرد هالحقير مانبيه ببيتنا ولا دقيقه ))

ردت الجده بعصبيه : (( انتي الي محد يبيك يله اطلعي وانطقي في غرفتك ولا نشوفك ))

كانت ريما في حاله انهيار وماتتحمل اي كلمه من احد , والجده بهالكلمه شبت النار زياده , صرخت ريما في وجهها وقالت : (( انتي جب ولا كلمه ))

الكل انصدم صح ريما كانت وقحه مع كل الناس وخاصه مع جدتها , وكانت دايم تحب تقهرها وتحارشها بس اول مره ريما تقول لجدتها جب , محد تكلم من الصدمه وعرفوا اكيد ان ريما منهاره ع شان تقول هالكلمه , ولكن ابوها ماتقبل هالكلمه ابد في حق امه وقام وهو معصب وعطاها كف , اول مره السفير يمد يده ع اي واحد من عياله , طالعته ريما من بعد الكف بصدمه وطلعت غرفتها

راح تموت من القهر لو ما الحين انتقمت منه بس شلون , قهرها وغيضها وكرهها لمشاري خلاها تدق ع مات وتطلب منه هالطلب بدون تفكير : (( mat help me ))
الترجمه " مات الحقني "


مات : (( What happened ))
الترجمه " ايش صار ؟؟ "


ريما : (( My cousin is a knowledge of every thing and now will inform the police ))
الترجمه " ولد عمتي عرف كل شي بيني وبينك والحين راح يبلغ الشرطه ع موضوع هيله "


انجن مات وقال : (( How he knew ))
الترجمه " وكيف عرف "


ريما : (( Not important how he knew , The important now we should act quickly ))
الترجمه " مو مهم الحين كيف عرف , المهم الحين اننا نتصرف قبل يبلغ علينا "


مات : (( What we do ))
الترجمه " ايش نسوي "


ريما : (( There is no only one solution ))
الترجمه " مات مافيه الا حل واحد "


مات : (( What?? ))
الترجمه " ايش؟؟؟ "


ريما : (( We kill him ))
الترجمه " نقتله "


صرخ مات وقالت : (( What?? Are you crazy? ))
الترجمه " (( ايش؟؟ مجنونه انتي ؟؟ ))


ريما : (( Listen mat , There is no only one solution , If we left him then he will inform on us they will not care one of for his death ))
الترجمه " اسمع مات مالنا الا هالحل , اذا تركناه راح يبلغ علينا , واذا قتلناه صدقني محد راح يهتم لموته , خاصه لانه عربي صدقني مات موته هو الحل "


مات : (( do you want them that they arrest of the charge of killing ))
الترجمه " وتبيهم يمسكوني بتهمه قتل مجنونه انتي ؟؟ "


ريما : (( Why they accuse you?? you wait for him until he get out of our house Then you aim at him by your gun ))
الترجمه " وليش يتهموك؟؟ انت انتظره لما يطلع من بيتنا واطلق عليه بمسدسك , وانت عارف مسدسك ماعليه ترخيص يعني محد راح يعرف مين انت "


تردد مات : (( if they arrest me ))
الترجمه " واذا احد مسكني ؟؟ "


ريما : (( come on mat you are a hero and does not fear this coward ))
الترجمه " يله مات انت بطل ومايخوفك هالجبان "


بدت ريما تحلي فكره قتل مشاري في عين مات لما اقتنع مع الضغط , وخاصه انه مايبي ينفضح ويدخل السجن , بما ان مشاري الحين جالس في بيت السفير , قرر مات انه يقتله اول مايطلع من بيت السفير بس ريما منعته لان قصرهم كلهم حرس وشرطه واكيد راح يمسكوه على طول وهي ماتبي تتوهق في مشاكل قتل , فقررت انه يقتله لما يبعد عن السفاره كيلو او ثنين ع شان مايلفت انتباه الشرطه الي برا



كانو اهل تهاني معزومين كلهم برا البيت , فقررت تهاني بما ان البيت فاضي ومافيه احد انها تعزم الشله في بيتها , واول من وصل من الشله نوره

كانت تهاني واقفه في المطبخ تجهز العصير للبنات , دخلت عليها نوره : (( هاي توفي ))

تهاني : (( هلا نوقا ))

نوره : (( ليش فاتحه الباب ؟؟ ))

تهاني : (( ع شان لما تجو ماروح افتح لكم ؟ ))

نوره : (( مجنونه لو دخل عليك حرامي ))

تهاني : (( ههههههه عادي الله يحييه ))

نوره : (( شكل محد جاء الا انا , وانا الي ع بالي اني جايه متاخره ))

تهاني : (( لا لسى ماجو ))

نوره : (( غريبه تاخرو ؟؟ ))

تهاني : (( ايه انا قلت لهم الجمعه اليوم عندي مدري ايش فيهم تاخروا ؟؟ ))

نوره : (( رودي راح تجي ؟؟ ))

بدون نفس قالت تهاني : (( لا بس جوي واماندا ))

نوره : (( وليش تقوليها بدون نفس؟ ))

تهاني : (( لاني اكره هالبنت وما اطيقها , اليوم دقيت عليها الصباح وهزئتيني ومسحت بكرامتي الارض ))

نوره : (( توفي لا تكبري الامور انتي عارفه ان رودي عصبيه ))

تهاني : (( والله اذا انتو تسمحو انها تهينكم انا لا ))

نوره : (( اف منك انتي ورودي دايما مشاكل , المهم انا راح ادق على البنات واشوف ليش ما جو ))

دقت نوره ع اماني : (( هاه اماندا راح تجو؟؟ ))

اماني : (( ايه انا واقفه عند باب جوي انتظرها تطلع ))

نوره : (( طيب لا تتاخروا ))

جلست نوره مع تهاني وهم في ذكريات ايام الجامعه والهبال والصرقعه , وبعد فتره وصلت اماني مع الجوهره , راحت تهاني ونوره يفتحو لهم , وتفاجئوا لما شافوا وجه اماني : (( بنات توقعو جوي ايش مسويه في نفسها ))

نوره : (( ايش ))

نادت اماني ع الجوهره الي لما دخلت عليهم مالاحظوا شي لابسه بنطلون جينز رجالي وجزمه رجاليه وساعه رجاليه وعطر رجالي يعني ايش الي تغير؟؟؟؟

اماني (( يا سبك طالعوا وجهها )) سبك = اغبياء

طالعوها بسرعه لوجهها وانصدمو لما شافوا الجوهره حاطه قلوس , صرخت تهاني : (( جوي حاطه قلوس ؟؟ ))

الجوهره : (( ايش فيكم عادي شفتي جافه حطيت قلوس يرطبها ))

نوره : (( لا والله توني ادري ياجوي ان القلوس يرطب ))

الجوهره : (( طيب الحين دريتي ))

تهاني : (( اعترفي ياجوي لمين هالكشخه؟؟ ))

الجوهره : (( لاتخلوني ارجع للبيت ترى هذي )) اشرت ع اماني (( ازعجتني بالطريق من التحقيق والحين انتو ))

تهاني : (( لالا ادخلي ))

دخلوا وبدوا بالسوالف والحش والذكريات , التفتت اماني ع نوره وقالت : (( نوقا ماشفت سيارتك وانا جايه ))

نوره : (( ايه ماما معاها السياره وهي الي وصلتني ))

على طول قالت الجوهره : (( اذا راح ترجعك اماندا رجعوني انا قبل مالي خلق ضبان ))

تهاني : (( ضبان؟؟ ))

الجوهره : (( ايه تركي اخو نوقا ))

الكل : (( ههههههههههههههههههه ))

تهاني : (( اقول جوي ايش رايك احط لك كحل والله راح يطلع عليك خطير ))

الجوهره : (( لا شكرا ))

تهاني : (( ليش ؟؟ وربي بس احط لك خفيف ))

اماني : (( ايه تكفين جوي نبي نشوف شكلك بالكحل تكفين طلبتك ))

نوره : (( يله جوي لاتتغلي علينا , تذكري لما طلبتي مني البس ملابس شباب مثلك واحنا بالجامعه لبست وسمعت كلامك هالمره اسمعي كلامي تكفين ))

الجوهره : (( لاتحاولو حتى ))

اماني : (( طيب شكرا ))

زعلوا البنات وبرطموا عليها ولا وحده كلمتها ولما طفشت قالت : (( خلاص طيب بس كحل مو تحطو لي خرابيطكم هذي ))

قاموا البنات وسحبوها بالقوه فوق لغرفة تهاني , وجلسوها ع كرسي : (( ايش راح تسو فيني ترى انا حالفه ان ماتحطو الا كحل ))

اشرت لها تهاني باصبعها ع شان تسكت : (( اششششششششششش ))

غمضت عيونها وبدت تهاني ترسم لها كحل خفيف فوق عيونها وبعدين بدت ترسم لها الكحل جوا العين , نوره كانت تحط لها روج بينك فاتح لانها ماتبي تطب على طول في الاحمر والا الفوشي لان تو البنت اول مره تحط روج راح تنفجع , اما اماني فكانت توزع البلشر الوردي ع خدها , بدت تهاني تحط لها ماسكرا , من بعدها صرخت الجوهره : (( عمى ايش تسو فيني كل هذا كحل الي مدري ايش تسوي عند شفايفي والثانيه عند خدودي , صدق انكم ماتنعطوا وجه )) سكتت لما شافت نظره الاعجاب في عيونهم
استحت وراحت عند المرايه وانصدمت ماتدري هل هذي هي والى وحده تشبهها صح ان ملامحها


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم