رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -28


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب - غرام



رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -28


شذى فرحت من الداخل لمن تشوفه يسال عنها..بس باقي حزن متسربل داخلها:قلت لك..مشغوله...
تركي:طيب انتي ألحين وش اخبارك..
شذى:بخير الحمدلله...(ماقدرت تمنع نفسها بالسؤال عنه) إنت طيب شخبارك...
تركي بحب:يعني اهمك إذا كنت بخير او لأ عشان تسأليني؟؟؟...
شذى إحتارت ماتدري وش تقول الحقيقه ولا تاكبر:هذا إذا أهمك انا؟؟؟...
تركي:أحلف إنك تهمني أكثر من نفسي...
شذى:أحاول أصدقك يا تركي...
تركي بحزن:شذى...اللي تبينه اعطيك...واللي تآمرين فيه بعطيك إياه بس لا تطولين ببعدك عني...
شذى ووتيرة الحزن بصوتها زادت:تركي..رجاء لا تفتح الموضوع هذا معي مره ثانيه...تدري رايي بالموضوع...
تركي:طيب ليه ماتبين تتناقشين معي..رافضه لكل حوار بينا..ليه تبين تنهين كل شي بينا..ليه...بعدين حرام باقي إحنا ببداية حياتنا...وشوله هالتحطيم..
شذى:تحطيم؟؟؟...تركي بصراحه ماني اضمن مستقبلي معك...
تركي:طيب ليش هالسوداويه بالتفكير...ليش تتوقعين الشين مني..طيب مافكرتي بقلبي وش يشيلك من حب وتقدير...
شذى:من دون ما أفكر...لأن افعالك تبين لي من الحبيبه...ولمين الحب والتقدير...
تركي..شــذى..خلاص وش هالكلام...
شذى تحس إنها ودها تصيح...
شذى:خلاص تركي ما اطول عليك...مشغوله شوي...
تركي بسخريه:قولي ما أبي اكلمك ماله داعي هالتصريفه...
شذى:وبعدين...
تركي:طيب خلاص..مع السلامه...إهتمي بعمرك...
شذى:مع السلامه...
صكرت..كانت تبي تصيح بس نزلت دموعها..ماتنكر شوقها الكبير لتركي وحبه وشغفها لسماع صوته...بس كبريائها مجروح بجروح ماتبي تطيب...
اما هو حس بالمراره اللي بصوتها..وبالحب اللي بقلبها...يعرفها شذى.. ماتعرف تخبي حبها...كانت تحاول تتجنب اسئلته...وبنفس الوقت يلاحظ إنها ماتبي تغلط عليه..يالله ياكبر اخلاقها...

كل تفكيره...ياربي باقي فيه طريق بيجمعني مع شذى ولا لأ؟؟؟؟....

بعد مرور شهر...
كانوا راجعين من المستشفى...كان الوقت ظهر...يعني حزة غداء...
شذى:ما كان والله له داعي يا سعود...
سعود: شذى الصراحه ماقدرت فضولي هزمني...كنت لازم أعرف وش ببطنك ولد ولا بنت...
شذى بإبتسامه:قصدك لقافتك مو فضولك...
سعود وهو يفصخ نظارته الشمسيه ويناظرها:رجاءً فيه الفاظ أرقى من ملقوف...فيه إختراع باللغه العربيه يسمى فضول مو لقافه...
ورجع لبسها مره ثانيه...اما شذى ماتت ضحك...
شذى:بس اليوم والله شكلك مع الدكتوره يضحك...كانك بزر مشفوح(تقلده وتخشن صوتها) هاه دكتوره ولد ولا بنت؟؟؟...
سعود:تتطنزين...طيب يا ياام شوشه...والله لألحين أنزلك بهالشمس...
شذى:مجنون إنت...تبيني أحترق...
سعود:أجل صيري طيبه ومؤدبه وعاقله..وخلي عنك المصاله..
شذى:يا سعود وش رايك نتغدى برا...
سعود:وين تبين إنتي مع سعود...
شذى بإستغراب:من سعود؟؟؟...
سعود بإبتسامه من تحت النظاره الشمسيه وظهور غمازته :ولدك أكيد بتسمينه سعود على خاله...
شذى:لا بأسميه إنشالله فيصل...على أبوي الله يرحمه...
سكت سعود...وبعد فترة صمت:الله يرحمه...أحلى إسم...
شذى تحاول تمسح حزن يبي يظهر على السطح:ما قلت لي وين بتغديني؟؟؟...
سعود:وين تبين؟؟؟...
شذى:امممممم أبي أي حاجه...بس أهم شي يكون فيه لزانيا على الغداء...
سعود:على المطعم الإيتالي اجل...
شذى:امووووووت على إيتالي انا....
سعود:أوكيه قولي للوالده لا تنتظرنا على الغداء....
شذى:أوكيه...
وبعد ما دقت شذى على امها وطمنتها عن نفسها..وقالت لها إنهم بيتغدون برا...
قعدت تفكر شذى بتركي...كانت تتمنى تروح لمواعيدها وهي حامل مع تركي..كانت تتمنى إن تركي يكون بجنبها..هي ألحين بامس الحاجه له.. كان شوقها له يزيد لحظه عن لحظه...كان يغزو حب تركي كل تفكيرها وكيانها وجوارحها والأهم قلبها...
سعود يقطع صمتها:شذى وش موقفك مع تركي ألحين؟؟؟...
شذى وهو يحط يده على الجرح:صدقيني سعود مستحيل أرجع له(تكابر) أنا أصلا كنت متوقعه إنه بيرجع لبنت عمه...وبعدين ماتتوقع وش بيكون موقفي لمن أرجع له..بعد مايتزوجها...وين بيكون محلي اكيد النسيان...
سعود:بس شكله مازال متمسك فيك...
شذى:انا خايفه يا سعود...هو يربكني كذا لمن أشوف تمسكه فيني..ولمن أشوفه ياخذ بنته عمه حبه الأول والأخير...
سعود بإستغراب:مين قالك إنها حبه الاول والأخير...
شذى:أخته فاطمه...أم الشر كله هي و عايشه مرة بندر راس العصابه والمدبر فيها...
سعود يضحك:أحلى مسوين لي فيها عصابه...طيب وش مسمين عمرهم أكيد مافيا الشرق...
شذى:تتطنز وأنا أتكلم من جد...والله هم مسوين عصابه...عايشه وسلمى يا جعلهم القراده...وفاطمه ام الشر...
سعود يبي يطمن قلبه:طبعا بشاير بعيده عن مخططاتهم...
شذى تبتسم:تسألني عن بشاير...بشاير تنحط على الجرح يبرا... مستحيل تلقى إنسانه مثل بشاير تحسها صادقه بمشاعرها...مستحيل تنافق معك.. إذا هي تحبك توقف معك...ماتحبك تتجنبك...توقف مع الحق... واللي بقلبها على لسانها..تحس فيه وتقوله...
سعود وكأنه شذى هي اللي مادحته:يا بعدي يا بشاير...تصدقين حتى هي مهيب راضيه بأفعال أخوها تركي معك..وتقولي إنها خاطرها تركي يرجعك ويطلق مرته الجديده...
شذى بقهر:يعني أنا القديمه ياسعود...
سعود يضحك:لا والله خطأ مطبعي هذا..كنت بأقول بنت عمه...
شذى تتكلم من جد:سعود يا النبيه إفهم...ترى بشاير مالها دخل باللي صار بيني وبين تركي...إنت وبشاير مالكم دخل فينا...
سعود:أكيد يا أم فيصل... بشاير مستحيل أعاقبها على ذنب غيرها..ولا تزر وازرة وزر اخرى...
شذى تضحك:هههههه من ألحين أم فيصل..طيب يمكن تجي بنت...
سعود يوقف السياره:لا إنشالله ولد...ويجينا فيصل...
شذى:تصدق لمن تقولي أم فيصل..أحس إني كبرت عشر سنين قدام...بس أحس بفخر...
سعود وهو نازل:طيب إنزلي يا الفخورة...وصلنا...
شذى وهي نازله:تصدق من زمان ماجيته هالمطعم من أيام خطوبتي...
سعود:وهو باقي على حاله...
وبعدها دخلوا تغدوا..كان تغيير جو من جو البيت المكتئب..ومحاوله من سعود بالترفيه عن أخته...اللي يحسها تمر بجميع انواع الضغوط...

***

كان تركي قاعد مع أمه و أخته فاطمه...
فاطمه:طلقها يا اخي وفكنا...
تركي يناظرها بحده:وإنشالله كانت مضايقتك عشان تقولين فكنا...
تركي يكمل بصرامه:أنا مستحيل أطلق شذى لو على موتي...
أم بندر:الأمور تجي بالهدوء...وخذها يا تركي باللين...صدقيني إنها برتجع بس إنت لا تجيها بالقوة..هي بس زعلانه عشان ملكتك على سلمى...
فاطمه:الله عوضك بسلمى...مشالله كل مايتمناه الواحد فيها...وش لك بشذى السوسه...
تركي:فاطمه..لا تخليني اغلط عليك...إذا إنتي ماتحبينها مهوب لازم حبك لها أهم شي إني احبها واميل لها...والوالده راضيه عنها...
أم بندر بشفافيه:أنا أشهد إنها أخلاق..ومتواضعه وطيبه...
فاطمه بقهر ومسويه عمرها مالها دخل بالسالفه:اجل ليه اخذت سلمى عليها يا تركي..يا المحب...
تركي ماعرف بإيش يجاوبها:...طيب وش اللي يهمك لو تعرفين...
فاطمه:لأنه مستحيل الواحد يتزوج على عمرته إلا وهو كارهها أو شايف منها شي...
تركي بحده:هذي شي من خصوصياتي...ورجاء يا فاطمه لا تتدخلين بخصوصياتي...
أم بندر:من جد تركي مادامك تحب شذى كذا..وش لك بسلمى وتربطها معك...
تركي:رجاءً موضوع سلمى يمه يتصكر...انا ألحين أكلمك عن شذى كيف اخليها ترجع..أنا كلمتها قبل كم يوم شكلها باقي مصره على الطلاق...
فاطمه:طلقها...
تركي يفتح عيونه زياده:مستحيل أطلقها...
فاطمه بقهر واضح:أكيد ساحرتك يا جعلها البلا..وإنت يا تركي عمرك ما كنت كذا...
هنا دخلت بشاير عليهم وبيدها قطوتها تلعب معها...
بشاير بإبتسامه ممزوجه فيها لقافه:هااااااي..وش عندكم على هالإجتماع المغلق؟؟؟...
تركي يبتسم:هلا بشاير...زينك إنك جيتي...
فاطمه:بشاير اكيد واقفه معها...
بشاير وهي تقعد:وش السالفه...شكلها كبيره...
أم بندر:بشاير قبل ماتقعدين طلعي هالقطوة...تراها مأذيتني...
بشاير وهي تناظر بقطوتها وترفعها فوق:حرااااااام عليك مامي...مايا ما تأذي حد..وش فيك عليها..بالعكس والله إنها تهبل وودها تتعرف عليك بعد..
أم بندر بإستنكار:هالقطوة تبي تتعرف علي؟؟؟...
فاطمه بقرف:هذي اللي جايبها سعود...من جد منتهى الإنحطاط..احد يجيب لعروسته بليلة الملكه هديه مثل كذا..من جد فقر وقراوة..
بشاير بعصبيه:اموت وأعرف..ليش إنتي قاهرك سعود كذا...وبعدين هالقطوة لي مهيب لك..أساسا هذي لي وأنا راضيه فيها...و عاجبتني موت ..انا ما أدري ليه منقهره منها...فاطمه إنتي شكلك ماكله حصى على العايله كلها...وسعود راضيه فيه...يا صاحبة الاخلاق الراقيه..
تركي:حتى على سعود يا فاطمه..وش مسوين لك لا يكون ماخذين حلالك؟
فاطمه بزعل:ما رح أتكلم لأني لو تكلمت أكيد الأخ تركي بيزعل...
تركي بإبتسامه:لأ ماراح أزعل...مقدر أنا على زعل أم ريان...
فاطمه:لأنهم بصراحه يا تركي ماخذينك أنت وبشاير وسيله لأطماعهم..
بشاير بقهر:من هذول اللي ماخذنا وسيله لأطماعهم؟؟...
تركي:إنتظري بشاير..كملي يا ام ريان كلامك...
فاطمه بثقه أكبر:طبعا من...أكيد سعود وشذى وأهلهم...وهم ضحكوا عليكم وشوفوا شذى لمن رجع تركي لسلمى وعرفت إنهام مارح تستفيد منه.. رجعت وطلبت الطلاق...بس أرسلت بدالها أخوها سعود...
بشاير عصبت زياده:فاطمه؟؟؟...ترى ما أسمح لك وش هالأوهام اللي إنتي عايشه فيها..شكل لازم نعرضك على طب نفسي..يعني وش شايفه عمرك قاعده في برج عاجي والناس تحتك..وإذا أحد بيتقرب مننا لازم يكون طماع فينا وفي فلوسنا..يعني العلاقات الإنسانيه إنتهت ومابقى رابط يجمع الناس غير الفلوس وبس..
أعجب تركي بكلام اخته الصغيره وحماسها بالكلام فرد عليها:أقول بشاير مشالله كل هذا دفاع عن سعود..عيب عليك إركدي شوي..على الأقل قدامي..
إستحت بشاير بس غلا الدم بعروقها من كلام فاطمه..من جد قهرتها...
فاطمه بعصبيه:عشان سعود..قمتي تكلميني بهالطريقه وأنا اختك الكبيره اللي فرق بيني وبينك فوق 18 سنه...خلاص الأخلاق إنتهت...
بشاير:آسفه يا أم ريان...بس بصراحه كلامك ماله داعي...
فاطمه بعصبيه ماقدرت تكبحها:بشاير..تقدرين تقارنين كم مهرك من سعود وكم المهر اللي أخذته شذى من تركي؟؟...شوفي الفرق لأن مهرها أضعاف مضاعفه بالنسبه لمهرك...
تركي يقاطعها: فاطمه...إحنا مو بحصة رياضيات..عشان تقعدين لي تقارنين بين مهر بشاير وشذى..كلن بإستطاعته الماديه...
بشاير بثقه:بالعكس مهري من سعود للحين محتفطه فيه ولا ريال صرفت منه..وعاجبني وراضيه فيه..
فاطمه:إنتوا فكروا معي..فكروا بالمجتمع اللي تعيشون فيه..
تركي يقاطعها:فاطمه..لا تصير نظرتك ماديه بحته..ترى للحين ماتكلمت إحتراما لك...
فاطمه بسخريه:فيها الخير بشاير..تكلمت وقالت كل شي..
بشاير بتعذر:ســوري..سامحني آسفه ولاراح أعيدها...
تركي يتنهد:آه منكم...طلعنا عن الموضوع الأصلي...الحين كيف اخلي شذى ترجع...وهي باقي مصره على الطلاق...
بشاير خايفه:تكفى تركي لا تطلقها والله حرام..تراها من جد إنسانه ما تتعوض وما بيخسر كثرك لو طلقتها..ويخسر كثرها...
أم بندر:مثل ماقلت كلمها باللين وإعزلها عن خوانها...لا تكلمها قدامهم لأنهم بيأثرون برايها..
بشاير:إذا تبوني أكلم سعود لا يدخل..ترى عادي بأكلمه...بس هو يقول إنه مالي شغل باللي صاير بينك يا تركي وبين شذى...
تركي اعجب بموقف سعود من بشاير بإنها ماتتدخل:أقول بشاير لا تكلمينه أبد..وهو صادق مالكم دخل باللي صار بيني وبين أخته...


فاطمه:طيب وش ناوي تسوي؟؟؟...
تقولها بإستفسار...
تركي:أنا خلاص مسافر على الشرقيه...وإنشالله تتحسن الأمور...

***

بعد وصول تركي ونزول قدماه على تراب الشرقيه...تنهد بين خوف وشوق خوف إنه شذى ترفض العوده...وشوق لشوفها وملاقاتها...حس بالتوتر بس مثل ما وعد عبير خالته...راح ومر عليها بالأول وقعد معها...
*
*
عبير:الصراحه يا تركي مالك داعي وش لك بسلمى...
تركي:عبير تكفين صكري هالسيره...
عبير:لا ما رح أصكرها...ليه خليتني أخطب لك مادام مردك لبنت عمك...
تركي:لا تخليني أتحسف إني مريت عليك...
عبير:ولا تخليني اتحسف أنا بعد إني خطبت لك...حرام عليك يمكن لك ألحين سنه من تزوجت..وما امداك إلا خذيت الثانيه...
تركي:اللهم طولك يا روح...عبير وبعدين بتصكين السالفه ولا أروح...
عبير بضيق:لا تقعد تهدد...وبعدين قولي من جد تبي تطلقها...
تركي:لأ ما أبي أطلقها...بس هي اللي تبي الطلاق...
عبير:وبتطلقها؟؟؟...
تركي:لأ...بس هي ماعاد تبي ترجع ومصره على الطلاق...
عبير:لا تطلقها...تكفى تركي لا تطلقها...
تركي:لهالدرجه هامتك شذى؟؟؟...
عبير:طبعا تهمني...مهوب انا اللي خطبتها لك...وبعدين لمن كانت تدرس عندي كانت من البنات المحبوبات عندي...
تركي:بس لأنها كذا...
عبير:لأ..وبعد لأنها طيبه..واهلها ناس طيبين...
تركي:بس اهلها ألحين مصرين على الطلاق أكثر مماهي مصره وخصوصا محمد اخوها الكبير...
عبير:بس أحذرك لا تطلقها...
تركي:وش تحذريني..بس أنا في قرارة نفسي من سابع المستحيلات أطلقها..
عبير:والله حرااام يصير كذا...
تركي يغير الموضوع:إلا وين رجلك المصطول ما أشوفه...
عبير:ما المصطول إلا أنت...وبعدين عيب هذا حسبة خالك...
تركي:من خالي؟؟؟...لا يكون تقصدين رجلك العزيز أبو بدر...
عبير:طبعا هو العزيز...بس مشغول شوي هاليومين ومسافر..
تركي:أوكيه إذا جا سلمي لي عليه...وقوليه تركي يسال عنك يابو صوت حلو...

***

بشاير وهي في بيت أخوها متعب..رايحه تقعد مع سارا ساعه وبعدها ينزلون السوق الثنتين مع بعض...
بشاير:أقول سارا لا تاخذين بنتك...
سارا:قالوا لك خبله أخذها...لا والله ما خذيتها لو إيش يصير بخليها تقعد بالبيت...
بشاير:إيه والله أحسن..طيب يالله إمشي خلينا نروح السوق...
سارا:لحظه السواق برا..رايح يجيب أغراض للبيت..نص ساعه وهو جاي..
بشاير بخنق:اوفففف منك ليش ماقلتي لي من البدايه عشان ما أخلي سواقنا يروح كان خليته يودينا هو...
سارا:بصراحه سواقكم يخوف...ما أرتاح لنظراته...
بشاير:ياااااي يا الرقه...لا يكون على بالك طايح بغرامك...
سارا: مو مسألة طايح بغرامي..بس هذا إحساسي...
بشاير:والله اللي سواقكم يخوف مع أسنانه ليش ماتركبونه له تقويم...مهوب سواقنا...
سارا:يوووه ألحين دخلنا بسيرة السواقين وقرفهم..خلينا منهم...
بشاير بإبتسامه:والله هذا إنتي اللي فتحتيها..
سارا:ما قلتي لي شخبار شذى...
بشاير:الحمدلله زينه توني مكلمتها من قبل يومين..مرتاحه...
سارا بحزن:تصدقين من زمان ما كلمتها...
بشاير:والله خايفه...هي الخبله تبي تتطلق...عشان سلمى هانم...
سارا:حرام على سلمى..والله إني حقدت عليها من قلب..وش لها بتركي تاخذه وهو متزوج...
بشاير: سلمى بنت عمك لعينه اووووه منها خاصه هي وعايشه...
سارا:عايشه لعينه إيه..وبعدين من زمان عارفين إن عايشه شريره ومتكبره أما سلمى صح متكبره شوي بس والله طيبه مو مثل عايشه...
بشاير:سلمى طيبه؟؟؟...أحاول أصدقك بس ماني قادره..
سارا:يمكن لأنك ماتعرفينها مثلي...بس والله ماتقارن بعايشه...وبعدين عايشه هي اللي تحرك سلمى...
بشاير:لأ ما أتوقع..سلمى شخصيتها قويه..وما أعتقد أحد بيأثر عليها..
سارا:بس عايشه غير...
بشاير وهي تطلع جوالها:خليهم هالشر المقشر...وش رايك ندق على شذى..
سارا تبتسم:اوكيه...يله دقي...
وبعدها دقت بشاير..
بشاير:هلا بشذى...شخبارك؟؟؟...
سارا تكلمها:أقول بشاير أعطيني اكلمها من زمان ما كلمتها...
بشاير:لحظه شذى...سوير خليني اكلمها شوي بس...
وبعدها قعدت بشاير تسولف مع شذى يمكن خمس دقايق...
بشاير:أقول شذى والله ودي أطول معك بس سارا الغثه جالسه جنبي..
سارا تجر الجوال:أقول هاتيه...هلا والله يابعد حيي يا شذى شخبارك؟؟..
شذى تضحك:تمام وشخبارك إنتي وانجود والله من جد وحشتوني كلكم...
سارا:بخير..بس نسأل عنك والله لك وحشه يا الخايسه..
شذى:والله حتى إنتم...
سارا:مالك نيه ترجعين...ترى عفنتي عند أهلك يله إرجعي وبلا دلع البنات..
شذى:والله للحين ما فيه نيه للعوده يا سارا...بس خليك من هالكلام.. وقولي وش مسوين...
وبعدها قعدت سارا تسولف مع شذى ربع ساعه عقبها جا السواق وطلعوا بشاير وسارا للسوق...

أول ما وصل تركي لبيت أبو محمد...
إستقلبه سعود وخالد...لأن محمد ما كان موجود كان مسافر بحكم عمله.. هذا الشي ريح تركي من البدايه...لأن محمد أكبر عقبه ممكن يواجها..
تركي بعد فتره:وين شذى...وأم محمد ما أشوفهم؟؟؟...
سعود:امي مشغوله...وشذى ما تبي تجي...
خالد حاول يخفف من حدة رد اخوه سعود:تعرف شذى تعبانه شوي من الحمل...
سعود بنظرات بارده قاتله:لأ ما هيب تعبانه...هي قالت ماتبي تجي...
تركي عصب من الداخل:يعني ما تبيني اشوفها...
خالد:لا إنشالله تشوفها..بس بروح اناديها...
*
*
أم محمد: شذى ما يصير هذا للحين رجلك...
شذى وهي تقعد بعصبيه:بس أنا مابي أشوفه...بالغصب هو...
أم محمد:تكفين يا شذى انا امك وأطلبك لا ترديني...
شذى بعتب:بس والله أتوتر نفسيا يمه وأنا اشوفه...
ام محمد:هو بس جاي هاليوم وبيرجع رحلته الليله...
شذى:بس ما راح أرجع معه...
أم محمد:طيب بس إنتي اطلعي له..والله حرام جاي متعني من الرياض...
شذى:طيب بس ثواني عشان البس...



.......: السـلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
الكل بالمجلس التفت لصوت شذى اللي كانت واقفه عند الباب...
تركي وفرحه بعيونه ماقدر يخبيها:وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته...
وقف لها تركي...جات شذى وسلمت عليه مصافحه بس...وتركته وجلست جنب اخوها خالد...لاحظ تركي عليها بداية بروز بطنها...حس بمثل الخفقان القوي بقلبه...اما هي فتكاد ان تجزم بان كل من في المجلس يسمع ضربات قلبها اللي تشبه قرع الطبول..كانت مشتاقه اكثر مما هو مشتاق لها..
تركي يناظرها كيوم شوفتهم الأولى بتمعن وتفحص:شخبارك شذى؟؟؟...
شذى وهي تناظره بتحدي:بخير...اخبارك إنت؟؟...
تركي:الحمدلله...
وبعدها قعد خالد يسولف مع تركي وسط سكوت شذى و سعود...وبعدها دخلت أم محمد وقعدت معهم..وكسرت حدة الصمت وقعدت تسولف عادي مع تركي..وهذا الشي ما عجب سعود حيل بس ظل محتفظ بسكوته.. وبعدها بفتره بسيطه تكلموا في المحظور اللي هو رجعة شذى مع تركي...
شذى وهي توقف بعصبيه:مستحيل أرجع...
تركي وهو الثاني يوقف ويقول بعصبيه:وليه إنشالله مستحيل؟؟؟...
شذى:تركي...طلقني..ما عاد أبي أرجع معك...
تركي وهو معصب:طلاق مستحيـــــــل....
سعود يخرج من صمته ويتكلم بعصبيه:ليه مستحيل يا أخ تركي...هي ماعاد تبيك...ما تفهم عربي...
تركي إنقهر:سعود إحترم نفسك...وبعدين إنت اللي ما تفهم عربي...لا عاد تتدخل...
سعود:كيف ما تبيني وأنا أشوفك تبي تجبرها قدامي على إنها تعيش معك...
خالد يرفع صوته يهدي الوضع:يا شباب وش فيكم قمتوا كذا خلونا نتفاهم...
تركي بعصبيه:خالد..ما فيه تفاهم...وشذى إنتي بترجعين أما عن الطلاق مستحيل اطلقك لو على موتي فاهمه؟؟....
سمعته شذى وهو يقول كذا بعدها قالت:وأنا بعد...على موتي أرجع لك...
معلنه بداية حرب بينهم...وبعدها دخلت داخل...وهي تصيح بلوعه بقهر.. تحس إن الزمان ما عاده يفتح أذرعه لها بلهفه..وإن الناس تبدلت وما عاد فيه حب يسكنها...
اما تركي بعد ما شاف إنسحاب شذى...طلع هو الثاني وهو معصب كان من جد منقهر...ما كان يبي يشوف احد غيرها..خاطره إنه يكلمها وحدها وبحالها من غير أي تدخلات أو ضغوط خارجيه بينهم...
بعدها شد حزامه..ورجع لدياره الرياض...بخفي حنين...يحمل لوعة المشتاق و هموم عاشق...

***

كانت بالليله نفسها...سلمى رايحه لبيت ابو بندر في عزيمة عشا عازمتها أم بندر...بتوصيه من فاطمه اللي تقول لازم تكرمين مرة ولدك...عايشه ما جات بس الباقي موجود...
أم بندر:اقول سلمى ورى ما جات أمك؟؟؟...
سلمى:والله قعدت مع الوالد...
أم بندر:سلمي عليها...
فاطمه:اقول يمه وين أبوي؟؟...
ام بندر:معزوم عند عمتك حصه ورجلها...
كانت بشاير وسارا قاعدين جنب بعض..وهم يناظرون سلمى...بشاير بحقد تحس إنها ماخذه مكانة شذى بينهم...أما سارا منقهره ليش سلمى تاخذ واحد متزوج..
سلمى تكسر حدة الصمت بينهم:أقول بشاير وش مسويه مع الجامعه؟؟؟...
إبتسمت بشاير داخل نفسها..وهي تقول تبي تكسبني بصفها...بس هذا عشم إبليس بالجنه...قيم أوفر يا سلمى لا تحاولين معي...
بشاير:زينـــه...
بعدها قامت بشاير وتعذرت من الكل إن وراها مذاكره لأن بكره عندها كويز...وبعد ما صعدت غرفتها...مسكت الجوال ودقت على سعود لأنها مووت طفشانه وما عندها شي تسويه؟؟؟...
*
*
بنفس الليله وبوقت متأخر...رجع تركي من الشرقيه...حس بالخيبه الشديده وإنه انصدم على أرض الواقع..لمن دخل البيت من دون ما تكون يدها بيده...


***

في بيت أبو بندر...كانت هناك حاجه غريبه صايره...اللي هي قعدة عايشه مع فارس وفواز عيالها...وحتى هم قعدوا معها...
فارس:أقول يمه..وش تبين فينا و مقعدتنا معك...
عايشه:وش دعوه يا فارس أنتوا عيالي...ولازم نقعد مع بعض..من متى ما قعدنا مع بعض...
فواز:من الغداء أمس ما شفنا بعض...
فارس وهو قايم:اجل يله أسئذن يمه..والله مشغول...
عايشه:أقول اقعد ولا ترى والله أزعل عليك...
فارس وهو يقعد ويتأفف:طيب قولي لنا وش تبين فينا...
عايشه:خلونا نسولف مع بعض...قد نسينا من سوالف بعض...
فواز:نسولف عن إيش؟؟؟...
فارس يكلم فواز:متى آخر مره كلمك هتان خويي...
فواز:ليه تسأل؟؟؟...
فارس:لأنه من زمان ما سأل...ولمن دقيت عليه مغير رقم جواله...
فواز:لأ ما دق...بس تبيني اسأل اخوه معي بالشله ...
فارس:إسأل عنه الله يخليـك...لأنه من سافر كندا يدرس وهو منقطعه أخباره عني...ويقولون لي الشله إنهم شافوه قبل كم يوم باحد المجمعات..
فواز:أشك إنه بينجح برا..هو فاشل هنا وش رايك لو يروح هناك...
فارس بتأفف:يا شين فوزيه لمن تتكلم وتطلق آرآئها الهدامه...
فواز:والله من حلاكي الزايد إنتي...وبعدين من جد عائلة هتان أعرفهم اخوهم بصف سادس رسب مرتين والعائله فاشله دراسيا...
فارس:بس ناجحين حياتيا يا المزيونه...
عايشه معصبه:وبعدين معاكم كم مره قد نبهتكم لا عاد تكلمون بعض بهالطريقه ..عيب إنتوا أولاد منتوا بنات عشان تكلمون بعض بهالطريقه.. إلا متى أربي انا..شوفوا الواحد ايش طوله فيكم وتبوني اهزأ والله عيب تراني أستحي اهزا رجال اطول مني...
فارس بصوت واطي يكلم أخوه:اووووه تطورات صايره الوالده تستحي..
هنا قعد فواز وفارس يضحكون...
عايشه بزعل:ممكن اعرف وش اللي يضحككم الحين...
فارس:لا ابد بس تذكرنا شي يضحك...
عايشه:وبعدين تعال يقولون لي يا أستاذ فارس إنك لك فتره ماتدوام بالجامعه...
فارس يفتح عيونه مخترع من اللي علمها:لأ...مين قال...
عايشه:العصفوره قالت لي...
ناظر فارس بفواز:خلاص عرفتها العصفورة المزيونه...
فواز:لا تقعد تناظرني كذا..ترى عيونك تخوف...
فارس:اموت على نعومة بنات هالجيل...عيوني تخوف هاه؟؟؟...
فواز:اقول إنثبر زين...مسوي لي فيها شخصيه...
فارس بعصبيه:غصبن عن خشمك شخصيه...
فواز:علي أسد وبالحروب نعامه...
فارس وهو يمسك اخوه من ياقته:ما النعامه إلا إنتي يا الفتانه...
فواز يبي يفك عمره:أقول فارس فكني...
تجي عايشه وتحاول تفكهم...
عايشه بعصبيه:فكوا بعض...


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم