رواية بنات السفير -24

رواية بنات السفير - غرام


رواية بنات السفير -24

طالعها مات بحقد وقال : (( Do you think that I do not know that you put to me a poison in the glass? Do you fool me ))الترجمه " ع بالك اني ما ادري انك حاطه لي سم في الكاس ؟؟؟ تستغفليني ؟؟ "


ريما : (( A thing in your mind has happened ))
الترجمه " لا انت صار شي في عقلك "


طالعها بحقد وكانه راح يقتلها , من خوفها منه طالعت بطرف عينها جهت الباب لقت المفتاح موجود ع الباب يعني يمديها تهرب ولازم تنتهز الفرصه , خاصه انها واقفه وهو جالس يعني على مايقوم تكون وصلت للباب , قررت الحين تنفذ خطتها بس قبل لا تتحرك خطوه وحده من مكانها تجمد الدم بعروقها لما قال مات : (( If you want the escape ,then escape I will not stop you ))
الترجمه " تبي تهربي اهربي ماراح اوقفك "


زاد خوف ريما منه , ليش مايعارض هروبها معنى هالشي ان هروبها راح يجيب لها مصيبه اكبر من جلستها , حست نفسها انها في مصيده او متاهه مو قادره تطلع منها


اشر لها مات ع الباب وقال : (( do not want the escape you , come on run ))
الترجمه " يله مو تبي تهربي يله روحي "


ريما : (( I will go out, do you think that I will sit with you ))
الترجمه " اكيد راح اطلع اجل راح اجلس معاك ؟ " فعلا هي ودها تطلع بس تبي تعرف ايش قصته ليش يبيها تطلع اكيد مجهز لها مصيبه اكبر


مات : (( Before you go, go to the bedroom because in it a thing concerns you ))
الترجمه " بس قبل تطلعي ياليت تمري ع غرفه النوم لان فيها شي يهمك "


خافت ريما انه يستدرجها لغرفه النوم وان اصلا مافيه شي : (( I do not want a thing leave it to you,I will go out ))
الترجمه " ما ابي هالشي خله لك انا طالعه "


راحت تركض لجهت الباب وفتحته تركت شنطتها وموبايلها واغراضها اهم حاجه انها الحين تهرب , بس قبل تطلع وقفت تتامل مات وهو جالس ببرود مستغربه ليش ماحاول يمنعها من الهرب , بالعكس كان هادي ويضحك , مره انقهرت منه وودها تعرف ايش مخبي لها
بعصبيه قالت : (( why you laugh ))
الترجمه " ممكن اعرف ليش تضحك؟؟ "


اشر مات ع غرفه النوم وقال : (( Laugh on the scandal that wait you in the bedroom ))
الترجمه " اضحك ع الفضيحه الي تنتظرك في غرفه النوم "


زاد خوف ريما وبدت ترتعش من الخوف , معقوله فيه فضيحه تستناها في غرفه النوم مثل مايقول ؟؟ املت نفسها انه يكذب وقالت : (( listen to me If you mean the tape that you scored it , I do not care , you can give it the police because I will deny that this is my voice And if you mean Mashari you are killed not me ))
الترجمه " اسمع اذا كان قصدك ع الشريط الي مسجله لي عادي قدمه للشرطه ماهمني انا راح انكر انه صوتي , ههههه , واذا ع قتل مشاري انت الي قتلته مو انا صح اني انا الي حرضتك ع قتله بس في النهايه انت القاتل , يعني لو راح تتكلم او تقول شي راح اتهمك بقتل ولد عمتي "
حست انها انتصرت عليه وبتفوق قلبت كل شي عليه الحين , لكن فرحتها انقلبت لرعب لما سمعت ضحكاته تملى الشقه


التفت عليها وفي عينه نظره شفقه وقال : (( Who is said that Mashari was dead ))
الترجمه " مين قال لك ان مشاري ميت ؟؟ "


تركت الباب وانجنت من الي تسمعه وقربت من مات ولا همها اذا راح يسوي لها شي او لا المهم تعرف اذا يكذب والا لا : (( What you mean who is said that Mashari was dead , You are killed him ))
الترجمه " شلون يعني من قال لي ان مشاري ميت ؟؟ انت قتلته "


مات : (( I am not crazy so that I kill him to you ))
الترجمه " وليش انا مجنون اقتله ع شانك ههههههههههههههههههههه "


حقدت عليها ريما زياده ع حقدها وقالت : (( you are lied ))
الترجمه " يعني كنت تكذب علي؟؟ "


مات : (( not in Mashari's topic only but also in Hila's topic ))
الترجمه " مو بس بموضوع مشاري انا كذبت عليك حتى بموضوع هيله "


قربت منه ريما اكثر وبذهول وصدمه قالت : (( What ))
الترجمه " هاه "


مات : (( Hila in their house now, did not kidnap her as I told you, have been lying to you ))
الترجمه " يعني هيله في بيتهم مافيها اي شي , ولا خطفتها ولا مسيت شرفها مثل ماخططتي , كل كلامي كان كذب بكذب "


ريما بصدمه وذهول قالت : (( No impossible , you are liar ))
الترجمه " لا مستحيل مستحيل , انت كذاب "


مات : (( Yes I am liar , Because I lied to you since the beginning ))
الترجمه " فعلا انا كذاب , لاني كذبت عليك من اول مابديتي تستغليني وتخليني انفذ جرايمك البشعه "


وقفت ريما مذهوله , معقوله كانت غبيه لهدرجه , معقوله كانت بلهاء لهدرجه , معقوله صدقته بدون ما تتاكد , غبيه , حطت نفسها بيدين واحد مايرحم , حقير وتافه
فكرت في الجانب الحلو من الموضوع ان ماعليها اي قضيه والحين عادي لو مات سلم الشريط للشرطه اصلا هيله راح تنكر ان احد جاء وخطفها , يعني شلون تكون جريمه بدون مجني عليه؟؟؟ ابتسمت لمات وقالت : (( Ok leave the tape with you and does not forget that lets hear it every day before you sleep ))
الترجمه " اوكي اذا الموضوع كذا خلاص خل الشريط عندك ولاتنسى تسمعه كل يوم قبل النوم ههههههههه "


اخذت موبايلها وشنطتها وتوجهت للباب وهي مبتسمه , قبل تطلع قال لها مات : (( Not ask yourself how I knew that you put to me the poison ))
الترجمه " قبل لاتطلعي ماسالتي نفسك شلون عرفت انك حطيتي لي سم ؟ "


ريما وهي تتمنى ماتطلع لها مصيبه ثانيه : (( A guess ))
الترجمه " عادي مجرد تخمين "


مات : (( I am put observer cameras in my flat , And I will accuse you of three charges , The first is Hila, and the second Mashari, and the third is the attempt of my killing , They may hang you ))
الترجمه " ههههههههه تخمين حلوه , لا ياحلوه , انا حاط بكل الشقه كاميرات مراقبه وكلامك كله وحركاتك مراقبه ومسجله , يعني الحين عندي 3 قضايا ادينك بها بالصوت وبالصوره , الاولى هيله لانك انتي الي خططتي وهذي تعتبر جريمه , والثانيه اعترافك الحين بانك ارسلتيني اقتل مشاري , والثالثه محاوله قتلي , شوفي عاد كم سنه راح تقضينها بالسجن , هذا اذا ماكان اعدام هههههههههههههههه "


حاولت ريما تنكر هالواقع لا مستحيل الي قاعد يصير لها الحين , لا اكيد مات كذاب مثل ماكذب عليها من شوي الحين جالس يكذ
قالت وهي تطالع فوق : (( You liar , I do not see any cameras ))
الترجمه " انت كذاب اصلا انا ما اشوف كاميرات "


اشر لها مات ع كاميرا صغيره مخفيه مو مبينه وقال : (( go to the bedroom so that you watch me live ))
الترجمه " روحي لغرفه النوم ع شان تشوفيني ع الهواء ههههههههههههه "


راحت ريما تركض ع غرفه النوم مو مصدقه كلمه من الي يقولها , اول مادخلت لقت شاشه كبيره , قربت منها ولقت مات ياشر لها بيده ويعطيها بوسه بالهواء , لاااااااااا غبيه فضحت نفسها بنفسها , جت للموت برجليها , بس هي ايش عرفها ان هذا فخ لها , ماتوقعت ابد ان مات بهالذكاء والخبث , مسكت راسها من الالم الي حست فيه خلاص مو قادره تركز ع شي حياتها انقلبت , كل شي انقلب بالاول كانت هي الي تمشي حياتها وحياه غيرها وهي الامره الناهيه , الحين هي مجرد لعبه بيد مات يايرحمها يايدمرها , اكيد مات راح يدمرها , لاسباب كثيره راح يفرح بتدميرها اول شي لانها كانت راح تقتله هذا غير احتقارها له طول ايام الجامعه واهاناتها له عند شباب وبنات الجامعه , رغم هذا ظل متمسك فيها بس ع شان ينتقم منها وياخذ منها الي يبي , والحين صدق هذا الي يقولو عنه شر انتقام
التفتت ع مات الي دخل غرفه النوم وسكر الباب وراه , تملكها الخوف من شكله ايش ناوي عليه الحين؟؟؟ حاولت ريما تتراجع لوراء لما انتهت بها الغرفه واستندت ع الجدار , قرب منها مات وفي عيونه شر وقال : (( Now you should repay your debt and I will give you the films that they scored ))
الترجمه " الحين تسددي دينك وراح اعطيك كل الافلام الي سجلتها عليك "


ريما : (( No mat please my marriage after a week ))
الترجمه " مات لا الله يخليك زواجي بعد اسبوع "


ما اهتم مات لكلماتها وتوسلاتها وقرب منها وهي تحاول تقاومه وهو مسكر فمها بيده ع شان ماتصارخ , شلون راح تهرب منه ؟؟ مامنه مفر هذا مصيرها الي جت له برجولها محد غصبها , قوتها وجبروتها وغرورها كل هذا راح وتبدل بدموع القهر والحزن ع الي راح يصير لها , حاولت تقاوم ع قد ماتقدر بس كانت قبضت مات قويه ومو مخليتها تقدر تتحرك , حاولت تلف بعيونها ع اي مكان او اي شي تقدر تنقذ به نفسها مالها اي امل , خلاص هلاكها قرب
في لحظه حست بفوق راسها اطار للوحه مانتبهت لها لما دخلت , وواضح انها مو متثبته بقوه لانها كانت تتحرك فوق راسها , ضربت اللوحه للاعلى ومن اثر هالضربه تحركت للاعلى وبعدت عن المسمار الي مثبته عليه , وطاحت ع راس مات صح انها كانت لوحه خفيفه بس ع الاقل قدرت تخفف من مسكه مات لها , وهالشي خلاها تقدر تتحرر منه وتهرب للصاله , راحت تركض ع امل انها تقدر توصل للباب بس قبل لاتوصل لنص الصاله مسكها مات من بعيد بعقدها الؤلؤ الي كانت لابسته وهالشي خلاها تختنق من كثر ماهو شاد ع رقبتها بالعقد , حاولت تتنفس مع قادره حاولت تصارخ العقد خانقها ومن كثر مامات شاد عليه انقطع وطاح الؤلؤ منه وتناثرت حباته , بدون شعور منها ومن حبها للحياه ضربته برجلها مع بطنه , من اثر هالضربه طاح مات ع الارض من الالم , خلاص هذا اخر امل ياتهرب ياتترك مات ينتقم منها , بما ان مات كان طايح بالارض وريما واقفه ماكان عنده امل ع شان يوقفها الا انه يمسكها مع رجلها وهالشي خلى توازنها يختل لان رجل ع الارض ورجل ماسكها مات , لما اختل توازنها طاحت ع الارض بس ايش طاحت عليه ؟؟؟؟؟ طاحت ع طاوله كبيره موجوده بنص الصاله
كان ثقل جسمها كله متركز ع راسها والطيحه جت ع راسها , اول ما طاحت هدت الاوضاع وتوقفت ريما عن المقاومه ؟؟ ماتت ؟؟؟ او اغمى عليها , مات انجن من الرعب مايدري هي ماتت والا لا , قرب منها بشويش لقى راسها ينزف بقوه
مات اول ماشاف هالمنظر انشل تفكيره , اكيد ماتت الطيحه كانت قويه والدم كثير وهي ماتتحرك , مستحيل تنجو




اماني كانت بسيارتها مع الجوهره توصلها لبيتها
اماني : (( ههههههههههههههههههه ))

الجوهره تتافف : (( ممكن اعرف ايش فيك تضحكي من اول ماركبت ؟؟ فيه شي يضحك؟؟ ))

اماني : (( لا ولا شي ))

ورجعت تضحك , قفلت اخلاق الجوهره وصرخت عليها : (( ضحك جني ع راسك , نزليني الحين هنا ))
صارت الجوهره تضرب يدها ع الباب ع شان توقف اماني , لما شافت اماني ان الوضع بدى يتوتر اعترفت : (( خلاص خلاص راح اقول , بصراحه شكلك اليوم وانتي تهزئي تركي يضحك , يعني تصرفاتك ماتغيرت عربجيه بس شكلك كويت ههههه ))

الجوهره : (( هاهاها لا ياشيخه احسن منك الا ماتقدري تدافعي عن نفسك حتى لو من عصفور ))

اماني : (( هههههههههههههههههههه عصفور مو ضب ))

الجوهره : (( هههههههههههههههه ))

اماني : (( جوي ليش سميتيه ضب ؟؟؟ عاد شكله ابد مايشبه الضب هههههههههههههههه ))

هزت الجوهره كتوفها وهي تضحك : (( مدري بس حسيته نفس الضب جفس ))

اماني : (( لا يالناعمه )) بلعت لسانها لما شافت عيون الجوهره , طنشتها الجوهره ورفعت ع صوت الاغاني , عاندتها اماني وقصرت ع الصوت وقالت : (( جوي تدري احس بان تركي مو بس معجب فيك ))

بصدمه قالت الجوهره : (( نعم ؟؟ ))

اماني : (( يعني ماحس ان نظراته لك نظرات اعجاب ))

الجوهره : (( ايه حتى انا احسها نظرات واحد يبي يموت ع يدي ))

اماني : (( هههههههههههههههههه لالا اقصد يعني نظرات اكثر عمق ))

الجوهره : (( لا والله يام الاعماق , اقول وقفي بس ترى هذا بيتنا ))

ولما وقفت اماني عند بيت الجوهره , نزلت الجوهره من سيارتها وقبل تسكر الباب قالت : (( يله سلام اماندا ))

اماني من الخوف لما ضمنت ان الجوهره سكرت الباب صرخت وقالت : (( جوي انا متاكده ان تركي يحبك ))

وقفت الجوهره مصدومه من وقاحه صاحبتها وكأن الموضوع عادي , دخلت البيت وسلمت ع امها وابوها واخوانها <-- هي السحليه الوحيده بين تمساحين توأم واسمهم سعد وسعود ع شان كذا الجوهره عربجيه لانها تربت تربيه تماسيح

سعد : (( الجوهره ايش عندك اليوم متغيره ))

الجوهره : (( ايش دخلك ؟ بلا لقافه لافقع وجهك يانفيخه )) <-- دب وخدوده حمراء

سعود باستهزاء : (( مسويه ع بالك انثى هههههههههههههه روحي بس اغسلي وجهك وربي مو لايق ابد ))

الجوهره : (( جب ياحقير انثى غصب عليك ))

سعد يبي ينتقم لنفسه : (( ايه هين انثى انتي وهالمشيه الي تقول واحد جاي يضارب ))

سعود : (( ههههههههههههههه وربي حلوه لا وشوف حاطه كحل مسويه انا البنت الحلوه الي بخقق الناس ههههههههههههه ))

سعد : (( هههههههههههههه ماقول الا ياشين السرج ع البقر ))

ام الجوهره : (( سعد سعود وجع اسكتو , وش فيكم ع اختكم , والله انها تهبل قمر مشالله عليها , واليوم صايره كنها البدر ))

الجوهره في نفسها بعد ايش بعد ماحطموني : (( انت يا نفيخه راح تسكت والا اجي وافقع كرشتك واطلع منها الجالكسي الي زرفته مني امس ))

سعد : (( متى زرفته يالنصابه ؟؟؟؟ ))

الجوهره : (( كرشتك شاهده ارحم نفسك قسم بالله معد افرق بين صدرك وضهرك كله شحم ))

سعد يلتفت ع سعود : (( هاهاها اضحك سعود بالله , عطها جوها ))

خلاص قفلت اخلاقها وتحملتهم بزياده , راحت ركض ع سعد الي حاول يهرب منها مسكته وانواع البكوس ع بطنه لما حس ان كرتون الجالكسي الي كله اليوم راح يطلع , اما سعود جته الشهامه فجاءه وقرر ينقذ اخوه من قبضه اخته المفترسه , بس اول ماقرب تمنى انه ماتدخل لان جته شوته ع صدره اطلق من شوتت هنري خخخخخخخخخخ , حس ان روحه راح تطلع ومايقدر يتنفس بصعوبه من هالضربه

مع ان الجوهره اكبر منهم ب 3 سنوات بس , الا انها اقوى منهم <-- الاخت داخله كراتيه <-- ماينلامو اذا سموها ولد وجع طقتها والقبر

راحت غرفتها بعد ماتركت اخوانها واحد ياله يتنفس والثاني جاه تلبك معوي من البكوس الي كلها , دخلت الغرفه وهي معصبه مره من كلام اماني معقوله تركي يحبها؟؟؟ معقوله ممكن تنحب وتحب؟؟ لا هي ولد مثل ماكل الناس يقولو شلون فكر فيها او حتى اهتم لها ؟؟؟ طالعت نفسها في المرايه وبعدها اخذت منديل ومسحت المكياج بقوه من القهر , لازم تشيل القناع الي برايها انه هو السبب في ان تركي ينجذب لها هذا اذا كان منجذب لها مثل ماتقول اماني ومايكون يستهزء فيها




في احد المستشفيات فيه شخص واقف وخايف وحاس برعب فضيع وهو يقول لصديقه الي جنبه : (( shit , we saved the ambassador girl , What is this bad luck ))
الترجمه " احنا مالقينا ننقذ الا بنت سفير , ايش هالحظ الزفت "

قرب منهم الشرطي وهو يقول : (( Do you want any thing to say ))
الترجمه " ماعندكم اقوال غير الي قلتوها؟؟ "


الرجال : (( I have said every thing, have found her a thrown in the street, and we brought her here ))
الترجمه " كل الي عندنا قلناه , احنا لقيناها مرميه في شارع (***) وشلناها وجبناها هنا بس "

اخذهم الضابط للقسم ع شان يتاكدو من صدقهم ويجيبو الشهود الي شافوهم ينقذوها


في جهه ثانيه من المستشفى
كان ابو فراس وام فراس شبه منهارين من بعد مااتصلو عليهم الشرطه وبلغوهم ان فيه شخص لقى ريما مرميه بالشارع وتنزف , اغلى بنت عندهم والي كانت قويه وهي الي تدير كل شي ودايما عندها حلول لكل شي , الحين طايحه بغرفه العمليات واحتمال موتها كبير , ع قوتها وجبروتها الحين صارت ضعيفه
اروى كانت اكثر وحده متماسكه فيهم وتصلي وتدعي لها بان الله يشفيها ويعافيها وترجع لهم
اما الجده كانت تدعي لها بصمت , صح انها كانت تكرهها كره مو طبيعي بس مهما كان الدم يحن , ولو انها ماكانت حزينه مره بس ع الاقل تاثرت شوي
نجلاء وفراس نايميين في الاحلام ولا يدرو عن الي صاير

زاد التوتر من حاله الدكاتره الي يدخل والي يطلع والوضع باين عليه مو طبيعي , انتظروا وهم ع اعصابهم لما طلع لهم دكتور عربي وهو مبين عليه التوتر وقال : (( احنا قربنا نفقدها لان النزيف شديد , المريضه تحتاج نقل دم باسرع وقت , مين منكم يحمل فصيله -o ))

التفت ابو فراس ع زوجته ع امل ان فصيلتها تصير نفس فصيله ريما بس الطامه الكبيره انها من فصيله + o يعني ماتقدر تتبرع لها , والمشكله الاكبر ان فصيله - o نادره , والمعروف عن اصحاب هذي الفصيله انهم يقدرو يتبرعو لاي شخص حتى لو كان من غير فصيلتهم بس هم مايتقبلو الا فصيلتهم , وين راح يلقو متبرع بهالوقت , والدكتور قال لهم ان الوقت مره قصير لانها نزفت كثير

التفت ابو فراس معصب ع الدكتور وقال : (( شلون يعني تتركوا بنتي تموت ؟؟ شلون مستشفى كبير مثل هذا وماعنده في بنك الدم هالفصيله ؟؟ ))

الدكتور : (( لا عندنا ونقلنى لها كميات كبيره بس هي تحتاج اكثر لان صار لها مده تنزف ولازم نعوضها عن الدم الي فقدته , وانت عارف اننا مانقدر نحتفظ بالدم وقت طويل لانه يفسد بسرعه , هذا غير ان فصيلتها مره نادره ومتبرعيها قليل , طيب شوف احد من اخوانها او اخواتها يمكن يحمل نفس الفصيله ؟؟ ))

التفت ابو فراس ع امه وطلب منهم تحليلها بدون حتى مايسالها او يستشيرها , راح يركض ع اروى الي كانت تصلي وتدعي ربها , سالها بسرعه عن فصيله دمها لكن للاسف رجع خايب لما عرف ان فصيلتها غير فصيله ريما , مافيه الا فراس ونجلاء هذا اخر امله
دق على فراس وهو غرقان في النوم ولاحس بموبايله , زاد التوتر خلاص مافيه وقت , دق ع الحرس الي عند بيته وطلب منهم يدخلو ويصحو فراس بالقوه
وبعد دقايق دق فراس عليه وهو مرعوب : (( هلا بابا ايش صاير ؟؟ ))

ابو فراس : (( فراس اختك ريما تموت تحتاج نقل دم ايش فصيله دمك بسرعه ))

فراس : (( + o ))

ابو فراس : (( اووه فراس روح الحين لنجلاء واسالها بسرعه ))

فراس : (( بابا ايش صاير ريما ايش فيها ))

ابو فراس : (( اوه انت بعد مو وقتك اقول اختك تموت ))

فراس : (( طيب طيب بس ايش فصيله ريما ؟؟ ))

ابو فراس : (( - o ))

فراس : (( خلاص الحين اروح لنجلاء ولو كانت فصيلتها غير راح اسال كل اصحابي والحين انا جايكم انتم باي مستشفى؟؟ ))

قفل ابو فراس وهو منهار لمين يلجا؟؟؟ قربت منه ام فراس وصياحها قريب للصراخ اكثر من انه صياح , قالت له بتوسل : (( تكفى ياسلطان بنتي الحقها دق ع اصحابك تصرف ))

رجع الدكتور وهو يطالع الجده وفي عينه خيبه امل : (( اسف الفصيله تختلف )) <-- يقصد الجده

ابو فراس : (( تصرف ايش هالتسيب بنتي في مستشفى ومو لاقين لها دم ))

الدكتور : (( سبق ان قلت لك اننا نقلنا لها دم كثير بس نظرا للدم الي فقدته تحتاج كميات كبيره واتصلنا ع بنك الدم وقدروا يوفرو لنا دم لكن اخاف يتاخر وصوله ويمكن نفقدها قبل مايوصل ))

(( لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااا )) صرخت ام فراس , معقوله بنتها اليوم شافتها وودعتها شلون تموت شلون؟؟؟؟

بسرعه ارسل ابو فراس رساله لكل اصحابه بانه محتاج فصيله دم - o لان بنته تموت
انتظر ع امل ان احد يدق عليه ويقول له انه يحمل نفس الفصيله , بس امله خاب لما دق عليه واحد من اصحابه يتطمن ويبلغه انه مايحمل هذي الفصيله لاهو ولا عائلته ووعده انه يسال كل الي يعرفهم , وعود وعود يبي هو الحين متبرع مو وعود , بنته راح تموت والا فيه احد ينقذها غير الله

قربت منهم اروى وهو تبكي وقالت : (( هاه بابا لقيتو ؟؟ ))

ام فراس : (( لا ))

راحت اروى تدق ع حلا وتتاكد اذا هي تحمل نفس الفصيله ولا لا , وكلها دقايق ورجعت لهم خايبه لان حلا فصيلتها غير , معقوله تموت ريما بهالسهوله , ايش هالقدر الي خلا ريما هي الوحيده لي بين عائلتها تحمل هالفصيله النادره ؟؟؟ يمكن ع شان تموت حسره لاهلها لانهم يشوفو بنتهم تموت ومو قادرين يسو لها شي , خلاص تسكرت الابواب بوجيهم , كأن الموت مكتوب لريما
الكل استسلم وتاكدوا ان بنتهم راح تموت هذا اذا ماتت الحين والدكاتره مخبين عليهم
كانت ام فراس شبه منهاره ع بنتها وتبكي بحرقه وتضرب بنفسها , قربت منها اروى وقالت : (( ماما هدي نفسك تكفين انشالله الله راح يفرجها , وصدقيني ياماما ماتضيق الا عند الفرج ))

ام فراس : (( اي فرج يا اروى واختك تموت , خلاص بنتي راحت مني )) وبدت تبكي

اروى : (( ماما حرام عليك هالكلام خلي ثقتك بالله كبيره , يا ماما الله سبحانه قال في كتابه " لا تيأسوا من روح الله انه لاييأس من روح الله الا القوم الكافرين " تعوذي من الشيطان وادعي لها ترى البكاء ماحينفعها ))

ام فراس : (( الله يشفيها ))

التفتو بسرعه ع فراس الي جايهم يركض ببجامته وفي يده شخص : (( هاه بابا لقيتو احد يتبرع؟ ))

نزل راسه ابو فراس وقال : (( لا ))

فراس وهو بصعوبه يتنفس من الركض اشر ع الي جنبه وقال : (( مشاري نفس فصيلتها بسرعه وين الدكتور ))

كانو حاسين بياس فطيع وقطعو الامل وحسو ان نهايه ريما قربت , بس لما طلع مشاري عطاهم امل كبير في ان ريما ممكن ترجع لهم , مسك ابو فراس يد مشاري وهو مسكين مانطق بكلمه اصلا ماعطوه فرصه , دخل ع الدكتور وصرخ : (( لقيت متبرع لقيت ))

طلع له الدكتور بسرعه واخذ مشاري ودخله غرفه العمليات , وبسرعه اخذوا منه الدم بكميات كبيره وخلوه نايم ع السرير لانه راح يحس بدوخه بعد الدم الي اخوه منه , امر الطبيب الممرضه انها تفحص الدم بسرعه ع شان ينقلوه لريما وينقذوها بعد الله
التفت مشاري ع السرير الي جنبه لقى الاطباء متجمعين ع شخص , دقق اكثر فيه بصعوبه تعرف عليه , ريما معقوله هذي ريما , ريما المغروره الي تحس كل الناس تحتها نايمه ع السرير تحت رحمه ربها ثم الاطباء , ضعيفه شاحبه وجهها مبين فيه بعض الكدمات , ايش صار ومين الي سوى فيها كذا , الاف الاسئله تنطرح في راس مشاري , رغم حقارتها معاه الا انه رحمها , مين ممكن يسوي في بنت خاله كذا؟؟




برا غرفه العمليات طال الانتظار لمده ساعتين ولا احد طلع لا مشاري ولا اي دكتور , وين راحوا وايش يسو كل هالوقت , كل واحد منهم يحلل ع كيفه ويفسر كل شي ع كيفه , الى توقع ان ريما ماتت , والي توقع ان الدم طلع مايصلح لها والفصيله تختلف , والي توقع ان مشاري طلع فيه مرض ع شان كذا مانقلو لها الدم , والكل ينتظر
بعد انتظار طلع لهم مشاري ومبين عليه الارهاق , قربوا منه كلهم ملهوفين ع الي راح يقوله

يتبع,,,
👇👇👇
أحدث أقدم