رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -22


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب - غرام


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -22


بشاير بعصبيه:فاطمه رجاءً صكري الموضوع...
فاطمه:بشاير أنا أختك الكبيره وأفهم أكثر منك...
بشاير:فاطمه...مالك دخل بحياتي الشخصيه أوكيــه؟؟؟...
فاطمه عصبت:بشاير والله هذول ناس طماعين...
ناظرتها بشاير بسخريه:إنتي وش تخربطين؟؟؟...أي طماعين تتكلمين عنهم؟؟...
فاطمه:أتكلم عن الشينه شذى واهلها...ولا تقولين لي مره ثانيه خرابيط...
بشاير:أولا للمعلوميه فقط إن شذى ماهيب طماعه...بس كلن يشوف الناس بعين طبعه...وثانيا اخوها باخذه والله لآخذه لو يكون زبال طيب؟؟..
فاطمه:خذي لك زبال عادي بس يحبك...ولا تاخذين واحد يحب فلوسك؟؟...
بشاير قعدت تناظر فاطمه من فوق لتحت وقالت بسخريه:لا والله لا تسوين عمرك إنك مهتمه فيني...وإنه لازم يحبني إنتي ماتبينه عشانه هو أخو شذى...
فاطمه بعصبيه:إيه عشانه اخوها وش عندك؟؟؟...
بشاير وهي معقده حواجبها:أنا نفسي أعرف إنتي ليش تكرهينها؟؟؟...
فاطمه:طماعه...لأنها طماعه...
بشاير:في إيش تطمع؟؟؟...في فلوسنا؟؟..وهي وش عرفها فينا إلا لمن خطبناها...
فاطمه:إيه...بس لمن عرفت إن أخوك ولد فلوس..قالت بآخذه..ولا هي على قولتك وش يجبرها على إنها تاخذ واحد ماتعرفه..
بشاير:النصيب...وبعدين أنا شايفه شذى تنحب...وهي بصراحه أكثر وحده ارتاح لها...انا ما أعتبرها مرة اخوي انا أعتبرها أختي وأكثر من أختي بعد..
فاطمه عصبت وانقهرت من كلام بشاير إن تكون شذى استفحلت فيها لهالدرجه..
فاطمه:هذي تضحك عليك يا الخبله...إنتي يا بشاير على نياتك وطيبه وهي إستغلت هالشي فيك...
بشاير حبت تنهي الحوار:فاطمه...أنا موافقه على سعود أخو شذى ومارح آخذ غيره...واللي عندك قوليه واللي براسك سويه...
فاطمه بغضب: تتركين هالعز اللي إنتي فيه...وتروحين للفقر... والله بطر..
بشاير بأسف:هذي محدوديتك بالأفكـــار...أهم شي الفلوس...الفلوس وبس...
وقبل ماترد فاطمه عليها قامت بشاير من عندها...عصبت فاطمه من هالحركه وقالت بصوت عالي...
فاطمه:بتشوفين بشاير والله بيقطك بعد ما يستفيــد منك...
بعدها إنقهرت فاطمه من اختها اللي شكلها مصره عليه وماتبي غيره..قعدت تفكر وش تسوي بأخوانها مع شذى وأهلها..اللي كل ماتبي تفتك منهم يثبتون أنفسهم بهالعائله أكثـــر وأكثر...


***


بعد ما إستوعب محمد السالفه من أبوه إنهم يبغون بشاير بنت أبوبندر لسعود بدل منال بنت عمهم راح يكلم أبوه..كان مايحب عائلة تركي واللي كان ناقصه إن اخوه ياخذ بنتهم...سبحان الله فاطمه بالرياض ومحمد بالشرقيه...
محمد:يباه...إنت من جدك تبي بنت أبو بندر لسعود؟؟...
أبو محمد بابتسامه:إيه...وإنشالله على الأسبوع الجاي رايحين الرياض نخطبها...
محمد يحاول يناقش أبوه:متأكدين إنكم موافقين عليها؟؟؟...
أبومحمد:إيه وش اللي يمنعنا ويخلينا مانوافق...
محمد:لااا...بس أقصد يعني سعود يبيها...اخاف بعدين يقول ما يبيها...
أبومحمد:لا من هالناحيه تطمن..بالعكس سعود يبي نخطبها اليوم قبل باكر..
محمد:وش معنى بنت أبو بندر إخترتوها من بين البنات؟؟...
أبو محمد:والله هالسؤال إسأله أختك وأخوك..بس لمن قالوا لي قلت أبوبندر نسب مانقدر نقول قدامه لأ...
محمد:حتى لو تكون بنت أخوك...
أبو محمد:وش دخل منال بالسالفه ألحين...أنا أصلا قعدت أفكر ليش أغصب سعود على وحده مايبيها...ومنال الله يعطيها اللي أحسن من سعود...
محمد بصوت هامس:الله يعطيها احسن من سعود هاه؟؟؟...ما أقول إلا ياليت إن سعود خذاها هي كان أبرك لنا ولها...
أبومحمد: وش قاعد تقول؟؟؟؟...
محمد:ها..ما أقول غير الله يوفق سعود بس...
محمد ما بغى يجادل أبوه لأنه يحس إنه مادام سعود يبيها ماقدر يرفض لأنه ماله راي...أو بمعنى أصح ما رح يكون له صدى اللي يبيه وماله أهميه لأن الراي كله لسعود...


***

أبو بندر:وبعدين معك يا تركي وش قلت؟؟؟...


تركي:في إيش يابو بندر؟؟..
أبو بندر:في بنت عمك...
تركي بضيق:يباه الله يخليك ذخر لنا...ما أبيها والله ما أبيها...
أبو بندر بعصبيه:يعني وشو ماراح تاخذها؟؟؟...
تركي عصب:إيه ما راح آخذها...حلوة ذي الزواج بالعافيه يعني...
أبو بندر:إيه بالعافيه...لا تكسر كلامي يا تركي قدام أخوي..وبعدين سلمى ولا ألف واحد يتمناها..
تركي:بس أنا من برى الألف هذول...
أبو بندر:يعني عطني من الآخــــر يا تركي؟؟...
تركي:يعني يباه الله يطول بعمرك ما بآخذها..وشوله أجمع بهالحريم على كبدي...أنا ألحين متزوج ومرتاح مع زوجتي...ومافي سبب يخليني أتزوج وحده ثانيه...وبعدين أنا مالي كذا شهر متزوج...
أبو بندر:طيب إذا انا قلت لك يا تركي إن زواجك من سلمى بيتم وبعدين انا في زواجك ذا ماطلبت رايك يا تركي...
تركي بعصبيه:لا يا يباه هذا شي يخصني كيف مالي راي؟؟؟...
أبوبندر:مالك أي من بعد كلامي...والله لو ماتاخذها يا تركي راح اكون غضبان عليك على يوم الدين....
تركي:يباه الله يهداك...هذا الزواج بعدين ليش ماقلت لي هذا الكلام قبل لآخذ شذى...بعدين أنا وحده وماني ملحق معها تبي أخذ ثنتين...
أبوبندر بعصبيه:سلمى بتاخذها غصب ولا طيب...وبعدين أنا خليتك تاخذ اللي تبي عشان لا أظلمك..خليتك تاخذ اللي تبيها وبخليك تاخذ اللي أبيها..
تركي بضيق:يابو بندر...بصراحه مارح أقدر على سلمى وشذى مع بعض...
أبو بندر:لا بتقدر...
تركي:والله لأظلم وحده على حساب الثانيه..وقلبي وعقلي كله مع شذى صدقني سلمى مالها مكان بحياتي...
ابو بندر:تركي...بتمشي غصب عنك معي لأخوي...وبتخطب بنته..وإذا ما إنت قادر على الثنتين طلق شذى...
انصدم تركي من كلام أبوه وماتوقع هذا كلام أبوه...
تركي:وش اطلقها؟؟؟...مستحيل أطلقها...
أبوبندر:أجل خلاص خذ الثنتين على قلبك...
تركي انقهر من كلام أبوه:لا يا يباه مارح آخذ الثنتين على قلبي...طيب ما فكرت شذى وش موقفها من هذا كله؟؟؟...
أبو بندر:وأنا وش دخلني فيها...
تركي:أكيد هالشي ماراح يرضيها...وأكيد بعد إنها بتزعل وتروح لأهلها...
أبو بندر:والله مهوب مشاعر شذى راح تخليني اكسر كلامي قدام أخوي...
عصب تركي وقام:اوووه وبعدين مع هالكلام اللي ما تبيه يتكسر... ليه وش شايفني يباه سلمى هذي سبحان الله ما أبغاها..لا تقعد تضغط علي...إذا إنت على بالك هذا شي يسعدني أقولك بالعكس...
قطع كلامه أبو بندر:ومن قالك إني أدور سعادتك...وشوف إذا ما راح تاخذ سلمى والله يا تركي والله لتندم..واحمد ربك إني ما قلت لك طلق شذى..و هذا يدل على رأفتي فيها...
طلع تركي وهو مقهـــــــور مايدري وش يسوي يرضي قلبه..ولا يرضي أبوه...


***


أبي توقعاتكم لباقي الجزء

اموووووووووووووووووووووواة للحلوااااااااااااااااااااااااااااااااااات

حان موعد السفر لأراضي العاصمه...كان سعود حاس بسعاده ونشوه كبيره...كان يحس بالراحه والإطمئنان باللي هو مقدم عليه..كيف لا وهو يشوف إن منال بعدت عن طريقه...ويشوف ورود بدت تظهر على حياته حب بشاير من اول ما كلمته شذى عنها...حس إنها قريبه من ستايله وتفكيره...
وبعد الوصول...راحوا لبيت أخته شذى...لأن اللي جا بس أبو محمد وسعود...كان في إستقبالهم شذى..أما تركي كان طالع لمشوار وراجع..
شذى بفرحه تطل من عيونها:هلا والله تو ما أنورت الرياض...
وراحت سلمت على أبوها وعلى أخوها سعود اللي كان السلام بينهم شوي دافئ...
وبعد ما جلسوا وارتاحوا...
أبو محمد:وين رجلك يا شذى؟؟؟...
شذى:طالع...شوي وراجع...
أبو محمد بجديه: وش اخبارك معه؟؟؟...
شذى بخاطرها((كل اللي ما يسرك يباه..مشاكل لو تعرفها بتذبحني))..
شذى بابتسامه:الحمدلله زينه...
سعود وهو يغمزها:أقول شذى وش هالقصر اللي مشالله ساكنه فيه؟؟..
شذى تضحك:ههههههه أي قصر لو تشوف بيت أبو بندر بتعرف وش معني قصر...
سعود يحاول يكون جدي:الحمدلله والشكر لا تصيرين كذا بنت فقر ما شافت خير..
شذى بإستغراب:مين الفقر...
قطع كلامها سعود:اقول شذى..شفتي بشاير قريب؟؟؟...
شذى وهي ترفع حاجب وتنزل حاجب:إيه توني قبل أمس شايفتها...
سعود بهمس عشان مايسمع ابوه...اللي كان يناظر عياله بإستخفاف...
سعود:قلتي لها شي عني؟؟؟...
شذى:لا...وخير يا طير اجيب طاريك؟؟؟...
سعود بقهر:ليه ما كلمتيها عني؟؟؟..
شذى تبي تقهره:وش أقولها؟؟..
سعود:أي شي...بس مدح..
شذى:للأسف الشديد..إنت مافيك شي أمدحه..سجلك أسود...
سعود:أنا سجلي الأسود؟؟؟..تكفين إنتي يا ناصعة البياض...
شذى بابتسامه:على الأقل أحسن منك...
أبو محمد يقطع الحوار:شذى...
شذى:هلا...
أبو محمد:إلا شخبار عمك أبو بندر...
شذى:الحمدلله..بخير...
أبو محمد:وكيفه بعد طيحته اللي كانت بالصيف؟؟؟..
شذى:الحمدلله أحسن من أول...وصاير يهتم بصحته أكثر..
أبو محمد:الحمدلله..
بهاللحظه دخل تركي...اول ما شافته شذى غابت الإبتسامه عن شفاتها...
بس حاولت تبان طبيعيه..حتى تركي أول ما دخل حاول يكون طبيعي...لأن مشاكله مع شذى زادت كل واحد يبين للثاني إنه سبب مشاكله بالحياه..
وبعد الترحيب اللي كان من تركي...
تركي:عسى ماتعبتوا بالسفر؟؟؟...
أبو محمد:الحمدلله..مع الطيارات ألحين مابه تعب مثل أول...
تركي:سلامات الأسفار والله...
سعود:سلمت من كل باس..
تركي بابتسامه للسعود:وش عندك جاي مع الوالد؟؟؟..
سعود:أبد شم هوى بالرياض...
تركي يناظر شذى:قالت لي شذى إن أبو محمد بس هو اللي بيجي يسلم عليها ويمشي...
شذى حاولت تبتسم..((يا شينك بس يا تركي))...
سعود يناظر شذى:تبتسمين أنتي مع هالخشه اللي تقول هنديه مسوين لها فيزا...
ضحك تركي وقال:هههههه إنت هيه شوف لا تقعد تضحك على مرتي ولا ترى ما فيه زواج عندنا...
شذى تناظر تركي وتحاول تبان طبيعيه:شفت يا سعود لا عاد تتطنز علي فاهم؟؟؟...
سعود بإبتسامه:لا وش دعوة إنتي أختي الحبيبه والوحيده...وركزي على كلمة حبيبه...
تركي:ليه تركز؟؟؟...
سعود يبي يفشله مثل ما فشله تركي قبل شوي:وش تبي انت؟؟؟...يا لقافة اهل الرياض؟؟؟..
تركي بنص عين:يا لقافة أهل الرياض؟؟؟..تبي تعرس عندنا بعد أنت ووجهك...ما فيه عرس خلاص...
سعود:عاد أنت ألحين مصلحتنا عندك..الله يعين حكم القوي على الضعيف..
شذى تبي تقهر تركي:ياهو الحين بيطلع هالزواج من عيونك...
تركي يناظرها:هو بحاله بس...لا تخافين فيه ناس بيكونون معه...
أبو محمد:خلاص يا تركي بكره بنروح نخطب عند الوالد...
تركي:الله يحييكم...
سعود يناظر أبوه:الليله يباه...وشوله باكر؟؟؟..
أبومحمد بحزم:بكره يعني بكره...
تركي يبي يقهر سعود:وشوله العجله يا عمي...خليها بعد بكره...وبكره إنشالله نروح الإستراحه...
إبتسم أبو محمد..أما سعود كانت ملامحه مطلعه اللي في قلبه...



باليوم الثاني وببيت أبو بندر...كان أبو محمد و ولده سعود موجودين وتركي ومتعب...عشان خطبة بشاير لسعود...أما عند الحريم داخل كانت شذى موجودة وسارا..أما فاطمه وعايشه ما جو...وهذا الشي ريح شذى..

كانت مشاعر بشاير صعبه أوصفها...كانت بين فرح ودهشه..كانت تحس إن الدنيا مو سايعتها...كان ودها ترقص فرح وطرب ونشوة... أي حب هذا؟؟؟...أكيد كل البنات بيحسدوني عليه...يا قلبي لا توقف من الفرحه.. كان ودها إنها تلون الدنيا بالفرح...كان ودها عن العالم كله يشاركها فرحتها ...كانت تحس كل أبيات الشعر ما توصف فرحتها...

أما سعود..كان حاس بالفرح...بالإنتصار لذاته إنه نفذ بجلده من منال..كان يحس إنها مثل الحاجز تعداه...كانت بشاير هذا الوقت شاغله تفكيره وعقله وقلبه وجميع أنحاء جسده...

كانت شذى و بشاير وسارا جالسين بالصاله مع أم بندر اللي لاحظت ذبول شذى...
أم بندر:وش فيك يا شذى ذبلانه؟؟؟...
شذى:لا مافيني شي...بس يمكن السهر...
بشاير:تسهرين...طبعا لأن ماعندك كرف مثلي...
سارا:أي كرف...
بشاير:الجامعه...عليها من الله اللعنه...
أم بندر:إستغفري ربك يا بنت...
بشاير:أستغفر الله ليه يمه؟؟؟...
أم بندر:وشوله تلعنين...فيه ناس يحبونها ويستفيدون منها العلم نور..
بشاير:خلاص يمه...واللي يرحم لي والديك..بلا محاظرات...
شذى:بشاير..
بشاير:سمي...
شذى بابتسامه:ترى بتشوفين أخوي اليوم...
سارا بخبث:وأنا أقول وش عندها بشاير مستشورة شعرها...مو نافشته بالجل مثل كل مره...
بشاير بغرور مع خجل:إنثبري بس...انا بس قلت تغيير لوك...
سارا:تغيير لوك؟؟؟...أقول شذى قولي لأخوك الحقيقه عن مرته شعرها مو كذا...
بشاير:والله أصلا أنا شعري ناعم...هذي هي الحقيقه...
سارا تناظر شذى بإبتسامه:شذى وش رايك ادخل إنجود معهم؟؟؟...
بشاير بإندفاع مع تهديد:ياويلك إن دخلت نجيد والله لتلعب بالدنيا..
بعدها كلن ضحك على كلام بشاير...اللي استحت مرره وتحسفت على إندفاعها...
*
*
*
بعدها راح تركي وسعود لمجلس ثاني عشان يشوف بشاير...
تركي يبي رفع ضغط سعود:يا حيا الله سعود...
سعود:الله يحييك...
تركي وهو يجلس:هاه إنشالله الرياض أعجبتك...
سعود بضيق:حلوة...
تركي يضحك:حلوة...روح إخطبها ههههههه...
سعود:كركركركر...ما تضحك...شكلك يا تركي راعي طويله...
تركي:الله يسامحك انا ما أضحك...
سعود:تركي..أقول أختك وينها..أنا جاي اشوفها...مو اقابل خشتك...
ضحك تركي من كلام سعود وقال:طيب لحظه...
وقام ولمن هو عند الباب...قاله:تبي أنادي شذى؟؟؟..
سعود:وش أبي أنا بشذى....
تركي:أختك...ولا ألحين الاخوة مالها مكان...
سعود بضيق:ياليل ما اطولك...ألحين يشتغلي نصايح...
تركي:خلاص طيب بروح أناديها...
وراح تركي ونادها...هي في البدايه اصرت إن شذى تدخل معها...بس شذى رفضت وقالت عن تركي معها...وبعدين عشان ياخذون راحتهم...


***


بالليل...وبعد مانام أبو محمد في بيت تركي...اللي رفض إقامتهم في الفندق..ورضخوا بعد ذلك لطلبه..كان تركي وشذى سهرانين مع سعود..
تركي يحاول يبين قدام سعود إن علاقته بشذى طبيعيه بعد ما حس إن سعود لاحظ إنه بينهم شي..
تركي:فاتك اليوم يا شذى لو دخلتي وشفتي شكل بشاير مع سعود كان متي ضحك...
شذى واللي مستمره في التمثيل:ليــه؟؟؟...
تركي:كل واحد ملصق عيونه بالأرض...وما يتكلمون...زهقوني...أنا بحالي أتكلم..وأضحك بحالي..حسيت إن فيني حاله نفسيه...
سعود بطنازة:بسم الله عليك من الحاله النفسيه...يا مرهف الأحاسيس...
شذى تضحك:ههههههه وش فيك متحامل كذا على تركي؟؟؟..
سعود:زوجك العزيز...اليوم مسوي لي فيها أبو دم خفيف ينكت..
شذى مستمرة في التمثيل:تركي دمه خفيف...غصب عن اللي مايرضى..
تركي:مشكورة...والله هذي شهاده اعتز فيها ووسام أحطه على صدري..
شذى:لا وش دعوه...هذي هي الحقيقه يا زوجي العزيز...وما عليك من الحاقدين...
سعود:الحمدلله والشكر...من الحاقدين؟؟؟...
تركي:تقصدك إنت يا المملوح...
سعود:ما رح أرد عليكم...بأكبر عقلي...
تركي وهو قايم:يالله أجل أسئذن أنا بروح أنام...
سعود:لا أقعد يا بو دم خفيف...السمره ماتحلى إلا بك يارجل اختي...
تركي:والله عندي دوام يااخو زوجتي...أو يارجل أختي..يالله اسئذن أنا..
شذى:إذنك معك...
سعود:كوابيس تعيسه ولا أحلام سعيده...
إبتسم تركي وراح...
لمن شافت شذى إن تركي راح...لفت على سعود عشان تاخذ راحتها بالكلام أكثر...
شذى:هاه إنشالله أعجبتك بشاير؟؟؟..
سعود بإبتسامه أظهرت غمازته:وش أقولك يا شذى...قمر والله قمر...
شذى:يعني خلاص تبيها...
سعود يناظرها:أبيها اليوم قبل بكره...ما ادري كيف راح أصبر للزواج عنها...
شذى:الله الله...كل هذا بشاير سوته فيك وأنت شفتها بس...
سعود:أبوي كلم أبو بندر إنه الملكه بتكون بعد أربع شهور...
شذى:بسرعه...ليه ما فيه خطبه؟؟؟...
سعود:ليه الرسميه؟؟؟...لا الملكه مثل ماقلت لك...والزواج في الصيف...
شذى:الله يتممها على خير...
سعود:آميـــــن...





بعدها اليوم الثاني سافر أبو محمد وسعود وقبل السفر...
أبو محمد:يالله مع السلامه يا شذى...
شذى:مع السلامه...ياليتكم جبتوا أمي معكم..
أبو محمد:إنشالله بالملكه...
شذى:وصلوا لها سلامي...
سعود:يوصل والله بيوصل...
شذى:إنشالله توصلون بالسلامه...
سعود:أجل يالله نستأذن مع السلامه(وبهمس)سلمي لي على بشاير...
شذى بإبتسامه:يوصل...


***

في بيت أبو عبدالكريم...
أبوبندر:وإحنا جايين لك يابو عبدالكريم نطلب يد كريمتك سلمى لتركي...
تركي:وإحنا كلنا امل إنك توافق ياعمي...
أبوعبدالكريم:موافق يابو بندر...موافق ياتركي...بس خل نشاور البنت...
تركي:ولو...لازم رايها...
وبعدها بفترة جا المرسول...
سلمى موافقه؟؟؟....


هل شذى بتعلم باللى صار
وان عرفت شو ردة فعلها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بدى رايكم
امووووووووووووووووووووووووووواة للحلوات




ما كانت تدري وش تسوي من الفرحه...كان ودها تطير..هذا أقل تعبير يمكن يطلق عليها..هي وعايشه...اللي كانت معهم سلمى ببيت فاطمه..
فاطمه:لا مستحيل...اقرصيني عشان أدري إني واقع ماني أحلم...
سلمى بإبتسامه:لهالدرجه الخبر يفررحك..
فاطمه:وأكثر مما تتخيلين...ماتدرين وش كثر كنت اتمناك لخوي تركي..
سلمى:أجل ليش خطبتوا له شذى؟؟؟..
عايشه:غلطه...شذى مجرد غلطه...
سلمى:والغلطه هذي بتستمر؟؟؟..
فاطمه:لا إنشالله إنه مع الملكه بيطلقها هذيك الشينه...
عايشه:إيه صح ليش يا فاطمه..طلب ابوك وتركي إنه تكون الخطبه سر إلى الملكه..حتى أمك أم بندر ماتدري...
فاطمه بإستغراب:ما أدري والله إيش عندهم...بس يمكن عشان يحطون الجميع وأولهم شذى قدام الأمر الواقع...
بعدها نادت الشغاله فاطمه عشان عندها تليفون...
فاطمه بإبتسامه:أستأذن..بروح أشوف من على التليفون وأجي...
عايشه وسلمى:أذنك معك...
بعد ما راحت فاطمه...
عايشه تكلم سلمى:سلمى خلاص إرتحتي لمن شفتي الكل يبيك لتركي...
سلمى:عايشه خلاص تكفين..والله صرتي تغثين بكل مكان تفتحين هالسيره..
عايشه:سلمى أرجوك...
تقاطعها سلمى:أنا اللي أرجوك خلاص إلى هنا ودورك خلص..لا عاد تدخلين في خصوصياتي...
عايشه بهمس:وعــادل؟؟؟...
سلمى:ردينا على الطير ياللي...
عايشه:سلمى بس خلاص عاد والله كفايه...أجل ليش افقتي على تركي مادام قلبك معلق بعادل؟؟؟...
سلمى تفكر:من جد ما أدري ليش..أحيانا اتحسف على قراري..وأحيان أقول عادي بالعكس..ولد عمي هذا..بس يمكن السبب الحقيقي اللي خلاني اوافق أبوي يا عايشه...وطبعا ما أنكر دورك البطولي في هالشي وكثر زنك فوق راسي...بس مع هذا عقلي إختار تركي...بس قلبي مع عادل وكل عواطفي تميل له...عاد هو للحين المسكين مادرى بخطبتي والله ليتحطم...
عايشه بلعنه:مسكين؟؟؟...إلا سكين ببطنه...
سلمى بتحدي:في عدوينه إنشالله...
عايشه:يا الخبله أنا أختك..تقومين تدعين علي عشانه...
سلمى بغنج:وهو حبيبي ونور عيني وما أرضى عليه أبد أبد...
....:من هو اللي ماترضين عليه أبد أبد؟؟؟ونور عينك؟؟؟...
إلتفتوا الثنتين لمصدر الصوت وكانت فاطمه واقفه عند الباب...
عايشه بفزع:خرعتيني يا الدوبه...
فاطمه:من هذا يا سلمى...
سلمى:.........
عايشه والحيله إشتغلت عندها: بعد من غيره يا فاطمه...أخوكـ ماكل عقلها بحلاوة...
سلمى إبتسمت إبسامه باهته...
فاطمه بضحكه:يا عيني على الغزل اللي إشتغل من ألحيــن...



***


قعد يفكر بينه وبين نفسه..هل من الذوق اللي هو سواه..ليش يخطب من وراها؟؟؟...أكيد لأنه يعرف إنها مارح ترضى بهذا الشي.. حس إنه مشتاق لها...والله مشتاق لها بالحيل...محتاج إنه يجدد العلاقه بينه وبينها.. يحبها ولا يقدر يستغني عنها...ما نسى الأيام الحلوة اللي عاشها معها..مستحيل إنه يفكر في غيرها...كان صادق من ذاته في حبه لها...ما تغادر خياله في روحاته وجياته... راح لها وكله امل إنها بترجع...أكيد هي مشتاقه لي؟؟..
رجع البيت وكانت الساعه عشر بالليل...راح لقاها قاعده بالصاله وحيده.. صعب إنك تعيش وحيد..كأنها كانت تنتظره..او موعد مع القدر...

أما شذى كانت من جد قلبها يعورها على تردي الحال بينها وبين تركي.. كانت ودها تمسكه وتعتذر له...كان ودها تحط راسها على صدره وتبكي وتشكي همها..كانت متعذبه بالحيل في بعاده...

اول ما شافها دخل وراح قعد جنبها..تم ساكت ويناظر بعيونها... هذي العيون اللي معذبه فراقها...أما هي ماقدرت تناظر فيه..لأنها مارح تتحمل وأكيد بتصيح...بعد فترة هدوء...
تركي بهدوء:شذى..أتوقع ألحين إني أقدر اتكلم معك؟؟؟...
شذى بدون ماتناظره وتحاول تلتهي في التلفزيون وتفر بالريموت...
راح تركي وسحب من يدها الريموت وطفى التلزيون...
تركي:شذى ناظرني...لا تقعدين تلهين عمرك بأشياء ثانيه...
شذى بسكوت تناظر الأرض:.........
تركي يتأملها:أتوقع إني أقدر أتلكم...
شذى:.....
تركي يلف وجهها بيده ويناظر فيها:شذى...اتوقع خلاص مشاكل كفايه...
شذى:.....
تركي بإبتسامه دافئه:حبيبتي...والله إنك غاليه عندي صدقيني..وأنا ما زعلني هالكثر منك إلا كبر غلاك عندي...
شذى دموع تتجمع في محاجرها:.....
تركي يكمل:وأنا ماني جاي عشان نتناقش باللي راح...وخلينا نفتح صفحه جديده...

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم